صفحة الكاتب : سراب المعموري

كفاكم ظلما أيها السلاطين..حرمان العاملين بالإجور اليومية من حقوق العيش جريمة إبادة!!
سراب المعموري

  يبدو ان القائمين على العملية السياسية في الحكومة والبرلمان والسلطة القضائية والجهات والهيئات والمنظمات التي تدعي الدفاع عن حقوق الانسان انهم لايقدرون ان هناك مخاطر تواجه البلد وهي اكثر خطرا من داعش ومن حربها ومن اجرامها على مستقبل العراق والعراقيين ، الا وهي حرمان مئات الاف العاملين على الاجور اليومية والعقود من حقوقهم، بل وابعادهم عن المعامل والمصانع والمنشات، وهم اصحاب عوائل ستتعرض حياتهم الى مخاطر ربما تفوق مخاطر داعش واجرامها ان بقيت اوضاعهم على هذه الشاكلة من عدم اعادتهم الى اعمالهم بالسرعة الممكنة وتركهم تتلقفهم أهوال المجاعة والتشرد وضياع بصيص الامل في الحياة.
مئات الالاف من الخريجين والفقراء والمعدمين ومن تقطعت بهم سبل الحياة وقد اصابتهم مئات الامراض النفسية واعتصرت قلوبهم وأفئدتهم الحسرات ولحظات الندم القاسية على مصير اصبح مظلما امام هؤلاء البسطاء الباحثين عن رزق حلال بشق الانفس ولا يجدوه، وثروات البلد تهدر وتسرق بالمليارات من اصحاب السلاطين، وأمام الملأ ، ولا احد يحرك ساكنا لطمأنة هؤلاء الجياع والمظلومين من ان هناك قرارات مهمة ستعيدهم الى اماكن عملهم ووظائفهم، ولا احد يقول لهم أين سيكون مصيرهم ومستقبلهم، ولا كيف ياكلون وكيف يدفعون ايجار بيوتهم وتكاليف المولدات والكهرباء الوطنية ، وتكاليف دراسة ابنائهم، والاهم من هذا كله ان تقي كرامات هؤلاء من ان تتعرض للامتهان، لأن هناك من قطع رزقهم والقى بهم في غياهب الجب، بلا غذاء او سكن او دواء او سقف يحمي عوائلهم من حر الصيف أو برد الشتاء!!
ولا ندري اين ضمير اعضاء مجلس النواب ورئيسه ورئاسة الحكومة والذين يدعون حمايتهم لحقوق الشعب وتمثيلهم الكاذب له، بل اين منظمات حقوق الانسان والهيئة  العليا لحقوق الانسان في العراق التي مات ضميرها وغاب وجودها واهتمت بالايفادات الى خارج العراق وشعبها يئن من الجوع، ثم اين وزارة العمل وما تسمى بالشؤون الاجتماعية ونقابات العمال وهي بالعشرات التي تدافع عن حقوق عمالها وموظفيها في معامل ومصانع وزارة الصناعة وأمانة بغداد ومنشات الدولة الاخرى التي ترك مصيرها مجهولا وضيعت الدولة ومدراء دوائرها وقد هدرت دمهم بين القبائل!!
وامام هذه المحنة الاليمة لا يجد هؤلاء المساكين ومن وضعتهم  اقدار الدولة تحت اقدامها وداست على كرامات الكثيرين منهم سوى قناة البغدادية والزميل انور الحمداني وبرامج اخرى في البغدادية التي اصبحت صوت الفقراء والمظلومين والباحثين عن الكرامة في زمن هدرت فيه الكرامات واستبيحت الاوطان وتهدمت بيوت العراقيين على ساكنيها وتقطعت اجساد الكثيرين في الطرقات بفعل السيارات المفخخة والعبوات الناسفة التي يزرعها المجرمون والسفلة ليحرقوا بها اجساد العراقيين ، كي تكون المقابر هي ملاذهم الاخير ، ولم يعد هناك من يهتم بمظالم وصيحات ملايين العراقيين والعراقيات الذين ترك مصيرهم معلقا بلا رواتب وحرم مئات الالاف في معامل تابعة لوزارة الصناعة ووزارات اخرى من حقهم في العيش وتم الاستغناء عن مئات الالاف من هؤلاء الشرفاء الذين ينضحون عرقا لكي لايأكلوا من السحت الحرام وهم يريدون ان يأكلوا من ثمرة جهدهم وعرقهم حلالا طيبا يسدوا بهم بقية رمق حياتهم المعرض للمهالك كل يوم!!
