صفحة الكاتب : توفيق الشيخ حسن

الحب في زمن العولمة * الحب الحداثي الجديد
توفيق الشيخ حسن

 العولمة صناعة الغرب .. صناعة أمريكية غزا بها العالم , بقيمه  , واقتصاده, ومصالحه , وثقافته , ومطامعه , ومطامحه ..
أصبحت العولمة هذا " القدر " جزءا ً من معيشتنا وتفكيرنا وتفاصيلنا ومأكلنا ومشربنا وملبسنا وأدوات رفاهيتنا وترفيهنا وجزءا ً من " ثقافتنا " اليومية وغير اليومية سواء وعينا ذلك أم بقى في غياهب اللاوعي ..

تكشف رواية " الحب في زمن العولمة " عن اتجاه الروائي صبحي فحماوي نحو عقلنة التجربة الشخصية والاستفادة منها لغرض تطوير السرد القصصي والروائي من خلال التجريب  وأعتبره عنصرا ً جوهريا ً في تعددية المشهد الروائي ..

يقول الناقد " إبراهيم فتحي " :
" يجعل التجريب الرواية أكثر مرونة وحرية وقدرة على التطور وعلى نقد نفسها , كما يجدد لغتها ويدخل عليها تعدد الأصوات والانفتاح الدلالي والاحتكاك الحي بواقع متغير وبحاضر مفتوح النهاية " ..

نلاحظ الروائي صبحي فحماوي يتعامل مع العولمة من باب العالمية , أي أن يعود إلى المناخات التي أرستها النهضة والتنوير في أوربا وكان لها الأثر الكبير وكما يقول " بول شاؤول " :
" كان لها الأثر الكبير في صوغ الحداثة الشعرية والمسرحية والروائية والفكرية والأيديولوجية " ..
فالنهضة هي التي ضخت القيم الفكرية , فالحضارة التي تسود عالمنا اليوم هي " الحضارة الغربية " وهي حضارة لها مزاياها التي لا تنكر .. واستطاع الفرد العادي أن يعيش في مستوى من الرفاهية ولكنها لم تهيئ لأهلها السعادة المنشودة أو السكينة المرجوة , أي إنها كما يقال "جسم فيل لها روح فأر " ..


لماذا أختار الروائي صبحي فحماوي هذا العنوان " الحب في زمن العولمة " فالعنوان له أهمية قي فك مغالق النص ومسالكه , فالعنوان ليس عملا ً اعتباطيا ً بقدر ما هو تجسيد لقصدية الروائي , وقد يكون الأسم يحوي دلالة أو رمزا ً كما يؤكد الدكتور " فاروق مواسي " :
" أنه يقدم إشعاعا ً أوليا ً للتأمل يفتح أفاقا ً للحوار ولا ندري كم يصبح القول - يقرأ الكتاب من عنوانه -" ..

السارد في هذه الرواية هو أحد أولاد سعد الدين الذي يركب رأس الكاتب صبحي فحماوي وينسّـل إلى داخل مخيلته التي لا يعرف إذا كانت في تلافيف المخيخ الأيسر! أم في ثنايا المخيخ الأيمن ! ويستحكم هناك , ويبدأ بسرد من فمه حكايات ويختلق شخصيات كثيرة لرواية لا يفهم عنها شيئا ً : قال له اكتب أسمها " الحب في زمن العولمة " ..

عمل الروائي صبحي فحماوي على تكييف الأحداث وتوزيعها في ثنايا النص الروائي والتعبير عن الرؤى والمواقف الرمزية وصياغة رؤيته لعالمه وتأريخه ورغباته صوغا ً رمزيا ً بواسطة السرد وكما يقول " ادوارد سعيد " :
" الأمم ذاتها تتشكل من سرديات ومرويات " ..

لقد عبـّرالروائي صبحي فحماوي في روايته عن أحداث وشخصيات وخلفيات مكانية وزمانية بأسلوب الرواية الحديثة والتي تدرس الحالة النفسية للشخصيات قضية
" الأنا والآخر " والتي ظلت تؤرق الإنسان في محاولة للتعرف على الذات ...

