صفحة الكاتب : فالح حسون الدراجي

قالها (السيد) قبل أسبوع!!
فالح حسون الدراجي
بعد ستة وعشرين يوماً على القصف الوحشي الجوي السعودي على اليمن، توقفت «عاصفة الحزم» بعد أن فشلت هذه (العاصفة) فشلاً ذريعاً في تحقيق أهدافها المعلنة والسرية. وقد تم ذلك بفضل الصمود الكبير والإعجازي للشعب اليمني البطل، رغم الخسائر المدنية الكبيرة في صفوفه من اطفال ونساء وشيوخ، اضافة الى تدمير البنية التحتية المتواضعة أصلاً بسبب فقر اليمن، وضعف اقتصاده ...
وإذ تحاول السعودية اليوم تبرير فشلها بذرائع واهية ومضحكة، دون أدنى اعتراف بالحقائق العلمية التاريخية، ودون أن تضع في بالها هامشاً حتى لو كان صغيراً لقدرات وامكانات الشعوب المتسلحة بالحق، والمؤمنة بقضيتها الوطنية المصيرية، قضية الدفاع عن الأرض والعرض والحرية والدين والشرف والاستقلال مهما كانت التضحيات المطلوبة، فإنها- أي السعودية- لا تريد أن تقر بأن السبب الحقيقي في فشل عدوانها يكمن في صمود الشعب اليمني، الذي أسقط كل الآمال المنتظرة من القصف الجوي الهمجي، الذي وصل أحياناً الى أكثر من مائة غارة جوية يومية، فدفع السعوديين وحلفاءهم الى حل واحد، حل يجبرهم على إيقاف العدوان، والتوجه الى حلول أخرى – إن وجدت - طبعاً بعد أن تتم فبركة أسباب ومبررات، تعلن في بيان عسكري سعودي مرتبك، ينهي عمليات (عاصفة الحزم) !!.
وهناك أسباب مكملة برأيي لعامل الصمود اليمني، منها أن السعودية أدركت بعد ستة وعشرين يوماً من العدوان انها معزولة تماماً عن القاعدة الشعبية العربية وعن حكومات العالم العربي أيضاً وان الخسائر المدنية في صفوف الشعب اليمني بلغت رقماً كبيراً وخطيراً سيسبب لها مشاكل دولية وعربية وإنسانية لا تحمد عقباها، وإن التظاهرات ستنفجر حتماً في شوارع العالم العربي والاسلامي، مما سيجعل حكومة آل سعود في موضع لا تريده لنفسها، ولا تتمناه.. لا سيما في مثل هذه الأيام الصعبة، حيث تنكشف خفايا التمويل السعودي للإرهاب يوماً بعد يوم .. حتى صار الإعلام الغربي يتحدث عنها بصراحة ..
ومما لاشك فيه أن الشعب اليمني يكتب الآن مستقبلاً مشرقاً مجيداً. فصموده ونجاحه سيؤديان الى تغييرات كبرى في خريطة الخليج العربي، ويقيناً أن تعامل هذا الخليج سيكون مختلفاً مع اليمن الجديدً.
فالسعودية التي كانت تحاول الهيمنة على اليمن، والغاء دوره، ستضطر للتقرب اليه، ومحاولة احتوائه بطرق أخرى غير طرق العدوان المسلح .. وكل القراءات السياسية تشير الى إن عصر الهيمنة السعودية على اليمن قد أنتهى الى الأبد، وإن اليمن بعد «عاصفة الحزم» سيكون غير اليمن الذي كان قبل الحرب، إذ سيكون قوة كبرى لا يستهان بها في المنطقة، فـ 300 طائرة حربية تم تجهيزها من قبل السعودية لضرب اليمن ليل نهار لم تستطع ليّ ارادة اليمن واخضاعه للسياسة والعقيدة الوهابية المظلمة. وكي أكون مخلصاً وعادلاً في ما أنقله من وقائع ونتائج، وأحداث تخص موضوع الشعب اليمني وانتصاره الفذ يتوجب عليَّ أن أشير لفحوى الخطاب التاريخي الذي القاه السيدحسن نصر الله في مهرجان «التضامن مع اليمن المظلوم»، الذي نظمه حزب الله في ضاحية بيروت الجنوبية قبل أسبوع تقريباً حيث أكد (السيد) في هذا الخطاب أن «عاصفة الحزم» ستفشل في تحقيق أهدافها، وإن جماعة أنصار الله «الحوثيين» «لم يستخدموا أوراقهم بعد»، مشككا بحصول أية عمليّة برية. وهنا أود أن أعلق على ذلك بسؤال واضح: هو كيف أدرك السيد نصر الله أن العملية البرية لن تحصل مطلقاً، بينما كان الإعلام النفطي يصرخ ليل نهار بأن العمليات العسكرية لن تتوقف حتى يتم سحق الحوثيين سحقاً تاماً، أضافة الى تصريحات الناطق العسكري السعودي التي كان يؤكد فيها كل يوم أن التحالف السعودي العربي لن يتوقف عن عملياته الجوية قبل تحقيق كامل أهدافه ..!! هذا من جهة ومن جهة أخرى أود أن أشير أيضاً الى تأكيد (السيد) على أن العملية البرية لن تحصل في اليمن، وقد برر ذلك بعدم استطاعة وإستعداد السعوديين الغزاة على مواجهة اليمنيين الأبطال وجهاً لوجه.
لقد كنت أرى وأسمع خطاب السيد نصر الله وهو يتحدث عن مستقبل الحرب السعودية على اليمن، وكأني أرى فيلماً سينمائياً من أفلام حرب النجوم، او أفلام الخيال العلمي، التي تضع المشاهدين في وقائع المستقبل بكل تفاصيله. والمدهش أن كل ما رأيته في (ذلك الفيلم) قد تحقق بعد أقل من اسبوع.. فمثلاً قال السيد في ذلك الخطاب أن العدوان السعودي سينتهي قريباً بالفشل التام، ولن يحقق أهدافها العدوانية، وإن العملية البرية لن تحصل، وقد تم كل ذلك فعلاً. كما قال السيد أن الشعب اليمني سيخرج منها قوياً، ومعافىً، وإن قادتها سيزدادون قوة ومجداً وهيبة، وها هو الأمر يحصل تماما كما قاله السيد في ذلك الخطاب. فهل كان حسن نصر الله عالماً بما سيحدث، وكيف علم بذلك..؟ ومن أوحى له بهذه النتائج؟ أم أنه توقع، ام تنبؤ، أم هي قراءة علمية ميدانية لما سيحصل، أم أن لتجربته الصمودية في معاركه المشابهة مع إسرائيل قد أوصلته الى هذه القناعات والاستنتاجات الحتمية!
من طرفي، فقد أنهيت الأمر، واتخذت قراري الذي سأعتمد فيه خطابات السيد حسن نصر الله كثوابت ووقائع مستقبلية لامجال لدحضها او التشكيك بها، فضلا عن كونها دروسا أخلاقية وطنية وتحليلية تغني عن كل ما يأتي به غيره.


