صفحة الكاتب : د . يحيى محمد ركاج

الإسراء ... النكبة ... القلمون
د . يحيى محمد ركاج

 لا يزال موضوع المواجهة المصيرية والمفتوحة بين كرامة أمة يمثلها شعب عربي سوري مناضل مقاوم، وهمجية بربرية تأبى التأقلم مع تحضرها بدون دماء يقودها حلف صهيوأمريكي يستخدم الأعراب أدوات قذرة للقتل والإرهاب، هي موضع الاهتمام الأكبر فيما كتبته وأتابع به، إلا أن تدافع الحوادث التي مرت على بلادنا في الأسبوع الماضي وبعض الذكريات الأليمة التي عايشنا أحزان مرورها علينا طيلة سبع وستون عاماً مضت، تأبى على عقولنا أن تمر دون الوقوف ولو بدقيقة حزن وخشوع على حال أمة ضيعتها ادعاءات أبنائها بالجهاد ونشر الدين وتطبيق شريعته بدل أن يكون الدين حافظاً للأمم التي اعتنقته ومبشراً بولادة أمم جديدة تحت شعار الرحمة والتسامح والإنسانية.

لذلك أثرت أن أتناول النكبة والقلمون تاركاً الجزء الثالث من المواجهة لأيام قليلة قادمة. وسوف أبدأ بلحظات الحزن التي كانت تحرقنا مع كل مرور لذكرى النكبة أو مع كل ذكر لأرضنا العربية المغتصبة والمسجد الأقصى، وما كان يتخلل هذه اللحظات الأليمة من لحظات فخر واعتزاز لأننا أصحاب القضية المصيرية مع أخوتنا الفلسطينيين الذين يقاسموننا رغيف خبزنا ودارنا وأصبح بيننا النسب والمصاهرة بالإضافة إلى الدم العربي والرابط الديني.

لقد أتت ذكرى النكبة هذا العام ومعها ذكرى إسراء نبي المسلمين إلى المسجد الأقصى ومنه المعراج إلى السماء، وقلوبنا تحترق ودمائنا تسيل على يد بعض الأخوة الفلسطينيين الذين يُفترض أن يجاهدوا لأجل استعادة مسرى النبي ومعراجه، وللأسف بعضهم قد قاسمناهم رغيف الخبز ومقاعد الدراسة وصاهرناهم وقاسمناهم بيوتنا، وهم رغم قلتهم بالنسبة للشعب الفلسطيني إلا أن جرحهم يعتبر الأخطر فيما تتعرض له بلادنا وأمتنا، ومكمن الخطورة هنا ليس في غدر فئة منهم بمن يدافع عن الأقصى والعروبة، إنما في حرف جيل أو أكثر من الفلسطينيين عن قضيتهم الأم وهدفهم الرئيس بستارات واهية، وبعيداً عن الأرض العربية الفلسطينية بضعة كيلومترات وفي بعض الأماكن بضعة أمتار فقط.

لقد استطاعت الآلة الصهيوأمريكية خلق جيل جديد من أبنائنا العرب والمسلمين بفكر جديد وسلوك متجدد قابل لأن يتحكم به الغرب عن بعد بواسطة جهاز اسمه الدين ويعمل بالفتاوى والتكفير عبر بعض ممّن يطلق عليهم اسم علماء، متناسين كليا هم وباقي العلماء –إن بقي لدينا علماء دين- أن الإنسان خُلق للرفاهية والعبادة والسعادة، وأن عمره في ميزان رب العزة لا يتعدى الدقائق القليلة إن تجاوز في تقويمنا الشمسي أو القمري مئة عام، وأن سفك دماء من ينطق بالشهادة يعتبر من الكبائر عند رب العزة سبحانه وتعالى.

أما الحدث الثاني الذي لا بد من الوقوف عليه فهو مرتبط كلياً بالحدث الأول وإن كان البعض لا يرى هذا الارتباط، وهو أحداث القلمون أو ما يجري بمنطقة القلمون، وما تخفيه المعارك الدائرة هناك من مشاركة ضباط ومقاتلين عرب وأجانب ضد الجيش السوري والمقاومة اللبنانية، وما تخفيه هذه المعارك من محاولة استنزاف عسكرية وسياسية وتغيير في البعد الجغرافي للمقاومة اللبنانية والجيش العربي السوري الذي يخوض معارك مركزة في أكثر من جبهة متباعدة.

