صفحة الكاتب : د . صلاح الفريجي

مؤيد اللامي وازدواجية المعايير الاعلامية انور الحمداني انموذجا
د . صلاح الفريجي


في خضم الفوضى السياسية وعدم الرؤية باتجاه الواقع المرير الذي نحاول القفز عليه بعدة اساليب تارة ترقيعية واخرى توقعية لمستقبل زاهر ومرة ثالثة نعلل الخلل بالمجتمع والثقافة المجتمعية والتخلف لنحاول ايجاد مخارج لاخراج الدرة من فم التنين التي ابتلعها عام 2003 وهو يلوك بها علها تتكسر او تشق بطنه لتخرج مليئة بالدم ومع كل التحليلات السياسية الموافقة والمضادة يطل علينا نقيب الصحفيين مؤيد اللامي بنكات سمجة تدلل على عمق الطائفية المحشو بها عقول الاغلبية الجاهلة كي يسترضيهم او يرسل رسالة لهم بانه على مايتمنون ويتبنون من افكار ترجع بنا قرون والاغرب ان هذه المرة استهزء برسولنا الكريم خاتم الانبياء والمرسلين محمد ص وصحابته الكرام وخلفائه الراشدين من خلال اليوتيوب وانتشر نسجيل صورة وصوت للنقيب مؤيد اللامي لايحتمل الدبلجة او الاقتطاع او اي شك وانما فاح مالدية من اخلاق لاتنسجم مع موقعه ودوره الاعلامي والمهم كنقيب منتخب يمثل العراق وليس نصيحتنا للاستاذ تجدي نفعا لا قديما ولا حديثا ولكن المصيبة ان تطل علينا البغدادية والتي لانشك بوطنيتها واخلاصها للعراق ونحن ممن دفع ثمنا كبيرا في سبيل ايضاح صورتها الوطنية الطيبة لنقدها الموضوعي وبرامجها العملاقة في رفع المستوى الثقافي للمواطن وقبل يومين وبعد ظهور مقطع مشين لنقيب الصحفيين مؤيد اللامي ينال فيه من نبينا الاكرم-ص- وخلفائه الراشدين بتهكم شديدفي مقطع فيديو على اليوتيوب شاهدنا من يدافع عنه باستماته ويؤول الامور ويتهم المناوئين وبالضبط في برنامجنا المفضل استوديو التاسعة كي يتهم الحمداني الاخرين ولانعرف من هم الجهات التي تحاول اسقاط اللامي ؟ان النقيب معروف بتاريخه في مدينة العمارة بل في بعثيته وفدائيته لعدي صدام حسين كما انه لعب دورا قذرا في تدجين الاعلام العراقي والصحافة للدكتاتور المالكي من خلال دعم دولة القانون له بقوة وبالخصوص المستشار الخاص للمالكي ياسين مجيد فاي فضيلة او موقف للامي وطني او تاريخي في ظل الدكتاتوريتين الصدامية والمالكية ولن افهم حقيقة او سر دفاع القناة الحرة الوطنية عن هذا الشخص وما يحز بالنفس ان الاستاذ انور الحمداني لم يبرر الواقعة بشكل صح او يعلق بشكل يقبله العقل بل قال بان الفيديو ملفق ومشوه ومحرف ومدبلج عليه وقد سمعته عشرات المرات واتصلت على من كان حاضرا واكدوا صحته وصدوره من النقيب السيد مؤيد اللامي ولكن لماذا لم يدعي انور الحمداني او يقبل ان تكون فيديوات القاضي محمود الحسن وعباس البياتي وعلي الشلاه وحنان الفتلاوي في عمان والكثير من الفيديوات التي عرضها ببرنامجه استوديو التاسعه ولم نعترض او يعترض هو عليها ويحتمل ما احتمله للسيد اللامي ؟علما انني ضد كل الاسماء التي ذكرتها ليس لعداء شخصي وانما لمنهج خاطئ قاموا به ومارسوه في طريقة عملهم فكيف لهذا صح ولهذا خطا ؟ وصدق الشاعر حين يقول وعين الرضا عن كل عيب كليلة - ولكن عين السخط تبدي المساوءا ؟؟؟ اقول ياسيد انور انت اعلامي او موظف وكذلك الدكتور عون الخشلوك هل انت موظف ام اعلامي ام ماذا ؟ وهل هناك ضغوط عربية او اقليمية باللعبة ام ماذا ؟ من حقنا ان نفهم دفاعكم المستميت عن رجل ذا تاريخ ليس نزيها سابقا ولا لاحقا ؟ وكان وما زال عونا لكل ظالم ان الوطنية ان لاندافع عن الخونة لوطنهم لذلك انسجمت توجهاتنا معكم حين كنا نعتقد بانكم تدافون عن اظهار الحقيقة ولما اختياراتكم للحقيقة التي تخدمكم فهنا نتوقف عن اي كلمة تدعمكم لاننا قد نشرك في الدفاع عن غير النزيه وليس هذا منهجنا في الاعلام والصحافة كما اننا لانريد كشف فضائح ووحشية واستهتار الانظمة السابقة الابمقدار مانمنعهم من العبث بمقدرات الامة من جديد كذلك لايمكننا قبول الاطراء والمدح الاعمى والتبجيل لمن لايستحق ذلك ان اشكالية الصراع مع الحقائق لها ابعادها فلابد ان نرسم ايديولوجية اعلامية نقصي بها كل مايضر بالمجتمع العراقي سابقا او لاحقا اما الانتقائية والعلاقات والتاثير فهذه قضية عقيمة قد تقربنا من الظالمين ونحن نحسبها قريبة من الحق ومن الحقوق المهدورة ان الخلط بالاوراق لن يجدي نفعا كما اوهم المالكي به من مستشاريه الجهلة فان كان ذلك غير مجدي بالايام الماضية القريبة فكيف يجدي مع الاعلام الانتقائي او المنافق ان الاعلام هو من يعطي الشرعية ويسلبها ان كان اعلاما حرا وهو الرقيب والميزان على الحاكم والقاضي بل والكاتب واذا تنكب الاعلام الطريق فان الامة هي التي سترفضه وتقاطعه لان الامة لاتخلو من العقل والرشد بل وترفض من يزرع الضغائن ومن يدافع عنه ويثير الاحقاد وينبش الفتن ويمزق الصفوف ولكن يحصل عند خيانة الاعلام للامة عند ذاك تتحول الامة الى ثورة اعلامية ولن تثق فيمن يدافع عنها وعن مشاريعها كما ان الامة مهما كانت مغيبة فانها ياتي اليوم الذي تثبت وجودها ولو على حساب المجاملات والبيع بها والتجارة واما الدفاع عن الظالم فهو نوع من انواع الكبت والقمع الاعلامي والاستبداد بالهوئ
 

