صفحة الكاتب : علي كريم الطائي

الشعر العربي وجدلية المسميات الحديثة في الشعر الشعبي العراقي
علي كريم الطائي

إن تعريف الشعر العربي اصطلاحا ليس بغريب على الشعراء والباحثين وأصحاب المعرفة بهذا النوع من الأدب وقد عُرف أي الشعر بأنه كلام مقفى وموزون ودال على  القصد والمعنى ويكون أكثر من بيت أو سبعة أبيات  فما فوق . و لايمثل الشعر العربي أرثا حضاريا أو موروثا ثقافيا فقط بل هو خزينة من خزائن العرب وسجلا نفيسا إذ حفظ لنا تاريخا مدونا للقبائل العربية وبطونها بكل تناقضاتها وأبطالها وملامحها وملاحمها فترى بقراءتك له تجد فيه الصدق والحكمة وغيرها، وبعض القصائد تفرض على الناس المعاني الشريفة، و الفوائد الجليلة، و تنقل الحكمة النصح و الأخلاق إلى الآتي من الأجيال، حتى ترى به آثار الماضيين مخلدة في الباقين . ولولا الشعر لما عُرفت الجغرافية العربية بصحرائها وسهولها وجبالها . فالشعر أغنى العلوم العربية بما تحمل  من مواضيع البلاغة والبيان والنحو واللغة .
ولا يخفى أيضا أنه قد أًستخدم لسائر الأغراض كالمدح والهجاء  والحماسة والرثاء  والغزل وحتى  الفلسفة  ويكاد يدخل في كل شأن من شؤون الحياة العربية. وقد ذُكر أن أبو رجاء الأسواني الشاعر صاحب الأطول قصيدة في الشعر العربي وهو أديبا وفقيها  وذكر فيها
أخبار العالم و قصص الأنبياء نبيًّا نبيًّا عليهم السلام وأيضا دوًن فيها الفقه وطب و الفلسفة. وعندما سٌئل قبل موته بسنتين : كم بلغت قصيدتك إلى الآن ؟
 فقال : ثلاثين ومائة ألف بيت، وقد بقي عليّ فيها أشياء .    
أن الشعر العربي القديم  بأصالته ورصانة لغته وقوة أسلوبه , ترتبط  بقدرة الشاعر والاحتفاظ بشخصيته على التفاعل بما يلهمه به عصره لذلك ترى الشاعر ملتزما بشكل القصيدة وكينونتها  أي انه يلتزم بتفعيلة موسيقيه واحده وبصدر البيت الشعري وعجزه .وبعد التحولات الكبيرة السياسية ،والثقافية والاقتصادية وحتى الاجتماعية التي ظهرت بكل مناحي الحياة أثرت على الإنسان العربي وبالتالي أثرت أيضا على حركة الشعر العربي وتغيرت مضامينه وأهدافه وغاياته حسب تغير ألازمنه فترى شعر العصر الجاهلي يختلف بمضمونه ومحتواه وغايته عن شعر صدر الإسلام وأيضا يختلف عن شعر فترة العصر الأموي والعباسي لكن ظل محافظا على شكله وتفاعيله أوتفعيلته المختلفة.
           أما في العصر الحديث كانت قد أٌسست ونمت في أحضان المهجر حركات وتيارات شعرية لكنها ظلت تراوح بتقليدها الشكلي وان كانت محاوله للتغير نتيجة الاحتكاك بالثقافة الغربية. لكن ظهرت تجارب شعرية حديثة  تتفق على الخروج بالشعر من إطاره التقليد إلى حدود التجربة الغير تقليديه وتبلور هذا الخروج عن شكل البيت الشعري التقليدي ونظام القافية الواحدة، فالشعر العربي الحديث قد أنطلق  من العراق واستطاع إن يلعب دورا رائدا في مشروع التحول الثقافي والاجتماعي، وواجه الشعراء العراقيين انتقادات لاذعة  في الساحة الشعرية العربية آنذاك . ففتح الشاعر والرائد الكبير بدر شاكر السياب 1926-1963 الباب إلى جنة أخرى من الشعر والذي سميً بالشعر الحر بقصيدة تحمل عنوان "هل كان حبا"حيث يقول في القطع الأول