إن الغلبة للجيش العربي السوري أولاً وأخيراً بإذن الله، وهي نتيجة -كما ندركها نحن ثقة ويقينا- يدركها أيضاً قادة الحلف المعادي لنا، إلا أن إصرارهم على تحقيق نقاط كسب مرتفعة التكلفة لا يبرره فقط -من وجهة نظري- أنهم لا يدفعون أية أثمان من أبنائهم وأتباعهم، أو تحقيقهم لأهداف لوجستية قد تطال الجانب اللبناني وتفرض على المفاوض السوري في الحل النهائي أجندات جديدة تستند على معادلات متجددة تقوم على ديموغرافيا تم استنزافها وتشويه أفكارها ومعتقداتها، بقدر ما أنها تخفي ما تخفيه من آثار على صعيد المقاومة عموماً، وفي الوقت نفسه تتناغم مع ابتزاز العرب عموماً واستباحة أعراضهم وصولاً إلى جعل زعماء العرب أنفسهم أدوات تقسيم جديد للمنطقة احتفاظاً ببعض المكاسب الواهية لهم، واستكمالاً لما شهدته المنطقة إبان الغزو العراقي للكويت، وهو ما يفسر الأحداث الأخيرة التي يشهدها الخليج والساحة المصرية واليمن والسودان وليبيا والعراق والجزائر، خاصة مع رفع القدرات القتالية للأردنيين. فالكل يسعى لتفتيت دولة أخرى بعيدة أو قريبة منه وتقسيمها حتى يسلم جانبه من التقسيم.

 إلا أنه مع هذين الحدثين وما يتبعهما من جدل أمريكي حول إنزال بري في سورية أو تدمير ما تبقى من معالم حضارية في سورية، يراودني سؤالين لا أدري متى ومن سوف يعلن إجابتهم، لكني أتمنى من الشعب الفلسطيني الذي يستصرخ حق العودة أن يحاول التفكير بهم.

 الأول: إن من يدرب الجيوش ويرفع قدراتها القتالية فإنه يشتري ولائها وتبعيتها، فالولايات المتحدة تقوم برفع القدرات القتالية للجيش الأردني عبر مناورات سنوية، فلمن سوف تكون تبعية هذا الجيش إذا تجرأنا يوماً على مجرد الحلم بتحرير مسرى نبينا وأحد مقدساتنا "المسجد الأقصى".

الثاني: ما هو تفسير إصرار هجوم ما يسمى زوراً وبهتاناً جيش الفتح على تلة موسى التي ترتفع ما يزيد عن 2000 متر عن سطح البحر بعد ما تكبد من خسائر بشرية كبيرة فيها، فهل هو تطبيقاً لقوله تعالى كما ورد في قول فرعون لوزيره هامان:" وَقَالَ فِرْعَوْنُ يَا هَامَانُ ابْنِ لِي صَرْحاً لَّعَلِّي أَبْلُغُ الْأَسْبَابَ (36) أَسْبَابَ السَّمَاوَاتِ فَأَطَّلِعَ إِلَى إِلَهِ مُوسَى ....." وهو أيضاً موجه للأخوة الفلسطينيين عامة، وإلى علماء الدين، وإلى من يسفك دماء المسلمين تحت ستار الدين على وجه الخصوص, ويتناسى المواقع الأمريكية الداعمة لهؤلاء وحربها المعلنة على الإسلام.

 لن أفتح الجراح أكثر...، عشتم وعاشت سورية العربية الاسلامية قلب العروبة النابض وعاشت فلسطين أبية عربية بوصلتنا إلى يوم التحرير

  

د . يحيى محمد ركاج
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/05/18



كتابة تعليق لموضوع : الإسراء ... النكبة ... القلمون
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Alaa ، على مَدارجُ السّالكين مِنَ الإيمان الى اليَقين - للكاتب د . اكرم جلال : احسنت النشر دكتور زدنا

