صفحة الكاتب : عباس الخفاجي

زهكان من بلاوي البرلمان
عباس الخفاجي

 بعد عام من أنتخابات مجلس النواب العراقي ، تكتشف المفوضية العليا المستقلة للأنتخابات ، أن أحد السادة النواب غير مؤهل للجلوس في البرلمان العراقي ، لعدم حصوله على الشهادة الدراسية التي تؤهله لأشغال هذا المقعد .
والسؤال الذي يطرح نفسه بقوة : أين كانت المفوضية كل هذه المدة؟ وكيف صادقت على عضويته مع وجود نقص في أحد شروط الترشيح للأنتخابات ؟ وكيف ستتعامل رئاسة المجلس مع الموضوع ، وسيادة النائب تمتع بكافة أمتيازات عضو البرلمان لعام بأكمله ، من رواتب وحمايات وحصانة وحضور جلسات ومناقشات وتصويت ولجان وسجالات ومشادات و ..... الخ ؟
حقيقة أن مثل هذه الأخطاء وغيرها هي التي أودت بالعراق الى ما هو عليه اليوم ، من فشل ذريع في توفير أبسط مقومات العيش الكريم للفرد العراقي ، بسبب تفشي الفساد الأداري والمالي في كافة مفاصل الدولة و الذي نتج عنه مليارات الدولارات مفقودة ومسروقة ومهدورة بمشاريع وصفقات وعقود وهمية ، وحتى لو تم أستبدال هذا النائب بآخر من نفس كتلته طبعا ، فما الجديد في الأمر ؟ وما الذي سيضيفه النائب الجديد لمجلس النواب ، بل للعراق وشعبه ؟ وأظن أن السيد النائب سوف لن يسكت ، بل سوف يشتكي ويدعي ويميز حتى تنقضي الدورة البرلمانية دون أن يغير هذا النائب بآخر غيره ، لأن ( خلك ) القضاء العراقي طويل ، وتأخره في البت في القضايا المطروحه أمامه ، بسبب كثرتها وتعددها وتنوعها وهول ما فيها ، هذا من جانب ، ومن جانب آخر ، أن كل من يكلف بأي منصب برلماني أو حكومي جرت العادة أن يتمسك بمنصبه ولا يتركه بسهوله ، بل ويستقتل دونه ، وكأنه سهامه القانونية من القسام الشرعي الخاص بممتلكات العراق ، أو كما يقولون ( أعمى وجلب بشباج الكاظم ) !!!.
أقسم أن العراقيين بات هذا الأمر لا يعنيهم لا من قريب ولا من بعيد ، فعلا لأن ( خوجه علي ملا علي ) ، وصاروا يتغنون سخرية بأغنية ( ملينه منكم حمد ) مع الأعتذار للفنان ياس خضر ، وهم يشاهدون الوجوه نفسها ( أي : خلالات العبد ) تتكرر منذ عام 2003 الى يومنا هذا ، مع تبدل مواقعها الحكومية أو النيابية ، و ثبوت فشلها في كل المواقع التي تصدوا لها ، وكأن العراقيات عاقرات ، وغير قادرات على أنجاب غيرهم من هو قادرعلى تحمل مسؤولية قيادة العراق وبناء مستقبله وتوفير لقمة العيش لأبنائه بكرامة ، وهذا طبعا بفضل الديمقراطية التي هطلت علينا من السماء وكأن الواحد منهم أصبح (مثل الطماطة بكل جدر يرهم ) .
