صفحة الكاتب : عبد الحسين بريسم

الشاعر والناقد جمال جاسم امين اعتبر نفسي شاعرا معلّما والشاعر المعّلم ليس الملقّن بل الذي يترك خلفه مجرّة تأثير ، يخلق أفقا يتيح للاخرين السياحة والسباحة فيه
عبد الحسين بريسم

حواره في الرصيف المعرفي في ميسان   عبدالحسين بريسم 
يعد الشاعر والناقد جمال جاسم امين واحد من اهم الشعراء والنقاد في العراق لما قدم منجز على صعدي الشعر والنقد وعلى مدى اكثر من عقدين من الزمن شاعر عبد طريقه الشعري بكل ما هو مغاير وبصامته واضحة منذ سعادات سيئة الصيت والى غابة الصمغ اضافة الى طروحات ومقالاته النقدية المصاحبة لمنجزه الشعري عن مشروعة الكبير البديل الثقافي وسعاداته الشعريه كان هذا الحوار سالناه
 
1-قبل البداية لابد ان نحاورك عن – البديل الثقافي- المشروع والمجلة ماذا تقول
ج/: ان البديل الثقافي خطاب يحتاج الى مجلة بمعنى ان اصدار المجلة كان بفعل الحاجة لترويج واعلان الخطاب وهو امر طبيعي ، المجلة وحدها تظل عائمة ما لم تنطلق من رؤية جديدة تتبناها و تدافع عنها وبالفعل كنت احرص من خلال مقالاتي الافتتاحية بوصفي رئيسا للتحرير ان اثير الاسئلة الحيوية في خطاب و مفهمة الاستبدال الثقافي واظن انني على مدى سبعة عشر عددا حاولت ان اغطي الكثير ، واجمالا اقول : ان مشروع البديل لثقافي يحتاج انشطة و فعليات متعددة واحدة منها المجلة التي نحن الان بصدد الحديث عنها وبالفعل اقيمت اكثر من ندوة حوارية نقلها الاعلام المرئي و المكتوب كان الهدف منها توسيع فضاء تداول الفكرة واغناءها بالجديد في كل مرة .
2- طرحت البديل الثقافي عن اي ثقافة تريد التبديل وهي هو بناء على بناء او بناء على انقاض ثقافة انقرضت
ج/ ربما يبدو العنوان صادما ، ذلك لاننا نخلط غالبا بين (البديل ) و ( المعارض ) وقد ميزت في احدى الافتتاحيات بين المفهومين ، بين قسرية و صراع المعارضة و حوارية الاستبدال ، البديل ليس ازاحة لاحد بل هو مساءلة جادة و مستمرة من اجل الوصول للاصلح وهذه هي مهمة الثقافة ، عندما يتوقف جدل الاستبدال نقع في الوثوق الايدلوجي ، نخرج من المعرفة الى التصنيم ! من حيوية السؤال الى سكونية الاجوبة الجاهزة ، البديل الثقافي خطاب معرفي يبحث عن مكاشفات نقدية تلامس الجذور دون ان تنشغل بالنتائج الظاهرة وحدها وصولا الى وعي نقدي ( ضدي ) كما اسماه كمال ابو ديب على ان لا تكون الضدية جلدا للذات بل نريدها كشفا للعيوب النسقية القارة وفهرسة للتصدعات التي تعيق حركة التنوير ، هذه المفردات التي اعدها تأسيسية استوعبتها بحثا في كتابي الرديف ( وعي التأسيس ) ، هذا الكتاب كنت قد كرسته لمهمة تأصيل مشروع البديل الثقافي تأصيلا نظريا لاننا لا نريد لهذا المشروع ان يتحول الى يافطة اعلامية شأنها شأن اليافطات التي تلمع سريعا لتخبو ، البديل الثقافي مشروعنا نحن جميعا ، هو عتبة وعي نقدي جديد و مغاير ، ورشة اسئلة كما اسميناه في بيان التأسيس الصدار خريف 2005 مع عدد المجلة الاول ، نحن نعرف صعوبة الاشتغال الفكري في ظل ضجيج ثقافة منفعلة بالميديا و مفاجآت اللحظة واغراءات مراكز القوة و النفوذ ، هذه الثقافة ظلية تابعة وهي واحدة من سمات الثقافة التالفة المقصودة بالاستبدال ، نعرف ايضا ان مشروع البديل الثقافي حلم طويل لكن هدفنا اولا ان نحرره من حدود الحلم الفردي الى مديات اوسع .
 3- ميسان المدينة اخذت تتبنى – النقد الثقافي – ماذا تقول في ذلك.
ج/ النقد الثقافي بنسخته المطروحة اليوم اعده تشويها للنقد السياقي الذي يسعى الى ملامسة انساق ما وراء النص ، لا اختلف مع من يريد كشف القبحيات التي تتستر وراء الجمالي ، نعم ، لكن شرط ان لا يصبح النقد نفسه قبحيا ! اليوم صار الجمال ذاته متهما بالقبحية ! هذه الرؤية انا ارجعها الى اصول ايدلوجية تستهدف المدنية والتمدن باعتبار ان الفنون الجميلة لكونها ( جميلة ) تكرس وعيا مضادا للتطرف و الظلامية بل و الوثوقية بكل اشكالها ، اظن ان تسفيه الجمال الادبي و الفني يصب اخيرا في صالح هكذا ظلاميات ، هذا الكلام ليس دفاعا عن الشكلانية المحضة بل هو كشف للاغراض السياسية التي تتهم الجمال برمته .. النقد الثقافي الذي يمارس اليوم في العراق تشويهي بامتياز ، اما بالنسبة لسؤالك عن ( ميسان ) اتمنى ان ينتبة الاخوة العاملون في هذا الحقل لهذه المسالة كي لا يقعوا في خلط المفاهيم و الاهداف ، ولايضاح الفكرة كاملة انا اعتبر ان مشروع البديل الثقافي بخطابه المعروف الذي تحدثنا عنه يقع في الصميم من نوع النقد الثقافي الذي نتوخاه ، نقد الانساق السوسيو ثقافية .
 
