صفحة الكاتب : كريم مرزة الاسدي

الجواهري...عمرٌ يمرّ ُ كومضةِ الأحلام ِ!! الحلقة الأولى
كريم مرزة الاسدي

قصيدتي عن الجواهري والذكريات

     بعد تدقيقنا الدقيق , وتحقيقنا الحقيق ,  بما لا لبس فيه الا التصديق ! إنّ شاعر العرب الأكبر محمد مهدي بن الشيخ عبد الحسين بن الشيخ عبد علي بن الشيخ محمد حسن  المرجع الديني الكبير في عصره (1) , والشهير بـموسوعته الفقهية  (جواهرالكلام ) , وإليه ومنها  تعود نسبة العائلة الجواهرية الكريمة , أقول ولد شاعرنا العبقري  في السادس والعشرين من  تموز عام 1899م / 1317 هـ (2) ,في محلة العمارة بالنجف الأشرف ,  وأوصلت المعلومة إليه عن طريق صهره الأستاذ صباح المندلاوي  في أواخر عمره المديد , وعلى ما قال لي أنه أقرّها , لذلك انتشرت من بعد , وكلّ من ذهب الى غير تاريخنا لميلاده المدون - على أغلب الظن - لم يحالفه الصواب , وذهب مذهب جواهرينا في إصراره على التصغير , والكبير كبير ! , ثم ماذا؟!! وانا  أتجول في صحن السيدة زينب بريف دمشق الشام غروب يوم الأحد 27 تموز 1997م , فجعت بسماع نبأ وفاته , وكانت  فجر ذلك اليوم , بل صدمت ,لا من حيث ما ستقوله لي : إن الموت حق ٌّ , وحكم المنية في البرية جار ِ, وقد بلغ من الكبر عتيا , لا  تحرجني عزيزي ,أنا أتفهم هذه الأمور , ولست بغافل عنها وعنك ,  وإنّما لأن الرجل" مالىء الدنيا , وشاغل الناس "  قرنا من الزمان , بضجّه (الضمير للقرن) وضجيجه , وعجّه وعجيجه , وبؤسه ونعيمه , وقضه وقضيصه  , أيّ أنه عاش في هذه الحياة  ما يقارب ضعف ما قضاه المتنبي ابن كوفته فيها  ( 303هـ - 354 هـ / 915 م - 965 م )  ,وأكثر من ذلك عمرا شعريا , ونتاجا أدبيا , ولو أن المقارنه تعوزها الدقة العلمية , والنظرة النقدية - كما تعرفون وأعرف - لكن استعارتي لمقولة ابن رشيق القيرواني في (عمدته ) عن المتنبي في حق الجواهري ليس عبثا , وليس أيضا من السهولة بمكان , أنْ يحلّ محله إنسان , أوشاعر فنان في آخر هذا الزمان !  ,الا ما شاء الله ... نعود الى الصحن , والعود أحمد, أخذت برهة أتأمل أحوال الدنيا واحداث العصر , ومصير الإنسان ,الغافل الولهان , إذ يتربص به الموت ,ويلاحقه القدر, وهو سرحان , لحظات فلسفية عابرة   , وما الفلسفة كلـّها الا " تأملا للموت " على حد تعبير آفلاطون , وراود ذهني حينها بيت الجواهري الرائع , وحكمته البالغة في الرصاقي بعد أن استحال الى تراب (3)  :
لغز الحياة وحيرة الألبابِ     أنْ يستحيل الفكر محض ترابِ
وربطت البيت بقصيدة المعري الشهيرة الخالدة في رثاء أبي حمزة الفقيه ( غير مجدٍ..),خصوصا البيت التالي , وأنا أسير على أرض مقابر قد دثرت , ثم كسيت :
خفـّفِ الوطء ما أظنُّ أديمَ الأرض ِ الا من هذه الأجسادِ
 خففت الوطء , وردّدت مع نفسي :إنا لله وإنا اليه راجعون ,ثم رفعت رأسي الى السماء , كمن لا يريد أن يتجرع هذا المصير المؤلم - في حساباتنا - للإنسان , وعادت بي الذاكرة الى سنة 1971 م , ووقفت مع مكابرة الجواهري , وهو يرثي عبد الناصر :
