صفحة الكاتب : قاسم محمد الياسري

طويريج واحة الحب والجمال والنسيج الاجتماعي المتجانس
قاسم محمد الياسري

كتب الكثير من المؤرخين والكتاب والادباء عن مدينة طويريج وهنا لا يمكن تجاوزهم دون الاشاره اليهم لانه تاريخ مدينه ومجتمع ومن يبحث عليه ان يكون امينا في سرده اذا بماذا ابدأ وماذا أقول وأي كلمه وأي جمله أبدأ الحديث بها عن الاعلام والادباء والمثقفين والعوائل والبيوتات المرموقه من النسيج الاجتماعي المتجانس والمنوع وكيف أصوغها لتليق بأبناء (( روضة مدن الفرات الاوسط )) كما سماها المؤرخ العراقي الكبير عبد الرزاق الحسني في كتابه (( العراق قديما وحديثا )) حيث وصفها في حينها جميلة بموقعها وبمناظرها تحيط بها الحقول والبساتين  تمتد على ضفتي
 نهر الفرات يربط ظفتيها جسر بني عام 1955م شوارعها عريضة وأسواقها مستقيمه كبيره ورصيفها على ضفة النهر اليمنى يقصد الكورنيش من اجمل ما تقع عليه العين وقد غرست الاشجار المختلفة على جانبي هذا الرصيف كما على جوانب شوارع كل المدينه قديما وفي وسط المدينه ميدان فسيح تزينه حديقة تشغل جانبا منها بناية مشروع اسالة الماء وامام هذه الحديقة صرح الحكومة الواسع ودار القائمقام المشيدة على الطراز الحديث وعلى مسافة قصيرة منها بناية مدرسة الهنديه الابتدائية الاولى التي تبرع بجزئ من ارضها بيت الحامض وكل المدارس الرسمية تحف بها حدائق واسعة وهنا لا
 بد لي من ذكر المعلمين في ادارة هذه المدرسه وهم الاستاذ كاظم مجيد الحسناوي والسيد نوري الياسري والاستاذ المرحوم شاكر عبد الحسين الخفاجي واخرين يؤسفني ذكرهم .. وهناك من سماها عروس الفرات ...وهي اليوم أقول عنها نسجتها أيدي زمان بوشاّحها الاخضر كواحة للأسرار وجعلتها جنّة من الجمال والروعة فيها من الالفه والمحبه والتسامح رجالها واهلها يكنون الاحترام والتقدير بعظهم لبعض والغيره والضيافه الطويرجاويه التي اشتهر بها اهل طويريج  تختلف عن باقي المدن حين تزورها في كل الفصول تجدها لوحة زيتية تخطف بسحرها الأبصار وتملأ بتموجاتها القلوب في
 زواياها تزرع البهجه والوجوه الباسمه المليئه بالتواضع .. وعندما تدور فيها الوجوه ذات اليمين وذات الشمال تصطدم في كل أرضها الخصبه بساتين النخيل وحين تدنو منها وهي تزهو وتتغنج بروعتها تجد اهلها ودواوينهم عامره بالاجيال المثقفه وسحرها هذا المتجانس مع نسيجها الاجتماعي الفريد بحيث لا ينساه ابنائها المهاجرين لغرض طلب العلم او اضطرتهم ظروف العيش الابتعاد قليلا عنها ... وقيل لي من  بعض المعمرين والمؤرخين من اهلها ومنهم الحاج الاستاذ المرحوم علي ابو الخيره عام 2004م قبل وفاته رحمه الله ان طويريج اشتهرت قديما كميناء نهري وعن طريقها تذهب
 التجاره والتمويل لكربلاء وبابل ولاسيما لنقل الرز من منطقة الفرات الاوسط الى المناطق الاخرى اذ كانت تجثم على امتداد ضفتي النهر معامل ابتدائية لجرش الشلب يقدر عددها بين خمسة عشر الى عشرين مجرشة بعض المجارش تمتلكها بيت مجيد حاج ابراهيم ومجرشة بيت الحاج تكي  ومجرشة بيت ال دبس  والحاج كريم الحسناوي والحاج سعيد الطائي في الجانب الصغير والحاج كاظم الجليحاوي وغيرهم من تجار طوريج لا تحضرني اسمائهم يشتغل فيها عمال من معظم المدن والنواحي من كربلاء وشثاثه وبابل والنجف وحتى من المحموديه وبغداد لذا نجد اسماء بيوتات اهله القاطنين فيها
