صفحة الكاتب : انتصار السعداوي

حلقة نقاشية عن إدراة الدولة العراقية يقيمها مركز المستقبل وبالتعاون مع مكتب مجلس النواب في كربلاء
انتصار السعداوي

 أقام مركز المستقبل للدراسات والبحوث وبالتعاون مع مجلس النواب العراقي في كربلاء حلقته النقاشية الشهرية والموسومة (إدارة الدولة العراقية بعد 2003) وبحضور عدد من أعضاء مجلس النواب العراقي وأعضاء وشخصيات من الحكومة المحلية وعدد من الباحثين والمفكرين في مقر مكتب مجلس النواب في محافظة كربلاء وذلك في تمام الساعة الثالثة والنصف من يوم السبت المصادف 7/3/2015.

وفي إدارة الحلقة النقاشية الأستاذ عدنان الصالحي مدير مركز المستقبل للدراسات والبحوث الذي ابتدأ قائلا: نظرا لما يشهده العالم من التحولات ومتغيرات سياسية متسارعة ولكون العراق هو الجزء الفعال من العالم وان أي متغير في العراق بمثابة عنصرا فعال في تفاعلات باقي دول العالم، وخاصة إن البلد مقبل على موضوع في غاية الأهمية وهو احتمالية الفدرالية واللامركزية الإدارية كان من الضروري إن يلتفت المركز إلى موضوع إدارة الدولة العراقية والإشكاليات التي ترافق هذه التحولات.

وتناولت الحلقة محورين مهمين هما:

أولا: ادارة السلطة في العراق.. رؤية إستراتيجية

وتحدث فيه الدكتور خالد العرداوي مدير مركز الفرات للتنمية والدراسات الإستراتيجية عن منطلقات جديدة في التفكير السياسي لصناعة القرار وقال: ربما من الصعب إقناع صانع القرار العراقي بضرورة تغيير منطلقاته التي بنى عليها طريقة إدارة البلد، لكن اليوم الحاجة للحفاظ على وحدة وسيادة هذا البلد يتطلب أن يعيد قادته النظر بهذه المنطلقات التي ثبت أنها دفعت بوصلة القيادة باتجاهات خاطئة على نحو مريع أدى إلى انحراف العملية السياسية عن مسارها السليم من جهة، وأصابها بالتخبط والشلل وعدم الوضوح من جهة أخرى.

وأكد العرداوي على ضرورة تفعيل دور الشيعة في العراق مع الأخذ بنظر الاعتبار عدة منطلقات منها التحرر من عقدة المظلومية السياسية، وبين أن النخب الشيعية المشاركة في الحكم لا تمثل طائفتها لوحدها في ممارسة عملها السياسي بل تمثل الشعب العراقي بكل مكوناته، وهذا الأمر يتطلب إبعاد خطابها السياسي عن معاناة وتشنجات الماضي والانفتاح الفاعل على الآخر.

وأضاف، ان العيش في الأجواء الفكرية للمظلومية السياسية يجعل الساسة الشيعة يتصرفون كرجال معارضة وقادة طوائف أكثر منهم رجال دولة.

والمنطلق الثاني كان العلاقة مع إيران علاقة شراكة لا علاقة تبعية: ودعا الى - تأكيد استقلالية القرار الشيعي ومن ثم العراقي عن السياسة الإيرانية وتمثيله لمصالح شعبه وبلده وجعلها فوق كل اعتبار آخر.

والمنطلق الثالث هو الاعتماد على أغلبية ديمقراطية قائدة للشيعة لا أغلبية طائفية قاهرة، كما اقترح الدكتور تفعيل دور السنة العرب في العراق حتى لا يكونوا حطبا للنزاع السياسي والطائفي في العراق وحذر خالد السنة العرب من الارتماء في أحضان الدول العربية والتي تسخرهم من اجل مصالحها الخاصة، وفي ذات السياق أكد على تفعيل دور الكرد في العراق ونصحهم بترك الاندفاع السياسي وراء حلم كردستان الكبرى وترك التفكير بالانفصال السياسي عن العراق والتحرر من عقدة المظلومية السياسية.

وأخيرا تحدث عن آليات الوصول الأهداف الإستراتيجية وكان أهمها اعتماد البعد الأخلاقي وتحقيق العدالة الاجتماعية واعتماد مبدأ الكفاءة في الإدارة والإيمان بمرجعية النص الدستوري وترسيخ مبدا التعايش السلمي بين جميع مكونات الشعب ومعالجة الفساد الإداري والمالي.

