صفحة الكاتب : عزيز الخزرجي

ألحضارة آلأسلامية أكبر حضارة عرفتها البشرية
عزيز الخزرجي

لم أكن أملك الوقت الكافي للردّ على الكاتب علي حسن(1), ألذي نشر مقالاً ينقضه آلحكمة و آلأدلة و المنطق ألرصين, بكون آلحضارة الأسلامية كذبة عرفتها البشرية .. و رغم مشاغلي الكثيرة و التي تحول في أحيان كثيرة إن لم اقل يومياً للقيام حتى بواجبات شخصية و عائلية ضرورية, إلا أنّ محبتي للصديق العزيز ألأستاذ عمران الزبيدي ألذي يعاني من آلمرض - هو آلذي دفعني للرد على الكاتب آلمذكور, لتوضيح أمورٍ عديدة يبدو أنه لا يعرفها أو إنّها غابت عنه, بسبب آلأزمة آلنفسية و التربوية الخاطئة آلتي عاشها أثناء دراسته في آلمدارس السلفية المتحجرة في دول الخليج .. قبل أن ينتقل إلى أوربا, حيث بدى آلتشنج واضحاً من خلال طرحه ألمُنمّق و هجومه على الأسلام و آلمسلمين و القرآن, و لم يترك صغيرة و لا كبيرةً إلا عرضها بشكل تجزيئي من خلال وجهة نظر ضيّقة تنقصها الأمانة و الموضوعية و العلمية, إنّ مُجمل ما عرضه لا يتعدى أن يكون سوى ردّ فعلٍ قاسي بقساوة أساتذته السيئين من الوهابيين الضالين في بلده الأم أثناء دراسته الابتدائية و المتوسطة و الثانوية, و كل ما جاء به كان خلافاً لحقيقة آلأسلام و صحيحاً في الواقع آلتي كان سببها بعض الصحابة أو آلذين إنتموا للأسلام شكلياً لا عقائدياً.
فالحقائق الواضحة التي غابت عن آلكاتب آلمذكور كثيرة, من حيث أنّه تناول مواضيعاً لم يُبيّنها بشكلٍ واضح ممّا سبّب سوء فهم لدى الكثيرين من آلقرآء و غضباً في نفوس آلبعض من المؤمنين, و لهذا كان لا بُدّ من توضيح أهمّ ألأمور ألتي أوردها في المقال و هي:
أولاً : مسألة ألأرقام آلعربية – و التي يستخدمها الغرب أليوم و حتى بعض الدول ألعربية و الأسلامية – هي من نتاج ألعالم الأسلامي ألخوارزمي (2) و البتاني, وقد تطرقنا في هامش آلحلقة آلسابعة من \"أسفارُ في أسرار آلوجود ج3 – ح7\" لهذا آلموضوع, حيث إن الغرب لم يكن يعرف سوى آلخطوط في الحساب إلى ما قبل النهضة الأوربية .. لكن علماء المسلمين إبتكروا طريقة هندسية تحددت بموجبها آلأعداد ألمستخدمة آليوم في بلاد الغرب بعد أنْ تمّ إستخدامها بدل الأرقام اللاتينية آلقديمة .. حيث أعتمد علماء المسلمين – أكرر علماء المسلمين - لكلّ عددٍ من الأعداد؛ 1و2و3و4و5و6و7و8و9و10 زاوية هندسية تعطي قيمة الرقم, فمثلاً رقم واحد تحدّدَ بزاوية واحدة إنحصرت بين خط الرأس و بين آلعمود, و الرقم 2 عبارة عن زاويتين  متجاورتين متعاكستين و الرقم 3 عبارة عن ثلاثة زوايا زاويتان منها بإتجاه واحد في آلأعلى و آلاسفل و آلزاوية آلثالثة في الوسط بعكس إتجاه الزاويتين كما هو واضح من الشكل و رقم 4 يحتوي على اربعة زوايا كما هو واضح و هكذا. و للمزيد يمكن مراجعة المصادر  العلمية العديدة على ذلك, أما الارقام العربية ألحالية فهي أرقام هندية إستبدلها المغول بعد حملتهم على البلاد العربية بدل  الأرقام العربية – ألأنكليزية الحالية – كما إن بلاد المغرب و تونس و الجزائر و ليبيا لم تُغير تلك الأرقام لأن حملة التتار و المغول لم تصلهم حيث توقفت في مصر كما يعلم الجميع و لذلك ما زالت تستخدم آلأرقام العربية - ألأنكليزية, و نود آلأشارة إلى أنّ أساس كل العلوم الحديثة بما فيها الكومبيوتر تعتمد على تلك الزوايا و آلارقام بالخصوص رقم واحد و صفر – ألدائري – كأساس