ومشكلة مجلس النواب بدوراته الثلاث  ، أنه لم يرتق الى المستوى الذي يمثل جماهيره التي أنتخبته ، فأغلبية السادة النواب ينطبق عليهم المثل البغدادي ( من تمشي تتعثر بيه ومن تريده ما تلكيه ) أو ( كثرة بلا نفع ) برأي الأغلبية المظلومة المضطهدة الفقيرة المغلوب على أمرها ، والتي تستغيث بهم في كل ساعة دون أن تلقي منهم آذان صاغية ، لأنهم وللأسف باتوا يجتمعون لأمرين ، أما أن يناقشوا قضايا العالم بأسره ، شرقه وغربه ، يتعاطفوا مع مطالب بوركينا فاسو ، ويدينوا مجازر مينمار ، ويشجبوا جرائم بوكو حرام في نيجيريا ، ويتدخلوا في حل النزاع بين راغب علامة والمطربة أحلام ، لكنهم لن يحركوا ساكنا في قضايا ومشاكل العراق والعراقيين التي لا تعنيهم أصلا ، لأن أغلبهم يحمل جنسية أخرى غير الجنسية العراقية .
وأما أن يضيعوا أوقات الجلسات التي من المفترض أن تخصص لتشريع القوانيين التي ينتظرها الجمهور والتي تمس مفردات حياتهم اليومية ، يقضونها بنقاط النظام الغير دستورية أو بالمشاحنات والمشادات الكلامية والأتهامات المتبادلة بين الأعضاء ( وكل غراب يكله لغراب وجهك أسود ) و ( تالي الليل تسمع حس العياط ) وترفع الجلسة دون أن يناقشوا مسودة أو يصوتوا على قانون .
 وحتى طريقة أحتساب الأصوات وصعود الأعضاء الى البرلمان ، قد ظلمت الكثير من الكفاءات الوطنية الشريفة والمخلصة والتي تسلق على أكتافها ( شعيط ومعيط وجرار الخيط ) بسبب المحاصصة المقيته ، أولئك الذين لو دققت في التحصيل الدراسي لبعضهم لوجدتهم ( طرطميس لا جمعة ولا خميس ) ومع ذلك أستحوذوا على المقاعد النيابية و المناصب الحكومية ، ولم يبق أحد من ذويهم وأهليهم ألا وله حيز في الدولة العراقية ، مراعاة لصلة الرحم ، ومنطلقين من مبدأ ( مركتنه على زياكنه ) ، بل صار لهم حق تعيين حتى ( أبن عمة الخياطة اللي خيطت ثوب العروس ) لان العراق سجل بأسمائهم ملكا صرفا ، و أبناء الخايبات تأكل البطالة سنوات شبابهم أكلا .
واذا مر أحد السادة النواب في شارع ما ، فلا تنبهر من عدد السيارات و أفراد الحمايات الخاصة التي ترافقه ، ذلك لأنه يخاف من شعبه الذي أنتخبه ! ، وأذا أقترب مظلوما أو صاحب حاجة من موكبه ، فلا تتورع حماية المسؤول من ضربه أو حتى قتله ، أليس كل هذا خوفا ممن أنتخبه لأنه يدرك تماما أنه لم يقدم شيئا يذكر لجماهيره ، فأن لم يكن خائفا من شعبه فليخرج بسيارة أو سيارتين ويتمشى بين البسطاء ويجالسهم ويستمع الى شكاواهم ومظالمهم ، عندها سيكون الشعب بأسره حماية لذلك المسؤول ، وحتى لا نترحم على من قال :( يخاف من خياله) .
ولأن هذا هو حالنا المزري ، فقد وضعنا الشخص الغير مناسب في المكان المناسب ، وأصبحت دوائرنا ( أكل ومرعى وقلة صنعة ) واصبح السيد المسؤول ( خراعة خضرة ) مثله كمثل ( الأطرش بالزفة ) لأنه يتواجد يوما في العراق وشهرا خارجه ، وأذا أستضيف في لقاء أعلامي فأنه لن يستح من ترديد أكاذيب من سبقوه في شرح المنجزات والمشاريع التي تحققت على يده ، وخططه المستقبلية في رفع كفاءة دائرته ، وهي مجرد ( حبر على ورق ) بالتأكيد.