مستقبل إدارة السلطة في العراق بين الفدرالية واللامركزية

من جهته قال الدكتور قحطان الحسيني في ورقته الموسومة "مستقبل إدارة السلطة في العراق مابين الفدرالية واللامركزية". إن دستور العراق الدائم الصادر سنة 2005 م قد نصّ في مادته الأولى على إن (جمهورية العراق دولة اتحادية واحدة مستقلة ذات سيادة كاملة نظام الحكم فيها جمهوري نيابي(برلماني) ديمقراطي وهذا الدستور ضامن لوحدة العراق) إلا ان الواقع العملي يؤشر وجود تباين واضح مابين التوصيف الدستوري والقانوني لنظام الحكم وشكل الدولة في العراق ولهذا فأن التأمل في نظام الحكم السياسي في العراق بعد 2003 يعطي مؤشراً واضحاً على عدم تطبيق النظام البرلماني ولا النظام الفيدرالي بشكل كامل، ويرى قحطان أن احتمال تشكيل أقاليم وقيام دولة فدرالية ضعيف في الوقت الحاضر لهذا اقترح بديلا عنه أكثر واقعية وهو نظام اللامركزية الإدارية الذي نجد الأساس القانوني له في قانون المحافظات غير المنتظمة في إقليم رقم 21 لسنة 2008، الذي نص في احد مواده على أن (الحكومات المحلية مسؤولة عن كل ما تتطلبه إدارة الوحدة الإدارية وفق مبدأ اللامركزية الإدارية). واقترح آلية لنقل صلاحيات الوزارات إلى المحافظات لتقليص الروتين وتقريب المسافات وإعطاء حرية واستقلالية للحكومات المحلية وحدد ميزات هذا النظام وعيوبه وبين أن هذا النظام يجسد مبادئ الديمقراطية في الإدارة من خلال اشتراك الشعب في اتخاذ القرارات وإدارة المؤسسات والمرافق العامة المحلية، ويتيح للحكومة المركزية التفرغ للقيام بمسؤولياتها الأكثر أهمية في رسم السياسة العامة للبلد وحفظ مصالحه الاقتصادية والسياسية والأمنية، ومن عيوبه احتمال نشوء صراع بين الحكومات المحلية والحكومة المركزية لان الحكومات المحلية غالبا ما تقدم المصالح المحلية على المصالح الوطنية.

المداخلات

الشيخ مرتضى معاش رئيس مؤسسة النبأ للثقافة والإعلام قال ان الدولة العراقية انتهت منذ عام 1958 وان لم نقل انتهت فقد أصيبت بأمراض، فالدول ولا تبنى على أسس مادية فقط بل أسس معنوية أيضا، ومن اهم الأسس المادية والمعنوية هي الأحزاب التي تجسد جوهر الديمقراطية في حال انه ليس لدينا حزب ذو قاعدة ديمقراطية في غياب قانون للأحزاب. مشيرا الى ان التوافقية قد يكون لها مردود سلبي لان الصراع يكون على المصالح الصغيرة، واليوم المواطن العراقي لا يتحمل المسؤولية وإنما يحملها للمسؤول لانه لايشارك بالسلطة داعيا الى تفويض السلطة من خلال تكريس اللامركزية، فالمواطن إذا شارك في السلطة يتحمل جزء من هذه المسؤولية، وأضاف معاش ان آفة الدولة المريضة هو الروتين والبيروقراطية التي تؤدي الى الفساد وتهدد السلم الأهلي.

الدكتور حسين المنكوشي قائم مقام قضاء مركز كربلاء وجه مداخلته إلى دكتور قحطان بخصوص نقل الصلاحيات إلى المحافظات قائلا: بعد مبادرة رئيس الوزراء السابق باشرت الحكومات المحلية بعقد ورش عمل ورسم المخطط الهيكلي لنقل صلاحيات 8 وزارت وتعززت هذه الورش بأخرى في مجلس الوزراء بحضور المحافظين ووصلت الورش الى مستوى ناضج من التخطيط وكان يفترض أن تعرض على مجلس الوزراء. والذي لمسناه ان ليس هناك جدية فعلية من قبل الوزارات مما أدى الى صدور قرار التريث بقرار نقل الصلاحيات. وكان هذا تحايل على قرار الحكمة الدستورية التي حددت آخر موعد في 15/8 لنقل الصلاحيات. وبين المنكوشي ان الكتل السياسية كانت تضغط على وزرائها للتريث وعرقلة المشروع، ونحن في كربلاء اعددنا العدة ومستعدين لتحمل هذه المسؤولية.

