صفحة الكاتب : علي كريم الطائي

الشعر العربي وجدلية المسميات الحديثة في الشعر الشعبي العراقي
علي كريم الطائي

إن تعريف الشعر العربي اصطلاحا ليس بغريب على الشعراء والباحثين وأصحاب المعرفة بهذا النوع من الأدب وقد عُرف أي الشعر بأنه كلام مقفى وموزون ودال على  القصد والمعنى ويكون أكثر من بيت أو سبعة أبيات  فما فوق . و لايمثل الشعر العربي أرثا حضاريا أو موروثا ثقافيا فقط بل هو خزينة من خزائن العرب وسجلا نفيسا إذ حفظ لنا تاريخا مدونا للقبائل العربية وبطونها بكل تناقضاتها وأبطالها وملامحها وملاحمها فترى بقراءتك له تجد فيه الصدق والحكمة وغيرها، وبعض القصائد تفرض على الناس المعاني الشريفة، و الفوائد الجليلة، و تنقل الحكمة النصح و الأخلاق إلى الآتي من الأجيال، حتى ترى به آثار الماضيين مخلدة في الباقين . ولولا الشعر لما عُرفت الجغرافية العربية بصحرائها وسهولها وجبالها . فالشعر أغنى العلوم العربية بما تحمل  من مواضيع البلاغة والبيان والنحو واللغة .
ولا يخفى أيضا أنه قد أًستخدم لسائر الأغراض كالمدح والهجاء  والحماسة والرثاء  والغزل وحتى  الفلسفة  ويكاد يدخل في كل شأن من شؤون الحياة العربية. وقد ذُكر أن أبو رجاء الأسواني الشاعر صاحب الأطول قصيدة في الشعر العربي وهو أديبا وفقيها  وذكر فيها
أخبار العالم و قصص الأنبياء نبيًّا نبيًّا عليهم السلام وأيضا دوًن فيها الفقه وطب و الفلسفة. وعندما سٌئل قبل موته بسنتين : كم بلغت قصيدتك إلى الآن ؟
 فقال : ثلاثين ومائة ألف بيت، وقد بقي عليّ فيها أشياء .    
أن الشعر العربي القديم  بأصالته ورصانة لغته وقوة أسلوبه , ترتبط  بقدرة الشاعر والاحتفاظ بشخصيته على التفاعل بما يلهمه به عصره لذلك ترى الشاعر ملتزما بشكل القصيدة وكينونتها  أي انه يلتزم بتفعيلة موسيقيه واحده وبصدر البيت الشعري وعجزه .وبعد التحولات الكبيرة السياسية ،والثقافية والاقتصادية وحتى الاجتماعية التي ظهرت بكل مناحي الحياة أثرت على الإنسان العربي وبالتالي أثرت أيضا على حركة الشعر العربي وتغيرت مضامينه وأهدافه وغاياته حسب تغير ألازمنه فترى شعر العصر الجاهلي يختلف بمضمونه ومحتواه وغايته عن شعر صدر الإسلام وأيضا يختلف عن شعر فترة العصر الأموي والعباسي لكن ظل محافظا على شكله وتفاعيله أوتفعيلته المختلفة.
           أما في العصر الحديث كانت قد أٌسست ونمت في أحضان المهجر حركات وتيارات شعرية لكنها ظلت تراوح بتقليدها الشكلي وان كانت محاوله للتغير نتيجة الاحتكاك بالثقافة الغربية. لكن ظهرت تجارب شعرية حديثة  تتفق على الخروج بالشعر من إطاره التقليد إلى حدود التجربة الغير تقليديه وتبلور هذا الخروج عن شكل البيت الشعري التقليدي ونظام القافية الواحدة، فالشعر العربي الحديث قد أنطلق  من العراق واستطاع إن يلعب دورا رائدا في مشروع التحول الثقافي والاجتماعي، وواجه الشعراء العراقيين انتقادات لاذعة  في الساحة الشعرية العربية آنذاك . ففتح الشاعر والرائد الكبير بدر شاكر السياب 1926-1963 الباب إلى جنة أخرى من الشعر والذي سميً بالشعر الحر بقصيدة تحمل عنوان "هل كان حبا"حيث يقول في القطع الأول