 4- انت تمسك رمانة الشعر بيد وفي الاخرى مشروعك النقدي اي الرمانتين اقرب وكيف يحصل ذلك
ج/ السؤال يفترض ان الرمانتين حسب تعبيرك بمذاقين مختلفين ، انا اعتقد انهما بمذاق واحد واذا كان لابد من التمييز قليلا فاقول كما قال الشاعر و الناقد علي جعفر العلاق ( انا شاعر يكتب النقد ) اكرر هذا المعنى للتاكيد على اني اذهب للنقد بمحرضات شعرية واعرف ان مثل هذا الكلام لا يروق للنقاد الاكاديمين او المختصين بالنقد وحده ، في مهرجان المربد الاخير جمعتني جلسة قصيرة مع الناقد المصري المعروف صلاح فضل و في معرض الافصاح عن منهجي في القراءة النقدية القائم على اساس منهج الناقد لا منهج النقد وكما هو مفصل في كتابي ( اسئلة النقد ) المكرس لموضوعة المنهج ، اجابني ( فضل ) : انك تقول هذا الكلام لانك شاعر ، اي ان عقلك الشعري يتسرب لرؤيتك النقدية وهذا ما لا يسمح به النقاد المنهجيون بينما اراه انا اضافة للمنهج لا شرخا به ، خلاصة القول : انا ناقد انتباهة لا ناقد تآليف ، بمعنى لا اميل للمؤلفات الطويلة قدر ميلي للانتباهات التي تعين على رصد الشعر الذي اراه شعرا ، انموذج الشاعر الناقد نادر في حياتنا الادبية وما موجود جهد صحفي يمارسه الشعراء احيانا بدعوى انه نقد ، النقد الحيقيقي معرفة توسع فهمنا للفن وهو في الوقت ذاته فن يلهم المعرفة ما لا تدركه وحدها .
 5- سعادات سيئة الصيت عندي وعند القراء المختصين والنقاد اهم ما اصدر من الشعر هل هذا صحيح ولماذا؟
ج/ ما يميز مجموعتي الشعرية الاولى ( سعادات سيئة الصيت ) انها كانت مثالا نوعيا لشعرية الاختزال بعد التخلص من الجملة الطويلة سمة نصنا الثمانيني ، ( سعادات ) قدمت انموذجا لهذا التحول وهنا تكمن فرادتها و ريادتها بل هذا هو السبب الذي حدا بالكثيرين لتقليد نصوصها او على الاقل شكلت إغراءا للتقليد ، في ( السعادات ) مناخ شعري لم يكن مألوفا في الشعرية العراقية ساعة صدورها منتصف تسعينات القرن الماضي ، هذا الكلام لا اريده على حساب تجارب شعراء اخرين اعترف باهميتهم وفرادتهم ايضا لكننا نتحدث عن فرادة ( سعادات سيئة الصيت ) التي اثارت اهتمام النقدية العراقية مثلما اثارت انتباه الشعراء انفسهم ولعلي لا ابالغ اذا قلت ان جيل التسعينات في اغلبه تأثر ب ( سعادات سيئة الصيت ) على اختلاف انواع التأثر سواء كان تقليدا لها او حوارا و تثاقفا معها وهذا الاخير هو الاجدى و الافضل .
 6- من هم الشعراء الذين تجد فيهم اخلاصا ومنجزا شعريا في ميسان بالاخص وفي العراق بالاعم؟
في ميسان هناك اسماء شعرية استطاعت ان تثبت بصمتها على مر اكثر من عقدين من الزمن اذكر على سبيل المثال : ماجد الحسن ، علي سعدون ، عبد الحسين بريسم ، محمد عزيز على قلة نشره ،ولا ننسى من خرج من المدينة كما لا ننسى جيل الشباب او جيل ما بعد التغيير مثل احمد شمس واحمد فهد ، اما عراقيا فهناك تجارب مائزة اخشى التورط بذكر بعض دون بعض ، اسماء جادة رغم الضجيج الشعري السائد ، ضجيج كتبة النثر ولا اقول قصيدة النثر والفرق كبير