أكبرت يومكَ أنْ يكونَِ رثاءا             الخالدون عرفتهم أحياءا  
 الله أكبر و أكبر على كل حال , والجواهري نفسه لاريب من هؤلاء الخالدين , وله خصوصية مميزة في وجدان العراقيين , ونفوس المثقفين منهم  ,فهو محل فخرهم , وعنوان إصالتهم , وعنفوان فروسيتهم :
أنا العراق ُلساني قلبهُ ودمي         فراتهُ وكياني منهُ أشطارُ
وبلا شعورأخرجت ورقة كانت بجيبي , أحتفظ بها للحظات الفكرالخاطفة الهاربه , وسللت القلم الحسام ,  وهمهمت وحدوت وحسمت الأمر بـ (الكامل ) , وبأبيات ارتجالية ثلاثة :
عمرٌ يمرُّ كومضـــة الأحــــــلام ِ         نبضُ الحياةِ خديعة ُ الأيّـــــام ِ
هلْ نرتجي من بعدِ عيش ٍخاطفٍ         أنْ نستطيلَ على مدى الأعوام ِ
أبداً نسيرُ  على مخــاطر ِ شفرة ٍ         حمراءَ تقطرُ من دم الآنــــــام ِ
تم ذهبت الى شقتي في ضواحي مدينة دمشق الزاهرة , وعملت القهوه , وبتُّ ليلتي , ودخنت  عدة سكائر ,وواصلت  مشوار قصيدتي مستلهما شعر الجواهري , وذكرياتي والأيام , وما في اللاوعي من ( أفلام )! , وأكملتها بعد يومين أو ثلاثة , بعد تجوالي في شوارع الشام الفسيحة , وساحاتها الفارهة , وحدائقها الغناء منفردا  , فتمّ لي منها اثنان وثمانون بيتا , ودُعيت للحفل التأبيني الذي أقامه المثقفون العراقيون  بدمشق في الثاني من شهر آب ( 1997م) , وكانت القصيدة العمودية الفريدة المشاركة, وشارك فيه كل من الباحث هادي العلوي , والدكتور عبد الحسين شعبان , والكاتب عامر بدر حسون , والشاعر زاهر الجيزاني , وختم الحفل نجل الفقيد الدكتور فلاح الجواهري نيابة عن العائلة الكريمة, وكان عريف الحفل الشاعر جمعة الحلفي ,   ونشرت عدة صحف عربية وعراقية القصيدة بمناسبة مرور أربعين يوما على وفاته, منها( تشرين ) السورية  , و( الوطن )  العراقية الصادرة من دمشق   وغيرهما , إليك منها هذه المقاطع , ويقيني لا تفوتك التضمينات والإشارات الى قصائد الجواهري , ورموزه باستعاراتها وكناياتها وصورها  :
يا أيّها  الشــــــعرُ  اليتيمُ   أبوة ً         طرِّ الجفافُ    بمنبع ِ الإلهـام ِ
من بعدِ  آياتِ  القريض   ِوربّها         يهوى العمودُ  وحسنهُ  لحطام ِ
لا عبقرٌ  يزهو  بدرِّ   جــواهر ٍ         أوراقهُ  سخرتْ  من الأقـــلام ِ
عُقمَ   الزمانُ  فلا  يجودُ  بمثلهِ          ضربُ  الوليـدِ  بأحمدٍ  وهمام ِ
عذراً  وإنْ عزَّ المحالُ    فربّما         فيضُ النجيع َمن العراق الدامي
من أينَ ينفحُ في اللآلىء روحَها         فيحيلها   قولاً    كقول ِ   حذام ِ
قرنٌ يصولُ   ولا نراهُ   خاشعاً         الا  لربهِ أو   لعهدِ   ذمــــــــام ِ
عشرونَ ألفــاً  صُفـّفتْ أبيــاتها          فاضتْ  قرائحُـــها مــــن الآلآمِ ِ
من دوحة الشرفِ المعلـّى إرثهُ          سوحُ النضـــالِ ومرتعُ الأعلام ِ
من (دجلةِ الخيِر) التي بضفافها         (جرحُ الشهيدِ) وصرخة الأيتام ِ
من (أم عوفٍ)إْذْ تطارحُ ضيفها         سمراً  وردتْ  روحَهُ    بكلامِ ِ
منْ(أبكر الإصباح)يشدو زاهياًٍ         شدو الرعاةِ وصبية  الأحــــلام ِ
