صفحة الكاتب : حامد شهاب

تطوير الأداء والمهارات..هدف أساسي لمصرف الرافدين
حامد شهاب

يعد تطوير الأداء والمهارات الإدارية والمالية وتقديم الخدمة المصرفية الأفضل هدف أساسي دأب مصرف الرافدين على أن يكون النموذج الذي يحتذى به في التعامل المصرفي الرفيع مع مؤسسات الدولة والمواطنين على حد سواء، حتى نال كل هذه السمعة الطيبة التي يتمتع بها منذ عقود، وهو يسعى في ظل إدارته الحالية الى ان يكون عند حسن ظن الجميع في خدمة أنشطتهم المصرفية في مجالاتها المتقدمة.
ومقياس تطور أي بلد ورقيه وقدرته على التجدد والارتقاء يترشح من خلال الأداء المصرفي ، وأسلوب تعامله مع زبائنه ومواطنيه، فهو الواجهة التي من خلالها يطل بها يوميا على من يتعامل معهم،ومن يطلع على مديريات المصرف وحجم أبنيته وملاكه الاداري والمصرفي يجد ان هذا النشاط في إتساع وتوسع مستمر.
وقد حرص مدير عام مصرف الرافدين الاستاذ باسم الحسني ، وهو الخبير المالي والمصرفي الذي واكب هذا المصرف العريق منذ سنوات نشأته الأولى على ان يكون تطوير الاداء وتقديم الخدمة الافضل هو الشعار الذي يتم تجسيده في التعامل اليومي، مع الاستفادة من خبرات المصارف العالمية المتقدمة في هذا المجال.
وكانت زيارات المدير العام الاخيرة لبعض الدول والالتقاء بكوادرها المصرفية والمؤتمرات المصرفية التي اقيمت هناك محل اهتمامه، وكان الهدف من كل اساليب التعامل الخارجي هو البحث ايضا عن آليات يتمكن بها المصرف من توفير بدائل عن العجز المالي وتجاوز كل حالات من هذا النوع في ظل معاناة العراق من انخفاض أسعار النفط وعدم قدرة موازناته على تلبية احتياجاته الداخلية والخارجية ، ولهذا سعى مصرف الرافدين ليكون احد الدعامات المهمة للاقتصاد العراقي في تعظيم الموارد وفي تسهيل تنفيذ خطط طموحة ترفد الاقتصاد العراقي بمعالم النمو والارتقاء والتطور .
كلما عمل مصرف الرافدين على تسهيل مهام التعامل مع مؤسسات الدولة والمواطنين وتمشية تعاملات زبائنه المصرفية بسرعة واتقان عاليين وضمن علاقات ايجابية في التعامل مع الجميع، كما كان اداء تلك المؤسسة المصرفية العريقة محل تقدير واحترام، ولا احد بمقدوره في عالم اليوم ان يكون بعيدا عن المصارف ، ولهذا انصب اهتمام ادارة مصرف الرافدين العليا على ان يكون النجاح حليفهم في ان تزرع حالات من الثقة والتواصل الايجابي المتبادل بين الزبائن افرادا وجماعات وشركات حكومية وأهلية وقطاع خاص، كل يريد ان يرى مصرف الرافدين وقد وجد فيه من يرفع عنه كاهل متطلباته المالية التي يود ان تكون معينه لخدمة اهدافه ومصالحه المشروعة وتوجهاته كل ضمن انشطته، سواء كانت هذه الخدمة على نطاق محدود او ضمن نشاط مصرفي اكثر تعقيدا او لنقل اكثر حجما من حيث قيمة الموارد المطلوبة المراد تقديمها.
وتقوم ادارة المتابعة في مكتب المدير العام بالمصرف بإطلاعه على مجريات تلك التعاملات والمقترحات والملاحظات والخطط والحركة المصرفية عموما ليكون على دراية بمتطلباتها ليتخذ مايراه من الاجراءات بشأنها.
