صفحة الكاتب : كريم سابط

طالب الأدب أحزم من طالب الذهب
كريم سابط

(( من أتى البيوت من أبوابها  اهتدىء  ))
.                 (( ومن أخذ في غيرها سلك طــريق الـــردىء))
كل عاقل يعمل ليحصل على قـدسية المعرفه .. وما من أحـد الا وهـــوه
يــريــد أن يــعــرف  : -

نعم كلنا يريد أن ينور فؤاده بهذه المعرفه . بل يعمل بها . وما دام كل منا
يـود أن يعرف .. ويعمل .. فلنسمع الى الامام أبي محمد المهدي يـقـول :-
(( أورع الـنـاس مـن وقـف عـنـد الــشــبــهــه )) أي الذي اذا عرض لــه
عمل شىء ما . لم يتبين فيه نور الصواب يمتنع عن فعله خوفأ من السقوط
فـي شـراك الـمـعـاصــي ..
واليكم حكمه جميله حول المعرفه :-
خرج نبي الله سليمان عليه السلام . ذات يوم فسمع أربع (عصافير) تـتكـلـم
بالحكمه. فقال سليمان عليه السلام . لمن معه من القوم اتعرفون ماذا تقول
العصافير .. فقالو يانبي الله أنت سليمان  وليس نخن..
قال سليمان عليه السلام:-
العصفور الاول يقول كلام عجيب..
والعصفور الثاني يكمل على كلام العصفور الاول بكلام أعجب منه ..
والعصفور الثالث يكمل للثاني...
والعصفور الرابع يكمل للعصافير كلها ..
فالعصفور الاول كان يقول :-
(( ياليث الخلق لم يخلقوا ))
فقال العصفور الثاني :-
(( وياليتهم لما خلقوا علموا لماذا خلقوا ))
فقال العصفور الثالث :-
(( وياليتهم لما علموا لماذا خلقوا عملوا بما عملوا ))
فقال العصفور الرابع :-
(( وياليتهم لما عملوا بما علموا أخلصوا فيما عملوا))
هـذه حكمة المخلوقات الغير عاقله فأين نحن من ذالك ..
.......................................................................
مــعــرفــة الله : -
1 - قال الامام الباقر عليه السلام :-
.   ( انما يعبد الله من يعرف الله . فأما من لا يعرف الله  فانما يعبده هكذا ضلالا )
.     فقيل وما معرفة الله :-
.     فقال الامام عليه السلام :-
.   ( تصديق الله عز وجل وتصديق رسوله صلى الله عليه واله ومولاة علي عليه
.     السلام والائتمام به وبأمة الهدى عليهم السلام والبراءه الى الله عز وجـــــــل
.     من عـدوهـم . هكذا يعرف الله عـز وجــل ..
2-وعن أبي عبدالله عليه السلام قال : -
.   ( تعرفوا ولا تعرفوا حتى تصدقوا ولا تصدقوا حتى تسلموا أبوابأ أربعــــــــة.
.     لا يصلح أولها الا باخرهاء ضل أصحاب الثلاثه وتاهوا تيها بعيدأ . أن الله
.     تبارك وتعالى لا يقبل الا الوفاء بالشروط والعهود . فمن وفى الله عز وجل
.     بشرطه واستعمل ما وصف في عهده نال ما عنده واستكمل ما وعده ان الله
.     تبارك وتعالى أخبر العباد بطرق الهدى وشرع لهم فيها المنار وأخبرهم كيف
.     يسلكون.)
.    وقال عليه السلام : -
.   ( انه من أتى البيوت من أبوابها  اهتدىء . ومن أخذ في غيرها سلك طــريق
.     الـــردىء . وصل الله طاعة ولي أمره بطاعة  رسوله وطاعة رســولـــــــه
