صفحة الكاتب : حيدر الحد راوي

بابيلون ح11
حيدر الحد راوي
صبيحة اليوم التالي , كان ينامي الحكيم يستعد هو ورفاقه لمقابلة وفد التفاوض , اعدوا مكانا خاصا لذلك , واماكن خاصة لإقامة الوفد اذا استدعى الامر ذلك , كان مهتما ان يظهر اعلى درجات الكرم , تقديرا منه لصديقه القديم القائد خنكيل , الذي طالما اعانه ودفع عنه التعذيب في سنيّ سجنه , كانت سنينا قاسية واياما مرة , لولا ان خفف عليه وعلى جميع المساجين وجود القائد خنكيل .
شاهد احد الثوار كان قد تسلق شجرة عالية وحوشا طائرة قادمة نحوهم مباشرة  , فصرخ مبشرا : 
- ها قد اتوا ! .    
مشيرا الى الجهة التي جاؤوا منها , حدق الجميع في تلك الجهة , حتى استطاعوا ان يشاهدوا اربعة وحوشا طائرة , تخفق بقوة , ضخمة الحجم , تسابق الرياح , اخلى الثوار مكانا للهبوط , حامت حولهم , التفت عدة دورات , ثم هبط اول الوحوش وعلى ظهره القائد خنكيل وبعض رفاقه , ترجل القائد خنكيل مسرعا نحو ينامي الحكيم , الذي اسرع بدوره نحوه , التقيا بعناق حار , دام  طويلا , تبادلا اعذب الكلمات : 
- كم اشتقت لرؤيتك يا صديقي ينامي الحكيم ... كنت اتمنى ان يسجنوك مجددا كي اراك مرة اخرى ... وان لا يطلقوا سراحك ... كي ابقى بالقرب منك على الدوام ! . 
- لا يمكنني ان اصف فرحتي بلقائك ! . 
اثناء ذلك , تقدم عددا من الثوار نحو القائد خنكيل , الذي ما ان افلت ينامي الحكيم , توجه نحوهم , واخبرهم بأسمائهم واحدا واحدا , ابتسموا جميعهم , ثم هبوا لمعانقته , لقد كانوا في السجن مع ينامي الحكيم , رغم طول المدة الا ان القائد خنكيل تعرف عليهم , و لم ينس اسمائهم . 
ترك ينامي الحكيم القائد خنكيل يتبادل الترحاب مع اصدقائه السجناء القدامى , وانطلق هو يتفحص الضباط الذين كانوا معه على ظهر الوحش , كانوا واقفين وقفة المقاتلين , لم يتحرك منهم طرف , تفحص وجوههم واحدا واحدا , ثم تعرف عليهم جميعا , رغم طول المدة , وتغير بعض ملامحهم , فهشوا وبشوا لذلك , وانفجروا بقهقهات عالية , أقبلوا عليه معانقين , حالما انتهوا منه , توجهوا الى  السجناء القدامى من الثوار الحالين , تبادلوا اجمل والطف علامات الترحاب . 
دام هذا اللقاء الودي ساعة , بعدها توجهوا الى غرفة التفاوض , تلا القائد خنكيل عروض الوزير خنياس , بينما ينامي الحكيم ومن معه يستمعون بدقة , خولهم السيطرة والحكم على مساحة قدرها خمسمئة كيلو متر مربع , يقيمون فيها دولة خاصة بهم , يتمتعون فيها بكامل الحرية , على ان يدفعوا جزية نقدية باهظة جدا , وايضا يدفعوا نصف محاصيلهم الزراعية وما يستخرج من اراضيهم من المعادن الى الامبراطورية , وان يرفضوا دخول المزيد من الثوار من المناطق الاخرى , وان يكون هناك ممثلا للإمبراطورية في دولتهم , وان يكون بالمقابل ممثلا لدولة الثوار في مدينة الاسوار , بالمقابل , ستحفظ الامبراطورية حدود دولتهم , ولا تتجاوز عليها .       
تداول ينامي الحكيم والثوار معه كافة العروض , اعترضوا على بعض الفقرات , وطلبوا تعديل البعض الاخر , ثم ادلوا بعروضهم الخاصة , بعد عدة ساعات , انهيت الجلسة , ليراجع القائد خنكيل الفقرات المضافة والتعديلات مع الوزير خنياس , وليدرس ينامي الحكيم مع المزيد من الثوار الفقرات المعروضة الاخرى , على ان تعقد الجلسة التالية صباح اليوم التالي . 
تشاور ينامي الحكيم ليلا مع الثوار , طالبا اراءهم , لاحظ انهم يفضلون الموافقة على استمرار الحرب , فقد اشار الاعم الاغلب منهم عليه بالموافقة , ابتسم لذلك , واضمر موافقته عليها مسبقا , بناءا على اوامره هو , فقد اراد ان ينسب الموافقة للثوار وليبقى هو بعيدا عن الامر . 
بينما تشاور القائد خنكيل مع الوزير خنياس , عبر الشاشة التلفازية الصغيرة , عرض عليه كافة تفاصيل الاجتماع , واطلعه على التسجيل الكامل , اعرب عن رضاه , ثم امره ان يوافق على التعديلات الصغيرة , واعلن موافقته على عرض ينامي وتعديلاته الطفيفة . 
