صفحة الكاتب : عزيز الحافظ

المصير مجهول للاعب ناشئ عراقي في البحرين
عزيز الحافظ

في منذ عدة اشهر(15/4) كانت إحدى القضايا الإنسانية في إنتفاضة شعب البحرين متعلقة بشخص مواطن عراقي ناشيء العمر 16 عاما فقط ورياضي لاغير يلعب محترفا في نادي المحرّق البحريني.. لم يكن مادة الحدث وقتها بمقالة عدا إشارات خجلى في بعض مواقعنا العراقية حسب متابعتي للشأن البحريني بتفاصيله .. فالموضوع رياضي أولا وقد يكون وقتها لم يصل حد التازيم الإعلامي في خضم تدخل قوات درع الجزيرة الجسورة للبحرين الشقيقة لتزيد تعقيد الأمر برمته إجتماعيا وتقلب الحياة السياسية هناك رأسا على عقب. اللاعب العراقي أسمه ذو الفقار عبد الامير ناجي والاسم لوحده يوحي بمذهبية معينة ليست هي هدف المقالة قدر انه قد يكون السبب في اعتقاله في البحرين! هذا الناشيء بالمفهوم الرياضي كونه لم يبلغ سن الرشد عراقي ويلعب في ناشئة فريق بحريني بحكم ربما عمل أبوه التدريبي وقتها وهو اللاعب الزورائي الشهير عبد الأمير ناجي وعندما أعلن أبوه نبا إعتقاله كنا نظن الأمر مزحة أو طلبا للشهرة او سحابة صيف وغيمة ستزول سريعا وعندما تقصيت الأمر وقتها من أحباء لي في مدينة اللاعب البغدادية الكرخية المعروفة قالوا نعم لقد أُطُلق سراح اللاعب وهو يعيش بين كنفي والديه!فالأحداث في المملكة دائما تسير بسرعة البرق لاتتوقف المفاجئات سلبا وإيجابا..وحتى من يجري خلفها على طريقة العدائين للمسافات الطويلة كسعيد عويطة، يُصاب بالغثيان والتعب والإرهاق وحتى الملل من تنوع مايثير الغضب في النفس واللوم أيضا لأسباب أوضحتها في مقالات سابقة..
اليوم لا فقد كان له مذاق خاص للألم! اللاعب ذو الفقار بن السيد عبد الامير صبري مُغّيب عند السلطات البحرينية الشقيقة للان! بل وإن عائلته العراقية الكريمة تتلظى على أحّر من الجمّر على مصيره فهو بن 16 عاما ورياضي يحب الهواء الطلق و تنشق الاوكسجين النقي وطاقة متفجرة ليجد نفسه خلف قضبان ظالمة؟! وبغربة عن إهله مطلقة ومصير مجهول تجعل دموع أمه كأمهات العراقيين الصبورات تذرف الدمع مدرارا دون جدوى! تصور ولدك وولدي في ميزان رعب بوليسي وغربة مطلقة ولننسى التعذيب والترهيب والتخويف فهل تتسع أفاق هذا الناشيء لأيه أفكار سياسية تدينه مثلا؟ هل له ذاك الوعي والنضج بحيث يشكل خطرا على مملكة البحرين؟ تصوروها معي كفلم مؤلم السناريو يمر شريطه رويدا رويدا أمام أحداقكم المرتسم بها جمهورية الرعب السابقة هنا، زهرات شبابنا العراقي بهذا العمر الناهض تحت يد سجان بعيد الجغرافية لايرحم او حتى يدعي الرحمة لايجعله يتصل باهله ماهو موقف الأب والأم؟!
من حق السيد عبد الامير ان يعتب على الوطن كله!! فالوطن الحكومي تناساه بمطلقية غريبة! فكإننا لا نملك وزارة خارجية مسؤولة عن رعاياها حتى في التبت! وسفير يتقصى أخبار جاليته فردا فردا ويهتم بشؤونهم ويحل مشاكلهم لا يقول بالعراقي (حِيلّ) وهي مفردة شعبية يعرفها من تنسم عبير الشوق العراقي لذاكرة دمرته بتفاصيلها!
والعتب على اللجنة الاولمبية العراقية والعتب على وزارة الشباب والرياضة والعتب على لجنة الشباب والرياضة في البرلمان والعتب والعتب ...سجّل ياعتاب!
ماذا إقترح على السيد عبد الأمير لمعرفة مصير ولده؟
ليغسل يديه من مسؤولينا جميعا ويلجأ مضطرا بحسرته مع أهله وكلنا اهله، على أبنه بتوجيه 3 نداءات لاغير:
الأول لجلالة ملك البحرين شخصيا بطلب شخصي وخاصة مع قرب حصول تطورات إيجابية بعد نفاذ رفع قانون السلامة الوطنية في 1/6.
الثاني للسيد جاك روغ رئيس اللجنة الاولمبية الدولية لان السيد بلاتر اليوم مشغول بفضائح الفيفا.
الثالث لاوباما! مع إني أجد من المهازل في حياتنا السياسية اللجوء للأقوى بتظلم هو وحده القادر على رفعه!
ان ذو الفقار هو ابن كل عراقي غيور فهل من حملة بسيطة بكلماتنا وتعليقاتنا تقرع أجراس نسيانه في سجون المملكة؟ وتمسح دموع أمه واخوانه مع دموع تترقرق في مآقي كل عين عراقية تناصر محنته وشبابه وينعه؟
اليست محنته أهم منذ ذاك الاهتمام العراقي والعربي بمباراة برشلونة والمان؟ فرح من فرح بها وحزن من حزن نعم ولكن حزن الآباء اليوم قوي جدا على أبنائهم متمثلا في ذو الفقار عبد الامير ناجي العراقي!ألايؤلمكم أن امه وشقيقاته في المملكة يطرق كل باب دون جدوى وأبوه يتلظى في بغداد مأزوما مهموما؟

