صفحة الكاتب : د . زكي ظاهر العلي

الكويتيون قبّلوا العلم الامريكي .. الكيان السعودي وكرامة المواطن الخليجي
د . زكي ظاهر العلي

نوهنا في المقالة السابقة الى اننا سنتطرق لموقف آل سعود من كرامة المواطن الخليجي. 

ووصم الحكم في السعودية ( بالكيان السعودي ) جاء تجاوباً مع رأي الاخ الكاتب ( قيس المهندس ) حيث اكد في مقالته على ما معناه ان آل سعود اتبعوا نهجاً دكتاتورياً قاسياً لم يرعوي اي حساب من حسابات حقوق الانسان وحرية التعبير وحرية اختيار الحكم المتبعة في العالم المتحضر بعد ان تقلدت الحكم نتيجة اسناد ودعم من الحكومة البريطانية والكيان الصهيوني حيث ابدت تاييدها للمحافظة على دولة اسرائيل، الامر الذي يمكن اعتباره اغتصاباً للحكم وبالتالي ترتيب الاثر في التشكيك بشرعيته، لهذا يحق لنا اطلاق ( الكيان السعودي ) عليهم.

وقد وسع هذا الكيان من غلواءه وكبرياءه الذي عرف عنه بسبب مايملكه من اموال النفط والاسناد الامريكي الذي زوّده باسلحة ستراتيجية مهمة خوفاً من البعبع الايراني الشيعي الذي يساند القضية الفلسطينية دون شكوك.

فهو يحاول بعد هيمنته على دويلات الخليج ان يتمدد الى سوريا والعراق وهو يدرك جيداً بانه لاحاجة لامتداد نفوذه الى الاردن كون هذا البلد والكيانين السعودي والصهيوني وكذلك المغربي في خندق واحد وعلى خط واحد دائماَ.

فبعد ما قاموا به من ممارسات جلبت الويل والثبور على الدول الخليجية اثر دعمهم للمقبور صدام واسرافهم عليه من الاموال الطائلة التي زادت على المئتي مليار دولار باعترافهم كما نوه عن ذلك السيد حسن نصر الله الامر الذي ادى الى هروب تاريخي لحكام الكويت امام دخول قطعات الجيش العراقي لهذه الامارة ، ها هم اليوم يقومون بممارسة جديدة غير محسوبة العواقب ولا يمكن وصفها الا كونها مغامرة رعناء من اجل استمرار هيمنة آل سعود وفق النهج الذي بيناه.

وفي كل ممارسات الكيان السعودي لا وجود لرأي المواطن الخليجي باي حال من الاحوال فما على هذا المواطن الا القبول بكل ما يملى عليه من وضع سياسي مقابل حصوله على المال الذي يحتاجه في معيشته وكأنه كتب على  الانسان الخليجي "ان يعيش لياكل لا ان ياكل ليعيش"  وقد شاهد العالم كيف ادى هذا المنهج بالمواطن الكويتي الى تقبيل العلم الامريكي علناً بعد تحريره من الاحتلال الصدامي في واحدة من اهم الامتهانات التي اقر بها الكويتيون.

ان اسلوب آل سعود الفظ هذا معروف فانا شخصياً عايشته بنفسي والله على ما اقول شهيد، فقد شاهدت بام عيني كيف انقض رجال الامن في بيت الله الحرام على رجل عندما حاول التدخل ولكن بشيء من العتب البسيط وبكل هدوء لدى رجال الامن السعودي عندما لاحظهم ينقضون على رجل وامرأته في باب البيت الحرام ويتعاملون معهم بقسوة فما كان من هؤلاء الاجلاف القساة الا الانقضاض عليه هو الاخر ولم يستطع تخليص نفسه منهم الا بشق الانفس، وهو بالحقيقة انعكاساً لطبيعتهم البدوية الفظة.

فاذا كان تعامل هؤلاء مع من يسمونهم هم بضيوف الرحمن فكيف سيكون تعاملهم مع الآخرين؟.

ان زوال الكيان السعودي وما يمارسونه من ظلم وتعسف ودكتاتورية بحق الشعوب الخليجية وغيرها وتخليص المجتمع الدولي من الاساليب القاسية المتخلفة كقطع الرؤوس بالسيف وغيرها يجب ان يكوم محط انظار العالم المتحظر وجميع منظمات حقوق الانسان وغيرها من القوى الشريفة في العالم ولا شك ان من اهمها الامم المتحدة، والا فسوف لا نشهد شرق اوسط هادئ ومتحضر ابداً.