استأنف الاجتماع في اليوم التالي , كان اكثر ودية , لكن ينامي الحكيم قدم عرضا جديدا , طلب فيه ان يسمح لدولتهم الفتية بالمتاجرة مع الامبراطورية , وان تفتح لتجارهم اسواقها , وتسهل معاملاتهم التجارية , تفاجأ القائد خنكيل بهذا الطلب , ليس من صلاحياته الموافقة عليه او رفضه , فقرر ان  يراجع الوزير خنياس , وانتهت الجلسة . 
فاتح القائد خنكيل وزيره خنياس , وطلب منه الرأي , وافق الوزير خنياس على فتح اسواق الامبراطورية لتجار دولة الثوار .    
صبيحة اليوم الثالث للمفاوضات , اتسم الاجتماع بالودية , ليس لدى الطرفين ما يودون اضافته , لكن ينامي الحكيم طلب ان يكلم القائد خنكيل على انفراد قبل التوقيع :  
- خنكيل صديقي العزيز ... نحن نثق بك كثيرا ... ولو كان الوفد المفاوض غيرك ربما رفضناه . 
- لا زلت كما عهدتني يا صديقي ينامي الحكيم الطيب ! . 
- اذا اصدقني القول ... هل ان خنياس جادا في هذا الاتفاق ؟ . 
- شخصيا لا اعلم ... ولا حتى اضمنه ... لكني هرعت اليه طالما وانه سيوقف نزيف الدم ... من جانبكم .. الزموا الحذر على الدوام . 
- حسنا ... فلنوقع اذا ! . 
تم التوقيع , ثم تصافح الجميع , اظهر الثوار علامات الفرح بدولتهم الجديدة , المستقلة , ودعوا القائد خنكيل ورفاقه بعد ثلاثة ايام امضوها بينهم , التفت ينامي الحكيم الى الثوار قائلا : 
- ليس لدينا وقت ... الى العمل ! .  
اعترضه احد المقربين :
- ولم العجلة سيدي الحكيم ؟ . 
- لا نعلم على وجه التحديد متى سيخل لوزير خنياس بهذا الاتفاق ... لذا يجب ان نستغل وقتنا جيدا ... وننظم جهودنا .
أستنفر الثوار كل طاقاتهم , كل في ميدان عمله , وحرص ينامي الحكيم على تلقي الجيش افضل تدريب , وان يجهز بأفضل الاسلحة , فأوعز الى الحرفيين صناعة الاسلحة , وبالذات قاذفات اللهب , على ان تكون سريعة ورشيقة الحركة , لكنه اكتشف ان الخبرة تنقصهم في مجالي التدريب وصناعة السلاح , وكذلك ليس في دولتهم ما يكفي من المواد اللازمة لصناعة الاسلحة والعدة الحربية : 
- كيف سنحل هذه المشاكل سيدي الحكيم ؟ . 
- بخصوص التدريب سنطلب من الامبراطورية تدريب مواطنينا في سلكي الجيش والشرطة .
- وهل تعتقد انهم سيوافقون ؟ . 
- سيضعون شروطا لذلك ... ان كانت مما يمكننا وافقنا والا نبحث عن حلا اخر . 
- حتى وان وافقوا سيعطوننا منهجا قديما ! . 
- سنأخذ المنهج القديم ثم نطوره وفقا الى ارادتنا ... بحيث لا يتوقعون هم ذلك . 
- وماذا عن المواد اللازمة للصناعة ؟ . 
- هذه مهمة تجارنا ... سيذهبون للمتاجرة معهم ... ويشترون كميات كبيرة منها .
- وهل تعتقد انهم سيوافقون على بيعنا تلك المواد ؟ . 
- اذا علموا غايتنا فانهم لا يبيعوننا منها شيئا ... لكن تجارنا سيقنعونهم  انها سوف تستخدم لأغراض مدنية ... كالبناء وتشييد الجسور وغير ذلك .       
وافقت الامبراطورية على تدريب الجيش والشرطة , كما توقع الثوار , ان المنهج سيكون قديما , فارسلوا لهم المدربين الخبراء , وشرعوا بمهامهم , ومن جانب اخر , نقل التجار بضائعهم الى الامبراطورية , باعوها , واشتروا بثمنها ما يحتاجون اليه , فلم يعترض احد على ما اشتروه .   
                    *************************** 
ازدهرت بلاد الثوار ازدهارا ملحوظا طيلة الاشهر الاربعة من الهدنة , رغم ثقل ما يدفعون للإمبراطورية من ضرائب , ارتفع البناء , استصلحت الاراضي للزراعة , نمت الصناعة بشكل يتناسب مع هذه المدة القصيرة ومقدرات الثوار . 
اما التجارة , فنشطت مع كافة المدن التي تسيطر عليها الامبراطورية , بيعا وشراءا , وكان الثوار يركزون بشكل كبير على شراء المواد التي تدخل في صناعة السلاح , لبناء ترسانتهم الحربية , خشية وتوقعا ان تنقض الامبراطورية هدنتها في اي لحظة .      
                       ******************** يتبع

