صفحة الكاتب : الشيخ جميل مانع البزوني

لماذا ظلموا الزهراء والنبي اوصى بانصافها؟
الشيخ جميل مانع البزوني

     نتعلم احيانا من اخطائنا التي تقع بسبب الجهل اكثر مما نتعلم من سيرنا في الطريق الى الحقيقة الذي قد يتعثر او يكون قليل الفائدة .

      وعندما ننظر الى التاريخ الاسلامي الاول نرى ان هذا التاريخ غريب جدا فنحن كنا نتوقع ان تحظى الزهراء وابنائها بمكانة الاحترام بين الامة التي انقذها النبي الخاتم (ص) من الضلالة ووضع ايديهم في المحل المناسب .
       ولكن ما وقع كان غريبا فانك عندما تنكر حقي الشخصي في حالة الخلاف معك فتلك قضية مفهومة ومبررة عند البعض لان غضب الانسان قد يفقده التوازن فيفعل ما لا يحمد عقباه ولكن ان تظلم بلا سبب وان تسلب بلا مبرر ...فذاك امر لا يفهم بموجب الفهم الانساني البسيط .
        وعندما تاتي الزهراء لتطالب بمالها فتمنع وتجعل كأنها تخطط لسلب الاموال من الدولة بعقلية الطامع في المال فهذا امر غريب وان كان القوم لم ينطقوا بهذا الكلام الا ان فعلهم الشنيع وظلمهم القبيح لابنة النبي (ص) كان ناطقا بالتخوين والتكذيب والا ما معنى ان تطالب الزهراء بدليل على كونها مالكة وهي واضعة يدها على فدك بالفعل .؟؟؟!!!!!
ثم كيف تطالب بالدليل على كونها وارثة لابيها وهو امر متفق عليه بين الناس جميعا ؟؟؟
وكيف تجهل حقها في هذه الامور المهمة وتبقى في جهل بان النبي لا يورث ابناءه ابدا ؟؟؟
ولماذا خص الخليفة الاول برواية حديث عدم ارث النبي كبقية البشر مع ان الخليفة ليس من المبتلين بهذه القضية ولا يمكن ان يبتلي بها ابدا ؟؟؟؟؟
ثم كيف تحجب هذه المعلومة عن صاحب الشان وتبلغ لمن لا تخصه ابدا ولا تعنيه ؟؟؟؟
هذه التساؤلات وغيرها ارقت الكثير من الكتاب والعلماء حتى صارت معادة من جيل لاخر لانها بلا جواب مقنع ...
وعندما ننظر الى القضية من جهة ثانية وهي كيف نفهم غضب الزهراء عليها السلام على اي انسان ؟؟؟
وهل توجد استثناءات في هذا الغضب بحيث انه لا يشمل جميع البشر ام هو مطلق ؟؟
واذا كان مطلقا كما تدل على ذلك الروايات فعلى كل انسان يتعامل مع الزهراء ان يحذر من غضبها لانه انذار بمعصية الله وليس مجرد غضب للزهراء عليها السلام لان مقتضى ارتباط غضب الله بغضبها يعني ان من يريد تجنب غضب الله فعليه الا يغضب الزهراء عليها السلام وهذا وحده كاف في الدلالة على عصمتها والا كيف نفهم ارتباط الغضب الالهي بغضبها ان لم تكن معصومة اذ هي بشر فاذا كان اي غضب يصدر منها يكون غضبا لله فهذا ادل دليل على عصمتها؟؟؟
    وهكذا عندما جاءاحد الصحابة مدعيا ان النبي قال له انه سيعطيه من عطاء احدى البلدان وجاء مطالبا بحقه وصدقه الخليفة في دعواه ...مع انه ليس لديه شهود والزهراء كان لديها شهود لا يشك في كلامهم .
    وعندما نسال القوم عن سبب قبول هذه الدعوى الصرفة التي ليس عليها دليل سوى دعوى صاحبها فبماذا يجيبون؟؟
        اجابوا بان الكذب ليس امرا مقبولا من الصحابة ومن ادعى هذه الدعوى صحابي وهو يجل عن الكذب في مثل هذه الامور مع تصريح النبي (ص) مرارا من ان الكذب عليه يؤدي الى النار قطعا وردنا على مثل هذا الكلام الغريب والعجيب ...ومن هي الزهراء ان كان صحابيا فهي كذلك وان كان من كبار الصحابة فهي كذلك وان كانت دعواه تكفي للحكم له في مثل هذه القضية المالية فالزهراء لم تكن عندها مجرد دعوى بل دعوى وبينة ..فالي اين المصير 
   وهذا الكلام هو الذي جعل الكثير من المسلمين يتركون مذاهب المخالفين ويدخلون في مذهب الزهراء المظلومة وهذا الدخول يزداد يوما بعد اخر حتى صار الامر مخيفا للبعض فصار يصرخ ليل نهار بضرورة التصدي لاتباع الزهراء كما تصدى الخليفة واتباعه للزهراء فعصروها واسقطوا جنينها وكسروا ضلعها وهي ابنة النبي الخاتم الذي لم يمر على وفاته بضعة ايام .
    ولعل القوم خافوا على الكرسي كما قال بعض العلماء عندما سئل عن سبب رفض الخليفة تصديق الزهراء في هذه الدعوى المالية الصرفة حيث اجاب بانها لو اجيبت في هذه القضية لجاءت في اليوم التالي لتطالب بالخلافة وهذا ما خاف منه القوم ولم يشعر الاول بانه خسر كل شيء حتى صار قريبا من قبضة عزرائيل عليه السلام  ولات ساعة مندم   