وتخفيف معاناة النازحين واحدة من المهام التي القيت على عاتق مصرف الرافدين لتخفيف محنة النزوح عن هؤلاء وتقديم العون لهم من خلال اصدار بطاقات ذكية لمئات الالاف من مختلف شرائح النازحين ومتطلبات رواتبهم وتعاملاتهم مع الحكومة ومع القطاع الخاص، وبالرغم من زخم المراجعين الكبير على بعض فروع المصرف في بغداد قبل اسابيع الا انه تجاوز كل حالات الزخم الكبيرة وسهل للنازحين خدمة ان تكون البطاقة الذكية هي الوسيلة الحضارية المضمونة في ان يكون بمفدور النازح وأي مواطن ان يحصل على ماتقدمه له الدولة من اموال، وتجاوز الاطر الآلية التي ارهقت التعامل بهذه الطريقة في سنوات سابقة، واسهاما منه في تقديم الخدمة  للمستفيدين من شبكة الحماية والذين نزحوا من مناطقهم فقد بدأ مصرف الرافدين بإصدار البطاقة الذكية للنازحين وعموم المشمولين بنظام الرعاية الاجتماعية وهم شريحة واسعة ، اضافة الى شريحة المتقاعدين التي سهل لها المصرف استلام الرواتب عن طريق البطاقة الذكية بعد ان كانوا في السابق يعانون من اساليب الحصول على رواتبهم بشق الأنفس.
وفي اطار تقديم خدماته لموظفي الدولة وهم شريحة واسعة فقد إعتمد مصرف الرافدين البطاقة الذكية في آلية توزيع هذه الرواتب بدلا عن طريقة النقد اليدوي سعيا منه الى تقليل تداول النقد والسيولة والحفاظ على الأموال بالشكل الذي يسمح بتداولها في أي وقت وأي مكان إضافة إلى إتمام عملية تسلم الرواتب بشكل منظم وبدون إي تأخير .
وايمانا من سعي مصرف الرافدين بتطوير تعاملاته المصرفية وتطوير الاداء الذي هو من صلب موضوعنا اليوم فقد شارك مصرف الرافدين في ورشة عمل نظمتها الشركة العالمية للبطاقة الذكية تركزت حول سبل استخدام الـ / كي كادر / والنجاح الكبير الذي حققته وأهميتها في خدمة المواطنين حتى وسعت خدمة / الكي كادر / في عدد من الدول وأصبح لحامليها الحق بسحب المبلغ من أي دولة أو محافظة يكون موجودا فيها .
من جانبها اكدت شركة كي كادر إن قرابة ثلاثة ملايين وخمسمائة ألف مستفيد من البطاقة الذكية وسعت لتعميمها على مؤسسات الدولة ، كما سيتم أطلاق البطاقات الذكية في فروع مصرف الرافدين في دول عربية وأجنبية في القريب العاجل.
وفي اطار تقديم الخدمة الامثل فقد سعى مصرف الرافدين الى منح القروض للمواطنين لشراء سيارات بالتقسيط . أو إقامة مشاريع صغيرة، وانه تم اختيار عدد من الشركات لممارسة هذا النشاط ، تصل مدة التسديد الى خمس سنوات.
ويتواصل تطوير الأداء لمصرف الرافدين كونه احدى الواجهات المالية والمصرفية المهمة والكبيرة، وهو يمتلك كادرا بشريا كبيرا يقدم خدماته اليومية وسعى الى اطلاق توسيع وظائفه مؤخرا لكي يواكب التقدم الحضاري ويرفد ملاكاتها بما يسد النقص الحاصل بعد ان شهد المصرف توسعا غير مسبوق في انشطته وخدماته المصرفية، ما تطلب الأمر رفد ملاكاته بخبرات الخريجين الجدد من مختلف الإختصاصات المالية والمحاسبية والإدارية وإختصاصات البرمجة والحاسوب وحتى اللغات ، وهو قد اجرى المقابلات والاختبارات مع الإختصاصات المطلوبة بإنتظار ان يتم تعيينهم قريبا في الأقسام والشعب التي تشغل إختصاصاتهم، لكي يكون بمقدور مصرف الرافدين أن يسهم في النشاط المصرفي والمالي الفعال، بطرق أفضل لتقديم الخدمات داخليا وخارجيا، وكي يكون هذا المصرف على شاكلة المصارف العالمية التي تنال الإحترام والتقدير، وهو يمتلك من المؤهلات ما يساعده على تحقيق مهمته بعد ان وفر لها كل مستلزمات النجاح والتطور وحسن الأداء.