هذا الاسلوب والهيمنة على المواطن الخليجي بالذات يجعل المراقب ينظر الى شخصية وكرامة هذا المواطن بالاستصغار  والازدراء رغم تمتع هؤلاء الخليجيون بما يسمى الترف المادي ولكنه ترف منقوص مخل بشخصية وكرامة هذا المواطن فالقوانين والطبيعة البشرية تؤكد على ان حرية الانسان ورأيه وكرامته اغلى من رغيف الخبز، ونحن نتكلم بصراحة هنا عن مواطني منطقة خليجية تتمتع برغيف خبز مرفه مقابل  تخليه عن كرامة الحرية التي هي حق قبل ان يكون نعمة ما بعدها نعمة.

هذا الامر الجلل يجعل من حق ابناء شعوب الارض ومنها المواطن العراقي اعادة النظر بالتعامل مع مواطني الخليج العربي فان كانوا هم يرفعون شعار الافتخار بوضعهم هذا كما يفعل الاماراتيون مثلاً  بقولهم ( اماراتي وافتخر ) فعلينا اقل ما نفعله بكل صراحة ازاء هذا الشعار الفارغ الذي لايحمل معناه الاخلاقي حسب ما مر اعلاه هو ان نرفع شعارنا عالياً وبملئ الفم وبكل عزة وشموخ ورفعة رأس ( عراقي وافتخر ) ان لم تنظر شعوب العالم الى هذه الفئة الخليجية بشيء من الازدراء والتعالي عليهم.

ان على حكام الكيان السعودي ان يعوا ويتفهموا بان العالم الحديث قد تغير وان اموالهم التي حصلوا عليها هم وبقية دويلات الخليج من النفط لايمكن ان تمكنهم بالاستمرار بنهجهم التعسفي ووضع المواطن الخليجي في هذه الزاوية الضيقة من الحرج والامتهان الى الابد.

وما زاد الطين بلةً هذه الحركة التي جاءت بشكل اجباري حيث لم يكن هنالك من خيار لآل سعود غير هذا الاجراء فانا شخصياً اجد لهم العذر في اتخاذهم هذه الخطوة الغبية فهم في وضع اقل ما يقال عنه ( مجبر اخاك لابطل ) بعد ان وصل الحال بهم الى تلمسهم الخطورة الحقيقية على حكمهم العائلي  وهم يتخوفونه من جارهم اليمن المستضعف بسبب سياساتهم وعنجيتهم التي مضوا عليها فلايمكنهم الرجوع عنها بعد اليوم ولهذا نراهم لايحسنون الا الاعتماد على الالية الاعلامية المنافقة والمكشوفة فعلى سبيل المثال لا الحصر يشيعون في حملتهم الجديدة هذه بان الايرانيين يمنحون اليمني مئة دولار كل يوم اي ما يعادل ثلاثة آلاف شهرياً وكأن لدى ايران الامكانية المادية الكبرى لصرف المليارات من الاموال وليس السعودية من يقوم بهذا المنهج فحالهم هذه لاينطبق عليها الا المقولة ( رمتني بدائها وانسلت ) ولكنهم سيوصمون بالغباء المركب ان توهموا بان احداً من العاقلين سيصدق مزاعمهم واساليبهم الاعلامية المفضوحة. لهذا جاء دور الشعوب  لتصحح تاريخها المخجل وتضع الامور في نصابها الصحيح وهو ما يبدوا انه  سيبدأ فعلاً حيث مهدت له هذه الخطوة بعد ان وصل الكيان السعودي الى اوجه زمن الملك فهد وبدأ ناقوس الحكم في الانحدار كما توضحه نظرية الحكم وهو ما بدأته ما يسمى  "بعاصفة الحزم ".

والله تعالى من وراء القصد.

