صفحة الكاتب : محمد صادق الكيشوان الموسوي

كلمة بمناسبة ذكرى ولادة فاطمة الزهراء عليها السلام
محمد صادق الكيشوان الموسوي

أعوذُ بالله من الشيطان الرجيم

بسم الله الرحمان الرحيم
"ربِّ إشرح لي صدري ويسّر لي أمري وأحللْ عُقدةً من لساني يفقهوا قولي" صدق الله العليُّ العظيم
والحمدُ للهِ ربِّ العالمين , والصلاةُ والسلامُ على المبعوثِ رحمة للعالمين، المحمود الأحمد، المصطفى الأمجد، حبيب إلهِ العالمين أبي القاسم محمد وعلى أهل بيته الطيبين الطاهرين المظلومين أجمعين.
وبعد..
نبارك الإمام المهدي الحجة بن الحسن، الحجة بن الحسن روحي وأرواح العالمين لتراب مقدمه الفداء والأمة الإسلامية جمعاء ونبارك لكم ايها السادة الحضور هذه المناسبة العظيمة الشأن والجليلة القدر ألا وهي ولادة الصديقة الطاهرة، سيدة نساء العالمين من الأولين والآخرين، فاطمة الزهراء، بضعة الحبيب المصطفى وروحه التي بين جنبيه.
إنّ الإحتفالَ بذكرى ولادة الصديقة الطاهرة له وقعٌ مميزٌ في قلوب المؤمنين، لِما للسيدة الطاهرة صلوات الله عليها من منزلةٍ عظيمةٍ وَمرتبةٍ عاليةس من مَراتبِ البيت الذي أذهبَ اللهُ عن أهلهِ الرجسَ وطهرهُم تطهيرا، كما أنها عاشت لونين من الحياة سأتعرضُ لهما لاحقا دونَ الفصلِ بينهما بعناوين جانبية.
أيها السادةُ الحضور..
لم أقف الليلةَ هنا لأمونض خطيباً بارعِاً أو مُتكلِماً لَبِقاً أححصدُ كلمات الشكر وعبارات الثناء، وإنما وقفتُ للإشادةِ بالسيدةش الطاهرة صلوات الله عليها وعظيمِ كَرمِها وكَراماتِها وحسنِ رِعايتِها. إنَّ الحديثَ عن فضائلِ فاطمة وعظيمِ منزِلتِها حديثٌ قالَ عنهُ أستاذي بأنه لا يقوى عليه، فكيفَ بي أنا الذي لم اُوتَ من العِلمِ شيئاً يُذكر، ذلك أن فاطمة عليها السلام إمرأة ٌ إستثنائيةٌ ، كما يُعبّرُ عنها أصحابُ التراجمِ والسيَر، ذلك أن فاطمةَ هي روحُ النبيّ الذي لا ينطِقُ عن الهوى إنْ هو إلاّ وحيٌّ يوحى. الحديثُ عن فاطمةَ هو حديثٌ عن نور اللهِ الذي أودعَهُ إياها قبلَ أن يخلُقض آدمَ عليه السلام. فهل لحديثٍ مثل هذاسينتهي بيومٍ وليلةٍ. إنّ الوقتَ يأخذُ مأخذهُ منا مجرد أن نقفَ لِلإشارةِ إليه.
عن النبيّ (ص) أنه قال:" نحنُ سفينةُ النجاة مّن تعلقَ بها نجا ومَنْ حادَ عنها هَلَك، فمن كان لهُ إلى اللهِ حاجة فَلْيِسألْ بنا أهلَ البيت". فرائد السمطين
 مَنْ مِن أحدٍ أقربُ إلى قلب رسولِ اللهِ مِنْ فاطمة ومِنْ روحُ الروحِ سِوى فاطمة!!
لقد قالَ رسولُ اللهِ(ص):"رِضا اللهِ مِنْ رِضا فاطمة وغضبَهُ مِنْ غَضَبِها..."
إنّهُ أمرٌ ربانيٌّ سنبقى نجهلهُ مهكما أوتينا من علوم ومعارف.
 
