صفحة الكاتب : د . عبد الخالق حسين

لماذا الحملة الهستيرية ضد الحشد الشعبي؟
د . عبد الخالق حسين
 الحشد الشعبي هو نتاج ظروف موضوعية استجدت بعد الغزو البعثي الداعشي المغولي للمحافظات ذات الأغلبية العربية السنية في العام الماضي، وبتواطؤ جناحهم السياسي بقيادة أياد علاوي والأخوين النجيفي وغيرهم الذين يأتمرون بأوامر أسيادهم في السعودية وقطر وتركيا. وبات هؤلاء المغول الجدد يهددون الشعب العراقي بحرب الإبادة. لذا أصدر الإمام السيستاني فتوته المشهورة بالجهادي الكفائي لكل مكونات الشعب دون استثناء فتطوع الملايين من الشباب من مختلف الانتماءات، وهو التعبير العملي لتلاحم الشعب مع قواته المسلحة. ولهذا الحشد يعود الفضل في تحقيق النصر على الدواعش.
 
وبعد الانتصارات الكاسحة التي حققتها القوات الأمنية العراقية، وبدعم من الحشد الشعبي، ومسلحي أبناء العشائر العربية السنية، وإلحاق الهزيمة بالدواعش، جن جنون فلول البعث ومن ورائهم من الإعلام العربي وبالأخص السعودي والقطري، فراحوا يشوهون سمعة الحشد، ولا يذكرونه إلا باسم (المليشيات الشيعية المدعومة من إيران). والتهمة أن هذه المليشيات وبدوافع طائفية انتقامية قاموا بقتل الأبرياء في تكريت وحرق منازلهم بعد نهبها!!. في الحقيقة هذه الاتهامات الباطلة كانت جاهزة ومعدة سلفاً تنتظر الوقت المناسب لاطلاقها. وقد حان هذا الوقت بعد الانتصارات التي أذهلت الجميع.
 
فالقصد من هذه الحملة الإعلامية الهستيرية معروف، كذلك هناك من يتظاهر بالاعتدال والعقلانية وقول الحق، من كتبة فخري كريم، مثل عدنان حسين ومن لف لفه، ليكتب مقالاً في صحيفة المدى، بعنوان (الحشد ليس قدس الأقداس)، فيعترف مسبقاً بدور الحشد في تحقيق الانتصار إذ يقول: " بالتأكيد، من دون قوات الحشد الشعبي ما كان في الإمكان تحرير مدينة تكريت وبلدات أخرى في محافظتي صلاح الدين وديالى من سيطرة داعش...الخ". وبعد أن يكتسب ثقة القارئ أنه حقاني لا يقول إلا الحق، يبدأ بنفث سمومه بعسل الكلام فيضيف:" الضرورة الوطنية لانبثاق الحشد الوطني واستمرار وجوده لا ينبغي أن تحوّله الى قدس الاقداس، فعناصره بشر وقادته بشر، والبشر خطّاؤون بالضرورة. في تكريت ارتكبت عناصر في الحشد الشعبي انتهاكات للقانون وتجاوزات على حقوق الإنسان، هي امتداد لانتهاكات وتجاوزات مماثلة ارتكبت في مناطق أخرى.".. ودون أن يقدم أي دليل على هذه التهمة.
 
نحن لا ندعي أن عناصر الحشد الشعبي ملائكة وقدس الأقداس، و فوق النقد معاذ الله، فهم بشر ليسوا معصومين، كما و نؤكد على ضرورة النقد، والأهم هو التمسك بالانضباط العسكري، وطاعة القيادة، وإلا لا يمكن تحقيق أي نصر. 
ولكن كلام عدنان حسين وأمثاله من نوع (قول حق أريد به باطل). لا شك أن عملاً كبيراً كتحرير محافظة صلاح الدين من أشرس تنظيم إرهابي (داعش)، لا بد وأن تقع فيه أخطاء، ولكن المبالغة بها والإدعاء أنها (انتقامات طائفية في القتل وحرق البيوت)، الغاية منها تصعيد الاحتقان الطائفي، وتشويه سمعة الحشد، وتحريف الانظار عن جرائم الدواعش البشعة مثل قتلهم  1700 من الشباب بدم بارد في معسكر سبايكر بعد التأكد من هوياتهم المذهبية. وتعامى الاعلام الغربي عن هذه الجريمة وغيرها ولم ينتبه لها إلا الآن وبعد مرور ثمانية أشهر (راجع تقرير بي بي سي- رابط رقم 1 في الهامش).
 