 يحملون اسماء مدنهم التي جاؤوا منها .. وكانت كميات الشلب ترد من اطراف المشخاب والشامية ومن نواحي القضاء نفسه فتجرش فيها وتصدر الى مختلف المدن وهذا ما جعلها ميناء تجاري ومخزنا من مخازن التموين الكبيرة وتساعدها على ذلك سهولة المواصلات النهرية حيث كان احد السفن تمتلكه بيت الحاج حسن علي ابو الاستاذ سامي حسن علي .وكان سائق اللنج او السفينه الحاج علي جبار قدوري العزاوي . وقد ادى ذلك النشاط الاقتصادي الى جعل المدينة مركزا يستقطب الايدي العاملة من المدن المجاورة ويزخر بقوافل الابل التجارية وكان البدو يتوافدون عليها على الدوام حتى قبل
 سنوات قليلة وتشتهر طويريج بمعامل الدبس لوفرة التمور الجيده فيها والخانات وعلاوي تجارالتمور المشهوره منها خان الكتبي للحاج محمد حسن الكتبي وعلوة الحاج رحيم وعلوة المخظر وعلوة الغزلان وعلوة هادي النداف واخرى مثل علوة الحاج تكي وعلوة ابو المحاسن وعلوة الحضيري وعلوة البرقعاوي وعلوة سيد هادي السيد مظلوم ومعمل دبس ابو الكربه .. وعلوة الحاج حسين جنبيله الجبوري وعلوة الحاج حنتوش الحسناوي وعلوة الحاج كريم صدام الجليحاوي وعلوة هاشم الجليحاوي وعلوة الجنابي وفيها معامل تصنع فيها الكراسي والسرير من جريد النخيل مثل علوة الحاج كاظم ابو
 البواري من القصب .. وعلوة مرتضى بيت الزهيري .. وهناك مقاهي كثيره مثل مقاهي سيد صاحب المقرم ابو كهيوه ومقهى عنون الصريه ومقهى هادي راهي ومقهى العبيد ومقهى عويز الكهوجي ومقهى  جبر الكهوجي واخرى رحمهم الله جميعا وهناك عدد كبير من سكان طويريج هم في الاصل من ابناء القبائل المحيطه بمدينة طويريج وأول من قطن منذ القدم فيها  هم من عشائر بني حسن وبني طرف وال فتله وعشائرالبرقعاوي والجنابات وجليحه وكان ملك الارض في الصوب الكبيرهو للساده القزاونه وبعضها لليهود أما الصوب الصغير اغلبهم الفتله وفلاحيهم واليهود ومنهم اليهودي عزرا ولازالت بعض
 البيوت القديمه تحمل اسماء يهود قبل تملكها وشراء اصحابها الحاليين لها في الطنبي واملاك لليهود سابقا قبل شرائها من مالكيها الحاليين في السوق الكبير وكذالك قطن واستوطن في المدينه الكثير من المدن المجاوره ومن مدن اخرى  فيما يعتقد ان كثيرا من الزوار القادمين لزيارة العتبات المقدسة في كربلاء خاصة قرروا هم ايضا اختيار طويريج موطنا جديدا لهم مع مرور الوقت وهو حال مستمر لحد الآن  ومن الذين استوطنوا المدينه عوائل معروفه في طويريج هم بيت البراك الذين يذكر انهم من بابل وبيت عائلة الشثاثي المشهوره انحدارها من شثاثه كما ذكر لي وكذالك من
 العوائل التي استوطنت المدينه بيت الكرخي وبيت البو حمد اولاد الحاج بدر الطرفي الكناني وكذالك بيت العذاري من النجف وبيت عائلة الهندي وبيت العوراني ولازالت البيوت والعوائل المعروفه في طويريج مثل بيت ال دبس وبيت مجيد حاج ابراهيم وبيت الابوبكر الهاشمي وبيت الحجي معطي عباده وبيت قلوم وبيت البو نيروز وبيت الكفري وبيت الحاج حنتوش التتنجي الحسناوي والحاج نعمه العلي التتنجي وبيت الملا حسن وبيت الصريه وبيت ابو خلال وبيت العلامه ابو المحاسن وبيت الحاج رشيد البغوان وبيت الحاج وداعه وبيت البو مهنا وبيت العبيدي ومنهم الكاتب والقاص