الشخصية الرئيسية في الرواية هي شخصية " سائد الشواوي " التي تدور حوله الرواية وتحركت في الزمان والمكان .. يصبح مليارديرا ً بهدف الكسب السريع  ولكنه في النهاية يخسر نفسه .. هو ليس مريض بالايدز فقط بل هو مريض بأفكاره التسلطية السادية تجاه بني البشر ..
شخصية متسلطة قمعية تنتج من التناقض في طرائق التفكير والعمل والسلوك والمرتبطة بالحرية والاستغلالية الفردية والاعتراف بالآخر كند ٍ ليحصل على القوة التي يفتقدها أو بشعر انه لا يمتلكها ..

قاموس اللغة كله لا يتسع لما نراه من انتهاكات لحقوق الإنسان .. رسالة التحضر تحرق القرى وتهدم المدن .. بالتحضر تحاول طمس المعالم والمكان .. هذا عصرنا الحديث ناطق ٌ وشاهد ٌ على أمم تلبس لبوس الكبر !! وتتحدث بلغة الاستعلاء !! وتتشدق بنبرات الكبرياء !! ..

يقول مهران :
" إنهم مفتونون بالعرب والمسلمين ! ويغارون منـّا , ويعملون على تحطيمنا وتفتيتنا , ليُشعروا أنفسهم والآخرين من حولهم أنهم عظماء , لأنهم كسروا العظماء ! لقد كسروا خلايا النحل في بلادنا , وشربوا نفطنا , وفرضوا التعهير السياحي على بلداننا , ولكننا نحن العرب مُخَدرّون ! لا أفهم لماذا ؟ " ..

لقد أخذوا فنوننا وعلوم حدائقنا وحضارة عمارتنا الأندلسية ثم قتلوا الأندلس , فالحضارة العربية في الأندلس كانت منارة للحضارة الأوربية ..

يقول الروائي صبحي فحماوي :
" إنني أضيئ بالفانوس الزوايا المعتمة لقضايا لا يدركها الناس العاديون وأظهرها للقارئ كما هي لعله يدرك ما يدور حوله " ..

قالت الحّاجة صفية " أم سائد " :
" ليتك يا ولدي لم تترك المدرسة , ولم تشتغل في البلدية ! " ..
كان سائد يعمل مسـّاح أراضي في بلدية البطين ويتدخل في أعقد مشاكل الأراضي بين الشركاء والأقارب والورثة ..
سائد الشواوي بنى قصره على الرابية الغربية من مدينة العولمة ليكون بعيدا ً عن العمران المكتظ بعد أن أقنعته زوجته أسمهان بأن البعُـد عن الناس هدوء وراحة الأعصاب المنهكة التي هدّها الزمن وثقلت عليه هموم الحياة .. فقد ترسخ الخوف في قلبه ويحاول أن يطرد الشرور والأحاسيس السوداوية التي تعصف بكيانه من جراء التقرير الذي قدّمه الدكتور الألماني " فريد ريش " عن حالته الصحية , نقص المناعة " الايدز " ..

هل نجح العلم في تطوير الحياة .. فتغلبت عليه أمراض العصر بتحقيق الموت ؟ هل حققت الحياة للعالم كل هذه الصناعات والتجارة والطب والهندسة والعلوم والفنون فأتت الآخرة لهم بتلوث البيئة وثقب الأزون لتدمر الأرض وما عليها ؟ ..

يقول الروائي صبحي فحماوي في إحدى حواراته :
" الحب في زمن العولمة رواية مؤثرة لكونها ترصد الصراع الرهيب الذي يكتنف توحـّش رأس المال العولمي والذي لا وطن له فتعاني منه الأوطان التي تناضل للأحتفاظ ببكارتها الوطنية مثل الوطن العربي ..

