صفحة الكاتب : محمد حسن ديناوي

مخلوف ينزع ورقة التوت عن النظام السوري
محمد حسن ديناوي

تصريح رامي مخلوف لصحيفة نييورك تايمزالمتعلق باستقرار اسرائيل :
"إذا لم يكن هناك استقرار في سوريا فمن المستحيل أن يكون هناك استقرار في إسرائيل ."

أثار هذا التصريح  لرامي مخلوف والمتعلق باستقرار إسرائيل وأمنها ، ردود فعل واسعة بين وسائل الإعلام ، ولم يختلف التحليل الخارجي العربي عامة ، وتحليل المعارضة الداخلية والخارجية عن المقصود من وراء هذا التصريح ، فقد كان التصريح واضحا لا يحتمل التأويلات حتى عند الباطنيين !  وذلك بتوجيه رسالة واضحة إلى إسرائيل وحلفائها ، بأن النظام السوري بتركيبته الحالية هو النظام الذي يحفظ استقرارها وأمنها ويحرس حدودها ، وأن أي نظام آخرجديد يكون بديلا عنه لن يستطيع القيام بهذه المهمة ، بل سيشكل تهديدا لإستقرار اسرائيل وحدودها وأمن مواطنيها .
حقيقة أن رامي مخلوف لم يأت بجديد ولم يكشف مستورا لأحرار الشعب السوري ومثقفيه ، فهذا أمر يعلمه تماما جميع المعارضين والمحللين السياسيين وأبناء الشعب السوري، من مثقفيه وأحراره الذين يعرفون حقيقة النظام السوري وأجندته ويعرفون تضليل وأكاذيب الإعلام السوري ولا يصدقونه ز
   لقد تكلم مخلوف – المدير المالي لاستثمارات عائلة آل الأسد -  بصراحة بعيدا عن الدبلوماسية ، فالأوضاع في سورية في أزمة خانقة تهدد إسقاط النظام وإزالته ، ولا يتحمل الوضع المناورة  والمداورة ، ورامي مخلوف بالأصل ليس رجل سياسة بل هو رجل أعمال ، ويكون ابن خال الرئيس السوري بشار الأسد ، صنعته عائلة آل الأسد من الصفر المطلق ليقوم باستثمارات ثروتها التي سرقتها من أموال الشعب ومقدرات الوطن وثرواته ، وعلى رأسها واردات البترول ، التي لا تدخل الميزانية السورية ، وإنما هي خاصة بالعائلة الحاكمة من آل الأسد ، وهو الذي يقود مسيرة الفساد المالي والإداري داخل سورية ، فهو شريك إجباري بنسبة وبدون رأسمال لجميع الشركات الكبرى ورجال الأعمال في سورية ، وهو رجل سهل يسر في عالم التجارة و(البزنس ) لا يطالب بكشف حساب ، ولا يبعث لهم بمحاسبيه ومدققيه ، وإنما يحدد لأصحاب الشركات ورجال الأعمال النسبة المطلوبة من رأس المال المعتبر سنويا والتي قد تزيد عن قيمة الربح الحقيقي فعليا !  والكثير من رجال الأعمال الذين وفدوا إلى سورية من الخليج يعرفون تماما هذه الإتاوة ، ومن يقوم بها وأين يذهب ريعها ، وقد رفض كثير منهم الإستثمار في سورية – بعد الانفتاح الاقتصادي المزعوم – لهذا السبب .

وقد أقحم رامي مخلوف نفسه في هذه التصريحات من العيار الثقيل وتكلم باسم النظام الحاكم ، وإن كان أبناء الشعب السوري يفهمون ما يرمي إليه بتصريحاته الأخرى التي ذكر فيها بأننا  سنقاتل حتى النهاية ، فمن هم أولا ؟ ومن سيقاتلون حتى النهاية ؟ هل سيقاتلون الشعب السوري كاملا  بما فيهم العلويين ؟ ! 
إن كان هذا ما يعنيه فليعلم هو والنخبة الفاشلة والمتآمرة ( العصابة ) التي تكلم عنها بأنها قد وحدت مواقفها !  بأن نهايتها واضحة تماما لكل  مثقف وكل حر أبي يقرأها في محيطه ، من خلال الثورات التي سبقت أو تواكب هذه الثورة السورية الشعبية من كل أطياف الشعب ومكوناته وإثنياته ، والتي يقودها جيل الشباب المتعطش للحرية والكرامة ... والإنسانية التي افتقدها في ظل هذا النظام البائس .
   