أجل، لا ندعي أن الحشد قدس الأقداس وفوق النقد، ولكن نرفض أن تواجه تضحياتهم بحملات تشويه السمعة ونكران الجميل والحرب النفسية، وتثبيط العزائم والهمم في وقت يواجه الشعب حروب إبادة. فالذين يركزون على هذه الأخطاء (إن وجدت)، ويبالغون فيها، لهم غايات سيئة وباع طويلة في دس السم بالعسل وتضليل الرأي العام، ولو كانوا محايدين لأشاروا إلى أحابيل البعثيين وإمكانياتهم الفائقة في ارتكاب الجرائم وإلقائها على خصومهم لتشويه سمعتهم. فهناك شهادات من الشرفاء من أهل تكريت تؤكد أن الذين قاموا بهذه الجرائم هم محليون لثارات بينهم و لتشويه صورة الحشد. 
 
ونحن العراقيين لنا تجارب مريرة مع البعثيين ونعرف خبثهم وقدراتهم على تشويه سمعة خصومهم وتقبيح صورتهم، فقد جمعوا كل ما في التراث العربي- الإسلامي والعالمي من خدع، ابتداءً من أستاذهم معاوية وابن العاص ولحد الآن، وعلى سبيل المثال بعث لي صديق عزيز(طلب عدم الإشارة إلى اسمه)، وهو ناشط سياسي مخضرم، بعث لي رسالة ذكر فيها عن خبث البعثيين قائلاً: ((ما يشغل اليوم وسائل الإعلام الخائبة على اختلاف أنواعها هو موضوع بعض التجاوزات المزعومة في مدن صلاح الدين بعد انتصارات القوات المسلحة والحشد الشعبي ومتطوعي بعض عشائر المحافظة. النجاحات التي جعلت من تنبؤات القيادة العسكرية الأمريكية بأن طرد الدواعش يحتاج إلى أكثر من 3 سنوات أمرا مثيرا للسخرية.!... يذكرني ذلك بما جرى أيام الإنتفاضة الشعبانية عام 1991. كانت تصل من منطقة الرضوانية إلى داخل المجمع النفطي ببغداد في الصباح الباكر حافلات نقل أهلية وهي تحمل حوالي 100 من الشباب، يرتدي كل منهم دشداشة رثة ونعال قديم، حيث تزود بالوقود من محطة التعبئة الموجودة في الساحة. ثم تنطلق نحو كربلاء والمدن المجاورة ليندسوا بين الثوار مرددين الهتافات الطائفية وذلك بغية إثارة النعرات الطائفية لدى أبناء السنة، لاسيما الضباط العائدين مع الجيش المنكسر من الكويت¬". 
ويضيف الصديق: "أخي: وددت سرد هذه الواقعة التي كنت أشاهدها يوميا خلال الدوام الرسمي بحكم وظيفتي آنذاك ...عسى أن تتناولها في مقالاتك القادمة إن وجدتها مفيدة.. مذكرا بالمقولة الشهيرة: "لا يلدغ المرء من جحر مرتين")). أنتهى، وشكراً للصديق على هذه المعلومة القيمة.
 
