صفحة الكاتب : مصطفى الهادي

إنها بقرة ؟! بقرتان أقامتا الدنيا ولم تقعدها
مصطفى الهادي
لا أدري ما للبقر والدخول بأمور السياسية وتقرير مصائر الشعوب؟
في هذا العالم بقرتان واحدةٌ ظهرت فأشعلت الدنيا نارا لم يخمد لهيبها إلى يوم القيامة. الله يستر لو ظهرت البقرة الثانية ؟
لنأخذ البقرة الأولى لأنها أقدم في مخيلة بعض الشعوب المريضة. أنها بقرة اليهود (الحمراء) التي ينتظرون ظهورها كعلامة على بناء هيكلهم المزعوم ولذلك صوّروا هذه البقرة وهي تحمل الكرة الأرضية على قرنيها، وصورتها الحضارة الفرعونية على شكل امرأة على رأسها قرني بقرة تحمل الشمس، وتارة أخرى بقرة تحمل الشمس وسط قرنيها وهي الآن من اشهر دعايا الجبن.
ونظرا لأهمية هذه البقرة فقد استخدم اليهود في صلاتهم علامة الاصبعين المنفرجين في دعائهم الذي يطلبون فيه الفرج لهذا البقرة وهي التي اصبحت فيما بعد شارة النصر بالاصبع الاوسط والسبابة التي تكون على شكل سبعة أو السبابة والبنصر كما مبين بالصور المرفقة.والرقم سبعة الذي يرسمونه باصابعهم رافعينها للأعلى هو عدد مرات نضح دم (البقرة الحمراء) على خيمة الاجتماع التي هي مكان تأسيس الهيكل المزعوم. كما تذكر التوراة : سفر العدد 19: 4 ((وكلم الرب موسى وهارون قائلا:هذه فريضة الشريعة التي أمر بها الرب: كلم بني إسرائيل أن يأخذوا إليك بقرة حمراء صحيحة لا عيب فيها، فتعطونها لألعازار الكاهن، وتذبح قدامه. ويأخذ من دمها بإصبعه وينضح من دمها إلى جهة خيمة الاجتماع سبع مرات)).
البقرة هذه عند اليهود هي (البقرة ميلودي) ولكنها في الموروث الشعبي الإسلامي هي بقرة الفتنة التي سوف تخرج قبل المهدي وهي من علامات الساعة الصغرى حيث سيكون بولها (دهن) وفضلاتها (تمر) ولربما هي رمز لحضارة تفيض لبنا وعسلا اوتفيض خيرا لتخدع الناس. 
فهذه البقرة مرتبطة ارتباطا وثيقا بعلامات خروج المسيح الدجال قائد اليهود حيث يزعم اليهود أن هيكل سليمان موجود تحت المسجد الأقصى وهو مع البقرة دليل على امتلاكهم لهذه الأرض التي اغتصبها المسلمون منهم ويريدون إعادة بناء الهيكل من جديد رغم أن حفائرهم الأثرية منذ عشرات السنين لم تجد للهيكل أى أثر تحت المسجد الأقصى ، فتكتموا على الأمر خشية الفضيحة وضياع حلم إسرائيل بهذه الأرض. ولا يزالوا يصرون ويُكابرون ويُعاندون وفي كل يوم يخرجون لنا ببدعة جديدة.
فمن المعروف تاريخيا وتوراتيا أن بقرتهم الحمراء سوف تولد في فلسطين وعندما تولد هذه البقرة يأتي مسيحهم (الدجال) أو ما يُطلق عليه (المُسيّا العسكري) الذي سوف يذبحها على أعتاب الهيكل الجديد ليتطهر اليهود بدمائها قبل دخول الهيكل.ولكن خيبة الأمل الأخرى هي أن هذه البقرة ـــ حسب زعمهم ـــ ولدت في أمريكا في نيوجيرسي فهل هذا يعني أن أرض الميعاد هي (أمريكا)؟
موقع كيباه العبري اظهر اهتمام اليهود بهذه البقرة وعرضوا على صاحبها (هربرت سيلر) مبلغ (مليون) دولار لكي ينقلوها إلى فلسطين ليربطوها على اعتاب المسجد الأقصى ولكن صاحبها ابى ان يبيعها وقال بأنه يريد أن يتشرف بتسليم البقرة إلى (المسيّا) شخصيا لينال هذا الشرف حيث سيقوم المسيا بذبح هذه البقرة على اعتاب الهيكل ثم يقوم بجمع دمائها بحيث لا تسقط منه قطرة على الأرض ليقوم اليهود بغمس الاصبع في دمائها للتخلص من الخطايا وتطهيرهم من آثامهم، ثم تُحرق البقرة ويُذر رمادها على رؤوس اليهود في باحة الهيكل.
