صفحة الكاتب : طارق درويش

الصرخي الشخصية المغمورة؟ أسئلوا القاده الشيعه من مكّنه من الظهور؟ولماذا؟
طارق درويش

قبل الخوض في أصل المقاله أطرح  لكم سطوراً تعرف من هو الصرخي  أقتبستها من موقع شفقنا
لا بد من وقفة لنقرأ ما يأتي في سيرته المخالفة لما يدعيه والموجودة ايضا على النت.
اسمه محمود عبد الرضا البهادلي (البعض يعرفه بمحمود اللامي) من سكنة مدينة الحرية الاولى شارع الكازينو خريج اعدادية التاميم للبنيين في مدينة الحرية مجاور معمل الطحين.
في التسعينات قام بتنصيب ستلايت في بيته ومن يقوم بتنصيب الستلايت يحتجز في مديرية الامن العامة ويصادر الستلايت مع غرامه قدرها 300000 الف دينار وكان محمود من ضمن المحتجزين.
بدا يتمنطق ويكتب ويتفلسف في فترة الحجز وقد تعرف عليه احد ضباط الامن هناك ورفع تقرير بالامر الى مسوؤليه، وتم تحول الامر الى جهاز المخابرات التي احتضنته وجندته وتم ادخاله دورات دينية متطورة واخذ الى باكستان للتعلم على السحر ودرس السحر والشعوذة بأعلى الدرجات.
ثم بعد سنة عاد ليلبس (طاقية ) يعني (كلاو ) وأصبح اسمه الشيخ محمود التميمي وبعد ذلك فجاة لبس عمامة بيضاء باسم الشيخ محمود وهو يتصنح التقوى، وقد اشيع عنه بأنه شرطي أمن عراقي ، وبعد مدة لبس عمامة سوداء واصبح اسمه السيد محمود الصرخي ، وبعد ذلك اصبح اسمه السيد محمود الحسني وقد اوحى لجماعة من جهال الشيعة انه نفس السيد الحسني الخراساني الذي يعرف الإمام.
وبعد ذلك ادعى انه نائب الإمام وقد اثير في كربلاء حين اظهر نفسه بانه نفس الإمام ولكنه لا يحب أن يكشف نفسه .
وبعد ان هجم عليه الجيش لأنه عاث فسادا في الأمن ولعلهم يعرفون من هو وما قربه من النظام السابق؟ هرب و قد اشيع بأنه غاب غيبة جديدة وفي احداث النجف الأخيرة تواجد في منطقة الهندية قرب كربلاء وله مجموعة تدعي أنه هو الامام.
وقد اشيع عنه اشاعات كلها تندرج في الضحك على عقول السفهاء من الشيعة .
وهو يعادي المراجع وقد اسس مجموعة اسمها مجموعة اعدامات الامام المهدي التي تدعو لاعدام المراجع بحجة عدم رضا الإمام عنهم.
فهو شخصية غامضة وغير معروف الأصل والأهداف واجمع علماء الشيعة على بطلان دعاواه .
وهناك شخص من مؤيديه اسمه فائز الشمري وهو سني من اهل الفلوجة موظف في دائرة الأمن الصدامية برتبة، لبس العمامة الشيعية البيضاء باسم الشيخ فائز الشمري ، وبعد سقوط النظام هجم الأمريكان على مسجده الكائن في منطقة السيدية في بغداد ووجدوا عنده اسلحة وقاذفات ، وقادوه الى التحقيق ولكنه سرعان ما خرج من التحقيق بشكل يدعو للريبة، فلبس العمامة السوداء واصبح اسمه السيد فائز ، وقبل ثلاثة شهور أصبح اسمه (المولى المقدس السيد فائز عليه التحية والسلام) وطار لقب الشمري .
وقد يتطور الى النبي الأكرم السيد فائز. وهو أخو العميد حسام الشمري في المخابرات العامة الذي قتل في عملية مداهمة في بغداد قبل عدة شهور. ( وهو من اخبث الوهابية في الفلوجة) وهذا كان عضدا مهما "للسيد المولى الغائب الحاضر محمود الصرخي الحسني التميمي المحمدي السفياني عليه التحية والسلام والصلاة والتبريكات" .
ثم أن هنالك كلام حوله أن الصرخي كان ممن هيأه النظام الصدامي لتولي هذا الأمر وقد رتب معه ليسجن لكي تكتمل الصورة وفي السجن وبالأتفاق مع الأمن كان يحدث السجناء عن أحداث سوف تقع وكلها كانت تخص السجن حيث كان يخبر من قبل منظميه أن فلان مثلا سيخرج غدا وأن فلان سوف يعدم في اليوم الفلاني وأن المسؤول الفلاني في السجن سوف ينقل وهكذا لكي يستدرج الجهلة ويقال فعلا بدأ بكسب الأتباع بهذا الطريقة وكانت من هنا البداية .
