صفحة الكاتب : عزيز الخزرجي

ألحضارة آلأسلامية أكبر حضارة عرفتها البشرية
عزيز الخزرجي

لم أكن أملك الوقت الكافي للردّ على الكاتب علي حسن(1), ألذي نشر مقالاً ينقضه آلحكمة و آلأدلة و المنطق ألرصين, بكون آلحضارة الأسلامية كذبة عرفتها البشرية .. و رغم مشاغلي الكثيرة و التي تحول في أحيان كثيرة إن لم اقل يومياً للقيام حتى بواجبات شخصية و عائلية ضرورية, إلا أنّ محبتي للصديق العزيز ألأستاذ عمران الزبيدي ألذي يعاني من آلمرض - هو آلذي دفعني للرد على الكاتب آلمذكور, لتوضيح أمورٍ عديدة يبدو أنه لا يعرفها أو إنّها غابت عنه, بسبب آلأزمة آلنفسية و التربوية الخاطئة آلتي عاشها أثناء دراسته في آلمدارس السلفية المتحجرة في دول الخليج .. قبل أن ينتقل إلى أوربا, حيث بدى آلتشنج واضحاً من خلال طرحه ألمُنمّق و هجومه على الأسلام و آلمسلمين و القرآن, و لم يترك صغيرة و لا كبيرةً إلا عرضها بشكل تجزيئي من خلال وجهة نظر ضيّقة تنقصها الأمانة و الموضوعية و العلمية, إنّ مُجمل ما عرضه لا يتعدى أن يكون سوى ردّ فعلٍ قاسي بقساوة أساتذته السيئين من الوهابيين الضالين في بلده الأم أثناء دراسته الابتدائية و المتوسطة و الثانوية, و كل ما جاء به كان خلافاً لحقيقة آلأسلام و صحيحاً في الواقع آلتي كان سببها بعض الصحابة أو آلذين إنتموا للأسلام شكلياً لا عقائدياً.
فالحقائق الواضحة التي غابت عن آلكاتب آلمذكور كثيرة, من حيث أنّه تناول مواضيعاً لم يُبيّنها بشكلٍ واضح ممّا سبّب سوء فهم لدى الكثيرين من آلقرآء و غضباً في نفوس آلبعض من المؤمنين, و لهذا كان لا بُدّ من توضيح أهمّ ألأمور ألتي أوردها في المقال و هي:
أولاً : مسألة ألأرقام آلعربية – و التي يستخدمها الغرب أليوم و حتى بعض الدول ألعربية و الأسلامية – هي من نتاج ألعالم الأسلامي ألخوارزمي (2) و البتاني, وقد تطرقنا في هامش آلحلقة آلسابعة من \"أسفارُ في أسرار آلوجود ج3 – ح7\" لهذا آلموضوع, حيث إن الغرب لم يكن يعرف سوى آلخطوط في الحساب إلى ما قبل النهضة الأوربية .. لكن علماء المسلمين إبتكروا طريقة هندسية تحددت بموجبها آلأعداد ألمستخدمة آليوم في بلاد الغرب بعد أنْ تمّ إستخدامها بدل الأرقام اللاتينية آلقديمة .. حيث أعتمد علماء المسلمين – أكرر علماء المسلمين - لكلّ عددٍ من الأعداد؛ 1و2و3و4و5و6و7و8و9و10 زاوية هندسية تعطي قيمة الرقم, فمثلاً رقم واحد تحدّدَ بزاوية واحدة إنحصرت بين خط الرأس و بين آلعمود, و الرقم 2 عبارة عن زاويتين  متجاورتين متعاكستين و الرقم 3 عبارة عن ثلاثة زوايا زاويتان منها بإتجاه واحد في آلأعلى و آلاسفل و آلزاوية آلثالثة في الوسط بعكس إتجاه الزاويتين كما هو واضح من الشكل و رقم 4 يحتوي على اربعة زوايا كما هو واضح و هكذا. و للمزيد يمكن مراجعة المصادر  العلمية العديدة على ذلك, أما الارقام العربية ألحالية فهي أرقام هندية إستبدلها المغول بعد حملتهم على البلاد العربية بدل  الأرقام العربية – ألأنكليزية الحالية – كما إن بلاد المغرب و تونس و الجزائر و ليبيا لم تُغير تلك الأرقام لأن حملة التتار و المغول لم تصلهم حيث توقفت في مصر كما يعلم الجميع و لذلك ما زالت تستخدم آلأرقام العربية - ألأنكليزية, و نود آلأشارة إلى أنّ أساس كل العلوم الحديثة بما فيها الكومبيوتر تعتمد على تلك الزوايا و آلارقام بالخصوص رقم واحد و صفر – ألدائري – كأساس