لقد نزع مخلوف ورقة التوت الأخيرة عن هذا النظام المراوغ وكشف عورته الحقيقية ، فبرزت سوأته لجميع الناس ، وأسقطت أكذوبة المقاومة والممانعة التي كان يتاجر بها طيلة عقود عجاف ماضية .
لقد سبق هذه التصريحات لمخلوف غزل اسرائيل بنظام بشار حتى اعتبروا بشار ملكا لإسرائيل في أحد التقارير للصهاينة حول ما يحدث في سورية  بحسب صحيفة هارتس الإسرائيلية ، وأن حالة من القلق تسود إسرائيل جراء ما يحدث من انتفاضة وحراك شعبي في سورية ، وقالوا إنهم يصلون للرب  من أجل بقائه لأنه لم يطلق على إسرائيل رصاصة واحدة منذ عام 1973، وأن الجيل الذي ولد في اسرائيل يشعر بكامل الأمان من جهة الحدود السورية التي يحميها النظام السوري ويحرسها بكل أمانة ، وأشادوا بدور الأب حافظ بحماية حدود إسرائيل والذي ورّث الحكم لابنه بشار، فكان على نفس سياسة أبيه ونهجه من حراسة حدود اسرائيل وحمايتها بالرغم من التصريحات  المعادية لإسرائيل والتبجح بالمقاومة ، إلا أنها حقيقة ليست سوى شعارات فارغة وأصوات خافتة مكتومة ، لم ترق  إلى أدنى مستوى من التهديد الحقيقي على حدود الجولان التي بقيت هادئة طيلة فترة حكم الأب والابن .
 
 ولذا فقد فقد سمحوا من باب رد الجميل لقوات بشار الأسد ودباباته بالتوغل خلف المنطقة المحظورة لمحاصرة مدينة درعا وتطويقها ، كما سمحوا – وربما باتفاق وتنسيق مرتب – بزيادة أعداد الدبابات والقوات السورية المسموح بها بحسب اتفاقية فصل القوات ، والتي توغلت باتجاه الجولان لأول مرة منذ فصل القوات في عام 1974 .    
كما حاول نظام المقاومة والممانعة مغازلة العدو الصهيوني عن طريق الحاخام ( يوشياعو بنتو ) وذلك بدعوته لزيارة دمشق للصلاة في مقبرة اليهود على أجداده ، إثر حضور (الجعفري ) مندوب سورية في الأمم المتحدة حفلة زفاف إبنة رئيس اليهود الشرقيين في بروكلين .
وأخيرا يمكن أن نقرأ في تصريح مخلوف لنييورك تايمز ما يلي :
 
1 - إن من يحكم سورية والتي سماها مخلوف : ( نخبة ) ، ماهي في حقيقة الأمر سوى العصابة الحقيقية التي تحكم سورية ، بعيدا عن المسميات والألقاب من جيش ومجلس شعب وحكومة رسمية ، والتي لا تمت جميعها لهذه النخبة المزعومة ( العصابة ) من قريب أو بعيد .

2 – هذه العصابة مستعدة للقتال حتى نهايتها ، في رسالة واضحة لترويع الشعب السوري ، ولكن ما نسيه مخلوف أن نهاية هذه العصابة الحاكمة ستكون عاجلة أكثر مما يطن ، وعما قريب سيلتفت ليجد الميليشيلت التي جندها النظام ضد الوطن ، من عناصر الشبيحة وأمثالها من الميليشيات المرتزقة وغيرها ، قد تخلت عن النظام وتبرأت منه ومن جرائمه . 

3 – على اسرائيل واللوبي الصهيوني أن يتحرك مباشرة لدعم بشار، فعلا لا قولا ، وعملا حقيقيا لا كلاما ، فالتصريحات الإعلامية والرسائل المطمئنة وحدها لا تكفي .