اتباع الضال محمود مثل الحشرات تراهم منتشرين على النت كل شخص تجد لهم اكثر من 20 حساب في الكثير من الموقع لا سيما فيس بوك يستخدمون اسماء بنات ودكتور فلان واستاذ فلا وغيرها من الاسماء والالقاب وجود هذا الضال في كربلاء خطر جدا يجب اخراجه واغلاق جميع مكاتبه ، يملك اموال كثيرة ويوزعها على اتباعة ولا تراهم ابدا الا يثيرون الفتنة بين الشيعة ومحاولة شق صفهم وما فعله اتباعة في كربلاء يجب ان يعاقبوا عليه ويغلق مكتبه ويطرد وليفتحه في الفلوجة حيث معقل النواصب الصرخي واتباعه هم اقلية ولكن لا يعني تركهم يثيرون الفتن وتهديد الامن في المدن المقدسة الا هي اجندة ناصبية يطبقها هذا المنحرف وبمعاونة جهلة.
فعلى الحكومة اتخاذ ما يلزم بحق هذا الضال واتباعة الضالين
----------------.
وهكذا  قدمت  الأمارات وباقي السفليه الخليجيه عبر بترودولارها  كل أنواع الدعم المادي والمعنوي واللوجستي,,
لماذ يدعمون هكذا أشخاص وما المغزى منه ؟
والقبنجي شأنه شأن اليماني والصرخي  وهم جميعاً قنابل موقوته  وشيوخ الخليج هم من يملكون جهاز تفجيره عن بعد في المكان والزمان الذي يرتؤنه  وهؤلاء ليسوا ببعيد ولا هم بريئون مما يحصل في العراق منذ قدم صدام الى الحكم بعد أغتياله وتصفيته لرفاقه الحزبيين في تموز 1979
فهؤلاء هم من مولوا صدام ودعموه  عبر ادعائات مطالبات المشنوق صدام بضرورة عودة الجزر الخليجيه طنب الصغرى والكبرى وابو موسى وكلنا يتذكر تلك الايام التي سبقت الحرب العراقية الايرانية  وغطت شوارع العراق تظاهرات للمطالبة بالجزر الأماراتيه ( المزعومه) وما هي الا خدعه خبيثه مررها الاماراتيون الى نافق العوجة لكي يجر بها البلاد والعباد الى محرقة راح ضحيتها مئات الالوف من العراقيين المظلومين  ووخلال تلك الحرب الملعونه كانت الامارات تعمر وتنهض بأراضيها القفار  وتبني وتكتنز ما يأتيها من موارد وعوائد النفط والترانزيت
التي كانت تحصل عليها من  أعادة تصدير البضائع لكلا الطرفين المتخاصمين
وأستمر وا على هذا المنوال وليومنا هذا,,  وعوده سريعه لأيام مشنوق العوجه والخليجيين عموما والأماراتيون خصوصاً فهؤلاء بعد أن حطت الحرب أوزارها وبعد أن نفخوا صديم عار العرب  طيلة 8 سنوات عجاف   جاء وقت الحساب وتسديد دفع الفواتير المتأخرة والتي وعدوه بها؟؟؟؟ فما كان منهم ألاّ  الأستهزاء به  وجعله ملطشه وقطعة قماش هرئه يمسح بها الأرض من خلال نكثهم لكل وعودهم  الورديه التي قطعوها على أنفسهم لديمومة  اسطوره صدام عز العرب أو صدام سيف العرب أو حامي البوابة الشرقيه؟؟؟
وبدأت الأمور بالتأزيم والتوتر الى أن وصلت الأمور الى طريق مسدود وصعّد العراق من لهجته التصعيديه وعنترياته الفارغه في 1990 لحين غزوه أرض الكويت  وخسارته وهزيمته  في ربيع 1991في تلك الحرب الطاحنه التي أقل ما يقال عنها أنها المطحنه وأن دخوله الكويت ه يالقشة التي قصمت ظهر البعير وهي البداية للعد التنازلي  لتدمير العراق  وشعبه  بكل ما للكلمة من معنى  وكانت أيضاً البداية  بالعد التنازلي لأزاحة صديم عار العرب عن سدّة الحكم. وصار ما خططوه بليل بهيم,,  فصدام قد أنهزم وأندحر وصار مصيره الى حفره نتنه وأعدم وتم تخريب العراق وقتل أهله عبر تمويل خليجي من بترودولارتهم القذره وشرائهم لذمم السياسيين  بأبخس الأثمان لكي يمعنوا في تخريب البلاد والعباد وراح ضحية هذا التخريب المتعمد  المظلومون من الشيعه مناطق تواجدهم