هل تسمين الذي ألقى هياماً؟
أم جنونا بالأماني؟ أم غراما ؟
ما يكون الحب؟ نوحاً و ابتساما؟
أم خفوق الأضلع الحرى إذا حان التلاقي
بين عينينا فأطرقت فراراً باشتياقي
عن سماء ليس تسقيني إذا ما؟
جئتها مستسقياً إلا أواما
لكن في كتاب" قضايا الشعر العربي المعاصر" للشاعرة الكبيرة نازك الملائكة 1923حيث تقول في قصيدة الغرباء بإحدى مقاطعها
اللقاء الباهتُ الباردُ كاليومِ المطيرِ
كان قتلاً لأناشيدي وقبرًا لشعوري
دقّتِ الساعةُ في الظلمةِ تسعًا ثم عشرا
وأنا من ألمي أُصغي وأُحصي. كنت حَيرى
أسألُ الساعةَ ما جَدْوى حبوري
إن نكن نقضي الأماسي, أنتَ أَدْرى,
غرباءْ
وأيضا تقول أنها أول من نشرة قصيدة حرة في عام 1947 ولكن تشير هذه الشاعرة العملاقة أن بدر شاكر السياب قد نشر في الشهر نفسه مجموعة شعرية عنوانها " أزهار ذابلة "فيها قصيدة حرة عنوانها "هل كان حبا"وبغض النظر عن ماذكر في كتاب الشاعرة نازك الملائكة بغياب الكبير بدر شاكر السياب ولكن قد منحو جواز مرور لعالم الشعر الحديث وتبع بركبهم بعد إن كان معارضا الشاعر عبد الوهاب البياتي. ثم جاوء الشعراء   يوسف وأدو نيس وغالي شكري وعبد الله العروي وكمال أبو أديب  وصلاح فضل وصلاح عبد الصبور.ليدخلوا بداخل دار التجريب الشعري الحديث من البوابة العراقية التي فُتحت في وادي الرافدين .وبالرغم من الانتقادات التي وجهت آنذاك لهذا التجديد الشعري وليس بصدد ذكره . وإنما  بصدد ذكر مجموعة من الأدباء قد ظهرت  ككتاب وشعراء وقد  تبنوا أعراف أدبية ذات خصائص محدده تختلف بنتاجهم الشعري الحداثوي من خلال نتاجهم الشعري النثري , وتبعهم آخرون أعجابا بأسلوبهم في النظم ثم انتشر  هذا الأسلوب النثري وتأسس وشاع  و "قصيدة النثر"  تكون مفتوحة من دون تقييد بالوزن أو القافية  وموسيقاها  تضرب في كل الاتجاهات الفنية أو تكاد تخلو من موسيقاها التناغمي بحيث ا صبح كل من يكتب كلمات مرتبة تحت بعضها  البعض ربما يقول أنه كتب شعرا نثريا فقد ضاعت كل مقاييس الشعر ذات الموسيقى التفعيليه وتكوًنت  حسب تذوق الشاعر أو المتلقي إلا إن هذه القصائد أي قصائد النثر لا تخلو من مقطوعات شكلية بجمل غاية في الروعة الفنية والجمالية وفقا لثقافة الشاعر وقوة شاعريته لكنها  تتميز بالغموض، والإيهام والرمز  ويستعصي الكثير منه على التحليل والتقويم والنقد بمقاييس المألوفة.                                                                                                                                                                                         
