صفحة الكاتب : سليم أبو محفوظ

استقلال التغيير...65
سليم أبو محفوظ
في احتفالية رائعة أقيمت برعاية ملكية سامية ، في قصر الثقافة بمدينة الحسين 
للشباب، وبحضور من لدن ملك حليم وملكة أم رؤم للأردنيين ،و شبل من أشبال بنو هاشم 
ولي العهد الأمين ، أصحاب الاستقلال وحماة إنجازاته الوطنية وبناة أمجاده القومية .
ومنها الوحدة الوطنية التي تجسدت في أردن الخير، صاحب الإنجاز العظيم الذي وحد 
الضفتين في وحدة قل نظيرها ، في وطننا العربي بعد أن أغتصب الجزء العزيز ، من 
فلسطين  التي أصبحت بمقدساتها ،عهدة في ذمة الهاشميين.
 وما تكريم سماحة الشيخ عبد العظيم سلهب ،وتكريم الشيخ محمد عزام الخطيب، وتقليدهما 
وسامي الاستقلال من الدرجة الأولى وكليهما من مدينة الأنبياء قدس الأقداس، التي 
تحوى على تربتها الأقصى المبارك، الذي يوليه الهاشميين جل الرعاية وكل العناية منذ 
الاستقلال وما زال الاهتمام قائم والرعاية دائمة وبجهد الخيرين.
ويدل ذلك على اهتمام جلالته بالمقدسات وفلسطين العزيزة
التي ينظر لها كوطن للجميع، وهي بلاد المسلمين التي فتحها عمر الخليفة الراشد، 
وحررها صلاح الدين الأيوبي المسلم القائد.
وقد تجسدت وحدتنا الوطنية في قطبي المعادلة التي تضم رموزها أعيان الملك ممثلة في 
الطاهر، وجموع الشعب بنسيجه الوطني تجسدت في الفيصل ،الذي لبى رغبات ملك الاستقلال، 
الذي نحتفي بذكراه الخامسة والستين التي جاءت في خضم أحداث المنطقة العربية التي 
عصفت رياحها بدول وما زالت غيومها تتلبد فوق بعضها .
وللاستقلال الخامس والستين مذاق خاص ، ولون زهي بشفافيته المتمثلة في ثقة القائد 
بعامله المعروف بإخلاصه ولكن بخته قصر وإنجازه تأخر ولم يفلح في أمتحانه  .
 الملك ضليع في الإنقاذ فدعم الموقف الحكومي ، بمشروع آني وهو عفو ملكي كقوة دفع 
إنقاذية ، للبخيت وحكومته التي وجب عليها التعديل قبل الرحيل ،لأن الوضع لا يتحمل 
التأخير، في ظل الظروف الحالية التي بدء الشعب فيها، بعضه يتململ، وخاصة في الطفيلة 
التي استاءت من حركة كان غلط ما حدث فيها من تجاهل محتجيها، والغلطة الأكبر من 
التجاهل تغيير مكان اللقاء في مستشفى الحكومة بعد إنسحاب  إلتفافي غير موفق، من 
دولة معروف ومرافقيه من وزراء خدميين وتم اللقاء بين الحكومة ووجهاء الطفيلة 
التقليديين كما يحدث في باقي المحافظات  الأردنية ،لا تجديد للمدعوين إلا بتغيب 
الموت الذي كتب على العباد  من قبل خالق الكون .
احتفالية الاستقلال التي أثبتت للعالم أن الأردن الدولة التي تتوافق القيادة مع 
شعبها، ويتوحد الشعب على كما هو دوما بالالتفاف حول آل هاشم وفي كل الظروف، لانهم 
هم الأردن وتاريخ الأردن مقترن بالهاشميين ، ودون الهاشميين لا وجود لأردن.
 وهذا الأمر معروف يا حكومة معروف وخلوا الشعب يعيش في أمان مجتمعي ، وتناسوا 
التعامل بمعايير أنتم أدرى من غيركم بها ، وحان الوقت لترسيخ قواعد العدل بين الشعب 
الذي يحب العائلة الهاشمية بدون استثناء.
 وكل الأردنيين محبين للملك وكان لقاء الأمس الذي جسد الحب بالحب بين القيادة 
وشعبها ،وقد شوهد ذلك من خلال اللقاء الأبوي الذي جمع القائد بشعبه، بدون تكلف أمني 
ولا تشديد كما هو معهود في سوابق الأيام.
 الكل يريد الملك ويحبه ويحب أسرته بكافة أفرادها وكلهم محبين للوطن، وهم الوطن 
الأردني الذي بدءه الهاشميين منذ بداية عشرينات القرن الماضي ،وأسست الأمارة حينها، 
بعد أن غاب حكم العثمانيين ، عن بقاع أركان الدولة العثمانية و نهضت الأردن منذ 
تأسيسها وبمشاركة العرب والمسلمين من بقاع الوطن العربي .
وما الكلمات التي عبر بها الشاعر الشعبي محمد الحجايا في حضرة الملك عبدا لله وأمام 
الحضور من رسميين وضيوف ومواطنين، كانت كلمات تحكي تاريخ وولاءات الأردنيين وحبهم 
لمليكهم وأسرته الكريمة ،التي تطاول عليها بعض المستفيدين
والنفعيين وأيدها بعض الذين يترعرعون في الظلام كخفافيش الليل المظلم .
الذين لا يريدون للأردن الاستقرار الذي يريده المواطنين، كما يريده جلالة الملك 
أطال الله في عمره وسدد على الخير خطاه ، ليبقى الأردن واحة أمن مستدام كما كان 
دوما مظلة يستظل بظلها كل الأردنيين بكافة أطيافهم وطوائفهم ومنابتهم وأصولهم 
وعروقهم ومعتقداتهم .
مبروك للأردن إستقلاله الخامس والستين الذي تزامن مع إحداث عصفت رياحها بعض الأنظمة 
العربية وما تزال تراوح في منطقتنا العربية التي تهمنا كمنطقة مستقرة سياسيا ً.
وقد تخطاها الأردن بحكمة حكيم الهاشميين أبا الحسين الذي صافح بالأمس شرائح المجتمع 
الأردني في لقاء يقل نظيره في الوطن العربي الذي  يفتقد زعمائه خبرة الهواشم في 
التعامل مع مكونات الشعب الذي يخضع تحت حكمهم.
 

