صفحة الكاتب : علي السعدي

المتحول والمتراكم في التاريخ العراقي الحديث
علي السعدي

هل هناك تاريخ في العراق ؟ أم ماض وحسب ؟ لاشك انه سؤال إشكالي ، فالعراق بلد عريق يمتد تاريخه الى أكثر من ستة آلاف عام تخللتها فترات حضارية مزدهرة تركت بصماتها على المسار البشري برمته ، بل ان التاريخ ذاته بدأ من العراق حيث يقسم الوجود البشري الى ماقبل التاريخ ومابعده ،وقد إعتبر ان التاريخ يبدأ من مرحلة ظهور الكتابة وتدوين الأحداث والوقائع ، وهي مرحلة سبقت ميلاد المسيح بأكثر من أربعة الاف سنة حين ظهرالتدوين الأول في بلاد مابين النهرين .


لذا يبدو القول بفارق منهجي بين الماضي والتاريخ ، يحمل التباساً لابد من جهد بحثي لتبيانه وإسناده ( راجع : جذور الوحدة والإنقسام في العراق - جدلية الماضي والتاريخ - ص164-170) لكن هذا المدخل يتجنب الخوض في المفهوم الوارد ذكره ، لنعتمد على ماهو سائد من مفهوم التاريخ - على إلتباسه - لنركز من ثم على تاريخ العراق الحديث منذ بواكير القرن العشرين حتى بواكير القرن الواحد والعشرين ، وذلك في أهم مفاصله وتحولاته لنستخلص بالنتيجة ملامح المرحلة التي ابتدأت في التاسع من نيسان 2003، بعد حدوث تغيير جذري في الواقع السياسي العراقي على مستوى نظام الحكم ، إذ دخل العراق لأول مرة عبر تاريخه الحديث - منذ 1921وتأسيس الدولة العراقية - الى مرحلة جديدة حيث السلطة تستمد شرعيتها من الاقتراع المباشر لمجلس نواب منتخب يمنح ثقته لحكومة تمارس صلاحيتها وفقاً لدستور تم التصويت عليه من قبل الناخبين العراقيين .


لكن مالجديد في ذلك؟ وهل من فارق جوهري بين المراحل السابقة بتحولاتها المختلفة وبين ماحصل بعد 2003؟


في المراحل السابقة ، كان تاريخ العراق الحديث في وضع يمكن ان يطلق عليه ( التاريخ المتحول ) ، إذ حدثت فيه مجموعة من الإنعطافات الكبرى التي أدت نتائجها الى انها حولتّ في المسارات العامة لتطوره وأدخلت العراق في مآزق تاريخية تركت بصماتها الواضحه على جسده أرضاً وانساناً .


حدث التحول الأوضح بعد عام 1918 ، تاريخ الدخول البريطاني الى بغداد ووضع العراق تحت الوصاية البريطانية (2) ومن ثم إنتقاله من الإحتلال العثماني ونظام الولايات الثلاث ، الى الإستعمار المباشر برعاية مندوب سام بريطاني عين لإدارة شؤون أرض وشعب من دون كيان سياسي محدد ، وكانت تلك أقصر التحولات زمنياً وأكثرها تجسداً في تأثيراتها اللاحقة .


التحول الثاني حصل بعد اندلاع الثورة العراقية الكبرى عام 1920 التي عجّلت بالدفع نحو إقامة كيانية عراقية خاصة وبالتالي رسمت ملامح دولة ناجزة انتدبت ملكاً وتشكلت حكومة مؤقتة مهدت في مرحلة انتقالية الى انشاء أو استكمال بقية مقومات الدولة من جيش ومجلس للنواب صوت على دستور دائم بعد ذلك بأربع سنوات ( القانون الأساسي لعام 1925) الذي حدد صلاحيات الملك وواجبات الحكومة وطبيعة الحكم وحقوق الشعب - الخ .