لقد تقبلَ اللهُ سبحنهُ وتعالى مريمَ إبنتَ عِمران بِقَبولٍ حَسَنٍ وأنْبَتَها نَباتاً حَسَنَاً وهي سيدةُ نِساءِ زمانِها. فهلْ بكثيرٍ على فاطمةَ التي أرادَ اللهُ أن تكونَ سيدة نساءِ العالمين أن ينبتها نباتاً حَسَناًوَيثطعِمها رُطَباً جنّيا.
لقد أمرَ اللهُ تعالى نبيهُ(ص) بأن لا يذهبَ إلى بيتهِ الذي فيه زوجته العزيزة والقريبة إلى نفسه"خديجة بنت خويلد" أربعينَ صباحا. إالتزمَ الحبيبُ المصطفى (ص) بالأمر الإلهيّ الذي يدل على شيءٍ في غاية الأهميةِ و العظمة. ذهبَ النبيُّ (ص) إلى بيت "فاطمة بين أسد" والدة الأمام علي عليه السلام. وكان (ص) منشغلا بعبادة ربه ومناجاته، يصومُ النهارَ ويقومُ الليلَ فلما كان في تمام الأربعين هبط رسولُ السماءِ جبريلُ بِطَبَقٍ مِن السماء مغطىً بمنديل وقال للنبيّ: "إنَّ اللهَ عزوجلّ يأمُرُكَ أن تَجعَلَ إفطارَكَ هذهِ الليلةَ من هذا الطعام". كان في الطبق عِذقٌ مِن رُطَبِ وَ عُنقودٍ مِن عِنَبٍ فأكلَ النبيُّ  منه حتى شَبِعَ وشَرَبَ بعدَهُ الماء،  و أرتفعَ فاضِلُ الطعامِ مع الأناءُ إلى السماء وحينما قام النبيُّ لِيُصَلي أقبل عليهِ جبريلُ وقال: "إذهبْ إلى بيتِ زوجتك خديجة فإن الله قدّرَ أن يخْلُقَ مِن صُلْبِكَ في هذه الليلةَ ذريّةً طيّبة". هذه هي بإحتصارِ شديدٍ مقدمات تكوّن فاطمة من ذلك الطعام الطاهر المبارك الذي أتى  به جبريلُ من السماءِ.
 
بعد الحمل المبارك، حان موعد الولادة الميمونة فوجّهتْ خديجة سلام الله عليها إلى نساءِ قريش وبني هاشم أن تَعالَيْنَ لِتَلينَ مني ما تلي النساء من النساء. فجاء الجواب مخيّبا للآمالِ قد أحزنَ قلبُ أمِ المؤمنين: أنتِ عَصَيْتِنا ولم تَقبلي بِقَولِنا ، وتَزَجتتِ محمدا يتيمَ أبي طالب فقيراً لا مالَ له.
وبينما هي حزينة إذ دخل عليها أربعُ نسوةٍ فقالت أحداهنَ: " لا تحزني يا خديجة، فإنا رُسُلِ ربِكِ إليكِ ونحنُ أخَواتُكِ. أنا سارة و هذه آسية بنت مُزاحِم و هي رَفيقَتُكِ في الجنّة،  وهذه مريم بنت عِمرانَ وهذه كلثم أخت موسى بن عِمران بَعَثنا اللهُ لِنَلي منكِ ماتلي النساءُ من النساء".
فَجَلَسَتْ واحدة عن يمينها وأخرى عن يَسارها وثالثة بين يَدَيها والرابعة من خَلْفِها"
إن الذي زاد من سرور خديجة عليها السلام أن وليدتها المباركة هي صورة من أبيها النبيَّ الكريم وهكذا كانت أيام حياته وبعد وفاته. لقد كان النبيُّ (ص) يشمً ريحَ فاطمةَ كلّما إشتاقَ إلى ريحِ الجنّة كما جاء عن عائشة أنها قالت: قال رسولُ اللهِ (ص): لَمّا أُسريَ بي إلى السماءِ أدْخِلْتُ الجنّةَ فَوَقَفْتُ على شجَرَةٍ من أشجارِ الجنّةِ لم أرَ في الجنّةِ أحسنَ منها ولا أبيضَ وَرَقا ولا أطيبَ ثمرةً فتناولتُ ثمرةً من ثمارها فَأكَلتُها فَصارتْ نطفةً في صُلبي ، فلمّا هبطتُ إلى الأرض واقعتُ خديجة فحَمَلتْ بفاطمة ، فإذا إشتَقْتُ إلى ريحِ الجنّةِ شَمَمْتُ ريحَ فاطمة.
لقد نَشَات السيدة فاطمة عليها السلام في مهبطِ الوحي و التنزيل و قد رضعت من أمها السيدة خديجة الأخلاق و الكرم و العفة و الحشمة و النقاء ، و تعلمت من أبيها ـ وهو خيرُ خَلقِ اللهِ كلُهُم ـ العِلمَ و الأيمان و التُقى.
 يوليها تلكَ الرعايةَ وهو رسولُ رحمةِ السماءِ ومنقذُ البشريةِ من الجهالاتِ وّوَأدِ البناتِ ومُدخِلُهُم نعيمَ الجنّات.
إن اللَونَ الآخَرَ في حياةِ الزهراءِ صلواتُ اللهِ عليها هو جانبُ المأساةِ والحزنِ العميقِ الذي كانت تشعرُ به ومنذ صِغَرِ سِنِها. فكم تحملت الأذى من الأقربين إليها و هي تراهم يحاربون أباها وهو يتلو القرآن في المسجد الحرام و عند حجر إسماعيل كما أنها كانت تنظر بعينيها صلوات الله عليها كيف أن المشركين كانوا لا يتناهون عن  مُنكرٍ فعلوُه بأبيها حتى وَصَلَ الأمر بهم أن يَفرُغوا عليه وهو في حالِ السُجودِ سلا الناقة فكانت تتألم بأبي هي وأمي لذلك المشهد وتمسح ذلك عن ظهر أبيها.
لقد عاشت المحن تلو المحن منذ نعومة أضفارها. لقد كان أمرا مؤلما لفاطمة أن ترى أباها مختفيا مع عائلته في شُعَبِ أبي طالب ،  محاصرا وخاصة بعد أن كتبَ المشركونَ الصحيفة القاطعة بأن لا يشترون ولا يبيعونَ شيئا لبني هاشم ومنعوا عنهم حتى الطعام و أصوات بكاء الاطفال يقرع المسامع الذين كانوا مابين شامتٍ وحزين.
أيها السادة الحضور..
 إن الأسترسالَ في ذكرِ المآسي التي حَلّت على قلبِ الزهراءِ بعد وفاةِ أمِها السيدةِ خديجة و أبيها الحبيبِ المصطفى مؤلمٌ جدا و يدمي القلوب و المدامع. لذا كانَ لِزاما علىَّ أن أكتفيَ بهذا القدر كما أني ومنعا للتزاحم في فِقراتِ حفلنا البهيجِ هذا ،  أتوجه بالشكر الجزيل للقائمين بأمر هذا المجمع الكريم من إتاحتِهِم لي فرصةَ التحدثِ وكما سبق. سائلا المولى العليّ القدير أن يجعلَ المكانَ هذا منارا للعلم و التُقى و أن يوفق العاملين فيه للخير و إعلاء كلمة الحق عاليا.
أشكر السادة الحضور على حسن الأستماع و المتابعة و أسأل الله تعالى أن ينقلبَ الجميعُ مُنقلبها حَسَنا مُباركا وأن يجعلني و إياكم من الذين يستمعونَ القولَ فيتبعونَ أحسنَه. إنَّ أحسنَ القولِ قولُهُ تعالى:
بسم الله الرحمن الرحيم " وقُل إعملوا فسيرى الله عملكم و رسُلُهُ و المؤمنون" صدق الله العلي العظيم
والحمد الله ربَّ العالمين
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
 
