صفحة الكاتب : عبد الرزاق عوده الغالبي

اجنحة المعاني...!
عبد الرزاق عوده الغالبي
كلمات الحق وقحة تتأبط اجنحة كلسانها الطويل ، تحلق عاليا في اثير المعنى والتبليغ ، تستمد عقيدتها من المنابع الدافقة في جغرافية التصرف والمثل وحقول الممارسات الانسانية المترعة بالخضرة والنضارة في تشكيلات الاطياف اللونية والمزاجية لشخوص المجتمع المخططة انواعها بخطوط اجنحة الفراشات المحلقة فوق مياسم الزهور تقبلها بشهوة وتكرع بنهم رحيق التجارب  والخبر الذي يثملها فتتنقل مترنحة من زهرة الى اخرى فوق اجنحة الالوان المبعثرة في اثير منهك من موجات الجمال المكثفة في حرب يشتعل اوارها بين مياسم الزهور حول احزمة الضوء الذهبية التي تنثرها الشمس بكرم يديها الناعستين في هذا الاثير السرمدي....!
تأخذ كلماتي منحى مجنح احيانا بجناحي ذبابة حين تطارد وجها دبقا يطرد الخير والخبز ويتزين بقباحة الشر العقيمة واخرى جناحي فحل نحل لسعته موجعة ، ينتفخ موطئها في الحال وهو يطارد اشرعة الخبث ، و اجنحة حمامة بيضاء تزين اكتاف حدث يكافح جبروت الفقر من اجل رمق يومي وآخر وضع صدره سدا للوطن وزندة مسندا للسلاح واصبعه ملتصقا بالزناد ذودا عن حياض موطأ الرأس والجسد ويفترش ساحة اهتمامي وجه من وجوه الانسانية المعمدة ،  بالبؤس طريقا والحرمان منهجا والفقر رداء و يحمل في قيضته مصير عائلة وفي فلبه حقوق مسروفة لشريحة مسحوقه نذرت نفسها للعطاء والدفاع فقط......!
لم يتجاوز العاشرة ، يتوسد بلاط الرصيف غائبا تماما عن الواقع الصباحي المكتظ بجلبة وفوضى توقظ اهل المقابر الا جزء من حزمة نومته الصباحية قد بتر بفعل مغيب لي على الاقل حين غلبه الوسن في باب بيتي ليكملها ، تخطيت المشهد بهدوء وجسده المتهالك  محشورا بين الحائط وبلاط الرصيف وراسه يتدلى فوق عتبة الباب ، غلبتني عجالة العمل والقتني بعيدا عن متناول الفضول وعبرت نحو الجهة الاخرى للشارع استوقف مركبة للذهاب لعملي و ذهني وافكاري واحاسيسي جزءا يرتع في اطار تلك المأساة التي لم تبلغ من الرشد سنا وتحمل ثقلا كبيرا وهي تواطن اثير البراءة المفترض وتصبح وتمسي تحت رفيف علم رسمي تغطي الوانه جميع النواحي الاقتصادية والاجتماعية والسياسية وحتى التشريعية ، و اخذني عملي من كل المفترضات التي تساكن اخيلتي  وغاب المشهد بقية اليوم على الاقل...!؟
وتوالى المشهد بالروتين صباحين ، اثار دهشتي وسمك فضولي لملاحقة هذه المأساة ، وفي اليوم التالي استيقظت مبكرا وجلست في باب المنزل منتظرا ، وهلت بوادر المأساة و اخرى صبية اكبر قليلا بالمقارنة ، افترقا عند باب المدرسة المقابلة وعبر الشارع نحو المعتاد ، فاجئه وجودي ولصق ظهره في الحائط ، يبعد عني مسافة المترين وقبل ان يخطفه النعاس المعتاد من وافعي ، بادرته السؤال:
" ما اسمك....؟" اجابني من اعماق نوبات التثاؤب التي تهاجمه بين حين وآخر:
"  علي...!"
" وما هو عمل والديك...!؟" اجاب هذه المرة بانتباه كامل يظهر نجاحي باهرا بطرد النعاس من عينيه واختلاس انتباهه كاملا :
" لقد توفى والدي قبل سنة وتبعته والدتي بعد شهرين ....!"
" يا الله ....!" ومع من تعيش...؟" 
اطرق رأسه قليلا وتحسر بعمق وبدأت عيناه تلألأ وقبل ان يتفجر بالبكاء قال:
" مع اختي التي ارافقها الى المدرسة كل يوم وانتظرها هنا حتى ينتهي دوامها.....!"
ضاق صدري قليلا وتحاملت على نفسي لالتقاط انفاسي وتفاقم الحاحي وفضولي كثيرا وقررت بلوغ نهاية المطاف من بؤس متفرد لا مثيل له ولا مقارنة فيه مطلقا فهو لباس فصل بدقة متناهية لكي يلائم اجساد اهلنا واطفالنا العراقيين فقط ويشكل موصى به ومصير محتوم  ان نرتضيه قسرا شئنا ام ابينا ، مسحت بيدي على رأسه وقلت :
"لا تهتم يا ولدي ، ربك كريم ورؤوف بعباده ولا يقبل الظلم ابدا...لتكن ثقتك كبيرة به....!" هدأ قليلا عندما لاحظ تفاعلي معه واهتماني بقضيته وقال:
" ونعم بالله....! 
ساد صمت بينا عند تكاثف ضوضاء المركبات المكتظة في الشارع العام ما جعل استمرار المحادثة مستحيلا وبعد انحسار هذا الموقف عدنا للحديث مجددا وقلت:
" وكيف تعيش انت واختك وهل لديكم مورد رزق ثابت....!؟" اجاب بتلعثم واحراج:
" لا والله.....!.... فانا اخرج في الصباح الباكر، قبل شروق الشمس لالتقاط الفضلات من مزابل المحلة والقناني الفارغة وعلب الالمنيوم لبيعها ثم اكمل بقية اليوم في السوق لبيع اكياس البلاستيك وما يخرج عن ذلك قوتا لنا وبالكاد يسد الرمق ...!" مسك قليلا ثم استأنف الحديث قائلا:
" احيانا تمدنا بعض المناسبات مثل المآتم والاعراس بوجبة دسمة حين املا كيسا من فضلات المدعوين ليعيننا يومين او ثلاثة ايام ونلقي ما يفسد في القمامة لعدم وجود مجمدة او ثلاجة في بيتنا في حي الصفيح المكان الذي صار علامة واضحة ومعروفة لقياس درجة العوز والبؤس في جميع محافظات العراق وخصوصا المحافظات الجنوبية...!؟"                         
لمحت عقارب ساعتي وهي تعدو نحو الظهيرة بشكل متسارع غطى فترة عملي لهذا اليوم وانا افكر بقضية علي و الملايين مثله من فقراء وبؤساء في بلد يطفو على بحار من ذهب...!