كما وأود الإشارة إلى ما ذكره السيد حسن العلوي (وهو بعثي سابق، وكان مستشار صحفي لصدام في السبعينات)، عن خبث البعثيين وما عملوه في عهد ثورة 14 تموز، أن خصوم الشيوعيين من البعثيين قد ساهموا مساهمة فعالة في بث الإشاعات ونشر شعارات وهتافات غوغائية وتمزيق القرآن من أجل توجيه التهم وإلصاقها بخصومهم الشيوعيين وحبسهم من قبل محكمة شمس الدين عبد الله. وفعلاً حققوا نجاحات باهرة في هذا المضمار. وعلى سبيل المثال لا الحصر، ذكر العلوي قصة مضحكة قائلاً: "البعثيون يتقمصون سلوك الشيوعيين في تشويه سمعة الشيوعيين، كبة حلب أَم كبة موسكو!! حدث في تلك الفترة، وكانت مجاميع من أنصار الحكومة تحكم سيطرتها على الشارع. فدخلنا مطعم تاجران في الباب الشرقي، بعد أن تسلحنا بوضع حمامات السلام على صدورنا والتي كانت تباع على قارعة الطريق، حتى إذا أخذنا مكاننا على مائدة وسط الصالة، وحضر العامل لإستطلاع رغباتنا، بادره أحدنا، حميد رجب الحمداني.. جيب كبة موسكو… فاعتدل العامل بدهشة.. متأسفين لا توجد مثل هذه الكبة. فاصطنع حميد الإنفعال وعلا صوته.. لماذا يا ناس، كبة موسكو لا توجد؟ ماذا عندكم يا متآمرين. هنا حضر صاحب المطعم وقد تدلى كرشه إلى الأمام وهو يعتذر بخوف وانتهازية عن التقصير قائلاً: هل تسمحون بوصف هذه الكبة حتى أحضرها لكم غداً؟ قال حميد.. هات قائمة المأكولات .. وأشار بإصبعه إليها قائلاً هل فهمتم؟ هذه التي كان أعداء الجمهورية والزعيم يسمونها كبة حلب. ولم يكن من صاحب المطعم إلا أن يبادر على الفور لشطب حلب وكتابة الإسم الجديد."(حسن العلوي، عبد الكريم قاسم.. رؤية بعد العشرين، ص57).
 
وهناك آلاف الأعمال الإجرامية التي ارتكبها البعثيون وألصقوها بخصومهم. فالشعب العراقي يواجه هكذا عدو شرس متمرس بالخبث والدهاء لارتكاب الجرائم وإلقائها على الخصم. فمنذ سقوط حكمهم الجائر عام 2003 وإلى الآن وهم يرتكبون أبشع الأعمال الإرهابية ولكن تحت أسماء تنظيمات إسلامية مثل جند الإسلام، والنقشبندية، والقاعدة والآن داعش، ولا ندري ما هو الاسم القادم. وقلنا مراراً وتكراراً في مقالات عديدة أن هذه التنظيمات هي مجرد أسماء حركية لفلول البعث، ولم يصدقنا أحد إلى أن اعترفت صحيفة الـ (واشنطن بوست) بهذه الحقيقة في تقرير مطول بعنوان (ماذا يفعل ضبّاط صدام حسين في "داعش"؟)(2 و3)
وتقرير واشنطن بوست فيه الكثير من الحقائق ولكن في نفس الوقت لا يخلو من بعض المغالطات لتبرير صعود البعث الداعشي، وهذا يحتاج إلى مقال مستقل.
 
خلاصة القول، نحن لا نقدس أشخاص أو جماعات، ولكن يجب أن نكون حذرين من الاتهامات الباطلة التي تصدر من فلول البعث، و تدعمها وسائل الاعلام السعودية والقطرية المشبوهة ومعها خطباء مشايخ الوهابية التي ما انفكت تنفخ في بوق الشحن الطائفي.
وألف تحية لقواتنا الأمنية الباسلة والحشد الشعبي بكل مكوناته، والمجد والخلود للشهداء، والخزي والعار لأعداء شعبنا. سيروا إلى الأمام، والقافلة تسير ولا يضيرها نبح الكلاب.
http://www.abdulkhaliqhussein.nl/
ـــــــــــــــــــــــــــــ
روابط ذات صلة
1- Mass graves of Iraqi soldiers killed by IS found in Tikrit
http://www.bbc.co.uk/news/world-middle-east-32199244
 