 7- هناك قول انك تصنع الشعراء والتابعين هل ممكن صناعة الشعراء؟
صناعة فضاء تداول للشعر نعم اما صناعة شعراء لا ، فيما يخص هذه المسالة انا اهتم بالشباب و الواعدين و الطامحين الى الشعر وبالفعل ساعدت الكثير وهذا ليس سبة بل اعتبر نفسي شاعرا معلّما والشاعر المعّلم ليس الملقّن بل الذي يترك خلفه مجرّة تأثير ، يخلق أفقا يتيح للاخرين السياحة و السباحة فيه ، هذا المنحى يعده البعض صناعة اتباع وهو ليس كذلك ولاكنْ اكثر صراحة ان عقدة قتل الاب هي السائدة في اخلاقياتنا اللاثقافية وهذه المسالة تحتاج بحثا لا اجد محله هنا هذا الحوار!
 8- نجد ان لديك خصوما في المشهد الشعري العراقي وخاصة في ميسان !
ج/ اليوم اصبحنا لا نستشعر نجاحنا او نتأكد منه الا عندما نجد خصوما ! هؤلاء الخصوم هم العاجزون الذين يحسدون نجاحك ولذا فانني اقرر ان لا خصومة بين شاعر وشاعر ابدا بل هي بين شاعر و متشاعر ! لا خصومة بين مثقف ومثقف ابدا بل بين مثققف ومدّعي يحاول ان يأخذ ما ليس له ، انا شخصيا امتلك رصيدا من الاصدقاء الشعراء و المثقفين ما يغنيني عن غيرهم ، هؤلاء الاصدقاء اصلاء في الابداع لا طارؤون عليه ولو كانوا طارئين لخاصموني حتما ! اجد الفرصة الان لتحيتهم وشكرهم ابدا على نقاء روحهم الرائعة
 9- ماذا تريد من الشعر؟
ج/ اريد من الشعر ان يسند روحي وانا اتجول في ليل العالم ، اريده دهشة ترمم سكون الملل و الرتابة ، نافذة شخصية ليس بامكان احد ان يغلقها عليّ ، انا لا اكتب الشعر بل تعلمت كيف اعيشه ايضا ، اعيشه عندما اتطابق مع ذاتي بلا ادنى نفاق ، لا اغتصب هذه الذات ولا اقسرها على ما لا تريد ، اليوم تراني لا اتملق احدا لاني ادركت ان لا شيء في هذا العالم يستحق ان أريق ماء وجهي لاجله ، الشعر يجعلك تتوق للحياة لكنه في الوقت نفسه يعمّق فكرتك عن الموت وعندما تتعمق هذه الفكرة يتضاءل العالم بنظرك بل تشعر كأنك واقف تحت سقيفة انتظار والاشياء تستعرض نفسها امامك ، هذا المنحى التاملي يورثك حزنا وجوديا كالذي لصق بالشاعر ( البريكان ) ومن قبله السياب ، هنا ستصبح شاعرا لا يصلح للاحتفالات ، يصلح للتأمل فقط ، شاعر لا يصلح للمؤسسات ! يصلح للشعر فقط !
 10- ماذا تريد من النقد؟
ج/ اريد من النقد ان يكون رديفا معرفيا لكل هذا الجهد ، قلت واكرر : النقد معرفة توسّع فهمنا للفن وهو في الوقت نفسه فن يتيح للمعرفة ان تدرك ما لا تدركه وحدها ، هذا التواشج يعنيني ، انا كياني لا احب ان افصل بين الاشياء كثيرا ، اهتم بكل ما يرفدني سواء كان شعرا او معرفة ، واذا كان الشعر يستوعب و يحفز حدوساتي العميقة فاظن ان النقد يحفز ذكائي الاكاديمي ، فطنتي ، انتباهاتي ، وكلاهما مطلوب بالنسبة لي .
 