سيلر من جانبه قام ببناء سور كهربائي حول بقرته الحمراء خوفا عليها من السرقة ، وقد ذكرت الصحف ان وفدا يهوديا رفيعا من الحاخامات سوف يزور البقرة ليتأكد من خلوها من اي عيب. وهناك شائعات تقول بأن هذه المزرعة هي مختبر كبير تحت الأرض يقوم منذ سنين بمحاولة انتاج هذه البقرة وقد نجح إخيرا.
أما البقرة الثانية التي ظهرت قبل ألف وخمسمائة سنة وأشعلت الدنيا حروبا فهي البقرة التي وجدناها في كتب أهل السنة والجماعة هذه البقرة سببت ويلات ومصائب على هذه الامة المرحومة ولا زالت إلى هذا اليوم تتسبب في مآس مروّعة حيث يتخذها البعض ذريعة لقتل فئة من المسلمين وذبحهم تحت حجج ما انزل الله بها من سلطان. 
فمن هي هذه البقرة والعهدة على كتب أهل السنة .
يقول عبدالله بن مسلم بن قتيبة أبو محمد الدينوري ( متحدثاً عن الشيعة) في كتابه تأويل مختلف الحديث ج: 1 ص: 71 قولهم في قول الله عز وجل إن الله يأمركم أن تذبحوا بقرة أنها عائشة رضي الله عنها)).
وكذلك ورد في الإحكام لابن حزم ج: 3 ص: 302 والقول الصحيح ههنا هو أن الروافض إنما ضلت بتركها الظاهر واتباعها ما اتبع بكر ونظراؤه من التقليد والقول بالهوى بغير علم ولا هدى من الله عز وجل ولا سلطان ولا برهان فقال الروافض وإذ قال موسى لقومه إن لله يأمركم أن تذبحوا بقرة ، قالوا ليس هذا على ظاهره ولم يرد الله تعالى بقرة قط إنما هي عائشة رضي الله تعالى عنها.
و يقول محمد الأمين الشنقيطي في كتابه منهج و دراسات لآيات الأسماء و الصفات ، ج: 1 ص: 34 أما حمل اللفظ على غير ظاهره لا لدليل فهذا لا يسمى تأويلا في الاصطلاح بل يسمى لعبا لأنه تلاعب بكتاب الله وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم ومن هذا تفسير غلاة الروافض قوله تعالى إن الله يأمركم أن تذبحوا بقرة البقرة قالوا : عائشة.
طبعا هذه الروايات يرويها اهل السنة ويتهمون الشيعة بانهم يقولون بذلك ، بينما مصادر الشيعة تخلو من ذلك ، فمثلا انهم يزعمون أن هذه التهمة موجودة في تفسير القمي ولكن بالرجوع إلى تفسير القمي وجدنا أنهم كذبوا على الله ورسوله حيث ان تفسير القمي يخلو من ذلك حيث رأينا تفسيره لهذه الاية : (( و إذ قال موسى لقومه إن الله يأمركم أن تذبحوا بقرة الآية).(1) فوجدنا القمي ينقل عن الامام الصادق عليه السلام تفسير هذه الاية من دون اي ذكر لعائشة. فتبين أن ابن قتيبة الدينوري والشنقيطي وابن تيمية وابن حزم في كتابه الاحكام ، كلهم تعمدوا الكذب وبذلك فهم الذين قالوا بأن عائشة بقرة وليس الشيعة وهم بذلك أرادو ان يقنعو اتباعهم باكاذيبهم حتى يبتعدو عن مدرسة اهل البيت عليهم السلام.
ولكن الطريف في الأمر أن عائشة نفسها تروي حديث البقر ففي حديث صحيح السند (عائشه اتباعها بقر تنحر) كما ورد في المصنف : (( حدثنا أبو معاوية عن الأعمش عن شقيق عن مسروق عن عائشة قالت رأيتني على تل كأن حولي بقرا ينحرن فقال مسروق إن استطعت أن لا تكوني أنت هي فافعلي قال فابتليت بذلك رحمها الله)).(2) إذن من هذا الحديث الذي ورد بصيغة التأنيث فإن عائشة هي البقرة التي تُنحر وذلك لقول مسروق : إن استطعت أن لا تكوني أنت. فابتليت بذلك. 
والأغرب من ذلك أن أهل السنة والجماعة يروون في مصادرهم (3) بأن النبي في حجته ذبح جزورا (بعير) عنه وعن اهل بيته وكذلك فعل اصحابه منهم من ذبح شاة ومنهم من ذبح بعير، ولكن النبي (ص) استثنى (عائشة) حيث طلب بقرة وذبحها عنها ؟!! كما نرى ذلك واضحا في كتاب مرقاة المفاتيح (4) فإلى ماذا يريد أن يُشير رسول الله (ص)؟
 