  

سليم أبو محفوظ
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/05/29



كتابة تعليق لموضوع : استقلال التغيير...65
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : مصطفى الهادي
صفحة الكاتب :
  مصطفى الهادي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 يا ريس .. هل هذا جزائكم للثمانيني .  : حمزه الجناحي

 الشاعر وسفر الغريب ((شلال عنوز))  : حميد الحريزي

 خطيب جمعة النجف یشکر الأمن لتحكيم سيطرته على سامراء ویؤکد: نرفض العودة لحكم الإقلية

 نصوص رشيقة // 37 - 44  : حبيب محمد تقي

 العراق يأخذ قرضاً بقيمة مليار دولار لزيادة انتاج نفط مصفى البصرة!

 شعارات الأحزاب العراقية : آيات قرآنية وأزهار وجبال وشموس

 سوريا: سنكشف عن السياسيين العراقيين الذين ألتقوا القاعدة في البوكمال  : متابعات

 من يوقف تسونامي التشهير ؟  : حميد آل جويبر

 لست غيرى  : اسراء البيرماني

 الحسين سفر خالد وهدف أصلاح  : صبيح الكعبي

 البصرة : القبض على عصابة تقوم بجرائم الاتجار بالبشر  : وزارة الداخلية العراقية

 مرسي يستقبل الرئيس الأيراني في أول زيارة لمصر

 حامل اللقب ريال مدريد وعمالقة أوروبا يترقبون قرعة الموسم الجديد اليوم دوري أبطال أوروبا

 اعلام عمليات بغداد: اعتقال متهمين بالسرقة واطلاق العيارات النارية

 «مرشح مفاجأة» لرئاسة الحكومة الجديدة  : زهير الفتلاوي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net