صفحة الكاتب : جعفر المهاجر

الأم ورمزها الإنساني الأول الزهراء عليها السلام
جعفر المهاجر

الأم هي العطاء والحنان والقيم الإنسانية العليا. وقلب الأم هوذلك  الكنز النوراني الذي يضم بين طياته أعظم العواطف الإنسانية  وينشر حبه على كل بقعة في الدنيا ويسع نوره البهي لكل الفضاء  لنشر المحبة والطهر والصفاء في كل روح ظامئة تبحث عن ظل وارف يحميها من قسوة  الحياة وهجير السنين . والأم الحقيقية الصالحة هي مدرسة  كبرى للرجال  تهز العالم بيمينها والمهد بيسارها  ، وهي البلسم الشافي ، والحنان المتدفق ، والرحمة الإلهية الكبرى  المهداة للبشرية ، والإنسان الذي يعيش في حضن  الأم الطاهر منذ طفولته  يتعلم منه الكثير . يتعلم الفضيلة . والصدق وصفاء  النفس ، وحب الآخرين  والتضحية  في سبيل الحق والعدالة والفضيلة والنقاء والبر وعمل الخير  ومداراة الناس على اختلاف مشاربهم وأجناسهم وقومياتهم وألوانهم. والإسلام العظيم كرم هذه الأم ومنحها كل ماتستحقه من تكريم وتبجيل واحترام. واحتوى كتابه العظيم القرآن الكثير من الآيات البينات التي تعظم دور الأم والتي تدعو    لتهذيب النفس البشرية    عن طريق بر الأم وأعطائها حقها الذي تستحقه ومعرفة قيمتها  وأهميتها في حياة  الأفراد والأمم والشعوب على مر الزمن وهكذا قال الله في كتابه العزيز عن  لسان  النبي عيسى ع  بسم الله الرحمن الرخيم : ( وبرا بوالدتي ولم يجعلني جبارا شقيا ) 32-مريم وقال سبحانه  في آية أخرى بسم الله الرحمن الرحيم : (وقضى ربك ألا تعبدوا ألا أياه وبالوالدين أحسانا أما يبلغن عندك  الكبر أحدهما أو كلاهما فلا تقل لهما أف ولا تنهرهما وقل لهما قولا كريما . واخفض لهما جناح الذل من الرحمة وقل رب ارحمهما كما ربياني صغيرا . ) 23-24- الأسراء. وقد قال  رسول الإنسانية الأكرم محمد  ص في حديث  صحيح وتواتر هو (الجنة تحت أقدام الأمهات) وهي كلمات قليلة تحمل بين طياتها  معان إنسانية كبرى  فجنة الخلد الإلهية التي وعد الله بها الأبرار والمؤمنين والتقاة وضعها رسوله الأكرم ص تحت أقدام الأمهات لقدسية مكانة الأم الصالحة  في الأسلام .
والرسول الأكرم ص هو ذلك الصادق في قوله و كما وصفه            العزيز في محكم كتابه العزيز  بسم الله الرحمن الرحيم : (وما ينطق عن الهوى . أن هو ألا وحي يوحى . علمه شديد القوى)3-4-5-النجم . فأي قدر عظيم ، وأية مكانة عليا جليلة تحظى به الأم المؤمنة الصالحة عند ربها ورسوله المصطفى ص ؟ والذي قال ص (ألزم رجلها فثم الجنة ) وقال ص (أمك ثم أمك ثم أمك ثم أبوك ثم أدناك ) وقال الأمام الشافعي (رض )
 واخضع لأمك وارضها- فعقوقها أحدى الكبر.
 وقد قال المفكرون والعلماء والشعراء في الشرق والغرب في الأم الكثير شعرا ونثرا  وأمثالا حكيمة يرددها لسان كل من عرف قدر الأم ومكانتها في هذا الوجود فهذا الشاعر والمسرحي الأنكليزي  الكبير شكسبير يقول : ( لاتوجد   في الدنيا وسادة أنعم من حضن الأم ولا وردة أجمل من ثغرها. )  وقيل في الأمثال (كل القلوب  هامده ماعدا قلب الوالده )وهذا الشاعر فاروق جويدة يقول في قصيدة عنوانها (لكنها أمي ) :
في الركن يبدو وجه أمي لاأراه ْ
لأنه سكن الجوانح من سنينْ
فالعين أن غفلت قليلا لاترى
 لكن من سكن الجوانح لايغيبْ
وأن توارى مثل كل الغائبينْ
يبدو وجه أمي كلما اشتدت
رياح الحزن وارتعد الجبين
الناس ترحل في العيون وتختفي
وتصير حزنا في الضلوع
ورحفة في القلب تخفق كل حين