  

عبد الرزاق عوده الغالبي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/03/04



كتابة تعليق لموضوع : اجنحة المعاني...!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق اسطورة ، على الصيدلي يثمن جهود مدير مدرسة الرفاه لافتتاحه مدرسة في ميسان - للكاتب وزارة التربية العراقية : رحم الوالديكم ما تحتاج المدرسة كاتبة

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : وما هي التعددية في عرفك اخ احمد ؟ ثم كيف تكون التعددية والاسلام على طول التاريخ سمح للمماليك ان يُقيموا دولة ، وامبراطوريات تركية ومغولية وفارسية ، لا بل كان هناك وزراء نافذون من اليهود والنصارى في الدولة الإسلامية على طول التاريخ ثم ألا ترى النسيج الاسلامي إلى اليوم يتمتع بخصائص تعددية الانتماء له ؟ ألا ترى أن الإسلا م إطار يجمع داخله كل الاعراق البشرية . وهل التعددية في المسيحية المتمثلة في أوربا وامريكا التي لازالت تعامل الناس على اساس عنصري إلى هذا اليوم . ام التعددية في الدولة العبرية اللقيطة التي ترمي دماء الفلاشا التي يتبرعون بها للجرحى ترميها بحجة أنها لا تتوافق والدم النقي للعنصر اليهودي. . ولكن يا حبذا لو ذكرت لنا شيئا من هذه الأدلة التي تزعم من خلالها ان الاسلام لا يقبل التعددية فإذا كان بعض المسلمين قد غيروا بعض المعالم فإن دستور الاسلام وما ورد عن نبيه لا يزال نابضا حيا يشهد على التسامح والتعددية فيه. هذا الذي افهمه من التعددية ، وإلا هل لكم فهم آخر لها ؟

 
علّق أحمد حسين ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : الإسلام لا يقبل التعددية و الأدلة كثيرة و إدعاء خلاف ذلك هو اختراع المسلمين لنسخة جديدة محسنة للإسلام و تفسير محسن للقرآن.