  

حيدر الحد راوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/03/08



كتابة تعليق لموضوع : بابيلون ح11
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مصطفى كيال ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم ورحمة الله شيخنا الكريم؛ اذا امكن ان يرسل فضلكم لي صور تلك المجموعه اكون منونا لفضلكم؛ اذا كانت التوراه القديمه بالعبريه فقد يمكنني ايضا ترجمة نصها.. الا انني افترض ان تكون بالعبريه القديمه .. وترجمتها لبيت سهله.. دمتم في امان الله

 
علّق Alaa ، على مَدارجُ السّالكين مِنَ الإيمان الى اليَقين - للكاتب د . اكرم جلال : احسنت النشر دكتور زدنا

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : بارك الله فيك أستاذي العزيز .. لي الشرف بالاستفادة من مكتبتكم العامرة وسأكون ممتنا غاية الامتنان لكم وأكيد أنك لن تقصر. اسمح لي أن أوصيك بهذه المخطوطات لأن مثل هذه النفائس تحتاج إلى اعتناء خاص جدا بالأخص مخطوطة التوراة التي تتربص بها عيون الاسرائيلين كما تربصت بغيرها من نفائس بلادنا وتعلم جيدا أن عددا من الآثار المسلوبة من المتحف العراقي قد آلت إليهم ومؤخرا جاهروا بأنهم يسعون إلى الاستيلاء على مخطوطات عثر عليها في احدى كهوف افغانستان بعد أن استولوا على بعضها ولا أعلم إذا ما كانوا قد حازوها كلها أم لا. أعلم أنكم أحرص مني على هذه الآثار وأنكم لا تحتاجون توصية بهذا الشأن لكن خوفي على مثل هذه النفائس يثير القلق فيّ. هذا حالي وأنا مجرد شخص يسمع عنها من بعيد فكيف بك وأنت تمتلكها .. أعانك الله على حمل هذه الأمانة. بالنسبة لمخطوط الرازي فهذا العمل يبدو غير مألوف لي لكن هناك مخطوط في نفس الموضوع تقريبا موجود في المكتبة الوطنية في طهران فربما يكون متمما لهذا العمل ولو أمكن لي الاطلاع عليه فربما استطيع أن افيدك المزيد عنه .. أنا حاليا مقيم في الأردن ولو يمكننا التواصل فهذا ايميلي الشخصي : qais.qudah@gmail.com