  

د . صلاح الفريجي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/02/24



كتابة تعليق لموضوع : مؤيد اللامي وازدواجية المعايير الاعلامية انور الحمداني انموذجا
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 4)


• (1) - كتب : عزيز علي ، في 2015/02/25 .

فعلا ان لم تستحي فافعل ماشئت
ما اكثر المطبلين لمؤيد الامي ويبدو ان حفلات مادلين طبرا والايباد والايفون فعل فعله السريع وبدانا نسمع الاسطوانة المشروخة
من يتجاوز على الرسول الكريم صلوات الله عليه واله وسلم
فهو في مزبلة التاريخ
ومن يساند امثال هؤلاء فهو شريك معهم في هذا التجاوز

احسنت دكتور

• (2) - كتب : احمد جلال ، في 2015/02/25 .

كرار الطبري
صادق الموسوي
ماهذا النفاق يالقالق الصحافة
والى هذه الدرجة وصلت بكم العبودية لمؤيد اللامي
الم تكتب يا رجل الفضاء سابقا مقالة اشبعت فيها اللامي سبابا
واخرجته حتى من الاسلام
اما انت ايها الطبري
فكل الصحفيين يعرفون مغامراتك
اما ما بدات به مقالتك والتطبيل للهدايا والمكارم فهو استحقاق الصحفيين ولا فضل لاحد على احد
الم تشمئز نفوسكم بعد من المديح للمكارم التي يغدقها عليكم وكان اللامي قد اخرجها من كيس ابويه
هذا استحقاقكم وما اللامي الا خادم لكل الصحفيين فلا تجعلوه سيدا عليهم
ومن رضى بان يكون خادما لاتنفعهم السيادة من امثالكم


• (3) - كتب : كرار علي الطبري ، في 2015/02/24 .

نجاح الزميل مؤيد اللامي وما قدمه من منجز للصحافة وللعراق أغاض الحاقدين ..


كرار علي الطبري ..