كثيرة هي الشخصيات في رواية " الحب في زمن العولمة " والتي تحمل رموزا ً وتمثل شرائح متنوعة تقوم على المنفعة وصداقة من أجل المصلحة وتسهيل الأعمال وحب المال ..
" سائد الشواوي " الأب " /  الحّاجة صفية " الأم " / أسمهان " الزوجة " / سفيان " الابن " / ثريا " الابنة " / بركات الأسمر " السائق " / محمود التكفاوي " رئيس البلدية " / أبو خلدون " مقاول البناء " / جمال الزوان " المهندس المدني " /
 سرحان " زبال المدينة " / الطفل عبدالسميع سرحان / لوليتا " مذيعة شبكة العولمة العروبية " / مهران / سميرة / لؤي / مها / غادة / سلوى / ريتا / شيرين / ريهام / حمدالله الكفري / بنك التجارة العولمي / مؤسسة رعاية أحوال الأيتام / ريتشارد نيكلسون / فريدمان / سندجار الفلبيني / المركز العولمي للهجرة وتشغيل الشباب الحر / سامارو / محمد منارات الماليزي / حامد الزهوان / حسان جعفر / مصطفى شومر / أبو أحسان / أبو سعفان / منذر شلبح / جواد المهندس / وزاهد المحامي /".

برسم لنا الروائي صبحي فحماوي في روايته عن الحب الجديد الذي لا مكان فيه للعواطف السامية والنبيلة وأصبحت الأخلاق الحديثة تستمد من القيم المادية النفعية والأنانية وتحـّول الناس إلى ذئاب بشرية ..

تقول الدكتورة "عالية صالح " في نقدها للرواية :
" يمكن إخضاع شخوص الرواية لعدة تصنيفات .. فيها شخوص عولمية وشخوص غير عولمية أي مناهضة للعولمة , شخوص عربية محلية وشخوص عالمية عابرة للقارات , شخوص بسيطة وشخوص معقدة , شخوص ملتزمة وشخوص أسقطت عن نفسها كافة المتواضعات الأحتماعية , شخوص ثابتة وشخوص متأرجحة , شخوص ذات وشخوص صفات , فردية وجماعية " ..

من الشخصيات المتأرجحة والباحثة عن الفردية والانتهازية , مها عرّابة نساء
الهوى , كان سائد الشواوي يطلب منها أن ترسل الجميلات ," غادة , سلوى , حوراء , ريتا , شيرين " إلى رفاقه من المسؤولين .. والشيء الوحيد  الذي يدير عنق الشواوي هو حبه للدولار , فكلما زادت نقوده زاد جشعه وزاد فسقه ..

ومن الشخصيات النظيفة في الرواية , مهران إنسان واقعي والذي يمثل الإنسانية والصدق والإخلاص , مدرّس ثريا أبنة سائد الشواوي .. نظرت إليه نظرة عشق لأفكاره , ولشخصيته الجادة والتي لم تتعرف على مثيلة لها بين الشباب الجامعي, خاصة أولاد الأغنياء من طبقتها فكلهم يفكرون بالأغاني والأفلام الخليعة ومواصفات آخر هاتف نقـّال نزل إلى السوق , والعلاقات الغرامية التي لا تحسب للحياء حسابا ً..
كانت تريد رجلا ً يحترم عقلها أولا ً ثم جسدها ثانيا ً , كانت ترفض هذا ( الحب في زمن العولمة ) , مهران يفكر بعقله لمصلحة الوطن وهو لا يملك أكثر من مصروف جيبه .. ومن الشخصيات النظيفة أيضا منذر شلبح حارس احد مستودعات الشواوي , وجواد مهندس إحدى مزارع الدواجن  الذي يرفض غش لحومها المباعة إلى السوق , والمحامي زاهد أرملة ..

لشدّة البطالة في مدينة العولمة , صار الناس يشتغلون بالتهريب , إما قاتل أو مقتول!
صار التهريب تجارة رابحة .. تهريب السجائر والأجهزة الكهربائية والالكترونية وهواتف النقـّال , وهذه البيئة الجديدة , دفعت لازدياد تداول المخدّرات ..