المصادر . 
1- أنظر تفسير القمي ج1 : ص 49.تفسير سورة البقرة.لا وجود لما يزعمون.
2- المصنف في الأحاديث والآثار المؤلف : أبو بكر عبد الله بن محمد بن أبي شيبة الكوفي الناشر : مكتبة الرشد – الرياض الطبعة الأولى ، 1409تحقيق : كمال يوسف الحوت عدد الأجزاء : 7 - (6 / 181) ح 30513 .
3- روى هذه الرواية مسلم في صحيحه وكذلك كتاب مرقاة المفاتيح شرح مشكاة المصابيح كتاب المناسك باب الهدي تأليف علي بن سلطان محمد القاري عن دار الفكر سنة النشر: 1422هـ / 2002م قال : ذبح رسول الله (ص) عن عائشة يوم النحر بقرة . وقال : الإبل أفضل ولكنه فعل ذلك تمييزا لعائشة. 
4- مرقاة المفاتيح شرح مشكاة المصابيح المؤلف: أبو الحسن المباركفوري

  

مصطفى الهادي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/05/09



كتابة تعليق لموضوع : إنها بقرة ؟! بقرتان أقامتا الدنيا ولم تقعدها
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق منير حجازي ، على مفتاح فوز قيس سعيّد في الانتخابات التونسية - للكاتب علي جابر الفتلاوي : نبيل القروي فعلا قروي بحاجة إلى ثقافة ، استمعت له وهو يتكلم وإذا به لا لغة لديه ، يتكلم العامية الغير مفهومة يتعثر بالكلام . اي قواعد لا توجد لديه . اما المرشح الثاني قيس سعيد فقد استمعت له وإذا كلامه يدخل القلب بليغ فصيح يتكلم بلهجة الواثق من نفسه. حفظه الله

 
علّق ادارة الموقع ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعتذر من الاخت ايزابيل بنيامين على عدم تفعيل التعليقات واستلام النشر في الايام السابقة لتعرض الموقع لهجمة شرسة ادت الى توقفه عن استلام الرسائل والتعليقات ... ادارة الموقع ...

