صفحة الكاتب : عباس البغدادي

رعب سعودي - أميركي
عباس البغدادي
لا تمنح الظروف والأحداث السياسية ذلك الوضوح المكثف دوماً، ليتم كشف حقيقة من يتبجحون بـ"دورهم" في "محاربة الإرهاب"، وبأنهم يسعون الى مساندة الشعوب والحكومات المتضررة من هذا الإرهاب البربري بنسخته التكفيرية الداعشية! ويمكن القول ان لحظة الوضوح تلك قد أزفت بفعل مآثر انتصارات القوات العسكرية والأمنية العراقية متلاحمة مع أبطال "الحشد الشعبي"، وبمؤازرة الأهالي وأبناء العشائر في محافظة صلاح الدين، والتي تدور على أرضها ملحمة تحريرها من دنس داعش وأعوانه، في ظل اندحار مخزٍ لقطعان الإرهاب الداعشي، الذي تعيش حالة من الانكسار المهين مما تربك تماسكها وتقرّب ساعة اندحارها الكامل.
في المقابل، تهشمت الأقنعة السعودية والأميركية لتكشف عن النوايا الطائفية المقيتة لدى السعوديين، واستثمار الشحن الطائفي من قبل الأميركيين، بوضوح غير مسبوق، ولا يحتمل التأويل! وهذا لم يكن خافياً على المراقبين وشرفاء العراقيين على مدى سنوات طويلة منصرمة. فمن بركات انتصارات العراقيين الأخيرة على برابرة داعش المدججين بالحقد الطائفي وبالفكر التكفيري الوهابي، انها قد أفرزت مشهداً واضحاً في السيرك السياسي الإقليمي والدولي، بحيث يبرز فيه من يتفحم غيضاً من الانتصار العراقي (بدون التحالف) ويجهد للتقليل من شأنه؛ بل وتصويره وبكل وقاحة بأنه "عدوان شيعي" على الدواعش والطائفيين، وانه تهديد للتعايش الأهلي في العراق! أليس هذا ما تسوقه السعودية والإدارة الأميركية في اللحظات المصيرية الحالية!
أصبح الآن مفهوماً حتى للمترددين بتقبل هذه الحقائق، بأن ذلك الرعب والهلع الذي أصاب السعوديين والأميركيين منذ بواكير الانتصارات التي رافقت عملية تحرير مناطق من محافظة صلاح الدين من دنس داعش، ينتصب بالضد من المزاعم والشعارات المعلنة للسعوديين والأميركيين في "دعم مساعي دحر الإرهاب"، كما يحمل رسالة جلية يسهل تفكيكها، وهي ان المحرك لهذه المواقف العدائية في مثل هذه التوقيتات، هو الهاجس الطائفي وربطه بتعقيدات علاقتهما بالملفات الإيرانية، حتى لو أسفر هذا الهاجس فهماً ومواقف يمكن أن تشمل قبول إبادة الشيعة على يد البعث الإجرامي أو التكفيريين بتنوعاتهم، على انه "إفراز للصراع على حكم العراق"!! بالمقابل تتم قراءة انتصارات الإرادة الشعبية المساندة للحكومة وبمؤازرة كل مكونات الشعب العراقي (ومنها الغالبية الشيعية) على انها "كارثة" ينبغي التصدي لها، والوقوف بالضد منها! هذا الهاجس أو الفهم هو سقم سياسي مدمر، أودى بالعراق الى منزلقات كارثية بفعل التآمر السعودي والخليجي منذ سقوط صنم بغداد في 2003، الذي كان يمثل في توجهاتهم وفهمهم السقيم "المكابح" التي تعيق "التطلعات الشيعية" والتي لم يكفِ لكبحها حربي الخليج (1980-1991)، فعملت تلك الدوائر وبالتنسيق مع الجانب الأميركي بعد السقوط على محاولة "لجم تلك التطلعات" أو محاولة تكبيلها؛ بل وزجّها في أتون صراع طائفي مدمّر، لا تخفى آثاره الكارثية الآن، بعد أو وصل الى حافات تهدد السلم الدولي! 
لم تتوقف السعودية وحلفاؤها الخليجيون يوماً عن دعم الإرهاب التكفيري، وتوفير الحواضن له، ومدّه بالإرهابيين وتمويله بأرصدة البترودولار، والنفخ في النار الطائفية عبر فضائيات ومنابر الفتنة والكراهية، كل ذلك يجري -وما زال- في ظل محاباة أميركية مع غض نظر هو أقرب للتواطؤ!
ولم يكن خافياً التدخلات السعودية السافرة في الشأن العراقي منذ السقوط، وحتى بعد مسرحية "الانفتاح" على حكومة السيد حيدر العبادي، وعبر مراحل متفاوتة، وهي تسوّغ هذا التدخل على أنه جزء من "عقيدتها الدفاعية في صون مصالح الخليجيين ودرء الخطر الشيعي"! أما الذريعة المعلنة دوماً فهي مخاطر "استحواذ ايران على القرار العراقي"، بغض النظر ان كانت هذه الذريعة مفرطة في تهافتها.. وبالطبع يخرج المرء بانطباع، بأن العقدة (والعقيدة) الطائفية التي تتلبس السياسة السعودية والخليجية هي التي تقف وراء تلك الذرائع والمسوغات، بقرينة ان ايران لو كانت دولة سنيّة أو بوذية لما لاقت كل هذا الحقد والتكالب.
* * *
ان نباح الدبلوماسية السعودية متساوقة مع هجمة التصريحات الأميركية المتصاعدة من أعلى المستويات، للتحذير من "الانتقام الطائفي" وخطر "التدخل الإيراني مع المليشيات الشيعية"، كل ذلك يأتي اليوم مباشرة بعد انتصارات القوات العراقية و"الحشد الشعبي" بمؤازرة الأهالي في محافظة صلاح الدين، واندحار فلول الدواعش، وهو دليل دامغ آخر على زيف ادّعاءات الطرفين في انهما يدعمان "الحرب على الإرهاب"، ويعملان على "تجفيف منابعه"! فلو كان في هذا الادعاء نزراً يسيراً من الحقيقة، لماذا اذاً هذا الرعب والهلع، وهو مشابه وموازٍ ومساير لرعب الدواعش المندحرين؟! ولماذا التوسل الرخيص بأتفه الذرائع وأكثرها سقماً وتفخيخاً والمسوّقة بأوهام أثبتت تهافتها منذ 2003، بأن "الهيمنة الإيرانية" وراء غياب الاستقرار في العراق؟! بينما حينما تمد إيران يديها لدحر الإرهاب التكفيري (كاستجابة أيضا لمناشدات دولية) في المحافظات السنيّة، تصبح مدانة ومستهجنة، وهي التي لم يثبت تورط مواطن واحد منها في الانخراط مع داعش والقاعدة ونظائرهما، بينما تأكد تورط الآلاف من السعوديين (مع تورط مخابراتي مفضوح على الملأ)! في المقابل يتم تتويج الدواعش على انهم "ضحايا ومستهدفون" طائفياً، وإن لم يصرح السعوديون بذلك ولا حلفاؤهم الأميركيون، انما تفصح مواقفهم عن ذلك بكل وضوح! ناهيك عن التخبط الصبياني من الجانب السعودي للضغط على "مشيخة الأزهر" في استصدار بيان مسّف ضد الشرفاء المضحين الشيعة و"الحشد الشعبي"، اذ كلّف السعودية ثلاثة مليارات دولار (حسبما أفشى ذلك محمد البرادعي المرشح الرئاسي المصري السابق على حسابه في تويتر)! ولم يقف الأمر عند هذا الحد؛ بل أعقب ذلك خطوة أميركية همجية وخطيرة مفضوحة، حينما قصفت المقاتلات الأميركية تشكيلات من القوات العراقية في محافظة الأنبار مما أسفر عن استشهاد نحو 40 منهم (تم وصف العدوان بالنيران الصديقة كالعادة)! وكأن العملية قد جاءت ردّاً على تصريحات القادة الأمنيين والعراقيين الميدانيين وقادة "الحشد الشعبي" بأن عمليات تحرير أراضي محافظة صلاح الدين لم يتم فيها الاستعانة بـ"التحالف الدولي" بأي شكل من الأشكال! وهذا ما جعل الغلّ الأميركي يغلي كالمرجل، ويُسقط مزاعم الأميركيين بأنهم "رأس الحربة" في جهود "الحرب على الإرهاب"، وتلميحهم كراراً بأن العراقيين عاجزون عن دحر الإرهاب بدونهم!
ليس مستغرباً بعد اليوم أن يسفر الحقد لطائفي السعودي وبمباركة أميركية عن وجهه القبيح، بأن يقف جهاراً الى جانب داعش، بزعم درء "الخطر الشيعي" أو "تحجيم الدور الإيراني" وما شابه من افتراءات ومزاعم هي من أعراض متلازمة الحقد الطائفي السعودي، المسكون بجرعات التكفير الوهابي، والذي جلب الكوارث والويلات للمنطقة، ويهدد السلم الدولي برمّته!

