صفحة الكاتب : جعفر المهاجر

دم الشهيد علي اللامي لن يضيع أيها القتله
جعفر المهاجر
لم أكن أعرف الشهيد علي اللامي شخصيا  ولا يهمني ألى أية جهة سياسية ينتمي ولكنني عرفته من خلال مواقفه الجهادية الجريئة ضد أعتى  وأشرس منظمة عنصرية  دموية سرية إرهابية تلك التي تسمي نفسها (حزب البعث العربي الاشتراكي )والتي حكمت العراق  طيلة ثلاثة عقود ارتكبت فيها مجازر جماعية وعمليات أبادة رهيبة بحق الفقراء والمعدمين من أبناء الشعب العراقي تقشعر لهولها الأبدان وملأت الوطن من شماله ألى جنوبه بمئات المقابر الجماعية التي  ستظل وصمة عار كبرى على جبين قادة هذه المنظمة الإجرامية السرية التي لاتؤمن ألا بالقتل لها طريقا للوصول ألى غايتها الدنيئة في الوصول لمراكز الحكم  .  لقد وقف  الشهيد البطل  علي اللامي وقفة  جهادية أبية شامخة ضد القتلة العتاة من أيتام البعث ألصدامي الدموي  قلما تتوفر في الكثيرين من الرجال  في هذا الزمن المر الذي تكاثر فيه الانتهازيون والمتخاذلون والمزورون والمهرجون من تجار السياسة في عراقنا الجريح وباتوا يتصارعون على المناصب بشكل  هستيري ومحموم تاركين مصلحة العراق وأمنه القومي في مهب الريح وراء ظهورهم غير مبالين بما يعانيه أبناء العراق من تآمر محموم يحاك ضدهم لتمزيق نسيجهم الاجتماعي غير مبالين بما يتعرض له الوطن من مخاطر جسيمة على أيدي مخابرات الأعداء من دول الجوار وغير الجوار لتوجيه الطعنات تلو الطعنات ألى خاصرته               حتى لاتقوم له  قائمة ويبقى بلدا ضعيفا يتكالب عليه كل من هب ودب من أقزام شيوخ البترول ومن لف لفهم من الحكام الطائفيين الذي قتلهم حقدهم الدفين على العراق . لقد كان الشهيد علي  فيصل اللامي رمزا عراقيا نبيلا أبيا جريئا شجاعا  لاتلومه في الحق لومة لائم عاهد الله وقطع على نفسه  عهدا بالدفاع عن ضحايا تلك      المنظمة السرية الغادرة والوضيعة التي سفكت أنهارا من دماء المظلومين في عراقنا الجريح      وقامت بأبشع عمليات القتل والإبادة بحق المظلومين من ضحايا     ذلك النظام الفاشي الدموي الإرهابي الذين هيأ الله لهم الرجال القلائل مثل علي فيصل اللامي للدفاع عنهم  في أحلك الظروف وأكثرها قسوة  غير هياب ولا وجل رغم ماكان يتلقاه من حزب ذوي العاهات الأخلاقية الذي يحرم ماحلله الله ويحلل ماحرمه الله في سبيل الوصول ألى                البشر من تهديدات مستمرة لم تنقطع أو تتوقف طيلة السنوات الأخيرة ولم تفت في عضده وأرادته الصلبة القوية تلك الحملات      الإعلامية الظالمة التي كانت تشن على شخصه من أخوة صابرين       أصحاب الفضائيات  الذين فقدوا  الخلق والشهامة والقيم الرجولية           الفاضلة وراحوا يكيلون له التهم الباطلة التي ما أنزل الله بها من سلطان بالعمالة للجهة الفلانية مرة والعمالة للأمريكان مرة أخرى  طيلة فترة عمله في هيئة اجتثاث البعث ومن ثم في هيئة المساءلة  والعدالة فكان يزداد أصرارا وعزيمة وقوة في الدفاع عن بني وطنه الذين ظلموا وهجروا وقتلوا صبرا في زنزانات البعث  الفاشي وسجونه السرية المظلمة . ولم يكن علي اللامي قاتلا ولا منتقما بدافع الأنتقام ولا جزارا ل(أهل السنة )كما تدعي مواقع قطعان الوهابية الضلالية المنحرفة ولا قاطعا لأرزاق  ملايين                   المجرمين الصداميين ولا عميلا أيرانيا أو أمريكيا كما كان يصوره أعداؤه   في الداخل والخارج من الذين دأبت نفوسهم الإجرامية المقيتة على ظلم الآخرين وتشويه مواقفهم الإنسانية الشجاعة  التي                  تدافع  عن الحق والعدل  لما تعانيه نفوسهم المظلمة من حقد طائفي  مقيت أكل قلوبهم وعقولهم وأرواحهم ولم يردعهم دين ولا ضمير في ظلم الأبرياء وقتلهم والتنكيل بعوائلهم حتى الدرجة السادسة وهي جرائم  فاقت ببشاعتها جرائم الحزب النازي