 
علّق مصطفى الهادي ، على  عجِبتُ لِمْن لا يجِدُ قُوتَ يوْمِهِ كيْفَ لا يْخرِجُ على النّاسِ شاهِراً سيْفَهُ " - للكاتب محمد توفيق علاوي : لا يوجد مجتمع معصوم ، ولا توجد أمة بلغت رشدها فنعتبر افعالها مقدسة او مشروعة ودائما ما تختلط الامور نتيجة لعدم النضج الفكري، والمظاهرات لا تخرج عن هذا الموضوع فهي خليط غير متجانس قد يؤدي إلى ضياع المطالب المشروعة ، والمظاهرات عادة تتكون من أربعة عناصر . عنصر محروم خرج مطالبا بحقوقه ورفع ظلامته . عنصر خرج مع الخارجين وهو لا يدري لماذا يتظاهر سوى حصوله على متعة الانفلات. قسم خطير يتحين الفرص للتخريب واحداث الفوضى ولربما السرقة تحت غطاء المظاهرات وهؤلاء يحملون دوافع مذهبية او سياسية غايتها اسقاط النظام القائم أو ارباكه وتشويه صورته. القسم الرابع هو الساكن وسط الظلام يقوم بتحريك كل هؤلاء عبر وسائله التي اعدها للضغط على الحكومة او فرض التغيير باتجاه مصالحه. وهناك قسم آخر متفرج لا له ولا عليه وهو يشبه اصحاب التل أين ما يكون الدسم يتجه إليه. مظاهراتنا اليوم في العراق لا تخلو مما ذكرنا ولذلك وجب الحذر من قبل الحكومة في التعامل معها. فليس كل رجال الامن والجيش في مستوى ثقافي او وعي يُدرك ما يقدم عليه ولربما اكثرهم ليس له خبرة في التعامل مع هذه الحشود . فهو قد تم تدريبه على استخدام السلاح وليس العصا او القمع الناعم والمنع الهادئ . مظاهرات هذه الايام بلا هدف معلن سوى الاقلية التي رفعت بعض المطالب المضطربة وهي نفس المطالب منذ سنوات. وهذه المظاهرات من دون قيادة تدافع عنها وترفع مطاليبها وتقوم بتنظيمها والتفاوض نيابة عنها. فكما نعرف فإن المظاهرات الواعية ذات الأهداف المشروعة تقوم بتنظيم نفسها في هتافاتها ، في مسيرتها ، في عدم التعرض لكل ما من شأنه أن يُثير حفيظة القوى الامنية. وتكون على حذر من المندسين ، وتكون شعاراتها متفق عليها فلا تقبل اي شعار طارئ وتقوم بإبعاد من يرفعون شعارات ارتجالية فورا يطردونهم خارج مظاهراتهم. مظاهرات اليوم خليط لا يُعرف انتمائه ابدا . فهم قاموا بإحراق الكثير من المقرات الحزبية مقرات تيار الحكمة ، مقرات حزب الدعوة . مقرات حزب الفضيلة . مقرات بعض الاحزاب الاسلامية السنّية في الرمادي.فلم تسلم إلا مقرات الصرخي ، والصدري ، والشيوعي. الغريب أن عدة مظاهرات خرجت في العراق في السنوات الماضية. ومضاهرات اليوم أيضا كلها تخرج بعد تعرض السفارة الامريكية للقصف . او قيام الحكومة بتحدي امريكا بفتح معابر حدودية امرت امريكا بإغلاقها ، او الضغط عليها من اجل إيران ، او قيام الحكومة بتوجيه الاتهام لإسرائيل بضرب بعض مخازن السلاح . على اثر كل ذلك تتحرك الجماهير في مظاهرات لا يعرف أحد من بدأ التخطيط لها ومن شحن الجماهير لتخرج إلى الشارع وكل ما نستطيع ان نقوله على هذه المظاهرات هو انها (عفوية) في تبرير لعدم قدرتنا على اكتشاف من هو المحرك الحقيقي لها. على المتظاهرين ان يقوموا بتنظيم انفسهم وينتخبوا لهم قيادة حكيمة في كل محافظة من رجالاتها الحكماء ورؤساء العشائر الاغيار او بعض السياسيين ممن تثق بهم الجماهير. ويكونوا على حذر من مثيري الشغب والفوضى والفتن. ويكونوا على وعي مما تطرحه بعض مواقع التواصل الاجتماعي فهنا يكمن بيت الداء وهنا تضيع حقوق الشعوب.