إستمر التاريخ يتخذ مساراً تراكميا نسبياً في تلك المرحلة رغم ما تخلله من أحداث لم تشكلّ تحولات ملموسة ، و كان من أهمهما : إنقلاب بكر صدقي - ثورة رشيد عالي الكيلاني - حركة العقداء الأربعة - الإنتفاضات الفلاحية - حرب فلسطين - ثم جاء التغيير العاصف فجر الرابع من تموز 1958الذي قامت به مجموعة من ضباط الجيش أدى الى تحول العراق من النظام المالكي الى النظام الجمهوري ، ومن الحكم المدني الى الحكم العسكري ، شارك في التحول المذكور تياران رئيسان : اليساريون والقوميون العرب وقد شهدت تلك الفترة اضطرابات شديدة انتهت بتحول آخر عاصف بدوره تمثل في انقلاب شباط 1963 حيث حسم فيه الصارع لصالح جناحي التيار القومي العربي ( البعث - حركة القوميين العرب ) .


ثم جاء التحول الآخر حين تغلب القوميون العرب بتشجيع من جمال عبد الناصر، على حزب البعث طوال حكم العارفين الذي تقاسماه على مرحلتين : عبد السلام عارف 1963- 1965 ثم بعد مقتله جاء عبد الرحمن عارف - 1965 - 1968- .


في 17 تموز 1968، حدث تحول آخر كبير إنبثق على إثرها نظام الحزب الواحد الذي تواصلت هيمنته على السلطة حتى عام 1979 ، ليشهد التاريخ العراقي تحولاً آخر انتقل الحكم فيه الى نظام القائد الأوحد ، وقد إستمر هذا التحول في العمل حتى 9نيسان ،2003، وعلى ذلك يُعد الأطول زمناً والأكثر تعرجاً بيانياً.


بعد الحدث المذكوروإنهيار النظام بكل تعرجاته التي اتخذت منحى تنازلياً ً ، ظهرت إمكانية رسم مسارات أخرى للتاريخ العراقي تختلف عما سبقها في مفاصل يمكن من خلالها إطلاق صفة جديدة على تاريخ جديد : (التاريخ المتراكم ) وهي المرة الأولى التي يمكن ان يغير التاريخ ليس مساره نحو التحول وحسب ، بل ان يقطع مما سبقه ليشكل تاريخا متبدلاً يحمل خاصية التراكم ولاعلاقة مباشرة له بالتحولات السابقة التي شهدها العراق .


لكن كيف يمكن إعطاء مصداق منهجي لتوصيف كهذا ؟ وماهي المرتكزات الموضوعية التي ينبغي تقديمها على هذا الصعيد ؟


سمات مشتركة جمعت بين التحولات السابقة والمسار العام للتاريخ العراقي الحديث ، فالإحتلال البريطاني ألغى نظام الولايات وجعل من العراق مملكة موحدة بحدود سياسية معترف بها ، كذلك أنشىء - للمرة الأولى - جيش وطني وضعت له مهمة الدفاع عن الأرض العراقية حسب الجغرافيا السياسية الجديدة ونظام الحكم القائم ، كذلك أدخل نوعاً من المشاركة الشعبية - وان محدودة الدور والتأثير- عن طريق شخصيات عراقية أنيط بها إبداء الرأي حول شكل الحكم الذي يرتضونه ، لكن الشعب في كلّ ذلك بقي مغيباً ولم ينتدب من ينوب عنه في تقرير مصيره .


مشاركة الشعب ليست قضية شكلية في بناء الدول ، فهي تؤسس ثقافة وتنتج فكراً سياسياً يلعب دوراً محورياً في تراكم حضاري نوعي يساهم في ارتقاء الكثير من القيم السياسية وأنماط الحياة ، إذ يقيم علاقة تبادلية بين دولة مُنظمِة ومجمتع حيوي يضع الأساسات لتطور شامل على كافة الصعد( راجع : حزام النار - الفصل الثاني : مفهوم الدولة في الفكر السياسي العراقي -ص73- للمؤلف ) .


لسنا في مجال البحث هنا عن الأسباب والحيثيات التاريخية التي أدت الى إبعاد الشعب العراقي عن المشاركة المباشرة في صنع واقعه - ورد ذلك في مجالات أخرى - لكن الخلاصة ان مصائر عامة الناس كانت تقرر بعيداً عنهم ، وكانت من نتائج ذلك ان الفواصل بين السلطة والمجتمع كانت تزداد اتساعاً ما جعل التاريخ العراقي يسلك طريقاً بيانياً متعرجاً - كما أسلفنا - يسحق في تعرجاته إمكانيات التطور، إضافة الى فقدان الأمن والإستقرار المجتمعي الذي كانت حركة التحولات صعوداً وهبوطاً تنعكس عليه بشكل مباشر جاعلة إياه يدور في دوامة تلك التحولات المتسارعة التي لايستطيع المجتمع التدخل لضبط ايقاعاتها .


