صفحة الكاتب : مهند حبيب السماوي

شيعة العراق...والاسئلة المكبوتة !
مهند حبيب السماوي
حالة من الضجر والاستياء تجدها جلية لدى الكثير من اهل بغداد في اسبوع " الزيارة" غطّت على اوضاع الامن المضطرب وتخطّت اخبار المعارك في بيجي والكرمة والرمادي، لدرجة اضحى معها سكان العاصمة ، ومن مختلف الطبقات الثقافية والمستويات الاجتماعية، يتحدثون، احيانا، في مجالسهم الواقعية والرقمية عما حدث هذا العام في ذكرى استشهاد الامام موسى بن جعفر عليه السلام من ارباك وفوضى وتعطيل للدوام الرسمي وتجاوز على الممتلكات العامة وقطع للطرق وتعطيل مصالح الناس، بالاضافة الى ما يُصرف من اموال يمكن، من وجهة نظري،ان تذهب لاحتياجات المقاتلين من ابناء الحشد الشعبي والعشائر من طعام ورواتب واسلحة لمواجهة داعش الارهابي.
المحزن في الامر ان معاناة هذه السنة، خصوصا مع الطبقة الفقيرة من اصحاب الدخل المحدود والاجر اليومي  قد ازدادت وارتفعت وتيرتها ، فالطرق اغلقت ! والشوارع قطعت ! وسرادق العزاء نصبت في العديد من الاماكن قبل اسبوع  من موعد الزيارة وعلى نحو غير مسبوق منذ عدة سنوات، ما اثر على العديد من الاعمال ومصادر الرزق التي يعتمد عليها هؤلاء في قوتهم اليومي.
كما  لاحظنا ان الشيعة قد جاءوا لضريح الامام مشيا على الاقدام ولم يأتوا اليه عبر وسائل النقل المعروفة، في حين لم ينص المأثور الشيعي في هذه الزيارة على طقس المشي ولم يتحدث عن المشي في اي زيارة سوى في زيارة الاربعين المعروفة التي تضمنت في حينها نوعا من التحدي، وبذلك يقوم الشيعة في مشيهم في هذه الزيارة بعمل " مستحدث " وسلوك "شعائري" غير منصوص عليه عقائديا، وهو في نفس الوقت يسبب العديد من الاضرار ويؤدي الى آثار سلبية ونتائج غير محمودة معروفة لاي شخص يراقب بدقة الوضع في العراق على الصعيد السوسيولوجي والسياسي والامني على حد سواء.
ونحن ندرك جيدا انه من الصعوبة بمكان ان يتم طرح هذا الموضوع للجدل والنقاش امام الرأي العام في العراق، اذ يكشف التوجس من طرحه والابتعاد عن الخوض به عن حساسية كبيرة تلف طبيعة الموضوع في حد ذاته من جهة وامكانية استغلاله من قبل اطراف سياسية او دينية ما ضد اخرى من جهة ثانية.
لدينا من وجهة نظري اربع طبقات وفئات شيعية في العراق يمكن ان نقرأ وجهات نظرهم حول هذا الموضوع:
الاولى :الطبقة البسيطة التي يمثلها المواطن البسيط .
الثانية:الطبقة المثقفة من كتاب واعلاميين واكاديمين وشعراء وغيرهم .
الثالثة : الطبقة السياسية ممن لديهم سلطة ومناصب سياسية.
الرابعة: الطبقة الدينية ويمثلها علماء ومراجع وخطباء المنابر.
ويتفاوت راي الفئات الشيعية الاربع اعلاه مما يحدث في هذه الزيارة ، لكن عموما تلاحظ انه عندما  تناقش الامر ومايتعلق به مع الكثير من الفئات الشيعية من كل الطبقات اعلاه، تجد انها غير راضية عموما عن كل مايجري في هذه الزيارة من امور تطرقنا لها اعلاه ، لكنهم يسكتون ويلتزمون الصمت ازاءه خوفا من تعرضهم للاتهامات الجاهزة التي يتوق الطرف الاخر لاطلاقها على كل من يشكك او يستنكر مايجري من امور خاطئة.
فالطبقة الفقيرة موزعة بين من يؤيد مايجري وبين من يرفضها ويجد انها تؤثر على اعماله وموارد رزقه خصوصا ممن يعمل بأجر يومي، اما الطبقة المثقفة فغير راضية في عمومها عن كل ما يحدث وتطالب الحكومة باتخاذ اجراءات تؤدي الى انسيابية الزيارة وضمان عدم حدوث مشكلات من اي نوع  وان لايتم اي تجاوز على المصالح العامة. 
وشخصيا اعذر السياسيين في العراق عن الخوض والتحدث عن هذا الموضوع او محاولة اصلاحه وتهذيب هذه الشعائر لان البيئة السياسية في العراق والفضاء الذي تعمل فيه اغلب الاحزاب والكتل مشحون بالتوترات وغاطس حتى اذنيه في صراعات ومصالح وابتزازات سياسية يمكن ان تفسر او تستغل اي حديث او محاولة اصلاح لهذه الشعائر لصالحها وتستخدمها كتبرير ضد اصحاب السلطة باعتبارها اعداء اهل البيت ويحاربون الشيعة ومقدساتهم وشعائرهم وغيرها من الاتهامات الجاهزة والمعلبة!.
المسؤولية الكبرى تقع ، من وجهة نظري، على المرجعية الدينية العليا التي اجدها في بعض الاحيان غير قادرة ومسيطرة تماما عن كل مايقوم به عوام الشيعة لحسابات واسباب لامحل للحديث عنها الان، فالمرجعية الدينية قادرة نظريا من توجيه الزائرين وتقديم النصائح الخاصة بهم في كل زيارة وتوجيههم الى دعم الحشد والمقاتيلن بدلا من صرف اموالهم على الولائم والطبخ والموائد.
اكاد اجزم شخصيا انه من الافضل للاموال التي يبذلها الناس والمتبرعون في هذه الزيارات ان تذهب لدعم الحشد وعوائل الشهداء وايتامهم ونسائهم بدلا من ان تصرف هكذا على هذا " النوع من الزيارات" وليست الزيارة في حد ذاته،  حيث تنصب مئات سرادق العزاء وتكلف اموالا كثيرة في بعض الاحيان ، ولو ركب  الزائرون وسائل النقل لما حدث هذا الارباك او صُرفت هذه الاموال على هذا النحو.
الحشد الشعبي يدخل الان معركة وجودية ضد قوى ارهابية شريرة تمتلك، لكل اسف، المال والسلاح  والنص الديني الممسوخ لصالحهم، واستخدمت اخطاءنا واستفادنا من تفككنا ولذا فمجابهتها تحتاج الى تهيئة وقوة وبرنامج وعقل وخطط يجب ان تكون مدعمة بالمال وبكل مايمكن ان يديم زخم هذه المعارك.
  من حقي في النهاية ان اطرح الاسئلة التالية :
- من هو المسؤول فعلا عن تهذيب وتشذيب هذه الشعائر ؟
 - ماهي مديات المساحة التي يستطيع ان يتحرك بها في توجيهاته ؟
- كيف تستطيع الحكومة ان تؤثر في هذه الزيارة من غير ان يستغلها الاخرون للتسقيط السياسي ؟
- كم نحتاج من السنوات لكي يتم هذا التغير من داخل الذات الشيعية التي تقوم بهذه الاخطاء ؟
- ايهما اكثر احتياجا للمال ؟ هذه الزيارة والمواكب ؟ ام الحشد الشعبي الذي يعاني الكثير منه نقصا في المال والغذاء ؟
- متى ترتقي النظرة لهذه الزيارات والشعائر لمستوى المسؤولية بحيث ينظر المشرفون عليها الى اولويات اخرى اكثر اهمية منها، ومنها دعم الحشد ورجالاته الابطال ؟
من غير قدرة على مراجعة الذات ونقد متبنياته العقائدية وموروثاتهه المذهبية التي اصبحت تصطدم بحقائق الارض ومقتضيات الواقع ومصالحنا المستقبلية، فلن يكون باستطاعتنا ان نتطور وان ننهض ونقف على عتبة العصر الجديد، ناهيك عن التحديات الوجودية الجسمية التي تواجهنا والتي تحتاج منا التركيز بصورة كلية على اولوية القضاء عليها ومنا تنظيم داعش الارهابي من اجل البدء بمرحلة جديدة في بناء الدولة والدخول للعصر الحديث.
 

