صفحة الكاتب : صالح الطائي

عالمنا يتفتت بفعل الصغار
صالح الطائي
ثلاثة رؤساء من التحالف المشبوه الذي يهاجم اليمن اليوم اتفقوا وبشكل غريب على موقف واحد يدعي خطورة سيطرة الحوثيين على اليمن؛ في ظاهرة لا يمكن تكررها عن طريق المصادفة مطلقا، بمعنى أنه لابد وان تكون هناك توجهات دينية وأخرى عامة مشتركة تجمعهم وتوحد رؤاهم في هدف واحد، وهذا الهدف جاء نتيجة تخطيط واتفاق مسبق للقيام بعمل ما ذا غطاء عام وهدف خاص محوره الوقوف بوجه ما يعرف بـ(الهلال الشيعي).
وإلا ما تأثير حكم الحوثيين لليمن على المنطقة وعلى العالم؟ وما القدرات التي تملكها اليمن لتنجح في التأثير حتى في داخل اليمن؛ وهي بلد يعيش على المساعدات، ونسبة الفقر فيه غالبة على مجموع السكان؟ هذا بدوره يعني أن تلك الأطراف تخاف من عقيدة الحوثيين، لا من قدراتهم العسكرية والاقتصادية. وهي حالة عشناها بعد التغيير في العراق عام 2003 حينما فز الملك الأردني مذعورا فركب طائرته وتوجه إلى الرئيس الأمريكي بوش، يحذره من خطر ولادة الهلال الشيعي، هذا الهلال الذي يشكل عقدة للأنظمة الطائفية في الوطن العربي.
هؤلاء الرؤساء هم الملك السعودي، عرّاب الطائفية في العالم، الذي قال: "إن تحرك الحوثيين يهدد أمن المنطقة كلها"
والرئيس المصري، الذي قال: "الأوضاع في اليمن وصلت حد النيل من أمننا المشترك"
وأمير الكويت، الذي قال: "سيطرة الحوثيين على مفاصل اليمن تهدد أمننا"
الرابط المشترك بين هذه الأقوال هو اجترار فكرة واحدة تتحدث عن تهديد الحوثيين لأمن البلدان العربية، أو بلدانا عربية بعينها. فماذا يعني ذلك؟ لماذا تتخوف الأنظمة الرجعية العربية من سيطرة الحوثيين على اليمن، وهم أدرى من غيرهم بإمكانيات وقدرات هذا البلد؟ لو لم يكون الموضوع طائفيا بحتا.! وهذا يعني بدوره أن الخوف من التشيع الذي زرعه بعض الشيوخ العملاء الجهلة في النفوس، أو ما يمكن أن نطلق عليه بامتياز اسم (فوبيا التشيع) هو القاسم المشترك بين هذه البلدان التي رضخت شعوبها لهم دون معارضة تذكر، والتي كانت ولا زالت تشن هجمات منظمة في وسائل الإعلام والمساجد وفي المناسبات الدينية وخطب الجمعة والأعياد، وحتى في المدارس والجامعات على التشيع ورموزه، وتحذر من خطره الكبير، الذي يعتقدون انه يهدد أمنهم ووجودهم، وهذه النقطة بالذات أي تهديد الوجود هي التي كانت محور تصريحاتهم.!
وهنا قد نجد من يعترض على هذا الطرح باعتبار أن هناك دولا لا علاقة لها بما يدور بين الشيعة والسنة، أيدت الحرب على الحوثيين، وهذا لا يعتبر مقياسا علميا لأسباب كثيرة: 
أولها: أن جميع البلدان التي أيدت الحرب تفيد من الصراع الديني داخل الإسلام وهي من المشجعين عليه والداعمين له، وبالتالي تأتي الحرب فرصة لتحقق لهم ما يحلمون به دون بذل أي عناء.
ثانيا: أن الموقف العام من حركة الحوثيين ومن تحرك التحالف الرجعي المتمثل بشن عدوان جوي موسع لم يكن بشكل واحد، وإنما كان بين: مؤيد، ومعارض، ومحايد، ومنتقد، وساكت! واختلاف الآراء بشأنه بهذا الشكل يعني أن هناك مؤثرات خاصة جعلت كل واحد من هذه الأطراف يختار موقفه المعلن، ولا نستبعد وجود مواقف رافضة لدي البعض تتعارض مع مواقفهم المعلنة، لا يعلنون عنها لأسباب خاصة.
 
