صفحة الكاتب : اياد السماوي

عصائب الحق وعصائب الباطل
اياد السماوي
( يريدون أن يطفئوا نور الله بأفواههم ويابى الله إلا أن يتمّ نوره ولو كره الكافرون ) , صدق الله العلي العظيم 
في هذا المقال أريد للقارئ الكريم أن يقف على حقيقة الحملة الظالمة التي استهدفت فصائل حشد الله من أبناء المقاومة العراقية البطلة التي تصدّت بشجاعة وبسالة وأوقفت طوفان داعش الذي كاد أن يغرق البلد بأكمله , فذاكرة العراقيين لا زالت تحتفظ بتلك الصور والمشاهد والمواقف التي أعقبت سقوط الموصل ومحافظات الغرب العراقي السنّي بيد داعش والقوى المتحالفة معها من ايتام البعث القذر والمنظمات الإرهابية الأخرى , ولا زالت هذه الذاكرة تحتفظ بتصريحات كل القيادات السياسية والدينية والعشائرية السنيّة التي هللّت لانتصارات داعش على جيش المالكي الصفوي الرافضي , وقرب سقوط بغداد الصفوية وإنهاء الاحتلال الفارسي المجوسي إليها , ويومها كان البلد قاب قوسين أو أدنى من الانهيار الكامل والسقوط بيد داعش والبعث القذر الذي يشّكل العمود الفقري لهذا التنظيم البربري المتوّحش , ويومها كانت معنويات الرجال في أتعس حالاتها , إلا تلك الصفوّة المؤمنة التي لبّت نداء المرجعية الدينية العليا في الجهاد والدفاع عن الوطن من السقوط بيد الإرهاب , فكانت أياما عصيبة على الجميع , لكنّ الرجال الرجال من أبناء علي والحسن والحسين كان لهم رأي آخر , فمعادن الرجال تصقلها المحن والنوائب .
فمن بين ركام الخيانة ينهض مجموعة من المجاهدين الذين عاهدوا الله على تحقيق النصر أو الشهادة في سبيله يتقدّمهم المجاهدون هادي العامري وقيس الخزعلي وجمال المهندس ومعهم البطل قاسم سليماني , ليوقفوا أولا هذا الطوفان الزاحف نحو بغداد وليبدأوا بعدها رحلة التحرير والقضاء على داعش المجرمة والبعث القذر , فكانت الانتصارات العظيمة تتوالى في آمرلي وجرف النصر والظلوعية وآخرها الانتصار الساحق والعظيم في صلاح الدين وتحريرها بالكامل من شراذم وفئران داعش والبعث القذر , والشعب العراقي يعلم علم اليقين أنّ هذه الانتصارات تقف ورائها فصائل المقاومة الإسلامية بدر وحزب الله وعصائب أهل الحق , فهذه الفصائل الثلاث قد شكلّت العمود الفقري لقوّات الحشد الشعبي المجاهدة , ولولاها لأغرق طوفان داعش بغداد وكربلاء والنجف وسامراء ووصل حتى البصرة , فكان القرار الأمريكي السعودي الصهيوني بمحاصرة هذه الفصائل الجهادية وإيقاف انتصاراتها من خلال توجيه الاتهامات إليها بارتكاب جرائم قتل وتطهير طائفي وفضائع بحق المدنيين ( العزّل ) من أبناء سنّة العراق , ثم بعد ذلك تشويه سمعة هذه الفصائل المجاهدة وتصويرها للراي العام العراقي والعالمي بأنّها مجاميع من السرّاق والمجرمين المحترفين جائت بهدف نهب وسرقة بيوت ومحال السنّة وحرقها , وحتى يكون السيناريو مقنعا للرأي العام , فلا بدّ من القيام بهذه الجرائم لتكون مادة بيد الأعلام السعودي والقطري القذر من أجل إعطائها مصداقية , ولا بدّ من إيكال هذه المهمة لبقايا داعش والبعث القذر الذين ذابوا بين السكان في تكريت ورمي التهمة ( بالمليشيات الشيعية المسلّحة ) , متوهمين أنّ هذا السيناريو سينطلي على أبناء الشعب العراقي , وهذا لا يعني أنّ كل من جاء مع الحشد الشعبي هم من الملائكة ولا يوجد بينهم المسيئ , نعم هنالك قلة قليلة من المسيئين والمندّسين في صفوف الحشد , لربّما قد شاركوا في هذه الأعمال , لكنّ التخطيط والفعل الحقيقي هو للجهات التي خططت لتشويه سمعة فصائل الحشد الشعبي وتوجيه الاتهامات إليها , وهذه الحملة الظالمة هي جزء من صراع عصائب الحق التي تمّثلها فصائل المقاومة الإسلامية البطلة , وعصائب الباطل التي تمّثلها داعش والبعث القذر والقوى الإرهابية المتحالفة معهم 