وهذه الأبواب الشعرية العربية وانفتاح نوافذها حسب ألازمنه التي مرت بها لذلك تجد أن الشعر الشعبي العراقي لايختلف بانسجامه وأوزانه ألا بالهجه أو اللغة الدارجة التي يتميز بها بلاد نهر الشعر فمثلا أن بحر الهزج وتفعيلته هي "مفاعيلن  مفاعيلن مفاعيلن مفاعيلن" وهو ثماني التفعيلة يسمى وزن الطويل باللهجة الدارجة وبحذف ألتفعيله الاخيره يطلق عليه بوزن التجليبه وبعلة الكف التي هي حذف السابع الساكن  يطلق عليه وزن النصاري وهكذا بالنسبة للاوزارن الدارجة من هذا البحر ولا يختلف بحر البسيط وتفعيلته "مستفعلن فاعلن مستفعلن فاعلن" ويسمى باللهجة العامية بوزن النايل وأيضا بنفس الوزن يسمى وزن الزهيري باختلاف الجناس في آخر البيت الشعري . أما بحر الرمل وتفعيلته هو" فاعلاتن فاعلاتن فاعلاتن" وهو سداسي وبعلة الحذف بآخر التفعيلة الأخيرة يطلق عليه اسم وزن الموشح  وبالعلل وأقسامها يتولد لدينا أوزانا شعرية شعبيه وهذا يصبغ جميع بحور الشعر العربي الفصيح البالغة ستة عشر بحرا
وفي كتاب "العروض في الشعر الشعبي العراقي" يذكر مؤلفه ربيع الشمري في صفحة 254 هناك 504 من أوزان الشعر الشعبي العراقي ولا مجال لذكرها ولكن هذا الرقم يعتبر رأيا للشاعر وبعض الكتب تشير إلى إن للشعر الشعبي العراقي أوزانا لاتتجاوز 16 وزنا ويذكر الشاعر والكاتب شاكر التميمي في كتابه القيُم " أوزان الشعر الشعبي في ميزان الفراهيدي" هناك 39 وزنا مهما ولكنه يشير كذلك إلى إن هناك أوزانا كثيرة لم يذكرها في كتابه .
ومن المتعارف عليه أن القصيدة الشعبية لا تختلف عن قصيدة الفصحى من ناحية الشكل فلها صدرا وعجزا وبتفعيلة واحدة .ولكن ينحى  الشاعر العراقي المبدع بسعيه لنبذ الصيُغ الجامدة ونبذ الهيمنة شبه المطلقة على المحددات الاستعارية، ضمن هامشها الضيق الموروث والكلاسيكي وخصوصا بعد دخول بعض الشعراء الاكادميين والمثقفين إلى سلة الشعر الشعبي واغتراف بعض الشعراء الشعبيين من سلة الاغتراب والاحتكاك بعالم آخر من عوالم الابتعاد عن أوطانهم فظهرت قصيدة  ذات الشطر الواحد وبتفعيلة واحدة أي إسقاط شطر كامل واعتبار الباقي بيتا كاملا وتسمى" بالمشطور"وبتجديد آخر اشغل الشاعر الكبير مظفر النواب   1934وبجدارة وصدارة المشهد الشعري الشعبي العراقي والفصيح من شعره
وأيضا كان الشاعر الكبير جمعة الحلفي1952  في طليعة من أخذ شعره الشعبي ينازع تراث النواب على الصدارة، وعلى الاستمرارية  والتجديد ، كما في مجموعته الشعرية  (مليت ) إلى مجموعته الأخرى (عطر الغايب) ويقول في أحدى مقاطعها
شأرسم بفضة عذابي
ولوح عمري حجاية منك
شأ كتب بدفتر غيابك؟
طولك؟
طولك مثاوب مستحه.. وكذاب نومك
من أجيسك
تنفرط حبات روحي عله الشراشف
شلون المْ روحي وألمك؟
شلون بيّه.. شلون بيك؟