أما من هم دون درجة المسؤول ، فأنهم يعملون بمبدأ ( غاب القط ألعب يا فار ) أغلبهم ممن كان يحتل المنصب نفسه قبل عام 2003 ، أو كان بمنصب أدنى و بـ ( اللواكه ) أو المحسوبية أو المنسوبية ، تمت ترقيته للمنصب الجديد ، لكن القاسم المشترك بينهم جميعا ( أتعلم الواوي على أكل الدجاج ) لأن ( بغداد مبنية بتمر فلش وأكل خستاوي) و ( السبع الي يعبي بالسكلة ركي ) .
الذي يهمنا من هذا كله ، هو العراقي الفقير الذي ( يركض والعشا خباز ) صفق وهلل وغامر وجازف وهجر وقتل وأنتخب لكن ( ضاع الخيط والعصفور ) و أكتشف بعد فوات الاوان أنه ( لا حضت برجليها ولا خذت سيد علي ) ، حتى حصته التموينية صارت ( شعره من جلد خنزير ) لا يستلمها الا بشق الانفس .
وبين الصراعات الحزبية والطائفية (ضاع  دمه هدر ) و ( فوك حكه دكه ).
أذن كيف نغير حالنا هذا و ( الشك جبير والركعة زغيرة )  ؟؟
أظن أن السادة النواب يعرفون العراقي جيدا ، يعرفونه أذا أنتفض ( يحرك الأخضر بسعر اليابس ) ويكون قراره ( عليه وعلى أعدائي ) ، وهذا ما نتلمسه من التظاهرات شبه اليومية التي ينظمها عمال أو موظفين أو حتى عسكريين ، قطعت عنهم الرواتب ، أو الغيت عقود عملهم ، أو طردوا من وظائفهم ، وأصبحوا وعوائلهم في مهب الريح ، هذه التظاهرات كشفت زيف المزيفين وكذب الكذابين ، و دجل سراق المال العام الذين ( شوفونا نجوم الظهر ) .
ورغم كل الشعارات القاسية التي يرفعها المتظاهرون ، أو تصدح بها حناجرهم المتعبة ، لكننا لم نر نائبا أو مسؤولا قد أستشاط غيضا أو زعل مما يردده المتظاهرين ، لأن ( العصفور ما يزعل على بيدر الدخن ) ويعلمون جيدا أن في العراق ( لحمة سمينه ) لا يجدي معها زعل أو غضب أو حتى خجل .
أما أذا أفترضنا جدلا أن المسؤول الفاسد قد تحركت حاسة الاحساس عنده وزعل علينا وأستقال من منصبه ، فأننا سنقول له بلا تردد ( روحة بلا ردة ) ( هم وأنزاح ) ( شوفتك حزن وفراكك عيد ) ، لأن الوضع العراقي لا يحتمل أكثر وأذا كان الصبر مفتاح الفرج فأن مفتاح العراقيين ( زنجر و مولس ) وصار ( تاليها أنكس من أولها ) .
فيا سادتي النواب والمسؤولين الأفاضل : تريثوا ، تمهلوا ، والتفتوا الى شعبكم ، فهو يستحق منكم الكثير الكثير ، وأحذروا فأن التاريخ يعيد نفسه ، وسيأتي اليوم الذي ( كل لشه تتعلك من كراعها ) فالشمس لا يغطيها غربال ، ولا نود البحث عنكم يوما ما ، فنجد صغيركم ( علك بالدخل ) وكبيركم ( فص ملح وذاب ) ، فأتقوا الله بالعراق والعراقيين يا أولاد الحلال .
وختاما أرفع قبعتي أجلالا وأحتراما لكل مسؤول وطني مخلص شهم شريف غيور على العراق والعراقيين أجمعين .