فهل أبقوا على هذا المنوال في أستراتيجية تخريبهم للعراق؟؟ كلا ,, فهؤلاء يعملون وفق خطة  مدروسه وطويله الأمد ومتشعبه  وهؤلاء لا يخططون للعراق فحسب بل لأيران  ولسوريا كما يحدث الليوم ولشيعة لبنان ويتأمرون فيما بينهم أيضاً  من أجل ديمومة عرشهم الخاوي  وكلنا يذكر نزاعات البحرين مع قطر وقطر مع السعودية والسعوديه مع الامارات وكلها نزاعات  على أراض صحراويه مقفره وجدباء    لوكن هذا هو ديدن البدوي  يريد أن يقنع العالم بأنه موجود على العكس من ها فأنهم تنازلوا لأجزرهم لصالح ايران وأسرائيل وبريطانيا كما هي ف يحالة جزر تيران والصنافير  السعوديه  وجزر عمانيه في بحر الخر  العرب والبحر الهندي وجزر طنب وابو موسى,,,.
في أعقاب  أندحار عصابات البغي والغدر العوجاوي المندحره في ربيع 2003  خرجت  من تحت الركام مجاميع  منحرفه  ممن يتنسبون الى الشيعه  وهؤلاء هم كانوا في الأصل ممن تدرب في معاهد الأمن القومي وجامعة البكر أيام تسلط جوقة العبث الصدامي  وتغلغلوا ف يظل ما يعرف بالحمله الايمانيه  الى الحوزه العلميه في النجف الاشرف فيما كان  يدرسهم ويحتضنهم وكلاء الأأمن السابقين الذين كانوا من ذي قبل في الحوزه  العليمة النجفية لمراقبه  الطلبة المتواجدين فيها
وتخرج من تخرج وظهر الى الظهور أمثال الصرخي والبغدادي واليماني وابي الحسن واسماء اخرى  ( وفي فترة متأخرة ظهر ولمع أسم  أحمد القبانجي شقيق صدر الدين القبانجي  المقرب من المجلس الأعلى  بقيادة عمار الحكيم ) وقسم منهم أنضوى تحت ما يسمى التيار  الصدري او جيش المهدي وأخرون بقوا كما هم فيما يسمى جماعة اليماني فمن هو اليماني؟؟؟ هو
أحمد بن الحسن الملقب باليماني؟ ابن بثينة الذي أصبح بقدرة  جهاز المخابرات الصدامي ومعهد الأمن القومــي !!! اليماني الموعود!حيث الصداميون أعدوه... والإماراتيون أحتضنونه ومولوه... والمندحرين المهزومين من العبثيين وأبناءهم ناصروه
وهكذا يلقبه البصريون وجميع من يعرفه.. ومعلوم ان ابناء العشائر حينما يخاطبون شخصاً باسم امه إنما يشيرون إلى مجهوليته على الأقل!!
بدأ يشهر اسمه بعد دراسة أيام في مدرسة السيد الشهيد محمد محمد صادق الصدر (قدس سره) من خلال بعض الجهلة وطبل له جهاز المخابرات الصدامي من خلال دعواه بأنه يريد أن يناظر المرجع الديني الأعلى الإمام المفدى السيد السيستاني (دام ظله الشريف) وسط الكثير من إدعاءات التحدي وما شاكل، ليثبت أنه اعلم من سماحة السيد وبقية المراجع وهي نفس الطريقة التي سار عليها اكثر من دجال معروف في الساحة الحوزوية، وباعتبار أنه تصدى لمسألة كبيرة فإن بعض الجهلة تم التغرير بهم، فلماذا لا يناظره سماحة السيد؟ وهل يعني ذلك عند الجهلة إلا هزيمته أمام هذا الدجل الكبير، وكأن المرجع مهمته الجدال مع كل جاهل!! والتف عليه جمع من الجهلة والسذج كما التف على غيره، وراح يتحدث بعلامات ظهور الإمام (عج) ويستغفل الناس، وشيئاً فشيئاً راح يرفع من عقيرته ليعلن بأنه هو اليماني بعد ان سقط النظام مباشرة، بعد أن كان هذا الأمر يتم خفية وفي الكواليس التي كانت المخابرات الصدامية ترعاها.