 و يقول جمعة الحلفي "أن حركة تجديد الشعر الشعبي العراقي  وعلامتها الأولى الأساسية قصيدة النواب (الريل وحمد) قد انطلقت في مطلع الستينات، مثيلة لحركة التجديد في الشعر العربي (الفصيح) التي سبقت على يد السياب ونازك والبياتي"
وبعد ظهور حركة التجديد والحداثة في الشعر الشعبي العراقي ظهر نوع آخر من القصائد ألا وهي  "الومضة " ومن يسميها وقفة أو محطة وليس بقصيدة وهناك جدل بين من يقول هي جزء من البيت الشعر والأخر يقول أنها ليس أكثر من بيتين شعريين وبعض الشعراء يقول أنها مقطع واحد أو قسم واحد فقط وبعضهم يقول  أن القصيدة سبعة أبيات فما فوق وما دون ذلك فهي ومضة.والرأي الذي انتمي إليه يقول هي عبارة عن بيت واحد أو أثنين من الشعر يختم بدهشة أو بمفارقة .كأن تقول "أشكد وجوه تتخاطف عله العين؛ ولا واحد يشبهك حته احبه"أو كأن تقول "سألوني عليك وكلت ما موجود ؛ طلع من صدري كلبي وصاح كذاب".
         أنجبت الثقافة الشعرية للشعر الشعبي قصائد من النوع الحر أو كما يحلو للبعض أن يسميها قصائد الشعر المفتوح ولكن بجرس موسيقي متناغما بتفعيلة وزن واحد ولو أن هناك فرق بسيط بين الحر والمفتوح فالقصائد التي من النوع المفتوحة تلتزم بعض الشئ بالقافية حتى ولو كانت متعددة أما القصائد الشعبية الحرة ليس شرطا  إلزاميا عليها القافية وأن جاءت .أن أغلب الشعراء المغتربين قد تأثروا بشعر الشعبي الحر ونحو بمنحاهم على موانئهم لشواطئ قصائد الكبير مظفر النواب والكبير جمعه الحلفي وكاتب المقال من أرخى بروحه على تلك الموانئ بعد أعوام الغربة الطويلة جاءت بعض مقاطع لقصيدتة صدى الروح
تندي روحي...
من تمر علبال عينك
ومن أشم عطرك اعرفه...
هي روحك مو عطر
ومن تدك بابي الليالي...
أتيه روحي...
وتستحي سنيني...
وتدنك ماتباوع بالمرايه
منين أجاني الخوف هذا...
 ألما أجه مره أعله بالي
ومنين غافلني الكبر...
من ياكتر طبلي واجاني
ومنين أجاني الشيب...
دك بابي غفل سرعه غزاني
عفيه كلبي شلون شايل
ماضي مايقبل يموت... لايموت...!!!
خل يروح ألديره عاشرهه فرح من دون موت
سافرت لبعد مكان...
واللي جان أبالي باقي هوًه هوًه
ذكريات... ولمه طاردهه الوكت ...
وفرهداها بلايه رحمه
آخ يابيت الحبايب
من تلم ذولاك أهلنه...
ونكعد بكسرة فيايك
جاي حار يفوح عطره...
يوصل التالي ألمحله
سافرت لبعد مكان...
والي جان أبالي باقي هوًه هوًه
ومن اجيت ... المن اجيت...؟؟!وشلكيت
الكيت ناس مطشره بلايه محنه...
والأطفال التلعب براس العكد...
صارت زلم لمن اجيت
والجبير السافر بلايه وداع
وانه اجيت... أبلا عمر لمن اجيت
ردت أدور عن حلم ما دوريت
ردت احصل عن أمل ماحصليت
ليش من جاك الخريف ويله اجيت
هسه اجيت..؟؟!! ليش اجيت....
ولكن من غير الممكن بل من المستحيل قد تولد يوما قصيدة شعبية نثريه وألا  يصبح الشعر الشعبي العراقي ليس بشعر بل كلاما خاويا دون حياة .لا أدري ربما أٌنتقد على جملتي الأخيرة فتولد قصيدة شعبية نثرية.
                               