في ألـ \"باينر\" هذه واحدة من الأكتشافات آلكبيرة و العملاقة و التي تكفي لأن يكون للمسلمين  الذين تنوروا بآلقرآن و بفكر أئمة أهل البيت(ع) - تكفي لأن تكون مفخرة عظيمة لهم حتى زوال الدنيا, و نكتفي بهذا الاستدلال  العلمي على دور الحضارة الاسلامية في تقدّم البشرية, كما إن علماء المسلمين غير العرب لم يكونوا علماءَ إلا بعد إسلامهم! فمن قبل كانوا مجرد أناس عاديين لم يذكر التأريخ أنهم كانوا قد إخترعوا شيئاً سواءً من الأيرانيين أو غيرهمً, و حتى لو كانوا علماء قبل إعتناقهم للأسلام فهذا لا يُقلل من شأن الأسلام بل بالعكس يُدلل على إنّ الأسلام دين لا يتقبله و يعتنقه إلا آلعلماء قبل غيرهم!
ثانياً : إن ترجمة كتب أفلاطون و سقراط و غيرهما ليست منقصةٌ! بل إستفاد منها  المسلمون حيث لا تزال حوزة النجف في العراق تعتمد ألمنهج آلسقراطي في آلمنطق كأساس لدراستاتهم ألعلمية, بل أن علماء آلمسلمين إستحدثوا علم الكلام مقابل آلفلسفة .. أو بالأحرى كتعبير عن الفلسفة الأسلامية للدلالة على قدرة الفكر الأسلامي و إصالته, حيث تسمى في اليونانية بـ \"ألأوثولوجيا\", و هذا  الأقتباس علامة إيجابية على تفاعل علماء المسلمين مع الحضارات الأخرى و إستيعابهم لها, بل تعتبر منقبةٌ و ميزةٌ و حسنةٌ و شارةٌ على تفاعلهم و قدرتهم على إستيعاب و هضم كل العلوم ألقديمة و الحديثة و النتاج آلأنساني في كل عصر و مصر, و لا ضير في ذلك, بيد أن القرآن آلكريم قد ورد فيه مبادئ كبيرة و كثيرة حول الأستدلال و المنطق و الفلسفة و العلوم و آلفنون و هذا ما طرحه المفكرون المعاصرون أمثال ألفيلسوف شريعتي و الأمام الخميني(3) و الفيلسوف الصدر و آلمطهري و غيرهم حتى من علماء الغرب, حيث لم يكن بإستطاعة العلماء السابقين في آلصدر آلأول من الاسلام إستنباط ذلك, كما أنّ نهج البلاغة و آلحكمة و روايات أهل البيت(ع) فيها إشارات و حتى دراسات عديدة لقواعد الرياضيات و الجبر و الكهرباء و الفلك بجانب العلوم الأدبية و الأخلاقية و العرفانية و آلأصولية, و لا مجال لبحثها هنا.
ثالثاً : قول آلكاتب \"علي حسن\" بأن القرآن الكريم كتاب لا يُوجد فيه ألغنى العلمي سوى آيات حول العبادة و الخشوع و الوعد و الوعيد و آلأنتقام, فهو إفتراء و كذب يدلّ على قرائته السطحية و الناقصة بل و المغلوطة لأكبر كتاب علمي إعترف به كبار فلاسفة و مفكري العالم, و نحن على إستعداد لبيان آلمصادر و الكتب ألتي شرحت و بينت آلآيات القرانية آلتي أشارت إلى نظريات علمية عديدة تم كشفها خلال القرون و آلسنوات الأخيرة, لذا نتمنى منه أن يقرأ القرآن بتانٍ و وضوح و بروحٍ علمية بعيدة عن التشنج و آلأحكام المسبقة, لأن قرأءة المعجزات ليست كقراءة قوانين الكهرباء أو الذرة ألبسيطة, حيث لا تحتاج سوى إلى إستخدام رقم 1 و 0 ألتي يعود الفضل في كشفها إلى علماء المسلمين و ليس للغرب فيها فضل, و كذا بعض المعادلات الرياضية و الفيزيائية لتصل إلمطلوب بسهولة و يسر(4).
في آلختام أردت الأشارة إلى نقطة أخرى تبدو أنها كانت خافية أيضاً على الأخ آلكاتب علي حسن .. و هي مسألة الحضارة و المدنية, فهناك فرق كبير بينهما, يبدو أنه لا يعرف الفرق بينهما, فالحضارة تشمل مجمل الأتجاهات الثقافية و الأدبية و الفنية و النظريات العلمية, أما آلمدنية فإنها تشمل آلمواد و آلآلات و البنايات و آلتكنولوجيا, و لذلك قد يمكنك آلقول بأن الغرب تقدمت في المدنية لكن ليس بالضرورة أنها تقدمت في المجالات الحضارية الأخرى كالعفة و الشرف و الأستقامة و الأدب و الأخلاق, و لهذا نرجو من الكاتب أن لا يقيس شعوباً غربيّة لا يعرف أكثر مواطنيها آبائهم و ربما أمهاتهم .. مع شعوباً إسلامية تعتز و تحترم آبائها و أجدادها و عفتها, لأن الاسلام يؤكد على مكانة الوالدين و يقدسها!