 
علّق ☆~نور الزهراء~☆ ، على التظاهرات.. معركة كسر العظم بين أمريكا وعبد المهدي (أسرار وحقائق)  : اذا كان الامر كذلك لماذا لا يوعون الشباب ويفهموهم ليش يخلونهم يرحون ضحية لتصفيات سياسية

 
علّق د احمد العقابي ، على الخطيب محمد حسن الكشميري اسقط نفسه في دهاليز مظلمة - للكاتب سامي جواد كاظم : اعتقد مشكلة الكشميري مشكلة مادية وابسط دليل ذهابه للاستجداء من محمد اليعقوبي وصار يمدحه لكسب المال

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على كش بغداد - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا المقال ينصح بمراجعته ولكم منا فائق الاحترام ودوام التوفيق والصلاة عل محمد وال محمد الطيبين الطاهرين

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على في مهب.. الأحزاب - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا موضوع مهم ولكن لم يأخذ حقه في الاجابة ننتظر منكم الافضل ونسأل الله لكم التوفيق اللهم صل عل محمد وال محمد وعجل فرجهم والعن عدوهم

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على من لا يملك حضارة لا يملك وطن - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم احسنتم نشرا ولكن ليس المؤمل المنتظر منكم وننتظر التميز والابداع والصلاة والسلام عل رسول الله ابي القاسم محمد وال بيته الطيبين الطاهرين

 
علّق فراس ، على تأملات قرآنية في أحسن القصص ( 2 ) - للكاتب جواد الحجاج : عند الحديث عن ام ابراهيم هناك خطأ مطبعي حيث يرد في النص ام موسى بدلا من ام ابراهيم. جزاك الله خيرا

 
علّق محمود عباس الخزاعي ، على ما هو جهاز ال( بيت - سكان ) ؟ ( PET/SCAN )الذي قامت المرجعية الدينية العليا بتوفيره لمرضى السرطان : اخي الكريم الفحص في العراق ٧٥٠ ألف عراقي وفي سوريا ب ٢٧٠ألف عراقي وإيران ٣٠٠دولار ..... أنا بنفسي فحصت في إيران وفي سوريا وافضل معاملة في سوريا

 
علّق ابو الحسن ، على الى اصحاب المواكب مع المحبة.. - للكاتب علي حسين الخباز : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وانا خادمكم احس خدام مواكب سيد الشهداء عليه السلام من الذين من الله علينا بشرف خدمة زوار الاربعين لا نعاني من الاعلام المدسوس والهجوم على الشعائر الحسينيه بقدر معاناتنا من بعض الاخوه اصحاب المواكب الحسينيه اقول البعض وليس الكل فهو بحسن نيه يريد ان يخدم زوار الاربعين لكنه يسيىء من حيث لايدري اما من خلال مكبرات الصوت التي تبث اللطميات الدخيله على الشعائر والتي تحتوي على موسيقى الطرب او عدم الاهتمام بزي وهندام خدام الموكب وخصوصا وهم من الشباب الذي لم يعرف عن الشعائر الحسينيه الاصيله اي شيىء منها او المبالغه والبذخ في الطعام وتقديم وجبات لاعلاقه لها بالمناسبه حتى اصبح الحديث عن المواكب ليس لخدمتها بل لكمية ونوع طعامها التي تقدمه وكئننا في مطعم 5 نجومبل لا اخفيك سرا ان البعض من المواكب جلب النركيله وكئننا في مهرجان ريدو جانيرو وليس في مواكب مواساة بطلة كربلاء وهي تئتي لزيارة قبر اخيها بل اصبحت على يقين ان المئزومين من قضية الحسين هم من يدفعون البعض للاساءه لتلك الشعائر واني اتمنى مخلصا على هيئة الشعائر في كربلاء المقدسه القيام بجولات تفتيشيه وتتقيفيه لمراقبة تلك المواكب والله الموفق عليه اتوكل واليه انيب

