صفحة الكاتب : مهند حبيب السماوي

ما هو ال Noetic Sciences ؟
مهند حبيب السماوي

ظهر مصطلح Noetic Sciences عام 1973 باعتباره حقل متعدد التخصصات وميدان واسع الابحاث يحاول ان يجمع بين المعرفة العلمية المستندة الى الموضوعية والتجربة المحسوسة وبين المعرفة الداخلية الذاتية التي تستند الى الحدس والحس الباطني والالهام ، وهذا كله يأتي من اجل دراسة المدى الشامل الرحب للتجربة الإنسانية التي تتخطى المدرك الحسي والمعطيات الملموسة.
وقد تأسس في تلك السنة معهد العلوم العقلية Institute of Noetic Sciences (IONS) على يد عالم الفضاء السابق ايدجر ميشيل والمستثمر بول تيمبل، ليجمع الدراسات والبحوث المتعلقة بهذا العلم الذي يحاول سبر غور الممكنات الإنسانية والمعرفة الذاتية والخبرات الباطنية التي تمر في حياة الإنسان.
المديرة الحالية لمعهد العلوم العقلية الدكتورة كاسندرا فيتن ، كتبت مقالا نشر يوم 10-5-2011 حول Noetic Sciences حاولت فيه ان تُعرف القارئ بهذه العلوم. والدكتورة كاسندرا عالمة سيكولوجية سريرية مُجازة متخصصة في موضوعات الوعي. وبالاضافة الى عملها كمديرة لهذا المعهد، فهي مدير مشارك في مجموعة أبحاث الطب العقلي والجسدي في مركز كاليفورنيا الطبي في معهد أبحاث سان فرانسيسكو، وهي أيضاً رئيس مساعد في معهد الروحية والسيكولوجية.
تشير الدكتورة كاسندرا في بداية المقالة الى كتاب " الرمز المفقود " لــ دان برون الذي تصف كتابه الذي يتحدث فيه عن العلوم العقلية بانه حقق اعلى المبيعات، حيث تؤكد بانها عندما تقدم نفسها للحضور كمديرة أبحاث معهد العلوم العقلية، فان الحضور دائما يستجيبون على ما قالته بعبارة "عظيم ...امممممم ..وماهي العلوم العقلية ؟.
ولذا تقوم كاسندرا بتحليل المصطلح واعطاء تعريف لكل كلمة فيه ، ف Noetic من الاصل الإغريقي noēsis/ noētikos وهي تعني الحكمة الداخلية او المعرفة المباشرة او الفهم الذاتي، وقد تم تعريفه بواسطة الفيلسوف وليم جيمس عام 1902 حينما أشار إلى
انه " حالات النفاذ الى أعماق الحقيقة التي لم يُسبر غورها بواسطة العقل الاستطرادي فهي تنوير روحي والهام مليء بالأهمية والمعنى والأشياء التي نعجز عن الإفصاح بها ".وهي بمثابة نظام يحمل معه شعور عجيب بالقوة الباطنية". اما science فهو مجموعة من المعرفة المكتسبة التي تستخدم الملاحظة والتجربة من اجل وصف وتوضيح وشرح الظواهر الطبيعية.
ونصل الى المصطلح المركب noetic sciences الذي يعني العلوم العقلية وهي حقل متعدد التخصصات يجمع أدوات المعرفة الموضوعية والتقنية سوية مع المعرفة الداخلية الذاتية من اجل دراسة المدى الشامل للتجربة الإنسانية وبكلمات أخرى هنالك عدة طرق نستطيع من خلالها معرفة العالم من حولنا.
تؤكد الباحثة كاسندرا ان العلم يركز على الملاحظة الخارجية ويقوم على اساس التقييم الموضوعي والقياس والتجربة وهذا مفيد في تعزيز الموضوعية والحد من التحيز وعدم الدقة اثناء تفسيرنا لما نلاحظه .
لكن هنالك طريقة أخرى في المعرفة، بحسب الباحثة، هي المعرفة الذاتية او الداخلية التي تتضمن المشاعر الشخصية، الحدس، والحس الباطني، وهي الطريق التي تعرف من خلاله، كمثال على ذلك، انك تحب أطفالك، او الخبرات التي تملكها والتي لا تستطيع أن تفسرها أو تقيم الدليل عليها لكنك تشعر بدون أدنى شك أنها حقيقية .هذه الطريقة في المعرفة هي ما نطلق عليه اسم noetic أي عقلية.
ومن خلال وجهة النظر المادية والميكانيكية المحضة فان كل التجارب العقلية تنبع من العالم الفيزياوي المادي.... والوعي ببساطة هو نتاج نشاط وعمليات الدماغ والجسد. اما العلوم العقلية فهي تركز على محاولة استخدام الأساليب العلمية لدراسة التجربة الذاتية والطرق التي من خلال يؤثر الوعي على العالم المادي .
والوعي قد تم تعريفه من خلال عدة طرق.. في المستوى الأول الوعي ببساطة هو الإدراك...كيف تُدرك الناس وتفسر وتوجه انتباههم ومقاصدهم باتجاه بيئتهم. اما الوعي الجمعي فهو كيف تدرك المجاميع ( مجتمعات وأنواع بشرية) العالم وتجعل هنالك له.

