صفحة الكاتب : امير الصالح

مشاهد ...... و عواقب.... وحطام كرامه مقاله مشاركه لدعم مشروع الكلمه الموحده للانسانيه
امير الصالح
مشهد ١:
" يارفيق ... يارفيق .... دخل ولد مال انا وشغل ماكينه " هذا ماقاله سائح عربي  بعد ان اجتاز الصفوف في  احد مدن الالعاب المكتظه بالسياح من جميع انحاء العالم بماليزيا بموقع يسمى جنتنج بالقرب من كوالامبور العاصمه . لك ان تتصور عبوس و اشمئزاز  وتقطيب وجوه جميع الحاضرين من هكذا تصرف بدر من السائح الخليجي  .  ذاك السائح لم يحترم حقوق الاخرين في اخذ دورة والانظباط بالصف ولا في الاسلوب لاخذ الخدمه.
 
مشهد ٢: 
" .... والله لاشتريك انت ومطعمكم هذا ... يا نتن " كان هذا رد احد السياح العرب لنادل عربي آخر تاخر في تقديم الطلب لزبون العربي الثري  في مطعم الغندورة بشارع جامعه الدول العربيه بالقاهره مصر . كل الحضور في المطعم  والذين لاحضوا الموقف احتقروا ذاك الزبون  المتباهي بماله و المتعجرف الاستعلائي بسلوكه  ورموه بنظره تنطق عن تحقيرهم له لسوء كلماته .
مشهد ٣:
" انت تعرف انا مين  .... انا اوديك في ستين داهيه  " هذا ماقاله عربي من ذوي النفوذ مهددا لمواطن عربي بسيط  في شارع تجاري بالقرب من مطعم ماك دونالد بحي قليز ب مدينه مراكش المغربيه  بسبب اصرار الاول المرور عكس السير و التسقيط بسيارته على الاخر ومخالفا لكل اعراف المرور والسلامه المروريه . كل من كان بالشارع حينئذ نظر احتقارا الى ذاك المتشدق ب كلماته الاستعلائيه .
كل تلك المشاهد  وغيرها تؤكد على ان الانسان يرفض المساس بكرامته  ولو على حساب  فقدانه مصدر رزقة. 
 للنتقل الى مشاهد اخرى ، وفي اماكن يتوقع الانسان ان  كرامه الانسان  تحفظ بشكل قانوني اكثر،  في شركه وطنيه عملاقه باحد الدول العربيه .
مشهد الف ( ا) :
" اذا تكلمت ستنزف و ستنزف لوحدك " رئيس  متبختر في مقعدة ويرعد بكلماته تلك مهددا موظفه المثابر الذي رصد بعض المخالفات في عقد مشروع لاحد الشركات الوطنيه والذي كلف الشركه مئات الملايين من العمله الصعبه .
مشهد ب:
" نحن قبايل وحمايل وعندنا ظهر.... انت منهو انت ....احسن لك كل لقمه عيش وخلك على قد حالك ... من انت حتى تسأل .... لو انا محلك كان حمدت ربي على وظيفتي .....هذا حدك " كلمات رددها رئيس على مسامع مرؤوسة لانه الرئيس متنفذ بسبب علاقته القبليه و الشلليه .
هنا ساترك للقارئ ان يستحضر الكثير من المشاهد الواقعيه والتى ليست من الخيال او مسلسلات خليجيه او افلام مصريه .
 