عبد الحسين بريسم
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/05/20



كتابة تعليق لموضوع : الشاعر والناقد جمال جاسم امين اعتبر نفسي شاعرا معلّما والشاعر المعّلم ليس الملقّن بل الذي يترك خلفه مجرّة تأثير ، يخلق أفقا يتيح للاخرين السياحة والسباحة فيه
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مصطفى الهادي . ، على تثوير الناس احد الطرق لمحاربة الحوزة العلمية. مع الشيخ اليعقوبي في خطابه الأخير. - للكاتب مصطفى الهادي : هذا هو رأي الشيخ اليعقوبي على لسان شيخه عباس الزيدي مدير مكتبه . يقول عباس الزيدي في تعليقه على هذا الموضوع ( هل هذه المرجعيات الأربع هي فعلاً مرجعيات دينية؟. بالتأكيد هم ليسوا كذلك، فهم لا يؤمنون بالقرآن عملياً إطلاقاُ، وإنما أصبحوا مجرد مكاتب سلطوية مهمتها جمع الأموال وتوسيع النفوذ، وليس في عملهم أي علاقة بالله أو بالقرآن أو بأئمة أهل البيت. باستثناء الشيخ الفياض المغلوب على أمره والذي نعتذر نيابة عنه لظروف التقية التي يعيشها في ظل إرهاب المرجعية العليا وتسلطها.) وعلى ما يبدوا فإن ثقافة الشيخ اليعقوبي هو اسقاط المراجع بهذه الطريقة البائسة ، فكل ما نسمعه يدور على السنة الناس من كلام ضد المرجعية تبين ان مصدره الشيخ اليعقوبي وزبانيته.

 
علّق بومحمد ، على منتحل العمامة..وتستمر المهزلة ؟! ألف ركعة في اليوم والليلة؟! - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : الاخ علاء الامام زين العابدين كان منصرفا للعبادة بعد واقعة كربلاء ويتضح هذا التوجه في نمط العبادة كثرة الدعاء؛ فليس بالكثير عليه التعلق بكثرة الصلاة في ظل تضييق الأمويين عليه.