منذ أن تسنم الزميل مؤيد اللامي منصب نقيب الصحفيين وما قدمه من منجز للاسرة الصحفية , كان من أهمها قانون حماية الصحفيين وتوزيع الأراضي والمكافأة السنوية ورعاية اسر شهداء الصحافة ودعم زواج الصحفيين كذلك المرضى منهم وإرسالهم إلى خارج العراق , ومتابعة شؤون الصحفيين وتخفيض اجور النقل في الخطوط الجوية العراقية إضافة إلى المنجزات على المستوى العربي والدولي في حصوله على منصب النائب الأول لرئيس اتحاد الصحفيين العرب وعضوية اللجنة التنفيذية للاتحاد الدولي للصحفيين يعد هذا بحد ذاته منجزا للعراق وليس للاسرة الصحفية فحسب .
إن هذا النجاح الكبير الذي حققه الزميل اللامي قد أغاض الكثير من الحاقدين على مسيرة نقابة الصحفيين وعلى شخص الزميل اللامي , وقد حاكوا الكثير من المؤامرات والتهم وتعرض خلالها إلى الاغتيال . ولم يكتفوا في حينها ,فشنوا حملات تصقيطية وتشويه سمعة النقيب لكنها جميعا باءت بالفشل .
فيما تحركوا أخيرا في فبركة ودبلجة الفيديو مدعين استهداف النقيب لشخص الخلفاء والرسول الكريم . وهم يعلمون علم اليقين إن الزميل اللامي ينتمي لبيئة تحترم كل المقدسات الإسلامية وجميع الديانات ولا يمتلكون أي نفس طائفي . والمدينة التي أنجبت الزميل اللامي هي فسيفساء العراق فيها المسيحي والصابئ والسني والشيعي وقد تشبع من ثقافاتها فلا يمكن أن يصدر هكذا منطق من الزميل اللامي .
غير إن الحاقدين بعد أن جربوا كل شيء من اجل تشويه سمعة النقابة ونقيبها سلكوا هذا الطريق كونهم يعرفون جيدا إن الاشتغال على وتر الطائفية لعله أن ينجح هذه المرة , ومهما مكروا فالله خير الماكرين .

ويبقى الرسول الأعظم محمد ( ص) خط احمر لا يمكن المساس باسمه ومكانته المقدسة العظيمة التي غدت منارا لكل البشرية لما تمثله من قيم سمحاء ورسالة سلام ومحبة ومودة ووئام .
ويبقى الحاقدين في غيضهم ومؤامراتهم ودسائسهم خارج السرب , وتبقى نقابة الصحفيين ونقيبها الزميل اللامي الراية الخفاقة في عالم الصحافة .






• (4) - كتب : صادق عبد الواحد الموسوي ، في 2015/02/24 .

المسيرة الإنسانية لنقيب الصحفيين العراقيين مؤيد اللامي للأسرة الصحفية وللشعب العراقي
صادق عبد الواحد الموسوي
رجل السلام
لقد قادني الضمير الإنساني ان اكتب كلمة حق في رجل خدم العراق وشعبه وخدم الأسرة الصحفية من واقع منصبه ومكانته لدى قلوب محبيه وهو نقيب الصحفيين الأخ مؤيد اللامي . ومن خلال كلمتي ابعث رسالة للذين يتصيدون بالماء العكر
من الذين سوّد الله وجوههم وقلوبهم وأعمى بصائرهم وبصيرتهم عن نور الحق وتاهوا عن جادة طريقه الصواب.
الذين ما زالوا يخيرونني بخيارين اما الابتعاد عن قول الحق في ما أنجزه نقيب الصحفيين او سينالني زيف باطلهم. من إخبار زائفة ومقالات لبعض الصحفيين أتباعهم ممن باعوا ضمائرهم بالدرهم والدولار.
فأقول صدقا وانطق حقا....
يجب علينا مواجهة دعاة الغزو الفكري الداعشي ، المنتسبين ظلما للصحافة
الذين يبغون إشعال نار الفتن الطائفية والعصبية المذهبية وبث سمومهم بين الأسرة الصحفية من اجل غاية دنيئة لبعض السياسيين المرتبطين بأجندات خارجية.
حيث ان هؤلاء يعلمون ان نقابة الصحفيين منها انبعثت الأفكار المنصفة وتبيان الحق والحقائق ومنها تخرجت الثورات الإصلاحية من خلال الأقلام الحرة في النقد البنّاء لتصحيح مسار العملية السياسية ومسار بعض السياسيين من الذين ينتهجون المنهج الطائفي لنشر الفساد .
فأصبح الإعلام الحر يرعب هؤلاء الطغاة أصحاب النهج الطائفي من دواعش السياسة ودواعش الصحافة والإعلام.
فإن الدور الريادي الذي تلعبه الأسرة الصحفية على انطلاق الكلمة الصادقة والصوت الحر المسند لحرية الرأي والتعبير ،
من هذا المنطلق ارتفعت خطابات اللامي الصادقة للوحدة الوطنية في عدة مناسبات وهو ينتقد السياسيين وتحذيره لهم من مغبة التمادي في بث إشاعة الفرقة بين صنوف الشعب العراقي ، ومطالبته بتغيير نهجهم الطائفي والساعي لتقسيم العراق وتمزيق وحدته .
فكان شجاعا وحريصا على استعادة دور الصحافة الريادي في العراق.
وانا أنحني احتراما لهذا الرجل لحرفيته العالية في عمله ولما قدمه ويقدمه من منجزات جلية للأسرة الصحفية وللعراق عموما .
الذي عمل بجد وإخلاص من اجل استقلال الصحافة واختزالها بنقابة الصحفيين لتكون نقية خالصة غير مسيسة لأي شخصية سياسية وغير تابعة لأحزاب السلطة والتيارات الدينية .