  

الشيخ جميل مانع البزوني
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/03/04



كتابة تعليق لموضوع : لماذا ظلموا الزهراء والنبي اوصى بانصافها؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عمار الزيادي ، على كورونا هل هي قدر الهي ؟ - للكاتب سامي جواد كاظم : ذكرت الدول كلها...لكنك لم تذكر ايران

 
علّق التمرد على النص ، على عظائمُ الدهور لأَبي علي الدُّبَـْيزي: - للكاتب د . علي عبد الفتاح : فكيف بأمير المؤمنين علي ع

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته العلوية المهذبة إبنتنا الراقية مريم محمد جعفر أشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي نسأل الله أن يغيّر الله حالنا إلى أحسن حال ويجنبنا وإيّاكم مضلات الفتن. وأن يرينا جميعاً بمحمدٍ وآل محمد السرور والفرج. إسلمي لنا سيدتي المتألقة بمجاورتك للحسين عليه السلام. الشكر الجزيل لأدارة الموقع الكريم دمتم بخيرٍ وعافيةٍ جميعا

 
علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف

 
علّق سعيد العذاري ، على رسول الله يعفو عن الجاسوس (!) - للكاتب محمد تقي الذاكري : احسنت التفصيل والتحليل ان العفو عنه جاء بعد ان ثبت ان اخباره لم تصل ولم تترتب عليها اثار سلبية .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ابراهيم الخيكاني
صفحة الكاتب :
  ابراهيم الخيكاني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 مدير الهيئة القرآنية العليا في مسجد الكوفة يناقش مع رئيس اتحاد القرآنيين المسار القرآني في العتبات المقدسة  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 تصادم الثقافات- أداتية الرأسمالية الحديثة بالضد من أداتية الضابطة الدينية  : د . محمد ابو النواعير

 الاماني والامال وخطوات التحقيق  : عبد الخالق الفلاح

 تهكير موقع ريال مدريد ونشر هدف لمسي بمرمى النادي الملكي

 الإرهاب سوف يلتهم الجميع  : حسين الركابي

  دمّرني حُبّك ، ياوطن  : دلال محمود

 إعلام عمليات بغداد: إلقاء القبض على متهمين بالاغتصاب والنصب والاحتيال

 لماذا الحصاد في الأرض المزروعة ألغاما؟  : صالح الطائي

 الشيخ سلمان بخطبة الجمعة: طريق الخلاص للبحرين هي حكومة الشعب

 شرطة ديالى تلقي القبض على القبض على 8 مطلوبين على قضايا ارهابية وجنائية  : وزارة الداخلية العراقية

 الامام العسكري، ونقطة الانتقال

 الرد على احمد القبانجي في محاضرته (نقد الاعجاز القرآني) – 10 /10  : نبيل محمد حسن الكرخي

 أيهما أولآ داعش أم بشار  : مهدي المولى

 الكمارك ...اتلاف عصائر ومواد دعائية وعسل وادوية بشرية في كمرك الشحن الجوي و ام قصر الأوسط و سفوان

 الموت يحصل على الجنسية العراقية  : د . بهجت عبد الرضا

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net