صفحة الكاتب : عباس البغدادي

عاصفة التلفيق !
عباس البغدادي
يبدو ان الترسانة العسكرية للسعودية وحلفائها المشاركين في عدوان "عاصفة الحزم" لم تحقق ما كان يصبو اليه العدوان (في أسبوعه الثالث) على اليمن، فكان لا بد من تعويض ما لرفع المعنويات والتغطية على الإخفاقات والتخبطات والتصدعات التي وصمت العدوان وما يهدد حلف الجيوش العشرة المنضوية في "عاصفة الحزم" من تصدعات طفت على السطح، خصوصاً بعد موقف البرلمان الباكستاني الرافض للعدوان! وجاء التعويض سقيماً من الترسانة الإعلامية السعودية والخليجية، وتلك التي يضخها البترودولار الخليجي بسبل البقاء، حيث تكفلت هذه الترسانة بالتصعيد أيضاً، وذلك عبر تسطير "الانتصارات" الأسطورية و"البطولات" الفقاعية الخارقة التي يوزعها في ظهوره المشؤوم الناطق الرسمي باسم "عاصفة الحزم" العميد أحمد عسيري، في مقابل الإعلان عن "اندحار" العدو و"انهيار" تشكيلاته و"إعلان انشقاقات" بين صفوفه، و"استسلام" قادته، و"لجوء" زعمائه الى سفارات الدول الأجنبية في اليمن، و"طلبهم الوساطة لغرض التفاوض"، وغير ذلك مما تطبخه مختبرات الحرب النفسية التي تُعول على ذخيرتها جيوش العدوان بقيادة السعودية أكثر مما تعول على المقاتلات المدمرة والصواريخ المتطورة الفتاكة ومعطيات الأقمار الصناعية!
ولا تتوانى الترسانة الإعلامية البترودولارية عن شن "هجومها" المضاد ضد الحقائق والمسلّمات التي لا يمكن طمسها في عالم يتنفس ثورة الاتصالات في عصر المعلومة العابرة للقارات والأسوار الفولاذية، مع كل ذلك تسعى تلك الترسانة الى تشويه كل ما يصدر من "الإعلام الآخر"، الذي ينقل الحقائق الميدانية (على طريقته) من اليمن المنكوب، بالصوت والصورة عبر المواقع الالكترونية وبالذات مواقع التواصل الاجتماعي، كما توظف تلك الترسانة كل مقدراتها لإثارة عاصفة من الدخان الأسود حول تلك الحقائق لخنقها والحيلولة دون وصولها الى أكبر عدد من المتابعين، فيتم اللجوء الى أسلحة تلك الترسانة الإعلامية من الكذب والخداع والتزييف، والتشكيك بصور ضحايا المجازر التي تخلفها صواريخ مقاتلات "عاصفة الحزم" من الأجواء، وهؤلاء معظمهم من المدنيين من النساء والأطفال. أما التشكيك فيصوّب رصاصه نحو "مصداقية" تلك الصور، وانها "منتحلة" من صور ضحايا حروب سابقة، كالتي حدثت في غزة أو ما خلفته كوارث الحروب في سوريا والعراق ولبنان! واللافت ان هذه المزاعم تخلق في حد ذاتها مقاربة (لم يقصدها المشككون الأغبياء طبعاً) بين المجزرة القائمة في اليمن وبين تلك الكوارث المشار اليها!
كما يتوضح جلياً بأن التلفيق والتضليل والفبركة، وبالتوسع غير المسبوقة التي يقوده إعلام "عاصفة الحزم" هي مخلّقة معملياً بالكامل في ردهات الحرب النفسية التي تقودها الأجهزة الأمنية السعودية بالتعاون مع شقيقاتها الخليجية، حيث تسعى لتسويقها عبر ترسانتها الإعلامية التي تتقدمها قناة "العربية" و"العربية الحدث" و"الجزيرة" ونظائرها الممولة خليجياً مع حزمة مواقعها الالكترونية باللغات المختلفة! وهذه الوسائل الإعلامية تركز حالياً مجتمعة على إضعاف ومحاصرة مصداقية المادة الإعلامية التي يبثها "الإعلام الآخر" المضاد للعدوان على اليمن، والذي تتكرس ذروة أنشطته عبر مواقع التواصل الاجتماعي بنشره الحقائق موثقة بالصور ومقاطع الفيديو وبمواكبة سريعة جداً، وتلاقي انتشاراً واسعاً بات يهدد؛ أو قل ينسف "مصداقية" إعلام العدوان وخطابه المدجج بالأكاذيب والفبركات! وبما ان هذا الإعلام يستشعر تماماً خطورة التوثيق المضاد بالصوت والصورة، فأنه بات يعتبره هدفاً لأسلحته بكل ما أوتي من قوة، وأهم الأسلحة المستخدمة هو سلاح التشكيك بمصداقية تلك المادة الإعلامية (وبالذات الصور والفيديوات) الناطقة بحجم هول المجزرة القائمة. كما لجأ إعلام العدوان الى أسلوب شيطاني آخر، اذ يعمد الى تلفيق تغريدات أو "بوستات فيسبوكية" منسوبة الى "الإعلام المضاد" ويتم استخدام صور منتحلة من الكوارث والحروب السابقة، ومن ثم يتوسع إعلام العدوان بالتشهير بها على انها أساليب شائعة يتبناها "الإعلام الآخر" للتشهير بـ"عاصفة الحزم"! وبالطبع من السهولة (عبر جولة على النت) اكتشاف انه لم يتم نشر تلك المادة الإعلامية المزعومة أساساً على تويتر أو الفيسبوك، وانها فقط تم تصميمها في الـ"فوتوشوب" على أيدي خبراء أمنيين مجندين في جيوش "عاصفة الحزم". ومعلوم طبعاً ان هذا الأسلوب يهدف الى التشكيك بكل ما ينشره الإعلام المضاد للعدوان، ومحاولة خنقه بالقنابل الدخانية، بعدما استشعر معسكر العدوان خطورة المادة الإعلامية الموثقة بالصور ومقاطع الفيديو، والتي تنتشر اليوم كانتشار النار في الهشيم، بالضد من "عاصفة الحزم" ومجازرها ومزاعم وتلفيقات القائمين عليها، مثلما يستشعر أصحابها مدى خطورة أن تتبنى تلك الحملات الإعلامية المضادة خبرات وجهود جماهيرية متحررة من قيود لعبة التوازنات السياسية ولا يمكن تركيعها بسطوة البترودولار!
ببساطة، من يجيّش 10 جيوش ويشن عدواناً غاشماً على اليمن بحجج ومزاعم واهية ومتهافتة في ظل تواطؤ دولي يرقى الى الشراكة في الجريمة، ويسرف في الفتك بالحرث والنسل، فانه في ذات الوقت لا يتورع بتاتاً عن التوسل بالتلفيق والخداع والتضليل لوأد الحقائق وتزييف الواقع، حتى لو تم تصوير العدوان بمقاتلاته التي تصب الحمم فوق رؤوس المدنيين العزل، بأنها ترشهم بالزهور والرياحين، رغم ان المشهد اليومي المتخم بصور "حقيقية" للموت والدمار وجثث الضحايا أوضح من أن تحجبها "عاصفة التلفيق" التي تجهز على الحقائق بأشرس وأقذر الأساليب، كل ذلك يجري في ظل تشجيع البنتاغون وحلفائه الغربيين، يعاضده صمت مشين من المجتمع الدولي، المنشغل بأسعار النفط أكثر بكثير من انشغاله بدماء اليمنيين الأبرياء المسفوحة على تراب اليمن!

