صفحة الكاتب : عبد الخالق خضير عليوي

الالحاد بين الوصف والتفسير "مقاربة لفهم الالحاد "
عبد الخالق خضير عليوي

الالحاد ليس بالظاهرة الجديدة, كما انه ليس بالغريب ان يعلن احدهم الحاده على رؤوس الاشهاد ,فلطالما اعلن الدهريون عن انفسهم وناقشوا ائمة المسلمين ,بل واصر بعضهم على رايه حتى النهاية رغم تكرار نقاشاته مع الدعاة بل ومع الائمة المعصومين ,فالتاريخ يذكرنا بابي العوجاء الذي حفظت لنا كتب التاريخ مناظراته مع الامام الصادق الذي كان لينا غاية اللين في حواره ,وبالإجمال لم تسجل كتب التاريخ ان احد الائمة استخدم اسلوبا تعنيفيا او اقصائيا مع هؤلاء الدهريون او الملحدون .
واذا ما تتبعنا المسار التاريخي فسنمر  بشخصيات متعددة وسمها  المؤرخون  بالإلحاد كالديصاني وابن المقفع , ومع الاقتراب من عصرنا الحديث نجد ان الحال استمر كما هو عليه  ففي ثلاثينات القرن  العشرين يواجهنا دكتور اسماعيل ادهم صاحب المقال المشهور (لماذا انا ملحد) الذي كتبه ردا على محاضرة (عقيدة الالوهية)1936 ,للدكتور احمد زكي ابو شادي, وقد رد العديد على اسماعيل ادهم ,  فكتب محمد فريد وجدي رسالته (لماذا هو ملحد) وكان مما قاله فيها :ان النزعة الالحادية التي تبناها د. إسماعيل ادهم ليست بالأمر الجديد على الفكر الاسلامي ولا ينبغي على المسلمين ان يضيقوا بها .فلطالما انتصر الاسلام على الملاحدة بالحب والبرهان ,وخلص وجدي الى ان العلة الحقيقية لإلحاد اسماعيل ادهم ترجع لغربته التربوية والفكرية عن روح الاسلام .وهذا يتسق مع كونه قد اتم دراسته الثانوية في انقرة, والعالية في لينينغراد .كما ان رسالته تحمل نفس الاسم الذي يحمله احد كتب الفيلسوف الانجليزي  برتراندرسل (لماذا انا ملحد),وقد انتهى ادهم منتحرا عام 1940 ,ويا لها من نهاية لا تنسجم وقوله انه كان مطمئنا لإلحاده تمام الاطمئنان.
اما اليوم فليس ادل من انتشار هذه الظاهرة  ان الازهر والكنيسة القبطية في مصر عقدا مؤتمرا لمناقشة انتشار الظاهرة ,وقد اقر الطرفان ان مادة تلك الظاهرة هم الشباب ,واعلن وزير الاوقاف المصري وكذا وزير الشباب عن اطلاق  حملة قومية لمكافحة الالحاد ,وقد تضمنت هذه الجهود مبادرة ((بالعقل كده))كصفحة على الفيسبوك ,اضافة الى خط ساخن لمساعدة عوائل الملحدين .وأرجع شيخ الازهر انتشار هذه الظاهرة في أوربا وأمريكا الى انتشار الفلسفات المادية وهيمنة التكنولوجيا التي أصبحت تتحكم بكل شيء تقريبا .أما في الدول العربية الاسلامية فان هذا الانتشار أشبه ما يكون بالموضة التي يتناقلها دون وعي ولا تفكير .
ورغم ان العديد من كتاب المقالات اشار الى شيوع الالحاد في العالم العربي والاسلامي في الاعوام الاخيرة الا انه لا توجد احصاءات دقيقة وموثوقة حول مدى انتشارها ,بل تفاوتت التقديرات ,فمؤسسة مثل بورسن مارستليز الامريكية ادعت ان نسبة الانتشار تصل الى 3% في مصر -علق البعض بالقول ان هذه المؤسسة غير رصينة وليست بالكفؤة-
اما معهد غالوب الذي يتخذ من زيورخ مقرا له فادعى ان نسبة انتشار الالحاد  في السعودية تصل تتراوح بين 5-7% من مجموع السكان ,و ان مجموعة من الشباب السعودي قامت بإنشاء حساب في فيسبوك اسمته (جمعية الملحدين السعوديين),كما تتوافر حسابات اخرى على تويتر ,وهناك حساب مماثل باسم الملحدين السودانيين ,واخر باسم الملحدين العرب, أما في لبنان وتونس فأن النسبة لا تتجاوز 5%.   حسب مركز غالوب  .
ان نسبة انتشار الالحاد في العربية السعودية تعد مؤشرا خطيرا سيما في دولة دينية شرعت مؤخرا قوانين تعتبر التشكيك بالمبادئ الدينية الاسلامية بمثابة ارهاب تعاقب عليه الدولة ,ولعل ارتفاع نسبة الالحاد في السعودية هو رد فعل نفسي للتشدد والتطبيق المتزمت للشريعة وكذلك وجود منظومة تربوية صارمة ,وهو أمر ايده انور العشقي رئيس مركز دراسات الشرق الاوسط .

