داعش نتاج مشترك لعلماء السوء والإعلام الطائفي
جمال كامل

 افاد تقرير لاتحاد إذاعات الدول العربية، بأن عدد القنوات الفضائية التي تتولى بثها، أو إعادة بثها، هيئات عربية عامة وخاصة بلغ 1394 قناة، في حين كانت لا تتعدى العشرين أو الثلاثين قناة في مطلع التسعينيات من القرن الماضي ، واغلب شعارات هذه القنوات هي "الحقيقة" وان "تعرف اكثر" و "الراي والراي الاخر" والى ماشاء الله من الشعارات التي محورها الانسان والحقيقة.

الى جانب هذا الكم الهائل من القنوات الفضائية ، هناك كم هائل من رجال دين يعدون بمئات الالاف ، وخاصة اولئك الذين يتخرجون من مدارس وجامعات السعودية ، كل واحد منهم يدعي انه داعية ويمتلك ناصية الحقيقة ، ولا يمر يوم الا ويفتي بكل ما يمس حياة الانسان من صغيرة وكبيرة.

كان من المتوقع ان يفضي المشهد العربي هذا ، المتخم بالفضائيات ، التي من مسؤوليتها ان "تترصد الحقيقة" ، و تجعل تنوير الانسان غاية قصوها لها ، الى حياة  هانئة وهادئة يعيشها العرب ، الا ان مثل هذا التوقع لم يحصل ، فواقع العرب ليس كذلك ، بل هو على العكس تماما، وانحدر حالهم الى مستويات مأساوية بسبب اداء علماء السوء ، واداء الاعلام الطائفي ، وهو ما افسد على الناس حياتهم.

للاسف الشديد وبدلا من يكون علماء الدين نبراسا للانسان يهديه سواء السبيل ، اصبح علماء السوء كارثة تحل بالشعوب العربية ، الى الحد الذي اصبحت الفتاوى التي تصدر عن هؤلاء المحسوبين على العلماء ، من اهم اسباب ظهور الزمر التكفيرية والارهاب في البلدان العربية ، حتى وصل الامر بالمحافل الدولية للتحذير من هؤلاء والتاكيد على ضرورة اسكاتهم ، من اجل تجنيب المجتمعات العربية الارهاب والتكفير ، ومن اكثر البلدان العربية تصديرا لعلماء السوء وفتاوى التكفير والارهاب والعنف والتطرف ، هي السعودية ، الى الحد الذي اثارت حتى حفيظة حلفائها من الامريكيين والغربيين ، الذي اخذوا يحذرون السعودية من مخاطر الفكر الوهابي وعلماء السوء الذين يحملون هذا الفكر ويروجونه بين الناس.

كان من الممكن ان يكون الفكر الوهابي ودور علماء الوهابية اقل خطرا في حال لم ينتشر بالشكل الذي ينتشر به الان ، بسبب وجود مئات الفضائيات التي يتم من خلالها نشر هذا الفكر كالفيروس ، رغم ادعاء هذه الفضائيات انها تعمل من اجل الحقيقة وخدمة الانسان العربي.

الدور المخرب للاعلام العربي لا يقتصر على الفضائيات الدينية ، وما تبثه من سموم وفتن على انها دين ، والدين منها براء ، بل الاخطر هي الفضائيات التي تدعي انها خبرية ، بينما هي من اكبر مروجي الفتن الطائفية ، وتستهدف النسيج المجتمعي العربي ،كما هو حال قناتي "العربية " السعودية و "الجزيرة" القطرية ، فالاولى معروفة للقاصي والداني على انها رمز للنفاق والانحطاط والانبطاح ، وحالها معروف منذ تاسيسها ، الا ان الثانية ، فهي اكثر خطرا من الاولى ، لانها نجحت في وقت من الاوقات ان تتسلل الى عقل الانسان العربي وبشكل خبيث جدا ، الا انها وبعد ما عرف بالربيع العربي ، ازاحت عن وجهها المسوح الذي اختفت وراءه كل تلك الفترة ، فظهر وجهها الطائفي التخريبي القبيح ، حيث تحولت الى معول لهدم المجتمعات العربية ، تحت ذريعة نشر الحرية والديمقراطية ، بينما هي ممولة من اكثر الانظمة تخلفا ورجعية في العالم.

وخلال مرحلة التسعينيات من القرن المنصرم ، عندما كانت "الجزيرة" تستحوذ على الفضاء الاعلامي ، نجحت في تسويق وجوه على انها اعلامية ، مثل المهرج فيصل القاسم ، وزميله الامي محمد كريشان ، والحاقد احمد زيدان ومن لف لفهم ، وجميعهم مرضى طائفيين وعبيد للدولار ، حيث حولهم القطريون الى كُتاب ينفثون سمومهم في عقول الشباب العربي الى جانب علماء السوء من الوهابية ، وكأن قناة" الجزيرة" لم تعد تسع سمومهم ، فاختاروا صفحات المواقع الالكترونية ، مستغلين الهالة الاعلامية الصفراء التي احاطتهم بها "الجزيرة" في عصرها الذهبي ، ولكن من حسن الحظ انهم اختاروا الكتابة ليقف الانسان العربي المثقف ، وهم قلة للاسف ، على جهلهم وطائفيتهم وارتزاقهم.

ان من شارك في احراق سوريا وتدمير العراق وتمزيق ليبيا ، ومحاولة تكرار هذا السيناريو الخبيث في لبنان واليمن وتونس والجزائر، هم علماء السوء والاعلام الطائفي ، فعلماء السوء يحببون القتل والعنف والتطرف للشباب ويعتبرونه من اصل الدين ، والاعلام العربي ، وخاصة السعودي والقطري ، يسوق الزمر التكفيرية من امثال "داعش" على انهم "ثوار" و " معارضة".