  

عباس الخفاجي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/04/04



كتابة تعليق لموضوع : زهكان من بلاوي البرلمان
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مصطفى الهادي ، على  عجِبتُ لِمْن لا يجِدُ قُوتَ يوْمِهِ كيْفَ لا يْخرِجُ على النّاسِ شاهِراً سيْفَهُ " - للكاتب محمد توفيق علاوي : لا يوجد مجتمع معصوم ، ولا توجد أمة بلغت رشدها فنعتبر افعالها مقدسة او مشروعة ودائما ما تختلط الامور نتيجة لعدم النضج الفكري، والمظاهرات لا تخرج عن هذا الموضوع فهي خليط غير متجانس قد يؤدي إلى ضياع المطالب المشروعة ، والمظاهرات عادة تتكون من أربعة عناصر . عنصر محروم خرج مطالبا بحقوقه ورفع ظلامته . عنصر خرج مع الخارجين وهو لا يدري لماذا يتظاهر سوى حصوله على متعة الانفلات. قسم خطير يتحين الفرص للتخريب واحداث الفوضى ولربما السرقة تحت غطاء المظاهرات وهؤلاء يحملون دوافع مذهبية او سياسية غايتها اسقاط النظام القائم أو ارباكه وتشويه صورته. القسم الرابع هو الساكن وسط الظلام يقوم بتحريك كل هؤلاء عبر وسائله التي اعدها للضغط على الحكومة او فرض التغيير باتجاه مصالحه. وهناك قسم آخر متفرج لا له ولا عليه وهو يشبه اصحاب التل أين ما يكون الدسم يتجه إليه. مظاهراتنا اليوم في العراق لا تخلو مما ذكرنا ولذلك وجب الحذر من قبل الحكومة في التعامل معها. فليس كل رجال الامن والجيش في مستوى ثقافي او وعي يُدرك ما يقدم عليه ولربما اكثرهم ليس له خبرة في التعامل مع هذه الحشود . فهو قد تم تدريبه على استخدام السلاح وليس العصا او القمع الناعم والمنع الهادئ . مظاهرات هذه الايام بلا هدف معلن سوى الاقلية التي رفعت بعض المطالب المضطربة وهي نفس المطالب منذ سنوات. وهذه المظاهرات من دون قيادة تدافع عنها وترفع مطاليبها وتقوم بتنظيمها والتفاوض نيابة عنها. فكما نعرف فإن المظاهرات الواعية ذات الأهداف المشروعة تقوم بتنظيم نفسها في هتافاتها ، في مسيرتها ، في عدم التعرض لكل ما من شأنه أن يُثير حفيظة القوى الامنية. وتكون على حذر من المندسين ، وتكون شعاراتها متفق عليها فلا تقبل اي شعار طارئ وتقوم بإبعاد من يرفعون شعارات ارتجالية فورا يطردونهم خارج مظاهراتهم. مظاهرات اليوم خليط لا يُعرف انتمائه ابدا . فهم قاموا بإحراق الكثير من المقرات الحزبية مقرات تيار الحكمة ، مقرات حزب الدعوة . مقرات حزب الفضيلة . مقرات بعض الاحزاب الاسلامية السنّية في الرمادي.فلم تسلم إلا مقرات الصرخي ، والصدري ، والشيوعي. الغريب أن عدة مظاهرات خرجت في العراق في السنوات الماضية. ومضاهرات اليوم أيضا كلها تخرج بعد تعرض السفارة الامريكية للقصف . او قيام الحكومة بتحدي امريكا بفتح معابر حدودية امرت امريكا بإغلاقها ، او الضغط عليها من اجل إيران ، او قيام الحكومة بتوجيه الاتهام لإسرائيل بضرب بعض مخازن السلاح . على اثر كل ذلك تتحرك الجماهير في مظاهرات لا يعرف أحد من بدأ التخطيط لها ومن شحن الجماهير لتخرج إلى الشارع وكل ما نستطيع ان نقوله على هذه المظاهرات هو انها (عفوية) في تبرير لعدم قدرتنا على اكتشاف من هو المحرك الحقيقي لها. على المتظاهرين ان يقوموا بتنظيم انفسهم وينتخبوا لهم قيادة حكيمة في كل محافظة من رجالاتها الحكماء ورؤساء العشائر الاغيار او بعض السياسيين ممن تثق بهم الجماهير. ويكونوا على حذر من مثيري الشغب والفوضى والفتن. ويكونوا على وعي مما تطرحه بعض مواقع التواصل الاجتماعي فهنا يكمن بيت الداء وهنا تضيع حقوق الشعوب.