أما الموقف المؤيد ففضلا عن أمريكا وبريطانيا وفرنسا وتركيا وإسرائيل وهي الدول المسؤولة عن الفوضى في المنطقة؛ تمثله الأطراف الرئيسية المشتركة في التحالف المشبوه وهي: السعودية والكويت والإمارات وقطر والبحرين والأردن والمغرب ومصر والسودان. 
وخمس من أصل سبع من هذه الدول هي أنظمة أسرية وراثية من مخلفات العصور المظلمة، فضلا عن توجهها الطائفي المعروف، وقد ثبت للعالم كله دعمها لكافة أنواع الإرهاب ضد الشيعة لا في الوطن العربي فحسب وإنما في العالم كله. فالسعودية كانت ولا زالت تشن الهجمات على التشيع وتكفر الشيعة. وبالنسبة للكويت لا زال العالم يتذكر خطبة الدكتور العجمي الذي كان يتلذذ برواية ذبح سيد شيعي مع عائلته في سوريا، ويتذكر أقوال النواب الطائفيين في البرلمان الكويتي. قطر والإمارات لهما اليد الطولى في دعم الإرهاب التكفيري الطائفي في العراق، وهناك مئات الأدلة على تورطهم في ذبح الشيعة. البحرين لا زال نظامها الملكي الوراثي يذبح الشيعة منذ سنين ويعمل اليوم على تغيير الخارطة السكانية (ديموغرافية البلاد) من خلال استيراد مواطنين سنة من بلدان عربية وأعجمية ليحول الشيعة إلى أقلية لا حق لهم. الأردن الذي يبنى فكرة الخوف من الهلال الشيعي، وكان ولا زال من اكبر الداعمين للإرهاب في العراق من خلال القيادات التي صدرها للعراق مثل الزرقاوي والمقدسي وعددا كبيرا من الانتحاريين الذين فجروا أنفسهم في مناطق شيعية. المغرب بالرغم من بعده عنا إلا أن سطوة الملك دفعت الشباب للانتماء إلى التنظيمات الإسلامية المتطرفة كرد فعل على حالة القهر التي يعيشونها، فأصبح مفقسا للإرهاب، فضلا عن ارتباطات الحكومة والملك بالماسونية العالمية التي يهمها استعار الحرب بين الشيعة والسنة. أما مصر فهي صيادة فرص وعلى استعداد لأن تنادي من يتزوج أمها: (عمي) حتى لو كان الشيطان، وأما السودان الذي يهيمن عليه رئيس مطلوب دوليا فهو يبحث عن أي فرصة يراها تخفف الضغط الدولي عليه، والضغط الدولي كما هو معروف لم يكن في أي يوم موقفا استراتيجيا ثابتا إلا في نقطة واحدة وهي كل ما يخص أمن إسرائيل، بل إن تقييم مواقف الدول وتنزيه أو إدانة هذه المواقف يعتمد على درجة إفادتها أو تهديدها لإسرائيل، وكل موقف مفيد يحضى صاحبة برضا الكبار، أما خلاف ذلك فلا يحصل إلا على النكد والمؤامرات والتضييق، ومن هنا جاء موقف الرئيس السوداني، ومن المؤكد انه سيحضى بفرصة جيدة إكراما لهذا الموقف فلا يعود مهددا للأمن الدولي أو مطلوبا بجرائم إبادة جماعية، بل يتحول إلى قديس مدافع عن حق الإنسان.
وللأسف كانت السلطة الفلسطينية؛ التي كانت قضيتها ولا زالت من أكبر اهتمامات دول الممانعة العربية وإيران؛ بعيدة عن كل التوقعات التي كان أضعفها أن تسكت ولا تتدخل، ولكننا نجدها  تعرب عن دعمها اللامحدود لقرار الحرب والدول المشاركة فيها.
وكما هو متوقع كان ما يعرف باسم (الائتلاف الوطني السوري لقوى المعارضة) هذا الائتلاف الذي تسبب بمقتل مئات الألوف من السوريين الأبرياء وتشريد الملايين وتخريب البلد وتدمير بناه التحتية واقتصاده وحضارته؛ من أشد المؤيدين والداعمين للحرب.
وكان ما يعرف باسم (اتحاد العشائر العربية العراقية)، وهي العشائر المتعاونة مع داعش والتي ينتمي أغلب شبابها إلى التنظيم من المؤيدين للعدوان خلافا لباقي المكونات العراقية، بل إن أحدهم وهو علي حاتم سليمان قد طالب السعودية بالتدخل الفوري لضرب العراق وإسقاط نظام الحكم فيه.
أما باكستان التي طلبت منها السعودية الإسهام في الحرب فإنها وإن لم تشترك فعلا بسلاحها الجوي إلى الآن، إلا أنها يمكن أن تتدخل في أي لحظة لأنها بحاجة إلى الدعم غير المحدود الذي تقدمه لها السعودية، وهذا ما تبين من قول رئيس وزرائها نواز شريف: "إن أي تهديد لسلامة السعودية سيثير ردا قويا من باكستان"، وهو تهديد مغلف مطاط قابل للتأويل ولا يمكن حصره في زاوية واحدة.
أما تأييد بعض المنظمات والأحزاب الدينية للحرب على اليمن فهو الآخر جاء ليثبت طائفية هذه الحرب بامتياز، فمن بين مئات الأحزاب والجماعات الدينية الموجودة، كانت (داعش) من المؤيدين بشدة لضرب الحوثيين (الرافضة) كما تسميهم.
ومثلها أيدت (جماعة الإخوان المسلمين) في الأردن  ومصر وسوريا ضرب الحوثيين مدعية أنه لا يحق للحوثيين(الرافضة) فرض وصايتهم على (25) مليون يمني. 
أما (منظمة التعاون الإسلامي) فقد أيدت ودعمت الحرب بكل وضوح لنفس السبب الذي دفع داعش والإخوان إلى تأييدها.!
 أما ما تعرف باسم (هيئة كبار العلماء في السعودية) وهي الجهة المسؤولة بشكل مباشر عن دعم الإرهاب في العالم وتمويل المنظمات التكفيرية، والحث على العنف والتطرف، فلم تكتفي بتأييد الحرب ضد (الرافضة)، وإنما تحاول جعلها حربا عالمية من خلال الدعوات المتكررة التي توجهها إلى الجماعات الإسلامية المؤيدة لها الموجودة في كافة دول العالم.
ومن خلال هذه الجولة السريعة نعرف نوعية المساهمين والمؤيدين للحرب، وكيف أنهم يجتمعون على هدف براغماتي من نوع جديد فرضته عليهم طائفيتهم وحساسيتهم.
 