وحين ضاعت المقاييس في الساحة الدينية  وحوزتها العلميه في النجف  واختلط الحابل بالنابل نتيجة لشدة هجوم البعثيين عليها من داخلها نبا اسمه، وساعدت أجواء ما بعد السقوط إلى أن يكثر الدجالين بعد استيلائهم على أموال الدولة وأسلحتها، وراحت العصابات تجد في مثل هذه الشخصيات مأواها التي تتدثر به بدأ يتجه ابن بثينة للعمل بخفاء تحت رعاية أجهزة مخابراتية جديدة كان أبرزها جهات متصلة بجهاز المخابرات الإماراتي وتحديداً لدى الشيخ هزاع، وتداخل الإماراتيون والسعوديون في هذه المهمة واتفقوا على صناعة أكثر من دجال، فكان الكرعاوي قاضي السماء وكان غيره اخو زوجة الإمام المهدي !! وكان ابن بثينة هو اليماني!! وهناك اكثر من شخصية معدة بالتدريج للظهور تم تشخيص اسماؤها سلفاً.
من خلال موقع هذا الدجال المسمى بالمهدويين
مهديون دوت أورغ
 فإن هذا الرجل يبدو انه تدرج في الألقاب والأوصاف ففي البداية أعلن انه اليماني، ثم غدا معصوما، ثم تحول إلى أن اليماني هو المهدي الثاني ثم تحول إلى المهدي فاليماني هو المهدي والمهدي هو اليماني، وكان القرار أن يعلن ثورته في العام الماضي متزامناً مع حركة دجال السماء الكرعاوي، ولكن قمع حركة دجال الزركة المبكر جعله يتأنى، ولهذا أخر هذه الحركة إلى هذا العام، ولكن الضربة الاستباقية التي وجهتها القوى الأمنية لجماعته منذ قرابة الشهر حين اعتقلت 45 مجرماً من هؤلاء جعلت قدرتهم تنخفض إلى درجة منعتهم من أن يكون محور تحركهم النجف وكربلاء كما كان مخططاً لهم، فهم يتحركون في التاسع من المحرم ليعلنوا العصيان المسلح في كربلاء من خلال قتل الزوار واحتلال الحرم الحسيني والعباسي لتكون هذه بمثابة الصيحة، ثم يتم التحرك في النجف ليقودهم حسن الحمامي ابن المرحوم السيد محمد علي الحمامي المعروف والشاذ من أولاده هناك لقتل المراجع وعدة شخصيات دينية لاعلان ابن بثينة بعنوانه الإمام المهدي!! وتحول محور التحرك إلى البصرة والناصرية، وكان هجومهم الأول على المواكب الحسينية في البصرة في الساعة التاسعة والنصف صباحاً تقريباً، واستولوا على ما يبدو على عدة أماكن منها شركة نفط الجنوب!! قبل أن تقضي الأجهزة الأمنية عليهم، وتحركوا في الناصرية بالهجوم على لواء الطوارئ وهو اقوى الأجهزة الأمنية والمعروف بشدته في التعامل مع العصابات ولكن هذا اللواء تصدى للهجوم رغم فجيعته باستشهاد البطل العميد ابو لقاء الجابري قائد هذا الواء على أثر رصاصات قناص هو ومعاون استخباراته العقيد الشهيد ابو محمد الرميض
عودة  الى التمويل والأحتضان   ترى لماذا هذا الاهتمام الخليجي بهكذا نماذج؟؟؟
هم لا يطيقون أي شيئ أسمه تشيع أو شيعي
وهم أنفسهم الذين أمروا الشيخ أحمد الكبيسي بخروجه  على شاشاتهم  ليسب ويلعن  معاويه ويزيد؟ وليصف أهل الأنبار بالنواصب والمعادين لأهل بيت النبوة عليهم السلام؟ أليست هذه مفارقه  ؟ هل فتش أحدنا عن السبب الكامن وراء هكذا خطوه؟ طبعاً البعض من الشيعه  المغّفلين والمستغفلين أعتبروا خطوة الكبيسي ثوره و أنتصار ؟؟ ويا لضحالة فكرهم وسذاجتهم ؟ خدعهم عمر بن العاص مرة أخرى وفي عقر ديارهم؟
لماذا يمولون ويدعمون ويحتضنون أحمد القبانجي  وهم يعلمون  جيدا ً   ضحالة فكره  وأنحرافه الصريح  عن الدين ,وهم قد أحتفووا به في أعقاب خروجه من المعتقل الأيراني  ودعوه الى ابو ظبي  وأحتفى به  كبار الأمراء  هناك  وامنت له التغطيه الأعلاميه الكاملة أضافة الى  الضيافه والحماية العالية ؟؟ لماذا؟  أليس هذا هو التمزيق  والتشتيت  وخلط للأوراق  لمدرسة الولاء والتضحيه المحمدية العلويه الحسينيه  ينفذها أناس مأجورون وموتورون  ويشرف عليها خبراء متمرسون من الغرب ويمولها عربان نفط الخليج؟؟
وهم أنفسهم الذين يمولون كل من يعمل على تقويض الحكم ؟لماذا ؟ لماذا بالتحديد ايران والعراق؟