 
علّق ☆~نور الزهراء~☆ ، على التظاهرات.. معركة كسر العظم بين أمريكا وعبد المهدي (أسرار وحقائق)  : اذا كان الامر كذلك لماذا لا يوعون الشباب ويفهموهم ليش يخلونهم يرحون ضحية لتصفيات سياسية

 
علّق د احمد العقابي ، على الخطيب محمد حسن الكشميري اسقط نفسه في دهاليز مظلمة - للكاتب سامي جواد كاظم : اعتقد مشكلة الكشميري مشكلة مادية وابسط دليل ذهابه للاستجداء من محمد اليعقوبي وصار يمدحه لكسب المال

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على كش بغداد - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا المقال ينصح بمراجعته ولكم منا فائق الاحترام ودوام التوفيق والصلاة عل محمد وال محمد الطيبين الطاهرين

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على في مهب.. الأحزاب - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا موضوع مهم ولكن لم يأخذ حقه في الاجابة ننتظر منكم الافضل ونسأل الله لكم التوفيق اللهم صل عل محمد وال محمد وعجل فرجهم والعن عدوهم

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على من لا يملك حضارة لا يملك وطن - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم احسنتم نشرا ولكن ليس المؤمل المنتظر منكم وننتظر التميز والابداع والصلاة والسلام عل رسول الله ابي القاسم محمد وال بيته الطيبين الطاهرين

 
علّق فراس ، على تأملات قرآنية في أحسن القصص ( 2 ) - للكاتب جواد الحجاج : عند الحديث عن ام ابراهيم هناك خطأ مطبعي حيث يرد في النص ام موسى بدلا من ام ابراهيم. جزاك الله خيرا

 
علّق محمود عباس الخزاعي ، على ما هو جهاز ال( بيت - سكان ) ؟ ( PET/SCAN )الذي قامت المرجعية الدينية العليا بتوفيره لمرضى السرطان : اخي الكريم الفحص في العراق ٧٥٠ ألف عراقي وفي سوريا ب ٢٧٠ألف عراقي وإيران ٣٠٠دولار ..... أنا بنفسي فحصت في إيران وفي سوريا وافضل معاملة في سوريا

 
علّق ابو الحسن ، على الى اصحاب المواكب مع المحبة.. - للكاتب علي حسين الخباز : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وانا خادمكم احس خدام مواكب سيد الشهداء عليه السلام من الذين من الله علينا بشرف خدمة زوار الاربعين لا نعاني من الاعلام المدسوس والهجوم على الشعائر الحسينيه بقدر معاناتنا من بعض الاخوه اصحاب المواكب الحسينيه اقول البعض وليس الكل فهو بحسن نيه يريد ان يخدم زوار الاربعين لكنه يسيىء من حيث لايدري اما من خلال مكبرات الصوت التي تبث اللطميات الدخيله على الشعائر والتي تحتوي على موسيقى الطرب او عدم الاهتمام بزي وهندام خدام الموكب وخصوصا وهم من الشباب الذي لم يعرف عن الشعائر الحسينيه الاصيله اي شيىء منها او المبالغه والبذخ في الطعام وتقديم وجبات لاعلاقه لها بالمناسبه حتى اصبح الحديث عن المواكب ليس لخدمتها بل لكمية ونوع طعامها التي تقدمه وكئننا في مطعم 5 نجومبل لا اخفيك سرا ان البعض من المواكب جلب النركيله وكئننا في مهرجان ريدو جانيرو وليس في مواكب مواساة بطلة كربلاء وهي تئتي لزيارة قبر اخيها بل اصبحت على يقين ان المئزومين من قضية الحسين هم من يدفعون البعض للاساءه لتلك الشعائر واني اتمنى مخلصا على هيئة الشعائر في كربلاء المقدسه القيام بجولات تفتيشيه وتتقيفيه لمراقبة تلك المواكب والله الموفق عليه اتوكل واليه انيب