 
علّق محمد عبد الرضا ، على كربلاء ثورة الفقراء - للكاتب احمد ناهي البديري : عظم الله لكم الاجر ...احسنتم ستبقى كربلاء عاصمة الثورات بقيادة سيد الشهداء

 
علّق مصطفى الهادي ، على عزاء طويريج وسيمفونية الابتداع - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : شيخنا الجليل حياكم الله . مسيرة الامام الحسين عليه السلام مستمرة على الرغم من العراقيل التي مرت بها على طول الزمان ، فقد وصل الأمر إلى قطع الايدي والأرجل وفرض الضرائب الباهضة او القتل لا بل إلى ازالة القبر وحراثة مكانه ووووو ولكن المسيرة باقية ببقاء هذا الدين وليس ببقاء الاشخاص او العناوين . ومسيرة الامام الحسين عليه السلام تواكب زمانها وتستفيد من الوسائل الحديثة التي يوفرها كل زمن في تطويرها وتحديثها بما لا يخرجها عن اهدافها الشرعية ، فكل جيل يرى قضية الامام الحسين عليه السلام بمنظار جيله وزمنه ومن الطبيعي ان كل جيل يأتي فيه أيضا امثال هؤلاء من المعترضين والمشككين ولكن هيهات فقد أبت مشيئة الله إلا ان تستمر هذه الثورة قوية يافعة ما دام هناك ظلم في الأرض.

 
علّق حكمت العميدي ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم بعد فاجعة عزاء طويريج يقدم عدة مقترحات مهمة تعرف عليها : لو ناديت حيا

 
علّق منير حجازي ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم حتى في الكتاب المقدس امر الله بعدم تقبل ذبائح الوثنيين رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 10: 28 ( إن قال لكم أحد: هذا مذبوح لوثن فلا تأكلوا). توضيح جدا جيد شكرا سيدة آشوري.

 
علّق منذر أحمد ، على الحسين في أحاديث الشباب.أقوى من كل المغريات. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عن أبان الأحمر قال : قال الامام الصادق عليه السلام : يا أبان كيف ينكر الناس قول أمير المؤمنين عليه السلام لما قال : لو شئت لرفعت رجلي هذه فضربت بها صدر أبن ابي سفيان بالشام فنكسته عن سريره ، ولا ينكرون تناول آصف وصي سليمان عليه السلام عرش بلقيس وإتيانه سليمان به قبل ان يرتد إليه طرفه؟ أليس نبينا أفضل الأنبياء ووصيه أفضل الأوصياء ، أفلا جعلوه كوصي سليمان ..جكم الله بيننا وبين من جحد حقنا وأنكر فضلنا .. الإختصاص ص 212

 
علّق حكمت العميدي ، على التربية توضح ما نشر بخصوص تعينات بابل  : صار البيت لام طيرة وطارت بي فرد طيرة

 
علّق محمد ، على هل الأكراد من الجن ؟ اجابة مختصرة على سؤال. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : $$$محرر$$$

 
علّق Hiba razak ، على صحة الكرخ تصدر مجموعة من تعليمات ممارسة مهنة مساعد المختبر لغرض منح اجازة المهنة - للكاتب اعلام صحة الكرخ : تعليمات امتحان الاجازه

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما آشوري ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب محمد كيال حياكم الرب واهلا وسهلا بكم . نعم نطقت بالصواب ، فإن اغلب من يتصدى للنقاش من المسيحيين هم تجار الكلمة . فتمجيدهم بالحرب بين نبوخذنصر وفرعون نخو يعطي المفهوم الحقيقي لنوع عبادة هؤلاء. لانهم يُرسخون مبدأ ان هؤلاء هم ايضا ذبائح مقدسة ولكن لا نعرف كيف وبأي دليل . ومن هنا فإن ردهم على ما كتبته حول قتيل شاطئ الفرات نابع عن عناد وانحياز غير منطقي حتى أنه لا يصب في صالح المسيحية التي يزعمون انهم يدافعون عنها. فهل يجوز للمسلم مثلا أن يزعم بأن ابا جهل والوليد وعتبة إنما ماتوا من اجل قيمهم ومبادئهم فهم مقدسون وهم ذبائح مقدسة لربهم الذي يعبدوه. والذين ماتوا على عبادتهم اللات والعزى وهبل وغيرهم . تحياتي

