صفحة الكاتب : زين الشاهر

الشاب الطائفي والفيس بوك
زين الشاهر



الشاب الطائفي هو شاب  ضعيف الشخصية لا يستطيع الدفاع عن طائفته بطريقة عقلانية بعيدة عن التعصب والحقد  طريقة راقية على أساس الاحترام والإنسانية بين البشر , لذا تجده يلجأ إلى السب والتكفير والتجاوز على الآخرين بالألفاظ البذيئة ويريد من هذا الفعل السيئ إثارة ضجة من الكراهية والبغضاء , وهذا الشاب يشعر بالنقص ولا يملك استقلالية بالتفكير ولا يعي عواقب الأمور , يردد كببغاء مايقول الجاهليين والحاقدين من بعض رجال دين طائفته أو اتجاهه السياسي الذي يؤيده ويدفع عنه .

واقع مرير يعيش فيه الشاب العراقي فهو غير معزول عن تأثيرات الصراعات السياسية والمذهبية القائمة في البلاد منذ سنوات في  جو من الطائفية و الإرهاب والكراهية  محيط بالشباب تغذيهم تناحرات الساسة على السلطة. 
حياة الشباب في بلد الخدمات الأساسية فيه سيئة جداً   لا أمان ولا استقرار   ولا عمل يضمن العيش الكريم لهؤلاء الشباب.المدن التي يعشون فيها تخلوا من المتنزهات والأماكن الترفية والثقافية  . الحياة المدنية في العراق مفقودة في زمن العسكر والسلاح  مع حريات  محدودة في ظل الديمقراطية الزائفة  والإرهابي  يتربص لهم  بالمرصاد يحصدهم بصورة يومية بسياراته المفخخة واغتيالاته بالإضافة إلى قرارات الحكومة الجائرة عليهم لاا نصاف لاعداله في هذا الوطن .
عدم الشعور بالأمان والاطمئنان وفقدان الحقوق وانعدام الحب والتراحم في الحياة اليومية الواقعية تنعكس تأثيراتها السلبية وتنتقل مع الشباب إلى الواقع الافتراضي في شبكة الانترنيت وتجد ذلك بوضوح في صفحات موقع (الفيس بوك) وغيره من مواقع التواصل الاجتماعي , فما نجد في صفحات الفيس بوك  للعراقيين المستخدمين لهذا الموقع , هو انعكاس لواقع شعب مسحوق ,فكل السلبيات والايجابيات  تنتقل من الواقع الحقيقي الذي يعيش فيه إلى الواقع الافتراضي , فيدخل هذا الشاب إلى هذا العالم الافتراضي  ناقم وحاقد يحمل معه كل سيئات وإخفاقات الحياة اليومية الواقعية , ليكون طائفي يتفنن بكل أساليب نشر الأحقاد والضغائن بين أبناء بلده الموجودين في هذا العالم الأزرق (الفيس بوك) . ويفتتح أول أيامه في هذا الموقع بالمواضيع الدينية كخطوه أولى لبداية زرع الحقد والكراهية في قلبه قبل أن يزرعها في نفوس متابعيه ليتحدث عن أمور الدين والمذهب  , وهو لم يقرأ كتاب واحد من كتب طائفته , التي ينتمي إليها , ولم يكشف السيئ والقبيح الموجود في بطون كتب طائفته, قبل محاسبة بقية الطوائف والأديان و هو لا يستطيع عمل ذلك لأنه يعتبر طائفته الأفضل والأحسن , وهي على طريق الحق والبقية على طريق الباطل . يتطور هذا الشاب الطائفي يوم بعد يوم ويزداد خبره واحترافية في نشر المواضيع الحساسة مع استخدام العناوين المثيرة  لموضوعه المراد نشره في هذا الموقع , ويريد من هذا الفعل الحصول على تأيد وتعاطف الناس معه , بالاضافه إلى ذلك هو يستعين أيضا بالصورة و بمقطع الفيديو . وبعدها يتحول الى الخوض بالنقاشات السياسية بكل مافيها من قذارة وانحطاط  , ليتشبع بأحقادها أكثر فأكثر  من خلال استخدامه لكل طرق التشويه والتدليس كإنشاء صفحات بأسماء وهمية أو بأسماء الجهة السياسية  أو الدينية التي يتبع لها , والفائدة من هذه الصفحات هي استهداف الخصوم (الطائفة الأخرى) .
يوميات الشاب الطائفي في هذا الفضاء الأزرق (الفيس بوك) هي تجاوز واستهزاء أو تهديد الناس بالقتل أحيانا .و يقوم بتوزيع التهم الجاهزة كيف مايشاء  , ومن هذا التهم أنت كافر أو أنت ملحد أو أنت ناصبي أو رافضي وغيرها الكثير من المسميات التي يطلقها هؤلاء الطائفيين على أي شخص يعارضهم . ويشكل الطائفيين في الفيس بوك مجموعات أشبه بالتكتلات الحزبية  , يتدخلون  لمساعدة احد أصدقائهم إن اقتضى الأمر , فان من الملاحظ للجميع أذا أراد شخص التعليق على منشور من باب منع الاساءات كمحاوله منه لتصحيح الخطاء وتبيان الحقيقة تجد أصدقاء هذا الطائفي صاحب المنشور يهبون للدفاع عن صديقهم على مبدأ انصر أخاك ظالماً أو مظلوما . صراع أحقاد سياسية يؤججها ساسه الفساد والإرهاب تاره  وتاره أخرى يتصارعون على مواضيع جدلية كالخلافة بالإسلام والأكثرية والأغلبية والأقلية وغيرها من المواضيع المعروفة للجميع .
وان اغلب هؤلاء الشباب الذين امتلأت قلوبهم بالسواد والأحقاد اتجاه الطرف المقابل , هم من مواليد تسعينات القرن الماضي , الشباب الذين عاشوا جزء من أعمارهم في عهد الدكتاتورية الصدامية , عندما كان الطاغية صدام  في ذروة نشاطه القمعي والإجرامي , وعاشوا الجزء الآخر في زمن الاحتلال والإرهاب والسياسات الخاطئة للحكومات المتعاقبة مابعد سقوط الصنم , .فتبلورت شخصية الشاب على الكراهية والقتل وانعدام الرحمة والحب والمودة بينهم , وصارت حياتهم مبنية  على أساس من  الكذب والخداع والنفاق الاجتماعي والتدليس والتملق والمجاملات على حساب الحق والعدالة والإنصاف  والسلام والطيبة .    
ماهي الفائدة المرجوة من هذا القبح والصراعات السياسية والنزاعات المذهبية  والمناطقية  غير  تدمير بلاد الحضارات وتمكين لإرهاب من بيع  نسائنا في الأسواق وقتل خيرة شبابنا بدم بارد ذبحاً بالسيوف أو قتلاً بالرصاص, إلى متى تستمرون بهذا الكراهية والحقد صرنا أضحوكة في عيون دول العالم ألا تستحون ألا يتحرك ضميركم عندما تشاهدوا هذا الدم يجري بصوره يومية...... خسرنا الوطن والشعب معاَ .