 
علّق محمد السمناوي ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : عليكم السلام ورحمة الله وبركاته اخي وعزيزي الاخ مصطفى الهادي اسال الله ان اوفق لذلك لك مني جزيل الشكر والاحترام

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : السلام عليكم ورحمة الله بركاته . بارك الله بكم على هذه الدراسة الطيبة التي كنا نفتقر إليها في معرفة ما جرى في تلك الجهات واتمنى ان تعمل على مشروع كتاب لهذا الموضوع واسأل الله أن يوفقكم.

 
علّق ماجده طه خلف ، على ما هو جهاز ال( بيت - سكان ) ؟ ( PET/SCAN )الذي قامت المرجعية الدينية العليا بتوفيره لمرضى السرطان : هل ينفع لسرطان الغدة الدرقيه وكيف يمكنني الحصول على موعد...خاصة اني شخص تحليلي سرطان غدة درقيه من نوع papillury المرحله الثانيه.. واخذت جرعة يود مشع 30m فاحصة..واني حالتي الماديه صعبه جدا

 
علّق صادق العبيدي ، على احصاءات السكان في العراق 1927- 1997 - للكاتب عباس لفته حمودي : السلام عليكم وشكرا لهذا الموضوع المهم اي جديد عن تعداد العراق وما كان له من اهمية مراسلتنا شكرا لكم

 
علّق ابو مصطفى ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : احسنت

 
علّق رفيق يونس المصري ، على "لا تسرق".. كتاب لأحد محبي الشيخ عائض القرني يرصد سرقاته الأدبية : كيف الحصول على نسخة منه إلكترونية؟ اسم الناشر، وسنة النشر.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد جواد الميالي
صفحة الكاتب :
  محمد جواد الميالي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 تشيعوا بسبب الشعائر  : احمد مصطفى يعقوب

 مقداد الشريفي: المفوضية تكسب قراراً من المحكمة الاتحادية بخصوص التعليمات الخاصة بقانون الاحزاب  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

  إهداء يعرف طريقه إلى ساحرة القمر امي نور عيني على أنغام كارتون بشار ذكرى تضحيات أم  : اسراء العبيدي

 تحرير المجمع القضائي بالرمادي، ومقتل 31 داعشيا بينهم مسؤول الحسبة بالأنبار

 أبل وسامسونغ تسويان أطول نزاع قضائي حول براءات اختراع الهواتف الذكية

 نادي الكتاب يحتفي بالكاتب الصحفي ناظم السعود عن اصداره الجديد (الآخرون أولا )  : وكالة نون الاخبارية

 لأنني لعنت يزيد  : تأليف المستبصر محمد الجزائري.

 قالها حكيم: مَنْ يجيد الكتابة فليختصر!  : قيس النجم

 نسبة الشيعة و السنة في الشرق !!  : سعد السعيد

 ازمة العراق الحقيقية أين ؟؟؟  : محمد حسين الحسيني

 9 -4 يوم جديد في تاريخ العراق  : مهدي المولى

 مؤتمر الطوائف وجني ثمار النصر   : رفعت نافع الكناني

 بعد 800 يوم  ..... هذه بعض نتائج العدوان على اليمن!؟  : هشام الهبيشان

 الجيش من الهزيمة الى الثبات ومن الثبات الى النصر....  : علي قاسم الكعبي

 هل الخطبة الشقشقية منسوبة حقا للإمام علي؟ ج2  : عزيز الحافظ

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net