 
علّق احمد عبد الصمد ، على المحاباة في سيرة الاعلام ..تاريخ القزويني انموذجا - للكاتب سامي جواد كاظم : هل يعلم هذا الكاتب بأن الراحل الأستاذ إبراهيم الراوي قد توفي عام 1945 والحال أن ولادة الدكتور القزويني هي في عقد الخمسينات، فكيف يكون القزويني زميلا للراوي؟! فهذا إن دل على شيء فيدل على جهل صاحب المقال وعلى عدم تتبعه. وحقا إن الدكتور القزويني مؤلف عظيم خدم أبناء زمانه

 
علّق محمد داني ، على صدر حديثا  :  بنية قصة الطفل عند سهيل عيساوي - للكاتب محمد داني : الشكر موصول للصديق والاخ الكريم الأديب الألمعي سهيل عيساوي ...كما أشكر المسؤولين على موقع كتابات في الميزان تفضلهم بنشر الخبر في موقعهم

 
علّق جابر ابو محمد ، على تراث شيعي ضخم في مكتبة بريطانية! - للكاتب د . حسين الرميثي : السلام عليكم دكتور حسين تحية طيبة وبعد ،، هل ممكن تدلنا على اسم هذه المكتبة ؟ وشكرا

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على ماذا تبقّى للمسيحية؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ورحمة الله من الامور الغريبه التي خبرتها ان تحريف او اضافة نصوص الى النصوص المقدسة الاصليه هي ايضا طريق له اهميته في الهدايه فمثلا؛ عندما اجد نصا ما؛ وابحث واجد انه كذب؛ واتتبع مصدره؛ ثم اتتبع ما هي انتماءات هاؤلاء؛ ومن هم؛ واجد طريق نصوص اخرى من ذات الطريق؛ واجد منحى هذه النصوص والمشترك بينها.. هذا طريق هام لمعرفة الدين الحق. دمتم في امان الله

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على من هي المملكة الخامسة ؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ورحمة الله عذرا اسراء.. نشرت رد في وقت سابق الا انه لم يتم نشره دمتم غي امان الله

 
علّق محمد الموسوي ، على لمن ينسب مرقد عون ع على طريق كربلاء - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم .اني في طور كتابة بحث عن واقعة الطف ومن جملتها اريد اثبات ان عون المدفون بعيدا عن مرقد ابي الاحرار عليه السلام هو ليس ابن اخته راجين تعاونكم معنا وان امكن ببعض المصادر والمراجع والمخطوطات

 
علّق الكاتب ، على ماوراء فقه كمال الحيدري - للكاتب عادل الموسوي : لم ادعي ان فتوى جواز التعبد بالمذهب الاسلامية تعني جواز التعبد بجميع الاديان والملل والنحل بل هي فتوى اخرى لكمال الحيدري بهذا الخصوص .. فليراجعوا ويتتبعوا فتاوى صاحبهم .. ثم ان اية "ومن يبتغ غير الأسلام دينا فلن يقبل من .. " ترد على كمال الحيدري لانه يعتقد بجواز التعبد بجميع الاديان .. فهل اذا ثبت لديه ان كمال الحيدري يفتي بجواز التعبد بجميع الاديان هل سيردون عليه بهذه الاية ؟

 
علّق بورضا ، على الصديق علي بن ابي طالب مع اعدائه - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : لك أخي محمد مصطفى كيال.. كامل الحق في نقل التعليق على شكل موضوع مستقل أينما أحببت ولكل من يقرأ فله ذلك.. وهذه معلومات وتنبيهات يجب أن تظهر .

 
علّق ابو وسام الزنكي كركوك كوير ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : اهلا وسهلا بكل ال زنكي من ديالى وكربلاء وكركوك والموصل وكلنا عازمون على لم الشمل وعن قريب سوف نزوركم في ديالى وايضا متواجدين ال زنكي في شورش جمجمال والشورجة وامام قاسم واسكان رحماوة انهم من قومية كردية من ال زنكي والمناطق الماس وتسعين القديمة ومصلى وقصب خانة وتازة وملة عبدالله اغلبهم ال زنكي تركمان

 
علّق Abd Al-Adheem ، على ماوراء فقه كمال الحيدري - للكاتب عادل الموسوي : حينما يفتي بجواز التعبد بالمذاهب والملل فلا يعني جواز ذلك على الاديان السماوية وذلك يتعارض مع نص قرآني صريح " ومن يأتي بغير الاسلام دينا فلا يقبل منه وهو في الاخرة من الخاسرين" ارى ان المقال غير عادل وفيه نسبة عالية من التحيز