  

عباس البغدادي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/03/14



كتابة تعليق لموضوع : رعب سعودي - أميركي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق

 
علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ا . د . ضياء الثامري
صفحة الكاتب :
  ا . د . ضياء الثامري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 لكم دينكم ولي دين ...  : رياض العبيدي

 لماذا خلقت الصراصير: أوجه مدهشة من المنفعة  : فاطمة نادى حفظى حامد

 منهج التغيير والخلاص من الفاسدين عند المرجع الأعلى...  : مصطفى محمد الاسدي

 في البحرين انتفاضة حضارية انسانية  : مهدي المولى

 الموارد المائية تعقد اجتماعا مع فريق الوكالة اليابانية جايكا  : وزارة الموارد المائية

 الناطق باسم العمليات المشتركة: عمليات نينوى تلقي القبض على 25 ارهابيا وتعثر على بئرين لتهريب النفط الخام  : وزارة الداخلية العراقية

 وزارة الكهرباء تتمكن من تجهيز الجانب الأيسر من مدينة الموصل بـ 550 ميكاواط  : وزارة الكهرباء

 وزير العمل يفتتح اول دار  بالعراق لإيواء ضحايا الاتجار بالبشر  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 الجنائية المركزية: أحكام بالمؤبد والسجن 10 سنوات لمتاجرين بالمخدرات  : مجلس القضاء الاعلى

 العدد ( 482 ) من اصدار الاحرار  : مجلة الاحرار

  ابو طبر ونظرية المؤامرة  : احمد المبرقع

 التربية : انطلاق برنامج التغذية المدرسية مطلع الشهر المقبل لمدارس نينوى     : وزارة التربية العراقية

 احتفت بعيدي الجيش والشرطة.. العمل تكرم عوائل شهداء قواتنا الامنية والحشد  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 المنبر الحسيني في أحضان السياسي  : صبيح الكعبي

 فلسفة الصوم  : محمد حسن الساعدي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net