أما تخلف العرب عموماً فهو حقيقة لا يمكن نكرانها و له جذور بدأتْ من \"السقيفة\"(5), و أقولها بإختصار لو كان  \"الغدير\" قد وقع لما إختلف سيفان في الأسلام, و لكان وضع آلمسلمين بغير ما هم عليه  الآن من تسلط الحكام المجرمين عليه.
و كلمة أخيرة نقولها للأخ الكاتب و هي: عليه أن يُراجع قرار الأمم المتحدة ألصادر عام 2002م حول إنتخاب حكومة الأمام علي ألأسلامية كأفضل حكومة عادلة و نموذجية منذ بداية التأريخ و حتى يومنا هذا, للتفاصيل : راجع كتابنا\" مستقبلنا بين الدين و الديمقراطية\" القسم الأول و القسم السابع و الثامن, و أظنها كافية لتعطيك بُعداً و افقاً جديداً في نظرتك للحضارة الأسلامية الحقيقية التي تتمثّل بخط أهل البيت(ع) .. لا بخط أهل الغدر و النفاق و القسوة و الشدة و الذبح و الأرهاب آلذي مثّله الوهابيين و الطالبانيين و الزرقاويين و أجدادهم من قبل(6).
و لهذا ستبقى الحضارة الأسلامية رغم كل المآسي آلتي سببها أبناء الطلقاء و السقيفة .. ستبقى بقيادة أهل البيت (ع)  و آلمرجعية الدينية المتمثلة بقيادة ولي أمر المسلمين أعظم و أكبر حضارة عرفتها البشرية بإعتراف أهل العلم و الأختصاص, و الدولة الأسلامية المباركة في إيران خير شاهد على هذا الأدّعاء و لا حول و لا قوة إلا بالله العلي العظيم.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(1) نشر موقع الحوار المتمدن موضوعه على الرابط آلتالي:
http://nawafco.blogspot.com/2008/03/blog-post.html
http://www.baghdadtimes.net/Arabic/?sid=74289
(2) للمزيد من التفاصيل راجع كتاب آلخوارزمي و البتاني.
(3) لم يتوقف بحوث الأمام الخميني  العلمية و الاصولية و آلعرفانية و كذا شريعتي و الصدر على المستوى النظري فحسب .. بل تُرجمت كل تلك العلوم من خلال نهضة علمية و تأريخية على أرض آلواقع حركت جميع قلوب البشرية المعذبة التي تئن من وطأة الرأسماليين الديمقراطية و حثالاتهم من الديكتاتوريين خصوصاً في بلادنا الأسلامية للتطلع إلى غدٍ أفضل!
(4) إحتاجت أوربا إلى ثلاثة قرون من السعي و العمل كي يحققوا الأنجازات آلعلمية المعروفة اليوم, بينما آلعلماء المسلمون في إيران بعد إنتصار  الثورة الأسلامية لم يحتاجوا سوى إلى ثلاثة عقود ليفجروا الذرة, أي أنّ علماء المسلمين فاقوا علماء الغرب بثلاثة قرون, و ستكشف آلأيام القادمة آلكثير.
(5) سقيقة بني ساعدة .. هو المكان الذي إأتمر فيه جمعٌ من صحابة النبي لتعين الخليفة بدلاً من آلوصي الذي عينه الرسول(ص), و لا مجال لذكر تفاصيل الموقف هنا.
(6) لا أعتقد أنّ آلأخ الكاتب و لا أي إنسان له إلمام بهيئة و وظائف الأمم المتحدة .. سوف يُخالفني في أن قرارات الأمم المتحدة خصوصاً في الجوانب العلمية و الثقافية و المدنية تُمثّل رأي الأكاديمين و الأخصائين من مختلف الأختصاصات و الجنسيات, و لا دخل للمذاهب و الأديان فيها كشهادة عالمية على تفوق آلحضارة الأسلامية على كل الحضارات التي ظهرت إلى يومنا هذا.

