صفحة الكاتب : مهدي المولى

شهيد المحراب عاش للعراق واستشهد من اجل العراق
مهدي المولى


 منذ ان بدأ يعي الحياة حمل هموم ومتاعب العراقيين ووضع كل علمه وعمله وروحه ودمه في خدمة العراق والعراقيين من اجل بناء عراق حر انساني ديمقراطي يحترم الانسان ويقدس الحياة وفعلا تقدم لمواجهة الصعاب والظلام والطغيان ومن خلفهم لايبالي وقع على الموت ام الموت وقع عليه ففي كلتا الحالتين هو المنتصر وهو الفائز
وهكذا كان لصدقه ونزاهته واخلاصه وشجاعته وتحديه الذي لا يعرف اللين ولا المساومة ولا الخوف ولا المجاملة الدور الاول والرئيسي في تحرير العراق والعراقيين  وبعد انتهاء الجهاد الاصغر بدا في الجهاد الاكبر في بناء العراق في سعادة الشعب العراقي فكان اول خطوة  يخطوها هي وحدة العراق والعراقيين
فانطلق من كل العراق  بكل  محافظاته  ومدنه  من كل العراقيين بمختلف اعراقهم وأديانهم وطوائفهم ومناطقهم وارائهم ومعتقداتهم
فكان كما يقول السيد جلال الطلباني يشهد الله انه كان حريصا على حقوق الكرد والتركمان والسنة اكثر من حرصه على حقوق الشيعة
واضاف ان تحالف المجلس الاعلى والاتحاد الوطني الكردستاني هو تحالف بين العرب والكرد بين السنة والشيعة تحالف بين الاسلامين والعلمانيين
وهذه الحقيقة ادركها اعداء العراق  والعراقيين وخاصة المجموعات الارهابية الوهابية والصدامية والمدعومة من قبل العوائل المحتلة للخليج والجزيرة وعلى رأسها عائلة ال سعود ودينهم الوهابي الظلامي فكانوا يعتقدون ان العراق سينقسم الى مشيخات وان العراقيين سيتفرقون الى طوائف واعراق وعشائر وبالتالي سيصبح العراق ضيعة من ضياعنا الا ان خطة السيد الحكيم ومنهاجه وبرنامجه وصدقه ونزاهته خيب احلامهم المريضة وأمانيهم الضالة البائسة لهذا قرروا  ذبح عقل العراقيين من خلال  ذبحهم للسيد  محمد باقر الحكيم انها الوسيلة الوحيدة لتحقيق اهدافهم ومراميهم في وقف مسيرة العراق  الجديدة ومنعه من بناء عراق حر ديمقراطي تعددي وتحقيق احلامهم وامانيهم
لهذا سعوا بكل امكانياتهم وقدراتهم من اجل قتل الحكيم   وفعلا  حققوا هدفهم وهذا يذكرنا بقتل الامام علي في نفس المكان وفي نفس الظروف وعلى ايدي نفس الاشخاص
لا شك ان استشهاد  السيد الحكيم في مثل هذا الظرف اثر تاثير كبير على مسيرة العراقيين كما ان استشهاد الامام علي اثر على وضع الاسلام والمسلمين حيث تمكنت الفئة الباغية من اختطاف الاسلام ومن ثم افراغه من كل قيمه  ومبادئه الانسانية السليمة واعادة القيم الجاهلية الظلامية الوحشية  فهل تحقق الوهابية الظلامية احلامها بذبحها للسيد محمد باقر الحكيم
لا شك ان استشهاد  السيد محمد باقر الحكيم في ظروف غير طبيعية واوضاع غير ثابتة اثر تأثير كبير على اوضاع العراق على وحدة العراق والعراقيين على نشر الارهاب والفساد على ما وصلنا اليه من حالة مؤسفة ومؤلمة عاجزين على مواجهتها
لا توجد رؤية موحدة ولا خطة مدروسة  تراهم جميعا وقلوبهم شتى  فكل جهة لها خطتها الخاصة بها تتعارض مع خطط الجهات الاخرى   والضحية في  هذه الفوضى هو الشعب العراقي الذي يحترق في نيران الارهاب والعنف والفساد الاداري والمالي وسوء الخدمات والجهل والمرض والحرمان والتشرد
في الوقت نفسه نرى المسئولين يعيشون حياة الترف والبذخ والتبذير والاسراف والرفاهية حتى انهم فاقوا بها كل فراعين الارض في كل التاريخ وفي اي مكان
لهذا فاني احذر العراقيين  المخلصين وخاصة الذين كانوا  سائرين على نهج شهيد المحراب  ان ينهجوا نهجه ويسلكوا مسلكه
وهو انكار الذات وتجاهل المصالح والرغبات الخاصة
والانطلاق من مصلحة الشعب كل الشعب ومن فائدته ومنفعته
وتتمسكون بنهج الامام والعيش  كما عاش الامام علي   وهذا هو نهج الشهيد محمد باقر الحكيم
المسئول الحاكم يأكل يلبس يسكن ابسط ما يأكله يلبسه يسكنه ابسط  الناس
اذا زادت ثروة المسئول خلال تحمله المسئولية فهو لص
 المسئول الذي يريد ان يطهر بلده وشعبه من كل السلبيات والمفاسد والموبقات والأنحرافات والحروب الطائفية والعنصرية ومن يخلقها ومن ورائها
طبقوا نهج الامام علي  اسلام الامام علي
 ان كنتم مسلمون سائرون على نهج الامام علي  فلا تشغلوا انفسكم في امور تافهة لا تمت للاسلام باي صلة انها من موبقات وادران الجاهلية واتباعها
والا فلا عراق ولا عراقيون
 
