صفحة الكاتب : حيدر الحد راوي

بابيلون ح11
حيدر الحد راوي
صبيحة اليوم التالي , كان ينامي الحكيم يستعد هو ورفاقه لمقابلة وفد التفاوض , اعدوا مكانا خاصا لذلك , واماكن خاصة لإقامة الوفد اذا استدعى الامر ذلك , كان مهتما ان يظهر اعلى درجات الكرم , تقديرا منه لصديقه القديم القائد خنكيل , الذي طالما اعانه ودفع عنه التعذيب في سنيّ سجنه , كانت سنينا قاسية واياما مرة , لولا ان خفف عليه وعلى جميع المساجين وجود القائد خنكيل .
شاهد احد الثوار كان قد تسلق شجرة عالية وحوشا طائرة قادمة نحوهم مباشرة  , فصرخ مبشرا : 
- ها قد اتوا ! .    
مشيرا الى الجهة التي جاؤوا منها , حدق الجميع في تلك الجهة , حتى استطاعوا ان يشاهدوا اربعة وحوشا طائرة , تخفق بقوة , ضخمة الحجم , تسابق الرياح , اخلى الثوار مكانا للهبوط , حامت حولهم , التفت عدة دورات , ثم هبط اول الوحوش وعلى ظهره القائد خنكيل وبعض رفاقه , ترجل القائد خنكيل مسرعا نحو ينامي الحكيم , الذي اسرع بدوره نحوه , التقيا بعناق حار , دام  طويلا , تبادلا اعذب الكلمات : 
- كم اشتقت لرؤيتك يا صديقي ينامي الحكيم ... كنت اتمنى ان يسجنوك مجددا كي اراك مرة اخرى ... وان لا يطلقوا سراحك ... كي ابقى بالقرب منك على الدوام ! . 
- لا يمكنني ان اصف فرحتي بلقائك ! . 
اثناء ذلك , تقدم عددا من الثوار نحو القائد خنكيل , الذي ما ان افلت ينامي الحكيم , توجه نحوهم , واخبرهم بأسمائهم واحدا واحدا , ابتسموا جميعهم , ثم هبوا لمعانقته , لقد كانوا في السجن مع ينامي الحكيم , رغم طول المدة الا ان القائد خنكيل تعرف عليهم , و لم ينس اسمائهم . 
ترك ينامي الحكيم القائد خنكيل يتبادل الترحاب مع اصدقائه السجناء القدامى , وانطلق هو يتفحص الضباط الذين كانوا معه على ظهر الوحش , كانوا واقفين وقفة المقاتلين , لم يتحرك منهم طرف , تفحص وجوههم واحدا واحدا , ثم تعرف عليهم جميعا , رغم طول المدة , وتغير بعض ملامحهم , فهشوا وبشوا لذلك , وانفجروا بقهقهات عالية , أقبلوا عليه معانقين , حالما انتهوا منه , توجهوا الى  السجناء القدامى من الثوار الحالين , تبادلوا اجمل والطف علامات الترحاب . 
دام هذا اللقاء الودي ساعة , بعدها توجهوا الى غرفة التفاوض , تلا القائد خنكيل عروض الوزير خنياس , بينما ينامي الحكيم ومن معه يستمعون بدقة , خولهم السيطرة والحكم على مساحة قدرها خمسمئة كيلو متر مربع , يقيمون فيها دولة خاصة بهم , يتمتعون فيها بكامل الحرية , على ان يدفعوا جزية نقدية باهظة جدا , وايضا يدفعوا نصف محاصيلهم الزراعية وما يستخرج من اراضيهم من المعادن الى الامبراطورية , وان يرفضوا دخول المزيد من الثوار من المناطق الاخرى , وان يكون هناك ممثلا للإمبراطورية في دولتهم , وان يكون بالمقابل ممثلا لدولة الثوار في مدينة الاسوار , بالمقابل , ستحفظ الامبراطورية حدود دولتهم , ولا تتجاوز عليها .       
تداول ينامي الحكيم والثوار معه كافة العروض , اعترضوا على بعض الفقرات , وطلبوا تعديل البعض الاخر , ثم ادلوا بعروضهم الخاصة , بعد عدة ساعات , انهيت الجلسة , ليراجع القائد خنكيل الفقرات المضافة والتعديلات مع الوزير خنياس , وليدرس ينامي الحكيم مع المزيد من الثوار الفقرات المعروضة الاخرى , على ان تعقد الجلسة التالية صباح اليوم التالي . 
تشاور ينامي الحكيم ليلا مع الثوار , طالبا اراءهم , لاحظ انهم يفضلون الموافقة على استمرار الحرب , فقد اشار الاعم الاغلب منهم عليه بالموافقة , ابتسم لذلك , واضمر موافقته عليها مسبقا , بناءا على اوامره هو , فقد اراد ان ينسب الموافقة للثوار وليبقى هو بعيدا عن الامر . 
بينما تشاور القائد خنكيل مع الوزير خنياس , عبر الشاشة التلفازية الصغيرة , عرض عليه كافة تفاصيل الاجتماع , واطلعه على التسجيل الكامل , اعرب عن رضاه , ثم امره ان يوافق على التعديلات الصغيرة , واعلن موافقته على عرض ينامي وتعديلاته الطفيفة . 