وأشار الناشط السياسي والنائب السابق جواد العطار الى ان ورقة دكتور خالد كانت إصلاحية فيما تحدثت ورقة دكتور قحطان عن مشكلة الدولة وفلسفة الدولة، ويرتبط هذا بمفهوم المظلومية، والتي توسعت على مستوى الطائفة الشيعية بل حتى المكونات الأخرى ونحن لم نستطع ان نستوعب هذا المكون بشكل حقيقي في السلطة او المعارضة والسنة المعتدلين غير موجودين كمعارضين والموجودين الآن هم لا يمثلون السنة. وتخوف العطار من ان تتحول المحاصصة الى عرف دستوري صعب تغييره وأوضح ان من المسائل المهمة التي تغير المسار هو سن قانون الأحزاب على أن لا يكون طائفيا أو مذهبيا وانه مربط الفرس إذا أحسنا إدارته وتشريعه.

من ممثلية الأمم المتحدة في كربلاء الاستاذ علي كمونة قال إن توجهات الأمم المتحدة على مراكز البحوث والدراسات لاستثمارها لتعطينا فكرة عن كيفية تطوير النظم الإدارية حسب فائدتها للمجتمع. والسؤال هل لدينا فعلا مراكز يمكن الاستفادة منها؟.

الست بشرى حسن عاشور، عضو مجلس محافظة كربلاء، قالت ان العراق كيان دولة وليس دولة مدنية ومازالت المجموعات الأولية هي المسيطرة ولم نصل للدولة المدنية والوصول إليها يحتاج الى وقت طويل. وأضافت " كنت أفضل أن تقدم ورقتا العمل حلولا وبشكل رقمي، وبينت بشرى ان قضية نقل الصلاحيات كان إطلاقها أمرا سياسيا وإيقافها أمرا سياسيا آخر وليست العملية قانونية ولا تؤيد الدكتور حسين المنكوشي ان كربلاء مستعدة لنقل الصلاحيات ولازلنا في المجلس نختلف على تعيين شرطي فكيف نتفق على إدارة لامركزية؟.

الحقوقي احمد جويد، مدير مركز آدم للدفاع عن الحقوق والحريات، قال إنها سابقة جيدة من مكتب مجلس النواب ان يتفاعل مع مراكز البحوث والدراسات لنستسقي الآراء من الباحثين حول إدارة الدولة العراقية ونحن نعلم ان دول العالم توجهها مراكز الدراسات والبحوث. وأوضح ان الإدارة هي القدرة على إدارة المشروع ولم تنجح مجالس المحافظات في الإدارة وهي من طيف واحد ومكون واحد لأنها تفتقر إلى القدرة والمهارة في إدارة الدولة وعليه يجب ان نخلق كوادر إدارية تدير مفاصل السياسة بمشاركة مراكز البحوث والدراسات وأهل الخبرة والرأي والمشورة للتقدم خطوة نحو الاتجاه الصحيح.

الاستاذ تيسير الأسدي رئيس تحرير وكالة نون الإخبارية ضم صوته إلى صوت بشرى حسن عاشور قائلا: نحن بحاجة إلى حلول وليس إبراز سلبيات. وأضاف ان ماجرى في حزيران الماضي (سقوط الموصل) يدل على ان العراق لم يكن طيلة 11 سنة في عملية بناء مؤسساتي وإنما هناك استثمار كتل سياسية وتوزيع ميزانيات العراق وثرواته فيما بينهم أما عن فكرة الإقليم، تساءل الأسدي هل الإقليم مشروع وطني أم خارجي؟ وإذا كان مشروع وطني فلماذا تستميت أمريكا للدفاع عنه؟

  

انتصار السعداوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/03/10


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • مركز الإمام الشيرازي يناقش مفهوم دولة الإنسان في نهج الإمام علي (ع)  (أخبار وتقارير)

    • مركز المستقبل بالتعاون مع جامعة بابل يناقش فرص نجاح وتطبيق نظام الإدارة اللامركزية  (أخبار وتقارير)

    • مركز المستقبل يستشرف التحولات والمتغيرات السياسية في العراق لعام 2015  (المقالات)