 
الروابط أدناه لمن يحب أن يتفضل لمشاهدة الكلمة بالصوت والصورة
 
 
محمد صادق الكيشوان الموسوي 
 

  

محمد صادق الكيشوان الموسوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/05/31



كتابة تعليق لموضوع : كلمة بمناسبة ذكرى ولادة فاطمة الزهراء عليها السلام
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 2)


• (1) - كتب : محمد صادق الكيشوان الموسوي ، في 2013/05/14 .

اللأستاذ المحترم محمد ناصر رعاه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
أحسن الله إليكم وبارك فيكم وجزاكم خيرا.
أشكر مروركم الكريم وتعليقكم الرائع فقد دعوتم لنا بالخير فلكم مثل مادعوتم لنا أضعافا كثيرة.
وفقكم الله لما يحب ويرضى وتقبل أعمالكم.

إحترامي


محمد صادق الكيشوان الموسوي


شكرنا وتقديرنا وإحترامنا لموقع كتابات في الميزان المتألق والإدارة الكريمة الموفقة.

• (2) - كتب : محمد ناصر ، في 2013/03/01 .

احسنت بارك الله فيك




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف

 
علّق متفائل ، على المندس اطلاقة موجهة - للكاتب خالد الناهي : وخاطبت المرجعية الاغلبية من المتظاهرين بعبارة " احبتنا المتظاهرين " ودعت الى السلمية وتوجيه الناس الى ذلك وهذا هو دور النخب والكوادر المثقفة بان تخرج على الاحزاب والتيارات الفاسدة وتطور احتجاجاتها بقوة ... محبتي

 
علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : احمد ناهي البديري
صفحة الكاتب :
  احمد ناهي البديري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 العبرة من قصة الصديق يوسف عليه السلام !! الحلقة الأولى  : سيد صباح بهباني

 عمان تسلم بغداد نائب وزير الدفاع الأسبق المدان باختلاس مليار دولار

 من طرف الداعي..  : احمد مطر

 نحن واللجان المعينة ..!!  : شاكر فريد حسن

 لقاء العبادي واوباما وشكوك في توجهات اميركا  : وليد سليم

 العدد ( 525 ) من اصدار الاحرار  : مجلة الاحرار

 عاشوراء ثورة للأصلاحات والتغير وبناء مشروع الدولة  : واثق الجابري

 الحرب على اليمن ... ماذا عن الخسائر السعودية !؟  : هشام الهبيشان

 احذفوا مادة التاريخ من مناهجنا المدرسية  : عامر هادي العيساوي

 الجبهة الشعبية والعمليات النوعية  : د . مصطفى يوسف اللداوي

 وزير العمل : تهاون المجتمع الدولي في التعاطي مع الارهاب جعل هذه الظاهرة مستمرة  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 قطعات الفرقة المدرعة التاسعة تستمر بإخلاء العوائل النازحة من منطقة حاوي الكنيسة  : وزارة الدفاع العراقية

 ترامب ولي أمر الشرق لأوسط الجديد  : عبد الكاظم حسن الجابري

 ياكويتين ..من أنتم ؟؟  : حسين باجي الغزي

 ماهو موقف الكتب المقدسة من شهادة المرأة ؟ الجزء الأول . نظرة انصاف للآخر.  : إيزابيل بنيامين ماما اشوري

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net