استأنف الاجتماع في اليوم التالي , كان اكثر ودية , لكن ينامي الحكيم قدم عرضا جديدا , طلب فيه ان يسمح لدولتهم الفتية بالمتاجرة مع الامبراطورية , وان تفتح لتجارهم اسواقها , وتسهل معاملاتهم التجارية , تفاجأ القائد خنكيل بهذا الطلب , ليس من صلاحياته الموافقة عليه او رفضه , فقرر ان  يراجع الوزير خنياس , وانتهت الجلسة . 
فاتح القائد خنكيل وزيره خنياس , وطلب منه الرأي , وافق الوزير خنياس على فتح اسواق الامبراطورية لتجار دولة الثوار .    
صبيحة اليوم الثالث للمفاوضات , اتسم الاجتماع بالودية , ليس لدى الطرفين ما يودون اضافته , لكن ينامي الحكيم طلب ان يكلم القائد خنكيل على انفراد قبل التوقيع :  
- خنكيل صديقي العزيز ... نحن نثق بك كثيرا ... ولو كان الوفد المفاوض غيرك ربما رفضناه . 
- لا زلت كما عهدتني يا صديقي ينامي الحكيم الطيب ! . 
- اذا اصدقني القول ... هل ان خنياس جادا في هذا الاتفاق ؟ . 
- شخصيا لا اعلم ... ولا حتى اضمنه ... لكني هرعت اليه طالما وانه سيوقف نزيف الدم ... من جانبكم .. الزموا الحذر على الدوام . 
- حسنا ... فلنوقع اذا ! . 
تم التوقيع , ثم تصافح الجميع , اظهر الثوار علامات الفرح بدولتهم الجديدة , المستقلة , ودعوا القائد خنكيل ورفاقه بعد ثلاثة ايام امضوها بينهم , التفت ينامي الحكيم الى الثوار قائلا : 
- ليس لدينا وقت ... الى العمل ! .  
اعترضه احد المقربين :
- ولم العجلة سيدي الحكيم ؟ . 
- لا نعلم على وجه التحديد متى سيخل لوزير خنياس بهذا الاتفاق ... لذا يجب ان نستغل وقتنا جيدا ... وننظم جهودنا .
أستنفر الثوار كل طاقاتهم , كل في ميدان عمله , وحرص ينامي الحكيم على تلقي الجيش افضل تدريب , وان يجهز بأفضل الاسلحة , فأوعز الى الحرفيين صناعة الاسلحة , وبالذات قاذفات اللهب , على ان تكون سريعة ورشيقة الحركة , لكنه اكتشف ان الخبرة تنقصهم في مجالي التدريب وصناعة السلاح , وكذلك ليس في دولتهم ما يكفي من المواد اللازمة لصناعة الاسلحة والعدة الحربية : 
- كيف سنحل هذه المشاكل سيدي الحكيم ؟ . 
- بخصوص التدريب سنطلب من الامبراطورية تدريب مواطنينا في سلكي الجيش والشرطة .
- وهل تعتقد انهم سيوافقون ؟ . 
- سيضعون شروطا لذلك ... ان كانت مما يمكننا وافقنا والا نبحث عن حلا اخر . 
- حتى وان وافقوا سيعطوننا منهجا قديما ! . 
- سنأخذ المنهج القديم ثم نطوره وفقا الى ارادتنا ... بحيث لا يتوقعون هم ذلك . 
- وماذا عن المواد اللازمة للصناعة ؟ . 
- هذه مهمة تجارنا ... سيذهبون للمتاجرة معهم ... ويشترون كميات كبيرة منها .
- وهل تعتقد انهم سيوافقون على بيعنا تلك المواد ؟ . 
- اذا علموا غايتنا فانهم لا يبيعوننا منها شيئا ... لكن تجارنا سيقنعونهم  انها سوف تستخدم لأغراض مدنية ... كالبناء وتشييد الجسور وغير ذلك .       
وافقت الامبراطورية على تدريب الجيش والشرطة , كما توقع الثوار , ان المنهج سيكون قديما , فارسلوا لهم المدربين الخبراء , وشرعوا بمهامهم , ومن جانب اخر , نقل التجار بضائعهم الى الامبراطورية , باعوها , واشتروا بثمنها ما يحتاجون اليه , فلم يعترض احد على ما اشتروه .   
                    *************************** 
ازدهرت بلاد الثوار ازدهارا ملحوظا طيلة الاشهر الاربعة من الهدنة , رغم ثقل ما يدفعون للإمبراطورية من ضرائب , ارتفع البناء , استصلحت الاراضي للزراعة , نمت الصناعة بشكل يتناسب مع هذه المدة القصيرة ومقدرات الثوار . 
اما التجارة , فنشطت مع كافة المدن التي تسيطر عليها الامبراطورية , بيعا وشراءا , وكان الثوار يركزون بشكل كبير على شراء المواد التي تدخل في صناعة السلاح , لبناء ترسانتهم الحربية , خشية وتوقعا ان تنقض الامبراطورية هدنتها في اي لحظة .      
                       ******************** يتبع