لأنه متيقن بالعمل المشترك لصحافة حرة بآليات جديدة تتجاوز الشعارات، وسعيه لأهمية التكامل بالنهوض الفكري وإحياء مفهوم الوحدة الوطنية .
وطالب مواجهة التحديات التي تواجه المنطقة وسعى لتقوية العلاقات العراقية العربية مع دول الجوار، وتأكيد دعمه الكامل للعمل الصحفي العربي المشترك.
وقد نجح اللامي في ذلك ولهذا انتخب النائب الأول لاتحاد الصحفيين العرب ،وقبله اختير ليكون ممثلا ومنسق الشرق الأوسط والعالم العربي لاتحاد الدولي للصحفيين
والمشكلة أن الخلاف في الماضي كان في التسلط والدكتاتورية أما في عصرنا فقد امتد إلى حرية الرأي والتعبير، التي لا يفهمها البعض عن الحرية الأخلاقية النابعة من دين الحق.
وعليهم العمل وفق هذه المبادئ السامية لتحقيق المقاصد الأساسية لمحورية المؤسسات الإعلامية في العمل بشكل فريد دون تناقض وتزيف للحقائق..
فان الكثير من الأسرة الصحفية قيموا أداء دور نقابتهم ، وكانوا مع دفع العمل والاستمرار فى الحفاظ على دور النقابة والمطالبة باستمرارها ، كونها الداعمة والراعية والممثل الشرعي والحقيقي للأسرة الصحفية.
وبالرغم ما تواجهه النقابة من تحديات، فى عملها لتأصيل المفهوم العلمي في تقييم الأداء والرقابة على المؤسسات الإعلامية التي تبث السموم .
ومطالبتنا من الاخ مؤيد اللامي الوقوف بصلابة وحزم ضد هذه المؤسسات وتلك الشخصيات المغرضة ، من اجل الدفاع عن استقلال الصحافة فى مواجهة التسقيط بأساليب غير أخلاقية بعيدا عن الأدبيات وبالفاض سوقية ، ومطالبته بالوقوف بجانب الصحفيين لاستعادة حقوقهم ، ومن اجل ان يعيش العراقي بسلام وأمان في مجتمع يسوده الحب والوئام.
واننا نعلم ان هم اللامي هو التجديد في الفكر الإنساني والتجديد الذي ينتظره شعب العراق من الأسرة الصحفية والدفاع عن حقوقهم ومظلوميتهم
هو التجديد في المعاني وكيفية التزام الصحفيين بالمنهج الصحيح، وفق تطابق السلوكيات الأخلاقية. السامية مع ما جاء في تعاليم الدين الإسلامي الحنيف.
فان العمل بغير هذا المنطق يكون نسفا للفكر الإنساني، وشتان بين التجديد والتبديد.
كون نقابة الصحفيين منبرا إعلاميا وواجهة العراق ومنارا يشع نورا وفكرا ومنطقا لتصحيح كل مسار معوج ،وستبقى ينبوعا للعلم لا يجف في أشد أوقات العالم جهلاً وظلاما.
ومن المؤسف أن نرى البعض ممن يدعون أنفسهم من المثقفين وبعض السياسيين الذين يسعون الى إطفاء نور ذلك السراج الذي أوقده الاخ مؤيد اللامي .
وسعيهم لخفت بريقه، بسبب سياسات فاسدة تلهف وراء حاضنة الطمع الشخصي.
فان تحمل الرسالة الصحفية هي الأمانة إلى كل شعوب العالم ، والعمل على إظهار وتبيان الحقائق وتبيان الفكر والقلم وأثره في تقدم البشر ورقي الحضارة، وكفالة الأمن والطمأنينة وراحة النفس لكل الناس.
كما تهتم الصحافة بانبعاث وهج الحضارة والتراث العلمي والفكري وخدمة المجتمع وتبيان الأهداف الوطنية والإنسانية والقيم الروحية للمجتمع.
وتزويد الشعوب بأصحاب الرأي المتسلحين بالثقافة العامة وتخريج أناس مهنيين يحملون الثقة بالنفس وقوة الروح، بعملية مهنية لتأكيد الصلة بين الفكر والقلم والصوت والمنطق السليم .
والربط بين الأخلاقيات والسلوكيات والمهنية العالية وتأهيل الفرد للمشاركة في كل أسباب النشاط والإنتاج والريادة والقدوة الطيبة، للمشاركة في حل جميع الأزمات التي تحل على العراقيين. أليس هذا دور الصحافة والإعلام في الدول التي لها تاريخ وحضارة عريقة مثل العراق؟ ...
مدير صوت العراق / بغداد
سفير المفوضية الدولية لحقوق الإنسان في العراق
والمستشار الإعلامي لرئيس المفوضية
صادق عبد الواحد الموسوي
رجل السلام




