صفحة الكاتب : هشام الهبيشان

عندما تسقط غزوة ادلب وبصرى الشام أكذوبة ثلاثية القرارات ألاممية ؟؟
هشام الهبيشان
لقد أسقطتّ غزوة مدينة ادلب ألاخيرة  التي قامت بها مجاميع أرهابية  وبدعم مفضوح من النظام التركي من جهة معبر أطمة الحدودي التركي كل القررات ألاممية التي تنادي كذبآ ورياء بمحاربة التنظيمات ألارهابية وقطع طرق امدادها ومنع تمويلها او التعامل معها ،فقد كان الدعم اللوجستي والناري ألاخير من النظام التركي  لغزوة ادلب ،هو بمثابة المسمار ألاخير الذي يدق بنعش هذه القررات ألاممية "2170،2178،2199".
 
 
فمازالت أنقرة وبدعم علني ومفضوح من واشنطن وباريس والرياض ولندن ، تمارس سياستها العلنية بادخال ودعم وتدريب ألارهابيين العابرين للقارات للداخل السوري وتحديدآ الى مناطق شمال وشمال غرب سورية بعد تدريبهم وتسليحهم ، وما غزوة ادلب ألاخيرة ومسار تدريب مجاميع مسلحة بالرياض وانقرة التي أقرت مؤخرآ، ألا جزء من عمليات كثر دعمت فيها هذه العواصم وبدعم غربي حركة المسلحين والمجاميع الارهابية بالداخل السوري ،، كما تمارس كذلك كل من الرياض والكيان الصهيوني سياسة علنية مستمرة منذ 48 شهرآ متمثلة بسلسلة واسعة من مسارات دعم المجاميع الارهابية المسلحة بجنوب سوريا وماجرى مؤخرآ من غزو مسلح لمناطق أمنة قامت بها مجاميع أرهابية لمناطق واسعة بريف درعا الشرقي "بصرى الشام "ما هو ألا دليل من سلسلة أدلة تثبت حجم الدعم الاسرائيلي السعودي للمجاميع الارهابية بالجنوب السوري .
 
 
فاليوم عندما نرى ونسمع عن دعم اسرائيلي للمجاميع المسلحة الارهابية  جنوبآ ودعم تركي للمجاميع المسلحة الارهابية شمالآ ،فهنا نتساءل أين القرارات الاممية2170و 2178 و 2199 عن هذه الممارسات الشاذة من أنقرة وتل أبيب ؟، ولماذا لم تطبق توصيات ونصوص هذه القرارات على هذه الدول ؟،وخصوصآ اذا تحدثنا عن ما ورد بالفقرة العاشرة من القرار 2170، والتي تقول "يعيد المجلس"مجلس ألامن " تأكيد قراره بأن تقوم الدول بمنع القيام بنحو مباشر أو غير مباشر بتوريد أو بيع أو نقل الاسلحة والاعتدة المتصلة بها بكل أنواعها للمجاميع الارهابية بما في ذلك الاسلحة والذخيرة والمركبات والمعدات العسكرية والمعدات شبه العسكرية "، ومن هنا فالناظر لصمت العالم على الدعم التركي والاسرائيلي للمجاميع الارهابية بتزويدها بالسلاح والمقاتلين ،والتي بدورها قامت بغزوة ادلب ألاخيرة وبصرى الشام سوف يتأكد  ان هذه القرارت صيغت لتكون محفوظة بملفات تحفظ وتبقى حبيسة الادراج الاممية ، فكل العالم يشاهد اليوم وبوضوح حجم الدعم بالسلاح والتمويل والدعم اللوجستي التي تقوم به بعض دول الجوار السوري للمجاميع الارهابية بالداخل السوري ، ومع كل هذا فالعالم يغمض عينيه عن هذه الحقائق المثبته، ويعجز عن تطبيق بند او فقرة من قرار اممي أعد ليكون قرارآ برسم الحفظ الارشيفي بملفات الامم المتحدة الامريكية -الصهيونية.
 
  
وعند الحديث عن القرار 2178  والذي تضمن بنودآ تلزم كل الدول بمنع انتقال الارهابيين وضبط الحدود و التعاون الدولي باعلام الاجهزة الدولية بالارهابيين داخل كل دولة ومنع تنقل الارهابيين بالجو و ضبط التحويلات النقدية للارهابيين وكشف المنظمات التي تدعم الارهاب ،، فهذا القرار لم يطبق من بنوده شيئآ على ارض الواقع ففي سوريا مازالت الافراد والجماعات المسلحة تعبر الى سورية من بعض دول الجوار ويصلها الامداد المالي من بعض دول الجوار كذلك ، كما ان هناك تسهيل أممي لحركة المسلحين افرادآ وجماعات برآ وجوآ والذين يتم نقلهم الى سورية من خلال تركيا تحديدآ ، والذين قدرت اعدادهم بعض المنظمات الدولية بالفترة الاخيرة"ألاشهر الثلاث الماضية " بما يزيد على سبعة ألاف أرهابي عابر للقارات،  فأين هذه القرارات عن كل هذا ؟ وعلى من تطبق  واين طبقت؟.
 