 

  

عزيز الخزرجي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/05/30



كتابة تعليق لموضوع : ألحضارة آلأسلامية أكبر حضارة عرفتها البشرية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عامر ناصر ، على الموت بحبة دواء؟! - للكاتب علاء كرم الله : للعلم 1- نقابة الصيادلة تتحكم بالكثير من ألأمور وذلك بسبب وضعها لقوانين قد فصلت على مقاساتهم متحدين بذلك كل ألإختصاصات ألأخرى مثل الكيمياويين والبايولوجيين والتقنيات الطبية وغيرها 2- تساهم نقابة الصيادلة بمنع فحص ألأدوية واللقاحات في المركز الوطني للرقابة والبحوث الدوائية بحجة الشركات الرصينة ؟؟؟ بل بذريعة تمرير ألأدوية الفاسدة واللقاحات الفاشلة لأسباب إستيرادية 3- يتم فقط فحص الأدوية واللقاحات رمزيا ( physical tests ) مثل وزن الحبة ولونها وهل فيها خط في وسطها وشكل الملصق ومدة ذوبان الحبة ، أما ألأمبولات فيتم فحص العقامة ؟؟؟ أما فحص ال potency أي فحص القوة فلا بل يتم ألإعتماد على مرفق الشركة الموردة ؟؟؟ وناقشت نائب نقيب الصيادلة السابق حول الموضوع وطريقة الفحص في إجتماع حضره ممثلون من الجهات ألأمنية والكمارك فأخذ يصرخ أمامهم وخرج عن لياقته ؟؟؟ حاولت طرح الموضوع أمام وزارة الصحة فلم أفلح وذلك بسبب المرجعية أي إعادة الموضوع الى المختصين وهم الصيادلة فينغلق الباب 4- أنا عملت في السيطرة النوعية للقاحات وكنت قريبا جداً من الرقابة الدوائية وعملت معاونا للمدير في قسم ألإخراج الكمركي ولا أتكلم من فراغ ولا إنشاءاً

 
علّق جيا ، على خواطر: طالب في ثانوية كلية بغداد (فترة السبعينات) ؟! - للكاتب سرمد عقراوي : استمتعت جدا وانا اقرا هذه المقاله البسيطه او النبذه القثيره عنك وعن ثانويه كليه بغداد. دخلت مدونتك بالصدفه، لانني اقوم بجمع معلومات عن المدارس بالعراق ولانني طالبه ماجستير في جامعه هانوفر-المانيا ومشروع تخرجي هو تصميم مدرسه نموذجيه ببغداد. ولان اخوتي الولد (الكبار) كانو من طلبه كليه بغداد فهذا الشيء جعلني اعمل دىاسه عن هذه المدرسه. يهمني ان اعلم كم كان عدد الصفوف في كل مرحله