في ألـ \"باينر\" هذه واحدة من الأكتشافات آلكبيرة و العملاقة و التي تكفي لأن يكون للمسلمين  الذين تنوروا بآلقرآن و بفكر أئمة أهل البيت(ع) - تكفي لأن تكون مفخرة عظيمة لهم حتى زوال الدنيا, و نكتفي بهذا الاستدلال  العلمي على دور الحضارة الاسلامية في تقدّم البشرية, كما إن علماء المسلمين غير العرب لم يكونوا علماءَ إلا بعد إسلامهم! فمن قبل كانوا مجرد أناس عاديين لم يذكر التأريخ أنهم كانوا قد إخترعوا شيئاً سواءً من الأيرانيين أو غيرهمً, و حتى لو كانوا علماء قبل إعتناقهم للأسلام فهذا لا يُقلل من شأن الأسلام بل بالعكس يُدلل على إنّ الأسلام دين لا يتقبله و يعتنقه إلا آلعلماء قبل غيرهم!
ثانياً : إن ترجمة كتب أفلاطون و سقراط و غيرهما ليست منقصةٌ! بل إستفاد منها  المسلمون حيث لا تزال حوزة النجف في العراق تعتمد ألمنهج آلسقراطي في آلمنطق كأساس لدراستاتهم ألعلمية, بل أن علماء آلمسلمين إستحدثوا علم الكلام مقابل آلفلسفة .. أو بالأحرى كتعبير عن الفلسفة الأسلامية للدلالة على قدرة الفكر الأسلامي و إصالته, حيث تسمى في اليونانية بـ \"ألأوثولوجيا\", و هذا  الأقتباس علامة إيجابية على تفاعل علماء المسلمين مع الحضارات الأخرى و إستيعابهم لها, بل تعتبر منقبةٌ و ميزةٌ و حسنةٌ و شارةٌ على تفاعلهم و قدرتهم على إستيعاب و هضم كل العلوم ألقديمة و الحديثة و النتاج آلأنساني في كل عصر و مصر, و لا ضير في ذلك, بيد أن القرآن آلكريم قد ورد فيه مبادئ كبيرة و كثيرة حول الأستدلال و المنطق و الفلسفة و العلوم و آلفنون و هذا ما طرحه المفكرون المعاصرون أمثال ألفيلسوف شريعتي و الأمام الخميني(3) و الفيلسوف الصدر و آلمطهري و غيرهم حتى من علماء الغرب, حيث لم يكن بإستطاعة العلماء السابقين في آلصدر آلأول من الاسلام إستنباط ذلك, كما أنّ نهج البلاغة و آلحكمة و روايات أهل البيت(ع) فيها إشارات و حتى دراسات عديدة لقواعد الرياضيات و الجبر و الكهرباء و الفلك بجانب العلوم الأدبية و الأخلاقية و العرفانية و آلأصولية, و لا مجال لبحثها هنا.
ثالثاً : قول آلكاتب \"علي حسن\" بأن القرآن الكريم كتاب لا يُوجد فيه ألغنى العلمي سوى آيات حول العبادة و الخشوع و الوعد و الوعيد و آلأنتقام, فهو إفتراء و كذب يدلّ على قرائته السطحية و الناقصة بل و المغلوطة لأكبر كتاب علمي إعترف به كبار فلاسفة و مفكري العالم, و نحن على إستعداد لبيان آلمصادر و الكتب ألتي شرحت و بينت آلآيات القرانية آلتي أشارت إلى نظريات علمية عديدة تم كشفها خلال القرون و آلسنوات الأخيرة, لذا نتمنى منه أن يقرأ القرآن بتانٍ و وضوح و بروحٍ علمية بعيدة عن التشنج و آلأحكام المسبقة, لأن قرأءة المعجزات ليست كقراءة قوانين الكهرباء أو الذرة ألبسيطة, حيث لا تحتاج سوى إلى إستخدام رقم 1 و 0 ألتي يعود الفضل في كشفها إلى علماء المسلمين و ليس للغرب فيها فضل, و كذا بعض المعادلات الرياضية و الفيزيائية لتصل إلمطلوب بسهولة و يسر(4).
في آلختام أردت الأشارة إلى نقطة أخرى تبدو أنها كانت خافية أيضاً على الأخ آلكاتب علي حسن .. و هي مسألة الحضارة و المدنية, فهناك فرق كبير بينهما, يبدو أنه لا يعرف الفرق بينهما, فالحضارة تشمل مجمل الأتجاهات الثقافية و الأدبية و الفنية و النظريات العلمية, أما آلمدنية فإنها تشمل آلمواد و آلآلات و البنايات و آلتكنولوجيا, و لذلك قد يمكنك آلقول بأن الغرب تقدمت في المدنية لكن ليس بالضرورة أنها تقدمت في المجالات الحضارية الأخرى كالعفة و الشرف و الأستقامة و الأدب و الأخلاق, و لهذا نرجو من الكاتب أن لا يقيس شعوباً غربيّة لا يعرف أكثر مواطنيها آبائهم و ربما أمهاتهم .. مع شعوباً إسلامية تعتز و تحترم آبائها و أجدادها و عفتها, لأن الاسلام يؤكد على مكانة الوالدين و يقدسها!