.     بطاعته . فمن ترك طاعة ولاة الامر لم يطع الله ولا رسوله .وهوه الاقرار
.     بما انزل من عند الله عـز وجــل.
3 - سئل الامام أمير الامؤمنين عليه السلام بـم عرفت ربك فـقــال : -
.   ( بما عرفني نفسهء : قيل - وكيف عرفك نفسه ؟ : فقال : لاشبيه صورةء ولا
.     يحس بالحواس. ولا يقاس بالناس . قريب في بعدهء   بعيد في قربه فوق كل
.     شىء ولا يقال : شىء فوقه . أمام . داخل في الاشياء لاكشىء في شىء داخل.
.    وخارج من الاشياء لاكشىء خارج سبحان من هو هكذا ولا هكذا غيره والكل
.    شــىء ومــبــتــداء) ..
4 - قال امير الامؤمنين عليه السلام : -
.  ( طالب الأدب أحزم من طالب الذهب . ومن لم يكن أفضل خلاله أدبه كــــان
.    أهون أحواله عطبه . وأنك مقوم بأدبك فزينه بالحلم . يا مؤمن ام هذا الـعـلـم
.   والأدب ثمن نفسك فأجتهد في تعلمها . فما يزيد من علمك وأدبك يــزيــــــــــد
.    فـــي ثــمــنــك وقـــدرك ) ..
5 - وقال عليه السلام : -
.  (  الأدب أحد الحسبين . وأشرف حسب حسن الأدب . واكرم حسب حسن أدب
.     وحسن الأدب أفضل نسب وأشرف سبب . وطلب الأدب جمال الــحــســب .
.    وعليكم بالأدب فأنه زين الحسب . وقليل الأدب خير من كثير النسب . وحسن
.    الأدب ينوب عن الحسب. ولا حسب أنفع من الأدب. وكل الحسب متناه الا
.    العقل  والأدب . وحسن الأدب يستر قبيح النسب. وفسد حسب من ليس له ادب)
6 - وزكاه الله تعالى رسول الله ( ص ) فقال :-
.  ( أنـــــــك لـــعــــلــــى خـــــلـــــق عـــــظـــيــــــم )
7 - قال رسول الله صلى الله عليه واله وسلم : -
.  ( أدبــــنـــــي ربـــــــي فأحـــــســــــــن تأديــــبـــــــي )
...................................................
فـلابـد من الانسان المثابره من اجل كسب الأدب فأن النفس مجبوله على سوء الأدب
والعبد مأمور بملازمة حسن الأدب . والنفس تجري في ميادين المخالفة . والعبد يجهد
بردها عن سوء المطالبة  فمتى أطلق عنانها فهو شريك في فسادها . ومن أعان نفسه
فـــقـــــد اشــــــرك نــفـســه فــي قــتــل نـــفـــســــــه وكــــــل واحـــد يــــــبـــــدأ
بـــتــــأديـــب نــــفــــســـه أولا ثـــم بـــتـــأديـــب الاخـــريـــن ..فـــأن فــــاقـــــــد
الـــــشــــىء لايــعـــطـــيـــه ...
فــلــقــد تــشــرف الانـــســـان بــحــكــمــة الله الــبــالــغــه عــلــى ســـائـــــــــــــر
الـــمــخــلــوقـــات بــعــقــلــه الـــدارك . فــأن الــعــقــل جـــوهــره ربـــانــــيـــــه
أودعــــهـــا الله فــي الانــــســـان . لــيــحـــلــق بــهــا فــي ســـمــاء الـفـضـائـــــل
وأفــاق الــعــلــوم . ويــسـمــو بــهــا قــاب قــوســيــن أو أدنــــــى . ويــبـــلـــــــغ
بـــهــا قـــمــم الــكــمــال والـــجــلال .

