صفحة الكاتب : صالح العجمي

عاصفة الطائفية السياسية على القبيلة اليمنية
صالح العجمي

اعتداء المملكة السعودية على اليمن  اندفاع كبير و تهور  اثبت ان مواقف السعودية في السابق  وما تدعي من الدعوة الى السلام في المنطقة امام العالم الخارجي  كان مجرد  تمثيل وهذه الحقبة الزمنية انتهت  ودخلت المملكة بوابة الصراع العسكري  والميداني الذي لا يمكن ان ينتهي قبل سقوط نظام ال سعود  خصوصا ان هناك من الشعب السعودي  بل من العائلة المالكة نفسها من يعترض على قام به النظام السعودي من اعتداء على الجمهورية اليمنية  بذريعة حفظ السلام واعادة الشرعية لشخص هادي و هل يعقل ان تدمر مطارات وتدك معسكرات وتحرق مساكن وتجمعات سكانية  ومصانع وطنيةةمن اجل   اعادة الشرعية لرئيس قدم استقالته وهرب من الميدان الى الخارج؟؟؟؟؟؟؟

  الامر اخطر بكثير ويدل على ان الورقة الطائفية  قد احتلت الصدارة في تعامل المملكة العربية السعودية مع الجيران ومن يحاول تقليص دورها في  تشكيل الحكومات العربية  ومنها حكومة اليمن  

      بلا شك ان السعودية  اليوم في خطر  حقيقي  وان المناطق الجنوبية التي يعتبرها  االانسان اليمني  اراضي يمنية  بحكم ان الرئيس السابق على صالح تنازل عنها مقابل اموال طائلة  كدسها في البنوك الغربية  ويطالبه الشعب  اليمني اليوم بتلك الاموال  وهو في طريقه الى المحاكمة قريبا  ولذلك  فالارجح ان عسير وجيزان ومناطق الجنوب لم تعد صالحه للحياة  وستبقى  مناطق صراع وهذه بداية  سقوط الدولة التي  حكمت اكثر من مائة عام   واستطاعت بسياسة حكامها القدامى ان تتجاوز عقبات ازمة الخليج وان تتجنب الخوض في حروب مباشرة رغم انها الحليف الاكبر للامريكان ومن ساعدهم على تدمير العراق وسوريا  ولبيا  وكانت المحطة الاخيرة في اليمن   الدولة التي تحظى بجغرافيا وعرة وميليشيات مدربة وقبائل شرسه وتاريخ  من العلاقات المتأرجحه مع السعودية   .

 السيناريو في الايام القادمة قد يكون اسواء مما يتصور حكام الخليج   فما يسمى بعاصفة الحزم ليست اول حرب يتعرض لها الشعب اليمني  بينما تعتبر اول حرب يخضوها  الخليج  بشكل مباشر وهي  بل حرب منحت الشرعية الكاملة للميليشيات واللجان الشعبية  والجيش اليمني ان يدافع عن بلده وكرامته وقد يكون الرد في الوقت المحدد والمكان المحدد والذي لا يعلم  عنه  احد وهو ما يزيد الشكوك حول امكانية  طول مدة الحرب والصراع التي قد تستنزف الدول المشاركة في الحرب وتخسر امكانياتها  في اعادة الحوار الى الطاول  من جديد  بعد الانزلاق الخطير في سياسية  جامعة الدول العربية وفشلها في ادارة الازمات العربية  بالطرق السلمية  في الاخير عاصفة الحزم هي  نهاية  مؤكدة لاستقرار الممللكة العربية السعودية ولن يقدر المجتمع  الدولى ان يمنحها السلام والامن والاستقرار في الوقت الذي تم انتزاع ذلك من اليمن  الدولة المكتظة بالسكان و الشباب الذي يطمح في  اقامة دولة يمنية  تحجم تدخلات الخليج في الشأن اليمني 

لم يمر تسعة ايام منذ  بداية مايسمى عاصفة الحزم وبدأت جماعة الإخوان في اليمن تغاول السعودية وتعلن انضمامها رسميا الى العدوان على اليمن  وهذا المنعطف الخطير قاد ساعد الاخوان المسلمين  على استثمار العدوان السعودي على اليمن طائفيا وسياسيا ..