حامد شهاب
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/05/02


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • العراق ..هل يحتاج الى حكومة طواريء أو إنقاذ وطني؟؟!!  (المقالات)

    • نداء مستعجل الى السيدين وزير الكهرباء وأمينة بغداد..إنقطاعات كهرباء وماء الميكانيك بلغت حدودا مرعبة!!  (المقالات)

    • أوصاف رائعات الجمال من حوريات الجنة كما وردت في سورة الرحمن  (المقالات)

    • نظرة تقييمية في مستقبل ما تؤول اليه نتائج الإنتخابات العراقية..!!  (المقالات)

    • عباس الكرطاني ..مبدع عراقي تألق في سماء إظهار بيوت العراقيين بالمظهر الجميل!!  (المقالات)



كتابة تعليق لموضوع : تطوير الأداء والمهارات..هدف أساسي لمصرف الرافدين
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابو وجدان زنكي سعدية ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : ممكن عنوان الشيخ عصام الزنكي شيخ عشيرة الزنكي اين في محافظة ديالى

 
علّق محمد قاسم ، على الاردن تسحب سفيرها من ايران : بمجرد زيارة ملك الاردن للسعودية ووقوفها الاالامي معه .. تغير موقفه تجاه ايران .. وصار امن السعودية من اولوياته !!! وصار ذو عمق خليجي !!! وانتبه الى سياسة ايران في المتضمنة للتدخل بي شؤون المنطقة .

 
علّق علاء عامر ، على من رحاب القران إلى كنف مؤسسة العين - للكاتب هدى حيدر : مقال رائع ويستحق القراءة احسنتم

 
علّق ابو قاسم زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى شيخ ال زنكي في محافظة دبالى الشيخ عصام زنكي كل التحيات لك ابن العم نتمنى ان نتعرف عليك واتت رفعة الراس نحن لانعرف اصلنا نعرف بزنكنة ورغم نحن من اصل الزنكي

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري . ، على هل اطلق إبراهيم إسم يهوه على الله ؟؟ ومن هو الذي كتب سفر التكوين؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : إخي الطيب محمد مصطفى كيّال تحياتي . إنما تقوم الأديان الجديدة على انقاض اديان أخرى لربما تكون من صنع البشر (وثنية) أو أنها بقايا أديان سابقة تم التلاعب بها وطرحها للناس على انها من الرب . كما يتلاعب الإنسان بالقوانين التي يضعها ويقوم بتطبيقها تبعا لمنافعه الشخصية فإن أديان السماء تعرضت أيضا إلى تلاعب كارثي يُرثى له . أن أديان الحق ترفض الحروب والعنف فهي كلها أديان سلام ، وما تراه من عنف مخيف إنما هو بسبب تسلل أفكار الانسان إلى هذه الأديان. أما الذين وضعوا هذه الأديان إنما هم المتضررين من أتباع الدين السابق الذي قاموا بوضعه على مقاساتهم ومنافعهم هؤلاء المتضررين قد يؤمنون في الظاهر ولكنهم في الباطن يبقون يُكيدون للدين الجديد وهؤلاء اطلق عليها الدين بأنهم (المنافقون) وفي باقي الأديان يُطلق عليهم (ذئاب خاطفة) لا بل يتظاهرون بانهم من أشد المدافعين عن الدين الجديد وهم في الحقيقة يُكيدون له ويُحاولون تحطيمه والعودة بدينهم القديم الذي يمطر عليهم امتيازات ومنافع وهؤلاء يصفهم الكتاب المقدس بأنهم (لهم جلود الحملان وفي داخلهم قلوب الشياطين). كل شيء يضع الانسان يده عليه سوف تتسلل إليه فايروسات الفناء والتغيير .