 


كريم سابط
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/05/22



كتابة تعليق لموضوع : طالب الأدب أحزم من طالب الذهب
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابو وجدان زنكي سعدية ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : ممكن عنوان الشيخ عصام الزنكي شيخ عشيرة الزنكي اين في محافظة ديالى

 
علّق محمد قاسم ، على الاردن تسحب سفيرها من ايران : بمجرد زيارة ملك الاردن للسعودية ووقوفها الاالامي معه .. تغير موقفه تجاه ايران .. وصار امن السعودية من اولوياته !!! وصار ذو عمق خليجي !!! وانتبه الى سياسة ايران في المتضمنة للتدخل بي شؤون المنطقة .

 
علّق علاء عامر ، على من رحاب القران إلى كنف مؤسسة العين - للكاتب هدى حيدر : مقال رائع ويستحق القراءة احسنتم

 
علّق ابو قاسم زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى شيخ ال زنكي في محافظة دبالى الشيخ عصام زنكي كل التحيات لك ابن العم نتمنى ان نتعرف عليك واتت رفعة الراس نحن لانعرف اصلنا نعرف بزنكنة ورغم نحن من اصل الزنكي

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري . ، على هل اطلق إبراهيم إسم يهوه على الله ؟؟ ومن هو الذي كتب سفر التكوين؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : إخي الطيب محمد مصطفى كيّال تحياتي . إنما تقوم الأديان الجديدة على انقاض اديان أخرى لربما تكون من صنع البشر (وثنية) أو أنها بقايا أديان سابقة تم التلاعب بها وطرحها للناس على انها من الرب . كما يتلاعب الإنسان بالقوانين التي يضعها ويقوم بتطبيقها تبعا لمنافعه الشخصية فإن أديان السماء تعرضت أيضا إلى تلاعب كارثي يُرثى له . أن أديان الحق ترفض الحروب والعنف فهي كلها أديان سلام ، وما تراه من عنف مخيف إنما هو بسبب تسلل أفكار الانسان إلى هذه الأديان. أما الذين وضعوا هذه الأديان إنما هم المتضررين من أتباع الدين السابق الذي قاموا بوضعه على مقاساتهم ومنافعهم هؤلاء المتضررين قد يؤمنون في الظاهر ولكنهم في الباطن يبقون يُكيدون للدين الجديد وهؤلاء اطلق عليها الدين بأنهم (المنافقون) وفي باقي الأديان يُطلق عليهم (ذئاب خاطفة) لا بل يتظاهرون بانهم من أشد المدافعين عن الدين الجديد وهم في الحقيقة يُكيدون له ويُحاولون تحطيمه والعودة بدينهم القديم الذي يمطر عليهم امتيازات ومنافع وهؤلاء يصفهم الكتاب المقدس بأنهم (لهم جلود الحملان وفي داخلهم قلوب الشياطين). كل شيء يضع الانسان يده عليه سوف تتسلل إليه فايروسات الفناء والتغيير .

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل اطلق إبراهيم إسم يهوه على الله ؟؟ ومن هو الذي كتب سفر التكوين؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ورحمة الله ما يصدم في الديانات ليس لانها محرفه وغير صحيحه ما يصدم هو الاجابه على السؤال: من هم الذين وضعوا الديانات التي بين ايدينا باسم الانبياء؟ ان اعدى اعداء الديانات هم الثقه الذين كثير ما ان يكون الدين هو الكفر بما غب تلك الموروثات كثير ما يخيل الي انه كافر من لا يكفر بتلك الموروثات ان الدين هو الكفر بهذه الموروثات. دمتِ في امان الله

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا وِجهت سهام الأعداء للتشيع؟ - للكاتب الشيخ ليث عبد الحسين العتابي : ولازال هذا النهج ساريا إلى يوم الناس هذا فعلى الرغم من التقدم العلمي وما وفره من وسائل بحث سهّلت على الباحث الوصول إلى اي معلومة إلا أن ما يجري الان هو تطبيق حرفي لما جرى في السابق والشواهد على ذلك كثيرة لا حصر لها فما جرى على المؤذن المصري فرج الله الشاذلي رحمه الله يدل دلالة واضحة على ان (أهل السنة والجماعة) لايزالون كما هم وكأنهم يعيشون على عهد الشيخين او معاوية ويزيد . ففي عام 2014م سافر الشيخ فرج الله الشاذلي إلى دولة (إيران) بعلم من وزارة اوقاف مصر وإذن من الازهر وهناك في إيران رفع الاذان الشيعي جمعا للقلوب وتأليفا لها وعند رجوعه تم اعتقاله في مطار القاهرة ليُجرى معه تحقيق وتم طرده من نقابة القرآء والمؤذنين المصريين ووقفه من التليفزيون ومن القراءة في المناسبات الدينية التابعة لوزارة الأوقاف، كما تم منعه من القراءة في مسجد إبراهيم الدسوقي وبقى محاصرا مقطوع الرزق حتى توفي إلى رحمة الله تعالى في 5/7/2017م في مستشفى الجلاء العسكري ودفن في قريته . عالم كبير عوقب بهذا العقوبات القاسية لأنه رفع ذكر علي ابن ابي طالب عليه السلام . ألا يدلنا ذلك على أن النهج القديم الذي سنّه معاوية لا يزال كما هو يُعادي كل من يذكر عليا. أليس علينا وضع استراتيجية خاصة لذلك ؟

 
علّق حسين محمود شكري ، على صدور العدد الجديد من جريدة الوقائع العراقية بالرقم (4471) تضمن تعليمات الترقيات العلمية في وزارة التعليم العالي - للكاتب وزارة العدل : ارجو تزويدب بالعدد 4471 مع الشكر

 
علّق محمد الجبح ، على إنفجار مدينة الصدر والخوف من الرفيق ستالين!! - للكاتب احمد عبد السادة : والله عمي صح لسانك .. خوش شاهد .. بس خوية بوكت خريتشوف چانت المواجهة مباشرة فاكيد الخوف موجود .. لكن هسه اكو اكثر من طريق نكدر نحچي من خلاله وما نخاف .. فيس وغيره ... فاحجوا خويه احجوا ..