4 – المقاومة والممانعة التي يتشدق بها النظام ماهي في حقيقتها سوى أكذوبة كبرى ، خدعوا بها كثيرا من أبناء الوطن الغيورين ردحا من الزمن  ، وأن حكم العصابة وسرقة أموال الشعب السوري وإذلاله وتهميشه هي الأساس وبيت القصيد خدمة لأعداء سورية .

والتساؤل الأخير : لو أن أحدا غير مخلوف من المعارضة  في الداخل أو الخارج ، قد دس أنفه وصرح مثل هذا التضريح ، ما عسى أن يكون مصيره من النظام ؟
ألن يتهم مباشرة بالتآمر على المقاومة ، والنيل من هيبة الدولة ، وتوهين عزيمة الأمة ، مدعوما بأجندة خارجية ، وعمالة لجميع قوى الشر والإمبريالية العالمية والموساد والمخابرات الأمريكية ، وأنه مندس متأمر ورئيس عصابة إرهابية ، وتوجه إليه تهمة قلب نظام الحكم والخيانة العظمى ، ثم يزج به في زنزانة لا يعلم أحد قراره ، وتتهم عائلته وقريته أو مدينته ومحافظته كاملا ، وكل من سمع به أوعرفه ، بالإشتراك في هذا المؤامرة الكبرى معه ! ! .

ولكننا نتعامل مع عصابة تخون المعارض الشريف والمثقف الحر والمواطن الأبي الذي انتفض لأجل كرامته ، وتبرر تصريحات العمالة والخيانة الوطنية ، لأنه  صاحبها من ( النخبة ) التي تحكم البلد ! .
17 (نيسان ) 2011

  

محمد حسن ديناوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/05/22



كتابة تعليق لموضوع : مخلوف ينزع ورقة التوت عن النظام السوري
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق صالح الطائي ، على تجهيز الموتى في السعودية - للكاتب الشيخ عبد الامير النجار : الأخ والصديق الفاضل شيخنا الموقر سلام عليكم وحياكم الله أسعد الله أيامكم ووفقكم لكل خير وأثابكم خيرا على ما تقدمونه من رائع المقالات والدراسات والمؤلفات تابعت موضوعك الشيق هذا وقد أسعدت كثيرة بجزالة لفظ أخي وجمال ما يجود به يراعه وسرني هذا التتبع الجميل لا أمل سوى أن ادعو الله أن يمد في عمرك ويوفقك لكل خير

 
علّق خالد طاهر ، على الخمر بين مرحلية (النسخ ) والتحريم المطلق - للكاتب عبد الكريم علوان الخفاجي : السلام عليك أستاذ عبد الكريم لقد اطلعت على مقالتين لك الاولى عن ليلة القدر و هذا المقال : و قد أعجبت بأسلوبك و اود الاطلاع على المزيد من المقالات ان وجد ... علما انني رأيت بعض محاضراتك على اليوتيوب ، اذا ممكن او وجد ان تزودوني بعنوان صفحتك في الفيس بؤك او التويتر او اي صفحة أراجع فيها جميع مقالاتك ولك الف شكر

 
علّق الكاتب جواد الخالصي ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : الاستاذ ناجي العزيز تحياتي رمضان كريم عليكم وتقبل الله اعمالكم شكرا لكم ولوقتكم في قراءة المقال اما كتابتنا مقالات للدفاع عن المضحين فهذا واجب علينا ان نقول الحقيقة وان نقف عند معاناة ابناء الشعب وليس من الصحيح ان نسكت على جرائم ارتكبها النظام السابق بحق شعبه ولابد من الحديث عن الأحرار الذين صرخوا عاليا بوجه الديكتاتور ولابد من ان تكون هناك عدالة في تقسيم ثروات الشعب وما ذكرتموه من اموال هدرتها وتهدرها الحكومات المتعاقبة فعلا هي كافية لترفيه الشعب العراقي بالحد الأدنى وهناك الكثير من الموارد الاخرى التي لا يسع الحديث عنها الان. تحياتي واحترامي