لكنها أمي
يمر العمر .. أسكنها وتسكنني
وتبدو كالظلال تطوف خافتة
على الفلب الحزين
منذ انشطرنا والمدى حولي يضيق
وكل شيئ بعدها عمر ضنين
صارت مع الأيام طيفا
لايغيب .. ولا يبين
طيفا نسميه الحنين
ويقول أحد الشعراء :
ولو هجمت على قلبي البلايا
وهدت سور آمالي الرزايا
فأن باب فردوسي ملاكا
يسل السيف في وجه المنايا
فيحرسني وذلك طيف أمي !
ويقول الدكتور الشاعرجميل سلطان في حق الأم :
حنت علي بمهدي
وقد رعتني صغيرا
وحملت في سبيلي
من العذاب مريرا
وغاية القلب منها
بأن أُرى مسرورا
وأن ترى من صفاتي
مشاكسا أو عسيرا
وسوف أبغي رضاها
طفلا وشيخا كبيرا
وليس تسمع ألا
حمدا لها وشكورا
وهذا الشاعر أبراهيم المنذر  يصف قلب الأم  في قصيدة رائعة أبدعها بأسلوب قصصي أخاذ حيث يقول:
أغرى امرءٌ يوما غلاما جاهلا-بنقوده حتى ينال به الوطرْ
قال ائتني  بفؤاد  أمك  يافتى- ولك الدراهم والجواهر والدررْ
فمضى وأغرز خنجرا في صدرها-والقلب ُ أخرجه وعاد على الأثرْ
ناداه قلب الأم وهو معفرٌ –ولدي حبيبي هل أصابك من ضررْ؟
وأخيرا وليس آخرا يقول حافظ أبراهيم في  قصيدة معروفة  :
الأم مدرسة أذا أعددتها – أعددت شعبا طيب الأعراق
الأم ٌ روض أن تعهده الحيا- بالري أورق أيما أشراق
الأمُ أستاذ  الأساتذة  الألى- شغلت مآثرهم مدى الآفاق
وهذا نزر قليل وغيض من فيض قيل في حق الأم من قبل شعراء  وكتاب وفلاسفة   فما بالنا أذا تناولنا في مقالنا المتواضع هذا أطهر أم خلقها الله على هذه البسيطة؟ تلك هي أم الأئمة الهداة المهديين الذين اختارهم الله ليكونوا مشاعلها المتوهجة ، وسفينتها الناجية تلك هي فاطمة الزهراء ع  حبيبة نبي الرحمة والهدى محمد ص التي سمت بنبلها وسموها وطهرها وكمالها الإنساني المتفرد   فلقبها صاحب الخلق الأعظم النبي محمد ص ب (سيدة نساء العالمين )حيث قال فيها رسول الله ص أقواله الأخرى التي لايرقى أليها الشك لأنها ساطعة كالشمس  (فاطمة بضعة مني وهي روحي التي بين جنبي يؤذيني مايؤذيها وهي سيدة نساء العالمين من الأولين والآخرين )وقال ص (أني سميت أبنتي فاطمة لأن الله عز وجل فطمها وفطم من أحبها من النار. ) و (أن الله يغضب لغضب فاطمة ويرضى لرضاها  . ) وقال ص أيضا ( أما ترضين يافاطمة أن تكوني سيدة نساء هذه الأمه كما كانت مريم بنت عمران سيدة نساء بني أسرائيل؟. ) وأذا كانت  هذه أحاديث  نبي الرحمة في حقها فماذا عسانا نقول في تلك الأم الطاهرة الراضية المرضية أم الحسنين سيدا شباب أهل الجنة ) وشبلي علي بن أبي طالب ع علي التقى والهدى والكرامة والشهامة والإيثار والبطولة الذي اقترن بها بأمر الله جلت  قدرته حين جاء ع لأبن عمه الرسول الأكرم ص وهو في منزل أم سلمة    يطلب يد فاطمة الزهراء ع فسلم عليه  وجلس ع  بين يديه ص  وهو القائل  في حق رسول الله ص (لقد كنت أتبعه أتباع الفصيل أثر أمه ... ولم يجمع بيت واحد يومئذ في الإسلام غير رسول الله ص وخديجة وأنا ثالثهما ، أرى نور الوحي والرسالة ، وأشم ريح النبوة . ) فقال له النبي الأكرم ص هل أتيت لحاجة ياعلي ؟ فأجابه الأمام علي ع : نعم أتيتك خاطبا أبنتك فاطمة فهل أنت مزوجني ؟ قالت أم سلمة : فرأيت وجه النبي ص يتهلل فرحا وسرورا ، ثم ابتسم في وجه علي ع   ودخل رسول الإنسانية على ابنته وقرة عينه فاطمة ع  في حجرتها   وقال لها : (أن عليا قد ذكر من أمرك شيئا ، وأني سألت ربي أن يزوجك خير خلقه ، فماذا ترين ؟  فظلت ساكتة ثم خرج ص وهو يقول (الله أكبر ، سكوتها أقرارها.)         ثم التفت ص ألى ابن عمه ووصيه  ع  (ياعلي لقد أمرني الله  أن أزوجك  فاطمه ) بمهر بسيط لايكاد يذكر وكان ذلك اليوم هو اليوم الأول من شهر ذي الحجة من السنة الثانية للهجرة  ونعم ماقال  الشيخ أبو بكر بن فضل الله الحلبي الواعظ الذي قال :