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل

 
علّق تسنيم الچنة ، على قراءة في ديوان ( الفرح ليس مهنتي ) لمحمد الماغوط - للكاتب جمعة عبد الله : هذا موضوع رسالة تخرجي هل يمكنك مساعدتي في اعطائي مصادر ومراجع تخص هذا الموضوع وشكرا

 
علّق ابو الحسن ، على حدث سليم الحسني الساخن.. - للكاتب نجاح بيعي : الاستاذ الفاضل نجاح البيعي المحترم رغم اننا في شهر رمضان المبارك لكن فيما يخص سليم الحسني او جواد سنبه وهو اسمه الحقيقي ساقول فيه لو كلُّ كلبٍ عوى ألقمتُه حجرًا لأصبح الصخرُ مثقالاً بدينارِ لا اعلم لماذا الكتاب والمخلصين من امثالك تتعب بنفسها بالرد على هذا الامعه التافه بل ارى العكس عندما تردون على منشوراته البائسه تعطون له حجم وقيمه وهو قيمته صفر على الشمال اما المخلصين والمؤمنين الذين يعرفون المرجعيه الدينيهالعليا فلن يتئثرو بخزعبلات الحسني ومن قبله الوائلي وغيرهم الكثيرين من ابواق تسقيط المرجعيه واما الامعات سواء كتب لهم سليم او لم يكتب فهو ديدنهم وشغلهم الشاغل الانتقاص من المرجعيه حفظكم الله ورعاكم

 
علّق منبر حجازي ، على الصين توقف شراء النفط الايراني تنفيذاً للعقوبات الأميركية : الصين تستطيع ان توقف اي قرار اممي عن طريق الفيتو . ولكنها لا تستطيع ايقاف القرارات الفردية الامريكية . ما هذا هل هو ضعف ، هل هو ضغط اقتصادي من امريكا على الصين . هل اصبحت الصين ولاية أمريكية .