وهم أنفسهم الذين طردوا وألغوا أقامات الكثير من  المقيمين الشيعه من العراقيين واللبنانيين والايرانيين على أراضيهم  بعد تموز 2006 وقبل فترة وجيزه منتصف 2012 ,ولا زالوا, على فكره نفس الأمر فعلوه قبيل حرب الخليج الثانيه  صيف وخريف  1990 , التي كانت  أمريكا رائدتها وبتحالف عالمي من أجل أخراج صديم عار العرب من الكويت
وأختم بسؤال بريئ أخر
لماذا قرب المالكي رئيس الوزراء والقائد العام للقوات المسلحه العراقية والأمين العام لحزب الدعوة الأسلاميه في العراق
هذا الصرخي ووفر له الدعم والحماية  في كربلاء قبل أن يطاح به من قبل الأجهزة الأمنية  في كربلاء في حزيران تموز 2014, بعد أن تم كشف نواياه الداعشية وتحركه لبث الرعب والفوضى في كربلاء وباقي الحواضر الشيعيه؟

  

طارق درويش
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/03/20



كتابة تعليق لموضوع : الصرخي الشخصية المغمورة؟ أسئلوا القاده الشيعه من مكّنه من الظهور؟ولماذا؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : على سبيل النجاة ، في 2015/03/24 .

%%%%حرر%%%






حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق اسطورة ، على الصيدلي يثمن جهود مدير مدرسة الرفاه لافتتاحه مدرسة في ميسان - للكاتب وزارة التربية العراقية : رحم الوالديكم ما تحتاج المدرسة كاتبة

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : وما هي التعددية في عرفك اخ احمد ؟ ثم كيف تكون التعددية والاسلام على طول التاريخ سمح للمماليك ان يُقيموا دولة ، وامبراطوريات تركية ومغولية وفارسية ، لا بل كان هناك وزراء نافذون من اليهود والنصارى في الدولة الإسلامية على طول التاريخ ثم ألا ترى النسيج الاسلامي إلى اليوم يتمتع بخصائص تعددية الانتماء له ؟ ألا ترى أن الإسلا م إطار يجمع داخله كل الاعراق البشرية . وهل التعددية في المسيحية المتمثلة في أوربا وامريكا التي لازالت تعامل الناس على اساس عنصري إلى هذا اليوم . ام التعددية في الدولة العبرية اللقيطة التي ترمي دماء الفلاشا التي يتبرعون بها للجرحى ترميها بحجة أنها لا تتوافق والدم النقي للعنصر اليهودي. . ولكن يا حبذا لو ذكرت لنا شيئا من هذه الأدلة التي تزعم من خلالها ان الاسلام لا يقبل التعددية فإذا كان بعض المسلمين قد غيروا بعض المعالم فإن دستور الاسلام وما ورد عن نبيه لا يزال نابضا حيا يشهد على التسامح والتعددية فيه. هذا الذي افهمه من التعددية ، وإلا هل لكم فهم آخر لها ؟

 
علّق أحمد حسين ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : الإسلام لا يقبل التعددية و الأدلة كثيرة و إدعاء خلاف ذلك هو اختراع المسلمين لنسخة جديدة محسنة للإسلام و تفسير محسن للقرآن.

