صفحة الكاتب : مهدي المولى

مسعود البرزاني والدعوة الى النبوة
مهدي المولى
المعروف جيدا الدعوة الى النبوة الى الدين في عصرنا الحديث اصبحت دعوة اعداء الله والحياة والانسان وصفة يتصف بها كل الطغاة البغاة الظالمين فهؤلاء المجرمين كل مبتغاهم هو التحكم برقاب الناس ان يطول حكمهم الى الابد فيزدادون في اضطهاد شعوبهم وفي قمعها مما يدفع الشعوب الى النفور من هؤلاء المجرمين ويزداد تذمرهم منهم وتبدأ الشعوب في التحرك للتخلص منهم  فمن اجل تثبيت حكمهم وتبرير قمعهم وظلمهم فيدعون انهم انبياء بل افضل من الانبياء ويدعون ان الله ارسلهم ويقودون حملة  دينية ويتحولون من حالة الى حالة جديدة مخالفة للحالة السابقة حيث يرتدون عباءة الدين امثال النميري وصدام والقذافي وهتلر والبرزاني حاليا وغيرهم الكثير
صحيح ان هذه الفكرة  من بنات افكار هؤلاء الطغاة وامنية كانوا يتمنوها ويسعون لتحقيقها الا انهم لم يملكوا الجرأة على طرحها فتلقفتها العناصر الانتهازية  وصورتها ودعت الطاغية اليها وهذا ما فعله الطاغية معاوية وصدام والنميري والكثير من امثالهم
حاول  الطاغية المقبور صدام ان يدعي النبوة ولكن بالخفاء فتلقف الفكرة  الذين حوله من الانتهازيين  والذين لا شرف لهم ولا كرامة وقاموا بنشرها بين الناس والدعوة اليها وكأن صدام لم يأمرهم بذلك وهكذا بدأت الدعوة الى نبوة صدام وقيادته للحملة الشيطانية التي افسدت العراق ارضا وبشرا لا زلنا نعاني منها وربما يستمر اثرها السيئ الى اجيال عديدة 
حيث قام الكثير من هؤلاء  الانتهازين  يصنعون لصدام قدرة وهالة ربانية واخذوا يتنافسون ويتسابقون في هذا المضمار وفعلا كسبوا الكثير من المال الحرام الذي كان يقدمه صدام لزوجاتهم
هذا يقول سيدي ان زوجتي شاهدتك فوق الكعبة تصلي وهذا يقول سيدي ان زوجتي سمعتك تتكلم مع جبريل وهذايقول ان زوجتي شاهدتك تصعد الى السماء
وهكذا بدأت المنافسة بين هؤلاء لا ادري هل كان صدام يصدقهم   ام يضحك عليهم
المعروف جيدا ان صدام لا يثق باي احد حتى ولا عناصر مخابرته واقاربه الا انه كان يعتمد على زوجات من معه بطرقه المختلفة وهكذا استطاع ان يحصل على وسيلة من اهم الوسائل التي يمكن ان تحميه وتحمي حكمه وهي اللقاء بزوجات من معه ومن حوله ومن ثم ارغامهن على تلبية كل رغباته الخاصة والعامة
بل هناك من تجرأ واعتبره المهدي المخلص والمنقذ مدعيا ان جد صدام قبل 300 عام تنبأ بان حفيده صدام سيملأ الارض قسطا وعدلا بعد ما ملأت ظلما وجورا وبهذا كذب المسيحيين وكذب المسلمين
المعروف ان مسعود البرزاني  معجب بصدام وعاشقا له ويحاول ان يكون صدام اخر لهذا فانه القدوة والطريق الذي يقتدي به ويسير عليه
الجدير بالذكر لا مسعود كردي ولا صدام عربي لكن صدام تظاهر بحب العرب فدمر العرب حيث جعل الجميع عرب بما فيهم البرزاني نفسه فبعد ان اعلن صدام انه من نسل الرسول محمد اعلن البرزاني انه من نسل الرسول محمد
قيل ان صدام ارسل رسالة الى البرزاني يحذره من هذه اللعبة قائلا له انا بالكوة دبرتها انت اشلون دبرها
فرد مسعود الذين دبروها لك سيدبروها لي
ضحك صدام وقال  حقا انت خليفة من بعدي
وبعد قبر الطاغية بدأ مسعود يأخذ دور صدام ويسلك سلوكه وهو تكريد الارض والبشر في المنطقة العرب الشبك الشيعة التركمان الاشورين والسريان والمسيحين كلهم كرد والذي لا يقر يذبح على الطريقة الوهابية حتى انه تحالف وتعاون  مع داعش الوهابية في تحقيق هدفه
  يظهر ان السيد مسعود البرزاني شعر انه في خطر وان  المرحلة مرحلة الدين والتدين وبما انه مسئول عن مجموعة دينية وهابية سلفية الطريقة النقشبندية وان احد اركانها المخربط عزت الدوري والكثير من عناصر البعث الذين  غمرتهم  قاذورات الحملة الايمانية التي قادها المقبور صدام  هؤلاء جميعا وفي جلسة شيطانية صرخوا صرخة واحدة مسعود البرزاني نبي هذه الامة ولا نبي غيره فصرخت بقية الجوقة
نعم انه نبي مقدس وانه نبي مرسل من السماء واقواله مقدسة وافضل من القرآن وبدأت جوقة اخرى تقول اقوال مسعود افضل من القرآن وتدعوا الى التخلي عن القران
الحقيقة هذه الخطابات وهذه التجمعات اثارت غضب الشعب الكردي وخاصة احزابه الوطنية وبالذات حزب الاتحاد الوطني وحركة التغيير واحزاب وقوى ديمقراطية ويسارية فاصدرت بيانات شجب واستنكار ضد هذه التصرفات والخطابات ودعت الى وقفها ومنعها واحالة من قام ويقوم بها الى العدالة ووصفتهم بالجهلاء العملاء الذين يضمرون شرا للكرد وكردستان كما طالبوا باقالة مسعود البرزاني من رئاسة الاقليم
ودعت قيادة الاتحاد الوطني كل القوى الوطنية والديمقراطية الى اجتماع عام لا تخاذ قرارا بهذا الشان اي باقالة مسعود البرزاني من رئاسة الاقليم واحالته الى العدالة
المعركة بدات بين ابناء كردستان والنبي مسعود البرزاني ومجموعته
يا ترى من ينتصر