ياحبذا دوحة في الخلد نابتة  - مامثلها نبتت في الخلد من شجر
المصطفى أصلها والفرع فاطمة –ثم اللقاح علي سيد البشر
والهاشميان سبطاه لها ثمرٌ –والشيعة الورق الملتف بالثمر
هذا مقال رسول الله جاء به –أهل الرواية في العالي من الخبر
أني بحبهم ُ أرجو النجاة غدا –والفوز في زمرة معْ أحسن الزمر
وقال شاعر آخر في بيتين جميلين في حق سيدة نساء العالمين فاطمة ع:
أن قيل حواء قلت فاطمُ فخرها –أو قيل مريم   قلت فاطمُ أفضلُ
أفهل  لمريم  والدٌ  كمحمد ؟    -أم هل لمريم مثل  فاطمُ  أشبلُ؟ 
ولابد للسماء أن تبارك هذا الزواج الميمون الذي كان من ثماره الحسن والحسين الأمامين البارين الطاهرين التقيين اللذين أذهب الله عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا لأنهما تربيا في حضن             البتول الطاهر ع  ورضعا  منها أعظم القيم الأخلاقية وأبر المعاني الإسلامية السامية في الفضيلة والنجابة والطهر والسمو الروحي والإباء ونصرة الحق ورفض الباطل والدفاع عن بيضة الإسلام المحمدي الناصع ضد الطغاة والمحرفين والدجالين والمنافقين الذين ملأوا الأرض ظلما وفسادا وأجراما وكانا وما يزالان وألى نهاية الدنيا  نجمين  مشعين طاهرين خالدين  في سماء   الشريعة السمحاء الطاهرة التي بشر بها نبي الإنسانية الأعظم محمد ص يتعلم منهما المفكرون والثائرون كيف ينتصرون للحق في أحلك الظروف التي يسود فيها دعاة الظلم والقهر والدنايا لأن ذلك الحضن الذي ترعرعا فيه هو حضن فاطمة الزهراء البتول  أعظم أم في الدنيا  تلك الأم التي تلقت     القيم السامية من بيت النبوة العظيم بيت محمد المصطفى الذي نبتت فيه مكارم الأخلاق العليا الصافية حتى نبت لحمها على الهدى ، وجرى مع دمها شعاع الأيمان لكي تشع على الدنيا بأنوار الهداية بعد أبيها رسول الله ص عن طريق الأئمة الذين تخرجوا من مدرسة  أبيها وزقتهم هي بخلقها وحنانها وفضائلها ونهلوا من صفاء معانيها فصاروا باب نجاة الأمة وسفينها المنقذة من كل تحريف وزيغ وضلال. فهل وفت الأمة بحق هذه الإنسانة العظيمة والأم الرؤوم التي عرفت رسالتها في الحياة وأدتها على خير مايرام ورسمت الطريق لكل مسلمة مؤمنة لكي تقتدي بها حتى غدت قدوة وأسوة وبلسم  لكل امراة  تريد أن تترك بصمات طيبة في هذه الحياة  بتوجيه أبنائها   على الطريق الصحيح لكي يخدموا المسيرة  الأنسانية ويطهروا أنفسهم من الأرجاس المادية التي تكاد تأخذ بخناق هذه الأمة وتصيبها في مقتل لكثرة  مايحدث فيها من انحراف وظلم وفساد  وأعراض عن رؤية الحق والسير في الطريق القويم المستقيم الذي يليق بالنفس الإنسانية التي كرمها الله ؟  لقد  كان رسول الله  ص يحمل لفاطمة الزهراء البتول ع   في قلبه أعظم حب جمع بين أب وأبنته منذ أن خلق الله البشرية وألى يوم يبعثون ولقبها ص نتيجة ذلك الحب ب (أم أبيها )   وكان يقول ص (كلما اشتقت ألى رائحة الجنة قبلت نحر فاطمه.) وكل ماقاله ص هو بأمر الواحد الأحد وليس بعاطفة وقتية زائلة .ولا أريد هنا أن أفتح الجراح التي ألمت بالأمة الإسلامية نتيجة  الانحراف والظلم والإجحاف الذي لحق بآل بيت النبوة ع وعلى رأسهم ذلك الظلم الكبير الذي تعرضت له فاطمة الزهراء ع على  عكس  ماكان يرغب   ويتمنى رسول الإنسانية ص وهو أمر يدركه كل ذي لب وعقل سليمين  تعمق في معرفة الحقائق التاريخية وعرف الحقيقة المرة.ولا يفوتني  أن أذكر بيتين من قصيدة للسيد صدر الدين الصدر رحمه الله  يخاطب بيت  دار فاطمة ع في البيت الأول ويذكر مكانتها ع  عند  رسول الإنسانية الأعظم  ص في البيت الثاني حيث يقول:
 طالما الأفلاك فيها أصبحت – تلثم الأعتاب فيها والجدارا
والنبي المصطفى كم جاءها  - يطلب الأذن من الزهرا مرارا
 وهنالك  الكثير والكثير  من القصائد  التي قالها  شعراء منصفون في حق أم الأئمة الزهراء ع    و لابد  من ذكر بعض الأبيات التي قالها الشاعر محمد إقبال في حق تلك الحوراء  الإنسية  من أبيات رائعة أذكر بعضا منها حيث يقول :
هي بنت من ؟ هي زوج من ؟ هي أم من ؟-من ذا يداني في الفخار أباها؟
هي ومضة من نور عين المصطفى- هادي الشعوب أذا تروم هداها
هي أسوة للأمهات وقدوة – يترسم  القمر المنير خطاها.
نور ٌ تهاب النار قدس جلاله – ومنى الكواكب أن تنال ضياها.
 ويقول الشيخ محمد حسين الأصفهاني رحمه الله من قصيدة له في حق الزهراء ع:
 وبابها باب نبي الرحمه- وباب أبواب نجاة الأمهْ
بل بابها باب العلي الأعلى –فثم وجه الله قد تجلى
 فالزهراء ع  أختار لها الله جلت قدرته طيب المولد ، وعظم السيرة ، وقمة الخلق الإسلامي السامي ، وعظم معاني الأمومة الحقة  فجعلها سيدة نساء العالمين من الأولين والآخرين بما فيها من كمال وعظمة وقدر كبير عند الله ونبيه الكريم محمد ص .
ويذهب معظم المؤرخين أن يوم ولادة الزهراء البتول هو  يوم العشرين من جمادي الآخرة في السنة الخامسة للبعثية النبوية ولابد أن يكون هذا اليوم عزيزا في قلب كل أمرأة مسلمة  تقتدي وتهتدي بتلك الأم العظيمة الزهراء ع التي ليس كمثلها أم                 لأظهار جلال الزهراء ومكانتها في الأسلام   فخلقها العظيم ونبلها المتفرد وسعيها الحثيث   في تربية أبنائها التربية الصالحة التي  هي من أعظم  كنوز الدنيا والآخرة هو الذي يدفع الأم المسلمة المؤمنة للأقتداء بالزهراء ع .
لقد كان نبأ ولادة الزهراء ع نبأ سارا على قلب رسول الإنسانية محمد ص حيث رأى  ص أن هذه الولادة الميمونة ستتحول ألى مدرسة يتخرج من أحضانها رجال تقاة أباة غر ميامين يحملون رسالة جدهم المصطفى ص في قلوبهم وأرواحهم  ويطالبون أمتهم بالسير على هداها للفوز بالدنيا والآخرة ولا يدخلونها من باب ضلالة ولا يخرجونها من باب هدى بسم الله الرحمن الرحيم : (جنات عدن يدخلونها  ومن صلح من آبائهم وأزواجهم وذرياتهم والملائكة يدخلون عليهم من كل باب . سلام عليكم بما صبرتم فنعم عقبى الدار. ) 23-24-الرعد.   فطوبى  لكل  أم  اتخذت من نهج الزهراء طريقا لها في  الحياة لكي تفوز في دنياها وآخرتها . 
والسلام على  فاطمة الزهراء البتول  ع وعلى أمها وأبيها وبعلها وبنيها والسر المستودع فيها يوم ولدت ويوم انتقلت ألى بارئها  تشكو ألى ربها ظلامتها الكبرى ويوم تبعث حية مع أبيها خير البشرية محمد وزوجها أمام المتقين وسيد الغر المحجلين ووصي رسول العالمين ص أمير المؤمنين علي بن أبي طالب ع ومع أبنائها البررة الحسن والحسين سيدا شباب أهل الجنة وذريتهما الهداة المهديين ع   ومع النبيين والصديقين والشهداء  وحسن أولئك رفيقا.
جعفر المهاجر/السويد
في 15 جمادي الثاني 1432ه
19/5/2011م.