2- واشنطن بوست: ماذا يفعل ضبّاط صدام حسين في "داعش"؟
http://www.akhbaar.org/home/2015/4/188391.html
 
3- النسخة الإنكليزية الأصلية  لتقرير واشنطن بوست: 
The hidden hand behind the Islamic State militants? Saddam Hussein’s 
http://www.washingtonpost.com/world/middle_east/the-hidden-hand-behind-the-islamic-state-militants-saddam-husseins/2015/04/04/aa97676c-cc32-11e4-8730-4f473416e759_story.html

  

د . عبد الخالق حسين
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/04/10



كتابة تعليق لموضوع : لماذا الحملة الهستيرية ضد الحشد الشعبي؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عبد الله ، على الحيدري وأهم مقولات الحداثيين..هدم أم تقويم؟ - للكاتب د . عباس هاشم : لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم

 
علّق ابو الحسن ، على جمعة العطواني  مثال قول الله تعالى كَالَّتِي نَقَضَتْ غَزْلَهَا مِن بَعْدِ قُوَّةٍ أَنكَاثًا . - للكاتب محمد علي البغدادي : الكاتب الكريم للاسف الشديد ان تتحول وكالة انباء براثا ساحه لمقالات هؤلاء الحثالات امثال العطواني من ابواق الدعوه وجربوع اخر يدعي اياد الامره انا انتهجت نفس اسلوبك رديت على مقال العطواني القذر وترفعت عن الرد على اياد الاماره لانه مليىء بالشتائم والقاذورات ضد السيد الخوئي اسفنا ليس على الدعوه وحثالاتها اسفنا على براثا التي سمحت لهم بنشر قاذوراتهم

 
علّق عبد الخالق الفلاح ، على ضياء بدران وترسبات الوطن المهاجر - للكاتب جهاد العيدان : رحمك الله يابو يقين فقد كنت علماً من الاعلام التي ترفرف في سماء الشعر والادب والاجادة في الكتابة وشاعرا خدوما لا هل البيت ( ع )وقد حملت ادب الغربية بكل بسالة اديباً ومعلماً وشاعراً ملهم واحاسيس لا تنضب بالعطاء الادبي والاعلامي والثقافي ونهراً داماً الخير انا لله وانا الية راجعون

 
علّق نبيل الكرخي ، على "مسيح الأناجيل الأربعة" وصواب رفض اليهود له - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم الاخ استاذ نجم الحجامي المحترم. الاربعة الذين كتبوا الاناجيل الأربعة الموجودة في العهد الجديد هم من اتباع بولس وليسوا من اليهود عدا مرقس، لأن بولس يقول في رسالته إلى أهل كولسي (11:4) في حوالي سنة 63م إن ارسترخس ومرقس ويسطس هم "وحدهم من اليهود الذين عملوا معي في سبيل ملكوت الله فكانوا عونا لي"! والفكرة التي ذكرها جنابك يمكن ان نطورها لنقول ان بولس نفسه قد ابتكر شخصية المسيح الإله ليعطي الحق لليهود في اضطهاد المسيح وقتله على الصليب! ولكن الذي يعيق هذه الفكرة ان يولس كان مخلصاً للدين الشيطاني الذي ابتكره الى درجة ان ضحى بنفسه من اجله وقتل في سبيله! ولكن يمكن ان نقول ان اليهود لكي يبرروا قتلهم واحداً من اعظم الانبياء - بحسب ظنهم انهم قتلوا المسيح بعد ان شبّه لهم - بدأوا يطلقون عليه الاشاعات انه كان يدعي الإلوهية ويقول عن نفسه انه ابن الله كذباً عليه وظلما له! ثم جاء بولس وانخدع بإشاعاتهم الى ان هتف به الشيطان وهو في طريقه الى دمشق فجعله يعتنق العقيدة الشركية الجديدة! شكرا عزيزي استاذ نجم الحجامي على تعليقك الكريم.