هل تسمين الذي ألقى هياماً؟
أم جنونا بالأماني؟ أم غراما ؟
ما يكون الحب؟ نوحاً و ابتساما؟
أم خفوق الأضلع الحرى إذا حان التلاقي
بين عينينا فأطرقت فراراً باشتياقي
عن سماء ليس تسقيني إذا ما؟
جئتها مستسقياً إلا أواما
لكن في كتاب" قضايا الشعر العربي المعاصر" للشاعرة الكبيرة نازك الملائكة 1923حيث تقول في قصيدة الغرباء بإحدى مقاطعها
اللقاء الباهتُ الباردُ كاليومِ المطيرِ
كان قتلاً لأناشيدي وقبرًا لشعوري
دقّتِ الساعةُ في الظلمةِ تسعًا ثم عشرا
وأنا من ألمي أُصغي وأُحصي. كنت حَيرى
أسألُ الساعةَ ما جَدْوى حبوري
إن نكن نقضي الأماسي, أنتَ أَدْرى,
غرباءْ
وأيضا تقول أنها أول من نشرة قصيدة حرة في عام 1947 ولكن تشير هذه الشاعرة العملاقة أن بدر شاكر السياب قد نشر في الشهر نفسه مجموعة شعرية عنوانها " أزهار ذابلة "فيها قصيدة حرة عنوانها "هل كان حبا"وبغض النظر عن ماذكر في كتاب الشاعرة نازك الملائكة بغياب الكبير بدر شاكر السياب ولكن قد منحو جواز مرور لعالم الشعر الحديث وتبع بركبهم بعد إن كان معارضا الشاعر عبد الوهاب البياتي. ثم جاوء الشعراء   يوسف وأدو نيس وغالي شكري وعبد الله العروي وكمال أبو أديب  وصلاح فضل وصلاح عبد الصبور.ليدخلوا بداخل دار التجريب الشعري الحديث من البوابة العراقية التي فُتحت في وادي الرافدين .وبالرغم من الانتقادات التي وجهت آنذاك لهذا التجديد الشعري وليس بصدد ذكره . وإنما  بصدد ذكر مجموعة من الأدباء قد ظهرت  ككتاب وشعراء وقد  تبنوا أعراف أدبية ذات خصائص محدده تختلف بنتاجهم الشعري الحداثوي من خلال نتاجهم الشعري النثري , وتبعهم آخرون أعجابا بأسلوبهم في النظم ثم انتشر  هذا الأسلوب النثري وتأسس وشاع  و "قصيدة النثر"  تكون مفتوحة من دون تقييد بالوزن أو القافية  وموسيقاها  تضرب في كل الاتجاهات الفنية أو تكاد تخلو من موسيقاها التناغمي بحيث ا صبح كل من يكتب كلمات مرتبة تحت بعضها  البعض ربما يقول أنه كتب شعرا نثريا فقد ضاعت كل مقاييس الشعر ذات الموسيقى التفعيليه وتكوًنت  حسب تذوق الشاعر أو المتلقي إلا إن هذه القصائد أي قصائد النثر لا تخلو من مقطوعات شكلية بجمل غاية في الروعة الفنية والجمالية وفقا لثقافة الشاعر وقوة شاعريته لكنها  تتميز بالغموض، والإيهام والرمز  ويستعصي الكثير منه على التحليل والتقويم والنقد بمقاييس المألوفة.                                                                                                                                                                                         
