صفحة الكاتب : الشيخ جميل مانع البزوني

تقريب الرؤى بين حوزتي النجف وقم المقدستين
الشيخ جميل مانع البزوني
     ان التاريخ القريب للحوزة العلمية اصبح اكثر وضوحا من الازمنة المتقدمة لان الحوزة لم تكن تواكب الاوضاع العالمية من جهة الاعلام ومن المعروف ان الاعلام يؤدي الدور الكبير في بيان الاوضاع الخاصة والعامة عندما يكون موجها نحو بيان تلك الجوانب .
      وقد افتقدت الحوزة الى هذا الجانب كثيرا في طول تاريخها الحافل بالاحداث حتى وصل هذا الغياب ان تتهم الحوزة احيانا بامور هي اول من بادر الى القيام بها من قبيل التعامل مع الاحداث السياسية خصوصا العسكرية التي تهدد المقدسات والاوطان .
     وبسبب الوضع الخاص الذي عاشته حوزة النجف في طوال تلك الفترات كانت هي الابعد عن الاعلام وبالتالي هي الاكثر اتهاما بالتقصير في الدفاع عن الاوطان حتى اصبحت انشودة التقصير تنسب اليها والى علمائها بصورة اعتيادية من دون خوف ولا وجل .
     واما حوزة قم فكانت ابعد عن هذا الحجم من الاتهام السافر لانها برزت الى العلن بصورة اكبر من خلال زجها في المعترك السياسي قبل حوزة النجف ولهذا فهمت ان الاعلام جزء مهم من تاريخ الحوزة ولابد ان تهتم به كما تهتم ببقية الجوانب التي ترتبط بالجانب العلمي .
     وبالرغم من ان الحوزتين واجهت نفس الافكار المضادة تقريبا الا ان الحجم الاكبر من الاتهام توجه الى النجف دون لكن برز ايضا ان الجزء الاكبر من المنحرفين عن خط التشيع درسوا في قم دون النجف بسبب بروز الجانب المدني في المجتمع الايراني .
       وفي كل من الحوزتين كانت توجد مميزات خاصة ترتبط بكل منهما على حدة لا وجد في الحوزة الاخرى ومع ذلك بقي الحجم الاكبر في الحوزتين هي الجانب المشترك لان الدراسة نفسها كما ان الوسائ التعليمية ذاتها يضاف لها ان الكثير من ابناء هذه الحوزة او تلك انتقل بصورة طبيعية او غير طبيعية الى الجانب الاخر وربما تاثر او بقي على وضعه بالرغم من الانتقال من هذه المدينة الى تلك .
     ومما لا شك فيه ان الحوزة الرسمية في كل من المكانين يبدو للوهلة الاولى في حالة اختلاف كبير الا ان هذا الفهم يبدو قاصرا جدا بسبب النظر الى بعض الجوانب الخارجية من كل منهما دون التمعن في داخل المؤسستين التعليميتين ولها تجد ان وضع الاساتذة المنتقلين بعد اكتمل ونضج وعيهم الخاص لا يجدون فرقا في التواجد هنا او هناك .
   يبقى السؤال المهم كيف يمكن ان نستفيد من هذا الكم المشترك من الجوانب ليتم التعاون بين الطرفين من اجل اكمال الصورة الناقصة عند الطرف الاخر ؟
   الجواب عن ذلك سهل وذلك لان كل واحدة منهما تحتاج الى الجانب المتقن في الطرف الاخر وبيانها فيما يلي :
1-تمتاز حوزة قم بالسبق على مستوى تاسيس المؤسسات العلمية في جوانب متعددة منها التحقيق والطباعة والنشر وغيرها من مؤسسات نشر الفكر في العالم فيما كانت حوزة النجف تمتاز بكم لا باس به من هذا الجانب وقد تعرض الى الضغط والمضايقة فتم القضاء على اكثره وصار بمنزلة العدم .
وعلى هذا تكون الاستفادة من تجربة قم في هذا المجال لاعادة تاسيس او تاهيل تلك المؤسسات بعد ان صار القيام بهذه الامور متاحا بعد اسقاط النظام البعثي.
2-تمتاز حوزة قم بوجود استفادة كبيرة من التقنية العلمية اثناء الدرس وهو امر شبه مفقود او موجود على نطاق غير واسع وتحتاج حوزة النجف للاستفادة من هذا بصورة اكبر لزيادة الاستفادة من جانب الوقت في تلقي الدروس لانه الجانب الاهم في تاثير استخدام التقنيات الحديثة في التعليم .        
3-تمتاز حوزة النجف بوجود انضباط كبير في تلقي الدروس العلمية على عكس الوضع الموجود في قم من جهة دخول الاسلوب الاكاديمي في الحوزة والذي اضر بدرجة كبيرة بهذا الجانب واصبح الطالب اقل ضبطا بسبب الضغوط الداخلية في ايران على مؤسسة الحوزة العلمية باعتبارها توثر على ميزانية الدولة وهذا الامر ليس موجودا في النجف لذلك بقي الطالب يدرس من دون ان تحدد له طريقة زمنية فاخذ اكبر عدد من الدروس كما لم تتطور عنده المناهج وبقي يتقن المناهج الصعبة وهذا الامر انعكس ايجابا على ارتفاع مستواه العلمي .
4-تمتاز حوزة النجف بالابتعاد عن الجوانب التي تشعر الامة بانحيازها وهي الصفة الابوية وهذه الحالة مفقودة في الحوزة الرسمية لانها تمثل فكرة ولاية الفقيه دون غيرها ولهذا يوجد انتقاد واضح لهذا الانحياز فيما بقيت حوزة النجف عصية عن ان تكون طرفا من اطراف المعادلة في المجتمع الاسلامي حتى اصبح الاتهام بالعمل الحزبي يدفع البعض من طلاب الدول الاخرى نحو النجف  دون قم مخافة الصاق تهمة العمل ضد الدولة عند الرجوع الى بلدانهم كما حصل ذلك مع عدد غير قليل من طلاب البحرين والسعودية .
وتوجد جوانب اخرى تحتاج الى معلومات دقيقة حتى يمكن العمل على بيانها للاستفادة منها ومن هنا يمكن القول ان الجانب الذي تشترك به الحوزتان هو الجانب الاكبر لذلك التعاون بين الطرفين من اجل تجاوز الخلل ليس امرا صعبا كما هو واضح الان من خلال فتح المدارس الدينية من حوزة قم في النجف مع الاستفادة من الجانب العلمي الاكثر انضباطا في النجف وغيرذلك من الامثلة الواضحة . 