في ألمانيا والحزب الفاشي في أيطاليا أبان الحرب العالمية الثانية وأقدمت عليه تلك العصابة الدموية وزعيمها المقبور صدام الجريمة والغدر والحقد الطائفي الأعمى والتعصب القومي الذي لايقره قانون سماوي  ولا أرضي   حيث كانت فترة حكمه فترة سوداء رهيبة اتخذ في بداية حكمه  من الطابع القومي هدفا لجرائمه النكراء            ثم تحول ألى داعية للدين ولقب نفسه ب(عبد الله المؤمن)         أثر هزائمه المنكرة في حروبه  العبثية المدمرة التي قضت على أجيال بكاملها ودمرت مقدرات العراق الاقتصادية عن بكرة أبيها بعد أن كان ينادي ويروج للعلمانية  كأسلوب  في الحكم وهذا مادرج عليه هذا الحزب الفاشي الدموي الإرهابي الذي لايؤمن بكرامة الإنسان ولا بحقه في الحياة الحرة الكريمة من أي جنس أو مذهب كان . وشعاره في ذلك دائما (المكر والديماغوئية وتغيير الأساليب) للوصول ألى أهدافه الجهنمية الدموية التي هي ضد كل القيم الأخلاقية التي نادت بها  الأديان   ولوائح حقوق الأنسان  كما تلون الحرباء جلدها .ولكن الحرباء أشرف وأطهر من تلك العصابة الدموية لأنها تغير جلدها  لتحمي نفسها من اعتداءات الآخرين  أما  منظمة حزب البعث السرية فتغير جلدها لخداع الآخرين وتمرير وتبرير  جرائمها الوحشية ضد الأبرياء . وهكذا وقف الشهيد علي اللامي  تلك الوقفة البطولية  الجهادية الرجولية ضد تلك الوحوش الضارية التي مازالت تعيث فسادا في أرض العراق الجريح في ظل هذه العملية السياسية الكسيحة التي ينتمي أليها سياسيون تسللوا       ألى مجلس النواب في دورته الثانية في غفلة من الزمن وتحت يافطات رؤساء كتلهم مثلما تسللوا أليه في دورته الأولى كمشعان الجبوري وعبد الناصر الجنابي ومحمد الدايني ومسؤولين        يتبوأون اليوم مراكز مهمة في مراكز الدولة في ظل حكومة         أطلقوا عليها أسم ( حكومة الشراكة الوطنية ) وهي حكومة تقاسم مصالح ومناصب وامتيازات لاعلاقة لها بمفهوم الشراكة لامن قريب ولا من بعيد  ويغرفون من خيرات العراق ويتقاضون رواتب خيالية  ويتمتعون بحمايات لاتتوفر في أية دولة في العالم لكثرتها ولا  يقدمون غير الضجيج والصخب والاتهامات المتبادلة التي جزع الشعب منها وكفر بالعملية السياسية التي لايعرف ذيلها من رأسها  في الوقت الذي يعاني ضحايا البعث الفاشي من التشرد ومن شظف العيش ويحاربون حتى في عراقيتهم في دوائر الجنسية التي تضج وتعج بالوحوش الطائفية والعنصرية  البعثية وهناك من له عائلة كبيرة ويتقاضى مئتي ألف دينار لايدري لمن يعطيها هل يعطيها لصاحب مولدة الكهرباء أم لفاتورتي الماء والكهرباء أم لشراء ملابس لأطفاله ولعائلته ؟ والمعاناة مستمرة تزداد يوما بعد يوم  ولم يخجل هؤلاء السياسيون من أنفسهم ولا من الله  ولو لمرة واحدة  فيراهم كل من يراقب المشهد السياسي المأزوم في العراق أنهم يهاجمون العملية السياسية التي ينتمون أليها   ويتهمون  بعضهم بعضا بمختلف التهم ويتهمون حكومتهم التي ينتمون     أليها بأنها (لاتنصف القتلة ولا تطلق سراحهم) ولا تقوم بعملية (المصالحة ) حسب  ماتشتهي أنفسهم  هم وما تفرضها عليهم أجنداتهم الخارجية التي تسعى سعيا حثيثا  لأرجاع عجلة التأريخ ألى الوراء وأعادة المعادلة السابقة بدوافع طائفية مقيتة فترى أحدهم يزور السجون وينصب من نفسه قاضيا  دون معرفة المجرم من البريئ ويعد الجميع بأطلاق  سراحهم بأقرب فرصة ممكنة وفي عملية تمثيلية يكشفون له ظهورهم وأكتافهم التي تظهر عليها آثار التعذيب المزعومة  ويقرب المصور الكامرة على عيني هذا المسؤول المراوغ  لكي يرى الشعب دموعه التي ذرفها من أجل السجناء الذين سجنتهم (أجهزة المالكي القمعية ) وما هي ألا دموع التماسيح التي تخفي وراءها أهدافا سياسية  خبيثة ولا أريد أن أقول أن السجون تحوي المجرمين فقط ولكن هناك أبرياء من واجب المحاكم الأخلاقي والقانوني أطلاق سراحهم وعدم أبقائهم في السجون  لمدد طويلة لأن بقاءهم هكذا معلقين   يولد النقمة في قلوبهم وأرواحهم والإسراع  في   معاقبة المجرمين الملطخة أيديهم بدماء العراقيين وأنزال القصاص العادل بهم  بدلا من أبقائهم في السجون ليساوم عليهم الآخرون من أجل أهدافهم السياسية.  