وهذه الأبواب الشعرية العربية وانفتاح نوافذها حسب ألازمنه التي مرت بها لذلك تجد أن الشعر الشعبي العراقي لايختلف بانسجامه وأوزانه ألا بالهجه أو اللغة الدارجة التي يتميز بها بلاد نهر الشعر فمثلا أن بحر الهزج وتفعيلته هي "مفاعيلن  مفاعيلن مفاعيلن مفاعيلن" وهو ثماني التفعيلة يسمى وزن الطويل باللهجة الدارجة وبحذف ألتفعيله الاخيره يطلق عليه بوزن التجليبه وبعلة الكف التي هي حذف السابع الساكن  يطلق عليه وزن النصاري وهكذا بالنسبة للاوزارن الدارجة من هذا البحر ولا يختلف بحر البسيط وتفعيلته "مستفعلن فاعلن مستفعلن فاعلن" ويسمى باللهجة العامية بوزن النايل وأيضا بنفس الوزن يسمى وزن الزهيري باختلاف الجناس في آخر البيت الشعري . أما بحر الرمل وتفعيلته هو" فاعلاتن فاعلاتن فاعلاتن" وهو سداسي وبعلة الحذف بآخر التفعيلة الأخيرة يطلق عليه اسم وزن الموشح  وبالعلل وأقسامها يتولد لدينا أوزانا شعرية شعبيه وهذا يصبغ جميع بحور الشعر العربي الفصيح البالغة ستة عشر بحرا
وفي كتاب "العروض في الشعر الشعبي العراقي" يذكر مؤلفه ربيع الشمري في صفحة 254 هناك 504 من أوزان الشعر الشعبي العراقي ولا مجال لذكرها ولكن هذا الرقم يعتبر رأيا للشاعر وبعض الكتب تشير إلى إن للشعر الشعبي العراقي أوزانا لاتتجاوز 16 وزنا ويذكر الشاعر والكاتب شاكر التميمي في كتابه القيُم " أوزان الشعر الشعبي في ميزان الفراهيدي" هناك 39 وزنا مهما ولكنه يشير كذلك إلى إن هناك أوزانا كثيرة لم يذكرها في كتابه .
ومن المتعارف عليه أن القصيدة الشعبية لا تختلف عن قصيدة الفصحى من ناحية الشكل فلها صدرا وعجزا وبتفعيلة واحدة .ولكن ينحى  الشاعر العراقي المبدع بسعيه لنبذ الصيُغ الجامدة ونبذ الهيمنة شبه المطلقة على المحددات الاستعارية، ضمن هامشها الضيق الموروث والكلاسيكي وخصوصا بعد دخول بعض الشعراء الاكادميين والمثقفين إلى سلة الشعر الشعبي واغتراف بعض الشعراء الشعبيين من سلة الاغتراب والاحتكاك بعالم آخر من عوالم الابتعاد عن أوطانهم فظهرت قصيدة  ذات الشطر الواحد وبتفعيلة واحدة أي إسقاط شطر كامل واعتبار الباقي بيتا كاملا وتسمى" بالمشطور"وبتجديد آخر اشغل الشاعر الكبير مظفر النواب   1934وبجدارة وصدارة المشهد الشعري الشعبي العراقي والفصيح من شعره
وأيضا كان الشاعر الكبير جمعة الحلفي1952  في طليعة من أخذ شعره الشعبي ينازع تراث النواب على الصدارة، وعلى الاستمرارية  والتجديد ، كما في مجموعته الشعرية  (مليت ) إلى مجموعته الأخرى (عطر الغايب) ويقول في أحدى مقاطعها
شأرسم بفضة عذابي
ولوح عمري حجاية منك
شأ كتب بدفتر غيابك؟
طولك؟
طولك مثاوب مستحه.. وكذاب نومك
من أجيسك
تنفرط حبات روحي عله الشراشف
شلون المْ روحي وألمك؟
شلون بيّه.. شلون بيك؟
