صفحة الكاتب : موقع الكفيل

المرجعيةُ الدينيّةُ العُليا تشيد بالانتصارات وتدعو أن يكون هناك دورٌ أكبر للأهالي في تحرير مناطقهم وتدين تدمير الآثار العراقية وتُطالب بالتخفيف من معاناة النازحين..
موقع الكفيل

أشادت المرجعيةُ الدينيّةُ العُليا بالانتصارات التي حقّقها أبناء القوّات الأمنية ودعت لشهدائهم الأبرار بالرحمة الواسعة والدرجة الرفيعة، وشدّدت على ضرورة أن يكون لأهالي المناطق المغتصبة دورٌ أكبر وأوسع في تحرير مناطقهم، إضافةً الى ذلك دانت تدمير الآثار العراقية من قبل العصابات الإرهابية وأكّدت على ضرورة تخفيف معاناة النازحين والمهجّرين، جاء هذا في الخطبة الثانية لصلاة الجمعة (14جمادى الأولى 1436هـ) الموافق لـ(6آذار 2015م)، والتي أُقيمت في الصحن الحسينيّ الشريف وكانت بإمامة الشيخ عبدالمهدي الكربلائي، وقد بيّن فيها:
"إخوتي الأفاضل أخواتي المؤمنات أودّ أن أبيّن الأمور التالية:
الأمر الأوّل:
تتوالى الأخبار عن انتصارات قوّاتنا المسلّحة الباسلة من الجيش والشرطة الاتّحادية والغيارى من المتطوّعين من مختلف المناطق في تحرير المزيد من القُرى والنواحي والأقضية في محافظة صلاح الدين من رجس الإرهاب الداعشيّ، وفي الوقت الذي نكرّر إشادتنا وتثميننا لبطولات وتضحيات هؤلاء الأحبّة وندعو لشهدائهم الأبرار بالرحمة الواسعة والدرجة الرفيعة، ونشدّد على ضرورة أن يكون لأهالي هذه المناطق دورٌ أكبر وأوسع في تحرير مناطقهم، إنّ متابعة الاحداث في جبهات القتال تقتضي منّا التأكيد مرة أخرى على بعض ما ورد في توجيهات المرجعية الدينية العُليا للمقاتلين.
1- الاهتمام بتنظيم صفوفكم والتنسيق بين خطواتكم وعدم الاسترسال في مواقع الحذر بغير تروٍّ والاندفاع من غير تحوّط ومهنية، فإنّ ذلك أكثر ما يراهن عليه عدوّكم ويتسبّب في إلحاق الخسائر بكم، وكونوا أشدّاء فوق ما تجدونه من أعدائكم فإنّكم أولى بالحقّ منهم، ولا تتعجّلوا في خطواتكم قبل إنضاجها وإحكامها وتوفير أدواتها ومقتضياتها، وعليكم بوضع الخطط المحكمة والتشاور فيما بينكم للوصول الى الوسائل الأنجح في تقدّمكم لتحرير الأراضي، وتجنّباً لخسائر في أرواح عزيزة علينا جميعاً قال الله تعالى: (إنّ الله يحبّ الذين يقاتلون في سبيله صفّاً كأنّهم بنيانٌ مرصوص).
2- ينبغي لكم جميعاً ضبط النفس وعدم الخضوع للانفعال النفسي لفقد حبيبٍ لكم أو عزيزٍ عليكم، خصوصاً في ما يتعلّق بالعوائل التي يتترّس بها العدوّ ممّن لم يقاتلوكم ولاسيّما المستضعفين من الشيوخ والولدان والنساء، حتى إذا كانوا من ذوي المقاتلين لكم، بل كونوا لهؤلاء المستضعفين حماةً تعينونهم على الوصول الى مأمنٍ من الأرض وأطعموهم طعامكم فإنّكم إن فعلتم ذلك كانت لكم المكانة والمنزلة الطيبة في نفوسهم، وتكونوا بذلك قد فوّتّم الفرصة على البعض ممّن يريد إثارة الظنون السيّئة بكم، ولئن كان في التثبّت وضبط النفس رعايةً للموازين والقيم النبيلة بعضُ الخسارة العاجلة فإنّه أكثر بركةً وأحمد عاقبةً وأرجى نتاجاً.