 

  

علي كريم الطائي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/05/08



كتابة تعليق لموضوع : الشعر العربي وجدلية المسميات الحديثة في الشعر الشعبي العراقي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل

 
علّق تسنيم الچنة ، على قراءة في ديوان ( الفرح ليس مهنتي ) لمحمد الماغوط - للكاتب جمعة عبد الله : هذا موضوع رسالة تخرجي هل يمكنك مساعدتي في اعطائي مصادر ومراجع تخص هذا الموضوع وشكرا

 
علّق ابو الحسن ، على حدث سليم الحسني الساخن.. - للكاتب نجاح بيعي : الاستاذ الفاضل نجاح البيعي المحترم رغم اننا في شهر رمضان المبارك لكن فيما يخص سليم الحسني او جواد سنبه وهو اسمه الحقيقي ساقول فيه لو كلُّ كلبٍ عوى ألقمتُه حجرًا لأصبح الصخرُ مثقالاً بدينارِ لا اعلم لماذا الكتاب والمخلصين من امثالك تتعب بنفسها بالرد على هذا الامعه التافه بل ارى العكس عندما تردون على منشوراته البائسه تعطون له حجم وقيمه وهو قيمته صفر على الشمال اما المخلصين والمؤمنين الذين يعرفون المرجعيه الدينيهالعليا فلن يتئثرو بخزعبلات الحسني ومن قبله الوائلي وغيرهم الكثيرين من ابواق تسقيط المرجعيه واما الامعات سواء كتب لهم سليم او لم يكتب فهو ديدنهم وشغلهم الشاغل الانتقاص من المرجعيه حفظكم الله ورعاكم

 
علّق منبر حجازي ، على الصين توقف شراء النفط الايراني تنفيذاً للعقوبات الأميركية : الصين تستطيع ان توقف اي قرار اممي عن طريق الفيتو . ولكنها لا تستطيع ايقاف القرارات الفردية الامريكية . ما هذا هل هو ضعف ، هل هو ضغط اقتصادي من امريكا على الصين . هل اصبحت الصين ولاية أمريكية .

 
علّق مصطفى الهادي ، على (متى ما ارتفع عنهم سوف يصومون). أين هذا الصيام؟ - للكاتب مصطفى الهادي : ملاحظة : من أغرب الأمور التي تدعو للدهشة أن تقرأ نصا يختلف في معناه واسلوبه وهو في نفس الكتاب . فمثلا أن نص إنجيل متى 9: 15يقول : ( فقال لهم يسوع: هل يستطيع بنو العرس أن ينوحوا ما دام العريس معهم؟) .فالنص هنا يتحدث عن النوح ، وهو كلام منطقي فأهل العريس لا ينوحون والعرس قائم والفرح مستمر لأن ذلك نشاز لا يقبله عقل . ولكننا نرى نص إنجيل مرقس 2: 19يختلف فأبدل كلمة (ينوحوا) بـ كلمة (يصوموا) وهذا تعبير غير منطقي لأن الفرق شاسع جدا بين كلمة نوح ، وكلمة صوم .فيقول مرقس: ( فقال لهم يسوع: هل يستطيع بنو العرس أن يصوموا والعريس معهم؟ ). فأي نص من هذين هو الصحيح ؟؟ النص الصحيح هو نص إنجيل متى فهو كلام معقول منطقي فاتباع السيد المسيح لا يستطيعون البكاء على فراقه وهو بعد معهم ، وإنما البكاء والنوح يكون بعد رحيله ولذلك نرى السيد المسيح قال لهم : (هل يستطيع ابناء العريس ان ينوحوا والعريس معهم؟). وهذا كلام وجيه . ولا ندري لماذا قام مرقس باستبدال هذه الكلمة بحيث اخرج النص عن سياقه وانسجامه فليس من الممكن ان تقول (هل يصوم ابناء العريس والعرس قائم والعريس معهم). هذا صيام غير مقبول على الاطلاق لأن العرس هو مناسبة اكل وشرب وفرح ورقص وغناء. لا مناسبة نوح وصيام.

