صفحة الكاتب : عبد الزهره الطالقاني

((عين الزمان)) رأس العـــــراق
عبد الزهره الطالقاني


من ينظر الى خارطة العراق وهي واقفة سيُخيّل اليه وكأنها كائن حيّ .. رأسه في الشمال ، وجسده في الوسط ، واطرافه في الجنوب.
وهذا الكائن الحي اكتسب مقومات الحياة من خلال تواصل اجزائه الثلاثة .. فهو عندما يفقد اي جزء منها يصبح معاقا ، وكائنا غير متكامل ، وغير سوي وغير معافى .
لقد حاول البعض .. وما زال يحاول ان يقتطع جزءاً من هذا الجسد ، بوعي او بدون وعي ، لكن لا حياة لاي جزئ من هذا الكائن الا مع بعضه ، لا نستطيع المزايدة على وطنية الاخرين .. لكن ربما هناك ظروف واشكالات وتداعيات تدفع البعض الى العمل على اقتطاع اجزاء من العراق ، لانشاء اقاليم عرقية او اثنية ، وتم التثقيف على ذلك ، وصوروا للناس ان الخلاص يتم بفصل الرأس عن الجسد . لقد فقدنا كعراقيين الكثير من أمننا واستقرارنا ومقومات اقتصادنا بسبب الحروب المتتالية والمدمرة ، حتى افقدتنا تداعيات الحروب الثقة بانفسنا وبلدنا ، فصرنا نبحث عن حلول غير جادة وغير منطقية ومجهولة النتائج ..
لقد بُنيت جدرانا بين المدن لعزل بعضنا عن بعض .. ووضُعت اهداف على اساس تقسيم العراق ، كما وضعت ذلك السياسة الخارجية لبعض الدول الاقليمية لحل الازمات ، ولم يترك الامر لاهل العراق يقررون مصيرهم ومستقبلهم .. بل ان بعض الحلول وضعت جاهزة خارج الخارطة العراقية ، ولقيت تلك الحلول تجاوبا من بعضنا ، فحلا له ان يعيش في وطن مستقل .. انها النظرة القاصرة التي لم تأخذ جميع الاحتمالات والمتغيرات الجيوسياسية بنظر الاعتبار ازاء اي تغيير في الخارطة ، واحتمال نشوب نزاعات محلية ، وما يتسبب ذلك من عرقلة لصفو الحياة التي تصوروها وردية بالانفصال والاستقلال .. لقد نادى كثير من السياسيين وارتفعت اصواتهم بضرورة انشاء اقليم الجنوب ذي الاغلبية الشيعية ، كما نادى سياسيون آخرون بالاقليم الغربي ذي الاغلبية السنية ، فيما أن اقليم الشمال قائم ويتمتع بصلاحيات لا تتمتع بها المحافظات ، ويعمل قادته ليلا ونهارا من اجل العزلة والانفصال ، وجرى التثقيف على هذا الاساس حتى غدا المواطن الكردي يؤمن ان خلاصه بانشاء دولة كردية .. وان البقاء مع العراق معناه بقاء المشاكل قائمة .
وعودة الى الخارطة والكائن الحي ومحاولة فصل اجزائه .. فاقليم كردستان يمثل راس العراق .. ولا عيش للعراق بغير هذا الراس ، كما ان لا عيش للراس متى انفصل عن الجسد .. هذه هي بايلوجية الكائنات الحية..
لقد مرت الايام عصيبة على اقليم كرستان بعد الازمة المالية التي تسببها تدني اسعار النفط وانخفاض الميزانية العامة للدولة وفقدان السيولة .. كما ان حركة السياحة تأثرت بشكل كبير خلال هذا الموسم .. خاصة في اعياد نوروز .. ومن المتوقع ان يستمر انخفاض اعداد السواح في الصيف المقبل للوافدين من الوسط والجنوب ، بسبب العمليات العسكرية ضد فلول الارهاب ، ما يجعل الطرق البرية غير امنة ، وكلفة النقل الجوي باهظة .. وهذا يؤدي الى خسارة لكثير من المرافق السياحية التي اعتادت ان تستقبل مئات الالوف من السواح كل عام..
نعتقد ان معظم اقتصاد الاقليم مبنى على اساس القطاع السياحي ، وفعلا عملت ادارة الاقليم على تطوير هذا القطاع ودعم الاستثمار فيه ، فشهدت المرافق السياحية في الاقليم تطورا ملحوظا.. وهذه المرافق تحتاج دائما الى رواد ، ومتى انقطع روادها وجلهم من الوسط والجنوب كما اشرنا ذلك ، فان تلك المرافق ستتعطل وسيؤدي ذلك الى زيادة نسبة البطالة بسبب فقدان كثير من العاملي في القطاع السياحي لاعمالهم .. اذن لا حياة لراس العراق بدون الجسد .. كما ان هذا الامر ينطبق على الوسط والجنوب ، ان تقطيع العراق يعني تقطيع شرايينه .. دجلة والفرات .. فمتى مضى مشروع تقسيمه الى اقاليم لم يعد هناك دجلة ولافرات ، لانهما سيكونان محل نزاع .. فسليجا الاقليم الى بناء السدود لخزن مياه المنبع وتغيير مساراتها للافادة منها في المناطق الخاضعة لسلطته ، وهكذا سيعمل الاقليم الغربي اذا ما تسنى له اخذ دوره حتى يمنع وصول مياه الفرات الى الوسط والجنوب .. ويبقى الجنوب محاصرا لا مياه  ولا دجلتاه .
عبدالزهرة الطالقاني
القاهرة
 