 و يقول جمعة الحلفي "أن حركة تجديد الشعر الشعبي العراقي  وعلامتها الأولى الأساسية قصيدة النواب (الريل وحمد) قد انطلقت في مطلع الستينات، مثيلة لحركة التجديد في الشعر العربي (الفصيح) التي سبقت على يد السياب ونازك والبياتي"
وبعد ظهور حركة التجديد والحداثة في الشعر الشعبي العراقي ظهر نوع آخر من القصائد ألا وهي  "الومضة " ومن يسميها وقفة أو محطة وليس بقصيدة وهناك جدل بين من يقول هي جزء من البيت الشعر والأخر يقول أنها ليس أكثر من بيتين شعريين وبعض الشعراء يقول أنها مقطع واحد أو قسم واحد فقط وبعضهم يقول  أن القصيدة سبعة أبيات فما فوق وما دون ذلك فهي ومضة.والرأي الذي انتمي إليه يقول هي عبارة عن بيت واحد أو أثنين من الشعر يختم بدهشة أو بمفارقة .كأن تقول "أشكد وجوه تتخاطف عله العين؛ ولا واحد يشبهك حته احبه"أو كأن تقول "سألوني عليك وكلت ما موجود ؛ طلع من صدري كلبي وصاح كذاب".
         أنجبت الثقافة الشعرية للشعر الشعبي قصائد من النوع الحر أو كما يحلو للبعض أن يسميها قصائد الشعر المفتوح ولكن بجرس موسيقي متناغما بتفعيلة وزن واحد ولو أن هناك فرق بسيط بين الحر والمفتوح فالقصائد التي من النوع المفتوحة تلتزم بعض الشئ بالقافية حتى ولو كانت متعددة أما القصائد الشعبية الحرة ليس شرطا  إلزاميا عليها القافية وأن جاءت .أن أغلب الشعراء المغتربين قد تأثروا بشعر الشعبي الحر ونحو بمنحاهم على موانئهم لشواطئ قصائد الكبير مظفر النواب والكبير جمعه الحلفي وكاتب المقال من أرخى بروحه على تلك الموانئ بعد أعوام الغربة الطويلة جاءت بعض مقاطع لقصيدتة صدى الروح
تندي روحي...
من تمر علبال عينك
ومن أشم عطرك اعرفه...
هي روحك مو عطر
ومن تدك بابي الليالي...
أتيه روحي...
وتستحي سنيني...
وتدنك ماتباوع بالمرايه
منين أجاني الخوف هذا...
 ألما أجه مره أعله بالي
ومنين غافلني الكبر...
من ياكتر طبلي واجاني
ومنين أجاني الشيب...
دك بابي غفل سرعه غزاني
عفيه كلبي شلون شايل
ماضي مايقبل يموت... لايموت...!!!
خل يروح ألديره عاشرهه فرح من دون موت
سافرت لبعد مكان...
واللي جان أبالي باقي هوًه هوًه
ذكريات... ولمه طاردهه الوكت ...
وفرهداها بلايه رحمه
آخ يابيت الحبايب
من تلم ذولاك أهلنه...
ونكعد بكسرة فيايك
جاي حار يفوح عطره...
يوصل التالي ألمحله
سافرت لبعد مكان...
والي جان أبالي باقي هوًه هوًه
ومن اجيت ... المن اجيت...؟؟!وشلكيت
الكيت ناس مطشره بلايه محنه...
والأطفال التلعب براس العكد...
صارت زلم لمن اجيت
والجبير السافر بلايه وداع
وانه اجيت... أبلا عمر لمن اجيت
ردت أدور عن حلم ما دوريت
ردت احصل عن أمل ماحصليت
ليش من جاك الخريف ويله اجيت
هسه اجيت..؟؟!! ليش اجيت....
ولكن من غير الممكن بل من المستحيل قد تولد يوما قصيدة شعبية نثريه وألا  يصبح الشعر الشعبي العراقي ليس بشعر بل كلاما خاويا دون حياة .لا أدري ربما أٌنتقد على جملتي الأخيرة فتولد قصيدة شعبية نثرية.
                               