أما بالنسبة للجماعات المنتقدة للحرب، فقبالة هؤلاء هناك بعض الجهات اكتفت بانتقاد شن التحالف المشبوه الحرب على اليمن. وكان لاتحاد الأوروبي أحد هؤلاء النتقدين. لكن هذا لم يمنع أكبر دولتين أوربيتين هما بريطانيا وفرنسا من دعم الحرب بشكل فعلي.
 
القسم الثالث هي الجبهة المعارضة، إذ جوبهت العمليات العسكرية بمعارضة شديدة من قبل مجموعة دول، كانت إيران على رأسها لدرجة أنها وصفتها بالعدوان السعودي على اليمن، وطالبت بوقف العمليات الحربية فورا.
كما كان العراق الذي عانى ويلات الحرب على مدى أكثر من خمسة عقود من المعارضين للعمليات العسكرية.
أما سوريا التي كانت ولا زالت تتعرض إلى عدوان دولي وعربي على مدى أكثر من أربع سنوات فهي الأخرى عارضت العملية، وأدانتها، ووصفتها بالعدوان السافر.
الجزائر بدورها؛ بعد الجرائم الكبرى التي ارتكبها تنظيم القاعدة والجماعات التكفيرية المتطرفة المدعومة بشكل مباشر من السعودية ودويلات الخليج على أرضها والتي أدت إلى استشهاد مجموعة كبيرة من المواطنين الأبرياء؛ عارضت وأدانت العملية، وأعلن وزير خارجيتها خلال الاجتماع الوزاري لجامعة الدول العربية بشرم الشيخ أنها لن تشارك في هذه العملية، معتبرة أن الحوثيين يشكلون طرفا أساسيا في المعادلة السياسية اليمنية، وبالتالي لا يمكن تجاهلهم أو تجاهل طلباتهم.
ومن خارج الوطن العربي كانت الصين قد أعربت عن معارضتها للعمليات العسكرية، وأدانتها، وطالبت بحل النزاع عن طريق الحوار.
 