 
علّق مصطفى الهادي ، على ظاهرة انفجار أكداس العتاد في العراق - للكاتب د . مصطفى الناجي : السلام عليكم . ضمن سياق نظرية المؤامرة ــ اقولها مقدما لكي لا يتهمني البعض بأني من المولعين بهذه النظرية ، مع ايماني المطلق أن المؤامرة عمرها ما نامت. فضمن السياق العام لهذه الظاهرة فإن انفجارات اكداس العتاد هي ضمن سلسلة حرائق ايضا شملت ارشيفات الوزارات ، ورفوف ملفات النزاهة . وصناديق الانتخابات ، واضابير بيع النفط ، واتفاقيات التراخيص والتعاقد مع الشركات وخصوصا شركة الكهرباء والنفط . وهي طريقة جدا سليمة لمن يُريد اخفاء السرقات. واما الحرارة وقلة الخبرة وسوء الخزن وغيرها فما هي إلا مبررات لا معنى لها.لك الله يا عراق اخشى ان يندلع الحريق الكبير الذي لا يُبقي ولا يذر.

 
علّق محمد ميم ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : الرواية الواردة في السيرة في واد وهذا النص المسرحي في واد آخر. وكل شيء فيه حديث النبي صلى الله عليه وسلم فلا ينبغي التهاون به، لما صح من أحاديث الوعيد برواية الكذب عنه: ⭕ قال النبي صلى الله عليه وسلم : (مَنْ كَذَبَ عَلَي مُتَعَمِّدًا فَلْيَتَبَوَّأْ مَقْعَدَهُ مِنْ النَّارِ) متفق عليه ⭕ وقال صلى الله عليه وسلم : (مَنْ حَدَّثَ عَنِّي بِحَدِيثٍ يُرَى أَنَّهُ كَذِبٌ فَهُوَ أَحَدُ الْكَاذِبِينَ) رواه مسلم

 
علّق محمد قاسم ، على (الثعلبة المعرفية) حيدر حب الله انموذجاً....خاص للمطلع والغائر بهكذا بحوث. - للكاتب السيد بهاء الميالي : السلام عليكم .. ها هو كلامك لا يكاد يخرج عن التأطير المعرفي والادلجة الفكرية والانحياز الدوغمائي .. فهل يمكن ان تدلنا على ابداعك المعرفي في المجال العقائدي لنرى ما هو الجديد الذي لم تتلقاه من النصوص التي يعتمد توثيقها اصلا على مزاج مسبق في اختيار رواة الحديث او معرفة قبلية في تأويل الايات

 
علّق مصطفى الهادي ، على متى قيل للمسيح أنه (ابن الله).تلاعبٌ عجيب.  - للكاتب مصطفى الهادي : ما نراه يجري اليوم هو نفس ما جرى في زمن المسيح مع السيدة مريم العذراء سلام الله عليها . فالسيدة مريم تم تلقيحها من دون اتصال مع رجل. وما يجري اليوم من تلقيح النساء من دون اتصال رجل او استخدام ماءه بل عن طريق زرع خلايا في البويضة وتخصيبها فيخرج مخلوق سوي مفكر عاقل لا يفرق بين المولود الذي يأتي عبر اتصال رجل وامرأة. ولكن السؤال هو . ما لنا لا نسمع من اهل العلم او الناس او علماء الدين بأنهم وصفوا المولود بأنه ابن الطبيب؟ ولماذا لم يقل أحد بأن الطبيب الذي اجرى عملية الزرع هو والد المولود ؟ وهذا نفسه ينطبق على السيد المسيح فمن قام بتلقيحه ليس أبوه ، والمولود ليس ابنه. ولكن بما أن الإنسان قديما لا يهظم فكرة ان يلد مولود من دون اتصال بين رجل وامرأة ، نسبوا المولود إلى الله فيُقال بأنه ابن الله . اي انه من خلق الله مباشرة وضرب الله لنا مثلا بذلك آدم وملكي صادق ممن ولد من دون أب فحفلت التوراة والانجيل والقرآن بهذه الامثلة لقطع الطريق امام من يتخذون من هذه الظاهرة وسيلة للتكسب والارتزاق.كيف يكون له ابن وهو تعالى يقول : (أنّى يكون له ولد ولم تكن له صاحبة). وكذلك يقول : (لم يلد ولم يولد). وكذلك قال : (إنما المسيح عيسى ابن مريم رسول الله وكلمته القاها إلى مريم وروح منه ... سبحانه أن يكون لهُ ولد ولهُ ما في السماوات وما في الأرض). وتسمية ابن الله موغلة في القدم ففي العصور القديمة كلمة ابن الله تعني رسول الله أو القوي بامر الله كماورد في العهد القديم.وقد استخدمت (ابن الله) للدلالة على القاضي أو الحاكم بأنه يحكم بإسم الله او بشرع الله وطلق سفر المزامير 82 : 6 على القضاة بأنهم (بنو العلي)أي أبناء الله. وتاريخيا فإن هناك اشخاص كثر كانوا يُعرفون بأنهم أبناء الله مثل : هرقل ابن الإله زيوس، وفرجيليوس ابن الالهة فينوس. وعلى ما يبدو أن المسيحية نسخت نفس الفكرة واضافتها على السيد المسيح.