 

  

علي كريم الطائي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/05/08



كتابة تعليق لموضوع : الشعر العربي وجدلية المسميات الحديثة في الشعر الشعبي العراقي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد قاسم ، على ردا على من يدعون ان الاسلام لم يحرر العبيد! - للكاتب عقيل العبود : مسألة التدرج في الاحكام لم يرد بها دليل من قرآن او سنة .. بل هي من توجيهات المفسرين لبعض الاحكام التي لم يجدوا مبررا لاستمرارها .. والا لماذا لم ينطبق التدرج على تحريم الربا او الزنا او غيرها من الاحكام المفصلية في حياة المجتمع آنذاك .. واذا كان التدريج صحيح فلماذا لم يصدر حكم شرعي بتحريمها في نهاية حياة النبي او بعد وفاته ولحد الآن ؟! واذا كان الوالد عبدا فما هو ذنب المولود في تبعيته لوالده في العبودية .. الم يستطع التدرج ان يبدأ بهذا الحكم فيلغيه فيتوافق مع احاديث متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم امهاتهم احرارا !! ام ان نظام التدرج يتم اسقاطه على ما نجده قد استمر بدون مبرر ؟!!

 
علّق Alaa ، على الإنسانُ وغائيّة التّكامل الوجودي (الجزء الأول) - للكاتب د . اكرم جلال : احسنت دكتور وبارك الله فيك شرح اكثر من رائع لخلق الله ونتمنى منك الكثير والمزيد

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على حكم الابناء في التشريع اليهودي. الابن على دين أمه. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب أحمد بلال . انا سألت الادمور حسيب عازر وهو من اصول يهودية مغربية مقيم في كندا وهو من الحسيديم حول هذا الموضوع . فقال : ان ذلك يشمل فقط من كانت على اليهودية لم تغير دينها ، ولكنها في حال رجوعها لليهودية مرة أخرى فإن الابناء يُلحقون بها إذا كانت في مكان لا خطر فيه عليهم وتحاول المجامع اليهودية العليا ان تجذبهم بشتى السبل وإذا ابوا الرجوع يُتركون على حالهم إلى حين بلوغهم .ولكنهم يصبحون بلا ناموس وتُعتبر اليهودية، من حيث النصوص الواضحة الصريحة والمباشرة في التوراة ، من أكثر الديانات الثلاثة تصريحاً في الحض على العنف المتطرف المباشر ضد المارقين عنها.النصوص اليهودية تجعل من الله ذاته مشاركاً بنفسه، وبصورة مباشرة وشاملة وعنيفة جداً، في تلك الحرب الشاملة ضد المرتد مما يؤدي إلى نزع التعاطف التلقائي مع أي مرتد وكأنه عقاب مباشر من الإله على ما اقترفته يداه من ذنب، أي الارتداد عن اليهودية. واحد مفاهيم الارتداد هو أن تنسلخ الام عن اليهودية فيلحق بها ابنائها. وجاء في اليباموث القسم المتعلق بارتداد الام حيث يُذكر بالنص (اليهود فقط، الذين يعبدون الرب الحقيقي، يمكننا القول عنهم بأنهم كآدم خُلقوا على صورة الإله). لا بل ان هناك عقوبة استباقية مرعبة غايتها ردع الباقين عن الارتداد كما تقول التوراة في سفر التثنية 13 :11 (فيسمع جميع إسرائيل ويخافون، ولا يعودون يعملون مثل هذا الأمر الشرير في وسطك) . تحياتي

 
علّق حكمت العميدي ، على  حريق كبير يلتهم آلاف الوثائق الجمركية داخل معبر حدوي مع إيران : هههههههههههه هي ابلة شي خربانة

 
علّق رائد الجراح ، على يا أهل العراق يا أهل الشقاق و النفاق .. بين الحقيقة و الأفتراء !! - للكاتب الشيخ عباس الطيب : ,وهل اطاع اهل العراق الأمام الحسين عليه السلام حين ارسل اليهم رسوله مسلم بن عقيل ؟ إنه مجرد سؤال فالتاريخ لا يرحم احد بل يقل ما له وما عليه , وهذا السؤال هو رد على قولكم بأن سبب تشبيه معاوية والحجاج وعثمان , وما قول الأمام الصادق عليه السلام له خير دليل على وصف اهل العراق , أما أن تنتجب البعض منهم وتقسمهم على اساس من والى اهل البيت منهم فأنهم قلة ولا يجب ان يوصف الغلبة بالقلة بل العكس يجب ان يحصل لأن القلة من الذين ساندوا اهل البيت عليهم السلام هم قوم لا يعدون سوى باصابع اليد في زمن وصل تعداد نفوس العراقيين لمن لا يعرف ويستغرب هذا هو اكثر من اربعين مليون نسمة .