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : بارك الله فيك أستاذي العزيز .. لي الشرف بالاستفادة من مكتبتكم العامرة وسأكون ممتنا غاية الامتنان لكم وأكيد أنك لن تقصر. اسمح لي أن أوصيك بهذه المخطوطات لأن مثل هذه النفائس تحتاج إلى اعتناء خاص جدا بالأخص مخطوطة التوراة التي تتربص بها عيون الاسرائيلين كما تربصت بغيرها من نفائس بلادنا وتعلم جيدا أن عددا من الآثار المسلوبة من المتحف العراقي قد آلت إليهم ومؤخرا جاهروا بأنهم يسعون إلى الاستيلاء على مخطوطات عثر عليها في احدى كهوف افغانستان بعد أن استولوا على بعضها ولا أعلم إذا ما كانوا قد حازوها كلها أم لا. أعلم أنكم أحرص مني على هذه الآثار وأنكم لا تحتاجون توصية بهذا الشأن لكن خوفي على مثل هذه النفائس يثير القلق فيّ. هذا حالي وأنا مجرد شخص يسمع عنها من بعيد فكيف بك وأنت تمتلكها .. أعانك الله على حمل هذه الأمانة. بالنسبة لمخطوط الرازي فهذا العمل يبدو غير مألوف لي لكن هناك مخطوط في نفس الموضوع تقريبا موجود في المكتبة الوطنية في طهران فربما يكون متمما لهذا العمل ولو أمكن لي الاطلاع عليه فربما استطيع أن افيدك المزيد عنه .. أنا حاليا مقيم في الأردن ولو يمكننا التواصل فهذا ايميلي الشخصي : qais.qudah@gmail.com

 
علّق زائر ، على إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام - للكاتب محسن الكاظمي : الدال مال النائلي تعني دلالة احسنت بفضح هذه الشرذمة

 
علّق عشتار القاضي ، على المرجعية الدينية والاقلام الخبيثة  - للكاتب فطرس الموسوي : قرأت المقال جيدا اشكرك جدا فهو تضمن حقيقة مهمة جدا الا وهي ان السيد الاعلى يعتبر نجله خادما للعراقيين بل وللامة ويتطلع منه الى المزيد من العمل للانسانية .. وهذا فعلا رأي سماحته .. وانا مع كل من يتطابق مع هذا الفكر والنهج الانساني وان كان يمينه كاذبا كما تدعي حضرتك لكنني على يقين بانه صادق لانه يتفق تماما مع رأي السماحة ولايمكن ان تساوي بين الظلمة والنور كما تطلعت حضرتك في مقالك ولايمكن لنا اسقاط مافي قلوبنا على افكار ورأي المرجع في الاخرين فهو أب للجميع . ودمت

 
علّق زائر ، على فوضى السلاح متى تنتهي ؟ - للكاتب اسعد عبدالله عبدعلي : المرجعية الدينية العليا في النجف دعت ومنذ اول يوم للفتوى المباركة بان يكون السلاح بيد الدولة وعلى كافة المتطوعين الانخراط ضمن تشكيلات الجيش ... اعتقد اخي الكاتب لم تبحث جيدا ف الحلول التي اضفتها ..

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكراً جزيلاً للكاتب ونتمنى المزيد

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكر جزيل للكاتب ونتمى المزيد لينيرنا اكثر في كتابات اكثر شكراً مرة اخرى

 
علّق مصطفى الهادي ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم اخي العزيز قيس حياكم الله . هذا المخطوط هو ضمن مجموعة مخطوطات توجد عندي مثل ألفية ابن مالك الاصلية ، والتوراة القديمة مكتوبة على البردي ومغلفة برق الغزال والخشب واقفالها من نحاس ، ومخطوطات أخرى نشرتها تباعا على صفحتي في الفيس بوك للتعريف بها . وقد حصلت عليها قبل اكثر من نصف قرن وهي مصانة واحافظ عليها بصورة جيدة . وهي في العراق ، ولكن انا مقيم في اوربا . انت في اي بلد ؟ فإذا كنت قريبا سوف اتصل بكم لتصوير المخطوط إن رغبتم بذلك . تحياتي

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : استاذ مصطفى الهادي .. شكرا جزيلا لك لتعريفنا على هذا المخطوط المهم فقط للتنبيه فاسهام الرازي في مجال الكيمياء يعتبر مساهمة مميزة وقد درس العالم الالماني الجوانب العلمية في كيمياء الرازي في بحث مهم في مطلع القرن العشرين بين فيه ريادته في هذا المجال وللأسف أن هذا الجانب من تراث الرازي لم ينل الباحثين لهذا فأنا أحييك على هذه الإفادة المهمة ولكن لو أمكن أن ترشدنا إلى مكان هذا المخطوط سأكون شاكراً لك لأني أعمل على دراسة عن كيمياء الرازي وبين يدي بعض المخطوطات الجديدة والتي أرجو أن أضيف إليها هذا المخطوط.

