صفحة الكاتب : حنان الكامل

الموظف والاربعين حرامي
حنان الكامل

 الكثير من المتاهات والارهاصات سيمر بها الموظف العراقي البسيط ليشق يومه مع صباحه البارد المتجمد!! ويبدأ نهاره باكرا ليذهب الى عمله وهو قاطع الكثير من المضايقات ومتاعب الطريق ومنها الزخم المروري والسيطرات فضلا عن الحواجز الكونكريتية ، من اجل اداء عمله المكلف به لتأمين وضمان مستقبل افراد عائلته لكن هذا الموظف البيسط الكادح لايعلم انه مع موعد جديد في رحلة سيشق انفاسه ويتعثر طريقه وهي اربعين يوما وسيدخل بها في دوامة جديدة ليدفع ضريبتها مستقبلا انها دوامة "الاربعين حرامي" اقصد انه قرار الحكومة القاضي بتأخير صرف رواتب الموظفين الحكوميين عشرة ايام لتعويض نقص السيولة المالية التي سببها تذبذب اسعار النفط بالتأكيد هذه الدوامه والرحلة سيعانيها في حال طبق هذا القرار المجحف وسيكرس ربما بعض الموظفين تسجيل حضورهم في ساحات الاعتصام والتظاهر وبما ان الدستور العراقي ورئيس الوزراء الدكتور حيدر العبادي كفل التظاهر وشدد في اكثر من تصريح بعدم التعرض لاي شخص له حق التظاهر والاعتصام.
هنا سيدخل سادتي الموظف باجواء  تقشفية غير معتاد عليها فهل يسستطيع تأمين احتاجته بملغ مادي زهيد خلال الاربعين يوما وهو كان يعاني من نقص الراتب وانتهاء نفاده خلال الثلاثين يوم !! فكيف سيسدد اجور الكهرباء والماء والغذاء والاطباء وواجبات الاهل والاصدقاء فضلا عن اجور النت وتسيد مبالغ ( ابو المولد) الاهلية ناهيك عن "مبالغ الايجار" للذين لايمتلكون مسكنا خاصا بهم! فهل سينتظرون هؤلاء اربعين يوما علما ان اغلب الموظفين يمنتهنون مهنتين او ربما اكثر لتأمين متطلبات الحياة لقلة رواتبهم التي يتقاضونها من عملهم الحكومي فكيف الحال سيصبح بعد هذا القرار في حال تم تنفيذه او الشروع بتطبيقه"  هذا الموظف الذي كان يتنظر انجازات من الحكومة تسهم في تحسين وضعه الاقتصادي والمعاشي  .
قرار اصبح مشابه لحكاية الكهرومانة والاربعين حرامي التي يعود تاريخها الى العصر العباسي ، فمن سيكون هنا  في واقعنا اليوم كهرمانه ومن سياخذ دور الاربعين حرامي ومن سيصب الزيت  على رؤس هولاء السراق من اجل القاء القبض عليهم كما فعلت كهرمانه سابقا !!!!!
هذا القرار وبحسب قراءة اغلب الخبراء في الشأن المحلي سيؤدي البلاد بالانزلاق في ازمة مالية حادة لانه سيثقل كاهل الموظف ويزيد من معاناته اليومية  ، ويعني حرمان الموظفين رواتب أربعة أشهر في السنة الواحدة، فضلا عن احتواء  هذا القرار على عدة مخالافات قانونية اهمها المخالفة لقانون الموازنة الاتحادية  ، ناهيك انه سيفتح أبوابا واسعة لانتقاد الحكومة لكونه سابقة خطيرة لم يتم ولوجها في أصعب الحالات التي مر بها العراق ، كما انه سيزيد من الدعوات الشعبية لمساءلة المتسببين بهدر المال العام والمطالبة بمحاكمة الفاسدين وبدلا من ان تقترح الحكومة التلاعب بمصدر عيش الموظف كان من المفترض تقرر تخفيض موازنة مجلس النواب الذي صوت عليها  للسنة المالية 2015 والبالغة 424 مليار و825 مليون 482 الف دينار و تقليل عدد الحمايات والنفقات والسهرات والبيسكلات البرلمانية ؟؟؟؟. وعدم الترويج على انها ستعلن عن افلاسها خلال الشهرين المقبلين وعدم مقدرتها على تسديد رواتب الموظفين اصحاب الدخل المحدود فاخطر هذه التصريحات اشارت بان البلد يحتاج الى تصدير 3 ملايين برميل نفط يوميا لدفع رواتب الموظفين ، وفي الوقت نفسه كانت التقارير الرسمية تؤكد بان معدل الصادرات اليومية الفعلية لا يزيد عن 2,5 مليون برميل يوميا ، كما ان بعض السياسيين أكثروا من تصريحاتهم التي تقول ان خزينة الدولة خاوية وقد نفذت خلال عام 2014 بسبب غياب الموازنة الاتحادية .
خلاصة الكلام تذكروا يااصحاب القرار وساستنا الكرام قول الرسول الكريم (ص) " كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته".
 