 

  

مهدي المولى
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/04/26



كتابة تعليق لموضوع : شهيد المحراب عاش للعراق واستشهد من اجل العراق
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف

 
علّق سعيد العذاري ، على رسول الله يعفو عن الجاسوس (!) - للكاتب محمد تقي الذاكري : احسنت التفصيل والتحليل ان العفو عنه جاء بعد ان ثبت ان اخباره لم تصل ولم تترتب عليها اثار سلبية

 
علّق عمادالسراي ، على معمل تصنيع اسطوانات الغاز في الكوت يقوم بإجراءات وقائية ضد فيروس كورونا - للكاتب احمد كامل عوده : احسنتم

 
علّق محمود حبيب ، على حوار ساخن عن الإلحاد - للكاتب السيد هادي المدرسي : تنزيل الكتاب

 
علّق ليلى أحمد الهوني ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : اخي الكريم والمحترمالسيد سعيد الشكر كل الشكر لشخصكم الكريم دمت بكل خير

 
علّق سعيد العذاري ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : الاستاذة ليلى الهوني تحياتي احسنت التوضيح والتفصيل مشكورة

 
علّق ليلى أحمد الهوني ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : الأخ الكريم/ سعيد الغازي أولًا أشكرك جزيل الشكر على قراءتك لمقالتي المتواضعة وأشكرك أيضًا على طرح وجهة نظرك بالخصوص والتي بدوري أيدك فيه إلى حدٍ ما. ولكن أخي الموقر أنا فقط كاتبة وأحلل من خلال الأدلة الكتابية والإخبارية التي يسهل علي امتلاكها الأدلة) التي بين يدي، فاتهامي لدولة روسيا خاقة وبدون أية ادلة من المعيب جدا فعله، ولكن كون ان العالم بأسره يعاني وهي الدولة الوحيدة التي لم نسمع عنها أو منها أو بها الا حالات قليلة جدا يعدون على الأصابع، ثم الأكثر من ذلك خروجها علينا في الشهر الثاني تقريبا من تفشي المرض وإعلانها بانها قد وصلت لعلاج ولقاح قد يقضي على هذه الحالة المرضية الوبائية، وعندما بدأت أصبع الاتهام تتجه نحوها عدلت عن قولها ورأيها وألغت فكرة "المدعو" اللقاح والأكثر من ذلك واهمه هو كما ذكرت قبل قليل تعداد حالات المرضى بالنسبة لدولة مثل روسيا تقع جغرافياً بين بؤرة الوباء الصين واوربا ثاني دول تفشيه، وهي لا تعاني كما تعانيه دول العالم الأخرى ناهيك عن كونها هي دولة علم وتكنولوجيا! الحقيقة وللأمانة عن شخصي يحيطني ويزيد من شكوكي حولها الكثير والكثير، ولذلك كان للإصرار على اتهامها بهذا الاتهام العظيم، وأيضا قد ذكرت في مقالتي بان ذلك الوباء -حفظكم الله- والطبيعي في ظاهره والبيولوجي المفتعلفي باطنه، لا يخرج عن مثلث كنت قد سردته بالترتيب وحسب قناعاتي (روسيا - أمريكا - الصين) أي انه لم يقتصر على دولة روسيا وحسب! وفوق كل هذا وذاك فاني اعتذر منك على الإطالة وأيضا أود القول الله وحده هو الأعلم حاليا، أما الأيام فقد تثبت لنا ذلك او غيره، ولكن ما لا نعرفه هل سنكون حاضرين ذلك أم لا!؟ فالعلم لله وحده

 