 
علّق زائر ، على إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام - للكاتب محسن الكاظمي : الدال مال النائلي تعني دلالة احسنت بفضح هذه الشرذمة

 
علّق عشتار القاضي ، على المرجعية الدينية والاقلام الخبيثة  - للكاتب فطرس الموسوي : قرأت المقال جيدا اشكرك جدا فهو تضمن حقيقة مهمة جدا الا وهي ان السيد الاعلى يعتبر نجله خادما للعراقيين بل وللامة ويتطلع منه الى المزيد من العمل للانسانية .. وهذا فعلا رأي سماحته .. وانا مع كل من يتطابق مع هذا الفكر والنهج الانساني وان كان يمينه كاذبا كما تدعي حضرتك لكنني على يقين بانه صادق لانه يتفق تماما مع رأي السماحة ولايمكن ان تساوي بين الظلمة والنور كما تطلعت حضرتك في مقالك ولايمكن لنا اسقاط مافي قلوبنا على افكار ورأي المرجع في الاخرين فهو أب للجميع . ودمت

 
علّق زائر ، على فوضى السلاح متى تنتهي ؟ - للكاتب اسعد عبدالله عبدعلي : المرجعية الدينية العليا في النجف دعت ومنذ اول يوم للفتوى المباركة بان يكون السلاح بيد الدولة وعلى كافة المتطوعين الانخراط ضمن تشكيلات الجيش ... اعتقد اخي الكاتب لم تبحث جيدا ف الحلول التي اضفتها ..

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكراً جزيلاً للكاتب ونتمنى المزيد

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكر جزيل للكاتب ونتمى المزيد لينيرنا اكثر في كتابات اكثر شكراً مرة اخرى

 
علّق مصطفى الهادي ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم اخي العزيز قيس حياكم الله . هذا المخطوط هو ضمن مجموعة مخطوطات توجد عندي مثل ألفية ابن مالك الاصلية ، والتوراة القديمة مكتوبة على البردي ومغلفة برق الغزال والخشب واقفالها من نحاس ، ومخطوطات أخرى نشرتها تباعا على صفحتي في الفيس بوك للتعريف بها . وقد حصلت عليها قبل اكثر من نصف قرن وهي مصانة واحافظ عليها بصورة جيدة . وهي في العراق ، ولكن انا مقيم في اوربا . انت في اي بلد ؟ فإذا كنت قريبا سوف اتصل بكم لتصوير المخطوط إن رغبتم بذلك . تحياتي

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : استاذ مصطفى الهادي .. شكرا جزيلا لك لتعريفنا على هذا المخطوط المهم فقط للتنبيه فاسهام الرازي في مجال الكيمياء يعتبر مساهمة مميزة وقد درس العالم الالماني الجوانب العلمية في كيمياء الرازي في بحث مهم في مطلع القرن العشرين بين فيه ريادته في هذا المجال وللأسف أن هذا الجانب من تراث الرازي لم ينل الباحثين لهذا فأنا أحييك على هذه الإفادة المهمة ولكن لو أمكن أن ترشدنا إلى مكان هذا المخطوط سأكون شاكراً لك لأني أعمل على دراسة عن كيمياء الرازي وبين يدي بعض المخطوطات الجديدة والتي أرجو أن أضيف إليها هذا المخطوط.

