صفحة الكاتب : امال ابراهيم

د. بلاسم محمد: شباب " تركيب" يفتتحون حقبة جديدة في المشهد الفني العراقي
امال ابراهيم

 تنوعت الرسائل التي اجتهد فنانو (تركيب) بثها عبر اعمال فنية غير مألوفة على مدى ثمانية ايام. معرض احتضنته قاعة وحديقة وقبو مؤسسة برج بابل للتطوير الاعلامي،  وبرعاية المجلس الثقافي البريطاني وتنفيذ المنظمة الاوربية (امكيو) للتبادل الثقافي مع دول الشرق الاوسط وشمال افريقيا ( مينا) ومؤسسة النور للثقافة والاعلام.
ويقول الدكتور  بلاسم محمد، استاذالفن التشكيلي ، ان المشروع رغم بساطته يعد خطوة اولى لفتح باب ما بعد الحداثة، ونوه الى ان الذائقة العراقية ما زال معظمها يستسيغ اعمال ( ما قبل الحداثة) ولذا فالتطوير مطلوب للجانبين، صاحب الرسالة الفنية والمتلقي. وأضاف في الندوة التي جمعت الفنانين الشباب المشاركين ، ان هذا المعرض سيسجل كفتح لحقبة جديدة يخترق معها سكون الراكد من المشهد الفني العراقي. وعن دور الجانب الاكاديمي في تطوير الفن المعاصر في العراق ، اجاب ان هنالك علة منهجية، فالمنهاج ما زال متوقفا عند تدريس العناصر، المطلوب هو تعريب المناهج الحديثة بدلا من تكرار تاريخنا والاخذ بهذه الطاقات الشابة الى مراحل متقدمة حيث اثبتوا من خلال طروحاتهم تقدمهم على اقرانهم في المنطقة العربية بأشواط من ناحية عمق توظيف الافكار الحياتية بالعمل الفني.
يقول سجاد عباس ان من اصعب اللحظات التي مرت عليه هي لحظة انتزاع عمله الفني( أكدر اشوفك)من اعلىالمطعم التركي في بغداد، العمل الذي يشير الى بصيرة الضمير العراقي وهو يتحسستضييع مساحته المتمدنة كسرة تلو اخرى. تتوسط العمل عين ثاقبة ترصد عن بعد اشارات لا وطنية اودت بحياة مجتمع برئ من كل شيء، الا الامنيات، وقد اضطر الى رفع عمله بعد ستة ايام.
اما  حسين عادل  فقد حملته وصية والدته (دير بالك على نفسك) الى قعر التساؤل عن وسائل الحماية الحقيقية. الحماية التي انحسرت من دائرة وطن كبير واخذت تجف شيئا بعد شئ وصولا لجسد العراقي النحيل الذي يضطر لارتداء بدلة مضادة للقنابل لحماية نفسه، فاتخذ من ( سرجون الاكدي) رمزا للفرد العراقي ليحشره في هذه البدلة ويرمي به وسط صحراء التساؤل عن غد هذا الواقع المصاب بالشلل وان النجاة من الموت مسالة صدفة فقط.
لكن، لأكرم عصام  نظرة مختلفة، فالمدينة بأبنيتهاتستحيل الى جسد، وهذا الجسد يدخل في تجربة السؤال الانساني عن المصير والخلود والنجاة في البحث عن ( الحياة الاخرى) انها تنتقل الى عالم مواز لا تدركه الحواس المعتادة وينتقل بمدنه التي يحب الى عالم اكثر امنا واستقرارا.
تنقلنا  روان المختار الى بيئة البيت العراقي وما يدور خلف ابوابه الخشبية الثقيلة. تعرض ازدواجية بعض الرجال العراقيين في التعامل مع من هم خارج وداخل ( الطلاكتين) بإشارات واضحة تمثل الشرق والغرب كالملابس والمسبحة  وغيرها، وقد عرضت موضوع ادمان المراهقين كنتيجة عرضية للأفراط في تدليل الابناء واشعارهم بتفوقهم الاجتماعي على البنات ضمن دائرة العائلة الواحدة.
تجذبنا واحة  علي عيال بسلوكها الجامع للتناقضات وتدعونا للتأمل في صفحة (واحة) من صحيفة قديمة نشرت خبر فقدان والده، حيث جمعت هذه الصفحة مجموعة من رسائل الحب واخرى من النكات والمواقف الهزلية . ويشير (علي) الى ان الحياة تشبه هذه الواحة التي لا يمكن تجرع مرارتها الا بالاستعانة بجوانبها المضيئة كالحب والضحك.
قلب رائد مطر الموازين المعتادة الى الان، فقد نجا صندوق اسود من كارثة لحقت بأمريكا، هذا الصندوق الذي كشف تسجيله الاصوات المرافقة لفاجعة انسانية اختارت هذه المرة ان تحل بثقلها على تمثال الحرية الامريكي وما يحيطه من اراض آهلة بالآمنين. فانعكس طريق الانقاذ من واشنطن الى النجف غربي العراق.
يضع ليثكاظم الزائر في ملاحقة لقميص كان عاديا في يوم ما. كان يتجول في الشوارع والمقاهي واماكن الاحداث الساخنة ، العمل يشير الى بقاء القميص الذي نجا بآثاره من انفجار في مقهى كممثل عن شعب قمصان مكررة.
في الحديقة عرض عمل ( المتاهة) وهو عمل مشفر للفنانقادر فاضل ، الذي قال ان عمله يشابه حياة الشباب العراقيين الذين تحيط بجوانب حياتهم الجدران المتجددة حتى بات من الصعب التكهن بالطريق المؤدي الى الخلاص. يعالج الفنان فكرة المتاهة بعرض اعمال تحتوي على شفرات ويتم الاستدلال على رسائل السلام من خلالها باستخدام تطبيق قراءة ( الباركود) في الهواتف النقالة الذكية.
محمد وحيد اختار الصوت وسيلة تعبيرية عن (صراع) الجمال والخراب. يمثل الكرامافون  منصته التي يطلق من خلال بوقيه نوعين من الاصوات، البوق النيق الذي يطلق زمنا عذبا بصوت شجي والبوق الاسود المغروس في خاصرة الجمال الذي يطلق اصوات الحرب المقيتة. عمله من نوع ( انستاليشين صوتي) يحرك من خلاله شعوريَ الاستحسان والاستهجان لعكس اليوم العراقي من زاوية اخرى.
تشهد ايام ( تركيب عددا منوعا من النشاطات التي تتضمن عروضا فنية حديثة وندوات نقاشية وافلام تعالج هذا النوع من الفن الذي يعد جديدا في العراق وما مشروع ( تركيب) الى اشارة تنبيه لوجود هذا النوع من السلوك الفني في التعبير غير المحدود عن مواضيع جادة تتخذ من الاعمال منصة للتعبير عن الحرب بأسلوب جمالي ، على حد تعبير مديرة منظمة ( امكيو ) الاوربية، هيلا موفيس، وتضيف ان هؤلاء الشباب يسعون لنشر الوعي الخاص بطبيعة الحياة القابعة خلف ساتر الحرب ويسعى الفنان من خلالها الى تحقيق هويته الخاصة.
يذكر ان المعرض شهد حضورا واسعا واراء مختلفة حد التضارب مما يشير الى اهميته في سلسلة المعارض الفنية التي تشهدها الساحة الفنية العراقية.
       