 
علّق أحمد بلال ، على حكم الابناء في التشريع اليهودي. الابن على دين أمه. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : هذه الحالة اريد لها حل منطقى، الأم كانت جدتها يهودية واسلمت وذهبت للحج وأصبحت مسلمة وتزوجت من مسلم،، وأصبح لديهم بنات واولاد مسلمين وهؤلاء الابناء تزوجوا وأصبح لهم اولاد مسلمين . ابن الجيل الثالث يدعى بما ان الجدة كانت من نصف يهودى وحتى لو انها أسلمت فأن الابن اصله يهودى و لذلك يتوجب اعتناق اليهودية.،،،، افيدوني بالحجج لدحض هذه الافكار، جزاكم الله خيرا

 
علّق أحمد بلال ، على حكم الابناء في التشريع اليهودي. الابن على دين أمه. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ا ارجوا افادتي ، إذا كانت جدة الأم قد أسلمت ذهبت للحج وأصبحت حاجة وعلى دين الاسلام، فهل يصح أن يكون ابن هذه الأم المسلمة تابعا للمدينة اليهودية؟

 
علّق باسم محمد مرزا ، على مؤسسة الشهداء تجتمع بمدراء الدوائر وقضاة اللجان الخاصة لمناقشة متعلقات عملهم - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : الساده القضاه واللجان الخاصه والمدراء سوالي بالله عليكم يصير ايراني مقيم وهو به كامل ارادته يبطل اقامته وفي زمان احمد حسن البكر وزمان الشاه عام 1975لا سياسين ولا اعتقال ولا تهجير قسرا ولا ترقين سجل ولامصادره اموال يحتسب شهيد والي في زمان الحرب وزمان صدام يعتقلون كه سياسين وتصادر اموالهم ويعدم اولادهم ويهجرون قسرا يتساون ان الشخص المدعو جعفر كاظم عباس ومقدم على ولادته فاطمه ويحصل قرار وراح ياخذ مستحقات وناتي ونظلم الام الي عدمو اولاده الخمسه ونحسب لها شهيد ونص اي كتاب سماوي واي شرع واي وجدان يعطي الحق ويكافئ هاذه الشخص مع كل احترامي واعتزازي لكم جميعا وانا اعلم بان القاضي واللجنه الخاصه صدرو قرار على المعلومات المغشوشه التي قدمت لهم وهم غير قاصدين بهاذه الظلم الرجاء اعادت النظر واطال قراره انصافا لدماء الشداء وانصافا للمال العام للمواطن العراقي المسكين وهاذه هاتفي وحاضر للقسم 07810697278

 
علّق باسم محمد مرزا ، على مؤسسة الشهداء تجتمع بمدراء الدوائر وقضاة اللجان الخاصة لمناقشة متعلقات عملهم - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : المدعو جعفر كاظم عباس الي امقدم على معامله والدته فاطمه وحصل قرار والله العظيم هم ظلم وهم حرام لانه مايستحق اذا فعلا اكو مبالغ مرصوده للشهداء حاولو ان تعطوها للاشخاص الي عندهم 5 شهداء وتعطوهم شهيد ونصف هاذه الشخص صحيح والدته عراقيه بس هي وزوجها واولاده كانو يعيشون بالعراق به اقامه على جواز ايراني ولم يتم تهجيرهم ولاكانو سياسين لو كانو سياسين لكان اعتقلوهم لا اعتقال ولامصادره اموالهم ولاتهجير قسرا ولا زمان صدام والحرب في زمان احمد حسن البكر وفي زمان الشاه يعني عام 1975 هومه راحوا واخذو خروج وبارادتهم وباعو غراض بيتهم وحملو بقيه الغراض به ساره استاجروها مني بوس وغادرو العراق عبر الحود الرسميه خانقين قصر شرين ولا تصادر جناسيهم ولا ترقين ولا اعرف هل هاذا حق يحصل قرار وياخذ حق ابناء الشعب العراقي المظلوم انصفو الشهداء ما يصير ياهو الي يجي يصير شهيد وان حاضر للقسم بان المعلومات التي اعطيتها صحيحه وانا عديله ومن قريب اعرف كلشي مبايلي 07810697278

 
علّق مشعان البدري ، على الصرخي .. من النصرة الألكترونية إلى الراب المهدوي .  دراسة مفصلة .. ودقات ناقوس خطر . - للكاتب ايليا امامي : موفقين

