صفحة الكاتب : حمزه الجناحي

معركة صلاح الدين مزايا مختلفة ورؤى جديدة.
حمزه الجناحي

 لم يتوقف القتال منذ التغيير في العام 2003 وليومنا هذا على اختلاف تلك المعارك ومع من من المسميات التي لا يروق لها تغيير الخريطة السياسية وأخراج العراق من وضعه قبل العام 2003 مع وجود قوات اجنبية على الارض العراقية واستلام مهامها القانونية والأخلاقية لاستتباب الامن وعودة الوضع الى طبيعته الاعتيادية..
لكن التدخلات الخارجية والأجندات المصدرة الى العراق مع ضحالة المستورد لتلك الاجندات باتت تلعب دورا مهما في رسم الخريطة الامنية في بلد عاش شعبه عقود يعاني من التدهور والاستقرار واصبحت تلك التغييرات ذات طبيعة عدوانية شرسة لعبت على حبال الطائفية التي باتت تهدد السلم العراقي وتحاول اشعال فتنة القتال الطائفي التي ربما كان من نتائجه تقسيم البلد الى اجزاء تبقى متناحرة الى اجل غير معلوم.. خاضت القوات الامنية العراقية عدة مواجهات مع تلك القوى المدعومة من الداير الاقليمي للعراق وحتى من دول بعيدة لها مصالح تريد ان تحققها على الارض
العراقية ودست انفها في كل شيء بوجود من يبارك لتلك القوادم من الخارج واخذت تحاول تأصيلها في المجتمع العراقي ومن الواضح ان تلك المواجهات او المعارك اغلبها ان لم نقل جميعها لم تحقق الاهداف من صداماتها مع القوى اللاعبة على الارض فظهرت قوى ارهابية اضخم وأكثر شراسة جالبة الى صفوفها مقاتلين من كل الدول العربية والإسلامية والأجنبية ليخرج لنا تنظيم القاعدة الذي واجهته القوات الامنية العراقية لكن كل المقاييس العسكرية اثبتت ان هذا التنظيم اقوى من كل تلك التشكيلات المشتتة التي تقاتله ووصل الى نقاط تكاد تصيب مقتل في الجسد العراقي الفتي
وذهبت بمفخخاتها وخطفها وقتلها وحرقها وتهجيرها الى ابعد من تحقيق اهداف محددة ليصل المراد لها الى محاولة التقسيم او بناء دولة هزيلة ضعيفة مسيطر عليه من قبل اشخاص يدينون لدولهم بالوطنية وليس للعراق بأي صلة سوى تنفيذ وصايا من ارسلهم ودعمهم بالمال والسلاح والفتاوى والرجال بالرغم من ان الذي يجري كان مع وجود قوات التحالف الدولي والقوات الامريكية ولغاية وجودها في العراق حتى العام 2011 وهي لا تستطيع من تغيير الواقع على الارض مع عدتها وعددها وقوتها الهائلة لكنها فشلت في تحديد البوصلة وباتت تعاني هي الاخرى من فشلها امام الرأي العام
الامريكي والعالمي واصبحت مثار لغضب وسخرية الدول في بناء ديمقراطية كما كانت تعلن ديمقراطية الشرق الاوسط وأول نواتها العراق الذي سيقود المنطقة الى ذالك الحلم الذي انتظرته الشعوب العربية,,كل تلك المعارك مع القاعدة كانت لم تقدم للمتتبع اي امل في اعادة الاستقرار للعراق لتظهر وفي لحظة لم يتوقعها العراقيين مرسومة بدقة ان تلك القوى تستطيع احتلال ثلث العراق ومن جهاته المختلفة على يد قوات وعصابات تمتلك السلاح والرجال ومدعومة من الداخل العراقي لتسقط على يدها مدن عملاقة مثل الموصل وتكريت وديالى والرمادي واقضيتها وقصباتها لتعلن دولتها
وحدود الدولة الاسلامية في العراق والشام وتعتبر تلك الدولة لها حدود مقدسة لا يستطيع احد العبث فيها والاقتراب لها او تغيير الخارطة محاولة ايضا نشر الروح وطمس الهوية وتغيير الديمغرافية وتهجير الناس ومصادرة الممتلكات واعلان فتاوى بالعلن اعتبروها فتاوى مقدسة نارية لايمكن الاعتراض عليها ,,وهيمنت تلك القوى على مدن اخرى واقتربت جدا من اماكن اعتبرت في يوم من الايام هي اماكن مقدسة لدى طائفة او مكون كالشيعة مثلا او الاكراد او الايزيدين وحتى السنة الذي يعتبرون هم الاقرب لتلك التنظيمات من غيرهم وهم يشاهدون العبث في مشاعرهم وحضارتهم
وأصول مدنهم الغائرة في التاريخ..
التمدد لتلك القوى ليس له مكان او زمان كما هو واضح لكن وقف هذا الزحف يحتاج لوقفة مبدئية تتدخل فيها كل القوى السياسية والدينية والشعبية وفعلا تظهر الى العراقيين فتوى الجهاد الكفائي الذي اعلنته المرجعية الشيعية في النجف الاشرف والتي سارعت في بث الروح الجهادية والمعنوية لدى الشباب ليتطوع مئات الالاف لحمل السلاح ويذهبون بما يستطيع ان يقاتل به الى المعسكرات والملاعب للتدريب على حمل السلاح بقوة قل نظيرها سميت بعد ذالك بالحشد الشعبي والتي اوقفت الزحف في مناطق الوسط والجنوب والمناطق المحاذية للمناطق المحتلة من قبل داعش في غرب وجنوب