  

مهدي المولى
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/02/27



كتابة تعليق لموضوع : مسعود البرزاني والدعوة الى النبوة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Alaa ، على مَدارجُ السّالكين مِنَ الإيمان الى اليَقين - للكاتب د . اكرم جلال : احسنت النشر دكتور زدنا

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : بارك الله فيك أستاذي العزيز .. لي الشرف بالاستفادة من مكتبتكم العامرة وسأكون ممتنا غاية الامتنان لكم وأكيد أنك لن تقصر. اسمح لي أن أوصيك بهذه المخطوطات لأن مثل هذه النفائس تحتاج إلى اعتناء خاص جدا بالأخص مخطوطة التوراة التي تتربص بها عيون الاسرائيلين كما تربصت بغيرها من نفائس بلادنا وتعلم جيدا أن عددا من الآثار المسلوبة من المتحف العراقي قد آلت إليهم ومؤخرا جاهروا بأنهم يسعون إلى الاستيلاء على مخطوطات عثر عليها في احدى كهوف افغانستان بعد أن استولوا على بعضها ولا أعلم إذا ما كانوا قد حازوها كلها أم لا. أعلم أنكم أحرص مني على هذه الآثار وأنكم لا تحتاجون توصية بهذا الشأن لكن خوفي على مثل هذه النفائس يثير القلق فيّ. هذا حالي وأنا مجرد شخص يسمع عنها من بعيد فكيف بك وأنت تمتلكها .. أعانك الله على حمل هذه الأمانة. بالنسبة لمخطوط الرازي فهذا العمل يبدو غير مألوف لي لكن هناك مخطوط في نفس الموضوع تقريبا موجود في المكتبة الوطنية في طهران فربما يكون متمما لهذا العمل ولو أمكن لي الاطلاع عليه فربما استطيع أن افيدك المزيد عنه .. أنا حاليا مقيم في الأردن ولو يمكننا التواصل فهذا ايميلي الشخصي : qais.qudah@gmail.com