  

عبد الزهره الطالقاني
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/04/13



كتابة تعليق لموضوع : ((عين الزمان)) رأس العـــــراق
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق التمرد على النص ، على عظائمُ الدهور لأَبي علي الدُّبَـْيزي: - للكاتب د . علي عبد الفتاح : فكيف بأمير المؤمنين علي ع

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته العلوية المهذبة إبنتنا الراقية مريم محمد جعفر أشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي نسأل الله أن يغيّر الله حالنا إلى أحسن حال ويجنبنا وإيّاكم مضلات الفتن. وأن يرينا جميعاً بمحمدٍ وآل محمد السرور والفرج. إسلمي لنا سيدتي المتألقة بمجاورتك للحسين عليه السلام. الشكر الجزيل لأدارة الموقع الكريم دمتم بخيرٍ وعافيةٍ جميعا

 
علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف

 
علّق سعيد العذاري ، على رسول الله يعفو عن الجاسوس (!) - للكاتب محمد تقي الذاكري : احسنت التفصيل والتحليل ان العفو عنه جاء بعد ان ثبت ان اخباره لم تصل ولم تترتب عليها اثار سلبية

 
علّق عمادالسراي ، على معمل تصنيع اسطوانات الغاز في الكوت يقوم بإجراءات وقائية ضد فيروس كورونا - للكاتب احمد كامل عوده : احسنتم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : رسل جمال
صفحة الكاتب :
  رسل جمال


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 المنفى والقبلة  : علي الطائي

 لعلي أسمعت من به صمم  : علي علي

 اليمن بين قاتل صارخ وقاتل صامت!.  : احمد عبد السادة

 أحذروا البعث فانه خنجر مسموم  : وليد المشرفاوي

 تقرير مصور عن المحكمة الرمزية التي أقامها الطلبة الجامعيين أمس الأربعاء أمام سفارة السلطة الخليفية في طهران للديكتاتور حمد بن عيسى آل خليفة  : انصار ثورة 14 فبراير في البحرين

 توفير احتياجات المتطوعين وقطع مصادر تمويل داعش وعطلة السبت بخطب جمعة العراق

 الانوار البهيية في تواريخ الحجج الالهية : الشيخ عباس القمي

 "مسرح شباب الربيع في اليمن" كتاب جديد للناقد اليمني هايل المذابي عن دار نور للنشر بألمانيا  : هايل المذابي

 بيت الشعلة الثقافي يحيي يوم الطفل العالمي  : اعلام وزارة الثقافة

 الدخيلي يلتقي بعمال بلدية الناصرية المحتجين على تأخر رواتبهم ويوجه بصرف مستحقاتهم المالية  : اعلام النائب الأول لمحافظ ذي قار

 أذلك ممكن عندنا أم مستحيل؟  : صالح الطائي

 الانتفاضة الثالثة انتفاضة الكرامة (65) مشاهدٌ أخرى من الشارع الإسرائيلي  : د . مصطفى يوسف اللداوي

 شرطة واسط تلقي القبض على 36 متهم وفق مواد قانونية مختلفة  : علي فضيله الشمري

 مِحْنَةُ الأنسانْ مَعَ العِرَافَة والجَانْ  : صادق الصافي

 ليبرالية الدم  : د . يحيى محمد ركاج

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net