وفي بعض الصيغ نجد الوعي يذهب ما وراء الإدراك وحينها يتضمن كل شيء ندركه ونجربه حتى على مستوى المساحات التي هي دون الوعي. وفي مستواها الأرحب فان اغلب الإحساسات الشاملة تشير الى بيئة واسعة من الممكنات ...أي الأرض المشتركة للوجود التي منها كل التجارب والظواهر تنبع وتعود نهائيا.
تضع الباحثة في وسط المقالة ملاحظة مهمة تعقبها سؤال أهم يتعلق بهذه العلوم فتقول ان الفرضية الأساسية التي تقف وراء العلوم العقلية هي مسالة الوعي... والسؤال هو متى وكيف ولماذا يصبح الوعي مهم ؟
بعدها تتحدث عن معهد العلوم العقلية ؟ فتؤكد انه منذ بداية نشوء المعهد عام 1973 ، وهي السنة التي تم فيها صياغة هذا المصطلح، سبر معهد العلوم العقلية غور الأسئلة الكبرى التالية: من نحن ؟ ما هي ممكناتنا ؟ وكيف نستطيع تحقيق هذه الممكنات ؟ مالذي يقودنا للعلاج الشخصي والاجتماعي والتحول والتطور ؟ فالعمل يستند في هذا المعهد إلى فكرة أن المحددات في الوعي الإنساني وفي فهمنا له تكمن وراء الكثير من المشكلات الأكثر الحاحاً الملحة التي تواجهنا كمجتمع عالمي ( العنف ، عدم المساواة ، سوء استعمال الموارد ) وان الفهم الواسع لطبيعة الوعي سوف يقلل المعاناة والمشكلات ويعزز جودة الحياة للجميع .
مهمتنا تكمن، في رأي كاسندرا، في " الدفع بعلم الوعي والتجربة الأنسانية لكي يخدم التحول والتطور الفردي والاجتماعي" ولذلك يركز بحثنا على الطبيعة الأساسية للوعي ، تفاعلاته مع العالم المادي الخارجي وكيف تستطيع التجربة الإنسانية للشعور من التغير والتحول بصورة ملحوظة. فنحن، أي الباحثة والباحثون معها ، نحاول دراسة، تفاعل العقل والجسد بطريقة تبادلية، والكشف عن اثر ذلك على الصحة الفردية والاجتماعية، وهذا كله جزء من الدراسات التطبيقية والاكلنيكية التي تختبر فعالية العالم الحقيقي
 للوعي .
وتؤكد الباحثة باننا نحاول دراسة الوعي بواسطة تدريب العلماء الشباب من خلال برنامج الزمالات الدراسية وتنشيط العمل الجديد المبدع من خلال المكافئات وبعض البرامج الصغيرة وتسهيل الدراسات الاستراتيجية واللقاءات بين العلماء لتعجيل تطور الدراسات الجديدة. ونقوم بتحليل وتركيب مكونات المعرفة ومعرفة دور الوعي في الشفاء ونقوم بنشر هذا الخلاصات واستعمال ماتعلمناه لتحديد الخطوة اللاحقة .ثم نكتب ذلك في مجلات علمية متخصصة ونناقشها في اجتماعات الباحثين بالاضافة الى اجراء لقاءات عامة لكي نقوم اخيرا بترجمة ماحصلنا عليه الى نتاجات ومناهج تربوي للمشاهدين المستهدفين.
وتشير كاسندرا الى ان فكرة الوعي الكوني او الشامل هي ليست فكرة عصر جديد اثيري انها حقيقة علمية ناصعة تعمل على تسخير قواها وممكناتها لتغير عالمنا ، كما قالت الدكتورة كاثرين سولمون في " الرمز المفقود" " انا اعدكم ... اذا استوعبنا نحن البشر هذه الحقيقة البسيطة فان العالم سوف يتغير بين عشية وضحاها".
تنهي الباحثة مقالتها بالاشارة الى انه في هذه العالم الذي فقد سحره ، بينما اثبات الوعي العالمي ليس حقيقة علمية ناصعة لحد الان ، فان نمو الادلة العلمية تشير ان الوعي ، بطرق متعددة وباطارات متنوعة، مهم وضروري، وانه ربما هنالك بعض الحقائق الوجودية للتجارب الذاتية، وهي تؤثر على صحتنا وسلوكنا وحياتنا، وهي تزودنا باشارات مهمة حول من نحن وماذا نكون وماذا نحن قادرون عليه ، لذا فان علماء هذا المجال يكرسون حياتهم لاستكشافاتهم الصارمة للممكنات التي تضمن التحول والتطور الانساني .