وكم كنت أتمنى كمواطن عراقي أن يزور هذا المسؤول بيوت ضحايا المجرمين الإرهابيين ويواسيهم  ويخفف من معاناتهم على فقدهم أحبتهم في العمليات الأرهابية الأجرامية التي حدثت وحصدت آلاف الأرواح البريئة لكي يقال أن هذا السياسي  منصف .ولم     يتورع عن ذلك فيقوم  بزيارات مكوكية لأشد الدول عداوة للعملية السياسية في العراق وهما  مشيخة كطر ومملكة آل سعود اللتان ليس لهما  سفيرين في العراق ولم يقدما للعراق سوى المزيد والمزيد من الأوباش الانتحاريين ليفجروا أجسادهم النتنة بين الأبرياء من العراقيين ويسفكوا المزيد من الدم العراقي  ويصفهما علنا وبكل صفاقة في أحدى الفضائيات    بأنهما (مساندتان  للشعب العراقي. !!!)وكل مواطن عراقي بسيط يعرف مواقف آل سعود وفتاوى وعاظهم وتصريحات مسؤوليهم السلبية ضد الحكومة العراقية ورئيسها نوري المالكي.  وآخر يتبوأ منصبا خطيرا في الدولة العراقية يذهب ألى المرجعيات الدينية ويطالبها بحث          الحكومة  على أجراء  (المصالحة الوطنية ) وأجراء موازنة في القوات الأمنية والأستخباراتية  قبل فوات الأوان  وبدونها  سينزلق  العراق ألى منزلق خطير حسب زعمه.  وأقولها بملء فمي أنها والله كلمة حق يراد بها باطل   وهي دعوة صريحة ومكشوفة لزج المزيد من البعثيين الصداميين القتلة في دوائر الدولة والمراكز الحساسة التي تتعلق بأمن الشعب العراقي   وهي دعوة خبيثة تشبه ألى حد كبير دعوة عمرو بن العاص في   معركة صفين برفع المصاحف لكي يستتب الأمر لسيده معاويه  واليوم هي دعوة مكشوفة لأعادة هذه المنظمة السرية التي لاتؤمن ألا بالقتل والاغتيالات بالمسدس الكاتم والسيارات المفخخة والعبوات الناسفة  للوصول للسلطة من أوسع الأبواب بعد أن دخلت من الشباك وتغلغلت في الكثير والكثير من مواقع الدولة وتقوم الآن بهدم العملية السياسية من الداخل تدريجيا  وكل يوم يحدث أختراق خطير في الأجهزة الأمنية نتيجة تواجد الكثير من البعثيين الصداميين المجرمين في هذه الأجهزة ورغم كل هذا   فهناك من يهدد ويرعد ويزبد ويحذربأوخم العواقب  وبلغم  الساحة العراقية بالمزيد من الألغام ويضع التواريخ كآخر مهلة أذا لم تنفذ               كل أهداف كتلته مستغلا المئة يوم لكي يطيح بالحكومة كما يحلم ويدخل العراق في نفق مظلم آخر. في هذه الأجواء المحمومة والمكفهرة والصاخبة كان الشهيد البطل علي فيصل  اللامي يعمل ويقول  بصراحته المعهودة لا للقتلة لا لسافكي دماء الأبرياء من العراقيين لا للظلم والجريمة وعودة المجرمين من أوسع الأبواب ولو كانوا ضباطا كبارا في وزارة الداخلية أو مسؤولين كبار في الدولة ومن تثبت براءته من البعثيين لاشأن لنا معه ويعيش كمواطن عراقي له ما للآخرين وعليه ماعليهم . ولم يعمل علي اللامي خارج نطاق القانون والدستورالذي حظر الحزب الصدامي الفاشي ومنعه من الوصول ألى المراكز العليا في الدوله ومجلس النواب هو الذي خوله  بذلك ولم يحمل  الشهيد السعيد علي اللامي مسدسا كاتما يخفيه بين ملابسه لقتل الآخرين ظلما وعدوانا كما      فعل ويفعل أعداءه من تلك المنظمة السرية التي تضم القتلة    السفاحين الذين يحظون بدعم خارجي وتمدهم جهات عربية معروفة بالمال والسلاح ومن يروج لجرائمهم في الداخل          ومن خلال كلامهم الذي يطلقونه   والبعيد كل البعد   عن الحق والحقيقة في الفضائيات التي درجت على تزييف الحقائق وقلبها رأسا على عقب  دون أن  يلقوا حسابا أو مساءلة. لقد وقف   الشهيد  علي فيصل اللامي ضد هؤلاء المروجين للإرهاب  وحيدا مكشوف الظهرمن  قبل هذه الحكومة ولن تحميه  بالطريقة التي ينبغي  أن تحميه  فكيف لحكومة تعاني من الترهل والإخفاقات المستمرة والاختراقات الخطيرة  في أجهزتها الأمنية والمخابراتية بحجة المشاركة في العملية السياسية التي لم تثبت على حال منذ ثمان سنوات  أن تحمي مناضلا شجاعا مستهدفا  مثل الشهيد علي اللامي؟.  