 
علّق ناجي الزهيري ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : اعزائي وهل ان السجناء السياسيين حجبوا رواتب الفقراء والمعوزين ؟ ماعلاقة هذه بتلك ؟ مليارات المليارات تهدر هي سبب عدم الإنصاف والمساواة ، النفقة المقطوع من كردستان يكفي لتغطية رواتب خيالية لكل الشعب ، الدرجات الخاصة ،،، فقط بانزين سيارات المسؤولين يكفي لسد رواتب كل الشرائح المحتاجة ... لماذا التركيز على المضطهدين ايام النظام الساقط ، هنا يكمن الإنصاف . المقال منصف ورائع . شكراً كثيراً للكاتب جواد الخالصي

 
علّق الكاتب جواد الخالصي ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : العزيز الاستاذ محمد حيدر المحترم بداية رمضان مبارك عليكم وتقبل الله اعمالكم واشكر لك وقتك في قراءة المقال وفي نفس الوقت اشكر سؤالك الجميل بالفعل يجب ان يكون إنصاف وعدالة مجتمعية لكل فرد عراقي خاصة المحتاجين المتعففين وانا أطالب معك بشدة هذا الامر وقد اشرت اليه في مقالي بشكل واضح وهذا نصه (هنا أقول: أنا مع العدالة المنصفة لكل المجتمع وإعطاء الجميع ما يستحقون دون تمييز وفقا للدستور والقوانين المرعية فكل فرد عراقي له الحق ان يتقاضى من الدولة راتبا يعينه على الحياة اذا لم يكن موظفًا او لديه عملا خاصا به ) وأشرت ايضا الى انني سجين سياسي ولم اقوم بتقديم معاملة ولا استلم راتب عن ذلك لانني انا أهملتها، انا تحدثت عن انتفاضة 1991 لانهم كل عام يستهدفون بنفس الطريقة وهي لا تخلو من اجندة بعثية سقيمة تحاول الثأر من هؤلاء وتشويه ما قاموا به آنذاك ولكنني مع إنصاف الجميع دون طبقية او فوارق بين أفراد المجتمع في إعطاء الرواتب وحقوق الفرد في المجتمع. أما حرمان طبقة خرى فهذا مرفوض ولا يقبله انسان وحتى الرواتب جميعا قلت يجب ان تقنن بشكل عادل وهذا طالبت به بمقال سابق قبل سنوات ،، اما المتعففين الفقراء الذين لا يملكون قوتهم فهذه جريمة ترتكبها الدولة ومؤسساتها في بلد مثل العراق تهملهم فيه وقد كتبت في ذلك كثيرا وتحدثت في أغلب لقاءاتي التلفزيونية عن ذلك وهاجمت الحكومات جميعا حول هذا،، شكرا لكم مرة ثانية مع الود والتقدير

 
علّق محمد حيدر ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : السلام عليكم الاستاذ جواد ... اين الانصاف الذي تقوله والذي خرج لاحقاقه ثوار الانتفاضة الشعبانية عندما وقع الظلم على جميع افراد الشعب العراقي اليس الان عليهم ان ينتفضوا لهذا الاجحاف لشرائح مهمة وهي شريحة المتعففين ومن يسكنون في بيوت الصفيح والارامل والايتام ... اليس هؤلاء اولى بمن ياخذ المعونات في دولة اجنبية ويقبض راتب لانه شارك في الانتفاضة ... اليس هؤلاء الايتام وممن لايجد عمل اولى من الطفل الرضيع الذي ياخذ راتب يفوق موظف على الدرجة الثانية اليس ابناء البلد افضل من الاجنبي الذي تخلى عن جنسيته ... اين عدالة علي التي خرجتم من اجلها بدل البكاء على امور دنيوية يجب عليكم البكاء على امرأة لاتجد من يعيلها تبحث عن قوتها في مزابل المسلمين .. فاي حساب ستجدون جميعا .. ارجو نشر التعليق ولا يتم حذفه كسابقات التعليقات

 
علّق ريمي ، على عذرا يا فيكتور هيجوا فأنك مخطأ تماماً - للكاتب حسين العسكري : من الوضاعة انتقاد كتابات ڤيكتور وخصوصًا هذه القصيدة الرائعة ڤيكتور هوچو نعرفه، فمن أنت؟ لا أحد بل أنت لا شيئ! من الوضاعة أيضاً إستغلال أي شيىء لإظهار منهج ديني ! غباءٍ مطلق ومقصود والسؤال الدنيئ من هو الخليفة الأول؟!!! الأفضل لك أن تصمت للأبد أدبيًا إترك النقد الأدبي والبس عمامتك القاتمة فأنت أدبيًا وفكرياً منقود.