 

  

جعفر المهاجر
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/05/19



كتابة تعليق لموضوع : الأم ورمزها الإنساني الأول الزهراء عليها السلام
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع 

 
علّق Smith : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : توفيق الدبوس
صفحة الكاتب :
  توفيق الدبوس


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



  الحكم بأعدام اربعة مجرمين ادينو بقتل الجندي مصطفى العذاري

 مهرجان الجواهري في بابل

 لقاء المالكي والحكيم خطوة شجاعة لدعم العملية السياسية  : مركز دراسات جنوب العراق

 هل وافقت روسيا على مشروع تقسيم سورية؟!  : هشام الهبيشان

 مديرية الإسناد المدني في مديرية شرطة المحافظة تعقد مؤتمراً امنياً موسعا  : عبد الحسين بريسم

 ارتفاع ضحایا منى إلى 4173 شخصا ووصول 87 جثمانا من الحجاج الايرانيين لطهران

 مجلس النواب يصوت على الزام تنفيذ قراره السابق بإقالة محافظ كركوك

 عذرا باريس ... العراق اصبح اليوم عاصمة العطور  : وسيم البكري

 العراق وروسيا يبحثان سبل تطوير التعاون في مجال الطاقة

 لمتحدث باسمه: الصدر أكد في كلمته أمس استعداده لمنازلة الإرهاب ومواجهته

 العراق بيضة القبان وشيعته بقية السيف  : سعود الساعدي

 وثيقة بصرية { هذه الوثيقة للتاريخ }  : الشيخ عبد الحافظ البغدادي

 كــــــــلُ ســـــنين العمــــــرِ وأنـــــتِ حيـــــاتي  : محمد حرب الرمحي

 العتبة العلوية المقدسة تنجز ترجمة كتاب "أسرار الحج" للشيخ حبيب الكاظمي  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 الدفاع عن المرجعيا العليا لواكة أنتخابية و أستحماراً للعقول  : علي فاهم

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net