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على عمائم الديكور .. والعوران !! - للكاتب ايليا امامي : " إذا رأيت العلماء على أبواب الملوك فقل بئس العلماء و بئيس الملوك ، و إذا رأيت الملوك على أبواب العلماء فقل نعم العلماء و نعم الملوك"

 
علّق حكمت العميدي ، على مواكب الدعم اللوجستي والملحمة الكبرى .. - للكاتب حسين فرحان : جزاك الله خيرا على هذا المقال فلقد خدمنا اخوتنا المقاتلين ونشعر بالتقصير تجاههم وهذه كلماتكم ارجعتنا لذكرى ارض المعارك التي تسابق بها الغيارى لتقديم الغالي والنفيس من أجل تطهير ارضنا المقدسة

 
علّق ابو جنان ، على الابداع في فن المغالطة والتدليس ، كمال الحيدري انموذجا - للكاتب فطرس الموسوي : السلام عليكم الطريف في الأمر هو : ان السيد كمال الحيدري لم يعمل بهذا الرأي، وتقاسم هو وأخواته ميراث أبيه في كربلاء طبق الشرع الذي يعترض عليه (للذكر مثل حظ الأنثيين) !! بل وهناك كلام بين بعض أهالي كربلاء: إنه أراد أن يستولي على إرث أبيه (السيد باقر البزاز) ويحرم أخواته الإناث من حصصهم، لكنه لم يوفق لذلك!!

 
علّق احم د الطائي ، على شبهة السيد الحيدري باحتمال كذب سفراء الحجة ع وتزوير التوقيعات - للكاتب الشيخ ميرزا حسن الجزيري : اضافة الى ما تفضلتم به , ان أي تشكيك بالسفراء الأربعة في زمن الغيبة رضوان الله تعالى عليهم قد ترد , لو كان السفير الأول قد ادعاها بنفسه لنفسه فيلزم الدور , فكيف و قد رويت عن الامامين العسكريين عليهما السلام من ثقات اصحابهم , و هذا واضح في النقطة الرابعة التي ذكرتموها بروايات متظافرة في الشيخ العمري و ابنه رحمهما الله و قد امتدت سفارتهما المدة الاطول من 260 الى 305 هجرية .

 
علّق safa ، على الانثروبولوجيا المدنية او الحضرية - للكاتب ليث فنجان علك : السلام عليكم: دكتور اتمنى الحصول على مصادر هذه المقال ؟؟.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : جابر حبيب جابر
صفحة الكاتب :
  جابر حبيب جابر


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الثورة الشعبية..  : مؤيد جمعه إسماعيل الريماوي

 بحضور معالي رئيس الديوان المركز الوطني لعلوم القران يقيم أمسية قرآنية في مرقد سيد ادريس  : علي فضيله الشمري

 لجنة الإرشاد والتعبئة ترعى بناء وترميم عدد من الدور لعوائل شهداء الحشد الشعبي

 العيادات الطبية الشعبية تقرر جعل الدوام 50% في عياداتها طيلة ايام عيد الاضحى المبارك  : وزارة الصحة

 النجف الاشرف : القبض على متهمين اثنين بحوزتهم مواد مخدرة وأدوات تعاطي  : وزارة الداخلية العراقية

 العبادي: تصدير نفط كركوك من قبل الاقليم مخالف للدستور

 عشرات الكذابين من علماء المخالفين.. المهدي في سرداب سامراء !!  : شعيب العاملي

 المطلوب اليوم . هو الانتصار السياسي  : جمعة عبد الله

 أيها الموت !!  : رحيمة بلقاس

 الانتخابات المقبلة للجنة الاولمبية

 طوزخورماتو مثال للعراق المنكوب  : واثق الجابري

 صباح الخير نائب الرئيس  : حيدر حسين الاسدي

 كلمة الى الأستاذ الجامعي .. كن مربيا قبل أن تكون عالما  : ا . د . موفق عبدالعزيز الحسناوي

 أرقص لها غربي ...!  : حبيب محمد تقي

 عــــهر أعـــلام دولــة الخـــرافـة!!  : خزعل اللامي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net