منْ(ريشةٍعظمُ الضحيةِ)عودُها        رسمتْ خطوطَ المجدِ نفسُ عصام ِ
منْ(جلـّقٍ)واخضوضرتْ جنباتهُ       قدْ فاحَ طيبــاً عبقهُ للشـّــــــــــام ِ
منْ يوم (عدنان ٍ) لآخر ِ يومــهِ       ولهُ (دمشق ُ) تزفُّ بالأنـــــــغام ِ(4)
وسعَ الدُنى أفقاً وأجّج لهبهــــــا       شـــعراً وحط  رحالهُ بـ (وسام ِ)(5)
****************************************
يا شيخنا والشـــــعرُ قبسـة ُ قابس ٍ        ولأنتَ بركــــــانٌ من الإضرام ِ
سارعتَ في وصفِ اللواعجِ لمحة ً        بشواردٍ حُبكتْ على الإحكــــام ِ
ووضعتْ ما عجزَ الأوائلُ خاتمــاً          شأو القريض ِلذمّة الإعجــــام ِ
ولقد  تركتَ الأصــــغرين (كحرّةٍ          ولدتْ ) بدون تدلـّل ٍ ووحــــام ِ
فهتكتَ من لبسَ الـــرياءَ ويكتسي          وجهَ العفيفِ بطانة َ الإجــــرام ِ
فتلونتْ تلكَ الطبـــــاعُ واصبحتْ          بعدَ النقاءِ كحشوةِ الألغـــــــــــام ِ
فالشــــــــــعرُوجدانٌ لأمةِ يعربٍ          إلهـــامُ إنســـــانيةِ الأقــــــــــوام ِ
وبدونهِ تخبو الحيـــــــاةُ كآلـــــةٍ           صمّاءَ والإنســـانُ لحمُ ركـــــام ِ!!
نكتفي  بهذا القدر الوافي من القصيدة , ونتركك بآمان الله وحفظه, والجواهري الى رحمة ربّه, والى الملتقى عند شاعرنا اللبيب , وكلُ آتٍ قريب !! 
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(1) الشيخ محمد حسن بن الشيخ باقر بن الشيخ عبد الرحيم النجفي , ولد في النجف الأشرف بحدود 1192هـ / 1778م (تختلف الروايات في سنة ولادته) ,وتوفي فيها سنة 1266 هـ / 1850م , ودفن في مقبرتهم الشهيرة قرب الصحن الحيدري الشريف , تزعم الحوزة , وكان المرجع الأعلى للطائفة الامامية في جميع أنحاء العالم , اشتهر بموسوعته الفقهية الاستدلالية ( جواهر الكلام ) , أنجب من الذكور ثمانية , كلهم خلفوا الا الشيخ حسين ,إذتوفي شابا قبل الزواج , والعائلة الجواهرية ترجع بكنيتها , ومجدها وشهرتها إليه.
(2) هنالك روايات تجعل ولادته في 17 ربيع الأول سنة 1317 ه ـ,لذلك عزفت عن ذكر الشهر واليوم لعدم تيقني تماما من صحتهما.
(3) توفي الرصافي 1945م , وقال الجواهري بيته في ذكرى الرصافي 1959م .
(4) العقيد عدنان المالكي شهيد الجيش السوري , وجهت دعوة مشاركة للجواهري في الحفل التأبيني الأول المقام سنة 1956م, إذ شارك بقصيدته الهمزية , وبعدها بعام شارك برائيته , ومنها البيت ( أنا العراق ..).
(5) في سنة 1995 م قـُلد الجواهري وسام الاستحقاق السوري من الدرجة الممتازة ـ تكريما للشعر ورجالاته في الوطن العربي , وأقيم للمحتفى به احتفالا كبيرا ,وقلدته وزيرة الثقافة السورية الدكتورة نجاح العطار الوسام , ونظمتُ قصيدة بائية مطولة نشرتها الصحف السورية ,ومطلعها مستوحى من (حييت سفحك...) :
حييتُ مجدكَ ربَّ الشعر ِ والأدبِ        عطراً لذكراكَ بعدَ الأين ِ والوصبِ
يا جوهرَ الشـــعر ِدرّاً حينَ تحبكهُ        خيطَ اللجينِ بخيطِ العســجدِ الذهبِ
سنذكر بعض المقاطع منها في الحلقة الثانية .