في وسط  هذه المكائد  والمخططات المستمرة  لقتل العراقيين الشرفاء الذين قالوا لا لعودة المنظمة السرية الفاشية للمرة الثالثة لتكون الحزب القائد  من جديد قدم علي اللامي دمه على مذبح الحرية شهيدا محتسبا   ووطنيا عراقيا شريفا وشجاعا لدفاعه عن الذين تعرضوا للظلم والقتل في السجون وفي أحواض التيزاب على أيدي فاشست البعث الصدامي. لقد قال الأمام  علي بن طالب عليه السلام :
 (الحرية شجرة الخلد وتسقى من الدم المسفوح. )وأن حرية الأمم لاتبنى ألا على رؤوس الشهداء وقد قدم العراقي الأصيل     والشجاع الفارس الشهيد علي اللامي مثلا رائعا في الشهادة حيث قدم حياته فداء للعراق ولفقراء العراق رغم علمه بأن مخاطر كثيرة تنتظره . فطوبى له ولكل من سار ويسير على دربه من العراقيين الشرفاء في مكافحة هذا السرطان الذي يلقب نفسه ب (حزب البعث العربي الاشتراكي ) وفي ليلة الخميس 26/5/2011م ليلة  استشهاد البطل   علي فيصل  اللامي اتصلت فضائية الجزيرة بأحد  زبائنها من النكرات الجبانة  التافهة التي حصلت على الدكتوراه في (العلوم السياسية )تحت رعاية المنظمة الفاشية الصدامية حيث كانت يداه مغمورتان بالدهن للعكس في زمن ذلك  النظام ألصدامي المقبور والمشترك في العملية السياسية اليوم ليقول  بالحرف الواحد شامتا باستشهاد المجاهد  علي اللامي  وهو ديدن الجبناء دائما: (هذا هو رد الملايين من المظلومين الذين دمرهم ودمر عوائلهم هذا الشخص وحرمهم من لقمة العيش . وما على هذه الحكومة ألا مراجعة نفسها بالكف عن هوس الانتقام الذي يسيطر على أقطابها والذي سيؤدي ألى  ردود فعل كهذه . !!!) هذا ماقاله هذا الشخص لصاحبته الحزيرة حيث دأب على أحاديثه الجارحة  فياللخسة والدناءة والجبن ولا أدري أين هذه الملايين التي حرمها الشهيد علي اللامي من لقمة العيش وكبار المقربين من رأس النظام المقبور يتلقون رواتبهم التقاعدية.  أقول من العار أن تبقى أنت وأمثالك لتتحدثوا باسم العراق وأهله وكأن شيئا لم يكن ولم يتغير.          وقد قال هذا الصدامي الكثير والكثير من الكلام على الفضائيات التي على شاكلته  والتي تستضيفه باستمرارطيلة السنوات الثمان التي انقضت وهو في كل مقابلة يدافع عن المجرمين              ويشجع على الإرهاب ويعيش اليوم في بحبوحة من العيش الرغيد في ظل حكومة (الشركة الوطنية المهزلة )حيث  يتقاضى عشرات الملايين من الدنانير كما كان في العهد الصداامي وضحايا البعث الفاشي منتشرون في أصقاع الأرض يفترشون الأرض ويلتحفون السماء وهم محرومون من أبسط متطلبات الحياة فهل سقط الصنم حقا أم مازال باقيا؟. وقد سمعته يقول مرة  في أحدى الفضائيات بالحرف الواحد : (أن المالكي يزج الأحرار والسجناء في السجون ويطلق سراح المجرمين والمزورين وذوي السوابق  من حزبه . ثم يعتبر نوري المالكي دكتاتورا وهو يعيش في كنف هذه العملية        العرجاء ويقول مايعجبه من كلام فيه الكثير من الترويج للأرهابيين القتله وحتما أن  صفتي  (الأحرار والشرفاء) في مفهومه  هم القتلة والمجرمين من أمثال القاتل الذي قتل خمسة عشر طفلا بريئا ورمى جثثهم  الطاهرة في النهر دون ذنب ارتكبوه واغتصب        العروس  وقطع ثديها ثم ذبحها وذبح عريسها  أحرق جثة العروسين ثم يصلي كل جمعة في ساحة التحرير ويزور القتلة في السجون بحجة أنه مسؤول في حقوق الأنسان ويعطي التعليمات للقتلة في ظل غياب الرقابة والفوضى وحالات التسيب .