أما تخلف العرب عموماً فهو حقيقة لا يمكن نكرانها و له جذور بدأتْ من \"السقيفة\"(5), و أقولها بإختصار لو كان  \"الغدير\" قد وقع لما إختلف سيفان في الأسلام, و لكان وضع آلمسلمين بغير ما هم عليه  الآن من تسلط الحكام المجرمين عليه.
و كلمة أخيرة نقولها للأخ الكاتب و هي: عليه أن يُراجع قرار الأمم المتحدة ألصادر عام 2002م حول إنتخاب حكومة الأمام علي ألأسلامية كأفضل حكومة عادلة و نموذجية منذ بداية التأريخ و حتى يومنا هذا, للتفاصيل : راجع كتابنا\" مستقبلنا بين الدين و الديمقراطية\" القسم الأول و القسم السابع و الثامن, و أظنها كافية لتعطيك بُعداً و افقاً جديداً في نظرتك للحضارة الأسلامية الحقيقية التي تتمثّل بخط أهل البيت(ع) .. لا بخط أهل الغدر و النفاق و القسوة و الشدة و الذبح و الأرهاب آلذي مثّله الوهابيين و الطالبانيين و الزرقاويين و أجدادهم من قبل(6).
و لهذا ستبقى الحضارة الأسلامية رغم كل المآسي آلتي سببها أبناء الطلقاء و السقيفة .. ستبقى بقيادة أهل البيت (ع)  و آلمرجعية الدينية المتمثلة بقيادة ولي أمر المسلمين أعظم و أكبر حضارة عرفتها البشرية بإعتراف أهل العلم و الأختصاص, و الدولة الأسلامية المباركة في إيران خير شاهد على هذا الأدّعاء و لا حول و لا قوة إلا بالله العلي العظيم.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(1) نشر موقع الحوار المتمدن موضوعه على الرابط آلتالي:
http://nawafco.blogspot.com/2008/03/blog-post.html
http://www.baghdadtimes.net/Arabic/?sid=74289
(2) للمزيد من التفاصيل راجع كتاب آلخوارزمي و البتاني.
(3) لم يتوقف بحوث الأمام الخميني  العلمية و الاصولية و آلعرفانية و كذا شريعتي و الصدر على المستوى النظري فحسب .. بل تُرجمت كل تلك العلوم من خلال نهضة علمية و تأريخية على أرض آلواقع حركت جميع قلوب البشرية المعذبة التي تئن من وطأة الرأسماليين الديمقراطية و حثالاتهم من الديكتاتوريين خصوصاً في بلادنا الأسلامية للتطلع إلى غدٍ أفضل!
(4) إحتاجت أوربا إلى ثلاثة قرون من السعي و العمل كي يحققوا الأنجازات آلعلمية المعروفة اليوم, بينما آلعلماء المسلمون في إيران بعد إنتصار  الثورة الأسلامية لم يحتاجوا سوى إلى ثلاثة عقود ليفجروا الذرة, أي أنّ علماء المسلمين فاقوا علماء الغرب بثلاثة قرون, و ستكشف آلأيام القادمة آلكثير.
(5) سقيقة بني ساعدة .. هو المكان الذي إأتمر فيه جمعٌ من صحابة النبي لتعين الخليفة بدلاً من آلوصي الذي عينه الرسول(ص), و لا مجال لذكر تفاصيل الموقف هنا.
(6) لا أعتقد أنّ آلأخ الكاتب و لا أي إنسان له إلمام بهيئة و وظائف الأمم المتحدة .. سوف يُخالفني في أن قرارات الأمم المتحدة خصوصاً في الجوانب العلمية و الثقافية و المدنية تُمثّل رأي الأكاديمين و الأخصائين من مختلف الأختصاصات و الجنسيات, و لا دخل للمذاهب و الأديان فيها كشهادة عالمية على تفوق آلحضارة الأسلامية على كل الحضارات التي ظهرت إلى يومنا هذا.