 
وبالنسبة للقرار 2199الذي أقر مؤخرآ فهو قرار  كمثله من القرارات السابقة ، ولم يطبق منه شيئآ على ارض الواقع ، رغم محاولة الروس توفير ضمانات دولية تتماهى مع تطبيق القرار على ارض الواقع ، فتجارة النفط السوري والعراقي وتجارة الاثار الذي تديره الجماعات الارهابية، والتي تحقق من خلالها مردودات عالية، مازالت تسير على قدمآ وساق وهي مستمرة للأن وهناك اطراف دولية واقليمية تساهم بشكل مفضوح بهذه التجارة ، وهنا فلايمكن لأي متابع ان ينكر دوربعض الدول الاقليمية والدولية بهذه العمليات التي تدار من خلف الكواليس وعن طريق وسطاء ، فكيف هنا يمكن الحديث عن تجفيف منابع تمويل الجماعات الارهابية بوقت هناك اطراف دولية واقليمية تستفيد من التجارة عن طريق وسطاء مع هذا التنظيم ، مع العلم ان هناك حملات تمويل كبرى لهذا التنظيمات تتم ومن خلف الكواليس ، وتشرف عليها دول اقليمية ودولية ، فهنا لا يمكن الحديث عن تطبيق فعلي للقرار الاخير 2199، وسيدخل هذا القرار بالتأكيد ضمن ارشيف ملفات الامم المتحدة الامريكية -الصهيونية الى ما لانهاية كغيره من القرارات السابقة.
 
 
 
ختامآ، فإن أي حديث عن قررات أممية هدفها وقف دعم وتمويل  وتسليح المجاميع ألارهابية بسورية والعراق ماهو بالنهاية ألا حديث وكلام فارغ من أي مضمون يمكن تطبيقه على أرض الواقع ، فامريكا وحلفائها بالغرب وبالمنطقة كانوا وما زالوا يمارسون دورهم الساعي الى أسقاط الدولة السورية ونظامها ، والروس يدركون ذلك ، والنظام السوري يعلم ذلك جيدآ، وهنا فلا احد يمكن ان يعول على قرارات اممية ولدت مشوهة، ومزدوجة المعايير والغايات ، فهذه القرارات ولدت ميته لاحياة فيها ، وستدخل كما غيرها بأرشيف القرارات ألاممية التي تنتظر الافراج عنها والمحتجزة بادراج الامم المتحدة الامريكية -الصهيونية .........
 
 
 *كاتب وناشط سياسي -الاردن.
hesham.awamleh@yahoo.com

  

هشام الهبيشان
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/04/01



كتابة تعليق لموضوع : عندما تسقط غزوة ادلب وبصرى الشام أكذوبة ثلاثية القرارات ألاممية ؟؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق يوسف ناصر ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : شكرًا أستاذنا الجليل ، لا عجب ، من عادة الزهر أن يبعث الأريج والعبير

 
علّق مهند العيساوي ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : وانا اقرا مقالكم تحضرني الآن مقولة الإمام علي (ع) ( الناس صنفان: أما أخ لك في الدين, أو نظير لك في الخلق) احسنت واجدت

 
علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : زوليخا موساوي الأخضري
صفحة الكاتب :
  زوليخا موساوي الأخضري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 بطل الفيلم المسيء للرسول هو مصعب ابن القيادي في حركة حماس  : بهلول السوري

 الشركة العامة لمعدات الاتصالات والقدرة تعلن عن عقودها المنفذة لصالح وزارة الكهرباء  : وزارة الصناعة والمعادن

 المرجع آية الله العظمى الخراساني: خدمة عوائل الشهداء أفضل وسيلة لتحصيل مرضاة الله تعالى

 أهل الشبهة  : حسن الشويلي

 حروف العلة واللين والمد لغةً ، ودورها في الشعر العربي الحلقة الثالثة  : كريم مرزة الاسدي

 لسان الحـــــال..  : عادل القرين

 هل لبنان قادم على حرب جديدة بعد استقالة الحريري ..؟!  : شاكر فريد حسن

 الطلاسم ..وجهينة الإبداع!  : رحيم الشاهر

 دائرة صحة كربلاء تنفذ الحملة الاولى للقاح شلل الاطفال  : عباس يوسف آل ماجد

 أزمة سوريا وإسقاطاتها التحليلية  : حيدر صبي

 الجامعة التقنية الوسطى تنظم دورة عن تصنيع المسند الخاص بتشوهات مفصل الكاحل  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

 المركز الوطني لعلوم القرآن يقيم دورة بفن إدارة الوقت لمنتسبات المؤسسات والروابط القرآنية في بغداد  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 التغيير تنوي تشكيل تحالف وطني لإسقاط حكومة البارزاني وتشكيل أخرى

 الوطنية شعور وليست شعارا   : علي حازم المولى

 شهداء بالملايين على بنات سوريا رايحين  : محمد ابو طور

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net