لولا علماء السوء و الاعلام العربي الطائفي ، لما كان ل"داعش" وجود في المجتمعات العربية ، ولما اندلعت وطالت كل هذه الحروب والفتن ، وهذه حقيقة لم تعد خافية على احد ، فقد وصل الامر بالحكومات العربية الى تتهم بعضها البعض بانها وراء كل هذا الدمار والخراب الذي حل بالمجتمعات العربية ، وحصة قطر والسعودية من هذه التهم هي حصة الاسد.

ان على المجتمع الدولي ، اذا ما اراد ان يقف في وجه الارهاب في المنطقة والعالم ، فان انجع واسرع طريقة الى ذلك هو اسكات علماء السوء ، واغلاق قنوات الفتنة من امثال "الجزيرة" التي تحولت الى منبر ل"داعش" و "القاعدة" وكل الزمر التكفيرية ، والى بوق لنشر الفتن الطائفية في العالم العربي ، وان مثل هذا الموقف يتطلب ان تغض الدول الكبرى ، الطرف عن المصالح المادية التي ، كانت سببا رئيسا ، في تمادي الانظمة الخليجية الرجعية وفي مقدمتها السعودية وقطر ، فمثل هذه المصالح مهما كانت كبيرة ، الا انها سترتد كوارث على المجتمعات الغربية ذاتها ، ولن تكون هذه الكوارث محصورة في العالم العربي ، بل ستفيض وتغرق الاخرين ايضا  عندها ستتضاءل المصالح المادية امام ضخامة الخسائر الناتجة عن السكوت ازاء تصرفات هذا الوليد المشوه لعلماء السوء والاعلام الطائفي.

  

جمال كامل

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/03/15



كتابة تعليق لموضوع : داعش نتاج مشترك لعلماء السوء والإعلام الطائفي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع 

 
علّق Smith : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم

 
علّق علي العلي ، على لِماذا [إِرحلْ]؟! - للكاتب نزار حيدر : يذكر الكاتب خلال المقابلة الاتي:"التَّخندُقات الدينيَّة والقوميَّة والمذهبيَّة والمناطقيَّة والعشائريَّة" هنا احب ان اذكر الكاتب هل راجعت ما تكتب لنقل خلال السنوات الخمس الماضية: هل نسيت وتريد منا ان تذكرك بما كتبت؟ ارجع بنفسك واقرأ بتأني ودراسة الى مقالاتك وسوف ترى كم انت "متخندُق دينيَّا ومذهبيَّا" وتابعاً لملالي طهران الكلام سهل ولكن التطبيق هو الاهم والاصعب قال الله عز وجل : بسم الله الرحمن الرحيم {يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَن تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِم قُلِ اسْتَهْزِؤُواْ إِنَّ اللّهَ مُخْرِجٌ مَّا تَحْذَرُونَ * وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِؤُونَ * لاَ تَعْتَذِرُواْ قَدْ كَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ إِن نَّعْفُ عَن طَآئِفَةٍ مِّنكُمْ نُعَذِّبْ طَآئِفَةً بِأَنَّهُمْ كَانُواْ مُجْرِمِينَ} [سورة التوبة، الآيات: 64-66].

 
علّق الحق ينصر ، على عندما ينتحل اليربوع عمامة - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لاتعليق على منتحل العمامة............ المجلس الاسلامي الاعلى ( اذا كنت تقصد ياشيخ المجلس الاعلى في لبنان!!) المقالة من سنتين وماعرف اذا اتحف ببيان او لا الى حد هذي اللحظة ولااعتقد بيتحف احد من يوم سمعت نائب رئيس الملجس الاعلى يردعلى كلام احد الاشخاص بمامعنى ( انتوا الشيعة تكرهو ام.......... عاشة ) رد عليه(نائب الرئيس) اللي يكره عاشة.......... ولد.........) وشكرا جزاك الله خير الجزاء على المقالات شيخ أحمد.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : جواد ابو رغيف
صفحة الكاتب :
  جواد ابو رغيف


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 خطوط حمراء.. متحركة  : رحمن علي الفياض

 قيمة الحرية تتجسد في أثرها على الواقع وحين تغير فيه  : مرصد الحريات الصحفية في العراق

 وزارة الأمن الإيرانية تعلن تفكيك شبكة تجسس امريكية واعتقال 17 جاسوساً

 خلية الصقور الإستخبارية تثأر لإستشهاد اللواء الركن عبد الرحمن ابو رغيف والعميد الركن سفين وشهدائنا الابرار  : خلية الصقور الاستخبارية

  شطحات جمهورية النبي  : سامي جواد كاظم

 التصدع السياسي ..والواقع ((الديمقراطي))الهزيل..!!  : مام أراس

  1400 فتاة سعودية يهربن من عوائلهن  : سامي جواد كاظم

 العدد ( 114 ) من مجلة النجف الاشرف  : مجلة النجف الاشرف

  المسلم الحر تدين تفجيرات كابل وقندهار معلنة تضامنها مع الضحايا  : منظمة اللاعنف العالمية

 مجلس النواب العراقي وحفظ المبادئ  : عبد الخالق الفلاح

 آخر التطورات الأمنیة بالعراق.. وابرزها فك الحصار عن المجمع السكني بالبغدادي  : شفقنا العراق

 حسون.. ونون السياسة  : حيدر الفكيكي

 نعم ياوحدة فقد مات الائتلاف  : مالك المالكي

  العام الدراسي الجديد والإرتقاء بنظام التعليم  : د . احمد آل حميد

 محافظ ميسان علي دواي : ميسان الأولى في صياغة ميثاق التنمية الاقتصادية ضمن برنامج منظمة العمل الدولية  : اعلام محافظ ميسان

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net