اما في العراق فقد ادعى احدهم (جون ريكاردو كول)ان نسبة الالحاد بلغت 32%عام 2011 وهي نسبة مبالغ فيها بصورة كبيرة وغير موضوعية خاصة اذا علمنا ان من اجراها هو شخص ملحد وان الجهة المشرفة على الاستبيان مجهولة كما اشار لذلك الكاتب رشيد السراي .وليس ادل على لا واقعية هذه الدراسة ان دراسة اخرى لمعهد غالوب بينت ان العراق سابع دول العالم تدينا وانه خالي تقريبا من الالحاد(نقلا عن المدى بريس).
اعتقد ان كل فرد ولا اقول كل مراقب قادر على الاستنتاج انها نسبة كاذبة وليس مبالغ فيها ,فهكذا نسبة تعني وجود اكثر من عشرة ملايين انسان من مجموع السكان المقدر ب 32 مليون ,وهذا يدفعنا لطرح مجموعة اسئلة – أيكون اغلب المشاركين في الزيارة الاربعينية ملحدين؟
-أم ان كل المتبقي من الطيف العراقي (كرد, سنة, مسيحيون ...) ملحدون ؟
نعم ان الالحاد موجود في العراق . هناك من يروج لها ويريد تضخيم نسبته لتكون حافزاً لقبوله ,ويعود ذلك الى شيوع ظاهرة التطرف الديني ,واستفحال التناحر المذهبي فبرزت ظاهرة رفض الدين بكل مسمياته في الاوساط الشبابية .ومما ساعد على ذلك فشل الدولة (التي تسيطر الاحزاب الدينية على اغلب مفاصلها) في تحقيق العدل والمساواة بين اطياف الشعب .فاخذ الكثير من الشباب يتجه الى قراءة كتب تدعو الى نبذ الدين والتوجه نحو الالحاد ,وحسب د. جعفر النصراوي فان هذه الظاهرة وان لم تكم جديدة على العاصمة بغداد الا انها كذلك بالنسبة لمدينة مثل الانبار اكثر المدن العراقية تشددا وتطرفا بعد أن استبيح الدم العراقي على يد المتطرفين الدينيين، اتجه الشباب الى مظاهر لادينية فكرية او سلوكية ,وكمتابع متواضع اتفق الى حد بعيد مع من يقول ان انتشار العلمانية ليس هو السبب في انتشار ظاهرة الالحاد ,بل ان نشر العلمانية والفكر الحر قد يزيد الفرد المسلم تمسكا بثوابت دينه وتحرر عقله من الاوهام وتجعل ايمانه مستندا الى قناعته الذاتية ,ام عن اسباب الظاهرة  فنحن نقترح مجموعة من النقاط  نجملها بالتالي:
1-انتشار الفكر الظلامي المتطرف سيما الفكر الوهابي الذي يقدم  نفسه على انه نموذج الاسلام الاصيل وتشويه الاتجاهات الاسلامية العقلانية. ويقول وليد أبو الخير الناشط السعودي في مجال حقوق الإنسان قال في اتصال إن هذه الظاهرة لا يمكن اعتبارها إلحادا بقدر ما هي تشكيك في الخطاب الديني والسياسي السائد في المملكة وبالتحديد مناهضة للتيار الوهابي في السعودية. ويتسق مع ذلك ما نقله جعفر النصراوي عن احد الشباب مدينة الانبار والذي رمز لاسمه ب (م .خ)، إني "قبل عامين وعن طريق الصدفة زرت أحد الأصدقاء في بغداد ووجدته قد انسلخ عن فكره الديني وبات يسب ويشتم الأحزاب الإسلامية ويتهمها بدمار العراق، فجادلته واختلفت معه كثيرا ووصفته في حينها بالكافر والملحد"، مبيناً أن "صديقي استوعب غضبي وأقنعني بقراءة كتاب أهداه لي في ما بعد يتحدث عن فصل الدين عن السياسة وعن الفكر الماركسي ومدى إمكانية نجاحه داخل المجتمع العراقي". ويضيف (م.خ) أني "خلال نقاشنا أخبرته أن العلمانيين وخاصة الشيوعيين بالعراق فشلوا إلى حد كبير ولم يحققوا شيئاً للناس، لكنه قال كلمة ظلت تدوي في رأسي وهي أن المستقبل لنا"، لافتاً إلى أنه "بعد قراءتي للكتاب اقتنعت بشكل تام أن الحل لمشكلة الطائفية هو الابتعاد عن التعصب الديني الذي يقود إلى الفرقة والتشظي". ويشير (م.خ) إلى أنه "منذ ذلك اليوم وأنا أقرأ وأتابع الكتب الشيوعية أو التي تدعو على الأقل إلى العلمانية فتأثرت بكثير من أطروحاتها، وقررت أن أوزع الكتب على المقربين مني وهكذا انتشرت بين الأصدقاء وأصدقاء الأصدقاء"، مؤكداً أن"هناك شبانا من دعاة الابتعاد عن الطائفية والتعصب الديني لكنهم بدون تنظيم حزبي". ويصف (م.خ) معاناته مع رجال الدين وشيوخ العشائر بقوله أنني والشباب الذين يؤمنون بالاعتدال معرضون لخطر الموت بسبب تهمة التكفير. وهنا اود اقول باني لم المس الحادا في كلام السيد (م خ) ولا ادري لم تم ايراد كلامه في مقال حول الالحاد فالعلمانية ليست الحادا ,والقول بان الاحزاب الاسلامية فشلت سياسيا لا يعني القول بعدم وجود الله والانبياء