البيان الآخر كان في طبيعة الطبقة السياسية ، إذ كانت بمعظمها تنتمي الى ضباط سابقين في الجيش العثماني تربوا على نمطين من الممارسة : تلقي الأوامرالمباشرة أو إصدارها ، وهي تراتبية منسقة على وتيرة لاتسمح بإجتهادات وابداعات يتطلبها العمل في بناء دولة ناشئة لشعب مركب ، ورغم ان اولئك الضباط شاركوا في قيام أحزاب سياسية ساهمت في بناء الدولة، الا ان تلك الأحزاب كانت امتداداً أو نسخة عن أحزاب أخرى قائمة في بلدان المنطقة ، ما أدى بنتيجته الى ان محاولات بلورة فكر سياسي عراقي ، لم يكتب لها النجاح فبقيت السياسية هلامية تعتمد على فكر هلامي ضبابي لم يجد فارقاً بين مفهوم وطني لأمة تتشكل ، وبين أمة تفككت لتنشأ على انقاضها أمم أخرى تحمل كلّ منها مواصفات خاصة ، وهكذا ألقت الأفكار والممارسات القديمة بظلالها على اوضاع يفترض انها من نوع جديد .


في ذلك العهد الذي استمر مايقرب من أربعة عقود ،تواصل فيه البناء فوقياً من دون قاعدة يستند اليها في ضمان استمراره وتطوره ، بل كان ذلك البناء متذبذباً بدوره ولم ينشىء تراكمات تنتج قيماً مجتمعية للممارسة السياسية ، ما سهل استئصاله بالكامل والانتقال من ثم الى بناءات جديدة حاولت ان تجد لها قاعدة شعبية ، الا انها نقلت المجتمع الى نوع آخر من الصراع ليس بين أركان السلطة وحسب ، بل الى الشارع حيث تطاحنت قواعد الأحزاب السياسية فيما بينها الأمر الذي أوجد مناخات ملائمة لزج عامة الناس في صراعات على السلطة لاعلاقة لهم بها ولم يشاركوا في منحها مشروعية الحكم الذي استند الى القوة العسكرية وحدها ، وهكذا تحولت العلاقة بين السلطة وعامة الناس ، من عشائرية آمرة في العهد الملكي ، الى إستخدامية جائرة في العهد الجمهوري ، ثم الى تسلطية إستبدادية في عهد البعث ومن ثم أحادية دكتاتورية على يد صدام حسين .


لقد حملت كل مرحلة في تلك التحولات ، مفردات المرحلة التي سبقت في جانبها الإجهاضي السلبي ، لكنها ألغت منجزاتها الإيجابية ، فقد ألغى العهد الجمهوري مواد الدستور الدائم واكتفي بدساتير مؤقتة ، وألغى مجلس النواب ليستعيض عنه بمجلس قيادة الثورة ، كذلك ألغى مبدأ التداول السلمي للسطة التنفيذية ، ليدخل بديلها مبدأ الاستيلاء على السلطة بالقوة ، وألغى تعدد الأحزاب ليصل الى مرحلة الحزب الواحد، وهكذا كانت التحولات انتكاسية لا تطويرية انتجت تراكماً عكسياً ، فقد تراكم القمع ليصبح قاعدة ، وتراكم التآمر ليصبح سلوكية سائدة ، وتراكم الإلغاء ليصبح ثقافة ، لكن في كلّ ذلك بقيت السمة الغالبة التي طبعت التاريخ العراقي الحديث تسير وفق معادلة : سلطة متملكة - مجتمع مملوك.


كان الملك يتمتع بسلطات مطلقة لاتضعه أمام المساءلة من أيما مؤسسة في الدولة ،ثم إنتقلت هذه السمة الى الحاكم في العهد الجمهوري وبشكل أكثر تركيزا ً ، وهكذا حافظت التحولات على شكليتها العامة ولم تحدث تغيرات جوهرية لا على مستوى المؤسسة الحاكمة ، ولا في طبيعة علاقتها بالشعب .