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : هماك امر ومنحا اخر .. هو هام جدا في هذا الطرح هذا المنحى مرتبط جدا بتعظيم ما ورد في هذا النص وبقدسيته الذين يهمهم ان ينسبوه الى نبوخذ نصر وفرعون عمليا هم يحولوه الى نص تاريخي سردي.. نسبه الى الحسين والعباس عليهما السلام ينم عن النظر الى هذا النص وارتباطه بالسنن المونيه الى اليوم وهذا يوضح ماذا يعبد هؤلاء في الخلافات الفكريه يتم طرح الامور يصيغه الراي ووجهة النظر الشخصيه هؤلاء يهمهم محاربة المفهوم المخالق بانه "ذنب" و "كذب". يمكن ملاحظة امر ما هام جدا على طريق الهدايه هناك مذهب يطرح مفهوم معين لحيثيات الدين وهناك من يطرح مفهوم اخر مخالف دائما هناك احد الطرحين الذي يسحف الدين واخر يعظمه.. ومن هنا ابدء. وهذا لا يلقي له بالا الاثنين . دمتم بخير

 
علّق منير حجازي ، على الى الشيعيِّ الوحيد في العالم....ياسر الحبيب. - للكاتب صلاح عبد المهدي الحلو : الله وكيلك مجموعة سرابيت صايعين في شوارع لندن يُبذرون الاموال التي يشحذونها من الناس. هؤلاء هم دواعش الشيعة مجموعة عفنه عندما تتصل بهم بمجرد ان يعرفوا انك سوف تتكلم معهم بانصاف ينقطع الارسال. هؤلاء تم تجنيدهم بعناية وهناك من يغدق عليهم الاموال ، ثم يتظاهرون بانهم يجمعونها من الناس. والغريب ان جمع الاموال في اوربا من قبل المسلمين ممنوع منعا باتا ويخضع لقانون تجفيف اموال المسلمين المتبرع بها للمساجد وغيرها ولكن بالمقابل نرى قناة فدك وعلى رؤوس الاشهاد تجمع الاموال ولا احد يمنعها او يُخضعها لقوانين وقيود جمع الاموال. هؤلاء الشيرازية يؤسسون لمذهب جديد طابعه دموي والويل منهم اذا تمكنوا يوما .

 
علّق عادل شعلان ، على كلما كشروا عن نابٍ كسرته المرجعية  - للكاتب اسعد الحلفي : وكما قال الشيخ الجليل من ال ياسين .... ابو صالح موجود.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عزيز الخزرجي
صفحة الكاتب :
  عزيز الخزرجي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 كتيبة الناشئين تخطف بطاقة المجد القاري  : عبد الجبار نوري

 التجارة..تبحث مع مستشار التجارة الدولية البريطاني سبل تطوير العلاقات الاقتصادية والتجارية  : اعلام وزارة التجارة

 مسابقة البحوث في مهرجان ربيع الشهادة الثقافي العالمي الثاني عشر

 الى اين يامصر 25 من يدرك بلدي  : مجدى بدير

 صالون رواق المعرفة يناقش (14 تموز) هل هي ثورة أم. انقلاب ويشهد اعترافات متأخرة لقومي متآمر  : عمار منعم علي

 ما سبب الصمت الشعبي ...  : د . صاحب جواد الحكيم

  المهدي الموعود قادم أيها الأمويون  : علي محمد الطائي

 العثور على عبوات ناسفة في الانبار  : وزارة الداخلية العراقية

 أربعون حديثاً في فضائل سيدتنا و مولاتنا فاطمة الزهراء سيدة نساء العالمين  : محمد الكوفي

 ما هو المقصود من قول الرب (ومن كل شيء خلقنا زوجين). (1)  : إيزابيل بنيامين ماما اشوري

  الشاعرطلال الغوّار... يحلق في اشجاره العاليه  : رياض محمد عبد الوهاب

 ثكالى يكفكفن دموعهنّ عند حضرة أبي عبد الله الحسين(عليه السلام)..  : موقع الكفيل

 الشعائر الحسينية بعضها بحاجة الى اصلاح وتنقية  : مهدي المولى

 حاجة اعلام الحقيقة المضاد  : رسول الحسون

 الثورة هي الحل  : زكية المزوري

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net