  

حنان الكامل
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/02/23



كتابة تعليق لموضوع : الموظف والاربعين حرامي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق زائر ، على فوضى السلاح متى تنتهي ؟ - للكاتب اسعد عبدالله عبدعلي : المرجعية الدينية العليا في النجف دعت ومنذ اول يوم للفتوى المباركة بان يكون السلاح بيد الدولة وعلى كافة المتطوعين الانخراط ضمن تشكيلات الجيش ... اعتقد اخي الكاتب لم تبحث جيدا ف الحلول التي اضفتها ..

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكراً جزيلاً للكاتب ونتمنى المزيد

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكر جزيل للكاتب ونتمى المزيد لينيرنا اكثر في كتابات اكثر شكراً مرة اخرى

 
علّق مصطفى الهادي ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم اخي العزيز قيس حياكم الله . هذا المخطوط هو ضمن مجموعة مخطوطات توجد عندي مثل ألفية ابن مالك الاصلية ، والتوراة القديمة مكتوبة على البردي ومغلفة برق الغزال والخشب واقفالها من نحاس ، ومخطوطات أخرى نشرتها تباعا على صفحتي في الفيس بوك للتعريف بها . وقد حصلت عليها قبل اكثر من نصف قرن وهي مصانة واحافظ عليها بصورة جيدة . وهي في العراق ، ولكن انا مقيم في اوربا . انت في اي بلد ؟ فإذا كنت قريبا سوف اتصل بكم لتصوير المخطوط إن رغبتم بذلك . تحياتي

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : استاذ مصطفى الهادي .. شكرا جزيلا لك لتعريفنا على هذا المخطوط المهم فقط للتنبيه فاسهام الرازي في مجال الكيمياء يعتبر مساهمة مميزة وقد درس العالم الالماني الجوانب العلمية في كيمياء الرازي في بحث مهم في مطلع القرن العشرين بين فيه ريادته في هذا المجال وللأسف أن هذا الجانب من تراث الرازي لم ينل الباحثين لهذا فأنا أحييك على هذه الإفادة المهمة ولكن لو أمكن أن ترشدنا إلى مكان هذا المخطوط سأكون شاكراً لك لأني أعمل على دراسة عن كيمياء الرازي وبين يدي بعض المخطوطات الجديدة والتي أرجو أن أضيف إليها هذا المخطوط.

 
علّق حكمت العميدي ، على هيئة الحج تعلن تخفيض كلفة الحج للفائزين بقرعة العام الحالي - للكاتب الهيئة العليا للحج والعمرة : الله لا يوفقهم بحق الحسين عليه السلام

 
علّق حسين الأسد ، على سفيرُ إسبانيا في العراق من كربلاء : إنّ للمرجعيّة الدينيّة العُليا دوراً رياديّاً كبيراً في حفظ وحدة العراق وشعبه : حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة لحفظ البلد من شرر الأعداء

 
علّق Diana saleem ، على العرض العشوائي  للجرائم على الفضائيات تشجيع على ارتكابها  - للكاتب احمد محمد العبادي : بالفعل اني اسمع حاليا هوايه ناس متعاطفين ويه المراه الي قتلت زوجها واخذت سيلفي ويا. هوايه يكولون خطيه حلوه محد يكول هاي جريمه وبيها قتل ويخلون العالم مشاعرهم تحكم وغيرها من القصص الي يخلون العالم مشاعرهم تدخل بالحكم مو الحكم السماوي عاشت ايذك استاذ لفته رائعه جدا

 
علّق مصطفى الهادي ، على للقران رجاله ... الى الكيالي والطائي - للكاتب سامي جواد كاظم : منصور كيالي ينسب الظلم إلى الله . https://www.kitabat.info/subject.php?id=69447

 
علّق منير حجازي ، على سليم الحسني .. واجهة صفراء لمشروع قذر! - للكاتب نجاح بيعي : عدما يشعر حزب معين بالخطر من جهة أخرى يأمر بعض سوقته ممن لا حياء له بأن يخرج من الحزب فيكون مستقلا وبعد فترة يشن الحزب هجومه على هذه الجهة او تلك متسعينا بالمسوخ التي انسلخت من حزبه تمويها وخداعا ليتسنى لها النقد والجريح والتسقيط من دون توجيه اتهام لحزب او جهة معينة ، وهكذا نرى كثرة الانشقاقات في الحزب الواحد او خروج شخصيات معروفة من حزب معين . كل ذلك للتمويه والخداع . وسليم الحسني او سقيم الحسني نموذج لخداع حزب الدعوة مع الاسف حيث انسلخ بامر منهم لكي يتفرغ لطعن المرجعية التي وقفت بحزم ضد فسادهم . ولكن الاقلام الشريفة والعقول الواعية لا تنطلي عليها امثال هذه التفاهات.