  

مهند حبيب السماوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/05/26



كتابة تعليق لموضوع : شيعة العراق...والاسئلة المكبوتة !
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع 

 
علّق Smith : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : رضا الموسوي
صفحة الكاتب :
  رضا الموسوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 من دفن الحسين (ع) والأجساد الطاهرة؟  : الشيخ احمد سلمان

 مدارس المتميزين لأبناء المسؤولين  : واثق الجابري

 إحذروا الحرب الناعمة القادمة  : محمد جواد الميالي

 الوائلي يطالب رئاسة البرلمان بفتح تحقيق فوري بملابسات قوة مكافحة الارهاب في ذي قار

 المرجع السیستانی یجیب علی اسئلة حول الهجرة إلى دول الغرب

  الحلول الخمسة لإنقاذ الوطن..  : باسم العجري

 رؤية نقدية للمسلسل العراقي بيوت الصفيح  : كاظم اللامي

  وأبدى ربيب النفاق نصيحته  : السيد اسعد القاضي

 الكورد قوم من الجن النكتة في معادلة الصراع  : هادي جلو مرعي

 القول الجميل ...في حية سيد دخيل.  : حسين باجي الغزي

 المواطنة اليوم... حكايات حقيقية !!!  : د . ميثاق بيات الضيفي

 في رحاب العمارة التاريخية دراسة هندسيه في العقود والاقبية والقباب الاسلامية  : قاسم المعمار

 المرجع الحكيم: الارتباط العاطفي بالعقيدة وسيرة أهل البيت مصدر قوة وتماسك للمجتمع

 تحقيق الكرخ تصدق اعترافات كبرى عصابات "التسليب" في بغداد  : مجلس القضاء الاعلى

 الطغيان وثورة المساكين!  : قيس النجم

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net