بغداد وشمالها وغرب المدن الشيعية ايضا كما هو حال شمال بابل وديالى وتكريت تظهر معادلة التوازن للقوى بين الطرفين وفعلا حررت مدن كانت في يوم ما معاقل ومصانع لتصدير الارهاب لعصابات داعش كما هو حال جرف الصخر شمال بابل ومنطقة النباعي التي كانت تلك المساحات من الارض هي عبارة عن مراكز لتصدير وتصنيع الارهاب الى كل المدن العراقية,, التطهير والمعارك التي جرت كانت بوجود القوات النظامية مدعومة بقوات الحشد الشعبي العقائدية التي رفعت الروح المعنوية للجندي التي انكسرت تلك المعنويات بعد سقوط الموصل والمدن الاحرى...
اليوم العراقيين وفي سابقة اذا صح تسميتها بالسابقة يتوحدون وبجدية قل مثيلها منذ التغيير لتحرير معقل من معاقل داعش كانت تعول عليه كثيرا وهي مدينة صلاح الدين مسقط رأس الرئيس العراقي المخلوع صدام حسين والمكان المهم لتنظيمات البعث الذي يقوده نائبة عزة الدوري ليشاهد العراقيين لأول مرة تكاتف القوى العراقية وهي تضم مكونات متعددة من الجيش والاستخبارات والداخلية والحشد الوطني الذي يضم هو الاخر ليس الحشد الشيعي فقط بل الحشد الوطني السني ابناء العشائر تقاتل مع بعضها البعض وتصطف على الساتر ,,اكثر من ثلاثين الف مقاتل ينتظر ساعة البدأ كل
هؤلاء تحت قيادة موحدة من كل المدن العراقية وتسير تلك القطعات مدعومة بالاسلحة الثقيلة من الدبابات والمدفعية والطائرات والمتوسطة والخفيفة وموزعة ولأول مرة حسب خطة مرسومة من قبل ضباط كبار محترفين مع وجود اسلحة متطورة لم يستخدمها الجيش العراقي والحشد الشعبي سابقا مثل الطائرات المسيرة والمدفعية الحرارية والراجمات الدقيقة الاصابة وبمساعدة اقمار اصطناعية واجهزة اتصالات واجهزة تقاطع لأتصالات العدو من بعض دول الجوار ,,المشاهد لتلك المعركة القادمة انها وحدت المشتت اولا وثانيا جعلت الجندي العراقي والمتطوع يعيد له الامل بوجود قوات
نظامية تأتمر بأوامر عسكرية صارمة مهنية وليس تحركا فوضويا وهو ما يبعث بالاطمئنان للشعب العراقي ايضا الى وجود حالة من التفوق ولأول مرة منذ بدأ المعركة مع تلك التنظيمات مع مساندة ابناء العشائر لتلك المناطق المتهمة بعضها بدعم الارهاب ضد الحكومة والدولة العراقية كذالك هذا الوجود المكثف يرسل برسائل واضحة المعنى الى العصابات الداعشية ان هذا التوحد لايمكن الوقوف بوجهه والصمود ازاءه ,, ثلاثين الف مقاتل ومختلف الصنوف مشارك فيها قيادة على الواقع متمثلة بمحافظ صلاح الدين ورئيس وأعضاء مجلسها الذين لم يشاركوا بالمؤتمرات التي عقدت في
اربيل وواشنطن وأبو الا البقاء على ارض صلاح الدين كذالك من الرسائل لذالك التحشد هو البدأ بتحرير مدن اخرى انطلاقا من تكريت القريبة على مدن محتلة اخرى كالموصل والرمادي وبعض مناطق كركوك ناهيك عن الرسالة الاهم الموجهة لتلك العصابات ان الذي اريد له ان يكون من اللعب على ورقة التشتت لم يجدي تفعا وبات الجميع موحدين ضد تنظيمات القتل تلك ,, الانتصار في معركة صلاح الدين وهذا ماهو متوقع وبنسب تكاد تكون مؤكدة يعني القضاء على تلك المعاقل المصدرة للأرهاب وسد الطريق على دخول المجندين الاجانب لمدن العراق الاخرى وكسر شوكة داعش والقضاء على
معنوياتها التي طالما تبجحت بها بل وتميزت بها وهي تسقط المدن بدون قتال يذكر..
ان الانتصار في المعركة يجعل من داعش منظمة خائفة بالكاد تستطيع ان تستمر للحفاظ على ارواح مقاتليها وربما يسرع الانتصار هذا من تهاوي تلك القوة وأندحارها او تماتيكيا وبدون قتال في مدن أخرى وبالتأكيد ان ذالك سيسهل القضاء وفتح وتحرير مدينة الموصل والرمادي خاصة اذا ما علمنا ان تحرك القوات العراقية ليست كما كان فوضويا دون مسك الارض وعدم السماح بعودة تلك المنظمة المندحرة ثانية كما حصل في بعض المعارك بمجرد ان ينسحب المنتصر من المنطقة في مهمة اخرى ليعود التنظيم اشد قسوة واكثر فتكا على مجتمع تلك المناطق ويعتبرهم متخاذلين او متعاونين
لتبدأ صور القتل والذبح والحرق ثانية واكثر حدة..اذن معركة تكريت هذه يعتبرها الجميع من المراقبين العسكريين والسياسيين هي بداية النصر نحو اعادة المدن الاخرى لسابق عهدها وكذالك بداية البناء لقوة عسكرية مدعومة بأسلحة حديثة مستوردة لم يستعملها الجيش العراقي سابقا ومنها الطائرات المسيرة ورصد الاهداف عن طريق التحرك الاستخباري والاقمار الصناعية التي تدخل المعركة لأول مرة في العراق منذ تأسيس الجيش العراقي