 
علّق احمد الحميداوي ، على عبق التضحيات وثمن التحدّيات - للكاتب جعفر البصري : السلام عليكم نعم كان رجلا فاضلا وقد عرفته عن قرب لفترة زمنية قصيرة أيام دراستي في جامعة البصرة ولا زلت أتذكر بكائه في قنوت صلاته . ولقد أجدت أخي البصري في مقالك هذا وفقك الله لكل خير .

 
علّق احسان عبد الحسين مهدي كريدي ، على (700 ) موظفا من المفصولين السياسيين في خزينة كربلاء - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : لدي معاملة فصل سياسي لا اعرف مصيرها مقدمة منذ 2014

 
علّق ابو الحسن ، على كيف تقدس الأشياء - للكاتب الشيخ عبد الحافظ البغدادي : جناب الشيخ الفاضل عبد الحافظ البغدادي دامت توفيقاتكم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته جزاك الله خير جزاء المحسنين على هذا الوضيح لا اشكال ولا تشكيل بقدسية ارض كربلاء الطاهره المقدسه مرقد سيد الشهداء واخيه ابي الفضل العباس عليهما السلام لكن الاشكال ان من تباكى على القدسيه وعلى حفل الافتتاح هو نوري ***************فان تباكى نوري يذكرني ببكاء اللعين معاويه عندما كان قنبر يوصف له امير المؤمنين ع فان اخر من يتباكى على قدسيه كربلاء هو  $$$$$ فلللتذكير فقط هو من اقام حفله الماجن في متنزه الزوراء وجلب مريام فارس بملايين الدولارات والزوراء لاتبعد عن مرقد الجوادين عليهما السلام الا بضعة كليومترات وجماعته من اغتصبوا مريام فارس وذهبت الى لبنان واقامت دعوه قضائية عن الاغتصاب ومحافظ كربلاء سواء ابو الهر او عقيل الطريحي هم من عاثوا فساد بارض كربلاء المقدسه ونهبوا مشاريعها وابن &&&&&&&   اما فتاه المدلل الزرفي فهو من اقام حفله الماجن في شارع الروان في النجف الاشرف ولم نرى منه التباكي على رقص البرازيليات وراكبات الدراجات الهوائيه بالقرب من مرقد اسد الله الغالب علي بن ابي طالب هنا تكمن المصيبه ان بكائه على قدسية كربلاء كلمة حق اريد بها باطل نامل من الاخوة المعلقين الارتقاء بالاسلوب والابتعاد عن المهاترات فهي لاتخدم اصل الموضوع ( ادارة الموقع )   

 
علّق علي حسين الخباز ، على نص محدَث عن قصيدة منشوره - للكاتب غني العمار : الله ما اجملك / كلماتك اجمل من نبي الله يوسف اقلها وعلى عاتقي