والعديد   من هؤلاء   المجرمين العتاة وأمثالهم في العراق اليوم  هم أعضاء هذه المنظمة السرية الذين يتلقون الرعاية والدعم ممن يشتركون في (العملية السياسية )   ولم يتوانى صاحبه المهرج المدلل الآخر الذي ينتمي ألى قائمته والذي  يستحق أن يكون مهرجا في              سيرك بدلا من أن يكون عضوا في مجلس النواب لكثرة تصريحاته الكاذبة وسقطاته المستمرة  في الفضائيات حيث لاعدو له في هذه الدنيا غير (الدكتاتور ) نوري المالكي فهو يطعنه بمناسبة         وبدون مناسبه ليقول بالحرف الواحد أيضا : (أن مقتل علي اللامي هو رد فعل طبيعي لما قام به من أجتثاث بحق الآخرين . ) وهي  دعوة  صريحة للإرهاب وطعنة نجلاء في قلب العملية السياسية التي ينتمي أليها هذان الشخصان ومن على شاكلتهما  وأشارة واضحة  للمجرمين لكي يرتكبوا المزيد والمزيد من الجرائم       بمسدساتهم الكاتمة في الساحة العراقية ضد كل من يقول لا لعودة البعث الفاشي كما قالها الشهيد علي فيصل اللامي. وما هذا التناغم الوهابي البعثي بتوجيه الشتائم ألى روح الشهيد  السعيد ألا دليلا        قاطعا على أن حلف الشيطان مازال قائما على أشده بين المنظمة الوهابية التكفيرية والمنظمة السرية الإجرامية المسماة ب البعث  للانتقام من الغالبية العظمى للشعب العراقي الذي ظل الشهيد علي اللامي مدافعا  مخلصا عنها وقدم حياته الغالية من أجلها والجود بالنفس أقصى غاية الجود .  فهنيئا لحكومة (الشراكة الوطنية ) على هذه المكاسب الرائعة التي تقدمها لضحايا تلك المنظمة الفاشية السرية ومن الشرفاء الذين  نذروا أنفسهم بالدفاع عنهم غير مبالين ولا هيابين بما  تخطط لهم تلك المنظمة الفاشية الإرهابية. في     الوقت الذي تخاذل فيه من استقتل من أجل المناصب العليا في العراق الجريح وأعلن بأنه (لايوقع على أحكام الإعدام التي أصدرتها المحاكم العراقية بحق  أعتى المجرمين  لأنه  نائب رئيس  في الاشتراكية الدولية. ) وكأن المناصب المغرية التي من نتيجتها تقبيل وجنات  رؤساء وأعضاء هذه الاشتراكية الدولية بين الحين والآخر أصبحت أهم بكثيرمن دستور العراق و من دماء العراقيين  التي تسفك منذ ثمان سنوات على ثرى العراق الجريح  وربما حلم سيادة الرئيس بأنه سيصبح رئيسا للأتحاد السويسري  وحين صحى من حلمه وجد نفسه بأنه أصبح رئيسا  لعراق الفجائع والجراح فياللكارثة ويالمصيبتك ياعراق .!!! فلينعم الأرهابيون بالأمن والأمان في ظل رئيسنا  المحبوب والوديع والمسالم الرقيق            القلب والعواطف وليحصد المجرمون بمسدساتهم الكاتمة  المزيد والمزيد  من  المناضلين الشجعان الذين يدافعون عن العراقيين المظلومين . وليبقى السياسيون في أتون صراعاتهم على المكاسب والمناصب والامتيازات. أن روح الشهيد البطل ستبقى حية                متوهجة في ضمائر الملايين من العراقيين الشرفاء  الذين  أكتووا بنيران البعث الصدامي  الفاشي وأن رفاقه الذين ساروا ويسيرون على دربه لن يسكتوا على هذه الجريمة الشنعاء بحق أبن بار من أبناء العراق وأن دم علي فيصل اللامي لن يذهب هدرا أبدا أيها  القتلة البعثيون الصداميون.وستلاحقكم العدالة الألهية ولو كنتم في بروج مشيدة ولم أكتب مقالي هذا تزلفا ألى حزب أو جهة سياسية معينة حتى وأن كان ينتمي أليها الشهيد علي فيصل اللامي ولكني كتبته لأحيي روح الشهيد البطل فقط  وقد قال الله في محكم كتابه العزيز بسم الله الرحمن الرحيم : (ولكم في  القصاص حياة  يأأولي الألباب لعلكم تتقون . )  رحم الله الشهيد السعيد البطل علي فيصل اللامي وأسكنه فسيح جناته وألهم أهله وذويه وأصدقائه الصبر والسلوان وما ضاع دم طاهر ووراءه مطالب. والموت والعار والشنار  لقتلته المجرمين.
جعفر المهاجر/السويد
29/5/2011م 
 