    • مركز الإمام الشيرازي يناقش تحديات شيعة العراق في 2014 والفرص المتاحة في 2015  (أخبار وتقارير)

    • مركز الامام الشيرازي يناقش سبل التواصل بين الحوزات والجامعات  (أخبار وتقارير)



كتابة تعليق لموضوع : حلقة نقاشية عن إدراة الدولة العراقية يقيمها مركز المستقبل وبالتعاون مع مكتب مجلس النواب في كربلاء
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ايزابيل بنيامين ماما آشوري ، على (بطل ينصر بطلا فيسقطان معا).(1) هل جاء الكتاب المقدس على ذكر العباس بن علي بن ابي طالب عليه المراضي؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : أخي الطيب محمد اسماعيل حياك الرب. لا زالوا الى هذا اليوم يطلقون على القديسة مريم بأنها مريم العذارء مع انها انجبت يسوع المسيح. ليس فقط على لسان الناس بل كلام الرب كما يقول في إنجيل متى 1: 23 ( هوذا العذراء تحبل وتلد ابنا). فولدت ابنا ولكن مع ذلك استمر لقب العذراء لها الى هذا اليوم . والعذراء قد تُطلق على غير المرأة كما يُقال : العذراء احد بروج السماء.

 
علّق نجم الحجامي ، على اللقاء الرائع بين الكنيسة والجامع - للكاتب السيد وليد البعاج : لاشك ولا ريب ان المسلمين وخصوصا الشيعه يكنون كل الحب والتقدير لاخوتهم المواطنين المسيحين سواء كانوا من ابناء الوطن او من غيرهم اقتداءا بكلام امير المؤمنين(ع)( الناس صنفان اما اخ لك في الدين او شبيه لك في الخلق ) اما رجال الكنيسه الغربيون وساسه فانهم يكيدون للاسلام والمسلمين كل صباح ومساء وقد قرر مجمع البحوث الإسلامية قبل ثلاثه ايام ، تجميد الحوار بين الأزهر والفاتيكان إلى أجل غير مسمى.القرار جاء نتيجة تعرض بابا الفاتيكان للإسلام بشكل سلبى أكثر من مرة.(المصدر -اليوم السابع2/27/2021)

 
علّق محمد اسماعيل ، على (بطل ينصر بطلا فيسقطان معا).(1) هل جاء الكتاب المقدس على ذكر العباس بن علي بن ابي طالب عليه المراضي؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : لكن هنا الوصف انها عذراء بينما ما نعرفه انها متزوجة ولديها اولاد

 
علّق نبيل الكرخي ، على اللقاء الرائع بين الكنيسة والجامع - للكاتب السيد وليد البعاج : بسم الله الرحمن الرحيم يحدث اللقاء ويمضي، وتستمر المنظمات والارساليات التبشيرية في عملها في بلاد المسلمين، وهي مرتبطة مباشرة بالفاتيكان. ومن المهم في هذا اللقاء ان لا تكون زيارة البابا فرانسيس اداة في مساعي التطبيع مع الصهاينة وبدعة الدين الابراهيمي. ومن المهم أيضاً أن يتعاون المسيحيون والمسلمون في إحياء القيم الاخلاقية في المجتمع وليس فقط شعارات السلام والمحبة والتعايش.

 
علّق علي عبد الحسين شدود ، على شَطْرَ الإمامة - للكاتب حسن الحاج عگلة : حبيبي خالي أنت رائع كما عهدتك وكل يوم ازداد اعجاباً بك وأذهل بشخصك كلمات اغلا من الذهب واحلا من العسل صح لسانك اسأل الله يحفظك ويكتب لك السلامة ويمد عمرك بحق أمير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه وآلهِ الصلاة والسلام

 
علّق سعد ، على بمناسبة زيارة البابا المرتقبة للعراق. التنصير في العراق .كنيسة مار أبرام في الناصرية. بعض من تسريبات الآباء. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : من الواضح لمن يقرأ التاريخ هو محاولة النصارى للتبشير بدينهم في كل اصقاع المعمورة بل ان الاستعمار وان كان هدفه المعلن والبارز هو اقتصادي لتسويق البضائع البريطانية والأمريكية والسيطرة على رؤوس الأموال في العالم الا ان الهدف الخفي هو التبشير بالمسيحية وقد كشفت الكثير من الوثائق عن الحروب الاستعمارية السابقة وظهرت في فلتات لسان بعض القادة والرؤساء كبوش الابن وغيره ، وكتبت دراسات معمقة حول هذا الموضوع أمثال كتاب جذور الاساءة للاسلام والرسول الاعظم للسيد ابو الحسن حميد المقدس الغريفي.