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : احسنتم و جزاكم الله خير جزاء المحسنين و وفقكم لخدمة المذهب و علمائه ، رائع ما كَتبتم .

 
علّق منير حجازي ، على بالصور الاستخبارات والامن وبالتعاون مع عمليات البصرة تضبط ثقبين لتهريب النفط الخام - للكاتب وزارة الدفاع العراقية : ولماذا لم يتم نصب كمين او كاميرات لضبط الحرامية الذين يسرقون النفط ؟؟ ومن ثم استجوابهم لمعرفة من يقف خلفهم ام ان القبض عليهم سوف يؤدي إلى فضح بعض المسؤولين في الدولة ؟

 
علّق منير حجازي ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : التوريث في الاسلام ليس مذموم ، بل أن الوراثة تاتي بسبب أن الوريث عاصر الوارث ورأى تعامله مع الاحداث فعاش تلك الاحداث وحلولها بكل تفاصيلها مما ولد لديه الحصانة والخبرة في آن واحد ولذلك لا بأي ان يكون ابن مرجع مؤهل عالم عادل شجع ان يكون وريثا او خليفة لأبيه ولو قرأت زيارة وارث لرأيت ان آل البيت عليهم السلام ورثوا اولاولين والاخرين وفي غيبة الثاني عشر عجل الله تعالى فرجه الشريف لابد من وراثة العلماء وراثة علمية وليس وراثة مادية. واما المتخرصون فليقولوا ما يشاؤوا وعليهم وزر ذلك . تحياتي

 
علّق سعد جبار عذاب ، على مؤسسة الشهداء تدعو ذوي الشهداء لتقديم طلبات البدل النقدي - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : استشهد من جراء العمليات الحربية والأخطاء العسكرية والعمليات الإرهابي بموجب شهاده الوفاة(5496 )في ٢٠٠٦/٦/١٩ واستناداً إلى قاعدة بيانات وزارة الصناعة والمعادن بالتسلسل(١١٢٨ )والرقم التقاعدي(٤٨٠٨٢٣٢٠٠٤ )

 
علّق حكمت العميدي ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : ماشاء الله تبارك الله اللهجة واضحة لوصف سماحة السيد ابا حسن فلقد عرفته من البداية سماحة السيد محمد رضا رجل تحس به بالبساطة عند النظرة الأولى ودفئ ابتسامته تشعرك بالاطمئنان.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : لطيف عبد سالم
صفحة الكاتب :
  لطيف عبد سالم


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



  توازن فالفيردي يضاعف قوة سلاح ميسي المدمر

 وزير الخارجية الإسباني: مدريد والاتحاد الأوروبي ضد التدخل العسكري بفنزويلا

 طبابة فرقة المشاة الخامسة عشرة تقدم العلاجات اللازمة للمقاتلين والنازحين وعموم المواطنين  : وزارة الدفاع العراقية

 تطاول وقح على نقابة الصحفيين  : ماجد الكعبي

 نائب المفتش العام لوزارة الداخلية يجتمع بمدير مديرية تفتيش بغداد ومدراء المكاتب والمفارز التفتيشية فيها  : وزارة الداخلية العراقية

 سلوك الإندساس!!  : د . صادق السامرائي

 لابد من ثورة تصحيحية شاملة  : ابو فاطمة العذاري

 ترحيل عوائل داعش من منطقة عراقية

 المتطوعون الشباب يشاركون في موكب عزاء أربعينية الأمام الحسين (ع)  : وزارة الشباب والرياضة

 فرقة العباس (عليه السلام) القتالية تزف فارساً من فرسانها الأبطال ليلتحق بركب الشهداء..

 الضال المضل احمد القبانجي يقول ان كلام القرآن ليس من عند الله

 بالصور : خلية الاغاثة التابعة لمكتب السيد السيستاني تمضي ثالث ايام عيد الاضحى مع النازحين .

 العدد ( 309 ) من اصدار الاحرار  : مجلة الاحرار

 حِوْارِيّات [١] أَلْجْارُ قَبْلََ الدّارِ!  : نزار حيدر

 مقتل 5 ارهابيين بينهم ما يسمى بوالي الجنوب في بابل

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net