 
علّق عقيل العبود ، على الملموس والمحسوس في معنى النبل   - للكاتب عقيل العبود : ثراؤهم بدلا عن ثراءهم للتصحيح مع المحبة والاعتذار. عقيل

 
علّق حسن عبدالله : اعتقد ان الديمقراطية هي بالفعل كانت اكبر اكذوبة وخدعة سياسية وقع العراق في فخ شباكها بعد سقوط نظام البعث البائد والمجرم صدام حسين , وما تعرض له الاخ الكاتب هو مدح من باب البغض في النظام الدكاتور , وألا ما فائدة الديمقراطية التي تشترط في مجلس النواب نصاب اقنوني يسمى ( 50 % + واحد ) في تشريع وتعديل القوانيين بالوقت الذي لا تسمح للناخب ان ينتخب اكثر من مرشح واحد فقط ؟!!

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : الأخ سمعان الاخميمي تحية طيبة في البدء أشكر لك لطفك وتعليقك. سبق ونشرت على صفحتي الشخصية في الفيسبوك بحثاً صغيراً مفصلاً ضمنته الكثير من الكلمات الغريبة التي تستخدمها ايزابيل في بحوثها وأبديت رأيي وظني في سبب استخدامها لهذه الكلمات. كما وقد أشرت أن لا أحد من الشخصيات المسيحية التي تعج بها أبحاث إيزابيل، والتي تدعي اللقاء بها، له ترجمة أو ذكر لا في أبحاثها ولا في أي محرك بحث على الإنترنت؛ معظم هذه اللقاءات مثلها مثل مزاعم بعض علماء الشيعة قديماً وحديثاً أنهم قد رأوا الإمام المهدي، لا دليل عليها سوى كلامهم. أما الغاية من أبحاثها، فالسؤال يوجه لإيزابيل، لكنها تذكر في بحوثها أنها في صف الشيعة كمسيحية منصفة! في هذا الموضع سأنسخ إشكال منير حجازي، وأترك فهم التلميح لك وللقاريء اللبيب. (وهذا من اغرب الأمور أن ترى شيعيا يرد على السيدة إيزابيل والتي كانت مواضيعها تسير في صالح التشيع لا بل انتصرت في اغلب مواضيعها لهذا المذهب ومن دون الانتماء إليه). نعم إنما ألغزتُ فيه إشارةً === وكل لبيب بالإشارة يفهم. شكري واحترامي...

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : حسين صاحب الزاملي الغرض من هذا البحث هو نقد بحث الكاتبة ايزابيل بنيامين ماما اشوري وبيان عوارها. لست في معرض الرجم بالغيب لأتنبأ بماهية العهد القديم وما كان محتواه، فإن ذلك يستلزم الرجوع إلى آي القرآن الكريم وهو برأيي دور باطل فإن القرآن مبتلى بنفس ما ابتلي به العهد القديم إن تجردنا عن اعتقادنا الراسخ كمسلمين بسماويته. كما أشرت إليه مجملاً في التعليقات، نحن أمام نصوص موجودة في الكتاب المقدس، نريد أن نفسرها أو نقتبس منها، لا بد أن ننقلها كما وردت ثم نعمل على تفسيرها، أما أن نقطع النصوص، ونزور في ترجمتها، ونغير مفرداتها للوصول إلى غرضنا، فهو برأيي إيهام للقاريء وضحك واستخفاف بعقله.

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : احمد الجوراني واحد من أسباب رفضي إخراج جنود الدولة الإسلامية عن الإسلام هو هذا: إن الدولة الإسلامية وما أنتجته على الساحة العراقية إجمالاً هو ملخص حي ماثل أمامنا للإسلام التاريخي الروائي. ولا أزيد.