  

د . زكي ظاهر العلي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/03/31



كتابة تعليق لموضوع : الكويتيون قبّلوا العلم الامريكي .. الكيان السعودي وكرامة المواطن الخليجي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Alaa ، على مَدارجُ السّالكين مِنَ الإيمان الى اليَقين - للكاتب د . اكرم جلال : احسنت النشر دكتور زدنا

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : بارك الله فيك أستاذي العزيز .. لي الشرف بالاستفادة من مكتبتكم العامرة وسأكون ممتنا غاية الامتنان لكم وأكيد أنك لن تقصر. اسمح لي أن أوصيك بهذه المخطوطات لأن مثل هذه النفائس تحتاج إلى اعتناء خاص جدا بالأخص مخطوطة التوراة التي تتربص بها عيون الاسرائيلين كما تربصت بغيرها من نفائس بلادنا وتعلم جيدا أن عددا من الآثار المسلوبة من المتحف العراقي قد آلت إليهم ومؤخرا جاهروا بأنهم يسعون إلى الاستيلاء على مخطوطات عثر عليها في احدى كهوف افغانستان بعد أن استولوا على بعضها ولا أعلم إذا ما كانوا قد حازوها كلها أم لا. أعلم أنكم أحرص مني على هذه الآثار وأنكم لا تحتاجون توصية بهذا الشأن لكن خوفي على مثل هذه النفائس يثير القلق فيّ. هذا حالي وأنا مجرد شخص يسمع عنها من بعيد فكيف بك وأنت تمتلكها .. أعانك الله على حمل هذه الأمانة. بالنسبة لمخطوط الرازي فهذا العمل يبدو غير مألوف لي لكن هناك مخطوط في نفس الموضوع تقريبا موجود في المكتبة الوطنية في طهران فربما يكون متمما لهذا العمل ولو أمكن لي الاطلاع عليه فربما استطيع أن افيدك المزيد عنه .. أنا حاليا مقيم في الأردن ولو يمكننا التواصل فهذا ايميلي الشخصي : qais.qudah@gmail.com

 
علّق زائر ، على إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام - للكاتب محسن الكاظمي : الدال مال النائلي تعني دلالة احسنت بفضح هذه الشرذمة

 
علّق عشتار القاضي ، على المرجعية الدينية والاقلام الخبيثة  - للكاتب فطرس الموسوي : قرأت المقال جيدا اشكرك جدا فهو تضمن حقيقة مهمة جدا الا وهي ان السيد الاعلى يعتبر نجله خادما للعراقيين بل وللامة ويتطلع منه الى المزيد من العمل للانسانية .. وهذا فعلا رأي سماحته .. وانا مع كل من يتطابق مع هذا الفكر والنهج الانساني وان كان يمينه كاذبا كما تدعي حضرتك لكنني على يقين بانه صادق لانه يتفق تماما مع رأي السماحة ولايمكن ان تساوي بين الظلمة والنور كما تطلعت حضرتك في مقالك ولايمكن لنا اسقاط مافي قلوبنا على افكار ورأي المرجع في الاخرين فهو أب للجميع . ودمت

 
علّق زائر ، على فوضى السلاح متى تنتهي ؟ - للكاتب اسعد عبدالله عبدعلي : المرجعية الدينية العليا في النجف دعت ومنذ اول يوم للفتوى المباركة بان يكون السلاح بيد الدولة وعلى كافة المتطوعين الانخراط ضمن تشكيلات الجيش ... اعتقد اخي الكاتب لم تبحث جيدا ف الحلول التي اضفتها ..

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكراً جزيلاً للكاتب ونتمنى المزيد

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكر جزيل للكاتب ونتمى المزيد لينيرنا اكثر في كتابات اكثر شكراً مرة اخرى

 
علّق مصطفى الهادي ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم اخي العزيز قيس حياكم الله . هذا المخطوط هو ضمن مجموعة مخطوطات توجد عندي مثل ألفية ابن مالك الاصلية ، والتوراة القديمة مكتوبة على البردي ومغلفة برق الغزال والخشب واقفالها من نحاس ، ومخطوطات أخرى نشرتها تباعا على صفحتي في الفيس بوك للتعريف بها . وقد حصلت عليها قبل اكثر من نصف قرن وهي مصانة واحافظ عليها بصورة جيدة . وهي في العراق ، ولكن انا مقيم في اوربا . انت في اي بلد ؟ فإذا كنت قريبا سوف اتصل بكم لتصوير المخطوط إن رغبتم بذلك . تحياتي

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : استاذ مصطفى الهادي .. شكرا جزيلا لك لتعريفنا على هذا المخطوط المهم فقط للتنبيه فاسهام الرازي في مجال الكيمياء يعتبر مساهمة مميزة وقد درس العالم الالماني الجوانب العلمية في كيمياء الرازي في بحث مهم في مطلع القرن العشرين بين فيه ريادته في هذا المجال وللأسف أن هذا الجانب من تراث الرازي لم ينل الباحثين لهذا فأنا أحييك على هذه الإفادة المهمة ولكن لو أمكن أن ترشدنا إلى مكان هذا المخطوط سأكون شاكراً لك لأني أعمل على دراسة عن كيمياء الرازي وبين يدي بعض المخطوطات الجديدة والتي أرجو أن أضيف إليها هذا المخطوط.