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم يلتقي بنائب رئيس الوزراء الغضبان ويقدم مقترحا لتخفيف الزخم في الزيارات المليوينة : مقترح في غاية الأهمية ، ان شاء الله يتم العمل به

 
علّق ابو سجى ، على الحلقة الأولى/ عشر سنوات عاش الإمام الحسين بعد أخيه الحسن(عليهما السلام) ماذا كان يفعل؟ - للكاتب محمد السمناوي : ورد في كنتب سليم ابن قيس انه لما مات الحسن بن علي عليه السلام لم يزل الفتنة والبلاء يعظمان ويشتدان فلم يبقى وليٌ لله إلا خائفاً على دمه او مقتول او طريد او شريد ولم يبق عدو لله الا مظهراً حجته غير مستتر ببدعته وضلالته.

 
علّق محمد الزاهي جامعي توني ، على العدد الثاني من مجلة المورد - للكاتب اعلام وزارة الثقافة : سيدي الكريم تحياتي و تقديري ألتمس من معاليكم لو تفضلتم بأسعافي بالعنوان البريدي الألكتروني لمجلة المورد العراقية الغراء. أشكركم على تعاونكم. د. محمد الزاهي تونس

 
علّق حسين علي ، على قصيدة ميثم التمار على الراب: شاهدتُها ؛ فتأسفتُ مدوِّنًا ملاحظاتي الآتيةَ - للكاتب د . علي عبد الفتاح : 5- اما هذه فترجع الى نفسك ان وجدتها طربا سيدي العزيز فاتركها ولا تعمل بها ولا تستمع اليها.. او اذا لم تجدها طريا صح الاستماع اليها (مضمون كلام السيد خضير المدني وكيل السيد السيستاني) 6-7 لا رد عليها كونها تخص الشيخ نفسه وانا لا ادافع عن الشيخ وانما موضوع الشور

 
علّق حسين علي ، على قصيدة ميثم التمار على الراب: شاهدتُها ؛ فتأسفتُ مدوِّنًا ملاحظاتي الآتيةَ - للكاتب د . علي عبد الفتاح : 4- لا فتى الا علي * مقولة مقتبسة * لا كريم الا الحسن ( اضافة شاعر) وهي بيان لكرم الامام الحسن الذي عرف به واختص به عن اقرانه وهو لا يعني ان غيره ليس بكريم.. ف الائمة جميعهم كرماء بالنفس قبل المال والمادة.. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : امال ابراهيم
صفحة الكاتب :
  امال ابراهيم


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 النقل البحري تقيم دورة اعداد مدقق جودة داخلي وفقا للمواصفات الدولية  : وزارة النقل

 125 ألف عراقي نزحوا من الموصل

 قانون العفو يرد الاعتبار الى صدام حسين  : جمعة عبد الله

  مونديال 2018 : الانتصار الصعب على تونس يثير قلق المنتخب الإسباني قبل كأس العالم

 كربلائيات (1)  : علي حسين الخباز

 عاجل:اشتباكات بين داعش وفصائل مسلحة بالموصل من اجل الحصول على وقود السيارات

 قصر الثقافة في الديوانية ينظم مهرجان (حبيبي يا عراق) للأطفال  : اعلام وزارة الثقافة

 المديرية العامة للاستخبارات والأمن تعثر على كدس للعتاد في المحمودية  : وزارة الدفاع العراقية

 الحشد الشعبي هم صفوة العراقيين الشرفاء  : احمد الشمري

 شرطة الرفاعي تنظم حملة تبرع بالدم دعما للقوات المسلحة والحشد الشعبي  : وزارة الداخلية العراقية

 ابعدواالطائفيين عن رياضتنا  : جعفر العلوجي

 الحشد الشعبي: مشاركتنا في معركة الموصل أصبحت بحكم " المنتهية "

 الطلبة .....عام دراسي قادم  : محمد صالح يا سين الجبوري

 محافظ ميسان يكشف عن تخصيص الحكومة المركزية مبالغ لإغاثة النازحين  : اعلام محافظ ميسان

 الداخلية :إنشقاقات وإشتباكات داخل داعش والقاعدة في الفلوجة

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net