 
علّق مصطفى الهادي ، على معقولة مات كافرا؟.. - للكاتب د . عباس هاشم : لا والله مؤمن وليس بكافر . ولكن الاهواء والحسد والحقد والمنافسة هي التي جعلت منه كافرا . ثم متى كفر أبو طالب حتى يكون مؤمنا وقد مدحت الاحاديث نسب النبي الشريف (ص) وهناك عشرات الروايات الدالة على ذلك اخرجها القاضي عياض في كتابه الشفا بتعريف حقوق المصطفى . ومنها ما نقله عن السيوطي في الدر المنثور - الجزء : ( 3 ) - رقم الصفحة : ( 294 )و ما اخرجه أبو نعيم في الدلائل ، عن إبن عباس قال : قال رسول الله لم يزل الله ينقلني من الأصلاب الطيبة إلى الأرحام الطاهرة مصفىً مهذباً ، لا تتشعب شعبتان إلاّ كنت في خيرهما. وقال المارودي في كتاب أعلام النبوة :وإذا إختبرت حال نسبه ، وعرفت طهارة مولده علمت أنه سلالة آباء كرام ليس فيهم مستزل بل كلهم سادة قادة وشرف النسب وطهارة المولد من شروط النبوة . وقال الفخر الرازي في تفسيره : أن أبوي النبي كانا على الحنفية دين إبراهيم ، بل أن آباء الأنبياء ما كانوا كفاراً تشريفاً لمقام النبوة ، وكذلك أمهاتهم ، ويدل ذلك قوله تعالى : (وتقلبك في الساجدين).ومما يدل أيضا على أن أحداً من آباء محمد ما كان من المشركين ، قوله : لم أزل أنقل من أصلاب الطاهرين إلى أرحام الطاهرات ، وقال تعالى : إنما المشركون نجس) . ولعل في كلام الآلوسي أنظر تفسير الآلوسي - الجزء : ( 7 ) - رقم الصفحة : ( 194 ) الدليل القوي على ان آباء النبي واجداده لم يكونوا كفارا فيقول : (والذي عول عليه الجمع الغفير من أهل السنة أنه ليس في آباء النبي كافر أصلاً لقوله : لم أزل أنقل من أصلاب الطاهرين إلى أرحام الطاهرات (والمشركون نجس) ، وقد ألفوا في هذا المطلب الرسائل وإستدلوا له بما إستدلوا ، والقول بأن ذلك قول الشيعة كما إدعاه الإمام الرازي ناشىء من قلة التتبع. وأنا اقول أن المدرسة السفيانية الأموية هي التي انفردت بقول ذلك .

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإلهام، ما هي حقيقته القدرية؟ - للكاتب عقيل العبود : السلام عليكم . على موقع كتابات نشرت بعض المعلومات عن قصة اكتشاف نيوتن للجاذبية ، اتمنى مراجعتها على هذا الرابط . مع الشكر . https://www.kitabat.info/subject.php?id=83492

 
علّق Yemar ، على بعض الشيعة إلى أين ؟ راب صرخي وشور مهدوي.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : شيئ محزن اختنا العزيزه ولكنه ليس مستغرب لأن المعركه مستمره منذ آدم عليه السلام إهبطا بعضكم لبعض عدو والأكثر إيلاما في الأمر أن حزب الشيطان نشط وعملي واتباع الله هم قله منهم من نسي وجود معركه ومنهم منتظر سلبيا