 
علّق نبيل الكرخي ، على "مسيح الأناجيل الأربعة" وصواب رفض اليهود له - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم الاخ استاذ نجم الحجامي المحترم. الاربعة الذين كتبوا الاناجيل الأربعة الموجودة في العهد الجديد هم من اتباع بولس وليسوا من اليهود عدا مرقس، لأن بولس يقول في رسالته إلى أهل كولسي (11:4) في حوالي سنة 63م إن ارسترخس ومرقس ويسطس هم "وحدهم من اليهود الذين عملوا معي في سبيل ملكوت الله فكانوا عونا لي"! والفكرة التي ذكرها جنابك يمكن ان نطورها لنقول ان بولس نفسه قد ابتكر شخصية المسيح الإله ليعطي الحق لليهود في اضطهاد المسيح وقتله على الصليب! ولكن الذي يعيق هذه الفكرة ان يولس كان مخلصاً للدين الشيطاني الذي ابتكره الى درجة ان ضحى بنفسه من اجله وقتل في سبيله! ولكن يمكن ان نقول ان اليهود لكي يبرروا قتلهم واحداً من اعظم الانبياء - بحسب ظنهم انهم قتلوا المسيح بعد ان شبّه لهم - بدأوا يطلقون عليه الاشاعات انه كان يدعي الإلوهية ويقول عن نفسه انه ابن الله كذباً عليه وظلما له! ثم جاء بولس وانخدع بإشاعاتهم الى ان هتف به الشيطان وهو في طريقه الى دمشق فجعله يعتنق العقيدة الشركية الجديدة! شكرا عزيزي استاذ نجم الحجامي على تعليقك الكريم.

 
علّق نجم الحجامي ، على "مسيح الأناجيل الأربعة" وصواب رفض اليهود له - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : قال الاخ الكاتب في الخلاصه ( ولذلك فإن موقف اليهود من "مسيح الأناجيل الأربعة" هو موقف صحيح وينطلق من عقيدتهم الدينية التوحيدية. ) ان معنى ذلك ان كاتبي تلك الاناجيل الاربعه هم من اليهود وليس من تلامذه السيد المسيح وقد برروا رفضهم و(قتلهم )للسيد المسيح بتلك الروايات فما هو راي السيد الكاتب بشخصيه كتبه الاناجيل ؟؟

 
علّق ali alsadoon ، على الحوزة العلمية في النجف الأشرف تزف سماحة الشيخ محمد حسين الراشد (رحمه الله) شهيداً : من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا .. صدق الله العلي العظيم رحم الله شهداء العراق واسكنهم فسيح جناته

 
علّق ali alsadoon ، على استشهاد الشيخ امير الخزرجي معتمد مكتب السيد السيستاني اثناء تقديمه الدعم اللوجستي : من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا .. صدق الله العلي العظيم رحم الله شهداء العراق واسكنهم فسيح جناته.

 
علّق Ibrahim Fawaz ، على منتحل العمامة..وتستمر المهزلة ؟! ألف ركعة في اليوم والليلة؟! - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : ما بال هذا للص !! ليس له عمل سوى انتقاد تاريخ الأئمة الأطهار صلوات ربي عليهم وسلامه؟ ألم يحن الوقت لكشفه وكشف أمثاله ومن ورائهم ؟

 
علّق زين أحمد ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : شكرا للصدفة التي جمعتني بموقع كتابات في الميزان ..

 
علّق رعد أبو ياسر الطليباوي ، على هل آية (ولا تزرُ وازرةٌ وزرَ أخرى) استثنت العتبة العباسية ؟!  - للكاتب ابو تراب مولاي : من الإنصاف أن نقول لولا العتبتين الحسينية والعباسية ووقوفهما الى جانب الشعب العراقي وبكل أطيافه وبلا تمييز وفي أحلك الضروف وأشدها لانهار العراق أمنيا"وأقتصاديا"وصحيا". حفظ اللة مرجعيتنا الرشيدة وأبقاها