 
علّق مصطفى الهادي ، على (متى ما ارتفع عنهم سوف يصومون). أين هذا الصيام؟ - للكاتب مصطفى الهادي : ملاحظة : من أغرب الأمور التي تدعو للدهشة أن تقرأ نصا يختلف في معناه واسلوبه وهو في نفس الكتاب . فمثلا أن نص إنجيل متى 9: 15يقول : ( فقال لهم يسوع: هل يستطيع بنو العرس أن ينوحوا ما دام العريس معهم؟) .فالنص هنا يتحدث عن النوح ، وهو كلام منطقي فأهل العريس لا ينوحون والعرس قائم والفرح مستمر لأن ذلك نشاز لا يقبله عقل . ولكننا نرى نص إنجيل مرقس 2: 19يختلف فأبدل كلمة (ينوحوا) بـ كلمة (يصوموا) وهذا تعبير غير منطقي لأن الفرق شاسع جدا بين كلمة نوح ، وكلمة صوم .فيقول مرقس: ( فقال لهم يسوع: هل يستطيع بنو العرس أن يصوموا والعريس معهم؟ ). فأي نص من هذين هو الصحيح ؟؟ النص الصحيح هو نص إنجيل متى فهو كلام معقول منطقي فاتباع السيد المسيح لا يستطيعون البكاء على فراقه وهو بعد معهم ، وإنما البكاء والنوح يكون بعد رحيله ولذلك نرى السيد المسيح قال لهم : (هل يستطيع ابناء العريس ان ينوحوا والعريس معهم؟). وهذا كلام وجيه . ولا ندري لماذا قام مرقس باستبدال هذه الكلمة بحيث اخرج النص عن سياقه وانسجامه فليس من الممكن ان تقول (هل يصوم ابناء العريس والعرس قائم والعريس معهم). هذا صيام غير مقبول على الاطلاق لأن العرس هو مناسبة اكل وشرب وفرح ورقص وغناء. لا مناسبة نوح وصيام.

 
علّق عقيل العبود ، على الملموس والمحسوس في معنى النبل   - للكاتب عقيل العبود : ثراؤهم بدلا عن ثراءهم للتصحيح مع المحبة والاعتذار. عقيل

 
علّق حسن عبدالله : اعتقد ان الديمقراطية هي بالفعل كانت اكبر اكذوبة وخدعة سياسية وقع العراق في فخ شباكها بعد سقوط نظام البعث البائد والمجرم صدام حسين , وما تعرض له الاخ الكاتب هو مدح من باب البغض في النظام الدكاتور , وألا ما فائدة الديمقراطية التي تشترط في مجلس النواب نصاب اقنوني يسمى ( 50 % + واحد ) في تشريع وتعديل القوانيين بالوقت الذي لا تسمح للناخب ان ينتخب اكثر من مرشح واحد فقط ؟!!

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : الأخ سمعان الاخميمي تحية طيبة في البدء أشكر لك لطفك وتعليقك. سبق ونشرت على صفحتي الشخصية في الفيسبوك بحثاً صغيراً مفصلاً ضمنته الكثير من الكلمات الغريبة التي تستخدمها ايزابيل في بحوثها وأبديت رأيي وظني في سبب استخدامها لهذه الكلمات. كما وقد أشرت أن لا أحد من الشخصيات المسيحية التي تعج بها أبحاث إيزابيل، والتي تدعي اللقاء بها، له ترجمة أو ذكر لا في أبحاثها ولا في أي محرك بحث على الإنترنت؛ معظم هذه اللقاءات مثلها مثل مزاعم بعض علماء الشيعة قديماً وحديثاً أنهم قد رأوا الإمام المهدي، لا دليل عليها سوى كلامهم. أما الغاية من أبحاثها، فالسؤال يوجه لإيزابيل، لكنها تذكر في بحوثها أنها في صف الشيعة كمسيحية منصفة! في هذا الموضع سأنسخ إشكال منير حجازي، وأترك فهم التلميح لك وللقاريء اللبيب. (وهذا من اغرب الأمور أن ترى شيعيا يرد على السيدة إيزابيل والتي كانت مواضيعها تسير في صالح التشيع لا بل انتصرت في اغلب مواضيعها لهذا المذهب ومن دون الانتماء إليه). نعم إنما ألغزتُ فيه إشارةً === وكل لبيب بالإشارة يفهم. شكري واحترامي...

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : حسين صاحب الزاملي الغرض من هذا البحث هو نقد بحث الكاتبة ايزابيل بنيامين ماما اشوري وبيان عوارها. لست في معرض الرجم بالغيب لأتنبأ بماهية العهد القديم وما كان محتواه، فإن ذلك يستلزم الرجوع إلى آي القرآن الكريم وهو برأيي دور باطل فإن القرآن مبتلى بنفس ما ابتلي به العهد القديم إن تجردنا عن اعتقادنا الراسخ كمسلمين بسماويته. كما أشرت إليه مجملاً في التعليقات، نحن أمام نصوص موجودة في الكتاب المقدس، نريد أن نفسرها أو نقتبس منها، لا بد أن ننقلها كما وردت ثم نعمل على تفسيرها، أما أن نقطع النصوص، ونزور في ترجمتها، ونغير مفرداتها للوصول إلى غرضنا، فهو برأيي إيهام للقاريء وضحك واستخفاف بعقله.