 

  

زين الشاهر
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/02/28



كتابة تعليق لموضوع : الشاب الطائفي والفيس بوك
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق سعدون الموسى ، على أساتذة البحث الخارج في حوزة النجف الأشرف - للكاتب محمد الحسيني القمي : الله يحفظهم ذخرا للمذهب

 
علّق احمد السعداوي الزنكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : كلنا سيوف بيد الشيخ عصام الزنكي ابن عمنا وابن السعديه الزنكيه الاسديه

 
علّق سلام السعداوي الاسدي ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : نحن بيت السعداوي الزنكي الاسدي لايوجد ترابط بيننا مع عشيره السعداوي ال زيرج

 
علّق جعفر عبد الكريم الحميدي ، على المرجعية الشيعية هي صمام الأمان  والطريق لأهل البيت - للكاتب علي الزين : لقد ابتليت الأمه الإسلامية في زماننا َكذلك الا زمنه السابقة بكثير ممن يسعون إلى الإهانة إلى الدين او المذهب. َولاغرابة في الأمر. هنالك في كل زمان حاقدين اَو ناقصين. َوبسبب ماهم فيه من نقص او عداء. يوظفون عقولهم لهدم الدين او المذهب.. لعتقادهمان ذلك سوف يؤدي إلى علو منزلتهم عندالناساوالجمهور.. تارة يجهون سهامهم ضد المراجع وتارة ضد الرموز.. حمى الله هذا الدين من كل معتدي.. أحسنت أيها البطل ابا حسين.. وجعلكم الله ممن تعلم العلم ليدافع او من أجل ان يدافع عن هذا الدين العظيم

 
علّق نداء السمناوي ، على لمحة من حياة الامام الحسن المجتبى عليه السلام - للكاتب محمد السمناوي : سيضل ذكرهم شعاع في طريق الباحثين لمناقبهم احسنت النشر

 
علّق علاء المياحي ، على جريمة قتل الوقت. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : احسنتم سيدتي الفاضلة وبوركت جهودكم ..كنت اتمنى ان اعرفكم واتابعكم ولكن للاسف الان قد علمت وبدأت اقرأ منشوراتكم..دكمتم بصحة وعافية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الأنوار - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : {اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالأرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لا شَرْقِيَّةٍ وَلا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الأمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ } [النور35] . انه الله والنبي والوصي.