 
علّق مطصفى الهادي ، على لماذا حذف اليهود قصة موسى والخضر من التوراة ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : تقول أيها الانسان العراقي : (لماذا حذف المسلمون كل قصص النبي موسى الرائعة و بناء خيمة الاجتماع حيث حل الله فيها ) . واقول لك : وهل وسعته خيمة الاجتماع. وعندما تقول التوراة بأن الله لا يراه احد ، وان من يراه يحترق. كيف رآه من كان معه في خيمة الاجتماع. ثم من لا تسعهُ السموات والأرض كيف تسعهُ خيمة؟؟!! يقول الله لموسى : (لا تقدر أن ترى وجهي ، لأن الإنسان لا يراني ويعيش). سفر الخروج 33:20 آرائنا لا نفرضها بالقوة وموقع كتابات سوف ينشر تعليقك لانه متهافت كله نسخ ولصق من الانترنت مع ا لاسف وكنت بودي أن لا ارد عليك لانه من عادتكم ان تضعون اشكالات كثيرة حتى نتكاسل عن الرد عليها وتعتبرون ذلك انتصارا. فلم يعتقد المسلمون أنهم شعب الله المختار بل كتابك المقدس نسب إليكم ذلك كما يقول في تتمة سفر أستير 1: 10( وأمر أن يكون سهمان أحدهما لشعب الله والآخر لجميع الأمم). وفي إنجيل لوقا 7: 16يقول : ( وافتقد الله شعبه). وكذلك في رسالة بطرس الرسول الأولى 2: 10( الآن أنتم شعب الله). ليس فقط شعب الله بل أبناء الله كما يقول في رسالة بولس الرسول إلى أهل رومية 9: 26( يدعون أبناء الله الحي). أما الاشياء التي ذكرتها وتقول أن المسلمين حذفوها فهي ليست من شأنهم ولا من اختصاصهم فحذف قصة خيمة الاجتماع وحذف الحيّة النحاسية وحذف عيسو فهذه كلها اساطير وأن الله ادرى بما يُنزله على اللناس وللناس . لو لم تكتب تعليقا لكان خير لك.

 
علّق انسان عراقي ، على لماذا حذف اليهود قصة موسى والخضر من التوراة ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : لماذا حذف المسلمون كل قصص النبي موسى الرائعة و بناء خيمة الاجتماع حيث حل الله فيها لماذا تم حذف حدث الحية النحاسية هل لانها ترمز الى المسيح له المجد ؟ لماذا حذف المسلمون قصص الانبياء الكبار مثل ايليا النبي و اشعيا و ارميا و حزقيال و دانيال ؟ لماذا حذفوا اسم عيسو ابن اسحق ؟ و حذفوا بناء الهيكل..، تعتقدون بالقوة تفرضون اراءكم ... انا متاكد لن يتم نشر تعليقي هذا ؟ لان المسلمين يعتقدون انهم الشعب المختار وان كل ما يفعلوه بالاخرين حلالا... يخاف المسلم السؤال عن كيفية جمع القران و من نقط القران مرتين ؟ و يتبجح ان الكتاب المقدس محرف ! حذف المسلمون كل القصص و اضافوا في تراثهم في القرون الوسطى قصص كثيرة عن الانبياء وموسى قال لشاب ما و ابراهيم قال للشخص الملحد و كلها ينسبوها الى رسول الاسلام وهم يقرون ان الاحاديث ليست وحي انما لا ينطق عن هوى بالنهاية انها ليست وحي الهي باعتراف المسلمين

 
علّق حكمت العميدي ، على بعد اطلاعه على الاحوال المعيشية لعائلة الشهيد جمعة الساعدي ممثل المرجعية الدينية العليا يتعهد ببناء دار سكن لهم : فعلا انها المرجعية الابوية

 
علّق صبيح الكعبي ، على جوانب من مشاريع العتبات المقدسة في العراق/ ج ١ - العتبة العباسية المقدسة. - للكاتب عادل الموسوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نفتخر بهذه الانجازات الكبيرة نتمنى ان نتوسع اعلاميا بالتعريف بها مع تقديري واحترامي .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : فواز علي ناصر
صفحة الكاتب :
  فواز علي ناصر


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net