ـ~~~~ ـ~~~~ ـ~~~~ 

في نفس الوقت الذي يختلفون مع السعودية تجاه مواقفها في مصر ودورها في اسقاط الرئيس الشرعي مرسي لكن المصالح  في اليمن فرضت عليهم ان يركعوا تحت اقدام ال سعود لتدمير اليمن وهم على علم مسبق ان المعادلة لن تعود وان نفوذهم بعد احداث 2011 م من الصعب ان يعود مجددا  .

ولا تزال المخابرات الاخوانية تقود المعركة في اليمن من خلال التسريبات في وسائل الاعلام ، التسريبات المغلوطة عن اماكن تواجد السلاح والحوثين ووالوية الجيش والمعسكرات التابعة للرئيس على عبد الله صالح  وذلك لجر الطيران السعودي إلى ارتكاب مجازر جديدة في حق الشعب اليمني لم يعد خافيا  ان الاخوان المسلمين هم من يسعى لاسقاط نظام ال سعود بادوات الطائفية وجرهم لحروب عبثية ، وبالفعل استطاع اعلام الاخوان المسلمين ان يثير المخاوف بين افراد العائلة المالكة السعودية عن مستقبل مجهول في ظل تواجد (الميليشيات الشيعية ) على الحدود اليمنية السعودية وهي المناطق التي تعايش فيها الزيدية مع الشافعية والهادوية مع الاسماعلية قرون من الزمن وكانت الصراعات قبلية ويغلب عليها الطابع السياسي ومصالح الجماعات. 

وتلاحظ ان العدو الحقيقي الذي يقود دول الخليج لارتكاب المزيد من المجازر بغية انهاكهم واسقاط هيبتهم امام الشعوب بعد الهزيمة التي ستطالهم في مواجهة قبائل وجيش اليمن واللجان الشعبية التي لها خبرة في القتال والميدان ولم تهزم ولن تهزم وما يؤكد ذلك عودة الدعاة الى المشهد ممن كانوا قد اعتقلوا في احداث 2001 مثل القرني والعودة  وغيرهم  من المشائخ المحسوبين على الاخوان و الذين تم اعتقالهم مثل العريفي  وطارق السويدان  ابان الربيع العربي  حيث بدأت تحركاتهم في المساجد وحديثهم عن استقدام الثورة الى الخليج وكانت فاجعة للدول الخليجية التي  الجمت السنتهم وغيرهم من مشائخ الاخوان الذين ينصبون العداء للعائلات المالكة في الخليج .

ولا يمكن ان نقول الا (كاذب من قال يوماً أن للثعلب ديناً )  وفي الاخير للمقارنه وليس هناك تقارب لكن التحالف القائم بين السعودية والاخوان  ليس الا نتيجة تحالف انصار الله والرئيس السابق على صالح  لكن التحالف بين صالح وانصاره المؤتمر يعتبر قائم على اسس دينيه وقبليه لايمكن ان يتراجع او ينفض ولو رحل صالح سيتحول كل مؤتمري الى جندي  من  جنود الحوثي بينما تحالف الاخوان مع السعودية لا يحكمه الا المصلحة السياسية  للتخلص من خصم وتنصيب دولة في اليمن  ولائها المطلق للخليج برموز قبلية  تتسكع في قصور الرياض و تتقاضي رواتب وتفتح الساحة اليمنية للتحركات الاخوانية والقاعدة والدواعش  لعرقلة اقامة دولة  يمنية مستقلة قوية فهو اجتماع الاعداء  لاسقاط العدو الاكبر كما تعتقد السعوديه الذي اسقط هيبتها وهدد ملوكها علنا السيد الحوثي وبمجرد انهيار المخطط العدواني وفشل مايسمى بعاصفة الحزم سينقلب عليهم الاخوان فورا ليس من الخارج بل ستهب عاصفة من داخل السعوودية اخوانيه بذريعة حماية الدولة 

  

صالح العجمي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/04/03



كتابة تعليق لموضوع : عاصفة الطائفية السياسية على القبيلة اليمنية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع 