  

اياد السماوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/04/05



كتابة تعليق لموضوع : عصائب الحق وعصائب الباطل
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف

 
علّق سعيد العذاري ، على رسول الله يعفو عن الجاسوس (!) - للكاتب محمد تقي الذاكري : احسنت التفصيل والتحليل ان العفو عنه جاء بعد ان ثبت ان اخباره لم تصل ولم تترتب عليها اثار سلبية

 
علّق عمادالسراي ، على معمل تصنيع اسطوانات الغاز في الكوت يقوم بإجراءات وقائية ضد فيروس كورونا - للكاتب احمد كامل عوده : احسنتم

 
علّق محمود حبيب ، على حوار ساخن عن الإلحاد - للكاتب السيد هادي المدرسي : تنزيل الكتاب

 
علّق ليلى أحمد الهوني ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : اخي الكريم والمحترمالسيد سعيد الشكر كل الشكر لشخصكم الكريم دمت بكل خير

 
علّق سعيد العذاري ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : الاستاذة ليلى الهوني تحياتي احسنت التوضيح والتفصيل مشكورة .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : كاظم فنجان الحمامي
صفحة الكاتب :
  كاظم فنجان الحمامي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 المؤتمر العالمي للعلامة المجدد البهبهاني قدس سره  : علي فضيله الشمري

  التأريخ والكلمات !!  : د . صادق السامرائي

 العراق يعلن إفلاسه: السبب والنتيجة  : عبدالله الجيزاني

 مالك بن نبي – الطفل والطالب  : معمر حبار

 توماهوك ترامب/غطرسة أمبريالية  : عبد الجبار نوري

 الحكمة ضالة المؤمن انى وجدها اخذ بها( روسيا في عين العاصفة )  : محمد البطاط

 وزير الصناعة والمعادن يوقع مذكرة تفاهم مع ايران في المجال الصناعي  : وزارة الصناعة والمعادن

 ترامب يلوّح بـ 500 بليون دولار رسوم للرد على «الاستغلال» الصيني

 أهل البيت يؤسسون لمنهج التعرف على الحسين ونهضته والبراءة من عدوّه (زيارة عاشوراء نموذجا) (الحلقة الرابعة)  : السيد حيدر العذاري

 عذرآ أيها السيد الجليل .. ( 2 )  : فؤاد المازني

 زيارات في طموح ايصال الصوت  : محمد الركابي

 مؤتمر الاعلام العراقي لنقابة الصحفيين وخطاب التهدئة في ظل التحديات الراهنة .  : صادق الموسوي

  رغم التوتر.. روسيا تسعى للحصول على مساعدة أمريكا في إعادة إعمار سوريا

 رئاسة البرلمان تستضيف وزير الشباب بشأن أحداث الـ “الكلاسيكو” وتخرج ب10 توصيات

 الافصاح عن نتائج متابعة المشاريع المتلكئة في محافظة كربلاء  : هيأة النزاهة

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net