كون سائد الشواوي عضوا ً إداريا ً في البنك المركزي , وهذه العضويّة جعلت منه شخصا ً مؤثـرا ً في السياسة النقدية للولاية .. كانت له بصمات في تحرير البنوك من عقد التحويلات للخارج , فصار يستخدم كل علاقاته وذكائه لتشريع حرية تحويلات العملات المحلية والأجنبية  من والى الولاية دون قيود , وهذه ضرورة من ضرورات خروج رؤوس الأموال , هربا ً من الضرائب العالية , وقدوم رؤوس الأموال غير القانونية والتي تحتاج لعملية غسيل الأموال في مشاريع استثمارية محلية سواء ربحت أم خسرت ..                                                                      
يختتم الروائي صبحي فحماوي روايته بالتحدث عن مدينته بأنها مدينة عربية تقليدية , ينابيعها نقية , وثمارها وأشجارها شهية , ونساؤها بريئة ساذجة وجميلة , ورجالها بسطاء , وفجأة داهمتها أعاصير العولمة , فسماها التجار والمرتزقة والعابرون وأبناء السبيل والقراصنة وعصابات المافيا والفقراء المعدمون مدينة العولمة ..
ومدينة العولمة العربية هذه ليست في مصر أو سوريا أو الأردن أو فلسطين أو العراق أو المغرب العربي أو بلاد الجزيرة العربية بل هي واقعة داخل الحدود المشتركة لهذه الدول في مساحة نسي الأخوان " سايكس وبيكو " تسجيلها في دفاترهم ومخططاتهم فصارت مستباحة , وتم ّ الاختلاف عليها بين العُربان ,الأعراب العاربة , والأعراب المستعربة ..


•    رواية" الحب في زمن العولمة " للروائي صبحي فحماوي – روايات الهلال – القاهرة طبعة أولى 2006
•    الطبعة الثانية صدرت عن دار الفارابي – بيروت 2008 .






 

  

توفيق الشيخ حسن
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/04/26



كتابة تعليق لموضوع : الحب في زمن العولمة * الحب الحداثي الجديد
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسين عيدان محسن ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : أود التعين  على الاخوة ممن يرغبون على التعيين مراجعة موقع مجلس القضاء الاعلى وملأ الاستمارة الخاصة بذلك  ادارة الموقع 

 
علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . ابراهيم بحر العلوم
صفحة الكاتب :
  د . ابراهيم بحر العلوم


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الشهيلي النائب الممنوع والمستشار حاليا  : حميد العبيدي

 حدود كردستان الجديدة تفضحها التايمز  : سهيل نجم

  قتلوك أيها البهي  : شاكر فريد حسن

 “طيران البحرين”.. تعلن افلاسها وايقاف رحلاتها الجوية

 تجمعات مشبوهة في الانتخابات البرلمانية القادمة  : فراس الخفاجي

 شائعة الثرثار من المستفيد...؟  : باقر العراقي

 أيُّهَا  السَّائِلُ  عَنَّا  : حاتم جوعيه

  شارك برأيك ... انتصار شباب التحرير في مصر على الدكتاتورية  : ادارة الموقع

 تخصيص 130 مليون يورو للكهرباء من القرض الالماني البالغ 500مليون يوروللعام الحالي والمقبل  : وزارة الكهرباء

 ميدل إيست آي: بعد مرور أكثر من 100 عام على وعد بلفور.. أما آن للندن أن تعتذر؟

 فتاة تحلم بحياة هنيئة و مستقرة ... قصة معاناة فتاة كانت تبني احلامها لكي تعيش كما تريد  : احمد عبد الصاحب كريم

 الهطلاني والسبهان وسجن الحوت واشياء اخرى  : حسين باجي الغزي

 في ذكرى فاطمة الزهراء الأم المثالية لبيت النبوة !... الأم مدرسة إذا أعددتها أعددت شعباً طيب الأخلاق !  : سيد صباح بهباني

 عندما تحاربت المراعي مع كالة.. في العراق  : زيد شحاثة

 أمير دولة الكويت يلتقي نقيب الصحفيين العراقيين والوفد الاعلامي العراقي  : نقابة الصحفيين العراقية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net