فالح حسون الدراجي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/04/23



كتابة تعليق لموضوع : قالها (السيد) قبل أسبوع!!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مشعل ، على تأريخ موجز للبرلمان - للكاتب محمد مشعل : شكرا جزيلا عزيزي سجاد الصالحي

 
علّق منير حجازي ، على أنقياد الممكن واللطف المكمن - للكاتب كريم حسن كريم السماوي : خي العزيز ابو رضاب حياك الله . المقال فيه تكلف شديد و اعتقد هذا المقالة للدكتور إبراهيم الجعفري .

 
علّق سجاد الصالحي.. ، على تأريخ موجز للبرلمان - للكاتب محمد مشعل : مع وجود نجوم اخرى مازال عندها شيئ من الضياء دام ضيائك ابو مصطفى مقال جدا جدا رائع استاذنا العزيز..

 
علّق أبو رضاب الوائلي ، على أنقياد الممكن واللطف المكمن - للكاتب كريم حسن كريم السماوي : إلى الأستاذ كريم حسن السماوي المحترم لقد أطلعت على مقالتك وقد أعجبني الأهداء والنص وذلك دليل على حسن أختيارك للألفاظ ولكن لم أفهم الموضوعكليا لأنه صعب وأتمنى للقراء الكرام أن يوضحون لي الموضوع وشكرا . أبو رضاب الوائلي

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على السامري في الكتاب المقدس.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ امران متناقصان في هذه الدنيا احدهما شيطاني والاخر الهي الصدق في المعرفه .. يترتب عليه الصدق والبحث عن الحقيقه بصدف ابنما كانت.. المعرفه الالهيه.. وهي ان تتعالى فوق الديانات التي بين ايدينا والنذاهب السيطاني هو السبيل غي محاربة ما عند الاخر بكل وسيله ونفي صحته انا اعرف فئات دينيه لا يمكن ان تجد بهل لبل لبشيطان دمتم بخير

 
علّق Yemar ، على السامري في الكتاب المقدس.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : جزيت كل الخير في دفاعك عن قدسية انبياء الله