  

كريم مرزة الاسدي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/06/01



كتابة تعليق لموضوع : الجواهري...عمرٌ يمرّ ُ كومضةِ الأحلام ِ!! الحلقة الأولى
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مصطفى كيال ، على هل يسوع مخلوق فضائي . مع القس إدوارد القبطي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : كلما تدارسنا الحقيقه وتتبعناها ندرك اكثر مما ندرك حجم الحقيقه كم هو حجم الكذب رهيب هناك سر غريب في ان الكذب منحى لاناس امنوا بخير هذا الكذب وكثيرا ما كان بالنسبة لهم عباده.. امنوا انهم يقومون بانتصار للحق.. والحق لاعند هؤلاء هو ما لديهم؛ وهذا مطلق؛ وكل ما يرسخ ذلك فهو خير. هذا بالضبط ما يجعل ابليسا مستميتا في نشر طريقه وانتصاره للحق الذي امن به.. الحق الذي هو انا وما لدي. الذي سرق وزور وشوه .. قام بذلك على ايمان راسخ ويقين بانتصاره للدين الصحيح.. ابليس لن يتوقف يوما وقفة مع نفسه ويتساءل: لحظه.. هل يمكن ان اكون مخطئا؟! عندما تصنع الروايه.. يستميت اتباعها بالدفاع عنها وترسيخها بشتى الوسائل.. بل بكل الوسائل يبنى على الروايه روايات وروايات.. في النهايه نحن لا نحارب الا الروايه الاخيره التي وصلتنا.. عندما ننتصر عليها سنجد الروايه الكاذبه التي خلفها.. اما ان نستسلم.. واما ان نعتبر ونزيد من حجم رؤيتنا الكليه بان هذا الكذب متاصل كسنه من سنن الكون .. نجسده كعدو.. ونسير رغما عنه في الطريق.. لنجده دائما موجود يسير طوال الطريق.. وعندما نتخذ بارادتنا طريق الحق ونسيرها ؛ دائما سنجده يسير الى جانبنا.. على على الهامش.

 
علّق علي الاورفلي ، على لتنحني كل القامات .. ليوم انتصاركم - للكاتب محمد علي مزهر شعبان : الفضل لله اولا ولفتوى المرجعية وللحشد والقوات الامنية ... ولا فضل لاحد اخر كما قالت المرجعية والخزي والعار لمن ادخل داعش من سياسي الصدفة وعلى راسهم من جرمهم تقرير سقوط الموصل ونطالب بمحاكمتهم ... سيبقى حقدهم من خلال بعض الاقلام التي جعلت ذاكرتها مثل ذاكرة الذبابة .. هم الذباب الالكتروني يكتبون للمديح فقط وينسون فضل هؤلاء .

 
علّق منتظر البناي ، على كربلاء:دروس علمية الى الرواديد في كتاب جديد ينتقد فيها اللطميات الغنائية - للكاتب محسن الحلو : احب هذا الكتاب

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في قصّة "الأسد الّذي فارق الحياة مبتسمًا"، للكاتب المربّي سهيل عيساوي - للكاتب سهيل عيساوي : جميل جدا

 
علّق محمد دويدي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : شكرا على هذه القراءة المتميزة، جعلها الله في ميزان حسناتك وميزان حسان رواد هذا الموقع الرائع

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين"..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : بتول الحمداني
صفحة الكاتب :
  بتول الحمداني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 مهرجان أمير المؤمنين في كاركل الهندية.. الإمام علي المثل الأعلى للناس بعد شخصية الرسول

 قصص قصيرة جدا  : علي مولود الطالبي

 تايلاند تحقق مع 16 شخصا وردت أسماؤهم في أوراق بنما

 رئيس مجلس ذي قار يؤكد على ضرورة الاستفادة من خبرات الايدي العاملة في مختلف القطاعات وعدم الاستغناء عنها  : اعلام رئيس مجلس ذي قار

 الجسد المنخور بالأوجاع  : محمد بتش مسعود

 صورتان عبأتا الرأي العام ضد سياسة ترامب للهجرة

 العبادي: حررنا الموصل رغم المعارضة والتشكيك ورفضنا المقايضة بها

 نادي الفروسية يعلن عن فتح قاعة المناسبات الرئيسة لإقامة نشاطات المؤسسات الحكومية ومنظمات المجتمع المدني مجانا  : نادي الفروسية - النجف

 حول قرار البرلمان لمعالجة تهمة تزوير الانتخابات  : د . عبد الخالق حسين

 الاستخبارات العسكرية وفي اقل من 24 ساعة تقبض على ارهابي عاد للعراق متوجهاً الى تكريت  : وزارة الدفاع العراقية

 خاطرة بعنوان (إلى ولدي جعفر)  : صادق مهدي حسن

 تراجع مبيعات العقارات في الأردن.. والعراقيون أول المشترين

 السيدة المفوض كولشان كمال علي تزور امانة بغداد  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 افواه الجياع لا تجيد الا الصبر  : د . ماجد اسد

  قائد عمليات نينوى يمنع مراسل قناة العراقية من تغطية أحد محاور قتال الموصل  : مرصد الحريات الصحفية في العراق

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net