 الكبير مهدي شاكر العبيدي وبيوت اخرى من رجال دين  السيد مرتضى الهاشمي الحسيني وبيت الساده القزويني ومنهم السيد هادي القزويني وبيت الشيخ محمد الطرفي  والخطيب سيد قاسم وبيت حجي شبيب أمين وبيت المواشي وبيت العمتاوي من بني حسن وبيت اولاد سيد حسين السيد هواد الياسري وبيت ناجي المعمار وبيت الحاج رحيم رحمه الله وبيوت العنبر ومنهم الكاتب الكبير غدير العنبر وبيوت الجنابات وبيت الحاج صمد وبيوت ابو الخيره ومنهم الحاج الاستاذ الفاضل على ابو الخيره رحمه الله ومكتبته الكبيره العامره وبيت ابو خضير ومنهم الاستاذ محمد ابو خضير ومكتبته وبيت
 الحضيري والساده العلام وبيت البو اسيويد السعداوي وبيت البياتي ومنهم الاستاذ الباحث الكبير الدكتور فلاح محمود خضر البياتي ..وبيت الحاج علي أكبر الهنداوي وبيت السيد حسين ابوالتمن وبيت الشماع وبيت الحامض وبيت تكي وبيت السماك وبيت الثويني ومنهم الرادود الحسيني الحاج جاسم عبد العظيم الثويني وبيت صاحب بزون وبيت حنونه وبيت الحاج داود البو صدام الكندي وبيت الزهيري وبيت العبودي ومنهم الشاعر الحسيني ابو فاطمه العبودي وبيت العزاويين ومنهم الاستاذ والمربي الفاضل حسين على جبارالعزاوي وبيت بشير وبيت الحاج صالح الكردي وبيت سيد هادي
 السيد مظلوم وبيت جمعه الزعر ومنهم الاستاذ الناقد عبد الهادي الزعر وبيت حريجه المجبرجي وبيت حجيل وبيت المرحوم الحاج حازم ابو النفوس وبيت البوعامر ومنهم الصحفي الكبير ناظم السعود شيخ الصحفيين العراقيين وبيت الحاج بصيله ومنهم ابنهم الكاتب والشاعرحاتم عباس بصيله وبيت الشيخ خضير ومنهم الشاعر المرحوم عبد الحسين شيخ خضير  ..ونهلت مدينة طويريج من معين الثقافة والأدب والعلوم المختلفة على مر العصور ولا يخفى على كل من يطالع مكتباتها الزاخرة بأنواع مختلفه من كتب التاريخ والفقه والأدب والنحو لرموز دينية وشخصيات فكرية وأدبية ... لعلّ
 أبرزهم الحاج محمد حسن الكتبي التي لا زالت عامره ومرجع للباحثين واكبر مكتبات اهالي طويريج والتي يهتم بها ولده الدكتور والباحث الحاج علاء الكتبي .... فوالده المرحوم الحاج محمد حسن الكتبي كان أول من فتح مكتبه في طويريج حيث اصبحت مركز تجمع فكري وثقافي في المدينه  ونتيجة العلاقات الواسعه للحاج الكتبي الاب وولعه بالثقافه والادب أخذت تأتيه المطبوعات الفكريه والادبيه العراقيه والعربيه وتطورت المكتبه حيث اصبح يشار اليها كصرح ثقافي يفتخر به ابناء طويريج ويتجمع به كل الشعراء من بابل وكربلاء والنجف والكاظميه ومنهم ابراهيم الشيخ حسون
 والسيد القزويني والسيد محمد رضا الخطيب الذي كانت تربطه علاقه حميميه بالحاج محمد حسن الكتبي وكانت كل المراسلات تاتي عن طريق مكتبة الكتبي التي سميت (بمكتبة الفخار) واضافة لذالك كان الحاج الكتبي من تجار طويريج الذي يتميز عنهم بحبه للشعر والادب والثقافه حيث تعقد الجلسات الثقافيه والفكريه وديوان فكري وادبي يحضره شعراء ومفكرين من المحافظات ويتحدث بها ويحظرها اعلام من الثقافه والادب ورجال دين امثال السيد محمد صالح بحر العلوم والسيد محمد جمال الهاشمي واخرين معظمهم من النجف والكاظميه وكربلاء وبابل ...ولا يكفي ان نذكر من ابناء طويريج