 
علّق Smith : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم

 
علّق علي العلي ، على لِماذا [إِرحلْ]؟! - للكاتب نزار حيدر : يذكر الكاتب خلال المقابلة الاتي:"التَّخندُقات الدينيَّة والقوميَّة والمذهبيَّة والمناطقيَّة والعشائريَّة" هنا احب ان اذكر الكاتب هل راجعت ما تكتب لنقل خلال السنوات الخمس الماضية: هل نسيت وتريد منا ان تذكرك بما كتبت؟ ارجع بنفسك واقرأ بتأني ودراسة الى مقالاتك وسوف ترى كم انت "متخندُق دينيَّا ومذهبيَّا" وتابعاً لملالي طهران الكلام سهل ولكن التطبيق هو الاهم والاصعب قال الله عز وجل : بسم الله الرحمن الرحيم {يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَن تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِم قُلِ اسْتَهْزِؤُواْ إِنَّ اللّهَ مُخْرِجٌ مَّا تَحْذَرُونَ * وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِؤُونَ * لاَ تَعْتَذِرُواْ قَدْ كَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ إِن نَّعْفُ عَن طَآئِفَةٍ مِّنكُمْ نُعَذِّبْ طَآئِفَةً بِأَنَّهُمْ كَانُواْ مُجْرِمِينَ} [سورة التوبة، الآيات: 64-66].

 
علّق الحق ينصر ، على عندما ينتحل اليربوع عمامة - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لاتعليق على منتحل العمامة............ المجلس الاسلامي الاعلى ( اذا كنت تقصد ياشيخ المجلس الاعلى في لبنان!!) المقالة من سنتين وماعرف اذا اتحف ببيان او لا الى حد هذي اللحظة ولااعتقد بيتحف احد من يوم سمعت نائب رئيس الملجس الاعلى يردعلى كلام احد الاشخاص بمامعنى ( انتوا الشيعة تكرهو ام.......... عاشة ) رد عليه(نائب الرئيس) اللي يكره عاشة.......... ولد.........) وشكرا جزاك الله خير الجزاء على المقالات شيخ أحمد.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حسين النعمة
صفحة الكاتب :
  حسين النعمة


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 العشق الابدي الحقيقي ومسيرة الاربعين  : رقية الخاقاني

 انجازات متميزة لطب الامومة في مدينة الطب بمجال تقديم المعالجة والخدمات الطبية  : اعلام دائرة مدينة الطب

 الدخيلي يدعو المتجاوزين على املاك الدولة إلى ترويج معاملات التمليك  : اعلام النائب الأول لمحافظ ذي قار

 العراق والتوسط بين إيران وأمريكا  : محمد فؤاد زيد الكيلاني

 سأظل أبكي على الحُسينُ  : مجاهد منعثر منشد

 #سلسلة_الحجج الحلقة الخامسة ( تنبيهات في حُجيّة العقل )  : ابو تراب مولاي

 تفجير إرهابي بسيارتين مفخختين أثناء تشييع شهيدين في منطقة جرمانا بريف دمشق ..  : بهلول السوري

  منظمة السلام والصداقة الدولية الدنماركية تعين المواطن العراقي ليث العطية ممثلا لها في أوكرانيا

 وفد المرجعية الدينية العليا الى باكستان ينقل تجربتها ببث التعايش السلمي ونجاحها بالتصدي للارهاب

 عــــودة إبلــــيس  : فلاح العيساوي

 المتحدث باسم وزارة العمل : إطلاق الوجبة السابعة عشرة من القروض الميسرة للمسجلين في قاعدة البيانات  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 الاستراتيجية الأمريكية الجديدة، من التضييق الى التوسعة  : مركز المستقبل للدراسات والبحوث

 مكافحة أجرام بغداد تعلن القبض على متهمين ومطلوبين بجرائم جنائية مختلفة  : وزارة الداخلية العراقية

 الانتفاضة ...ذكريات الثورة والألم  : حاتم عباس بصيلة

 إبادة عائلة عراقية !  : مهند حبيب السماوي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net