 
علّق منير حجازي ، على الحشد الشعبي يعلن بدء عملية كبرى لتجفيف هورة الزهيري آخر معاقل الإرهاب في حزام بغداد : تخريب البيئة وخلق بيئة للتصحر عملية غير انسانية من قبل دولة المفروض بها تمتلك الامكانيات الجوية الكبيرة التي تقوم بتسهيل مهمة اصطياد الارهابيين والقضاء عليهم . يضاف إلى ذلك ما هو دور القوة النهرية التي تتجول في دجلة والفرات والحبانية وغيرها . ما بالكم امعنتم في ارض العراق وموارده تخريبا . سبب انقطاع الامطار هو عدم وجود المناطق الرطبة الموازية التي تغذي الفضاء بالبخار نتيجة لقلة المياه على الأرض .

 
علّق سلام الجبوري ، على مظلومية الزهراء عليها السلام في مصادر الشيعة الإمامية قراءة تحليلية موجزة - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : السلام عليكم سيدنا نطلب من سماحتكم الاستمرار بهذه البحوث والحلقات لاجل تبصير الناس وتوعيتهم

 
علّق عشيره السعداوي الاسديه ال زنكي ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : عشيره السعداوي في مصر ليس كما هيه بيت السعداوي ال زنكي الاسديه

 
علّق دلشاد الزنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم نحن عشيره الزنكي في خانقين واجدادي في السعديه وحاليا متواصلين مع الزنكنه وقبل ايام اتصل علينا الأخ وابن العم ابو سجاد الاسدي من بغداد ويرحب بنا الشيخ محمد لطيف الخيون قلت له ان شيخنا اسمه الشيخ عصام الزنكي قال لي ان الشيخ عصام تابع لنا

 
علّق حسين سعد حمادي ، على صحة الكرخ / معهد الصحة العالي - الكاظمية يعقد الاجتماع الدوري لمجلس المعهد لمناقشة المصادقة على قوائم الدرجات للامتحانات النهائية و خطة القبول للعام الدراسي القادم - للكاتب اعلام صحة الكرخ : كل التوفيق والنجاح الدائم في جميع المجالات نعم الأساتذة نعم الكادر التدريسي نعم الكادر الإداري وحتى الكوادر الأمنية ربي يحفظكم جميعا وفقكم الله لكل خير

 
علّق حامد الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الف اهلا بالبطل النشمي ابن السعديه الشيخ عصام زنكي

 
علّق منير حجازي ، على العدل : 90% من احكام الاعدام لم تنفذ لهه الاسباب : المسجونون في سجن الحوت وغيره ممن حُكم عليه بالاعدام ولم يُنفذ ، هؤلاء المجرمون قاموا بتنفيذ حكم الاعدام بحق نصف مليون مواطن ومن دون رحمة او شقفة او تمييز بين طفل وامرأة وشيخ وشاب. ناهيك عن دمار هائل ومروّع في الممتلكات. المجرم نفذ حكم الاعدام بالشعب . ولكن هذا المجرم لا تزال الدولة تطعمه وتغذيه وتسهر على امنه وحمايته.ويزوره اهله ، ويتقلى المكالمات التلفونية. إنما تم الحكم بالاعدام عليه لاعترافه بجرمه ، فما معنى درجة قطعية ، وتصديق رئاسة الجمهورية الكردية . من عطّل حدا من حدود الله كان شريكا في الجرم.

 
علّق سعد الديواني ، على مظلومية الزهراء عليها السلام في مصادر الشيعة الإمامية قراءة تحليلية موجزة - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : احسنت الرد على الصرخية اعداء الزهراء عليها السلام الله يحفظكم ويحفظ والدكم السيد حميد المقدس الغريفي .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد الحاجم
صفحة الكاتب :
  محمد الحاجم


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net