2-هيمنة تجارب الحكم الفاسدة التي فشلت باحتواء غالبية المجتمع المتمثلة بالشباب فأفقدته ثقته بنفسه ودينه
3-عجز (رجال الدين) عن الرد على شبهات الشباب التي زاد تواترها مع عصر الانترنت الذي قدم للشباب معلومات لم تكن متاحة لهم مما جعل ردود من يمثل المؤسسة الدينية تتسم بالسذاجة ومن الامثلة على ذلك أن أحد رجال الدين طالب في مؤتمر عقد في القاهرة بتشريع قانون  يمنع العلمانية ,وكأن هكذا تشريع سيحد من استمرار ظاهرة الالحاد. يضاف لذلك انشغال الاباء عن مناقشة شبهات ابنائهم فيؤسسوا بذلك لتدين سطحي لا يقوم على دليل حقيقي لدى أبنائهم.
ولعل مما يؤيد هذه النقطة ما ذكره أحد الذين يصفون انفسهم بالملحد(أحمد أرجونا المصري): .. وحاول والدي اللجوء لشرائط الدروس الدينية وتشغيلها بصوت عال لربما استمع اليها ,ولم يدرك أنه بذلك يفقدني اكثر واكثر لان انعدام المنطق لدى مثل هؤلاء الشيوخ وسطحيتهم احيانا ,ووجود مغالطات تاريخية وعلمية في دروسهم كان ينفرني أكثر وأكثر ....
4- شيوع تذمر اجتماعي واسع  من تمتع قسم كبير من  رجال الدين واستئثارهم الظاهر بنعيم الدنيا تحت مسميات مختلفة ,وندرة رجل الدين النزيه الذي لا يسخر الدين لمصالحه الشخصية او مصالح حزبه السياسي, فصار اغلب الناس ينظرون لأغلب من يرتدي الزي الديني على أنه انتهازي يقتات على  اموال الفقراء , وكل ذلك بأسم الدين (الزكاة,الخمس ....)في حين يكدح الشاب في رحلته بحثا عن عمل ,ويلخص الباحث ممدوح الشيخ هذا الواقع بالقول :ان ما حدث هو نتيجة لعدم مطابقة سلوك رجال الدين مع فكرة الدين مما ادى الى اهتزاز كل ما يمثل الخطاب الديني لدى شرائح الناس .
4- بحث الشباب عن دليل محسوس لإثبات وجود الله ,وهو امر ينسجم نفسيا مع مراحلهم العمرية ورؤاهم الثقافية مع جاذبية عرض بعض النظريات وبالأخص نظرية التطورلدارون ,ونظرة تعدد الاكوان لهوكنغ فيعتبروها التفسير المتاح الذي تتبناه الكثير من المؤسسات التي تقدم نفسها ممثله للعلم وانها تمثل الاجابة العلمية لتساؤلات الشباب فيقتنع بها ذوي التفكير السطحي دون تمحيص او تدقيق ,رغم أنها في حقيقة الامر لا تقدم اي اجابة للتساؤل عن كيفية النشأة الاولى.
يكتب أحد من يصفون انفسهم بالملحدين: استيقظ يا صديقي .....فلا يوجد في السماء شيء انها فارغة فقد وصل بنا العلم الى 13,7 مليار سنة ولا اثر لربكم ولا ملائكته.
والتعبير اعلاه يدل بنفسه على سطحية كاتبه فهو يتصور ان رب المتدينين جسم مادي وكذا الملائكة.
5- فيض ما تبثه القنوات الفضائية من برامج تشكك بالدين دون وجود شخصيات واراء مقنعة ترد على هكذا برامج ,وايضا ما توفره المواقع الالكترونية من فرص لتفاعل الملحدين فيما بينهم ,كما بين احمد العشقي :ان مواقع التواصل ووسائل الاعلام الحديثة أسهمت بصورة محورية في انتشار ظاهرة الالحاد اذ اصبح بالإمكان ان يتفاعل الملحدون بينهم رغم بعد المسافات فيما بينهم. يضاف لذلك الانفتاح الكبير وحرية التنقل الذي سهل الاطلاع على تجارب حياتيه جذابه وغريبة .
6- وجود جهات خارجية تتخذ من تسخيف الدين وسيلة للحط من الدين الاسلامي وبالتالي تحقيق أهدافها بتفتيت العامل الاهم بتوحيد شعوب المنطقة رغم علل تلك الوحدة وقد نوه د. احمد الطيب شيخ الازهر في احدى المرات بان جهات خارجية تنفق بسخاء لنشر الالحاد في مجتمعاتنا. خاصة مع تحكم تلك الجهات بوسائل الاعلام ونشر الاخبار وقد تكون المبالغة بتقدير نسب انتشار هكذا ظاهرة ما هي الا وسيلة لدفع الشباب الى التشكيك بمعتقداتهم. وهو امر اشار اليه رشيد السراي في مقاله :هل فعلا ان نسبة الالحاد في العراق 32%.
7- كبت الحريات وسلب الارادة باسم الدين فالجميع ليس لديهم شجاعة لمناقشة الدين لان هذا يتطلب اسقاط هالة القدسية التي تغلفه حتى يستطيع العقل أن يدرس بحرية. بل ان بعض الكتاب والروائيين تعرض  للاغتيال والتكفير والتفريق عن الزوج أو الزوجة......
اخيرا ينبغي التمييز بين الالحاد وبين اتخاذ دين اخر فليس كل من ترك الاسلام اصبح ملحدا فالعديد منهم يتجه الى المسيحية لاعتقاده انها دين مسالم (نقطة رقم 1)
بقي أن اقول بأن لظاهرة الالحاد اوجه متعددة وقد نعود لمعالجة الوجه الفلسفي لها والعلمي وايضا الاخلاقي في مقال اخر .