 

  

امال ابراهيم
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/05/28



كتابة تعليق لموضوع : د. بلاسم محمد: شباب " تركيب" يفتتحون حقبة جديدة في المشهد الفني العراقي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ان نكون "رجل دين" لك جمهورك فهذا يعني ان تاخذ على عاتقك الدفاع عن هذا المفهوم امام هؤلاء الناس بل وترسيخه ليست مشكله لدى رجل الدين بان تفكر بمفاهيم مغايره بقدر ان تكون تلك المفاهيم تعزز ما عند الاخر الذي بخ هو ليس رجل دين وان كان ولا بد.. فلا مشكله ان تعتقد ذلك.. لكن حتما المشكله ان تتكلم به.. اعتقد او لا تعتقد.. فقط لا تتكلم..

 
علّق هشام حيدر ، على حكومة عبد المهدي.. الورقة الأخيرة - للكاتب د . ليث شبر : ممكن رابط استقالة ماكرون؟ او استقالة ترامب ؟ او استقالة جونسون ؟ او استقالة نتن ياهو ؟؟؟ كافي!!!!

 
علّق عماد شرشاحي ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اسئل الله أن يجزي الباحثين عن الحق المدافعين عنه خير الجزاء ويفرح قلوبهم بنور الحق يوم يلتمس كل انسانا نورا في يوم موحش ، طلما انتظرنا أبحاث جديده ، انشاء الله لا تنقطع ، اتمنى لكي زياره الإمام الحسين عليه السلام لأنك ستشعرين ان للمكان نورا وامانا كانه اقرب مكان للملكوت الأعلى ولا ابالغ.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . أحمد راسم النفيس
صفحة الكاتب :
  د . أحمد راسم النفيس


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الاستثمار الاجنبي في العراق  : ماجد زيدان الربيعي

 أيام ذهبية في الخرطوم 2-4  : سليم عثمان احمد

 الحب الاعمى.. هل يبصر بعد الزواج  : صفاء داود سلوم

 النجدة والدوريات في شرطة ذي قار تنفذ ممارسة أمنية في صوبي الشامية والجزيرة بمدينة الناصرية  : وزارة الداخلية العراقية

 التربية الرياضية في جامعة البصرة تحتفل بتخرج طلبتها في مدينة زائرين الإمام الحسين

 احلام غسلت عتمة الغربة  : علاء الخطيب

 انتفاضة اذار .. العبر والدروس  : عادل الجبوري

 بالوثيقة :  موظف في شركة الموانئ يتسبب بخسارة العراق اكثر من 46 مليون دولار

 دعما لمشروع بغداد عاصمة الثقافة العربية 2013 منتدى اضواء القلم الثقافي الاجتماعي يقيم امسية ثقافية حول الفن التشكيلي  : لطيف عبد سالم

 أنصار ثورة 14 فبراير تعلن عن دعمها لمواقف آية الله النمر وتأييدها الكامل للحراك الرسالي  : انصار ثورة 14 فبراير في البحرين

 العمود الصحفي مرآة لهموم الشارع العراقي .. الكاتب عبدالزهرة الطالقاني انموذجاً  : د . حذام بدر

 أسامة النجيفي : لا فضل لأحد في تحرير الموصل  : جواد كاظم الخالصي

 من ليث العبد ويس الى ليث العبد صدام  : ماجد العيساوي

 البرازيل وسويسرا أول مواجهة رسمية في المونديال منذ 68 عامًا

 رئيس اللجنة المركزية لتعويض المتضررين يبحث مع عضو مفوضية حقوق الإنسان عمل اللجان الفرعية في المحافظات  : اللجنة المركزية لتعويض المتضررين

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net