 
علّق محمد السمناوي ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : عليكم السلام ورحمة الله وبركاته اخي وعزيزي الاخ مصطفى الهادي اسال الله ان اوفق لذلك لك مني جزيل الشكر والاحترام

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : السلام عليكم ورحمة الله بركاته . بارك الله بكم على هذه الدراسة الطيبة التي كنا نفتقر إليها في معرفة ما جرى في تلك الجهات واتمنى ان تعمل على مشروع كتاب لهذا الموضوع واسأل الله أن يوفقكم.

 
علّق ماجده طه خلف ، على ما هو جهاز ال( بيت - سكان ) ؟ ( PET/SCAN )الذي قامت المرجعية الدينية العليا بتوفيره لمرضى السرطان : هل ينفع لسرطان الغدة الدرقيه وكيف يمكنني الحصول على موعد...خاصة اني شخص تحليلي سرطان غدة درقيه من نوع papillury المرحله الثانيه.. واخذت جرعة يود مشع 30m فاحصة..واني حالتي الماديه صعبه جدا

 
علّق صادق العبيدي ، على احصاءات السكان في العراق 1927- 1997 - للكاتب عباس لفته حمودي : السلام عليكم وشكرا لهذا الموضوع المهم اي جديد عن تعداد العراق وما كان له من اهمية مراسلتنا شكرا لكم.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . نوري الوائلي
صفحة الكاتب :
  د . نوري الوائلي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 امام جمعة الدجيل: محاربة تنظيم داعش الارهابی واجب وطني وديني

 الوزيرة والمرأة الوحيدة في الحكومة اللبنانية : السيد السيستاني صمام أمان

 هل ضيع العراقيين وطنهم؟؟  : علي محمد الطائي

 ما هي الحروب الشاذة التي تعيشها مهنة المحاماة (ج8)  : د . عبد القادر القيسي

 بين وزارتين..أعادة المفصوليين السياسيين  : د . علي الحلو

 مساعد رئيس جامعة واسط يشدد على ضرورة تقديم أفضل الخدمات لطلبة الأقسام الداخلية  : علي فضيله الشمري

 الامانة العامة : تخصيص 40 مليار دينار للمتضررة ممتلكاتهم في بغداد والمحافظات

 العمل تكذب وكالة اخبار (بغداد اليوم )  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 استقبال اللاجئين من قبل الدول الاوربية جيد لكنه ليس الحل  : مهدي المولى

 نقابة العلوم / اجتماع الهيئة التأسيسية لمناقشة مشروع النقابة و معوقات خريجي كليات العلوم

 طارق الهاشمي يصف عشائر الناصرية بأنها تنحدر من أصول صفوية

 استفسارات إلى الإخوة في حزب الدعوة من احد محبي الصدر الأول  : ابو محمد جواد

 ظافر العاني : على الدولة انصاف التركمان وفئات اخرى تعرضوا لحملة تطهير بعد ١٤ تموز ١٩٥٨.

 سيرة موجزة لسماحة الإمام السيد موسى الصدر  : السيد يوسف البيومي

 علي معلول: إنجلترا هي أصعب عقبة أمام تونس في كأس العالم

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net