alsemawee@gmail.com

  

مهند حبيب السماوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/05/18



كتابة تعليق لموضوع : ما هو ال Noetic Sciences ؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق يوسف ناصر ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : شكرًا أستاذنا الجليل ، لا عجب ، من عادة الزهر أن يبعث الأريج والعبير

 
علّق مهند العيساوي ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : وانا اقرا مقالكم تحضرني الآن مقولة الإمام علي (ع) ( الناس صنفان: أما أخ لك في الدين, أو نظير لك في الخلق) احسنت واجدت

 
علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : زيد الحسن
صفحة الكاتب :
  زيد الحسن


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 في ذكرى مولده, علي عليه السلام رمز الإنسانية  : عبد الكاظم حسن الجابري

 أطراف الذاكرة..  : عادل القرين

 التأليف بوصفه سرقة  : د . سعد الحداد

 الزوراء وفساد القضاء  : جمال النبطي

 على السعودية النزول من أعلى الشجرة قبل الفضيحة  : جمال كامل

 اقتراح من اجل حقن دماء الشعب العراقي

 التغيير تنوي تشكيل تحالف وطني لإسقاط حكومة البارزاني وتشكيل أخرى

  وزير العمل يتفقد المستفيدين في داري الرشاد والصليخ لرعاية المسنين ويبادلهم التهاني في ثاني ايام عيد الاضحى المبارك ويوعز بتلبية جميع احتياجاتهم.  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 العراق لايحتاج الى سياسيون  : عبد الغفار العتبي

 الكاتب المسيحي "انطوان بارا" يشارك في الزحف المليوني الى كربلاء  : منتدى مركز الامام المهدي للدراسات التخصصية

 مشاركة متميزة لدار مخطوطات العتبة العباسية المقدسة في ملتقى الطف العلمي والثقافي الدولي التاسع  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 اسئلة البكلوريا.. بيع وشراء  : د . عادل عبد المهدي

 المركز الثقافي العراقي في واشنطن يحتضن فعاليات يوم الاقتصاد العراقي

 اذا عرف السبب بطل العجب  : حميد الحريزي

 رئيس مجلس المفوضين في مفوضية الانتخابات يجري جولة تفقدية في هيئة انتخابات الاقليم  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net