 
علّق مصطفى الهادي ، على السامري في الكتاب المقدس.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ساعد الله قلب السيدة ايزابيل آشوري على هذا البحث لأنه من الصعب على اي كاتب الخروج ببحث رصين يريد من خلاله ان يكتب موضوعا ويُحققه من خلال الكتاب المقدس ، وسبب الصعوبة هو أن صياغة الكتاب المقدس تمت على ايدي خبراء من كبار طبقة الكهنة والسنهدريم وكبار مفسري المسيحية صاغوه بطريقة لا يستطيع اي كاتب او محقق او مفسر ان يخرج بنتيجة توافقية بين النصوص ولذلك يبقى يدور في حلقة مفرغة . خذ مثلا زمري ، ففي الكتاب المقدس انه قُتل كما نقرأ في سفر العدد 25: 14( وكان اسم الرجل الإسرائيلي الذي قتل مع المديانية، زمري بن سالو). ولكن في نص آخر وهو الذي ذكرته السيدة آشوري في البحث يقول بانه احرق نفسه كما نقرأ في سفر الملوك الأول 16: 20 (زمري دخل إلى قصر بيت الملك وأحرق على نفسه بالنار، فمات).المفسر المسيحي في النص الأول طفر ولم يقم بتفسير النص تهرب من ذكره ، ولسبب ما نراه يعتمد نص انتحار زمري واحراقه لنفسه. ولو رجعنا إلى الكتاب المقدس لرأيناه يتهم هارون بانه قام بصناعة العجل كما نقرا في سفر الخروج 32: 4 (فأخذ هارون الذهب من أيديهم وصوره بالإزميل، وصنعه عجلا مسبوكا. فقالوا: هذه آلهتك يا إسرائيل). ولكن المفسر المسيحي انطونيوس ذكر الحقيقة فأكد لنا بأن زمري هو السامري الذي قام بصناعة العجل فيقول : (ملك زمرى 7 أيام لكنه في هذه المدة البسيطة حفظ له مكان وسط ملوك إسرائيل الأشرار فهو اغتال الملك وأصدقائه الأبرياء ووافق على عبادة العجول).(1) المفسر هنا يقول بأن زمري وافق على عبادة العجول ولم يقل انه قام بصناعتها مع أننا نرى الكتاب المقدس يصف السامريين بصناعة تماثيل الآلهة. ولعلي اقول ان الوهن واضح في نصوص الكتاب المقدس خصوصا من خلال سرد قصة السامري وصناعته للعجل فأقول: أن العجل الذى صنعه السامرى هو مجرد جسد لا حياة فيه وإن كان له خوار فعبده بني إسرائيل ولكن الأولى بهم أن يعبدوا السامري الذي استطاع أن يبعث الحياة فى العِجل. بحثكم موفق مع انه شائك . تحياتي 1-- شرح الكتاب المقدس - العهد القديم - القس أنطونيوس فكري ملوك الأول 16 - تفسير سفر الملوك الأول.

 
علّق المصيفي الركابي ، على همسات الروح..للثريّا - للكاتب لبنى شرارة بزي : قصيدة رائعة مشاعر شفافة دام الالق الشاعرة لبنى شرارة

 
علّق عامر ناصر ، على السامري في الكتاب المقدس.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السيدة آشوري ، حياك الله ، إن كلمة السامري قريبة اللفظ من الزمري أو هي هي ، وما جاء في سفر الملوك الأول 16: 20 (زمري دخل إلى قصر بيت الملك وأحرق على نفسه بالنار، فمات من أجل خطاياه التي أخطأ بها بعمله الشر في عيني الرب، ومن أجل خطيته التي عمل بجعله إسرائيل يخطئ ) لا ينطبق على النبي هارون ع كما أعتقد ، وأن الدفاع عن ألأنبياء ع ودفع التهم عنهم يعتبر عين العقل بغض النظر عن الدين ، إذ أن العقل لا يقبل أن يكون المعلم في حياتنا الحالية ملوثا بشيء من ألألواث التي تصيب الناس ، شكراً لكم ودمتم مدافعين عن الحق .

 
علّق عامر ناصر ، على محكم ومتشابه ، ظاهر وباطن ، التفسير الظلي في المسيحية.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ألأخ محمد حياك الله وحيا السيدة آشوري ، إن ألإدراكات العقلية نسبية ، أي أن ما يدركه ألأنبياء عليهم السلام غير ما يدركه العلماء وما يدركه هؤلاء غير ما أدركه أنا مثلاً ، فنفي ألإدراك ليس تغييباً للعقل دائما وإنما هو تحديد القدرات العقلية المختلفة عند الناس ، ومن ألأمثلة على ذلك أن العقول لا تستطيع إدراك ماهية الله سبحانه أو حتى بعض آياته مثل قوله سبحانه ( وَإِنْ مِنْ شَيْءٍ إِلَّا عِنْدَنَا خَزَائِنُهُ وَمَا نُنَزِّلُهُ إِلَّا بِقَدَرٍ مَعْلُومٍ (21)الحجر ، فقد إحتار العلماء في تفسير خزائن ألأشياء كيف تكون وما طبيعة هذه ألأشياء المخزونة وكيفية الخزن وما هو ألإنزال ، كذلك إحتار العلماء وحتى العلم أيضاً في تفسير معنى الروح ، إذاً العقول محدوة ألإدراك أصلاً ، تحياتي .

