صفحة الكاتب : عماد الاخرس

أحداث 11 سبتمبر والإنسان في العالم الإسلامي
عماد الاخرس

  منذ تفجيرات 11 سبتمبر والشعوب القاطنة في العالم الإسلامي مسلمون و غيرهم يعيشون في وضع يُرثى له مليء بالقصص الحزينة من الحروب والاقتتال و الخراب والدمار والموت والهلاك.
    والسؤال الأول لمن لديه شك في هذه المقدمة البسيطة.. ما هي الجوانب الايجابية التي حققتها هذه العملية منذ تنفيذها  ليومنا هذا غير قتل العشرات من منفذيها والآلاف من الشعب الأميركي و انتشار وسائل الكفاح الدموية في القتل الوحشي العمد للإنسان  إضافة إلى إعطاء المبررات  لغزو العالم الإسلامي ؟
     أما السؤال الثاني والمحير الذي يركز عليه مقالي فهو هل الإنسان غاية أم وسيله في العالم الإسلامي ؟ والمقصود بأن يكون غاية أي أن تُسْتَخْدَمْ العقيدة الإسلامية كوسيلة من اجل تطوره ورفاهيته أما أن يكون وسيله فيقصد بذلك أن يكون وقودا يحترق من اجلها !!
      إن  حمام الدم الذي يدور في العالم الإسلامي  بعد هذه الأحداث يبين  مدى الاستهانة الكبيرة لقوى الإسلام  السياسي في الاستخدام الحالي للإنسان المسلم كوسيلة لتحقيق غاياتها النفعية من خلال تفخيخه وتفجيره ليكون سلاحا فتاكا للقتل العشوائي وتدمير الممتلكات بحجة حماية العقيدة  .. حيث يتم غسيل مخه بتفسيرات والأصح تحويرات للقيم العظيمة التي وردت فيها !
      أسئلة كثيرة لابد أن يطرحها على نفسه كل فرد فقد رشده و سمح لنفسه أن يكون سلاح موت وتدمير بيد هذه القوى.. ابدأها.. لماذا نكون وسيله لتحقيق غايات هذه القوى ؟ هل خدمت هذه الوسائل العقيدة أم أضرت بها؟ هل خدمت الشعب المسلم أم أثقلته بالمزيد من المآسي واليتامى والمعوقين والفقر والجهل والأمراض؟ الم يضع الدين الإسلامي البشر في المنزلة الأولى على كل المخلوقات فكيف نرضى أن نكون مشروعا للموت وللقتل بحجة حمايته ؟ ألا تناقض هذه الوسائل ما ورد في الرسالات السماوية من تحريم إيذاء النفس ؟ هل هذه الوسائل صحيحة لنشر الإسلام أم إنها من بُدْعَه؟  الم يكن متوقعا أن تكون غاية هذا الأسلوب الإساءة للعقيدة ومزيدا من السخط عليها والكراهية لها ؟ الم يكن الظهور المفاجئ للخوف على العقيدة وحمايتها بهذا الأسلوب ذا غاية محدودة ولخدمة أناس  فقدوا تسلطهم وجبروتهم أو في الطريق لفقدانها ؟ الم تكن التسميات الدينية لكافة فصائل الموت هي أسلوب خداع لكسب عواطف الجهلة والأميين ؟ الم تكن المبالغة في التخندق المذهبي أسلوباً يصب في خدمة رجال الدين والحكام ؟ الم يكن نزول العقائد السماوية من اجل خدمة الإنسان وتنظيم حياته والبحث عن سعادته وألم يكن الخالق قادرا على حمايتها ؟ هل إن مفهوم الجهاد في الإسلام أن يموت الإنسان ليعيش الحكام والقادة والأمراء أو بعض رجال العقيدة ؟ متى يتمكن المسلمون من  إتباع الوسائل الذكية في مواجهة أعداء عقيدتهم؟
     لنناضل أن يكون الإنسان هو الغاية والعقيدة وسيله وجدت لخدمته ولا صحة لأصحاب الأفكار الوضعية الذين يسعون إلى سحقه وتدميره مقابل الإدعاء المزيف بالحفاظ عليها.
     لنرفض فكرة الموت للإنسان والبقاء للعقيدة التي يتاجر بها البعض من الحكام ورجال الدين!



عماد الاخرس

  

عماد الاخرس
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2010/09/13



كتابة تعليق لموضوع : أحداث 11 سبتمبر والإنسان في العالم الإسلامي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف

 
علّق متفائل ، على المندس اطلاقة موجهة - للكاتب خالد الناهي : وخاطبت المرجعية الاغلبية من المتظاهرين بعبارة " احبتنا المتظاهرين " ودعت الى السلمية وتوجيه الناس الى ذلك وهذا هو دور النخب والكوادر المثقفة بان تخرج على الاحزاب والتيارات الفاسدة وتطور احتجاجاتها بقوة ... محبتي

 
علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . حارث حسن
صفحة الكاتب :
  د . حارث حسن


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 حقيقة موجة الإصلاح أغرقت راكبيها

 العتبة العلوية والتجمع الاسلامي للطلبة یشكلان فوج "المرتضى" و"علي الاكبر" للتطوع

 الزوج يريد إسقاط المدام !  : هادي جلو مرعي

 اجتماع انقرة ...واملأ ركابي فضة او ذهبا  : عبد الخالق الفلاح

 اكلهن إبن آوى قصة قصيرة  : نايف عبوش

 نص حواري مع الفنان المخرج غنام غنام عن رائعته المسرحية (سأموت في المنفى) المنشور في جريدة المواطن  : هايل المذابي

 اعلام عمليات بغداد: اعتقال عدد من المطلوبين بجرائم القتل والسرقة والارهاب وتجارة المواد المخدرة في مناطق متفرقة من العاصمة بغداد

 السيد الخوئي - قُدِّس سرُّه - يردُّ على الصبي (غيث التميمي).  : صلاح عبد المهدي الحلو

  السلفيون الوهابيون يقتلون أطفال الصومال جوعاً  : د . حامد العطية

 هل من شريف وغيور سيتصدّى لهذه الطامة ؟  : اياد السماوي

 بين عالمين  : ا . د . ناصر الاسدي

 رئيس ديوان رئاسة الاقليم لدى استقباله وفد الجمعية العراقية لحقوق الانسان: المبادرة بيد قوات البيشمركة لا ارهابيي داعش  : دلير ابراهيم

 المرجعية الدينية العليا تحذر من عودة فقدان الامن والامان وتنتقد تغييب اعضاء مجلس النواب  : وكالة نون الاخبارية

 59 مصاباً من عناصر الشرطة والمتظاهرين جراء المصادمات في واسط

 150 دارس من اكاديمية شرطة النجف الاشرف لمحو الامية يؤدون الامتحانات النهائية  : وزارة التربية العراقية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net