 
علّق حكمت العميدي ، على هيئة الحج تعلن تخفيض كلفة الحج للفائزين بقرعة العام الحالي - للكاتب الهيئة العليا للحج والعمرة : الله لا يوفقهم بحق الحسين عليه السلام

 
علّق حسين الأسد ، على سفيرُ إسبانيا في العراق من كربلاء : إنّ للمرجعيّة الدينيّة العُليا دوراً رياديّاً كبيراً في حفظ وحدة العراق وشعبه : حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة لحفظ البلد من شرر الأعداء

 
علّق Diana saleem ، على العرض العشوائي  للجرائم على الفضائيات تشجيع على ارتكابها  - للكاتب احمد محمد العبادي : بالفعل اني اسمع حاليا هوايه ناس متعاطفين ويه المراه الي قتلت زوجها واخذت سيلفي ويا. هوايه يكولون خطيه حلوه محد يكول هاي جريمه وبيها قتل ويخلون العالم مشاعرهم تحكم وغيرها من القصص الي يخلون العالم مشاعرهم تدخل بالحكم مو الحكم السماوي عاشت ايذك استاذ لفته رائعه جدا

 
علّق مصطفى الهادي ، على للقران رجاله ... الى الكيالي والطائي - للكاتب سامي جواد كاظم : منصور كيالي ينسب الظلم إلى الله . https://www.kitabat.info/subject.php?id=69447

 
علّق منير حجازي ، على سليم الحسني .. واجهة صفراء لمشروع قذر! - للكاتب نجاح بيعي : عدما يشعر حزب معين بالخطر من جهة أخرى يأمر بعض سوقته ممن لا حياء له بأن يخرج من الحزب فيكون مستقلا وبعد فترة يشن الحزب هجومه على هذه الجهة او تلك متسعينا بالمسوخ التي انسلخت من حزبه تمويها وخداعا ليتسنى لها النقد والجريح والتسقيط من دون توجيه اتهام لحزب او جهة معينة ، وهكذا نرى كثرة الانشقاقات في الحزب الواحد او خروج شخصيات معروفة من حزب معين . كل ذلك للتمويه والخداع . وسليم الحسني او سقيم الحسني نموذج لخداع حزب الدعوة مع الاسف حيث انسلخ بامر منهم لكي يتفرغ لطعن المرجعية التي وقفت بحزم ضد فسادهم . ولكن الاقلام الشريفة والعقول الواعية لا تنطلي عليها امثال هذه التفاهات.

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : احسنتم و جزاكم الله خير جزاء المحسنين و وفقكم لخدمة المذهب و علمائه ، رائع ما كَتبتم ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الشيخ حيدر الشمري
صفحة الكاتب :
  الشيخ حيدر الشمري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 البغدادي والدوري ...نداء أستغاثة أم أعتراف بالهزيمة ؟!  : حميد الموسوي

 استفتاء للمرجع الروحاني : المرجعية الدينية صمام امان وهم نواب الامام (عج) العاملون

 الرياضة حضارة ام وحشية  : مهدي المولى

 تسونامي  : عبد اللطيف الحسيني

 أَسْحارٌ رَمَضانِيَّةٌ السّنةُ الرَّابِعَة (١)  : نزار حيدر

 حــلــبـجـــــة  : وحيد شلال

 الاب حنا اسكندر الراهب الماروني : ما رايته في كربلاء لم أشاهده في الفاتيكان  : ادارة الموقع

 سبحان من علا في علاه  : السيد يوسف البيومي

 موقع العراقي في الشرق الأوسط الجديد  : واثق الجابري

 رفع ورم سحائي كبير في منطقه الثقبه العظمى  : اعلام دائرة مدينة الطب

 السدومية والشذوذ الجنسي ثقافة يهودية أصيلة.. يُراد تعميمها  : قاسم شعيب

 مشروع افتتاح مركز نقطة حوار الألماني في بغداد  : اعلام وزارة الثقافة

 القدس عاصمة العرب قاصمة الاحتلال  : د . مصطفى يوسف اللداوي

 الطاغية والعمق الطائفي ومظلومية الطرف الأخر!  : امل الياسري

  تظاهرات حاشدة في منطقة الحسينية في بغداد  : ابتسام ابراهيم

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net