  

حيدر الحد راوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/03/08



كتابة تعليق لموضوع : بابيلون ح11
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق إيزابيل بنيامين . ، على تأملات في قول يسوع : من ضربك على خدك الأيمن فأدر له الأيسر ! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم ، اخي الطيب . اقرأ هذا النص وقل لي بربك ، هل مثل هذا الشخص مسالم ، هل فعلا يُدير خده الآخر لضاربه ؟؟ قال لوقا في الاصحاح 19 : 22. ( أيها العبد الشرير . عرفت أني إنسانٌ صارمٌ آخذُ ما لم أضع ، وأحصدُ ما لم ازرع. أما أعدائي، أولئك الذين لم يريدوا أن أملك عليهم، فأتوا بهم إلى هنا واذبحوهم قدامي). بالنسبة لي أنا انزّه يسوع من هذه الاقوال فهي لا تصدر منه لأنه نبي مسدد من السماء يرعاه كبير الملائكة فمن غير الممكن ان يكون فضا غليظا. والغريب أن يسوع حكم بالذبح لكل من لم يقبل به ملكا . ولكن عندما أتوه ليُنصبّوه ملكا لم يقبل وانصرف.من هذا النص يعكس الإنجيل بأن شخصية يسوع متذبذة أيضا. إنجيل يوحنا 6: 15( وأما يسوع فإذ علم أنهم يأتوا ليجعلوه ملكا، انصرف أيضا إلى الجبل وحده). وأما بالنسبة للقس شربل فأقول له أن دفاعك عن النص في غير محله وهو تكلف لا نفع فيه لأن يسوع المسيح نفسه لم يقبل ان يلطمهُ احد وهذا ما نراه يلوح في نص آخر. يقول فيه : أن العبد لطم يسوع المسيح : ( لطم يسوع واحد من الخدام قال للعبد الذي لطمه. إن كنت قد تكلمت رديا فاشهد على الردي، وإن حسنا فلماذا تضربني؟). فلم يُقدم يسوع خده الآخر لضاربه بل احتج وقال له بعصبية لماذا لطمتني. أنظر يو 23:18. ومن هذا النص نفهم أيضا أن الإنجيل صوّر يسوع المسيح بأنه كان متناقضا يأمر بشيء ويُخالفه. انظروا ماذا فعل الإنجيل بسيوع جعله احط مرتبة من البشر العاديين في افعاله واقواله. اما بالنسبة لتعليق الاخ محمود ، فأنا لم افهم منه شيئا ، فهل هو مسلم ، او مسيحي ؟ لان ما كتبه غير مفهوم بسبب اسمه ال1ي يوحي بانه مسلم ، ولكن تعليقه يوحي غير ذلك . تحياتي