الأمر الثاني:
تشكو العديد من العشائر في محافظة الأنبار من الذين عبّروا عن موقفٍ وطني مسؤول بتصدّيهم لعصابات داعش من قلّة السلاح والعتاد اللازم لإدامة صمودها، ومن قلّة المواد الغذائية المطلوبة لعوائلهم المحاصرة وهي تتعرّض لإغراءات من هنا وهناك لتغيير موقفها، ونحن إذ نقدّر أنّ الإمكانات المتاحة للحكومة لا تفي بتوفير احتياجات هؤلاء الإخوة بصورةٍ كاملة إلّا أنّه لابدّ من العمل على تقديم ما يمكن تقديمه لهم من السلاح والعتاد لاستمرار صمودهم وثباتهم أمام هجمات عصابات داعش، بالإضافة الى ضرورة تأمين المواد الغذائية لهم ولعوائلهم.
الأمر الثالث:
في الأيّام الأخيرة قامت عناصر داعش بهدم وإتلاف الكثير من مقتنيات المتحف الوطني في الموصل وتدمير بعض المواقع الأثرية في محافظة نينوى، ليدلّلوا مرّةً أخرى على مدى وحشيّتهم وهمجيّتهم وعدائهم للشعب العراقي العظيم، لا لحاضره فقط بل حتّى لتأريخه وحضارته الضاربة في القدم، إنّه يوماً بعد يوم يثبت للعالم أجمع مدى الحاجة في تكاتف الجميع في سبيل محاربة هذا التنظيم المتوحّش الذي لا يسلم منه البشر ولا الحجر، وتتبيّن ضرورة وحدة العراقيّين بجميع أطيافهم ومكوّناتهم في طرد هذه العناصر الأجنبية عن أرض العراق الطاهرة.
الأمر الرابع:
مع استمرار معاناة النازحين وعدم قيام مؤسّسات الدولة بتغطية احتياجاتهم الأساسية قصوراً أو تقصيراً، فإنّنا نهيب مرّةً أخرى بالمواطنين جميعاً خصوصاً الميسورين منهم أن يستمرّوا في بذل ما يُمكنهم بذله لسدّ حاجات هؤلاء المواطنين الذين هم إخوةٌ وأخواتٌ لنا شاءت الأقدار أن يُهجّروا وينزحوا عن مدنهم وأراضيهم، فالمأمول من كلّ مواطنٍ لديه فائض من مال أو طعام أو مأوى أو غير ذلك أن يبذله للنازحين والمهجّرين مراعياً في ذلك حفظ كرامتهم وعدم المنّ به عليهم، فإنّ ذلك بالإضافة الى ما فيه من الأجر والثواب العظيم ممّا فيه فوائد عظيمة للبلد، إذ يشدّ من الأواصر الاجتماعية بين أبنائه ويعزّز الوحدة الوطنية والتلاحم بين مختلف المكوّنات خصوصاً في هذه الظروف الحرجة.
نسأل الله تعالى أن يمنّ على جبيشنا وقوّاتنا ومتطوّعينا ومجاهدينا بالنصر المؤزّر، وأن يمنّ على بلدنا بالأمن والاستقرار والازدهار وعلى جميع بلدان المسلمين، إنّه سميعٌ مجيب والحمد لله ربّ العالمين وصلى الله على محمد وعلى آل بيته الطيّبين الطاهرين.