بل اين ضمير العدالة العراقية في وزارات الدولة وضمير برلمانها ونوابه النائمين عن مصير قوت شعبهم وعيال الالاف من الجياع والمشردين الذين يدعون زورا وبهتانا تمثيلهم والدفاع عنهم واذا بهم اول من يمارسون ضدهم عمليات القتل والترويع بحقهم عندما لايتخذون اجراءات  توقف عمليات الاستغناء عن خدمات مئات الالاف من العاملين في دوائر الدولة ومصانعها ومعاملها وتلقي بهم في مهاوي الفقر والحرمان والاسى واللوعة بلا ذنب ارتكبوه سوى انهم عراقيون بسطاء لايعرفون سلوك دروب الفساد ولا سرقة ثروات العراق، وهم يريدون ان يستروا بقية عوراتهم وشرف عوائلهم من ان تتعرض للامتهان!!
عار على حكومة وبرلمان وسلطة قضائية ان تترك شعبها يتشرد بهذه الطريقة ولديها القدرة على الصرف عليهم وعشرات الخريجين في مختلف الاختصاصات با وظائف ، والحكومة والبرلمان من واجبهما ان تبحث عن اية فرص عمل ليعيش هؤلاء الخريجون والمحرومون من ابسط حقوقهم في بقايا امن وامان ودولة ضاعت بين دهاليزها  ولم تعد تعرف ( رجلها من حماها ) كما يقال!!
نعم حرمان مئات الالاف من حقوقهم والاستغناء عن خدماتهم اخطر من حرب داعش عليهم بل واخطر من اجرامها على شعب العراق ، طالما ان هناك من الحكومة والبرلمان من يفوق داعش في طغيانها واجرامها وتسلطها على رقاب العراقيين لتلقي بهم في متاهات الجوع والحرمان وتشجعهم باجراءتها على ان يسلك البعض منهم تحت ضغط الفقر الرذيلة وارتكاب الجرائم والموبقات بعد ان تقطعت بهم سبل الحياة وربما يكونوا عونا لداعش في اسقاط حكومة لاتخشى مصير شعبها وهي تذيقه مر الهوان باجراءات اقل ما يقال عنها انها تبتعد عن الدين والاخلاق والمنطق وابسط حقوق الحيوان وليس الانسان!!
ان واحدا من أهم من شجع داعش على احتلال العراق هو ان الفقر وصل بالشعب الى حد العظم ، وكفر الكثيرون حتى بدين اؤلئك الذين يحللون الحرام ويحرمون الحلال ، ولم يطبق المسؤولون عدالة الارض ولا قيم السماء، وحملوا شعارات واختفوا تحت عمائم وائمة ووعاظ وسلاطين مال وافساد، وكل واحد منهم ادعى تمثيل الطائفة والمذهب بل وحتى ( العصابة ) ولم يرحموا الانسان العراقي او يحافظوا على بقية كرامته من ان تهدرها الميليشيات والجماعات المسلحة الموغلة في الاجرام، حتى وجد الكثيرون في الانخراط في مسلك اجرام ورذيلة الدرب الوحيد الذي يثير الفوضى والفلتان وضياع سيادة البلد وتكالب القوى الاقليمية والدولية على تحريض كل عابث بأمنه وكرامة شعبه ليفعل بها على هواه كما يشاء!!
اتقوا الله يابرلمان ويا حكومة ويا سلطة قضائية ويا منظمات ويا نقابات وهيئات حقوق الانسان كلها كانت اسماء بلا عمل فعلي وشعارات بلا تطبيق من غضبة رب السموات والارض من ظلمكم وطغيانكم وتسلطكم على رقاب العراقيين، وارتكب البعض من هذه الواجهات وتحت غطاء الدولة وتحت سلطانها جرائم ابادة جماعية بحق شعبها ما يفوق الوصف بعد ان القت دوائر الدولة ومعاملها ومصانعها ومنشاتها بالكثيرين منهم في غياهب الحرمان ودهاليز البطالة وشجعت الكثيرين على سلوك الاجرام بحثا عن لقمة عيش بشق الانفس..واحذري ايتها الحكومة ثورة الجياع والمطالبين بدم ابنائهم ومصير المفقودين منهم في سبايكر وديالى وبروانه وغيرها من فواجع العراق ، وهم بعشرات الالاف  من ان تندلع ثورة غضبهم لتلقي بكم في مزابل التاريخ غير مأسوف عليكم ، كما كان مصير من سبقوكم بالرغم من انهم لم يرتكبوا من الموبقات كما ارتكبتم ..ولم يعد امام العراقيين الذين تعرضوا لكل هذا البلاء من صبر بعد ان طال ظلمكم كل اصقاع العراق ولم يعد للصبر من منزع كما يقال!!
تذكروا ايها السلاطين والحاكمون بأمر الله مقولة قطع الاعناق ولا قطع الارزاق، يامن أذقتهم شعبكم كل اشكال صنوف الضيم والحرمان والاذلال وصنوف العذاب، عل ضميركم الغائب المستتر ( يصحو ) في يوم ما ونشك انه سيصحو ، لأن قلوبكم اضحت  كالحجارة أو اشد منها قسوة ، ايها البرلمانيون والوزراء والمدراء العامون ، فالله ، جلت قدرته ، لن يترك غياب ضميركم هذا بلا حساب..والله متم نوره ولو كره الكافرون!!
 