 
علّق Noor All ، على أتصاف الذات باللفظ - للكاتب كريم حسن كريم السماوي : اتمنى من صميم قلبي الموفقيه والابداع للكاتب والفيلسوف المبدع كريم حسن كريم واتمنى له التوفيق وننال منه اكثر من الابداعات والكتابات الرائعه ،،،،، ام رضاب /Noor All

 
علّق نور الله ، على أتصاف الذات باللفظ - للكاتب كريم حسن كريم السماوي : جميل وابداع مايكتبه هذا الفيلسوف المبدع يتضمن مافي الواقع واحساس بما يليق به البشر احب اهنئ هذا المبدع عل عبقريته في الكلام واحساسه الجميل،، م،،،،،،،نور الله

 
علّق سلام السوداني ، على شيعة العراق في الحكم  - للكاتب محمد صادق الهاشمي : 🌷تعقيب على مقالة الاستاذ الهاشمي 🌷 أقول: ان المقال يشخص بموضوعية الواقع المؤلم للأحزاب الشيعية، وأود ان أعقب كما يلي: ان الربط الموضوعي الذي يربطه المقال بين ماآلت اليه الأحزاب الحاكمة غير الشيعية في دول المنطقةمن تدهور بل وانحطاط وعلى جميع المستويات يكاد يكون هو نفس مصير الأحزاب الشيعية حاضراً ومستقبلاً والسبب واضح وجلي للمراقب البسيط للوقائع والاحداث وهو ان ارتباطات الأحزاب الشيعية الخارجية تكاد تتشابه مع الارتباطات الخارجية للأحزاب الحاكمة في دول المنطقة وأوضحها هو الارتباط المصيري مع المصالح الامريكية لذلك لايمكن لاحزابنا الشيعية ان تعمل بشكل مستقل ومرتبط مع مصالح الجماهير ومصالح الأمة وابرز واقوى واصدق مثال لهذا التشخيص هو هشاشة وضعف ارتباط أحزابنا الشيعية بالمرجع الأعلى حتى اضطرته عزلته ان يصرخ وبأعلى صوته: لقد بُح صوتنا!!! لذلك لامستقبل لاحزابنا الشيعية ولاامل في الاصلاح والتغيير مع هذا الارتباط المصيري بالمصالح الامريكية وشكراً للاستاذ تحياتي💐 سلام السوداني

 
علّق محمد ، على التكنوقراط - للكاتب محسن الشمري : احسنت استاذ

 
علّق اكرم ، على رسالة الى الشباب المهاجرين الى اليونان - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : لم اجد الحديث في الجزء والصفحة المعنية وفيهما احاديث غير ما منشور والله العالم

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل تستطيع ان تصف النور للاعمى؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ان قصة ميلاد السيد المسيح عليه وعلى امه الصلاة والسلام دليل على حقيقة ان للكون اله خالق فق بنقصنا الصدق والاخلاص لنعي هذه الحقيقه دمتم في امان الله.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : مصطفى كامل الكاظمي
صفحة الكاتب :
  مصطفى كامل الكاظمي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 وزارة النفط تسمح لمحافظة البصرة الاستفادة من الواردات المالية لحقلين نفطيين لم يدخلا ضمن جولات التراخيص  : اعلام لجنة النفط والغاز في البصرة

  الشمس تشرق من الغرب  : عباس طريم

 في ذكرى تأسيس جيشنا الباسل  : د . يوسف السعيدي

 وقضيتُ: فقضى  : سمر الجبوري

 إجراء اكثر من ألفي زيارة تفتيشية للمشاريع وإحالة (51) منها الى محاكم العمل  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 المالكي يتنازل !!! يتنازل عن ماذا ؟؟؟  : صباح الرسام

 في زمن الردة الثقافية  : د . محمد شداد الحراق

 في رحاب الأيام الفاطمية / الجزء السادس  : عبود مزهر الكرخي

  الحُسينُ,الشهيدُ,يُقتلُ,من جديد  : دلال محمود

  وزير التجارة وكالة محمد شياع السوداني يتفقد الشركة العامة للاسواق المركزية  : اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

  ثقافة الاستقالة.. أين ساستنا منها؟  : علي علي

 عامر المرشدي .. القمة العربية المقبلة بدون السعودية لاجدوى منها

 مصرف الاقتصاد وتعليمات البنك المركزي  : محمد خضير عباس

 مَن يحكمنا؟!!  : د . صادق السامرائي

 تعليق على شريط الفديو تحت عنوان : " مهزلة : د . نافع  : عوض سيد احمد عوض

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 107585511

 • التاريخ : 19/06/2018 - 09:35

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net