 
علّق مصطفى الهادي. ، على قَضِيَةُ قَتْلِ الخَلِيفَةِ عَلِيْ.. سِيَاسِيَةٌ أَمْ عَقَائِدِيَةٌ؟ - للكاتب حيدر الراجح : يقول الكاتب : (صار شك عند الناس وصار فتنة كبرى, لكن آخر المطاف أفاقت السيدة عائشة وأيقنت أن هناك من يستخدمها لضرب وحدة المسلمين فسلمت أمرها وأعادت أدراجها ). هذا غير صحيح وبعيد عمّا ينقله المؤرخون. لم تفق عائشة ولم تنتبه لانها هي رأس الفتنه كما اخبر الرسول (ص) الذي لا ينطق عن الهوى كما يروي البخاري من انه (ص) اشار إلى بيت عائشة وقال من ها هنا الفتنة حيث يخرج قرن الشيطان . (1) ولولا ان جيش علي سحق التمرد ووقع جمل عائشة وتم أسرها لما انتهت الفتنة ابدا إلا بقتل علي وسحق جيشه والقضاء على خلافته . ولذلك نراها حتى آخر يوم من حياتها تفرح اذا اصاب علي مكروه وعندما وصلها خبر موته سجدت لله شكرا وترنمت بابيات شعر (القت عصاها واستقر بها النوى). يعني انها الان استراحة من عناء التفكير بعلي ابن ابي طالب (ع). لقد كانت عائشة تحمل رسالة عليها او تؤديها بصورة تامة وهذه الرسالة تحمل حكم ابعاد علي عن الخلافة وهذه الرسالة من ابيها وصاحبه عمر بن الخطاب واللوبي الذي يقف معهما وذلك من خلال استغلال نفوذها كزوجة للنبي (ص) لعنها الله اين تذهب من الله وفي رقبتها دماء اكثر من عشرين الف مسلم قتلوا او جرحوا ناهيك عن الايتام والارامل ناهيك عن الاثار الاقتصادية التي تعطلت في البصرة ونواحيها بسبب موت اكثر المزارعين في جيشها. ولذلك أدركت عائشة في آخر أيامها خطأ ما هي فيه فكانت تردد كما نقل أبو يعلى وابن طيفور وغيرهما قولها: ( إن يوم الجمل معترض في حلقي، ليتني مت قبله، أو كنت نسيا منسيا ).(2) لقد كان يوم الجمل ثقيل على صدر عائشة في أيامها الاخيرة وكلما اقتربت اكثر من يومها الذي ستُلاقي فيه ربها ونبيها ومن قتلتهم كانت تخرج منها كلمات اليأس والاحباط والخسران مثل قولها (إني قد أحدثت بعد رسول الله (صلى الله عليه وسلم)، فادفنوني مع أزواج النبي ). (3) ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ 1- صحيح البخاري حديث رقم 2937 - قال حدثنا جويرية، عن نافع، عن عبد الله رضي الله عنه قال:قام النبي صلى الله عليه وسلم خطيبا، فأشار نحو مسكن عائشة، فقال: (هنا الفتنة - ثلاثا - من حيث يطلع قرن الشيطان). 2- بلاغات النساء: ٢٠ كلام عائشة، ومسند أبي يعلى: ٥ / ٥٧ ح ٢٦٤٨ مسند ابن عباس . قال اسناده صحيح والطبقات الكبرى من عدة طرق: ٨ / ٥٨ - ٥٩ - ٦٠ ترجمة عائشة، ومناقب الخوارزمي: ١٨٢ ح ٢٢٠ فصل ١٦ حرب الجمل، وتاريخ بغداد: ٩ / ١٨٥ ط. مصر ١٣٦٠، والمسند: ١ / ٤٥٥ ط. ب و ١ / ٢٧٦ ط. م، وصفة الصفوة: ٢ / ١٩، والمعجم الكبير: ١٠ / ٣٢١ ترجمة ابن عباس ما روى عنه ذكوان ح ١٠٧٨٣، وتذكرة الخواص: ٨٠ الباب الرابع، وأنساب الأشراف: ٢ / ٢٦٥ مقتل الزبير، وربيع الأبرار: ٣ / ٣٤٥ باب الغزو والقتل والشهادة، ومستدرك الصحيحين: ٤ / ٩ ذكر أزواج النبي، والإحسان بترتيب صحيح ابن حبان: ٩ / ١٢٠ ح ٧٠٦٤ كتاب المناقب. 3- الطبقات الكبرى: ٨ / ٥٩ ترجمة عائشة، والمصنف لابن أبي شيبة: ٧ / ٥٣٦ ح ٣٧٧٦١ كتاب الجمل، والعقد الفريد: ٤ / ٣٠٨ كتاب الخلفاء - خلافة علي - قولهم في أصحاب الجمل، ومستدرك الصحيحين: ٤ / ٦ ذكر أزواج النبي، والمعارف لابن قتيبة: ٨٠ بلفظ: مع أخواتي، ومناقب الكوفي: ٢ / ٣٤٨ ح ٨٣٥.