 
علّق عادل الموسوي ، على معركة احد اﻻنتخابية - للكاتب عادل الموسوي : إذن انت من الناخبين الذين وقعوا في حيرة بسبب الترويج لخطاب قديم عمره خمس سنين ، واﻻ فالخطاب الجديد لم يشترط ذلك الشرط الذي ذكرته .. اما موضوع ان عدم المشاركة سببها العزم على المقاطعة فرأيك صحيح فقد تكون هناك اسباب اخرى غير معلومة لاينبغي الجزم بارجاعها الى سبب واحد .

 
علّق عادل الموسوي ، على اﻻختلاف في الرأي يفسد للود قضية - للكاتب عادل الموسوي : ملاحظة : العنوان هو : اﻻختلاف في الرأي يفسد للود قضية .

 
علّق أحمد ، على عتاب الى كل من لم يشارك في الانتخابات النيابية الأخيرة - للكاتب محمد رضا عباس : لاحول ولا قوة الا بالله العلي العظيم.. حسبنا الله ونعم الوكيل، اتمنى أن اطلع على الدافع الحقيقي لهؤلاء الكتاب، هل هو صعود الصدريين؟! والله لقد افتضحتم

 
علّق منير حجازي ، على من هو الجحش التافه الذي يعوي كثيرا .  نظرة الكتاب المقدس إلى أنبيائه.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السيدة آشوري سلم يراعك ونصر الله باعك ولكن ممكن تضربين لي مثلا عن هذه النبوءات التي ذكرتيها والتي تقولين انك اضهرتيها للمسيحيين وهي تتعلق بالاسلام . تحياتي واشكر لكم صبركم ، كما اشكر الاخ محمد مصطفى كيال على توضيحه .

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على معركة احد اﻻنتخابية - للكاتب عادل الموسوي : وما ادراك ان ضعف المشاركة سببها العزم على المقاطعة كيف وان كثير من الناخبين وقعوا في حيرة بسب الترويج لخطاب قديم عمره خمس سنين للشيخ عبد المهدي الكربلائي مفاده اشتراط ان يكون المرشح مرضي في قائمة مرضية وهذا شرط تعجيزي وان كنت تخالفني فكن شجاعا وقل من انتخبت حتى اثبت لك من خطاب المرجعية الأخير انك انتخبت من قائمة غير مرضية .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . زكريا الملكاوي
صفحة الكاتب :
  د . زكريا الملكاوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 مكافحة المتفجرات تنفذ تفجيراً تحت السيطرة بملعب أولد ترافورد بمانشستر

 الصدر يرفض ضم كركوك الى اقليم كردستان

 الوائلي : استهداف المرجعيات الدينية هو استهداف لكل العراق  : اعلام النائب شيروان الوائلي

 في الفلوجة وفي غيرها هؤلاء هم رجالك ياعراق  : حيدر علي الكاظمي

 العلاقات الروسية التركية بعد اغتيال السفير الروسي  : مركز الدراسات الاستراتيجية في جامعة كربلاء

 حوار أنباري  : د . هشام الهاشمي

 الطامعون بالشهد في نهاية الشوط السابع  : د . نضير الخزرجي

 رسالة ماجستير في جامعة البصرة تناقش تقييم كفاءة المستحضر الاحيائي للفطر  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

 سأكون نائبا في الدورة القادمة  : عامر هادي العيساوي

 ايران تلقي القبض على رجل دين حرض على احراق السفارة السعودية

 كيف نكافح الأرهاب ...!  : فلاح المشعل

 تنظيم "داعش" يتوعّد بـ"التمدد إلى جزيرة العرب" قريباً

 إصلاحات على صفيح ساخن  : احمد البديري

 نذكر الواثق بعظمة واشنطن وقوتها العسكرية  : برهان إبراهيم كريم

 تركي آل الشيخ: سأستمتع بكأس العالم 2022 إذا استضافته إنجلترا أو أمريكا

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 105358834

 • التاريخ : 24/05/2018 - 05:42

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net