  

جعفر المهاجر
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/05/29



كتابة تعليق لموضوع : دم الشهيد علي اللامي لن يضيع أيها القتله
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ا . د . موفق عبدالعزيز الحسناوي
صفحة الكاتب :
  ا . د . موفق عبدالعزيز الحسناوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 متى يتخلى العراقيون عن روح البداوة ؟  : عامر هادي العيساوي

 السجن الأكثر فتكا بالإنسانية  : علي الحسيني

 عندما يصحو القضاة  : جواد بولس

 وزيرة الصحة والبيئة تؤكد اهمية تعزيز التعاون مع العتبات المقدسة في ايصال الرسائل التوعوية  : وزارة الصحة

 حمايات المسؤول لاتحمي المواطن  : علي علي

 شرطة ديالى : القبض على مطلوب وفق المادة 4/ارهاب في ناحية ابي صيدا  : وزارة الداخلية العراقية

 الشيخ عبد المهدي الكربلائي يدلي بصوته في الانتخابات ( صورة )

 آمرلي حرة.. والعراق كله شارك بفك حصارها وسط تفاؤل ببداية اندحار داعش

 المفتش العام يقوم بجولات تفتيشية لدوائر وزارة العمل في محافظة كربلاء  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 عمليات بغداد تهين صحفيا يعمل في قناة فضائية مقربة من المالكي  : مرصد الحريات الصحفية في العراق

 نصنع الانتصارات ويصنعون الانفجارات !  : جعفر زنكنة

 الكتل السياسية العراقية " اتفقواعلى ان لا يتفقوا "  : محمود الوندي

 موقف المرجعية من الشباب  : الشيخ جميل مانع البزوني

 تصريح القيادي التركماني محمد مهدي البياتي

 شرطة ميسان : القبض على متهمين مطلوبين للعدالة  : وزارة الداخلية العراقية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net