  

عزيز الحافظ
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/05/31



كتابة تعليق لموضوع : المصير مجهول للاعب ناشئ عراقي في البحرين
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف

 
علّق سعيد العذاري ، على رسول الله يعفو عن الجاسوس (!) - للكاتب محمد تقي الذاكري : احسنت التفصيل والتحليل ان العفو عنه جاء بعد ان ثبت ان اخباره لم تصل ولم تترتب عليها اثار سلبية

 
علّق عمادالسراي ، على معمل تصنيع اسطوانات الغاز في الكوت يقوم بإجراءات وقائية ضد فيروس كورونا - للكاتب احمد كامل عوده : احسنتم

 
علّق محمود حبيب ، على حوار ساخن عن الإلحاد - للكاتب السيد هادي المدرسي : تنزيل الكتاب

 
علّق ليلى أحمد الهوني ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : اخي الكريم والمحترمالسيد سعيد الشكر كل الشكر لشخصكم الكريم دمت بكل خير

 
علّق سعيد العذاري ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : الاستاذة ليلى الهوني تحياتي احسنت التوضيح والتفصيل مشكورة

 
علّق ليلى أحمد الهوني ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : الأخ الكريم/ سعيد الغازي أولًا أشكرك جزيل الشكر على قراءتك لمقالتي المتواضعة وأشكرك أيضًا على طرح وجهة نظرك بالخصوص والتي بدوري أيدك فيه إلى حدٍ ما. ولكن أخي الموقر أنا فقط كاتبة وأحلل من خلال الأدلة الكتابية والإخبارية التي يسهل علي امتلاكها الأدلة) التي بين يدي، فاتهامي لدولة روسيا خاقة وبدون أية ادلة من المعيب جدا فعله، ولكن كون ان العالم بأسره يعاني وهي الدولة الوحيدة التي لم نسمع عنها أو منها أو بها الا حالات قليلة جدا يعدون على الأصابع، ثم الأكثر من ذلك خروجها علينا في الشهر الثاني تقريبا من تفشي المرض وإعلانها بانها قد وصلت لعلاج ولقاح قد يقضي على هذه الحالة المرضية الوبائية، وعندما بدأت أصبع الاتهام تتجه نحوها عدلت عن قولها ورأيها وألغت فكرة "المدعو" اللقاح والأكثر من ذلك واهمه هو كما ذكرت قبل قليل تعداد حالات المرضى بالنسبة لدولة مثل روسيا تقع جغرافياً بين بؤرة الوباء الصين واوربا ثاني دول تفشيه، وهي لا تعاني كما تعانيه دول العالم الأخرى ناهيك عن كونها هي دولة علم وتكنولوجيا! الحقيقة وللأمانة عن شخصي يحيطني ويزيد من شكوكي حولها الكثير والكثير، ولذلك كان للإصرار على اتهامها بهذا الاتهام العظيم، وأيضا قد ذكرت في مقالتي بان ذلك الوباء -حفظكم الله- والطبيعي في ظاهره والبيولوجي المفتعلفي باطنه، لا يخرج عن مثلث كنت قد سردته بالترتيب وحسب قناعاتي (روسيا - أمريكا - الصين) أي انه لم يقتصر على دولة روسيا وحسب! وفوق كل هذا وذاك فاني اعتذر منك على الإطالة وأيضا أود القول الله وحده هو الأعلم حاليا، أما الأيام فقد تثبت لنا ذلك او غيره، ولكن ما لا نعرفه هل سنكون حاضرين ذلك أم لا!؟ فالعلم لله وحده

 
علّق سعيد العذاري ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : تحياتي وتقديري بحث قيم وراقي وتحليل منطقي ولكن اتهام دولة كروسيا او غيرها بحاجة الى ادلة او شواهد

 
علّق منير حجازي ، على لماذا مطار كربلاء التابع للعتبة الحسينية ؟ - للكاتب سامي جواد كاظم : أنا أرى أنه بعد كل عمل امريكي في اي منطقة إن كان ضربة عسكرية او حتى مرور عابر لقوات الاحتلال يجب احاطة المنطقة وتطويقها وتعقيمها وفحص محتوياتها . لأن الحرب البيولوجية تُقلل من الخسائر المادية وهي اقل كلفة واشد رعبا . .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : صبيح الكعبي
صفحة الكاتب :
  صبيح الكعبي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 التعليم تعلن ضوابط قبول الطلبة في التعليم الحكومي الخاص الصباحي  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

 من مسقط إلي القاهرة : في صحبة الكاتب العماني حيدربن عبدالرضا  : عبد الواحد محمد

  ماذا تعرف عن دحو الارض؟  : السيد يوسف البيومي

 هيئة رعاية الطفولة تستنكر العنف الاسري الموجه ضد الابناء  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 افتتاح جزئي لـ «المنطقة الخضراء» بعد 15 عاماً من إغلاقها أمام العراقيين

 حوار مع القاضي قاسم العبودي  : علي الزاغيني

 حقوق وأصلاحات مغيبة  : مهند ال كزار

 هجرنا وهاجرنا!!  : د . صادق السامرائي

 رجل معاق لايستطيع ان يوفر علاج طفله  : جمعية التعاون الخيرية

 المرأة التركمانية في موقع القرار

 هل من الممكن إنقاذ التعليم في العراق؟  : علي فاهم

 فرضية النقاش بين الحماقة والإقناع  : وليد كريم الناصري

 شمعة الروح وطن  : سمر الجبوري

 ندوة ثقافية حول اثر الإشاعة على السلم الاجتماعي في ثقافي الشعلة  : اعلام وزارة الثقافة

 انا عراقي اولا  : مهدي المولى

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net