صفحة الكاتب : زيدون النبهاني

عبطان.. وقصة الماراثون
زيدون النبهاني

بدأ مفهوم الماراثون برسالة نصر, فتحول إلى تخليد, يقام في كل عام ومكان, فلم يمت \"فيديبيدس\" ذاك الجندي اليوناني, الذي حمل رسالة, انتصار اليونان على الفرس, إلى أثينا عام (490 ق م).

لم يعلم الجندي \"فيديبيدس\", إن للجنود حظوة كما للقادة, في سجل التأريخ, حينما قطع (40 كيلومتر), جاريا مبشرا بالنصر, بعد معركة ماراثون بين اليونان والفرس, فمات من الإرهاق والتعب.

بشارة الجندي عاشت وتألقت, وأصبحت محورا مهما, من أساسيات قياس قدرة التحمل, ليقضي الأمر إلى إقامة العديد, من الفعاليات الرياضية والتطوعية, بالمسافة ذاتها والجري نفسه, في كل بقاع الأرض.

رسائل النصر لا تموت, هذا ما يحمله الماراثون في أمتاره, كل متر منه يذكرنا, بروعة أسباب إقامته وان تعددت.

عبد الحسين عبطان, واحد من أولئك الذين امنوا.. بخلود الكبار, ليدخل نفسه في سباق الشرف, قبل أن يختط شاربه, كواحد من ابرز رجال, المعارضة العراقية للنظام المقبور.

شبابه وحداثة سنه حينها, لم تمنعه من تصدر المراكز القيادية, في صفوف المعارضة, وهي الرسالة التي أثرت, في شخصيته وأسلوبه, وأهلته لقيادة وزارة الشباب والرياضة العراقية.

الجنبة العملية لعبطان الشخص والموظف, لم تكن مجهولة وخافية على المتتبع, فقد أبدع سابقا في خدمته, لمدينة علي (عليه السلام), أبان تكليفه نائبا أول لمحافظ النجف الأشرف.

الانجازات تلاحقه.. ممنية النفس, بمصافحة يد أستاذ الأمن والأعمار.

مطار النجف الدولي, وآلاف الزائرين والانفتاح ورفاهية الاقتصاد, كلها ماركة مسجلة باسمه, فكلنا يتذكر حجم الصعوبات الأمنية والاقتصادية, عام تأسيس المطار في 2008, ليذهب عبطان بعيدا برؤيته, مطبقا لنظرية تطبيق الأمن بإنعاش الاقتصاد.

حجز عبطان تذكرة الخدمة, في مجلس النواب العراقي, فأصبح صوت المستضعفين والمهمشين. هو وفريق من المنسجمين.. استطاعوا الإيفاء بعهدهم, فأنصفوا الطلبة والمتقاعدين وذوي الإعاقة, أنصفوا وطن ومواطنين.

تأريخ الأداء.. خسارة انتخابات.. والوزارة نصيب الفائزين!

لم يفز عبد الحسين عبطان في انتخابات 2014, لأسباب بدت معروفة.. للشارع العراقي عامة والنجفي خصوصا, فحجم التسقيط والاستهداف وبذخ الأموال, وأيضا ثقة محبيه المفرطة بفوزه, قللت من فرص صعوده.

الأمر الذي صدم الناس جميعا, محب ومغرض, عدو وصديق, فقامة سياسية نجفية خسرت سباق الترشيح, رغم تصدره قائمة الأداء والجودة لسياسيي المحافظة.

وزارة العبادي الجديدة وبحثها عن النجاح, جعلها تستعين بخبرة عبطان, لشغل منصب وزير الشباب والرياضة, مؤيدة بدراستها لسيرته الذاتية, نجحت حكومة العبادي.. بتكليف الحالم الناجح بقيادة وزارة الشريحة الأكبر.

وزارة الشباب.. شباب السياسة.. سياسة المستقبل.

لا يمكن أن تركن وزارة.. مصيرها بناء الدول, فمؤسسة لها كل هذا التماس المباشر مع الشباب, يعول عليها كثيرا في بناء مستقبل أفضل, عبطان الشاب حوَل أنقاض الوزارة إلى أمل, ولم يتخلف عن موعده مع الانجاز.

رعاية الوزارة لمؤتمر الشباب, واكبر بطولة للفرق الشعبية, وماراثون بغداد السلام, لم تكن أولى خطوات الوزارة, فقد برع عبطان سابقا في اختيار فريق عمله, مبتعدا بالوزارة عن الفساد والمفسدين.

ماراثون الانجازات, بدأه عبطان صبيا صغيرا, تسلق سلم الشهرة بشباب كتوم, وأفعال ترسم وتكتب وتتكلم, أنها.. عشق عبطان لقصة ماراثون الانتصار, وأمل الشباب بخاتمة قصته. 

  

زيدون النبهاني
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/04/06



كتابة تعليق لموضوع : عبطان.. وقصة الماراثون
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق يوسف ناصر ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : شكرًا أستاذنا الجليل ، لا عجب ، من عادة الزهر أن يبعث الأريج والعبير

 
علّق مهند العيساوي ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : وانا اقرا مقالكم تحضرني الآن مقولة الإمام علي (ع) ( الناس صنفان: أما أخ لك في الدين, أو نظير لك في الخلق) احسنت واجدت

 
علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حسين كامل
صفحة الكاتب :
  حسين كامل


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 دوري الأبطال .. ريال مدريد يُداوي جراحه المحلية بفوز مُقنع على روما

 افتتاح مهرجان ربيع الرسالة الثامن

 مجلس المفوضين في مفوضية الإنتخابات يعتمد عدد المقاعد في الدوائر الإنتخابية  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 لِمَ ,الرشوة ؟  : دلال محمود

 النمر ... دماء ثائرة  : نعيم ياسين

 الكنيسة والتزوير التاريخي، وصمة عار في جبين البابوية. الاكتشافات الجغرافية نموذجا  : إيزابيل بنيامين ماما اشوري

 قل لي ماذا فعلت اقول لك من انت !  : عباس كلش

 كان صمتي تهجدا بلعنهم و بكائي براءة من فعلهم  : زهير مهدي

  أصدق كلمة ...!!!.  : عبدالاله الشبيبي

 العدد ( 94 ) من اصدار الاحرار  : مجلة الاحرار

 آفة الشجـاع إضاعة الحزم  : تركي حمود

 قراءة في كتاب (عوالم الحكومة المهدوية - للأستاذ صالح الطائي)  : علي حسين الخباز

 هل ضيع العراقيين وطنهم؟؟  : علي محمد الطائي

 مركز الكرخ يعلن انتهاء عمله اليوم الاثنين لتحديث بيانات الناخبين  : زهير الفتلاوي

 هل الدولار من حصة المواطن أم شركات ومكاتب الصيرفة ؟  : باسل عباس خضير

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net