 
علّق محمد محمود عبدالله ، على التسويق الرياضي شركات تسويق اللاعبين في العراق تحقيق احلام اللاعبين ام مكاسب للمستثمرين - للكاتب قيس عبد المحسن علي : أنا محمد لاعب كوره موهوب بلعب كل الخط الهجوم بشوت يمين ويسار مواليد 2002والله عندي احسن مستوي الكروي جيد جدا وابحث عن نادي لان السودان ما عندها اهميه كبيره بالكور ه فلذلك انا قررت اني اذهب الى أي دولة أخرى عشان العب والله انا لو حد مدرب كويس يشتغل ماعاي تمارين والله احترف

 
علّق الجمعية المحسنية في دمشق ، على الطبعات المحرّفة لرسالة التنزيه للسيد محسن الأمين الأدلة والأسباب - للكاتب الشيخ محمّد الحسّون : السلام عليكم شيخنا الجليل بارك الله بجهودكم الرجاء التواصل معنا للبحث في إحياء تراث العلامة السيد محسن الأمين طيب الله ثراه

 
علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق

 
علّق محمود ، على تأملات في قول يسوع : من ضربك على خدك الأيمن فأدر له الأيسر ! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ، اما كلامك عن اخلاق المسيحين فأتفق معك ، انهم لا يعملون بهذه الوصايا والأخلاق ولا يتعاملون بها ، ولكن نعاملهم بأخلاقنا ، لن تجد من امة ملعونة الا الشر، لگن تفسيرك لما اراده المسيح من قوله انه يريد ان يحميهم لانهم قلة وضعفاء ، هذا غير صحيح ، المسيح يريد لهم النجاة من العذاب ،وهذا لن تفهمه ،لكن سوف تتمنى في اخر عمرك لو تركت من يلطمك على خدگ يدوس عليه بحذاءه، وانا اعمل بهذه الوصية ،والخطأ الاخر أنك خلطت بين قتال المسيح لااعداء الله واعداء ألبشر ، هذا معروف في سير چميع الانپياء انهم علمو الناس الخير وقاتلو الشر والمتكبرين الذين استعبدو الپشر واستحلو اموالاهم واعرأظهم

 
علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حيدر فيصل الحسيناوي
صفحة الكاتب :
  حيدر فيصل الحسيناوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الصعاليك في زمن العولمة  : سامي جواد كاظم

 سلام العذاري قادة العراقية الحرة شخصيات سياسية وطنية  : خالد عبد السلام

 اقتحام منطقة “المدهم” غربي الانبار

 الأربعين عنوان العاشقين  : زاهر العبدالله

 خطف الأشخاص/تحت الأضواء  : عبد الجبار نوري

 الدخيلي يشارك في الوقفة التضامنية التي نظمتها جامعة ذي قار دعماً للقوات الأمنية في معركة تحرير الموصل  : اعلام النائب الأول لمحافظ ذي قار

 زعيم حزب بريطاني يسيء للنبي محمد صلى الله عليه وعلى اله في مسيرة مناهضة للمسلمين

 حركة أنصار ثورة 14 فبراير تشيد بتضامن الشعب الإيراني مع ثورة 14 فبراير  : انصار ثورة 14 فبراير في البحرين

 ذي قار واحة للاستثمار .  : حسين باجي الغزي

 عتبات كربلاء تكافئ من ساهم بخدمة زوار المراقد المقدسة  : موقع العتبة الحسينية المطهرة

 قطر ----- والعهر الأعلامي!!!  : عبد الجبار نوري

 مديرية الاستخبارات العسكرية تقوم بحملة تبرع بالدم  : وزارة الدفاع العراقية

 هيئة النزاهة تكشف معلومات "صادمة" عن مستشفيات بغداد

 "حشد" ترحب ببيان مجلس الامن بشأن العراق وتطالب بادراج التفجيرات على لائحة الابادة الجماعية بمناسبة الذكرى الـ76 لسن ميثاق العام 1948  : حملة الابادة الجماعية

 مدرستي محمد بن الحنفية والقدس في الرميثة يتوشحا بوسام حملة ( مدرستنا بيتنا ) لإعمار وتأهيل المدارس  : وزارة التربية العراقية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net