 
علّق محمد عبد الرضا ، على كربلاء ثورة الفقراء - للكاتب احمد ناهي البديري : عظم الله لكم الاجر ...احسنتم ستبقى كربلاء عاصمة الثورات بقيادة سيد الشهداء

 
علّق مصطفى الهادي ، على عزاء طويريج وسيمفونية الابتداع - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : شيخنا الجليل حياكم الله . مسيرة الامام الحسين عليه السلام مستمرة على الرغم من العراقيل التي مرت بها على طول الزمان ، فقد وصل الأمر إلى قطع الايدي والأرجل وفرض الضرائب الباهضة او القتل لا بل إلى ازالة القبر وحراثة مكانه ووووو ولكن المسيرة باقية ببقاء هذا الدين وليس ببقاء الاشخاص او العناوين . ومسيرة الامام الحسين عليه السلام تواكب زمانها وتستفيد من الوسائل الحديثة التي يوفرها كل زمن في تطويرها وتحديثها بما لا يخرجها عن اهدافها الشرعية ، فكل جيل يرى قضية الامام الحسين عليه السلام بمنظار جيله وزمنه ومن الطبيعي ان كل جيل يأتي فيه أيضا امثال هؤلاء من المعترضين والمشككين ولكن هيهات فقد أبت مشيئة الله إلا ان تستمر هذه الثورة قوية يافعة ما دام هناك ظلم في الأرض.

 
علّق حكمت العميدي ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم بعد فاجعة عزاء طويريج يقدم عدة مقترحات مهمة تعرف عليها : لو ناديت حيا

 
علّق منير حجازي ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم حتى في الكتاب المقدس امر الله بعدم تقبل ذبائح الوثنيين رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 10: 28 ( إن قال لكم أحد: هذا مذبوح لوثن فلا تأكلوا). توضيح جدا جيد شكرا سيدة آشوري.

 
علّق منذر أحمد ، على الحسين في أحاديث الشباب.أقوى من كل المغريات. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عن أبان الأحمر قال : قال الامام الصادق عليه السلام : يا أبان كيف ينكر الناس قول أمير المؤمنين عليه السلام لما قال : لو شئت لرفعت رجلي هذه فضربت بها صدر أبن ابي سفيان بالشام فنكسته عن سريره ، ولا ينكرون تناول آصف وصي سليمان عليه السلام عرش بلقيس وإتيانه سليمان به قبل ان يرتد إليه طرفه؟ أليس نبينا أفضل الأنبياء ووصيه أفضل الأوصياء ، أفلا جعلوه كوصي سليمان ..جكم الله بيننا وبين من جحد حقنا وأنكر فضلنا .. الإختصاص ص 212

 
علّق حكمت العميدي ، على التربية توضح ما نشر بخصوص تعينات بابل  : صار البيت لام طيرة وطارت بي فرد طيرة

 
علّق محمد ، على هل الأكراد من الجن ؟ اجابة مختصرة على سؤال. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : $$$محرر$$$

 
علّق Hiba razak ، على صحة الكرخ تصدر مجموعة من تعليمات ممارسة مهنة مساعد المختبر لغرض منح اجازة المهنة - للكاتب اعلام صحة الكرخ : تعليمات امتحان الاجازه

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما آشوري ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب محمد كيال حياكم الرب واهلا وسهلا بكم . نعم نطقت بالصواب ، فإن اغلب من يتصدى للنقاش من المسيحيين هم تجار الكلمة . فتمجيدهم بالحرب بين نبوخذنصر وفرعون نخو يعطي المفهوم الحقيقي لنوع عبادة هؤلاء. لانهم يُرسخون مبدأ ان هؤلاء هم ايضا ذبائح مقدسة ولكن لا نعرف كيف وبأي دليل . ومن هنا فإن ردهم على ما كتبته حول قتيل شاطئ الفرات نابع عن عناد وانحياز غير منطقي حتى أنه لا يصب في صالح المسيحية التي يزعمون انهم يدافعون عنها. فهل يجوز للمسلم مثلا أن يزعم بأن ابا جهل والوليد وعتبة إنما ماتوا من اجل قيمهم ومبادئهم فهم مقدسون وهم ذبائح مقدسة لربهم الذي يعبدوه. والذين ماتوا على عبادتهم اللات والعزى وهبل وغيرهم . تحياتي