  

الشيخ جميل مانع البزوني
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/02/27



كتابة تعليق لموضوع : تقريب الرؤى بين حوزتي النجف وقم المقدستين
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حيدر الخضر
صفحة الكاتب :
  حيدر الخضر


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 التعليم والدين والعنصرية والشعور بالانتماء: وجه الهجرة الفرنسية  : د . تارا ابراهيم

 الفساد المالي والاخلاقي و تصفية الموظفين غير المؤيدين لفساد المفتش العام بالوكالة جميلة زيدان خلف / مكتب المفتش العام / وزارة التربية  : احمد علي احمد

 تداعيات أحداث باريس الإرهابية .. إلى أين؟  : عبد الرضا الساعدي

 المهندسة آن نافع اوسي تتفقد مشروعي العباس وماء البصرة الكبير بمحافظة البصرة  : وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية

 الأربعين .. موسم الحزن المقدّس .. نظرة اجتماعية وتاريخية  : محمد طاهر الصفار

  المخربط عزة الدوري يهدد العراقيين  : مهدي المولى

 إشلونك حجي  : هادي جلو مرعي

 هل كان فلاح شنشل ضحية الافلام الهندية المنتجة في بوليود العراق؟؟  : سيف جواد السلمان

 إسرائيل تعالج جرحى الارهابيين وقيادات داعش تصل لتركيا

 سِرُّ الأزْمَةِ والحَلّ الآنِيِّ  : نزار حيدر

 اردوغان قريباً .... من الثريا الى الثرى ......  : سيف جواد السلمان

 الصدق بين الحقيقة والخيال  : سيد صباح بهباني

 ​ وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة تعلن عن انجاز عدد من المشاريع والاعمال الخدمية خلال شهر ايلول في محافظة نينوى  : وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية

 داعش تلقي اسلحتها وتنسحب نحو الموصل و الحشد الشعبي يسيطر على مواقع مهمة في تكريت  : ولاء الصفار

 الأعظمية وإشاعة الزيارة  : سلام محمد جعاز العامري

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected].info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net