 

  

عبد الخالق خضير عليوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/03/26


  أحدث مشاركات الكاتب :



كتابة تعليق لموضوع : الالحاد بين الوصف والتفسير "مقاربة لفهم الالحاد "
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : زاهر العبدالله
صفحة الكاتب :
  زاهر العبدالله


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 شرطة ديالى تعلن حسم قضية مقتل الطفلة "زهراء"  : وزارة الداخلية العراقية

 الطب العدلي يتسلم ثلاث جثث لعناصر البيشمركة جنوبي كركوك

 صحفيون يتعرضون الى تجاوزات في بغداد  : مرصد الحريات الصحفية في العراق

 رئيس مجلس محافظة ميسان يزور مديرية زراعة المحافظة ويطلع على خطة العمل فيها  : اعلام مجلس محافظة ميسان

 بين اسلحة التدمير الشامل واسلحة التدمير الكامل ضاع العراق  !  : عدنان خلف المنصور

 أبا خليل، الجندي الذي أرعب إسرائيل..  : حيدر فوزي الشكرجي

 بعد الكشف عن منفذي جريمة الدالوة.. هل تغير السعودية سياستها؟  : نبيل لطيف

 إهانة الكرماء نقص وسفالة  : سلام محمد جعاز العامري

 ما وراء الخبر ( حريق في صحن فاطمة عليها السلام انموذجا )  : ابا باقر

 هل يتحقق حلم حكومة التكنوقرط في وزارة العبادي ؟  : باسل عباس خضير

 الشباب والرياضة: طول الدوري وكثرة مبارياته لايمكن ان يتحمله اي ملعب في العالم  : وزارة الشباب والرياضة

 من فاجعة الى اخرى  : ماء السماء الكندي

 جنرال يتذكر  : محمد الحداد

 تعرف على الفرق المتأهلة رسميا لدور المجموعات لدوري أبطال أوروبا الموسم المقبل !

 أيُّ الأدوارِ؟ مَتى؟ وَكَيْفْ؟  : نزار حيدر

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net