 

  

عزيز الخزرجي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/05/30



كتابة تعليق لموضوع : ألحضارة آلأسلامية أكبر حضارة عرفتها البشرية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مرتضى الاعرحي ، على الشريفة بنت الحسن من هي...؟! - للكاتب الشيخ تحسين الحاج علي العبودي : ما جاء اعلاه عبارة عن نسج وأوهام من وحي الكاتب ، ويتعارض مع ما هو مشهور عن رحلة الامام السبط عليه السلام وال بيته وكذلك مسير السبايا الى الشام والعودة ، وهنا أطالب الكاتب ان يكتب لنا تمديدا من اين اعتمد في مصادره .

 
علّق عمار الزيادي ، على كورونا هل هي قدر الهي ؟ - للكاتب سامي جواد كاظم : ذكرت الدول كلها...لكنك لم تذكر ايران

 
علّق التمرد على النص ، على عظائمُ الدهور لأَبي علي الدُّبَـْيزي: - للكاتب د . علي عبد الفتاح : فكيف بأمير المؤمنين علي ع

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته العلوية المهذبة إبنتنا الراقية مريم محمد جعفر أشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي نسأل الله أن يغيّر الله حالنا إلى أحسن حال ويجنبنا وإيّاكم مضلات الفتن. وأن يرينا جميعاً بمحمدٍ وآل محمد السرور والفرج. إسلمي لنا سيدتي المتألقة بمجاورتك للحسين عليه السلام. الشكر الجزيل لأدارة الموقع الكريم دمتم بخيرٍ وعافيةٍ جميعا

 
علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : رحيم الخالدي
صفحة الكاتب :
  رحيم الخالدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 بيان حركة أنصار ثورة 14 فبراير ردا على بيان السفراء الأوربيين المرحب بإجراء إنتخابات صورية  : انصار ثورة 14 فبراير في البحرين

 اجابة مكتب سماحة آية الله الشيخ الفياض (دامت بركاته) حول اشكال البعض في قضية سجن الامام الكاظم (ع)  : رابطة فذكر الثقافية

  ضياع المكتبات  : صفاء عبد الهادي

 الساحة السياسية الجزائرية زواج وطلاق وغزل حزبي ساخن  : عبد الرزاق علمي

 نصوص تقارع المألوف  : حبيب محمد تقي

 رحل رافد صبحي أديب  : د . عبد الهادي الخليلي

 جرائم داعش في أسبوع؛ التهافت على التوحش والدمار  : شفقنا العراق

 استفيقي يا أمة الحرب و الجرب !  : ماجد عبد الحميد الكعبي

 تقييم عام للحالة الفيلية  : د . محمد تقي جون

 مكتب سماحة السيد السيستاني دام ظله يؤجل الاعلان عن ثبوت هلال شهر ذي الحجة

 انهيار داعش في الموصل والجيش العراقي يقترب من تحرير ضفة نهر دجلة

 صد هجوم بالكرمة ومقتل 68 داعشيا وتفكيك عشرات العبوات بالانبار

 ذي قار : مقتل رجل بالعقد بالرابع اثر خلاف عشائري سابق والشرطة تلقي القبض على الجناة  : وزارة الداخلية العراقية

 كتاب وأكاديميو الكويت يستضيفون الموسوعة الحسينية  : المركز الحسيني للدراسات

 وهل سقوط أردوغان مسألة وقت؟  : برهان إبراهيم كريم

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net