علّق سعيد العذاري ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : تحياتي وتقديري بحث قيم وراقي وتحليل منطقي ولكن اتهام دولة كروسيا او غيرها بحاجة الى ادلة او شواهد

 
علّق منير حجازي ، على لماذا مطار كربلاء التابع للعتبة الحسينية ؟ - للكاتب سامي جواد كاظم : أنا أرى أنه بعد كل عمل امريكي في اي منطقة إن كان ضربة عسكرية او حتى مرور عابر لقوات الاحتلال يجب احاطة المنطقة وتطويقها وتعقيمها وفحص محتوياتها . لأن الحرب البيولوجية تُقلل من الخسائر المادية وهي اقل كلفة واشد رعبا . .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : معمر حبار
صفحة الكاتب :
  معمر حبار


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الحشد الشعبي والزيارة الأربعينية هذا من هذا  : عباس الكتبي

 غدا.. اعلان العدد الرسمي لرفات شهداء سبايكر  : وكالة خبر للانباء

  عصفور ديالى يصل بالأخبار  : علي الدراجي

 وزير العمل يبحث مع السفير الامريكي التعاون المشترك للنهوض بواقع العمل والعمال ودعم القطاع الخاص  : اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 سلطة الطيران المدني تحذر المراقبين الجويين من الاستمرار بالإضراب

 ممثل المرجعية العليا : "داعش" هو المرض الذي أصاب الجسد العراقي ولا بد من اجتثاثه والتخلص منه

 الموقر الأردني و الزيدي العراقي  : عبد الحمزة سلمان النبهاني

  التعيين بالوكالة أسس للدولة العميقة  : عمار العامري

 وزير الخارجيَّة يلتقي وكيل وزير خارجيَّة الكويت على هامش اجتماع الجامعة العربيَّة  : وزارة الخارجية

 مجلس حسيني ـــــ بلعم بن باعور .الثبات والانحراف  : الشيخ عبد الحافظ البغدادي

 الثقافة والنشر الكردية تؤبن الشهيدة رنا العجيلي  : اعلام وزارة الثقافة

 نكتة الموسم: تحالف سعودي لمحاربة الإرهاب  : د . عبد الخالق حسين

 الدلفي : استقبال 35 إصابة بالرأس جراء حوادث الدراجات الناري خلال شهراب

 المفخخ من العناوين  : تراب علي

 تقاطع بيانات المتقاعدين وموظفي الوزارات اولى خطوات عمل هيئة الحماية الاجتماعية  : اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net