مضت الايام و السنون و التقى الاشخاص الذين تعرضوا للمواقف بعاليه في موقع ما في العالم الالكتروني الانترنتي الرحب وصدفتا تداولا اطراف الاحاديث حتى وصل اطراف الحديث الى الكرامه الانسانيه في الوطن العربي ، فسرد كلا منهم حادثته. 
 تناثرت اقتراحات كل فرد منهم لاسلوب الحل ، فصاحب المشهد الاول حلف بان لايعمل في شغل خدماتي مع الجمهور وبالذات الجمهور العربي ولا ان يعمل في دوله عربيه . و اما صاحب المشهد ٢و ٣  فقررا الهجره عبر البحر من الشمال المصري في قارب بشكل هجره غير شرعيه . صاحب المشهد الف ( ا ) فقرر ان يهاجر بشكل رسمى ويعمل في الدوله التي سيهاجر لها حتى لو سائق تاكسي او نادل بمطعم . اما صاحب المشهد ب فقرر ان يجلس حيث هو ويؤدي رساله النصح و الايضاح و الكلمه الطيبه الجامعه ويمضي وقته كالمعتاد لانه غير مقتنع بان البدائل المذكوره من اصدقائه غير مجديه . تبادلا الايميلات و ارقامً الجولات لضمان التواصل تباعا.  
مرت السنين وانخفض مستوى الاتصال بينهم حتى انقطعت ببعض منهم  . كعادته صاحب المشهد ب شقوف بالاخبار ووسائل التواصل  الاجتماعيه . علم من خلال متابعه الاخبار بان صاحب المشهد ١ وفق في مجال عمله بالتجارة ، اما صاحب المشهد ٢ و٣ فقد ماتا غرقا في البحر الابيض المتوسط  على السواحل الايطاليه مع سبعمائه مهاجر معظمهم من بلاد الشرق الاوسط . فكر صاحب المشهد ب  قليلا وقال  في داخل نفسه كانوا جميعا يحملون حلم حفظ  بقيه من كرامتهم التى لم يحصلون عليها في بلادهم ويبحثون عن لقمه عيش هانئه ، اهذا كثير !. اما صاحب المشهد ا فقد نجح  في توطين نفسه في بلاد الغرب و نجح ايضا في لم الشمل لاسرته في وقت لاحق الا ان ماترشح من اخبار عن حاله فان صاحب المشهد ا عمل في احد الحانات ك نادل وغير معتقده واسمه و اسلوب حياته ليتكيف بمحيطه الجديد . بحث صاحب الموقف ب في حياه من هاجر للغرب  وقارن بين النجاح في الحفاظ على المعتقد وبين من رسب به ، لاحظ ان النتائج تدل على لفظ البلاد المهاجر اليها لمعتقده واسلوب حياته المهاجر . تسأل اكثر صاحب  الموقف ب بينه وبين نفسه ، لماذا ... يرفضنا الاخر من اهل الديانات ؛ لماذا دين الرحمه اصبح يُسوق من بعض  المنتسبين ل المسلمين من الحمقى انه دين العنف  وفرض الرأي ، حتى وصم من البعض بانه دين الارهاب... لماذا .. لماذا .... . 
تمعن صاحب الموقف ب في حياته واسلوب معيشته فاذداد يقينه  يوم بعد يوم بان كل لقمه ياكلها تختلط ب اهانه او شتيمه او مساس في بقيه كرامته .
تسأل صاحب المشهد ب :  هؤلاء الاطراف  التى تحتقر الاخرين من العمال و الخدم و الموظفين والبسطاء من عامه الناس كيف لها ان تعيش من دون  خدمات الاخرين؟  ثم تسأل لماذا الاستعلاء وصل بهؤلاءك الى احتقار كل ماهو آخر ؟ ثم اي تربيه اخلاقيه يمارسونها في حياتهم ؟ 
واسترسل في استعراض الصوره : لماذا نحن ندفع ضريبه حمقى و فُساق سلوك ومخربي اديان و مشوهي الاخلاق و متفنني ضغينه وصناع فتن . 
ذرفت دموع صاحب المشهد ب  : وصرخ داخل نفسه لقد اضاعونا ... لقد شردونا....لقد قتلونا ... لقد خنقوا كرامتنا ... اي انسانيه يحملونها واي بقيه اخلاق يتشدقون بها !!
احس  صاحب المشهد ب بالاختناق ، فادار المذياع عله ينسى او يتناسى ، ثم مالبث ان اطفأه ، فبادر بتشغيل التلفاز وتنقل بين القنوات الفضائيه :فرصد اثناه تقليبه بين القنوات :  قناه تصرخ بالتكفير وقناه اخرى  تناكف ، وقناة تحمل صور جثث غرقى على ضفاف السواحل الايطاليه و قناه تبث صور ضحايا حروب اقليميه و مذهبيه وخبر عاجل يبث عن مذبحه ضد مجموعه من البشر ثم يردف بخبر عاجل ب تفجير في مرقد ائمه بعض المسلمين ، وقناة  اقتصاديه ترصد خسائر صناديق ماليه وطنيه في دول اجنبيه ....... 
اطفئ التلفاز  وهو مهموم ومعتصر القلب وذهب الى غرفه نومه  ونام بعد صعوبه وتقلب على الفراش  لبعض الوقت وهو يردد ( اللهم اجعلني مظلوما ولا تجعلني ظالما ) ........نام و لم يستيقظ البته .

  

امير الصالح
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/05/13



كتابة تعليق لموضوع : مشاهد ...... و عواقب.... وحطام كرامه مقاله مشاركه لدعم مشروع الكلمه الموحده للانسانيه
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف

 
علّق متفائل ، على المندس اطلاقة موجهة - للكاتب خالد الناهي : وخاطبت المرجعية الاغلبية من المتظاهرين بعبارة " احبتنا المتظاهرين " ودعت الى السلمية وتوجيه الناس الى ذلك وهذا هو دور النخب والكوادر المثقفة بان تخرج على الاحزاب والتيارات الفاسدة وتطور احتجاجاتها بقوة ... محبتي

 
علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : جميل الجميل
صفحة الكاتب :
  جميل الجميل


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 أيها الرُّفاتُ اجْـمَع بعضَك، فكلُّك يحتضِر  : سعيدة تاقي

 وللحشد حصة الأسد في طفولتنا  : كمال الموسوي

  محافظ ميسان : يزور المعهد التطويري لتنمية الموارد البشرية في النجف الأشراف  : عبد الحسين بريسم

 وين ارويتبك يمه يعلاوي  : عباس طريم

 إقطع ظهر الفتن بالقرآن!!  : د . صادق السامرائي

 انهم يدفعون العراق نحو أيران!  : مهند حبيب السماوي

 الكوفة تشهد انطلاق فعاليات مهرجان الكوفة عاصمة الإمامة الثاني  : فراس الكرباسي

 البنك المركزي ؛ فساد وفوضى القرارات !؟  : فلاح المشعل

  لعن الله الطائفية ماأبشعها. !  : جعفر المهاجر

 الحوار المعاصر الدورة الخاصة بالشبهات حول الاجتهاد والتقليد (الحلقة التاسعة)  : السيد محمد حسين العميدي

  ابن عربي المقدس عند الحيدري الحلقة الثانية عشر والأخيرة  : الشيخ علي عيسى الزواد

 ترامب في عين الأسد... اين السيادة؟.  : حسن حامد سرداح

 گطيف تصيح واحسائي  : سعيد الفتلاوي

 أيها السياسي" شتسوي مانقبل"  : الهارون موسى

 لماذا لا تنشأ داعش في المذهب الشيعي ..؟  : وليد كريم الناصري

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net