 
علّق ع.ر. سرحان صلفيج غنّام العزاوي . ، على هؤلاء من قتلنا قبل وبعد الاحتلال والحذر من عقارب البرلمان العراقي , رأس البلية - للكاتب د . كرار الموسوي : نسبة عالية مما جاء في مقال الأخ صحيح الاسماء الاماكن الاحداث الشخصيات عدد لا بأس به من الاسماء هم زملاء لي وما ذكره الاخ الكاتب عنهم صحيح . وبعض ما نسبه الاخ الكاتب لهم صحيح لا بل انه لم يذكر الكثير الخطير ، ولكن بعض الاسماء صحيح انها كانت تعمل مع النظام السابق ولكني اعرف انهم اخلصوا للحكومة الحالية بعد التغيير سنة 2003/ واندمجوا فيها .جزيل الشكر للاخ الكاتب على هذا الجهد .

 
علّق محمود شاكر ، على هؤلاء من قتلنا قبل وبعد الاحتلال والحذر من عقارب البرلمان العراقي , رأس البلية - للكاتب د . كرار الموسوي : يا استاذ.. كلما اقرأ لك شيء اتسائل هل انك حقيقة دكتور أم أنك تمزح .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . خالد عليوي العرداوي
صفحة الكاتب :
  د . خالد عليوي العرداوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 بوفون حارس مرمى يوفنتوس لم يحسم بعد قرار الاعتزال

 الإنتخابات بين الجهل المفرط والتجهيل القسري  : رضوان ناصر العسكري

  علبة مِن ذهب تتلقّفُها أحضانٌ عبريّة!  : امال عوّاد رضوان

  بلجيكا تربح إنجلترا في معركة البدلاء

 الأقلام العنيفة!!  : د . صادق السامرائي

 تطهير خمس قرى بالفلوجة ومقتل واعتقال 116 داعشیا بینهم مسؤول الحسبة بالشرقاط

 قائد تشكيلات فرقة الإمام علي القتالية يشيد بالدعم الكبير للجنة دعم الحشد الشعبي في الوقف الشيعي  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 الوجه الآخر.. للهجرة  : معمر حبار

 وَعَادَ "الأربعين"  : عبد الحسن العاملي

 هاي ليش ........شي HIL ؟؟؟((3))  : حميد الحريزي

 داعش ونبوءة سورة الإسراء  : حيدر حسين سويري

 مؤسسة افضل من عدة وزارات ميزانيتها مخجلة ... الاولمبية انموذجا ؟  : غازي الشايع

  الضحايا يصرخون في قبورهم ياعبد المهدي  : وليد سليم

 "اللوموند" تستعد لتتناول شخصية السيد السيستاني بتقرير لمراسلها  : موقع العتبة العلوية المقدسة

 آية المباهلة وعظمة أهل البيت(عليهم السلام)  : اياد طالب التميمي

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 110032617

 • التاريخ : 20/07/2018 - 17:32

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net