 
علّق زينة محمد الجانودي ، على رسالة إلى رسول الله  - للكاتب زينة محمد الجانودي : أستاذ علي جمال جزاكم الله كلّ خير

 
علّق علي جمال ، على رسالة إلى رسول الله  - للكاتب زينة محمد الجانودي : جزاكم الله كل خير

 
علّق زينة محمد الجانودي ، على رسالة إلى رسول الله  - للكاتب زينة محمد الجانودي : الأستاذ محمد جعفر الكيشوان الموسوي شكرا جزيلا على تعليقك الجميل وشكرا لاهتمامك وإن شاء الله يرزقنا وإياكم زيارة الحبيب المصطفى ونفز بشفاعته لنا يوم القيامة كل التقدير والاحترام لحضرتك

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على رسالة إلى رسول الله  - للكاتب زينة محمد الجانودي : الكاتبة الرائعة السيدة زينة محمد الجانودي دامت توفيقاتها السلام عليكم ورحمة الله وبركاته رسالة مؤلمة وواقعية وبلاشك سوف تؤلم قلب رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم احسنتِ الإختيار وأجدتِ وصف حالنا اليوم. بالنسبة للمقصرين ارجو إضافة إسمي للقائمة أو بكلمة أدق على رأس القائمة عسى ان يدعو بظهر الغيب للمقصرين فيشملني الدعاء. إلتفافتة وجيهة ودعوة صادقة لجردة حساب قبل انقضاء شهر الله الأعظم. أعاهدك بعمل مراجعة شاملة لنفسي وسأحاول اختبار البنود التي ذكرتيها في رسالتك الموقرة لأرى كم منها ينطبق عليّ وسأخبرك والقرّاء الكرام - يعني من خلال هذا المنبر الكريم - بنتائج الإختبار،ولكن ايذّكرني احد بذلك فلربما نسيت ان اخبركم بالنتيجة. ايتها السيدة الفاضلة.. رزقك الله زيارة الحبيب المصطفى وحج بيته الحرام وجزاك عن الرسالة المحمدية خير جزاء المحسنين وزاد في توفيقاتك الشكر والإمتنان للإدارة الموقرة لموقع كتابات في الميزان وتقبل الله اعمالكم جميعا محمد جعفر

 
علّق امال الفتلاوي ، على الشهيد الذي جرح في يوم جرح الامام"ع" واستشهد في يوم استشهاده..! - للكاتب حسين فرحان : احسنتم وجزاكم الله خيرا .... رحم الله الشهيد وحشره مع امير المؤمنين عليه السلام

 
علّق نادر حي جاسم الشريفي ، على عشائر بني تميم هي أقدم العشائر العربية في العراق - للكاتب سيد صباح بهباني : نادر الشريفي اخوک الصقیر من دولة جمهوريه الاسلاميه ايرانيه,ممكن نعرف نسب عشائر اشريفات من جنوب الايران في محافظة خوزستان قطر اليراحي,هنا الاكبار يقولون عشيرة اشريفات ترجع التميم و نخوتهم(دارم)آل دارم,هاي الهه صحه و بيرقهم اسود,رحمه علي موتاك اهدينه علي درب الصحيح و اذا ممكن دزلي رقم هاتفك و عنوانك,انشالله انزورك من جريب

 
علّق حيدر الحدراوي ، على علي بن ابي طالب "ع" ح2 .. الولادة .. المعلم - للكاتب حيدر الحد راوي : سيدنا واستاذنا الواعي والكاتب القدير محمد جعفر الكيشوان الموسوي تلميذكم لا يعلو على استاذه رزقنا الله زيارته ومعرفة حقه وجعلنا الله واياكم من المستمسكين بحجزته نسألكم الدعاء ******** الشكر موصول ..... الادارة المحترمة .... موقع كتابات في الميزان

 
علّق حكمت العميدي ، على تحقيق حول مشاركة الإمامين الحسن والحسين ع في الفتوحات - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : احسنتم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمود خليل ابراهيم
صفحة الكاتب :
  محمود خليل ابراهيم


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net