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل اطلق إبراهيم إسم يهوه على الله ؟؟ ومن هو الذي كتب سفر التكوين؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ورحمة الله ما يصدم في الديانات ليس لانها محرفه وغير صحيحه ما يصدم هو الاجابه على السؤال: من هم الذين وضعوا الديانات التي بين ايدينا باسم الانبياء؟ ان اعدى اعداء الديانات هم الثقه الذين كثير ما ان يكون الدين هو الكفر بما غب تلك الموروثات كثير ما يخيل الي انه كافر من لا يكفر بتلك الموروثات ان الدين هو الكفر بهذه الموروثات. دمتِ في امان الله

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا وِجهت سهام الأعداء للتشيع؟ - للكاتب الشيخ ليث عبد الحسين العتابي : ولازال هذا النهج ساريا إلى يوم الناس هذا فعلى الرغم من التقدم العلمي وما وفره من وسائل بحث سهّلت على الباحث الوصول إلى اي معلومة إلا أن ما يجري الان هو تطبيق حرفي لما جرى في السابق والشواهد على ذلك كثيرة لا حصر لها فما جرى على المؤذن المصري فرج الله الشاذلي رحمه الله يدل دلالة واضحة على ان (أهل السنة والجماعة) لايزالون كما هم وكأنهم يعيشون على عهد الشيخين او معاوية ويزيد . ففي عام 2014م سافر الشيخ فرج الله الشاذلي إلى دولة (إيران) بعلم من وزارة اوقاف مصر وإذن من الازهر وهناك في إيران رفع الاذان الشيعي جمعا للقلوب وتأليفا لها وعند رجوعه تم اعتقاله في مطار القاهرة ليُجرى معه تحقيق وتم طرده من نقابة القرآء والمؤذنين المصريين ووقفه من التليفزيون ومن القراءة في المناسبات الدينية التابعة لوزارة الأوقاف، كما تم منعه من القراءة في مسجد إبراهيم الدسوقي وبقى محاصرا مقطوع الرزق حتى توفي إلى رحمة الله تعالى في 5/7/2017م في مستشفى الجلاء العسكري ودفن في قريته . عالم كبير عوقب بهذا العقوبات القاسية لأنه رفع ذكر علي ابن ابي طالب عليه السلام . ألا يدلنا ذلك على أن النهج القديم الذي سنّه معاوية لا يزال كما هو يُعادي كل من يذكر عليا. أليس علينا وضع استراتيجية خاصة لذلك ؟

 
علّق حسين محمود شكري ، على صدور العدد الجديد من جريدة الوقائع العراقية بالرقم (4471) تضمن تعليمات الترقيات العلمية في وزارة التعليم العالي - للكاتب وزارة العدل : ارجو تزويدب بالعدد 4471 مع الشكر

 
علّق محمد الجبح ، على إنفجار مدينة الصدر والخوف من الرفيق ستالين!! - للكاتب احمد عبد السادة : والله عمي صح لسانك .. خوش شاهد .. بس خوية بوكت خريتشوف چانت المواجهة مباشرة فاكيد الخوف موجود .. لكن هسه اكو اكثر من طريق نكدر نحچي من خلاله وما نخاف .. فيس وغيره ... فاحجوا خويه احجوا ..

 
علّق Noor All ، على أتصاف الذات باللفظ - للكاتب كريم حسن كريم السماوي : اتمنى من صميم قلبي الموفقيه والابداع للكاتب والفيلسوف المبدع كريم حسن كريم واتمنى له التوفيق وننال منه اكثر من الابداعات والكتابات الرائعه ،،،،، ام رضاب /Noor All

 
علّق نور الله ، على أتصاف الذات باللفظ - للكاتب كريم حسن كريم السماوي : جميل وابداع مايكتبه هذا الفيلسوف المبدع يتضمن مافي الواقع واحساس بما يليق به البشر احب اهنئ هذا المبدع عل عبقريته في الكلام واحساسه الجميل،، م،،،،،،،نور الله