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على بمناسبة زيارة البابا المرتقبة للعراق. التنصير في العراق .كنيسة مار أبرام في الناصرية. بعض من تسريبات الآباء. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة . هؤلاء الذين يطلبون الوثائق من النوع الذي لا يُتابع ولا يُريد ان يُكلف نفسه عناء البحث بعد زيارة بابا الفاتيكان لأي منطقة في العالم وما يحدث بعد مغادرته من مجازر وانقلابات ومؤامرات . زيارة البابا دائما ما تكون تحريضية وذات اهداف يرسمها له من يقبعون خلف الابواب المغلقة. ماذا فعل البابا للأوقاف المسيحية التي صادرها اليهود في فلسطين هل سمعنا له حسيسا ، ماذا صنع البابا للمسيحيين في فلسطين الذين يجبرهم الاحتلال على الهجرة ومصادرة املاكهم. نعم هو يزور افريقيا ليشعل فيها حربا وفتنا ، وكذلك يزور أور الناصرية التي لا يوجد فيها اي مسيحي ولا علاقة لها بالمسيحية ، ثم لماذا يزور أور وقد تركها ابراهيم وهاجر وأعطاه الله ارضا بدلا عنها. لا بل ان إبراهيم لعن أور الكلدانيين لعنا وبيلا وقال عنها بأنها : مأوى الشياطين. وأنها لا تقوم ابدا وستبقى وكر للثعالب. ثم يقوم جناب البابا بما لم يقم به اي سلف او خلف من بابوات الفاتيكان. ثم كيف سوف يستقبل البابا ساكو لبابا روما الكاثوليكي والذي ساومنا حتى على ديننا عندما تعرضنا لمحنة داعش فكل ما فعله انه بعث وفدا قال لنا : (أن صدر الكاثوليكية رحب). عجيب وما علاقتنا بالكاثوليكية ولماذا يريد منا تغيير ديننا من اجل تقديم المساعدة لنا . يعني هل يقبل الشيعي أن تفتح له الوهابية او داعش ذراعيها ثم تقول له : (تعال الى صدر الوهابية او داعش الرحب). ثم اين البابا مما يحصل في اليمن ؟ وأين هو مما يحصل على المسيحيين والمسلمين في فلسطين وسوريا وبورما والصين والكثير من دول افريقيا او ما تقوم به امريكا من مصائب. ثم ماذا يوجد في الامارات التي احرقت الاخضر واليابس لكي يزورها؟ والتي قال عنها الأمين العام للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين علي القره داغي زيارة بابا الفاتيكان فرانشيسكو إلى أبو ظبي المنخرطة في كبت الحريات ودعم الانقلابات وفي حرب عدوانية على إرادة الشعوب والحصار الظالم لدولة عربية مسلمة، هي زيارة تزكية لانتهاك حقوق الإنسان والاستبداد. الم يقراوا ما كتبه الكاتب عضو مجمع البحوث الإسلامية د. عبد المعطى بيومى الذي رفض لقاء البابا ورفض دعوته ثم هاجم بيومى بابا الفاتيكان وقال (انه يسعى الى تدبير مخططات خبيثة وسياسية من اجل تقسيم الشرق والدول الاسلامية , والبُعد عن رسالته الدينية، وأكد بيومى " إن المسيحيين فى الشرق لا يقبلون بوصاية دولة الفاتيكان عليهم، سواء كانت وصاية روحية أو سياسية، وأنهم لا يقبلون بأى حال أن يجعل بابا الفاتيكان نفسه حاميا عليهم). إلى الذين اعتادوا على الوجبات السريعة الجاهزة ولا يُكلفون انفسهم عناء البحث اقول لهم رحاب الانترنت واسع فابحثوا فيه وراء زيارات البابا وأهدافها. وهل تسائل هؤلاء عن اسباب قرار مجمع البحوث الإسلامية بجلسته الطارئة المنعقدة اليوم، تجميد الحوار بين الأزهر والفاتيكان إلى أجل غير مسمى.القرار جاء نتيجة تعرض بابا الفاتيكان للإسلام بشكل سلبى أكثر من مرة، وتأكيده بغير حق على أن المسلمين يضطهدون الآخرين الذين يعيشون معهم فى الشرق الأوسط.