فضلا عن ذلك هناك قسم آخر اكتفى بالتحفظ، فبالرغم من الموقف الروسي المعارض للحرب إلا أنه يبدوا متحفظا أكثر منه رافضا، ولذا طالبت بوقف العمليات العسكرية وأعلنت استعدادها للإسهام في تسوية الأزمة. 
 
إن هذا التنوع يدل على أن السياسة العالمية والمواقف عامة، تخضع لاعتبارات لا يمكن للأدمغة المجبولة على التقليد والكارهة للابتكار أن تفهمها وتستوعبها، وبالتالي يبقى موضوع الحرب على اليمن مشروعا عبثيا فوضويا بكل ما للكلمة من معنى، تم اتخاذه تحت مؤثرات طائفية لا علاقة لها بمصالح شعوب البلدان المعنية به بما فيها اليمن. وسيتحول على المدى البعيد إلى كارثة تحيق بالدول المشاركة فيه، حيث ستتأجج روح المعارضة داخل الأسر الحاكمة في السعودية والبحرين والكويت وحتى الإمارات وقطر، وسيؤدي هذا الخلاف إلى حدوث انشقاقات داخل تلك النظم يؤدي إما إلى تفتتها وتقسيمها أو يؤدي إلى  نشوب حروب بينية تنهك جميع الأطراف. ويعني هذا أن قرار الحرب على اليمن جاء ليحرق المنطقة وسيتسبب حريقه في تغيير سياسي كبير لا تحمد نتائجه.

  

صالح الطائي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/03/30



كتابة تعليق لموضوع : عالمنا يتفتت بفعل الصغار
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف

 
علّق متفائل ، على المندس اطلاقة موجهة - للكاتب خالد الناهي : وخاطبت المرجعية الاغلبية من المتظاهرين بعبارة " احبتنا المتظاهرين " ودعت الى السلمية وتوجيه الناس الى ذلك وهذا هو دور النخب والكوادر المثقفة بان تخرج على الاحزاب والتيارات الفاسدة وتطور احتجاجاتها بقوة ... محبتي

 
علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : كريم مرزة الاسدي
صفحة الكاتب :
  كريم مرزة الاسدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 أبعاد مؤامرة تفتيت العراق  : د . عبد الخالق حسين

 لماذا الفاسدون يفوزون بالانتخابات؟  : اسعد عبدالله عبدعلي

 استراتيجية جديدة لإيران وسوق النفط

 ظاهرة الألحاد تتصدر قائمة البرامج التلفزيونية في مصر  : قصي شفيق

 الحارس الدولي السابق فتاح نصيف يفضح بمرارة من كانوا وراء إجهاض حلم خليجي 21 في البصرة  : عدي المختار

 الشيطان يعظ العرب  : د . إيهاب العزازى

 رأس السلطان أبن الشيطان ...!  : حبيب محمد تقي

 أربعة مسائل غابت عن الرّماديين  : عزيز الخزرجي

  لَا صَدَقَةَ وَ ذُو رَحِمٍ مُحْتَاجٌ  : سيد جلال الحسيني

 كربلاء المقدسة : إلقاء القبض على سارق سيارة بإقل من 30 دقيقة  : وزارة الداخلية العراقية

 كربلاء وتوسعة الحرمين وما يتبعه في الاقتصاد والتراث  : مصطفى هادي ابو المعالي

 المالكي يوافق على مبادرة الحكيم بشأن الانبار

 نداء عاجل الى أمانة بغداد ... عوائل يجتاحها الجفاف  : ابو محمد

 كان قاب مني .. او أدنى  : ايهاب عنان السنجاري

 لخدمة شرائح اوسع ... العمل تستحدث قسم للحماية الاجتماعية في سهل نينوى   : اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net