  

عباس البغدادي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/04/16



كتابة تعليق لموضوع : عاصفة التلفيق !
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ان نكون "رجل دين" لك جمهورك فهذا يعني ان تاخذ على عاتقك الدفاع عن هذا المفهوم امام هؤلاء الناس بل وترسيخه ليست مشكله لدى رجل الدين بان تفكر بمفاهيم مغايره بقدر ان تكون تلك المفاهيم تعزز ما عند الاخر الذي بخ هو ليس رجل دين وان كان ولا بد.. فلا مشكله ان تعتقد ذلك.. لكن حتما المشكله ان تتكلم به.. اعتقد او لا تعتقد.. فقط لا تتكلم..

 
علّق هشام حيدر ، على حكومة عبد المهدي.. الورقة الأخيرة - للكاتب د . ليث شبر : ممكن رابط استقالة ماكرون؟ او استقالة ترامب ؟ او استقالة جونسون ؟ او استقالة نتن ياهو ؟؟؟ كافي!!!!.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . جابر سعد الشامي
صفحة الكاتب :
  د . جابر سعد الشامي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 خواطر: صح النوم ؟! البرلمان العراقي يناقش مسودة قانون حظر حزب البعث ؟!  : سرمد عقراوي

 رئيس مجلس الوزراء الدكتور حيدر العبادي يستقبل رئيس شركة ( تويو اينجينيرنك كوربوريشن) السيد هاريو ناداماتسو  : اعلام رئيس الوزراء العراقي

 الحسم على الأبواب  : رحيم الخالدي

 الشعب والسلطة  : عبد الامير جاووش

 صور بعض و ليس كل شهداء الحوزة من ضحايان نظام صدام  : د . صاحب جواد الحكيم

  النائب خالص ايشوع في زيارة لمقر تجمع العراق الجديد.  : صادق الموسوي

 حياء الرجل : القسم الحادي عشر  : محمد السمناوي

 انطلاق عملية واسعة لملاحقة داعش في تلال حمرين

 السلام على ام ابيها  : سعيد الفتلاوي

 العتبة الكاظمية المقدسة تنظم حملة تنظيف كبيرة بعد الانتهاء من مراسيم زيارة عاشوراء  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 الاتروشي يتطاول !!  : باقر شاكر

 الحرب على سورية لن تنتهي ما دامت أدواتها موجودة في الداخل السوري !؟  : هشام الهبيشان

 ملاكات نقل الطاقة المنطقة الوسطى تواصل اعمالها بصيانة المحطات والخطوط التابعة لها  : وزارة الكهرباء

 الاحتلال الأمريكي للخليج(3/4)  : عبد الرضا حمد جاسم

 مديرية شرطة واسط  : علي فضيله الشمري

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net