 
علّق حكمت العميدي ، على هيئة الحج تعلن تخفيض كلفة الحج للفائزين بقرعة العام الحالي - للكاتب الهيئة العليا للحج والعمرة : الله لا يوفقهم بحق الحسين عليه السلام

 
علّق حسين الأسد ، على سفيرُ إسبانيا في العراق من كربلاء : إنّ للمرجعيّة الدينيّة العُليا دوراً رياديّاً كبيراً في حفظ وحدة العراق وشعبه : حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة لحفظ البلد من شرر الأعداء

 
علّق Diana saleem ، على العرض العشوائي  للجرائم على الفضائيات تشجيع على ارتكابها  - للكاتب احمد محمد العبادي : بالفعل اني اسمع حاليا هوايه ناس متعاطفين ويه المراه الي قتلت زوجها واخذت سيلفي ويا. هوايه يكولون خطيه حلوه محد يكول هاي جريمه وبيها قتل ويخلون العالم مشاعرهم تحكم وغيرها من القصص الي يخلون العالم مشاعرهم تدخل بالحكم مو الحكم السماوي عاشت ايذك استاذ لفته رائعه جدا

 
علّق مصطفى الهادي ، على للقران رجاله ... الى الكيالي والطائي - للكاتب سامي جواد كاظم : منصور كيالي ينسب الظلم إلى الله . https://www.kitabat.info/subject.php?id=69447

 
علّق منير حجازي ، على سليم الحسني .. واجهة صفراء لمشروع قذر! - للكاتب نجاح بيعي : عدما يشعر حزب معين بالخطر من جهة أخرى يأمر بعض سوقته ممن لا حياء له بأن يخرج من الحزب فيكون مستقلا وبعد فترة يشن الحزب هجومه على هذه الجهة او تلك متسعينا بالمسوخ التي انسلخت من حزبه تمويها وخداعا ليتسنى لها النقد والجريح والتسقيط من دون توجيه اتهام لحزب او جهة معينة ، وهكذا نرى كثرة الانشقاقات في الحزب الواحد او خروج شخصيات معروفة من حزب معين . كل ذلك للتمويه والخداع . وسليم الحسني او سقيم الحسني نموذج لخداع حزب الدعوة مع الاسف حيث انسلخ بامر منهم لكي يتفرغ لطعن المرجعية التي وقفت بحزم ضد فسادهم . ولكن الاقلام الشريفة والعقول الواعية لا تنطلي عليها امثال هذه التفاهات..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : كاظم الشبيب
صفحة الكاتب :
  كاظم الشبيب


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 العراق يجدد مطالبة تركيا بسحب قواتها فورا من اراضيه واحترام سيادته

 اليكم ايها المتصدون  : صبيح الكعبي

  عندما أحيتْ مدينة سيدني شعائرَ يوم عاشوراء عام 1806  : مؤيد بلاسم العبودي

 السنكسار .. رسالة إلى أخى المسلم  : مدحت قلادة

 خبير فرنسي :مجرمو "خلق" يقاتلون بجانب "داعش" في العراق وسوريا منذ 3 اشهر

 ساسة العربان بين فك أمريكا وإيران  : حسين الركابي

 بين تواصل وتواصل  : عبدالله الجيزاني

 من حقق النصر في الموصل  : علي فاهم

  الاشتياق الى وطني  : علي شيروان رعد

 مونتيلا مدرب اشبيلية يقال للمرة الثانية في موسم واحد

 الإدارةُ الأمريكيةُ توحدُ الفلسطينيين وقادتُهم يرفضون  : د . مصطفى يوسف اللداوي

 يا رئيس الجمهورية الى متى تعطيل احكام الإعدام بحق الإرهابيين  : سيف الله علي

 دور المراكز الإسلامية في الغرب وأثرها على الجالية الإسلامية .  : جعفر المهاجر

 اللجنة العليا لدعم الحشد الشعبي في الوقف الشيعي ترسل وجبة جديدة من الدعم اللوجستي استعداداً لمعركة تحرير الحويجة  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 محترف ميسان المسرحي يشارك في مهرجان الاسكندرية للمسرح

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net