يتبع ------


(2) تختلف الوصاية عن الحماية بكون الأولى ترعى مكوناً إعتبارياً طور النشوء الى ان يبلغ مرحلة يمكنه فيها الإعتماد على نفسه ، وبالتالي فالوصاية تحتم على الوصي التزامات محددة ينبغي إنجازها من ضمنها إدارة مؤسسات وتكوين دولة مستقلة .


أما الحماية ، فتعني ان تقوم دولة أو كيان اعتباري ما ، بحماية مكان أو مجموعة سكانية كي لا تتعرض للخطر ، وقد تكون المحمية غابة أو جزيرة أو ماشابه ، وبالتالي فالحماية لاتضع على الحامي مسؤوليات قانونية أو اعتبارية تتعلق بإنشاء دولة على ذلك المكان بالضرورة ، بل قد يعود في ملكيته الى دولة أو كيان إعتباري آخر ، متى ما انتهت المدة المقررة للحماية ، وقد يصبح كياناً مستقلاً بذاته ، ذلك يتعلق بالظروف القائمة وطبيعة المحمية ونوعها .



علي السعدي / كاتب وباحث في علم الاجتماع وصحافي



  

علي السعدي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2010/09/16



كتابة تعليق لموضوع : المتحول والمتراكم في التاريخ العراقي الحديث
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 2)


• (1) - كتب : علي السعدي من : العراق ، بعنوان : نعم هذا صحيح في 2010/09/21 .

تاريخ مصرع عبد السلام عارف في تحطم المروحية معروف للجميع 1نيسان / 1966- لكن التاريخ المذكور في المقال وقع سهوا حيث ذكرت1965 بدل 1966- ارجو المعذرة



• (2) - كتب : علي حسين النجفي من : العراق ، بعنوان : تصحيح في 2010/09/17 .

ذكر الاخ كاتب الموضوع : ((عبد السلام عارف 1963- 1965 ثم بعد مقتله جاء عبد الرحمن عارف - 1965 - 1968- .))...
وهذا ليس صحيحا حيث ان سلطة عبد السلام عارف انتهت بمصرعه بحادث الطائرة في نيسان 1966 ليبدا عهد شقيقه عبد الرحمن الذي ابعد عن السلطة في انقلاب 17 تموز 1968..ارجو نشر هذا التصحيح مع تقديري..






حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع 

 
علّق Smith : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حسين حسن التلسيني
صفحة الكاتب :
  حسين حسن التلسيني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 مجلس محافظة بابل يسند لجنة الرياضة والشباب إلى العضو عكاب الجنابي  : نوفل سلمان الجنابي

  إلى دولة رئيس الوزراء ـ السفياني في الطريق إلى بغداد  : محمد كاظم الموسوي

 قرارات رئيس الوزراء بحق اقليم كردستان ردا على الاستفتاء

 فجأة أصبحت اليمن , عند العرب إسرائيل؟  : عزيز الحافظ

 التدرن واشياء اخرى( الحلقة السابعة)  : د . رافد علاء الخزاعي

 تفاهات مشعان الجبوري والاعلام المنافق  : سعد الحمداني

 وزارة الموارد المائية تقيم ندوة تثقيفية بالتعاون مع المفوضية العليا المستقلة للانتخابات  : وزارة الموارد المائية

 المرجع الروحاني يدين قرار حل المجلس العلمائي ویعتبره انتهاکا صارخا للقیم الإنسانیة

 قافلة فدك لم تثنيها بعد المسافة بايصال المساعدات الى المقاتلين للمرة الثانية خلال شهر رمضان

 مؤسسة الشهداء تستذكر الانتفاضة الشعبانية المباركة  : اعلام مؤسسة الشهداء

 عقيدة البعث وسلوك داعش  : كفاح محمود كريم

 لآليء الجواهري على لسان حمزة البدري (( الحلقة الثانية ))  : ماجد الكعبي

 ريمونت كنترول داعش  : مازن الزيدي

 خواطر على الطاير احترام المسميات واجب اخلاقي  : الشيخ عبد المحسن الجمري

 اليوم العالمي للدفاع المدني/ الأول من اذار  : بهاء الدين الخاقاني

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net