 
علّق حكمت العميدي ، على هيئة الحج تعلن تخفيض كلفة الحج للفائزين بقرعة العام الحالي - للكاتب الهيئة العليا للحج والعمرة : الله لا يوفقهم بحق الحسين عليه السلام

 
علّق حسين الأسد ، على سفيرُ إسبانيا في العراق من كربلاء : إنّ للمرجعيّة الدينيّة العُليا دوراً رياديّاً كبيراً في حفظ وحدة العراق وشعبه : حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة لحفظ البلد من شرر الأعداء

 
علّق Diana saleem ، على العرض العشوائي  للجرائم على الفضائيات تشجيع على ارتكابها  - للكاتب احمد محمد العبادي : بالفعل اني اسمع حاليا هوايه ناس متعاطفين ويه المراه الي قتلت زوجها واخذت سيلفي ويا. هوايه يكولون خطيه حلوه محد يكول هاي جريمه وبيها قتل ويخلون العالم مشاعرهم تحكم وغيرها من القصص الي يخلون العالم مشاعرهم تدخل بالحكم مو الحكم السماوي عاشت ايذك استاذ لفته رائعه جدا

 
علّق مصطفى الهادي ، على للقران رجاله ... الى الكيالي والطائي - للكاتب سامي جواد كاظم : منصور كيالي ينسب الظلم إلى الله . https://www.kitabat.info/subject.php?id=69447

 
علّق منير حجازي ، على سليم الحسني .. واجهة صفراء لمشروع قذر! - للكاتب نجاح بيعي : عدما يشعر حزب معين بالخطر من جهة أخرى يأمر بعض سوقته ممن لا حياء له بأن يخرج من الحزب فيكون مستقلا وبعد فترة يشن الحزب هجومه على هذه الجهة او تلك متسعينا بالمسوخ التي انسلخت من حزبه تمويها وخداعا ليتسنى لها النقد والجريح والتسقيط من دون توجيه اتهام لحزب او جهة معينة ، وهكذا نرى كثرة الانشقاقات في الحزب الواحد او خروج شخصيات معروفة من حزب معين . كل ذلك للتمويه والخداع . وسليم الحسني او سقيم الحسني نموذج لخداع حزب الدعوة مع الاسف حيث انسلخ بامر منهم لكي يتفرغ لطعن المرجعية التي وقفت بحزم ضد فسادهم . ولكن الاقلام الشريفة والعقول الواعية لا تنطلي عليها امثال هذه التفاهات.

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : احسنتم و جزاكم الله خير جزاء المحسنين و وفقكم لخدمة المذهب و علمائه ، رائع ما كَتبتم ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : صالح المحنه
صفحة الكاتب :
  صالح المحنه


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 صحة الكرخ:انطلاق حملة الحصبة المختلطة الاطفال ضمن الفئات المستهدفة  : اعلام دائرة صحة الكرخ

 الامم المتحدة تشيد بتقنيات المفوضية لضمان نزاهة وسرية التصويت لانتخاب مجلس النواب العراقي 2014  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 بمناسبة استشهاد اية الله العظمى محمد باقر الصدر  : محمد كاظم الجادري

 النبي(ص) يبكي عمّهِ الحمزة  : حرز الكناني

 ترامب يحذر الحكومة السورية بتنفيذ هجمات اخرى

 عمليات بغداد: إلقاء القبض على عصابة سرقة، وضبط وتفكيك احزمة ناسفة

 لواء 13 الطفوف يصد تعرضا لداعش و يقتل (8) ارهابيين ويدمر عجلاتهم على الحدود العراقية السورية

 مديرية شؤون البطاقة الوطنية تعقد ندوة تثقيفية في وزارة الموارد المائية  : وزارة الداخلية العراقية

 بابل :ورشة تدريبية لإعداد مسهلي حوار ضمن الحملة الوطنية لتطوير المساءلة والشفافية في عمل الحكومات المحلية  : عقيل غني جاحم

 رئيس مجلس محافظة واسط يستقبل السفير التركي ويبحث معه سبل التعاون المشترك

  كاطع الزوبعي: تزايد في عدد الاحزاب السياسية التي سجلت في دائرة شؤون الاحزاب والتنظيمات السياسية  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 أخبار عاجلة من محافظة الأنبار

 ليوث العراق يوحدون الوطن  : جمعة عبد الله

 تركة الصنم.. أصنام  : علي علي

 ماذا تريد أمريكا من ايران  : عزيز الكعبي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net