 أسماء كتيره ومنهم المطرب الريفي العراقي عبد الامير طويرجاوي والشاعر الكبير حسين مردان والشاعر الشعبي الشهير إبراهيم الشيخ حسون الهنداوي والنحات البارز أحمد البحراني والقائد العسكري اول رئيس اركان للجيش العراقي الفريق الركن محمد رفيق عارف والرياضي الشهير الذي حصل على عدة اوسمه لكمال الاجسام عباس الهنداوي والقاص والكاتب الكبير المبدع مهدي شاكر العبيدي والموسيقار الكبير محمد جواد أموري والمخرج التلفزيوني المبدع عدنان هادي ولا ننسى الشاعر الراحل أحمد آدم والشاعرة ونسة الفتلاويّة الشهيرة والتي نالت شهره كبيره من خلال
 المشاركه في ثورة العشرين وعشرات المفكرين والعلماء والفنانين والكتاب والسياسيين الطويرجاويين وغيرهم ... والمعلومات التاريخية المتوفرة تؤكد بالمقابل ان طويريج كانت اكثر الاقضية سكانا  ففي 1936 كان عدد نفوس قضاء الهندية طويريج يفوق عدد نفوس سكان الحلة ..  حسب احصاء نشره الدليل الرسمي العراقي لعام 1936 (ص 673) كما ذكرها لي الحاج الاستاذ المرحوم علي ابو الخيره  ولم يدخل في ذلك الاحصاء عدد افراد قبائل طويريج وابرزها في ذلك الحين قبيلتا بني حسن وكان رئيسها عمران الحاج سعدون وال فتلة وكان رئيسها سماوي الحاج جلوب وطويريج مدينة إخاء منذ
 القديم  ففي مطلع القرن الماضي كان سكان المدينة يتألفون من اقوام متعددة من العرب وهم الاغلبية الساحقة وقليل من الهنود والفرس وبعض الاكراد وبعض اليهود الذين قدر عددهم في 1940 بأكثر من خمسين اسرة يعمل افرادها في التجارة والمهن الحرة ... حاليا، تبعد طويريج نحو 20 كيلو مترا عن مركز محافظة كربلاء غربا و24 كيلومترا عن الحلة مركز محافظة بابل شرقا تحدها من الشمال سدة الهندية ومن الغرب ناحية الحسينية ومن الشرق ناحية ابي غرق ومن الجنوب منطقة الحيدرية  ..ويتربع قضاء طويريج على ضفاف الفرع الرئيسي لنهر الفرات وكذلك على جدولين متفرعين منه هما جدول
 ابي غرق والجدول الغربي ويقسم الفرات المدينة الى قسمين كبيرين يربطهما الجسر الوحيد على نهر الفرات في المنطقة وافتتح عام 1955م بحضور رئيس الوزراء نوري سعيد بعد ان كان جسر طويريج السابق معرضا للتصدع دائما بفعل قوة التيار في ايام صعود ارتفاع منسوب النهر اذ كان عبارة عن سفن خشبية اوصل بعضها ببعض بالواح خشبية ايضا ... وتبلغ مساحة الهندية حاليا اكثر من 136648 دونما منها 32431 دونما خضراء من البساتين المغطاة بأجود انواع النخيل. اما بشريا فقد كانت الهندية دائما اكبر اقضية العراق من ناحية الكثافة السكانية اذ يقدر عدد سكانها حاليا بأكثر من 320000
 نسمة يسكن نحو ثلثهم في مركز المدينة الذي يعد عصب الحياة فيها. وحسب معلومات تخمينية للامم المتحدة في 2003 فان مجمل سكان قضاء طويريج هو 304035 فيما اشارت سجلات انتخابات 2005 الى وجود 61966 ناخب مسجل على اساس بيانات وزارة التجارة ...
 