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : احمد الجوراني واحد من أسباب رفضي إخراج جنود الدولة الإسلامية عن الإسلام هو هذا: إن الدولة الإسلامية وما أنتجته على الساحة العراقية إجمالاً هو ملخص حي ماثل أمامنا للإسلام التاريخي الروائي. ولا أزيد.

 
علّق مصطفى الهادي ، على معقولة مات كافرا؟.. - للكاتب د . عباس هاشم : لا والله مؤمن وليس بكافر . ولكن الاهواء والحسد والحقد والمنافسة هي التي جعلت منه كافرا . ثم متى كفر أبو طالب حتى يكون مؤمنا وقد مدحت الاحاديث نسب النبي الشريف (ص) وهناك عشرات الروايات الدالة على ذلك اخرجها القاضي عياض في كتابه الشفا بتعريف حقوق المصطفى . ومنها ما نقله عن السيوطي في الدر المنثور - الجزء : ( 3 ) - رقم الصفحة : ( 294 )و ما اخرجه أبو نعيم في الدلائل ، عن إبن عباس قال : قال رسول الله لم يزل الله ينقلني من الأصلاب الطيبة إلى الأرحام الطاهرة مصفىً مهذباً ، لا تتشعب شعبتان إلاّ كنت في خيرهما. وقال المارودي في كتاب أعلام النبوة :وإذا إختبرت حال نسبه ، وعرفت طهارة مولده علمت أنه سلالة آباء كرام ليس فيهم مستزل بل كلهم سادة قادة وشرف النسب وطهارة المولد من شروط النبوة . وقال الفخر الرازي في تفسيره : أن أبوي النبي كانا على الحنفية دين إبراهيم ، بل أن آباء الأنبياء ما كانوا كفاراً تشريفاً لمقام النبوة ، وكذلك أمهاتهم ، ويدل ذلك قوله تعالى : (وتقلبك في الساجدين).ومما يدل أيضا على أن أحداً من آباء محمد ما كان من المشركين ، قوله : لم أزل أنقل من أصلاب الطاهرين إلى أرحام الطاهرات ، وقال تعالى : إنما المشركون نجس) . ولعل في كلام الآلوسي أنظر تفسير الآلوسي - الجزء : ( 7 ) - رقم الصفحة : ( 194 ) الدليل القوي على ان آباء النبي واجداده لم يكونوا كفارا فيقول : (والذي عول عليه الجمع الغفير من أهل السنة أنه ليس في آباء النبي كافر أصلاً لقوله : لم أزل أنقل من أصلاب الطاهرين إلى أرحام الطاهرات (والمشركون نجس) ، وقد ألفوا في هذا المطلب الرسائل وإستدلوا له بما إستدلوا ، والقول بأن ذلك قول الشيعة كما إدعاه الإمام الرازي ناشىء من قلة التتبع. وأنا اقول أن المدرسة السفيانية الأموية هي التي انفردت بقول ذلك .

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإلهام، ما هي حقيقته القدرية؟ - للكاتب عقيل العبود : السلام عليكم . على موقع كتابات نشرت بعض المعلومات عن قصة اكتشاف نيوتن للجاذبية ، اتمنى مراجعتها على هذا الرابط . مع الشكر . https://www.kitabat.info/subject.php?id=83492

 
علّق Yemar ، على بعض الشيعة إلى أين ؟ راب صرخي وشور مهدوي.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : شيئ محزن اختنا العزيزه ولكنه ليس مستغرب لأن المعركه مستمره منذ آدم عليه السلام إهبطا بعضكم لبعض عدو والأكثر إيلاما في الأمر أن حزب الشيطان نشط وعملي واتباع الله هم قله منهم من نسي وجود معركه ومنهم منتظر سلبيا