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : الأخ الفاضل منير حجازي يبدو لي أنك لم تقرأ ردي على بولص هبهب: "لم أفهم لم أجهدت نفسك في تحليل ديني ومذهبي وعقيدتي، وهل يغير ذلك شيئاً مما ورد في المقال سواء اتفقت معه أم اختلفت؟؟ إنما اعتدنا أن نبحث عن دين المقابل لنقيم كلامه، على أساس مرتكزاتنا الذهنية: دينية، مذهبية، قومية، أو اجتماعية، لا على أساس ما ذلك الكلام من حق أو باطل مجرد عن تلك المرتكزات. " كما ولن أهدر وقتي في الرد على اتهامك فهو أسخف من أن يرد عليه، وطريقة طرحك كانت أكثر سخفاً. الموضوع الذي كتبته هو موضوع علمي بحت، تناولت فيه بالمصادر مواضع البتر والتدليس وتحريف النصوص عن معانيها كما حققتها والتي وردت في كتابات ايزابيل بنيامين. كنت أتمنى أن تحاور في الموضوع عسى أن تنفعني بإشكال أو تلفتني إلى أمر غاب عني. لكنك شططت بقلمك وركبت دابة عشواء بكماء وأنا أعذرك في ذلك. أكرر - ولو أنه خارج الموضوع لكن يظهر أن هذه المسألة أقضت مضجعك - أني لم أمتدح ابن تيمية إنما أبيت أن أخادع نفسي فأخرجه عن الإسلام، شيخ الإسلام ابن تيمية عالم من علماء الإسلام الكبار شأنه شأن الحلي والشيرازي والخوئي والنوري، وله جمهوره وأتباعه؛ وكون رأيه وفتاواه لا تطابق عقائد الشيعة، كونه تحامل على الشيعة لا يخرجه عن دائرة الإسلام التي هي شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله، هذه هي دائرة الإسلام التي تحاول أنت وأمثالك من المغرر بهم تضييقها إلى مصاديق المصاديق حتى صارت الشيعة تتقاتل فيما بينها، ويبصق بعضهم في وجوه بعض، على التقليد. (أتمنى أن تراعي حرمة عقلك). وليتك حددت رموز الشيعة الدينية، فاليوم صارت حتى هيلة وحمدية وخضيرة وسبتية من رموز الشيعة الدينية، وتعدى الأمر ذلك إلى بعض موديلات السيارات، فلو انتقد أحد موديل سيارة مقدسة فكأنه انتقد رمزاً دينياً ولربما قتل على باب داره. وسأهديك هدية أخرى... روى الامام الذهبي في كتابه سير أعلام النبلاء عن الامام الشافعي. قال يونس الصدفي - وهو يونس بن عبد الاعلي وهو من مشايخ الائمة الستة أو من فوقه "قال ما رأيت أعقل من الشافعي، ناظرته يوماً في مسألة ثم افترقنا ولقيني فأخذ بيدي ثم قال: "يا أبا موسي ألا يستقيم أن نكون إخواناً وإن لم نتفق في مسألة؟" قال الذهبي : "هذا يدل علي كمال عقل هذا الامام وفقه نفسه فما زال النظراء يختلفون" قتدبر. ولو نار نفخت بها أضاءت .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد صخي العتابي
صفحة الكاتب :
  محمد صخي العتابي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الامام علي علیه السلام رمز العدالة والإصلاح

 المبدع العراقي --- الغائب المنسي !!!  : عبد الجبار نوري

 عودة البعث من تحت مظلة حزب الدعوة ؟  : حامد زامل عيسى

 مناقشة كتاب تذكار للأديب نايف خوري  : امال عوّاد رضوان

 عجل: انفجار في الدجيل بشاحنة مفخخة

 الانتفاضة الثالثة انتفاضة الكرامة (81) جدوى سياسة كسر الظهر وقطع الحبل  : د . مصطفى يوسف اللداوي

 مؤتمر الكويت الداعم للعراق...قبله وما بعده  : عبد الخالق الفلاح

 الصحافة الألمانية تحتفي باللاجئة العراقية التي أعادت 14 الف يورو وتصفها بـ”الملاك اللاجئ

 يا الله هب للعراقيين حاكماً قوياً وعادلاً..  : علي محمد الجيزاني

 شرطة ديالى تؤمن عودة (39) عائلة نازحة الى ناحية العظيم شمال المحافظة  : وزارة الداخلية العراقية

 سيدة عراقية تبحث عن من ينقذ حياتها ويقي اطفالها اليتم

 صحفي  : اثير الغزي

 بالإخفاق ينهي مجلس النواب دورته  : واثق الجابري

 السيد العبادي والقضاء على الفساد  : مهدي المولى

 كذبة نيسان في آذار  : نزار حيدر

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net