 
علّق سلام السوداني ، على شيعة العراق في الحكم  - للكاتب محمد صادق الهاشمي : 🌷تعقيب على مقالة الاستاذ الهاشمي 🌷 أقول: ان المقال يشخص بموضوعية الواقع المؤلم للأحزاب الشيعية، وأود ان أعقب كما يلي: ان الربط الموضوعي الذي يربطه المقال بين ماآلت اليه الأحزاب الحاكمة غير الشيعية في دول المنطقةمن تدهور بل وانحطاط وعلى جميع المستويات يكاد يكون هو نفس مصير الأحزاب الشيعية حاضراً ومستقبلاً والسبب واضح وجلي للمراقب البسيط للوقائع والاحداث وهو ان ارتباطات الأحزاب الشيعية الخارجية تكاد تتشابه مع الارتباطات الخارجية للأحزاب الحاكمة في دول المنطقة وأوضحها هو الارتباط المصيري مع المصالح الامريكية لذلك لايمكن لاحزابنا الشيعية ان تعمل بشكل مستقل ومرتبط مع مصالح الجماهير ومصالح الأمة وابرز واقوى واصدق مثال لهذا التشخيص هو هشاشة وضعف ارتباط أحزابنا الشيعية بالمرجع الأعلى حتى اضطرته عزلته ان يصرخ وبأعلى صوته: لقد بُح صوتنا!!! لذلك لامستقبل لاحزابنا الشيعية ولاامل في الاصلاح والتغيير مع هذا الارتباط المصيري بالمصالح الامريكية وشكراً للاستاذ تحياتي💐 سلام السوداني

 
علّق محمد ، على التكنوقراط - للكاتب محسن الشمري : احسنت استاذ

 
علّق اكرم ، على رسالة الى الشباب المهاجرين الى اليونان - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : لم اجد الحديث في الجزء والصفحة المعنية وفيهما احاديث غير ما منشور والله العالم

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل تستطيع ان تصف النور للاعمى؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ان قصة ميلاد السيد المسيح عليه وعلى امه الصلاة والسلام دليل على حقيقة ان للكون اله خالق فق بنقصنا الصدق والاخلاص لنعي هذه الحقيقه دمتم في امان الله.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : طالب عباس الظاهر
صفحة الكاتب :
  طالب عباس الظاهر


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 البيان الصحفي الصادر عن مجلس الأمن بشأن العراق

 الــوجوه الخفية للفســــاد الإداري  : ا . د . عبد الرزاق العيسى

 سُورةُ الطًّف ... نصٌ مسرحي  : د . مسلم بديري

 لامخرج -تساؤلات مواطن من هذا الزمان .؟  : صادق الصافي

 مديرية استخبارات وامن ديالى تعثر على كدس للعتاد  : وزارة الدفاع العراقية

 تنزيلات ...تنزيلات ....تنزيلات ساسة العراق الجديد معروضين للبيع..............!!  : سعد الاوسي

 الجزيرة والانحدار المهني والاخلاقي  : سامي جواد كاظم

 تحرير مكيشيفة والزلاية، ومقتل 111 داعشیا

 السفير السويدي يبحث في النجف الاشرف افاق الاستثمار والتعاون الصناعي والبيئي والصحي  : احمد محمود شنان

 ردا على ماتناولته عدد من وسائل الاعلام ...الشركة العامة للسمنت العراقية تعزو اسباب الاخفاق  : وزارة الصناعة والمعادن

 الذكر جلاء القلوب  : السيد ابوذر الأمين

 منطق و مصير التحالفات الجديدة في المنطقة....  : ادريس هاني

 دعم المجلس الاعلى العراقي للعملية السياسية وتوصيات المرجعية الدينية  : عبد الجبار حسن

 تصريح أسامة النجيفي : صحوة ضمير أم فشل سياسي ؟  : جمعة عبد الله

 صدور العدد "488" من جريدة خيمة العراق بتاريخ 13 كانون الأول 2017  : وزارة الدفاع العراقية

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 107544224

 • التاريخ : 18/06/2018 - 21:58

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net