  

موقع الكفيل
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/03/06


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • صوتُ المواطن: هذا ما قالته المرجعيّةُ الدينيّةُ العُليا بتاريخ (3/ 6/ 2011م)  (أخبار وتقارير)

    • من البصرة الى الموصل: شعبةُ الإغاثة والدّعم في العتبة العبّاسية المقدّسة توسّع من دائرة خدماتها وتستكمل تنظيم وحداتها إداريّاً...  (أخبار وتقارير)

    • كلّ شيءٍ يرحل  (المقالات)

    • فنّيو متحف الكفيل يساهمون في المحافظة على فنّ الأرابيسك وإعادته الى الواجهة، بعد أن هدد بالاندثار   (نشاطات )

    • تركيبة سمادية جديدة تعلن عنها شركة الجود لتكنلوجيا الزراعة والصناعة الحديثة .  (نشاطات )



كتابة تعليق لموضوع : المرجعيةُ الدينيّةُ العُليا تشيد بالانتصارات وتدعو أن يكون هناك دورٌ أكبر للأهالي في تحرير مناطقهم وتدين تدمير الآثار العراقية وتُطالب بالتخفيف من معاناة النازحين..
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع 

 
علّق Smith : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم

 
علّق علي العلي ، على لِماذا [إِرحلْ]؟! - للكاتب نزار حيدر : يذكر الكاتب خلال المقابلة الاتي:"التَّخندُقات الدينيَّة والقوميَّة والمذهبيَّة والمناطقيَّة والعشائريَّة" هنا احب ان اذكر الكاتب هل راجعت ما تكتب لنقل خلال السنوات الخمس الماضية: هل نسيت وتريد منا ان تذكرك بما كتبت؟ ارجع بنفسك واقرأ بتأني ودراسة الى مقالاتك وسوف ترى كم انت "متخندُق دينيَّا ومذهبيَّا" وتابعاً لملالي طهران الكلام سهل ولكن التطبيق هو الاهم والاصعب قال الله عز وجل : بسم الله الرحمن الرحيم {يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَن تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِم قُلِ اسْتَهْزِؤُواْ إِنَّ اللّهَ مُخْرِجٌ مَّا تَحْذَرُونَ * وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِؤُونَ * لاَ تَعْتَذِرُواْ قَدْ كَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ إِن نَّعْفُ عَن طَآئِفَةٍ مِّنكُمْ نُعَذِّبْ طَآئِفَةً بِأَنَّهُمْ كَانُواْ مُجْرِمِينَ} [سورة التوبة، الآيات: 64-66].

 
علّق الحق ينصر ، على عندما ينتحل اليربوع عمامة - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لاتعليق على منتحل العمامة............ المجلس الاسلامي الاعلى ( اذا كنت تقصد ياشيخ المجلس الاعلى في لبنان!!) المقالة من سنتين وماعرف اذا اتحف ببيان او لا الى حد هذي اللحظة ولااعتقد بيتحف احد من يوم سمعت نائب رئيس الملجس الاعلى يردعلى كلام احد الاشخاص بمامعنى ( انتوا الشيعة تكرهو ام.......... عاشة ) رد عليه(نائب الرئيس) اللي يكره عاشة.......... ولد.........) وشكرا جزاك الله خير الجزاء على المقالات شيخ أحمد.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عمار جبار الكعبي
صفحة الكاتب :
  عمار جبار الكعبي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 اختبار المسؤولين  : سامي جواد كاظم

 قديش فلوسك يارجل  : هادي جلو مرعي

 إفتخروا بعراقيتكم ..!!  : عبد الهادي البابي

 رضيع بريطاني بوزن طفل في السادسة !

 مجلس الغرماء لا يبنى وطن  : مدحت قلادة

 بفاطمة (ع) يتجلى الحق ويظهر أكثر إشراق  : خضير العواد

 حجامة الروح وصابون الخطايا...  : عبدالاله الشبيبي

 دار القرآن الكريم تفتتح المسابقة القرآنية السنوية الرابعة، وتحتفي بتخرج ثلة من الطلبة الموهوبين

 عبد الكريم قاسم ليس شهيدا رسميا بالعراق؟!!  : عزيز الحافظ

 حقيقة المنام الفصل : 7  : سيد جلال الحسيني

 التغيير ثورة قد تفسدها السياسة  : عبدالله الجيزاني

 نهج البحث بالقضية الحسينية بعصر الستلايت والأنترنيت !  : ياس خضير العلي

 الأغلبية السياسية نموذج وطني لإدارة الدولة  : صادق غانم الاسدي

 العراق على حًلَبَةِ السباق  : مصطفى منيغ

 ماذا يخطط له الحيدري ؟ هل يدعو لايجاد سقيفة جديدة ملكوتية؟  : الشيخ حسن الكاشاني

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net