  

حمزه الجناحي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/03/03



كتابة تعليق لموضوع : معركة صلاح الدين مزايا مختلفة ورؤى جديدة.
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسين عيدان محسن ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : أود التعين  على الاخوة ممن يرغبون على التعيين مراجعة موقع مجلس القضاء الاعلى وملأ الاستمارة الخاصة بذلك  ادارة الموقع 

 
علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد روكان الساعدي
صفحة الكاتب :
  محمد روكان الساعدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 كي لا تتحول مرونة الجدل إلى خلافات  : د . ماجد اسد

 زار مستشار وزارة الموارد المائية الأستاذ ظافر عبدالله مع عدد من المدراء العامين ومدراء الموارد المائية في الوزارة محافظة بابل  : وزارة الموارد المائية

 إسلام معية الثقلين لا إسلام المصحف منسلخاً عن إسلام الحديث ح14  : مكتب سماحة آية الله الشيخ محمد السند (دام ظله)

 رئيس مجلس محافظة ميسان يكرم عائلة الشهيد الصحفي نزار عبد الواحد  : اعلام مجلس محافظة ميسان

 لجنة عليا لحماية العمال العراقيين من الاصابة بالامراض المهنية  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 سُرّ ما خَطرْ!!(22,21)  : د . صادق السامرائي

 شهر رمضان في ذاكرة كربلاء: أسواق كربلاء تواريخ عالقة في الذاكرة..

 عذراً أيها الماء  : غني العمار

 قراءة في ضوء كتاب محو العراق  : بشار عايد اللهيبي

 لاجئون سوريون لتسليط الضوء على الانتفاضة الفلسطينية!  : نافز علوان

 شهداء سبايكر؛ قرابين الأنتخابات..  : باسم العجري

 معصوم والحكيم يشددان على الوحدة والتهدئة السياسية قبل تحرير الموصل

 حصيلة يوم كامل من القتال ضد داعش في قواطع العمليات كافة 30 _11_ 2015

 العراق في المجموعة السادسة من قرعة تصفيات كأس العالم 2018

 كلكم مجانين وحدي العاقل 2-2  : سليم عثمان احمد

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net