 
علّق زائر ، على إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام - للكاتب محسن الكاظمي : الدال مال النائلي تعني دلالة احسنت بفضح هذه الشرذمة

 
علّق عشتار القاضي ، على المرجعية الدينية والاقلام الخبيثة  - للكاتب فطرس الموسوي : قرأت المقال جيدا اشكرك جدا فهو تضمن حقيقة مهمة جدا الا وهي ان السيد الاعلى يعتبر نجله خادما للعراقيين بل وللامة ويتطلع منه الى المزيد من العمل للانسانية .. وهذا فعلا رأي سماحته .. وانا مع كل من يتطابق مع هذا الفكر والنهج الانساني وان كان يمينه كاذبا كما تدعي حضرتك لكنني على يقين بانه صادق لانه يتفق تماما مع رأي السماحة ولايمكن ان تساوي بين الظلمة والنور كما تطلعت حضرتك في مقالك ولايمكن لنا اسقاط مافي قلوبنا على افكار ورأي المرجع في الاخرين فهو أب للجميع . ودمت

 
علّق زائر ، على فوضى السلاح متى تنتهي ؟ - للكاتب اسعد عبدالله عبدعلي : المرجعية الدينية العليا في النجف دعت ومنذ اول يوم للفتوى المباركة بان يكون السلاح بيد الدولة وعلى كافة المتطوعين الانخراط ضمن تشكيلات الجيش ... اعتقد اخي الكاتب لم تبحث جيدا ف الحلول التي اضفتها ..

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكراً جزيلاً للكاتب ونتمنى المزيد

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكر جزيل للكاتب ونتمى المزيد لينيرنا اكثر في كتابات اكثر شكراً مرة اخرى

 
علّق مصطفى الهادي ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم اخي العزيز قيس حياكم الله . هذا المخطوط هو ضمن مجموعة مخطوطات توجد عندي مثل ألفية ابن مالك الاصلية ، والتوراة القديمة مكتوبة على البردي ومغلفة برق الغزال والخشب واقفالها من نحاس ، ومخطوطات أخرى نشرتها تباعا على صفحتي في الفيس بوك للتعريف بها . وقد حصلت عليها قبل اكثر من نصف قرن وهي مصانة واحافظ عليها بصورة جيدة . وهي في العراق ، ولكن انا مقيم في اوربا . انت في اي بلد ؟ فإذا كنت قريبا سوف اتصل بكم لتصوير المخطوط إن رغبتم بذلك . تحياتي

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : استاذ مصطفى الهادي .. شكرا جزيلا لك لتعريفنا على هذا المخطوط المهم فقط للتنبيه فاسهام الرازي في مجال الكيمياء يعتبر مساهمة مميزة وقد درس العالم الالماني الجوانب العلمية في كيمياء الرازي في بحث مهم في مطلع القرن العشرين بين فيه ريادته في هذا المجال وللأسف أن هذا الجانب من تراث الرازي لم ينل الباحثين لهذا فأنا أحييك على هذه الإفادة المهمة ولكن لو أمكن أن ترشدنا إلى مكان هذا المخطوط سأكون شاكراً لك لأني أعمل على دراسة عن كيمياء الرازي وبين يدي بعض المخطوطات الجديدة والتي أرجو أن أضيف إليها هذا المخطوط.