 

  

سراب المعموري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/03/02



كتابة تعليق لموضوع : كفاكم ظلما أيها السلاطين..حرمان العاملين بالإجور اليومية من حقوق العيش جريمة إبادة!!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق علي الاورفلي ، على لتنحني كل القامات .. ليوم انتصاركم - للكاتب محمد علي مزهر شعبان : الفضل لله اولا ولفتوى المرجعية وللحشد والقوات الامنية ... ولا فضل لاحد اخر كما قالت المرجعية والخزي والعار لمن ادخل داعش من سياسي الصدفة وعلى راسهم من جرمهم تقرير سقوط الموصل ونطالب بمحاكمتهم ... سيبقى حقدهم من خلال بعض الاقلام التي جعلت ذاكرتها مثل ذاكرة الذبابة .. هم الذباب الالكتروني يكتبون للمديح فقط وينسون فضل هؤلاء .

 
علّق منتظر البناي ، على كربلاء:دروس علمية الى الرواديد في كتاب جديد ينتقد فيها اللطميات الغنائية - للكاتب محسن الحلو : احب هذا الكتاب

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في قصّة "الأسد الّذي فارق الحياة مبتسمًا"، للكاتب المربّي سهيل عيساوي - للكاتب سهيل عيساوي : جميل جدا

 
علّق محمد دويدي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : شكرا على هذه القراءة المتميزة، جعلها الله في ميزان حسناتك وميزان حسان رواد هذا الموقع الرائع

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع  .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ايفان علي عثمان الزيباري
صفحة الكاتب :
  ايفان علي عثمان الزيباري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 كذبة نيسان ابريل ؟  : إيزابيل بنيامين ماما اشوري

 افتتاح أكبر منظومة لكاميرات المراقبة في بغداد

 مشروع إنقاذ العراق  : محسن الشمري

 الفرق الإسلامية: الكرامية  : السيد يوسف البيومي

 رسالة الى زينب ع  : وجيه عباس

 رسالة المسلم الحر الى الرئيس الامريكي حول صفقة السلاح السعودية  : منظمة اللاعنف العالمية

 تأبين بعد عشرِ سنين ...  : عبد الكاظم حسن الجابري

 كلية الفقه تشهد مناقشة اطروحة دكتوراه " الفكر الرجالي في منظور السيد محمد رضا السيستاني ".

 ظهور التماسيح في البصرة  : واثق الجابري

 تجهيز وكلاء مناطق الشفاء والرفاعي في ايمن الموصل بالمفردات التموينية لحصة شهر تموز  : اعلام وزارة التجارة

 عاجل : بدء احتفالية مرور 1400 عام لدخول الامام علي عليه السلام للكوفة واتخاذها عاصمة للخلافة الاسلامية

 صناعة السمنت في العراق.. هي الأخرى يراد لها أن تموت  : د . عبد الحسين العنبكي

 المرجعية وإصلاح القضاء  : نوفل سلمان الجنابي

 السوداني : المصادقة على ( 304 ) معاملة قرض لدعم المشاريع الصغيرة المدرة للدخل في بغداد  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 منتسبو العتبة العلوية المقدسة يحيون مراسم عزاء اليوم الثالث عشر من محرم الحرام في رحاب مرقد سيد الشهداء (ع) بكربلاء المقدسة  : موقع العتبة العلوية المقدسة

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net