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : الأخ الفاضل منير حجازي يبدو لي أنك لم تقرأ ردي على بولص هبهب: "لم أفهم لم أجهدت نفسك في تحليل ديني ومذهبي وعقيدتي، وهل يغير ذلك شيئاً مما ورد في المقال سواء اتفقت معه أم اختلفت؟؟ إنما اعتدنا أن نبحث عن دين المقابل لنقيم كلامه، على أساس مرتكزاتنا الذهنية: دينية، مذهبية، قومية، أو اجتماعية، لا على أساس ما ذلك الكلام من حق أو باطل مجرد عن تلك المرتكزات. " كما ولن أهدر وقتي في الرد على اتهامك فهو أسخف من أن يرد عليه، وطريقة طرحك كانت أكثر سخفاً. الموضوع الذي كتبته هو موضوع علمي بحت، تناولت فيه بالمصادر مواضع البتر والتدليس وتحريف النصوص عن معانيها كما حققتها والتي وردت في كتابات ايزابيل بنيامين. كنت أتمنى أن تحاور في الموضوع عسى أن تنفعني بإشكال أو تلفتني إلى أمر غاب عني. لكنك شططت بقلمك وركبت دابة عشواء بكماء وأنا أعذرك في ذلك. أكرر - ولو أنه خارج الموضوع لكن يظهر أن هذه المسألة أقضت مضجعك - أني لم أمتدح ابن تيمية إنما أبيت أن أخادع نفسي فأخرجه عن الإسلام، شيخ الإسلام ابن تيمية عالم من علماء الإسلام الكبار شأنه شأن الحلي والشيرازي والخوئي والنوري، وله جمهوره وأتباعه؛ وكون رأيه وفتاواه لا تطابق عقائد الشيعة، كونه تحامل على الشيعة لا يخرجه عن دائرة الإسلام التي هي شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله، هذه هي دائرة الإسلام التي تحاول أنت وأمثالك من المغرر بهم تضييقها إلى مصاديق المصاديق حتى صارت الشيعة تتقاتل فيما بينها، ويبصق بعضهم في وجوه بعض، على التقليد. (أتمنى أن تراعي حرمة عقلك). وليتك حددت رموز الشيعة الدينية، فاليوم صارت حتى هيلة وحمدية وخضيرة وسبتية من رموز الشيعة الدينية، وتعدى الأمر ذلك إلى بعض موديلات السيارات، فلو انتقد أحد موديل سيارة مقدسة فكأنه انتقد رمزاً دينياً ولربما قتل على باب داره. وسأهديك هدية أخرى... روى الامام الذهبي في كتابه سير أعلام النبلاء عن الامام الشافعي. قال يونس الصدفي - وهو يونس بن عبد الاعلي وهو من مشايخ الائمة الستة أو من فوقه "قال ما رأيت أعقل من الشافعي، ناظرته يوماً في مسألة ثم افترقنا ولقيني فأخذ بيدي ثم قال: "يا أبا موسي ألا يستقيم أن نكون إخواناً وإن لم نتفق في مسألة؟" قال الذهبي : "هذا يدل علي كمال عقل هذا الامام وفقه نفسه فما زال النظراء يختلفون" قتدبر. ولو نار نفخت بها أضاءت .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي حسين عبيد
صفحة الكاتب :
  علي حسين عبيد


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 حوار مع رئيس اتحاد الغرف التجارية العراقية  : صلاح نادر المندلاوي

 ماذا يجب على حكومة العراق فعله فورا ؟

 دعبول البغدادية الخشلوكية  : فراس الغضبان الحمداني

 نادي كربلاء.. وصراعات السياسيين !  : حسن البيضاني

  نجاح و رحاب والحب العذري  : فلاح العيساوي

 وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة د.المهندسة آن نافع اوسي تستقبل السفير الايراني في العراق  : وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية

 تفاصيل حادثة اعتداء بعض الشباب الاردني المنفلت على مجموعة من الطلبة العراقيين المتدربين بصفة فنيين على طائرة F-16 العراقية ضمن 3 دورات مفتوحة في الاردن ...

 العتبة العلوية تستقبل مجموعة من الجرحى وتبدي استعدادها لتحمل تكاليف علاجهم

 بيان من وزارة الدفاع عن أخر التطورات في قواطع العمليات خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية

 محكمة الإعلام تقرر النطق بالحكم القطعي بالدعوى المقامة ضد الصحفي ماجد الكعبي بداية الشهر القادم  : ماجد الكعبي

 السفير الفلسطيني: يجب ان يجتمع احرار العالم في كربلاء.. والعراق الذي انتصر على الارهاب بفتوى قادر على التغيير

 زار وزير الموارد المائية دحسن الجنابي موقع سدة الفلوجة والقناة الموحدة في محافظة الانبار  : وزارة الموارد المائية

 تنسيق مشترك بين العراق والاتحاد الاوربي لدمج ذوي الاعاقة في المجتمع  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 قراءة المهدوية  : علي حسين الخباز

 التحرش الجنسي بين الشريعة و العقل و الحل  : جعفر مهدي الشبيبي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net