 
علّق عماد يونس فغالي ، على اللقاء الرائع بين الكنيسة والجامع - للكاتب السيد وليد البعاج : السيّد وليد الغالي حسبي أخشعُ أمام مهابة نصّكَ أعلاه، لِما يرفع من القيمة الإنسانيّة والدعوة الإلهيّة في التوجّهَين الإسلاميّ والمسيحيّ. ولطالما اعتبرتُكَ منذ تعارفنا، رائدًا في ما سبق، وداعيةَ محبّة أفخر بانتمائي إلى دوحتكَ. سلمتَ سيّدي ودمتَ لي!!

 
علّق نجم الحجامي ، على بمناسبة زيارة البابا المرتقبة للعراق. التنصير في العراق .كنيسة مار أبرام في الناصرية. بعض من تسريبات الآباء. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السيده الفاضله ايزابيل بنيامين ماما اشوري تحيه طيبه يقول البعض ان مقال السيده ايزابيل يعبر عن رايها هي ولا توجد وثائق من مصادر موثوقه تدعم رايها .. ارجوان تتفضلي سيدتي الفاضله بنشر مالديك من وثائق (كوبي بيست )تفضح المشروع مع جزيل شكري وتقديري لجهودك الكبيره

 
علّق منير حجازي . ، على مصدر لـRT: سياسيون عراقيون لقحوا ضد كورونا قبل دخول اللقاح إلى البلاد : ومن الذي يهتم بعامة الناس . الذين اخذوا اللقاح قبل عموم الشعب هم من سادة الناس وعليّة القوم ولهم الحق ان يتميزوا عن بقية الشعب بجميع الاميازات ومن بينها الصحة والعافية إلا واحدة لا يستطيعون ان يتميزوا بها عن بقية الناس وهي الموت . في كثير من الدولة الوربية والآسوية استقال عدد من الوزراء والمسؤولين بعد انكشاف امرهم بأنهم اخذوا اللقاح قبل اي مواطن آخر. استقالة رئيس اركان الجيش و عدد من الجنرالات في اسبانيا ، بعد أن ثبت انهم اخذوا اللقاح قبل ان يصل دورهم. استقالة وزير الصحة الارجنتيني بعد انكشاف تزويده لاصدقائه باللقاح قبل أن ياتي دورهم. استقالة وزير خارجية البيرو بعد أن اكتشفوا انه اعطى اصدقائه اللقاح. أما في البلدان العربية عموما والعراق خصوصا ، فإن احتقار شخصية المواطن من اهم سمات وميزات الكثير من المسؤولين الحكوميين.

 
علّق عماد يونس فغالي ، على شهيُّ المنال!! - للكاتب عماد يونس فغالي : الأستاذ زياد، أشكر تقديرك لمقالاتي، وإعجابك بأسلوبي التعبيريّ. بالنسبة للتعريف بالأسماء، إن قصدتَ الاسمَ، واردٌ هو في السياق. هنا، الدكتور جميل الدويهيّ، مغترب لبنانيّ في أستراليا. وهو دكتور في اللغة العربيّة وآدابها. مؤسّس مشروع "أفكار إغترابيّة للأدب الراقي" في سيدني استراليا.

 
علّق عقيل الناصري ، على الصرخي يغازل اميركا - للكاتب تقي الرضوي : عن الإمام علي عليه السلام أنزلني الدهر ثم أنزلني ثم أنزلني ثم أنزلني حتى قيل علي ومعاوية. والان الصرخي يقول علي وعمر عليهما السلام !!!!!! شكد قبض ؟؟؟

 
علّق تحسين المياحي ، على الصرخي يغازل اميركا - للكاتب تقي الرضوي : اين الصرخي الان غاب الغيبة الكبرى ام ذهب ليشرب الشاي مع الامام اقصد امامه حاكم قطر 

 
علّق محمد الموسوي ، على الصرخي يغازل اميركا - للكاتب تقي الرضوي : الحكم على الهارب الصرخي بالاعدام لانه قتل وانتهك حرمة المواطنين في كربلاء 

 
علّق عماد يونس فغالي ، على واحدةٌ تميّزكَ!! - للكاتب عماد يونس فغالي : شكرًا سيّدي لتقديركم. على إيقاع المرثيّ عزفتُ. قامةٌ فنيّة عملاقة!.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : جمال الدين الخضيري
صفحة الكاتب :
  جمال الدين الخضيري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net