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : هماك امر ومنحا اخر .. هو هام جدا في هذا الطرح هذا المنحى مرتبط جدا بتعظيم ما ورد في هذا النص وبقدسيته الذين يهمهم ان ينسبوه الى نبوخذ نصر وفرعون عمليا هم يحولوه الى نص تاريخي سردي.. نسبه الى الحسين والعباس عليهما السلام ينم عن النظر الى هذا النص وارتباطه بالسنن المونيه الى اليوم وهذا يوضح ماذا يعبد هؤلاء في الخلافات الفكريه يتم طرح الامور يصيغه الراي ووجهة النظر الشخصيه هؤلاء يهمهم محاربة المفهوم المخالق بانه "ذنب" و "كذب". يمكن ملاحظة امر ما هام جدا على طريق الهدايه هناك مذهب يطرح مفهوم معين لحيثيات الدين وهناك من يطرح مفهوم اخر مخالف دائما هناك احد الطرحين الذي يسحف الدين واخر يعظمه.. ومن هنا ابدء. وهذا لا يلقي له بالا الاثنين . دمتم بخير

 
علّق منير حجازي ، على الى الشيعيِّ الوحيد في العالم....ياسر الحبيب. - للكاتب صلاح عبد المهدي الحلو : الله وكيلك مجموعة سرابيت صايعين في شوارع لندن يُبذرون الاموال التي يشحذونها من الناس. هؤلاء هم دواعش الشيعة مجموعة عفنه عندما تتصل بهم بمجرد ان يعرفوا انك سوف تتكلم معهم بانصاف ينقطع الارسال. هؤلاء تم تجنيدهم بعناية وهناك من يغدق عليهم الاموال ، ثم يتظاهرون بانهم يجمعونها من الناس. والغريب ان جمع الاموال في اوربا من قبل المسلمين ممنوع منعا باتا ويخضع لقانون تجفيف اموال المسلمين المتبرع بها للمساجد وغيرها ولكن بالمقابل نرى قناة فدك وعلى رؤوس الاشهاد تجمع الاموال ولا احد يمنعها او يُخضعها لقوانين وقيود جمع الاموال. هؤلاء الشيرازية يؤسسون لمذهب جديد طابعه دموي والويل منهم اذا تمكنوا يوما .

 
علّق عادل شعلان ، على كلما كشروا عن نابٍ كسرته المرجعية  - للكاتب اسعد الحلفي : وكما قال الشيخ الجليل من ال ياسين .... ابو صالح موجود.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عامر عبد الجبار اسماعيل
صفحة الكاتب :
  عامر عبد الجبار اسماعيل


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 وزير العمل يبحث مع مدير اوقاف الديانات امكانية مساعدة الاطفال مجهولي النسب والنساء الناجيات عن عصابات داعش الارهابية  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 "واثق الخطوة يمشي ملكاً" بليغ أبو كلل أنموذجاً .  : علي سالم الساعدي

 حج الدم  : د . رافد علاء الخزاعي

 الأغتصاب الفكري !  : فوزي صادق

 نحن نستحق أهداف مبكرة  : واثق الجابري

 التجارة ... وصول كميات من مادة الرز الى مخازن بازوايا في الموصل المتوقفة في جسر منيرة  : اعلام وزارة التجارة

 مقتل 27 ارهابيا من"داعش" بإحباط هجوم لهم جنوب الفلوجة

 وزارة الاتصالات تنهي المراحل النهائية لنصب برج الكرامه في بابل

 ابادة ناحية امرلى ؟؟؟ هل من مجيب  : بدر ناصر

 فجر النهضة ..ح5 : أول الغيث قطرة  : حسين علي الشامي

 امريكا بعد سقوط بغداد و بعد سقوط الموصل؟  : سامي جواد كاظم

 ارتفاع ضحايا تفجير الكرادة وسط اعتقال احدى الخلايا المتواطئة وتندید دولي ومحلي واسع

 الحشد الشعبي يقتل عددا من الدواعش ويدمر سيارة تابعة لهم بقصف صاروخي على الحدود السورية العراقية

  ومضة كاظميّة  : كريم الانصاري

 مؤتمر عراقي للاستثمار في العاصمة البريطانية لندن  : جواد كاظم الخالصي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net