  

قاسم محمد الياسري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/04/23



كتابة تعليق لموضوع : طويريج واحة الحب والجمال والنسيج الاجتماعي المتجانس
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ان نكون "رجل دين" لك جمهورك فهذا يعني ان تاخذ على عاتقك الدفاع عن هذا المفهوم امام هؤلاء الناس بل وترسيخه ليست مشكله لدى رجل الدين بان تفكر بمفاهيم مغايره بقدر ان تكون تلك المفاهيم تعزز ما عند الاخر الذي بخ هو ليس رجل دين وان كان ولا بد.. فلا مشكله ان تعتقد ذلك.. لكن حتما المشكله ان تتكلم به.. اعتقد او لا تعتقد.. فقط لا تتكلم..

 
علّق هشام حيدر ، على حكومة عبد المهدي.. الورقة الأخيرة - للكاتب د . ليث شبر : ممكن رابط استقالة ماكرون؟ او استقالة ترامب ؟ او استقالة جونسون ؟ او استقالة نتن ياهو ؟؟؟ كافي!!!!.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ياس خضير العلي
صفحة الكاتب :
  ياس خضير العلي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 زنبقة بين أطلال الروح  : د . حيدر الجبوري

 أخلاق علماء الجزائر  : معمر حبار

 كتبك لزك. .قاعاتك لزك ..ياوزير ياوزير  : ابو جهاد الناصري

 أفواه مسعورة  : خالد محمد الجنابي

 العتبة العلوية المقدسة تختتم جلسات الملتقى الفكري السادس لممثلي العتبات المقدسة والمزارات الشريفة في العالم الإسلامي

 قيادة فرقة المشاة الآلية الثامنة تعيد العوائل النازحة من أهالي قضاء القائم  : وزارة الدفاع العراقية

 خذ وطالب  : نعيم ياسين

 نجحت التظاهرة.. وسقط الفاسدون!!  : فالح حسون الدراجي

  رحيل من محطة الفراق  : شينوار ابراهيم

 دماء مقابل كلمات ...!؟  : فلاح المشعل

 رفع العقوبات عن إيران انتصار للحكمة والاعتدال  : د . عبد الخالق حسين

 تشريح الثورة  : سرمد يحيى محمد

 بالصور: اشتباكات وإعمال عنف تجتاح مدن السعودية ضد نظام آل سعود

 شرطة واسط تلقي القبض على خاطفي طفلة بسبب بلاغ احد شهود العيان  : علي فضيله الشمري

 العيد الحرب الشهداء المرجعية النصح  : رحيم الخالدي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net