 
علّق حكمت العميدي ، على هيئة الحج تعلن تخفيض كلفة الحج للفائزين بقرعة العام الحالي - للكاتب الهيئة العليا للحج والعمرة : الله لا يوفقهم بحق الحسين عليه السلام

 
علّق حسين الأسد ، على سفيرُ إسبانيا في العراق من كربلاء : إنّ للمرجعيّة الدينيّة العُليا دوراً رياديّاً كبيراً في حفظ وحدة العراق وشعبه : حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة لحفظ البلد من شرر الأعداء

 
علّق Diana saleem ، على العرض العشوائي  للجرائم على الفضائيات تشجيع على ارتكابها  - للكاتب احمد محمد العبادي : بالفعل اني اسمع حاليا هوايه ناس متعاطفين ويه المراه الي قتلت زوجها واخذت سيلفي ويا. هوايه يكولون خطيه حلوه محد يكول هاي جريمه وبيها قتل ويخلون العالم مشاعرهم تحكم وغيرها من القصص الي يخلون العالم مشاعرهم تدخل بالحكم مو الحكم السماوي عاشت ايذك استاذ لفته رائعه جدا

 
علّق مصطفى الهادي ، على للقران رجاله ... الى الكيالي والطائي - للكاتب سامي جواد كاظم : منصور كيالي ينسب الظلم إلى الله . https://www.kitabat.info/subject.php?id=69447

 
علّق منير حجازي ، على سليم الحسني .. واجهة صفراء لمشروع قذر! - للكاتب نجاح بيعي : عدما يشعر حزب معين بالخطر من جهة أخرى يأمر بعض سوقته ممن لا حياء له بأن يخرج من الحزب فيكون مستقلا وبعد فترة يشن الحزب هجومه على هذه الجهة او تلك متسعينا بالمسوخ التي انسلخت من حزبه تمويها وخداعا ليتسنى لها النقد والجريح والتسقيط من دون توجيه اتهام لحزب او جهة معينة ، وهكذا نرى كثرة الانشقاقات في الحزب الواحد او خروج شخصيات معروفة من حزب معين . كل ذلك للتمويه والخداع . وسليم الحسني او سقيم الحسني نموذج لخداع حزب الدعوة مع الاسف حيث انسلخ بامر منهم لكي يتفرغ لطعن المرجعية التي وقفت بحزم ضد فسادهم . ولكن الاقلام الشريفة والعقول الواعية لا تنطلي عليها امثال هذه التفاهات.

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : احسنتم و جزاكم الله خير جزاء المحسنين و وفقكم لخدمة المذهب و علمائه ، رائع ما كَتبتم ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : صادق القيم
صفحة الكاتب :
  صادق القيم


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 كيف نقضي على الارهاب  : مهدي المولى

 إصدار جديد نوبات من القلق نوبات من الشعر بمناسبة صدور مجموعتي الشعرية "نوبات شعرية"  : صالح الطائي

 الناصرية في غياب الميزانية  : حميدة السعيدي

 الشركة العامة للصناعات الهيدروليكية تقدم عرضا لانشاء منظومة حدود متكاملة ومتطورة لدعم الجانب الامني في البلاد  : وزارة الصناعة والمعادن

 الانواء الجوية: الطقس مغبر للأيام الاربعة المقبلة مع ارتفاع درجات الحرارة

 الاستفادة من أساليب ومناهج الدولة المهدوية الفاضلة  : مجتبى الساده

 هل خُلِقَ الكون من لاشيء؟  : صلاح عبد المهدي الحلو

 قرار مجحف يؤدي الى غلق قناة البصرة الفضائية وتسريح العاملين فيها  : مرصد الحريات الصحفية في العراق

 المحسن السقط بن الامام الحسين ( عليه السلام )  : مجاهد منعثر منشد

 كوردستان المتألقة دوما  : كفاح محمود كريم

 العمل تشارك في اجتماعات اللجنة التوجيهية العليا المشرفة على برنامج بناء قدرات التعليم الابتدائي والثانوي  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 نائب محافظ ميسان يتفقد عدد من المشاريع في المحافظة  : اعلام نائب محافظ ميسان

 لمرضى السكري 4 خضراوات مفيده عليك تجربتها  : احمد هاشم

 هادي العامري ينقش اسمه باحرف من ذهب  : صباح الرسام

 بُعث يونس لنينوى في العراق !  : سيد صباح بهباني

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net